مشاهدة النتائج 1 الى 10 من 10
  1. #1

    هل قطع اليد في الاسلام عنف جسدى , هل الإسلام عنيف ؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    القانون :

    هو مجموعة من الانظمة والبنود التي تستخدم من أجل تنظيم حياة الناس

    بعض القوانين تسن حكم الاعدام , كحكم رادع

    اذا كان القانون كذلك فهل هذا القانون عنيف ؟

    بلا شك ستكون الاجابة نعم هو قانون عنيف وضد الانسانية

    بل هو مخالف لكل ما أقرته منظمات حقوق الانسان في العالم

    من جانب آخر

    قطع اليد في الاسلام للسارق

    هل هو فرض عنيف أم لا يجوز أن نطلق عليه كلمة (( عنف ))

    لأعيد لكم صياغة السؤال بطريقة أخرى

    هل الاسلام عنيف ؟

    وهل هذا من الأمور التي لا تتفق مع حقوق الإنسان في العالم ؟

    قد يكون موضوعي غريباً ولكن أحتاج الى اجابة

    الموضوع للنقاش
    لن اكرهك
    يا من كنت بحياتي حبيب
    لن اكرهك يا من كنت لجرحي طبيب
    لن اكرهك
    فمن يعرف الحب الحقيقي لا يعرف معنى الكره



  2. #2
    هل قطع اليد في الاسلام عنف جسدى ؟
    قالوا بأن قطع يد السارق فى التشريع الإسلامى وحده دون سائر الشرائع ألا يعد ذلك مبالغة فى العقوبة ؟
    ألا يعد ذلك إيلاما نفسيا له حتى بعد توبته لأنه يظل بين الناس معيرا بتلك الجريمة
    قطع اليد لم يكن تشريعا إسلامياً فحسب بل كان ذلك فى الديانات الأخرى وإليك بيان ذلك.
    أولاً : جاء فى العهد القديم

    في إنـجيل متى
    (18 : 8 )(قول المسيح فإن أعثرتك ـ ارتكبت بها معصية ـ يدك أو رجلك فاقطعها وألقها عنك . خير لك أن تدخل الحياة أعرج أو اقطع من أن تلقى فى أتون النار الأبدية ولك يدان أو رجلان . وإن أعثرتك عينك فاقلعها وألقها عنك . خير لك أن تدخل الحياة أعور من أن تلقى فى جهنم ولك عينان.


    نعلم أن الإسلام يعالج المشكلة منذ بدايتها فنرى أن هناك مواطن كثيرة فيها نهى عن السرقة وتحذير منها وكل ذلك لتنمية الوازع الدينى لدى الفرد بحيث يخشى الله تبارك وتعالى فلا يقع فى مثل تلك الجرائم التى تضر به وبالمجتمع كله
    سُئِلَ عَلِيٌّ أَخَصَّكُمْ رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِشَيْءٍ فقال:ـ
    ما خَصَّنَا رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِشَيْءٍ لم يَعُمَّ بِهِ الناس كَافَّةً إلا ما كان في قِرَابِ سَيْفِي هذا قال:ـ
    ]فَأَخْرَجَ صَحِيفَةً مَكْتُوبٌ فيها لَعَنَ الله من ذَبَحَ لِغَيْرِ اللَّهِ وَلَعَنَ الله من سَرَقَ مَنَارَ الأرض وَلَعَنَ الله من لَعَنَ وَالِدَهُ وَلَعَنَ الله من آوَى مُحْدِثًا[([4])
    وجه الدلالة
    يبين النبى صلى الله عليه وسلم حرمة السرقة معبرا بلعن الله لمن سرق واللعن هو الطرد مِنْ رحمة الله تبارك وتعالى فلو تعقل الإنسان معنى كهذا وطوعت له نفسه أن يسرق بعدها ألست معى فى أنه بحاجة إلى عقاب رادع
    ولا كن يشترط " يشترط لقطع يد السارق تسعة شروط :
    1. السرقة ، وهي : أخذ المال مختفياً ، فإن اختطفه أو اختلسه : فلا قطع عليه .
    2. أن يكون السارق مكلَّفاً ، فلا يجب الحد على الصبي ، ولا المجنون .
    3. أن يكون المسروق نِصاباً ، فلا قطع فيما دونه ، والنصاب : ربع دينار من الذهب ، أو ما قيمته ذلك من غيره .
    4. أن يكون المسروق مما يتمول عادة .
    5. أن يكون المسروق مما لا شبهة فيه .
    6. أن يسرق مِن حرز .
    7. أن يُخرجه مِن الحرز .
    8. أن تثبت السرقة عند الحاكم بشهادة عدلين ، أو إقرار من السارق .
    9. أن يأتي مالك المسروق ويدعيه .
    والنظر في هذه الشروط , وتنزيلها على السرقة راجع إلى القضاء الشرعي

    والله أعلم
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    هل الاسلام عنيف ؟
    لا والله بل ان اسلام دين يقف ضد العنف بجميع مجالته


    وهل هذا من الأمور التي لا تتفق مع حقوق الإنسان في العالم ؟

    لي عودة بعد الكلية
    اخر تعديل كان بواسطة » Natsu Dragneel في يوم » 21-05-2010 عند الساعة » 23:40
    463dbf23d0c6d8146a0e2f272fdeb3c8
    330e5a93f8c11fb9ab0019413be0ad7d
    8c5e1ba7b36c84bae58355dd0667a90a

  3. #3
    أجيبك ,بالنتيجة

    السعودية أأمن بلاد العالم ... والفضل يعود للإسلام العنيف "على قولت البعض"

    حكم قطع اليد ما جاء لقطع يد الناس ... بل لقطع كل السبل المؤدية إلى السرقة

    وبالمناسبة ليس حكم قطع اليد يأتي لأي سارق ,يعني مو إلي يسرق محفظتك تنقطع يده tongue

    وللعلم إلي راح يقول "المساكين وما المساكين"

    يجوز سرقة الشيء اليسير إذا كان الشخص محتاج أشد الحاجة , يعني ممكن لو ما سرق قطعت الخبز
    الصغيرة من المخبز , يموت ,في هذي الحال ممكن smile

  4. #4
    معلومة بسيطة ليست كل سرقة يعتبرها الاسلام سرقة فعلاً و يجب فيها قطع اليد

    فمثلاً اذا سرق الانسان من ماله اي من ابيه مثلاً يعرز و لا يقطع يده
    من كان في أمس الحاجة للمال ايضاً ، و يوجد كمية معينة من المال لكي يتم تطبيق الحكم الشرعي .

    لذا لا يكون تنفيذ هذا الحكم بسهولة بل يجب التحقيق فأكثر من يسرقون هم محتاجين لربما
    من يسرق دون حاجة حقيقةً يعتبر مريض و لا ينفع معه سوى القطع .

    ثم إن هذا الحكم من الاسلام يعتبر ذكي فعلاً فمن يسمع بقطع اليد لن يجرأ على السرقة
    و كما قلت لا يمكننا الحكم بالسرقة بكل سهولة ، راجع الاحكام التي تتعلق بالسرقة ستستفيد .
    تم تعديل التوقيع لمخالفته قوانين المنتدى
    ( يُمنع وضع الكتابات التنصيرية، الطائفية، التكفيرية، العرقية ,العنصرية والمواضيع السياسية بشكل عام)

  5. #5
    في انتظار عودة المشترك صاحب التعليق رقم 1

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة p i a n o مشاهدة المشاركة
    أجيبك ,بالنتيجة

    السعودية أأمن بلاد العالم ... والفضل يعود للإسلام العنيف "على قولت البعض"

    حكم قطع اليد ما جاء لقطع يد الناس ... بل لقطع كل السبل المؤدية إلى السرقة

    وبالمناسبة ليس حكم قطع اليد يأتي لأي سارق ,يعني مو إلي يسرق محفظتك تنقطع يده tongue

    وللعلم إلي راح يقول "المساكين وما المساكين"

    يجوز سرقة الشيء اليسير إذا كان الشخص محتاج أشد الحاجة , يعني ممكن لو ما سرق قطعت الخبز
    الصغيرة من المخبز , يموت ,في هذي الحال ممكن smile
    هناك الكثير ممن ينتقدون الاسلام في شتى الأمور

    كيف لنا نحن كمسلمين وبغض النظر عن ما كتبت في الموضوع

    كيف لنا أن نرد على هؤلاء بطريقة مقنعة ؟

  6. #6
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لا بد أن نعلم أن العقوبات فى الإسلام أتت كمرتبة تالية بعد انهيار الوازع الدينى إذ الأصل فى الإنسان أن يكون على طاعة الله
    متمسكا بكتاب الله متبعا سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكن فى بعض الأحيان يشذ بعض الناس عن المنهج الإسلامى الذى ينبغى أن يسيروا عليه.
    فى تلك الحالة كان لا بد من وجود عقوبة رادعة لكل من يفكر فى الانحراف عن المنهج الإسلامى
    فكانت عقوبة قطع يد السارق لمن سولت له نفسه مخالفة شرع الله
    ~
    عقوبة القطع بصفة عامة كانت متسعة قبل الإسلام لا تتعلق بالسرقة فقط وإنما تتعلق بأمور كثيرة dead
    لكن الوضع فى الإسلام اختلف كثيرا فأصبح القطع قاصرا على حالتين فقط cheeky
    الأولى : قطع يد السارق
    الثانية : حد الحرابة
    وكلاهما جريمتان من أضر الجرائم بالمجتمع ولا بد من وجود التناسب بين الفعل والعقوبة حتى تكفى كرادع لمرتكبها وحتى لا تنتشر الآفة فى المجتمع ..!
    ~
    إن عقوبة قطع يد السارق ليس على إطلاقها وإنما يشترط لها بلوغ المسروق النصاب أى القدر الذى يمكن معه تطبيق الحد فمن سرق شيئا زهيدا مثلا فلا حد عليه أى لا تقطع يده cheeky

    وأخيراً ..!
    لا بد من أن نعلم أن الإسلام يعالج المشكلة منذ بدايتها فنرى أن هناك مواطن كثيرة فيها نهى عن السرقة وتحذير منها وكل ذلك لتنمية الوازع الدينى لدى الفرد بحيث يخشى الله تبارك وتعالى فلا يقع فى مثل تلك الجرائم التى تضر به وبالمجتمع كله .. classic



    اعذرني على الاطاله ..~
    سيونارا ^^
    .. cry

  7. #7
    هل يمكن ان يوصف الاسلام بالعنف كم تتساءل لمجرد حالة واحدة ؟
    بمعنى هل للاسلام جانب واحد فقط لكي نحكم عليه

    ماهي شروط حصول قطع اليد ؟ هل يحصل بمجر اخذ شيء ليس من حق الشخص ؟
    هل تقطع يد من يسرق ارض كاملة من صاحبها ويدعي ملكيتها ؟
    هل تقطع يد من سرق بيضة من جاره ؟
    هل تقطع يد السارق بدون شهود اثبا السرقة ؟
    هل السرق والاختلاس والنهب والتعدي الجهري واخذ مال الغير متساوي ويحكم على الفاعل في كل حالة بالقطع ؟
    ما ذلو سرق ان سان حاجة وبعد ذلك ظهر له انها ملكه ؟
    هل تقطع يد المرأة لو سرقة من مال زوجها البخيل الذي لا ينفق عليها ؟
    ما آثار السرقة على المسروق والمجتمع ؟
    هل السرقة الادبية لها حكم السرقة المادية ؟
    هل للسارق شروط لايقاع حكم الحد عليه ام لا ؟ فلو سرق الصغير والمجنون والسكران هل كسرقة البالغ العاقل ؟

    هل المال الذي بين ايدينا ملك لنا (ولا يزول ابدا من ملكيتنا ) ؟ ام ملك الله ( وان تغير قابضوه فمرة المال بيد مسلم واخرى بكافر ) ؟
    ما ةو ملك لله اليس لله ان يحكم بما يشاء وكل حكمه عدل ؟

    كثيرة هي الاسئلة
    افيدونا بارك الله فيكم وعذرا على الاطالة

    F & T

  8. #8
    السلام عليكم رحمة الله وبركاته

    اهلا اخي الكريم

    قال الله عز وجل : (وَمَنْ أَحْسَنُ مِنْ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ) المائدة/50

    ان احكام الله عزوجل وهو ربنا وخالقنا واعلم بما يناسبنا ويصلح لنا
    ارفع من ان نقول عنها انها "عنف" لاننا بقولنا هذا الله يرضى عليك
    نكون قد اتهمنا الله عزوجل بما لا يليق به وقد يخرجنا ذلك من دائرة الاسلام
    لذلك كان الاجدر بك بارك الله بك ان تكتب "كيف لنا أن نرد على من يظن ان احكام الاسلام عنيفة" ولا يكون لسان حالك انت شخصياً


    نعود لمسالة قطع يد السارق !

    الإسلام نظام كامل و متكامل من جميع النواحي والجوانب وقد اهتم الاسلام وشدد على وسائل جمع المال فلا تقوم الملكية الفردية فيه إلا على حلال حتى لا ينتشر في المجتمع المسلم الاحقاد والضغينة ,حيث يمكن لكل أحد أن يصبح غنيًّا بالوسائل المشروعة المتاحة والسوق التنافسية الشريفة. والإسلام يربى ضمائر الناس وأخلاقهم ، فيجعل تفكيرهم يتجه إلى العمل والكسب لا إلى السرقة ، وبذلك يحفظ مصالح الفرد والمجتمع معاً.gooood


    والسارق عندما يسرق لا يسرق طمعاً في زيادة المال فهذه الطريقة تسبب الرعب للمجتمع الاسلامي ويحرمها الطمأنينة التى من حقها أن تستمتع بها ، ويحرم أصحاب المال الحلال أن يطمئنوا على مالهم الحلال.


    ولما كان قطع يد السارق يفضحه ويسمه بسمة السرقة ويطلع الناس على ما كان منه. فقد أقام الإسلام حراسة على من يتهم بالسرقة ، فلا تقطع يده مع وجود شبهة فى أنه سرق كما لا تقطع يده فى الشىء المسروق إذا كان تافهاً لا يعتد به ، أو كان فى غير حرز بل إن السارق فى تلك الحالة يعزر بالضرب أو الحبس ، ولا تقطع يده.

    ومن تلك الضوابط التى وضعتها الشريعة لإقامة حد القطع على السارق:
    أولاً: أن يكون المسروق شيئاً ذا قيمة أى أن له اعتباراً اقتصاديٍّا فى حياة الناس. عن السيدة عائشة ـ رضى الله عنها ـ عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال: [ تقطع اليد ـ أى يد السارق ـ بربع دينار فصاعداً ] (1).
    ثانياً: أن يكون المسروق محروزاً ، أى محفوظاً فى حرز.
    ثالثاً: أن ما أخذ للأكل بالفم من التمر فهذا لا قطع فيه ولا تعزير.
    رابعاً: السرقة فى أوقات المجاعات لا قطع فيها ولذلك أبطل عمر ـ رضى الله عنه ـ القطع فى عام الرمادة حينما عمت المجاعة.
    خامساً: العبد إذا سرق شىء ينظر هل سيده يطعمه أم لا ؟ فإن كان لا ، غرم سيده ضعف ثمن المسروق كما فعل سيدنا عمر بن الخطاب ـ رضى الله عنه ـ فى غلمان ابن حاطب بن أبى بلتعة حينما سرقوا ناقة رجل من مزينة فقد أمر بقطعهم ولكن حين تبين له أن سيدهم يجيعهم درأ عنهم الحد وغرم سيدهم ضعف ثمن الناقة تأديباً له.



    وفي حكمة تشريع حد السرقة يقول الشيخ محمد الغزالي - رحمه الله - :
    استتباب الأمان في المجتمع من أجل النعم ، ما أعظم أن يتحرك الإنسان كيف يشاء دون قلق على دمه أو ماله أوعرضه ، عندما دعا إبراهيم ربه للبلد الذي أسسه طلب له أمرين اثنين ، رزقا مكفولا وأمنا مستقرا ، وقدم الأمن على الرزق ،وهو يسأل الله حاجته ، " رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات ".


    إن اليد التي تقطع هي اليد التي ظلمت المجتمع ، لا اليد التي ظلمها المجتمع ،قال تعالى :" وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ . فَمَن تَابَ مِن بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ"(المائدة :38-39).

    والبلاد التي نفذت قطع السارق هدأت أحوالها ، وسادتها طمأنينة كاملة وأغناها قطع يد واحدة عن فتح سجون كثيرة يسمن فيها المجرمون ،ثم يخرجون أشد ضراوة وأكثر قساوة.
    والسطو على مال الغير جريمة فيها قابلية للنماء والتجدد ، وتتحول من رغبة في المال الحرام إلى جراءة على الدم الحرام ، وما أيسر أن يقتل اللص من يعترض طريقه وهو يسرق، سواء أكان المعترض حارس الأمن ، أو صاحب المال



    اضافة ً الشبهة:

    زعم بعضهم أن تطبيق حد السرقة امتهان لكرامة الإنسان وتشويه لخلقته وسمعته, بل فيه تعطيل لجزء من المجتمع وتمثيل له .

    الــــــرد:
    المصدر: كتاب رعاية الإسلام لحقوق الإنسان. للشيخ محمد بن حسين القحطاني


    الجواب على هذه الشبهة من وجوه :

    1- حد السرقة حكم ثابت في الشريعة الإسلامية لا يحل لأحد تعطيله علمنا الحكمة منه أم لم نعلم. قال الله تعالى: { والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم } [المائدة 38 ].
    عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( تقطع يد السارق في ربع دينار)).

    2- أنه من الرحمة بالمحدود وبالمجتمع استئصال اليد الفاسدة منه؛ منعًا لانتشار الفساد والفوضى واختلال الأمن في المجتمع .

    3- إطلاق السارق من دون عقاب رادع له يجعل الناس في شغل شاغل لحماية ممتلكاتهم بأنفسهم أو بواسطة شركات الأمن, وفي هذا من الهدر للأموال والأوقات الشئ الكثير.

    4- ولنتحاكم إلى الواقع : فمن المسلّمات عند من عنده أدنى حد من الاطلاع أن إهمال هذا الحد أو استبداله بغيره يصير المجتمعات غابة لا أمن فيها ولا أمان, ولننظر إلى المجتمعات الغربية, فالبرغم مما وصلوا إليه من الحضارة المدنية إلا أن جرائم السرقة عندهم في ازدياد كبير, بخلاف المجتمعات التي تقيم الحدود, فإن الأمن فيها واضح, ولا يمكن مقارنة ما فيها من السرقات بغيرها من المجتمعات.

    5- حد السرقة يترك اثر بالغ في أصحاب النفوس الضعيفة مما يكون حائلاً بينهم وبين التفكير في السرقة, بلْه الإقدام عليها .

    7- أننا نشاهد ما جعلوه عقابًا للسرقة من السجن لمدة معينة فلا نرى له أثرًا على السرّاق, بل هو بمثابة المدرسة والجامعة التي يتبادل فيها المجرمون الخبرات الإجرامية.

    8- على أنه لايتم تنفيذ حد السرقة في الإسلام إلا بعد تحقق شروط وضوابط معينة كبلوغ النصاب في المال المسروق, وانتفاء الشبهة التي تمنع إقامة الحد كسرقة من أشرف على الهلاك ولم يجد ما يبقيه على قيد الحياة .

    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 21-05-2010 عند الساعة » 22:48
    attachment


    ♡( فسقى لهما ثم تولى إلى الظل )
    إذا أحسنت لأحدهم فابتعد عنه، لا تحرج ضعفه،ولا تلزمه شكرك، وأصرف عنه وجهك لئلا ترى حياءه عارياً أمام عينيك
    " فسقى لهما ثم ( تولى ) "
    لم يقل سبحانه ثم " ذهب " !
    بل تولى بكامل مافيه ..
    افعل المعروف و تول بكل ما أوتيت
    حتى ذلك القلب الذي ينبض بداخلك
    ﻻ تجعله يتمنى الشكر و الجزاء

    يكفيك أن يجازيك الكريم :")♡

  9. #9
    السلام عليكم ورحمة الله وبركآته
    قد لا اجد الكلمات الكثيره للنقآش في هذا الموضوع ولكني ساطرح رأيي وحتى ان كان موجزا ولكنه في الموضوع وهو رأي بمحله بإذن الله...~
    إن موضوع قطع يد السارق في الإسلام قد يكون عنيفاً بمجرد لفظ "
    قطع يد السارق" ولكن لو فكرنا بهذا الحكم لعرفنا لماذا شرعه لنا الاسلام وقد يتوصل الكثرين الى ان هذا الحكم قد وضع ترهيبا ورادعا لكل من يفكر بهذا الشي وحاجزا منيعا لإرتكابه هذا المحرم وعندئذ سيقوم هذا الحكم بشكل غير مباشر بتقوية مجتمعنا الاسلامي فكل شخص سيفكر في عاقبة مايفكر بفعله سيجعله يتنع عنه وتقل الجرآئم والسرقات والتفكك ...
    وايضا بمجرد التفكير "لان العقل نعمة يجب استغلاله في التفكير للتوصل لبعض اجوبة اسئلة قد نطرحها في انفسنا" فليس من المعقول ان يطبق هذا الحكم على كل سارق بل له شروط عند وجودها يطبق هذا الحكم فقد يكون سرق شيئا ما لحاجته اليه واذا كشف يرجع ماسرقه ويعاقب عليه عقابا ايسر من قطع اليد...

    والله المستعآن
    في حفظ الرحمن^^


  10. #10
    انصحك بالرجوع الى كتاب: هداية الراغب ..
    اقرأ في الجنايات ومابعدها من حدود وديات..
    ونفس الموضوع في كتاب: الشرح الممتع على زاد المستقنع..

    الحد لا يقام ببساطة
    هناك شروط لابد من توفرها كأن يصل الأمر إلى الحاكم وينتشر الخبر مع دليل قوي وشهود..الخ,
    وهذا يذكرني بقوله تعالى: (أتريدون أن تجعلوا لله عليكم سلطانا مبينا)
    للموضوع أبعاد كثيرة.. أكثر من كونها مجرد فعل خاطئ يعاقب عليه! باختصار,, يكمن الجواب في استيعابك لهذه العبارة من الاية الكريمة:
    ( ولكم في القصاص حياة )
    كيف لنا أن نرد على هؤلاء بطريقة مقنعة؟
    من يستخدم أسلوب التشكيك لا يحاورك ليقتنع!
    ومهما أجبت عليه سيتفنن في المراوغة لأنها الشيء الوحيد الذي يتقنه,
    فلتكن أنت من يسأل ويشكك حينها لن يتمكن من الرد عليك لأن عقله مجرد خردة مستوردة!
    تكلم معه عن انتهاك الحقوق الإنسانية بوسائل التعذيب البشعة عند غير المسلمين, اسأله عن حال المجتمعات التي يحكمها دين غير الإسلام ومذهب السنة والجماعة!!
    دع الأرقام والوثائق تتكلم, أحضر صورا من سراديب المعتقلات واترك التعليق له ليتعرف على العنف والإرهاب الحقيقي.

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  


 


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter