الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 28
  1. #1

    Talking قصة حب صعبة بس روعة

    قصة حب صعبة بس روعة

    مجموعة شباب متجمعين في مسافط جامعة الكويت .. ومستانسين ويضحكوووووووون

    والله ما بغينا نخلص من الجامعه الزفت هذه ... ووووووووووووويه والله وخلصنا وافتكينااااا ... وفي صوووت واحد يقلون شبااااااب لي خالد الي كان يمشي في اتجه سيارته .. خلوووووووووود .. ممبرووووووووك على التخرج .. ويرد عليهم الله يبارك فيكم .. يالله نشوفكم على خير بس لا تقاطعون .. ويركب سيارته .. ويحط ايده على سكان سياره ويقول حق روووحه والله مشت اسنين بسرعه ولا حسيت فيها شغلت روحي ابي انساج .. الله يذكرج بالخير وين ما كنتي .. بس والله على طو ل السنين لين الحين أحبك



    ويرجع زمان إلى وراء أربع إسنين
    شوف محمد هذا رقم تليفوني أبيك تدق علي اليوم العصر ضروري والحين انا رايح للقاعه ثانيه بس يا رب ألقى مسفط
    محمد : ما عليك إن شاء الله بتلقى
    خالد : إن شاء الله
    ويحرك سيارته .. ويروح للقاعه ثانيه .. ويقعد يفتر في مسافط يدور مسفط فاضي ويقول حق رووحه يا ربي وين ألقى مسفط الحين .. ويدق تليفونه
    خالد : ألووو
    هي : رد وراء عمي إنت ما تشوف .. مسفط شو كبره مطوفه رد بسرعه في وحده راكبه مرسيدس سوداء قربت يمه بسرعه
    ويرد خالد وراع ويشوف مسفط ويدخله ولا في وحده راكبه مرسيدس أسود مرت يمه وفي عيونها حقد لأنه أخذ مسفطها ...
    ويدق التليفون مره ثانيه .. وإلا نفس الرقم ويرد عليه خالد
    خالد : ألوو .. إنتي منوه ؟؟
    هي : أوووو يبه الدكتور صعد الدري .. بسرعه إركض والله لو تأخرت ودش اغسل ايدك تدش المحاضره
    ويركض خالد اتجاه القاعه ولا الدكتور توه داش ومسكر الباب وراه .. ودخل خالد وراه
    الدكتور : نعم
    خالد : دكتور أنا وياك في نفس السكشن
    الدكتور : إي عارف بس برا .. متأخر
    خالد : بس دكتور
    دكتور : لو سمحت برا
    خالد : مشكور
    ويطلع خالد وهو معصب وايد على نحاسة الدكتور
    ويدق التليفونه مره ثانيه
    هي : ما قلت لك إركض .. بس ما سمعت كلامي .. يالله تراني بعد مثلك غايبه عن المحاضره .. يعني حالي مثل حالك .. بس فرق إني ما إنزفيت .. لأني عارفه الدكتور هذا عدل
    خالد : ( يقاطعه ) إنتي منو؟؟؟
    هي : مممممممممممم .. ضروري ؟؟
    خالد : أكيد
    هي : ما أعتقد .. بس شوف أنا راح أكون وياك أشوفك ولا تشوفني
    خالد : زين ليش أنا مو ياهل علشان تساعديني
    هي : ( تصمت لحظه ) أقول باي
    خالد : الو الو .. وينج .. ويدق على الرقم نفسه ولا ترد عليه
    ويروح خالد للكفتريا .. ويتريق .. ويدق التليفونه ونفس الرقم
    خالد : نعم
    هي : نعم الله عليك .. بس أخوي حبيت أقولك دق على فني فتح الأبواب .. لأنك راح تحتاجه بعد شوي .. لأن سويج سيارتك في سيارتك .. مع سلامه
    خالد : (ويحط إيده في جيبه يدور المفتاح ) إي والله .. يا رببببببببببي .. ويترك أكله ويروح حق سيارته .. إي والله مفتاحي في السياره ياربي شو أسوي الحين وبعد شوي عندي محاضره في قاعه ثانيه والكتب فيها بعد .. ويدق التليفونه .. ولا هي داقه
    هي : أقول .. بعد ربع ساعه يجي الفني .. ويطلع لك المفتاح
    خالد : بس بس .. وتسكر التليفون .. اوووووووووه شو سالفتها هذه ؟.؟؟

    بعد ربع ساعه وصل فني وفك باب السياره
    خالد : جم حسابك يا باشه ؟؟
    فني : يا سيدي الحساب واصل من آنسه يت المحل القريب من الجامعه ودفعت الحساب
    خالد : زين شلون شكل البنت؟؟
    فني : والله يا باشه .. ما أعرف عنها شي .. دق علي المحل وأنا في السياره وجيت على المكان على حسب وصف البنت ما شفتها ولا شافتني بس سمعت صوتها لما توصفني مكان
    خالد : اوكي يعطيك العافيه .. ويركب السياره ويشغلها وإلا يدق التليفون هي : قووووووووه خويلد
    خالد : وبعد عارفه اسمي
    هي : إي أعرفك وأعرف أنك بعد تدرس هندسة اكترونات
    خالد : بعد
    هي : إي .. وبعد إنت مستجد .. يالله شد حيلك
    خالد : بعد ما بقي غير اسم أمي تعرفينه
    هي : إمم .. لا تستعجل مع الأيام بعرفه
    خالد : زين ممكن تخليني لأني أبي أروح وأدور وين القاعه هذه
    هي : لا حول ... أخوي يا غبي ..القاعه في ويهك .. شكبرها ما تشوفها
    خالد: إي والله .. بس إنتي وينج ؟؟؟
    هي : شوف عد لين الخمسه وتشوفني وراك
    خالد : 1 2 3 4 5 .. ويرن التلفون .. إطالع وراك .. ويفر خالد رأسه وراه وهو قاعد في سيارته ويشوف سياره سماويه تمر عليه بسرعه .. ولا لحق يشوف ملامح إلي تسوقها .. إنتي ووين رايحه
    هي : مع السلامه راسي مصدع ورايحه للبيت .. باااااااااااااي
    خالد : الو الو .. ياربي هذه وين طالعه لي .. أووووووووووف خلني أروح للقاعه

    وبعد دواااااااام طويل .. وساعه 5 العصر وخالد في سيارته يكلم رووحه ويقول .. ياربي والله تعب .. متى أفتك وأخلص .. ويرن التليفون .. ويرد عليه ولا شاف الرقم هي ( بصوت خفيف ) : قوه
    خالد: الله يقويج .. منو معاي؟
    هي: هههههههههههه .. شفيك نسيتني ولا صوتي وأنا توني قايمه متغير؟؟ بس تصدق يا خالوووووووود .. والله من أول ما طلعت من الكليه .. حذفت روحي على الفراش توني قمت قلت خلني أطمن على خلووووود
    خالد :هذه إنتي .. أنا توني طالع من الكليه وتوني ما حركت سيارتي
    هي : خلاص أنا أبي أغسل ويهي وياك لالالالالالا تخاف ما راح أطول عليك خالد : شنو ما طولين علي تراج أذيتيني وياج .. أنا ما أعرفج وكل شوي داقه علي .. أقوووول شوفي ما أبيج تدقين علي مره ثانيه .. زين
    هي : تمت ساكته .. أنا أنا
    خالد : إي إنتي
    هي : أنا آسفه .. صدقني ما راح أدق عليك مره ثانيه
    خالد : يكون أحسن .. ويسد التليفون في ويها
    هي : تدق مره ثانيه
    خالد : نعم
    هي : لا بس حبيت أقول مع السلامه ما خليتني أقولها
    خالد : الله لا يسلم فيج ولا عظمه
    هي : مشكور
    ويقوم خالد ويسكر التليفون في ويها .. ويحرك سيارته في عصبيه وفي الطريق قعد يفكر خالد بلي سواه .. ويقول حق نفسه أكيد أنا زودتها زياده .. والله مدري شو أقول .. يا حرام والله كبرت السالفه وزفيتها .. مسك التليفون ودق عليها وإلا جهازها مغلق وتم طول الطريق يدق عليها والجهاز مغلق وتم لين الليل مغلق لين الساعه 2 الفجر وهو يدق لين أخيرا رن .. طول وهو يرن .. بس ما ردت عليه .. جان يدز لها مسج يقول فيها .. ممكن دقيقه من وقتج لو سمحتي .. ويدق مره ثانيه وترد عليه
    خالد : أنا آسف صدقيني ما كنت قاصد بس تعرفين كليه ودوام طويل عور راسي
    هي : خلاص أسفك مقبول .. وأنا مسامحتك .. ويالله مع سلامه
    خالد : لحظه لحظه .. شفيج مستعيله
    هي : وإنت ليش مو داق تتأسف .. وخلاص أنا قبلت أسفك
    خالد : بس أحس في كلامج لين الحين زعلانه
    هي : ( والدموع على خدها وتحاول إنها تكتم صوتها علشان ما يعرف خالد إنه تبجي ) ما أدري
    خالد : شفيج .. فجأئه تغير صوتج
    هي : أنا آسفه بس لازم أسكر التليفون مع سلامه
    خالد : على راحتج مع سلامه
    هي : يعني تبي تسكره
    خالد: كيفج تبين أسكره بسكره ما تبيني ما أسكره أتم وياج لين الصبح
    هي : والله .. ( وسكتت حست في حرج ) ياليت لو ما كان ازعاج عليك
    خالد : لا ما في ازعاج ولا شي .. زين ممكن تقبلين في صداقتي
    هي : ياليت يا خالد
    خالد : لا خلودي أحلى
    هي : تضحك ... خلاص خلودي
    خالد : زين كلميني عن نفسج
    هي : أنا وحيدة أمي .. وأبوي توفى شهيد يوم الغزو
    خالد : الله يرحمه
    هي : تسلم .. وأنا في السكشن مالك .. بس توني تمهيدي .. بس تقدر تقول إني لي خبره طويله في كليات ونظام الجامعه لأن كل رفيجاتي في الجامعه .. وأعرف كل شي تقريبا
    وأمي دكتوره في إحدى مستشفيات الكويت .. وهي إنسانه طيبه وايد .. وأنا اعتبرها رفيجتي .. مو أمي
    خالد : الله يخليكم لبعض
    هي : تسلم
    خالد : زين وين عرفتيني
    هي : أنا قلت لك أنا معاك في جميع مواد .. وخذيت رقمك من وحده رفيجتي ملقوفه سجلت رقمك على دفتر محاضره وإنت تعطيه حق رفيجك .. وصدقني والله العظيم ما عمري في حياتي كلمت شاب .. ولا أعرف أكلم شاب .. وإنت لو تلاحظ أكون مرتبكه .. لما أكلمك
    خالد : زين ليش كلمتيني
    هي : ما أدري .. لا تسئلني
    خالد : زين شنو اسمج ما عرفته
    هي : إسمي مريم
    خالد : أكيد ولا تضحكين علي ؟؟
    مريم : خالد صدقني لا تعتقد انه راح يجي يوم راح أجذب عليك فيه
    خالد : ما أدري شو أقول لج .. أنا منحرج وايد
    مريم: لا تنحرج ولا شي .. بس أبي منك طلب
    خالد : إمريني
    مريم: ما أبيك تطلب مني إنك تشوفني .. صدقني يا خالد .. أنا إنسانه مو مثل إلي يطلعون ويه شباب ولا يكلمونهم .. صج إني أعرف إلي أنا أسويه الحين خطأ
    خالد : يقاطعها.. بس أنا
    مريم : خالد .. لا تحاول إنك تقول إلي نسويه غلط .. بس يارب إنه يكون أول مره يكون صح ويكون بينه
    خالد : زين إوصفيني شكلج
    مريم : شوف أنا تقريبا مثل طولك يعني مو طويله وايد .. ويهي مدور وبيضه و وشعري اسود
    خالد : حلو .. عيل ساعديني إني أعرفج
    مريم : إن شاء الله تعرفني .. بس لو لقيتني بين 2000 طالب وطالبه .. يكون خير

    وتمر الأيام على اتصالاتهم المستمره في كل لحظه

    وفي يوم في عز الظهر كان خالد رايح صوب المختبرات ولا يشوف وحده نفس مواصفات مريم ويقعد يخز فيها .. لين تعداها .. ولا يدق تليفونه
    مريم : لا تعور عيونك ترها نصها مكياج .. لو فيها خير خلها تغسل ويها
    خالد : صدقيني عبالي إنتي ولا تسد التليفون في ويه .. ويقول حق روحه شو فيها .. مو مثل أول صارت كل شوي تعصب لو طالعت وحده من بنات
    ويروح سيارته ولا تدق عليه تقول له
    مريم : خالد أنا آسفه .. ما كان ودي أصارخ عليك

    خالد: لا حصل خير .. بس إنتي شنو فيج
    مريم : ما فيني شي بس روح المحاضره ولا تطوفك
    خالد : أوكي باي

    مريم : باي
    وينتهي الدوام ويروح خالد لبيت خاله .. وهو في طريق .. يدق التليفون
    مريم : قوه خويلد .. على وين رايح .. مضيع أخوي
    خالد : لا مو مضيع بس رايح لبيت خالي

    مريم : أها .. عيل وخر شوي عن خانة اليمين وراح تشوفني وأنا ماره يمك
    ويوخر خالد سيارته عن خانة اليمين وتمر يمه سياره بسرعه ما لحق يشوفها وتصعد الجسر
    وتدق عليه مريم .. ها شفتني ؟؟
    خالد : وأنا لحقت

    مريم ( تضحك) ولا راح تلحق .. ولا تفكر إنك تشوفني
    خالد : ليش مريم
    مريم : ( بنبرت حزن ) مع السلامه
    خالد : مع السلامه


    للقصة بقية أنتظروني في الجزء الثاني



  2. #2
    بصراحه القصه روعه جدااااااااااااا جدااااااا بصراحه

    ياريت تكمل القصه لانك شوقتني لهاااااا

    اتمنى ان تكمل القصه في اسرع وقت


    شكراااااااا لك اخوي



    اختك ريم

  3. #3

  4. #4
    القصو رووووووووووعة
    و لو سمحت كملها بسرعة تراها حلوووووووووووووة
    ok

  5. #5

  6. #6
    لااااااااااااا لو ادري ان القصه لها جزئين كان ما قريتها


    الحين متى ينزل الجزء الثاني

  7. #7
    القصة حلوة
    بس وين الجزء الثاني؟
    ما اتطول علينا

  8. #8
    Sooooooooooooooooooooooooo nice
    waiting for the next part biggrin
    الـــذكــــرى: هـــي المســــافـــه بـيـن وقــــــوع الحـــــــدث و الزمن لنســــيانـــــــه
    Memory: is the distance between the occurrence of an event and the time
    to forget it.

  9. #9

  10. #10
    السلام ...

    مع اني ما احب اقرأ وايد بس هذي اول قصة اقراها كاملة ..

    آمل انك تكملها ...
    attachment


    كتالونيون .. و إن جار الزمن

  11. #11

  12. #12
    هاااااااااي


    لو سمحت انااندمجت بالقصه وايد ليييييش لها جزء ثااااني eek


    بس يلا انطر الجزء الثاني gooood



    انا بالانتظار

  13. #13
    [Glow]وينك يا خلود؟؟؟؟؟

    أنا اندمجت في القصة وين الجزء الثاني ولا ناوي تسويه مسلسل مدبلج wink

    بليييييييييييييززززززززززز الجزء الثاني وتسلم يا ستيفي gooood [/Glow]

  14. #14
    يــــــــــــــــلا وين الجزء الثاني؟؟؟

    قـــــــــــــصة تجنننن

    بس

    أكمــــــــــــــلها؟؟
    80684c42042fdb72edbb7b6289375506

    سبحاااااااااانك اللهم أني كنت من الظااااااالمين

  15. #15
    شكرررن القصه

    القصه جناااااان

    وياليت تعجل علينا ..

    نزل الجزء الثاني بسررعه..



    تحياتي..
    2cca71d57467684c41cad28497d6e1c2

  16. #16
    بصراحة قصة حلوة,, يلا وين البقية تراك شوقتني smile

  17. #17
    بااااااااااااال eek
    كليتوا جبده
    الصبر مفتاح الفرج


    بس إيه ماجنه تأخر وايد confused


    أنا من زمان ما دشيت النت والحين متحمسة وهاي باقره التكملة
    والحين ادش أله
    ماكمل


    عاد يله عاد مصختها
    كمل كمل كمل كمل كمل كمل كمل

  18. #18
    اليوم الثاني .. كانت الساعه 10 الصبح كان خالد يدور مسفط لسيارته ويشوف سيارة مريم ويسفط يمها ويقول أنا أبي أتم يم السياره لين أشوفها أكيد الحين راح تطلع


    وتم واقف يم سيارتها ساعتين .. لين دق تليفون
    مريم : ممكن تركب سيارتك لأني مستعيله وأبي أروح
    خالد : وأنا ماسكج تعالي وركبي سيارتج
    مريم : ( بعصبيه ) خالد .. يعني ما راح تحرك سيارتك إنت عارف أنا قلت لك ما راح تشوفني
    خالد : ما راح أحرك سيارتي لين اشوفج
    مريم : اوكي .. نشوف ( وتسد تليفون في ويه خالد )
    وتمر سيارة جيب وكانت تسوق جيب بنت .. وفي يمها بنت حاطه كتاب على ويها
    ويدق تليفون خالد
    خالد : نعم مريم
    مريم : خلك يم سيارتي إحرسها وأنا رايحه للبيت وأخلي السايق يجيبها اليوم البيت وإنت خلك يمها لا تنسرق أوكي
    خالد : مريم مريم .. أبي أقولج شي ( وتسد التليفون ) وحس خالد إنه حركته إلي سواها مو حلوه

    الساعه 9 في الليل وفي غرفة خالد وكان يدرس لإختبار وكان باله مشغول في مريم .. لإنه كان يدق عليها ولا ترد عليه

    دق التليفون ولا مريم
    خالد : بسرعه يمسك تليفون .. هلالالالالالالالالا والله شفيج جنج زعلتي مني أنا كنت أضحك وياج
    مريم : خالد .. خلاص نبي نفترق ولا توقع مني أدق عليك مره ثاني .. خالد صدقني لي مصلحتك .. إنساني يا خالد .. وسكرت التليفون

    ولحظتها خالد إنصدم وايد وتحسف على إللي سواه .. بس فكر في كلامها وحس في شعور إنه في سر كبير .. وتم غايب عن الجامعه أسبوع
    وبعد أسبوع رد لي جامعه وهو إنسان ثاني يكون في المحاضره وباله مشغول وسرحان .. وفي مره وهو ماشي في ممرات الجامعه .. دق التليفون .. ولا بصوت مريم .. وهو كان سرحان ولا حس إنه إلي تكلمه مريم
    مريم : روح للمكتبه وراح تلقى كتاب على الطاوله إلي قدامك لما تدش المكتبه .. اسمها 20 خطوه كي تصبح رجل مثالي
    وراح خالد للمكتبه ولقى كتاب ولا تدق عليه مريم
    مريم : ها لقيته
    خالد : إي
    مريم : راح تلقى كتاب في صفحه مجفوسه من فوق .. اقراء السطر 13 ورد علي.. و لقى الصفحه مجفوسه في نص كتاب وفي سطر 13 لقى مكتوب وراء كل رجل مثالي إمرأة مثاليه
    ويدق عليها .. وهو يضحك .. جان تقول له هذي أنا .. شنو رايك
    خالد : أحبك يا مريم
    مريم : تسكت .. ولا ترد عليه وكأنه في حالت صدمه
    وبغير شعور صرخ فيه حبها وهو في وسط المكتبه لي درجه إنه إلي موجودين في مكتبه ضحكوا عليه
    مريم : إنت شو سويت يا الخبل
    خالد : ( وهو يركض براء المكتبه ) ما أدري حسيت من داخلي ودي أصرخ فيها .. والله أحبك .. ولا حسيت في غلاتج ومحبتي لج لين ما قلتي خلاص نبي نفترق .. أمانه يا مريم لا رد علي .. والله أحبك
    مريم : خالد .. والله العظيم ما أدري شو أقولك .. إنت أربكتني حيل لدرجه إني أبي أرد لبيتي ما أقدر أقعد في الكليه أحس إني أبي أطير من .. ..... وتسكت .. مع السلامه
    خالد : كمليها
    مريم : مع السلامه تكفى والله منحرجه
    خالد : مع السلامه

  19. #19
    الساعة 5 عصرا
    كان خالد جالس على الكمبيوتر يكتب بحثه .. ويدق التليفون ولا اسم مريوووم طالع على شاشة التليفون
    خالد : هلا والله بالغاليه .. توج على بالي
    مريم :جذاب .. على بالك وإنت قاعد تكتب على الكمبيوتر شو قاعد تكتب ؟
    خالد : إي قاعد أكتب اسمج
    تضحك) عيار والله عيار .. محد قالك عيار قبل هذه مره ؟ مريم : (
    خالد : لا انتي اول وحده تقولينها .. وشحلاتج وانتي تقولينها
    مريم : صج عيل خلاص أبي أشيل اسمك من رقم تليفوني واكتب
    عليك عيار لايق مو ؟
    خالد : عيل وأنا أبي أشيل اسمج وأكتب .. حبيبتي .. لايق عليج مو ؟
    مريم تسكت ) لا مو لايق .. خله مثل ما هو وإنت شو كاتب اسمي قبل ؟ (
    خالد : كاتب مريوووم .. وقبل كنت كاتب إزعاج ( ويضحك)
    مريم : لا والله .. يعني أنا قبل كنت إزعاج عليك !!!
    خالد : إي والله كنت إزعاج بس حلو .. يا حلات إزعاجك .. وايد أحبه .. وأحبج إنتي بعد
    مريم : آه آه والله ما أدري شو أقول لك .. بس المهم سويت جدولك حق الكورس الياي
    خالد : شحقه .. مو بداء الكورس الياي
    مريم : يا حبيبي في شي إسمه تسجيل مبكر .. لازم تسجل الحين المواد إلي راح تدرسها في الكورس الياي إن شاء الله .. الو الو .. شفيك ساكت
    خالد : قوليها مره ثانيه ؟
    مريم : شو أقول؟؟؟
    خالد : حبيبي .. أمانه قوليها مره ثانيه لما قلتيها ما أدري شو صار فيني
    مريم : ساكته
    خالد : وينج شفيج ساكته ؟؟؟
    مريم : خالد صدقني مدري شلون قلتها .. مدري شلون طلعت من لساني
    خالد: لأنها طالعه من قلبج وكلام القلوب دايم صادق .. وأنا والله أحبج صج ما عمري شفتج .. بس حبيتك .. أحبك يا مريم

    مريم : اقول خلاص عاد لا تحرجني زياده المهم أنا راح أحاول أخلي جدولك مثل ساعات جدولي علشان اقدر اشوفك فيه .. مو إنت ملعوزني كل شوي ألحق وراك

    خالد: خايفه علي ؟؟
    مريم : إي أخاف عليك

    خالد : ولا خايف إنه تي وحده وتاخذيك منج
    مريم : ياليت

    شنو طايح في جبدج يله إسحبيها لو سمحتي خالد :
    مريم : ما راح أسحبها .. وياليت تي بنت حلال إلي تاخذك مني . . وتريحني .. من عذابي
    خالد : ( بغضب ) يعني انا عذابج.. خلاص نتفرق ومع السلامه
    ويجلس خالد زعلان وطفران من الي قالته مريم عليه .. وتدق مريم عليه
    مريم : اقول لا تعصب ويا ويهك .. شكلك مو حلو .. صدقني إنت فهمتني غلط .. بس راح يجي يوم وتعارف قصدي .. وشو عذابي .. بس الحين أبي أخليك وأدق عليك بليل وأعطيك جدولك واقولك متى تروح تسجل أوكي
    خالد : ( بدون نفس) أوكي
    مريم : الله ياخذك شحلاتك وإنت معصب
    ( خالد يقاطعها ) وياخذج وياي
    مريم : ( تضحك ) زين يالله إقلب ويهك مع السلامه
    وتسكر مريم التليفون .. ويجلس خالد يفكر بلي صار .. وشو قصدها في الكلام كله.. وتي الساعه 9 ودق مريم .. ويطلع على تليفون خالد حبيبتي ويعرف مريم داقه ولا يرد عليها ويتم التليفون يدق ساعتين وتدز مريم رساله خالد ( خالد أنا عارفه إنك عند التليفون رد علي أبي أكلمك ) ولا يرد خالد .. ما يعرف ليش ما قدر يرد عليها .. وتدز رساله ثانيه .. ( خالد تكفى
    رد علي.. والله العظيم ما أقدر أمسك روحي من البجي .. حرام عليك رد علي) .. ويحن قلب خالد ويرد عليها
    مريم : ( وهي تبجي ) شفيك خالد شو سويت لك شفيك ما ترد علي لين الحين زعلان . والله العظيم يا خالد إنت ما تدري ( وتسكت وتبجي )
    خالد : مافي شي خلاص بس كنت بعيد عن التليفون ولا شفته .. وكنت ناسيه على صامت
    مريم : جذاب .. لا تجذب علي إنت زعلان .. خالد خالد .. ما أدري شو أقول مع السلامه


    ساعة 12 في الليل

    تدق مريم على خالد ويرد خالد على طول
    مريم : ( ساكته )
    خالد : هلالالالالالا مريوووووووووم .. والله مشتاق لج وايد
    مريم : تشتاق لك عافيه .. بس خالد
    خالد : لا بس ولا شي إنسي كل شي
    مريم : ( تمسح الدموع إلي على خدها ) أحبك يا خالد
    خالد : نعم ما أسمع ؟؟
    مريم : أحبـــــــــــــــــــــــــك والله العظيم أحبك
    خالد : هم أنا أحبـك وأموت فيج
    مريم : المهم خلنا من هذا كله .. شوف خذ مني هذا الجدول .. وهذه ساعات .. وعلى فكره خليت لك يوم الاربعاء فاضي علشان تريح .. شو رايك فيني مو خوش بنت
    خالد : والله .. يا بعد روحي .. الله يعطيج عافيه والله بس عسى ما تعبناج مريم : إلا تعبتنا ونص وهديت حيلي تعرف شو سويت علشان أخلي جدولي نفس جدولك أنا شويه وتنبط عيوني .. والله يعيني بس .. بس شي حلو إن محاضرات انجليزي كلها وياك .. هاهاهااه .. وفيك خير خل عينك تروح على بنت مني ولا مني
    خالد : أنا.. إذا سويتها قومي وافلعيني بأكبر شي يمج
    مريم : لا بسم الله عليك .. وأنا أقدر ما يهون على قلبي
    خالد : يا بعد قلبي إنتي
    مريم : فديتك والله .. المهم أبي أخليك ونام الحين وباجر الساعه 8 الصبح روح للتسجيل أوكي .. يالله تصبح على خير يا غالي
    خالد : تلقين كل خير يا عمري

    وتسد التليفون وبعد ثواني تدق مره ثانيه

    خالد : هلا مريم
    مريم : خلوود والله ما صبرت على فراقك .. إنت فيك نوم تكفى قول لالالا
    خالد : ( يضحك ) لا ما فيني نوم
    مريم : قطت ويه صح .. عادي فري كويت .. بس والله ما أقدر أخليك خلنا نقعد نسولف شوي لين يجينا نوم .. ويتمون يسولفون لين انقطع الخط ويدق خالد عليها ولا يطلع خطها مقطوع .. وبعد خمس دقائق تدق من تليفون بيتهم .. وتسلوف وبعد ساعه ينقطع خط خالد .. ويدق عليها من تليفون بيته .. ويقول ممبروك حياتي أصلا تليفوني مافيه رصيد
    مريم : اوووه من ربع رصيد إنت مسيكن والله
    خالد : إي إنتي من ربع فاتوره أشوفه مقطوع
    مريم : خلودي أنا قبل لا أعرفك إذا وصلت فاتورتي في شهر 40 دينار تكون معجزه وأنا من أول ما عرفتك وفاتورتي فيها أرقام فلكيه .. شوكبرها .. الله يعين أمي علي الود ودها تذبحني
    خالد : لا بسم الله عليج
    مريم : تخاف علي
    خالد : إذا ما خفت عليج أخاف على منو عيل
    مريم : عيل تستاهل أدخلك رصيد اصبر علي ادز الدريول الجمعيه الحين هي مفتوحه 24 ساعه
    خالد : لالالا .. مريم
    مريم : اسكت بس انطرني لا تنام .. أوكي وتسد تليفون

    بعد ربع ساعة

    تدق مريم على خالد
    مريم : قوه عساني ما طولت عليك
    خالد : لا أنا أصلا نمت لين الدقين علي
    مريم : عفيه وأنا سهرانه .. إي لنا الله .. بس والله لعلمك يا خالد يا ولد أم خالد سهران وياي اليوم
    خالد : خلاص
    مريم : أقول إنت جم تعبي رصيدك
    خالد : هيييي .. ولد فقاره يعني خمس .. دينارين وفي العيد عشره
    مريم : ( تضحك ) يعني تعايد روحك .. زين ما عمرك عبيت ثلاثين دينار
    خالد : هااااا فال الله ولا فالج اعوذ بالله ليش
    مريم : ( تضحك) صج ولد فقاره .. خذ عيل وسجله في تاريخ حياتك
    خالد : عيل لحظه أبي أشيك على رصيد .. اااااااااااااااالله شو هذا
    مريم : ثلاثين دينار . .. بس وحياتك إطلع من عينك
    خالد : شو مذله .. ( ويضحك)
    مريم : خالد إنت غالي والغالي لي غالي
    خالد : تسلمين لي والله

    ويتمون يسولفون لين الصبح لين راح خالد للجامعه وهو سهران وتمو في خط السريع يسولفون لين وصل للجامعه
    خالد : مريووووووم الحين أنا رايح للتسجيل أوكي أخليج ونامي أوكي .. وقوميني الساعه 4 العصر لأني أبي أسجل وأرد للبيت
    مريم : أوكي حبيبي دير بالك على عمرك ولا تسرع تراني كنت أسمع صفارت السرعه وأقولك هدي وإنت مطنش .. تكفى لا تنسى
    خالد : أوكي
    مريم : عيل بحفض الله
    خالد : مع السلامه

    ويسجل جدوله ويستانس إنهم قبلوا ساعات انجليزي خاف إن تسكر الشعب ولا يقدر يتم ويا مريم .. صج إنه ما شافها ولا راح يعرفها لو كان في السكشن إلي فيه مريم بس كان وده يكون قريب منها لأنه كل يوم صار يتعلق فيها زياده

    الساعه أربع العصر

    مريم : الووووووووو حبيبي وينك ؟؟
    خالد : ( توه قايم ) هلا حبيبتي كاني موجود
    مريم : تصحصح حياتي الساعه أربع زين تلحق على الدراسه .. يالله ما نبي تكسل لزم تنهي الكورس هذا بتفوق حياتي أوكي
    خالد : أوكي
    مريم : أخليك حياتي تسبح وتتنشط وإكل لك لقمه .. والساعه 9 بليل أكلمك أوكي يالله مع السلامه
    خالد : مع السلامه

    بليل الساعه 9
    مريم : الوووو شلونك حبيبي
    خالد : طيب .. وإنتي شلونج
    مريم : الحمد لله .. شو سويت في تسجيل حياتي .؟؟
    خالد : الحمد الله سجلت وبعد اقبلوني في انجليزي يعني أنا وياج في انجليزي
    مريم : والله زين زين .. عيل عيني عليك يا ويلك تفكر تطالع بنت مني ولا مني
    خالد : زين مريم إنتي مو خايفه إني أقدر أعرفج لأنه الكورس الياي راح يقل العدد و وإنتي وصفتي لي شكلج
    مريم : زين انها يت منك ما حبيت أقوله لك أنا
    خالد : شو؟
    مريم : لا تحول إنك تدور علي يا خالد لأنه لحظتها بسرعه تقدر تعرفني لأن نظراتي لك راح تفضحني .. أرجوك يا خالد في الكلاس خلك ويه روحك لا تلفت وتدورني .. لأن لو عرفتني راح نفترق يا خالد
    خالد : لالالا خلاص صدقيني من أول ما أدش الكلاس لين أطلع عيني في الأرض
    مريم : ( تضحك) أي جي عفيه عليك

    ويستمر الكلام لين آخر الليل ويوم وراى يوم وينتهي كورس ويبداء كورس وحب خالد لي مريم كل يوم يزيد ويتعلقون في بعض أكثر وأكثر .. مريم تحب خالد من كل قلبها وخالد ما بخل عليه في حبه .. لين جاء يوم كان يوم ما راح ينسى خالد طول عمره

    خالد : الووو وينج مريم ليش غايبه اليوم
    مريم : ( بصوت حزين ) هلا خالد وإنت شو دراك إني غايبه ليكون إنت عرفتني وخاش عني .. بس ما يهم خلاص
    خالد : لا والله أنا أحس فيج اليوم وأنا في محاضرة الانجليزي ما حسيتج في قربي حسيت شي ناقص مني .. والله ضاقت فيني الدنيا .. شو صار فيج حياتي
    مريم : أنا يا خالد
    خالد : ( يقاطعها) وشو قصدج بعد في ما يهم خلاص ؟؟؟ شو صار يا مريم تراج خرعتيني شو فيج ؟؟؟
    مريم : خالد ما أدري شو أقولك .. ياليت خليت حبي لك في قلبي وسكت بس أنا كنت انانيه .. ( وتبجي وتسكر التليفون )
    تم خالد يتصل عليها طول اليوم لين الفجر .. ردت عليه
    خالد : إنتي شو فيج شو صاير سهرتيني معاج وأنا علي اختبار
    مريم : روح إدرس يا خالد
    خالد : ما أبي أدرس في الأول أبي أعرف شو صار فيج
    مريم : خالد أنا منملج علي من أنا عمري 17 سنه على ولد خالتي .. وأمي عزمت خلاص تزوجني أنا كنت صغيره لما ملجو علي ولا كان أحد شاغل قلبي ولا همني أخذ ولد خالتي ولا غيره .. بس لما شفتك في الجامعه أول مره مدري شو صار فيني حسيت إنك خذيت قلبي ومشيت
    خالد : ( ساكت)
    مريم : خالد لا تسكت تكلم .. أمانه لا تسكت تكلم .. لا تخليني جي خالد حرام عليك
    خالد : مريم وبعد شو ودج تقولين
    مريم : خالد أنا أحبك والله العظيم أحبك والله إلي خلقني أحبك أموت فيك .. صدقني عمري ما بداء الا يوم عرفتك أحبك وراح أتم طول عمري أحبك .. خالد أنا كان ودي ما تعلق فيني كان ودي إنك تعرف على وحده غيري بس شو أسوي .. خالد صدقني ما قدرت أمنع روحي عنك لما عرفت رقمك .. خالد إنت إنت .. ما أدري شو اقول
    خالد : شو بعد تقولين .. حرام عليج
    مريم : خلاص لا تقول جي .. أنا إلي سويته كان قصبن عني لأني حبيتك والله العظيم حبيتك من كل قلبي بس أمي خلاص معنده إنه أتزوج ولد إختها الله ياخذه يا رب
    خالد : لا تدعين على ريلك
    مريم : مو ريلي ولا أبيه أبيك إنت خالد إنت الوحيد إلي أبيه إلي حبيته ولا أبي غيره .. خالد شو رايك انحاش وياك ونتزوج .. خالد أنا ما أقدر أصبر يوم عنك
    خالد : لا وشو ذنب أمج تبين تذبحينها
    مريم : وهي ذبحتني ألف مره لما زوجتني لولد إختها .. وراح أموت مليون مره لو ابتعدت عنك
    خالد : مريم .. طلبتج .. وأمانه لا ترديني لو إنتي تحبيني لا ترديني
    مريم : ( تمسح دموع الي على خدها ) يا عيون مريم وروحها وحياتها .. امرني
    خالد : إنسيني ولا تدقين علي
    مريم : ( تنصدم ) خالد إنت شو قاعد تقول
    خالد : هذا طلبي ومع السلامه يا مريم

  20. #20
    أها مرت إسنين وإنتي على بالي ما نسيتج يا مريم وتخرجت وإنتي في بالي ولا حبيت أحد غيرج يمكن إنتي الحين خلاص نسيتيني وانشغلتي في حياتج ويقاطع تفكيره رنت تليفون ولا رقم غريب
    خالد : الو
    مريم : ممبروك على التخرج يا خالد
    خالد : ( وتنزل دمعت الفرحه من عينه ) منو مريم
    مريم : إي مريم .. إلي ما نستك ولا لحظه
    خالد : إنتي وينج ؟؟؟
    مريم : أنا طول عمري قريبه منك طالع قدام وراح تشوفني
    ويطالع خالد من دريشة سياره قدامه ولا في سياره فورد زرقاء فيه بنت بس ما قدر يشوف ملامحها عدل وينزل ويروح لها
    خالد : هذه إنتي يا مريم
    مريم : إي هذه أنا .. شلونك خالد
    خالد : ما شاء الله عليج كل سنه تحلين أكثر .. لو أدري إنه يوم من ايام كنتي حبيبتي كان

    مريم : ( تقاطعه) ولا زلت يا خالد أحبك
    خالد : تكفين ما ودي أفضح عمري وأناقز في الشارع من الفرحه
    مريم: ( تضحك) الله يقطع إبليسك .. إي صج ما عرفتك على عيسى .. عيسى يمه تعال قرب .. ويقرب عيسى من كشن وراني ولا الولد ماخذ حلات أمه كلها وكان يشبه أمه حيل
    مريم : هذا عيس ولدي
    خالد : ماشاء الله عليه مزيون .. طالع على أمه
    مريم : وعلى أبوه الله يرحمه
    خالد : الله يرحمه .. مات متى.؟؟؟
    مريم : من ست أشهر .. الله يرحمه في حادث
    خالد : الله يرحمه .. مريم أنا من طبعي ما أحب مقدمات ولا شي .. مريم أنا تخرجت مهندس .. لو أتقدم لج موافقه ؟؟
    مريم : يا خالد بس ولدي
    خالد : حسبت ولدي .. ها شو رايج ودي تكمل فرحتي
    مريم : بس يا خالد
    خالد : لا بس ولا شي خلصيني
    مريم : ( تبتسم ) أفكر

    وتزوج خالد من مريم .. ولكن كان خالد عقيم .. ورضوا كلهم في عيسى ورباه خالد أحسن تربيه وكان حسبت ولده ويكبر عيسى ويتزوج من زميلته في الجامعه بس ما عانا مثل ما عانا خالد ويه أمه .. لأنهم تفاهموا الموقف وعرفوا أن الحب أثمن شي في الوجود

    و إنشاء الله تعجبكم

الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

مواضيع ذات صلة

  1. المشاركات: 529
    المشاركة الأخيرة: 21-02-2006, 13:22
  2. حماة الصداقة 3
    بواسطة ZEROCOLD في القسم منتدى الاصدقاء و المرح
    المشاركات: 679
    المشاركة الأخيرة: 11-03-2005, 08:52

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  


 


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter