يقول ابن القيّم رحمه الله :

لقد خلق الله سبحانه وتعالى النفس شبيهه بالرحى الدائرة
التي لاتسكن ولا بد لها من شيء تطحنه ,

فإن وضع فيها حب طحنته وان وضع فيها تراب او حصى طحنته

فالأفكار والخواطر التي تجول في النفس هي بمنزلة الحَب
الذي يوضع في الرحى ولاتبقى تلك الرحى معطلة قط
بل لابد لها من شيء يوضع فيها

فمن الناس من تَطحٌنٌ رحاه حباً يخرج دقيقاً ينفع به نفسه
وغيره واكثرهم يطحن رملاً وحصىً وتبناً ونحو ذلك

فإذا جاء وقت العجن والخبز تبين له حقيقة طحينه .

انتهى كلام ابن القيم .


فاليختار احدنا ماذا تطحن رحاه
فمن طحن خيرا جنى طيبا
ومن شرا جنى سيئا


النفس خلقها الله عزوجل وهو بها عليم انسلمناها خالقها بذكره وبحبه جل وعلا

اطمئنت وسمت الى العلا , وفازت من الله برضوان , وبرحمته يدخلها الجنان 0

وان فرغت النفس من الذكر , وخشية الله , وعدم محبته , ضاقت بها الدنيا وخبثت

واصبحت امارة بالسؤ مطيعه للشيطان فتلك النار احق بها 0

اسئل الله ان تكون نفسي ونفسك من التي يقال لها { يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ *
ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي *الفجر 0



منقوووووووووووول