مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1

    الشجرة الاسطورية

    السلام عليم و رحمة الله و بركاته
    هذه أول قصة أكتبها و أحببت مشاركتكم بها ^^

    :: القصة ::
    ~ البارت الأول ~
    خرجت هاروكا من منزلها الكبير متجهة لمنزل صديقتها أيانو لتصطحبها معها إلى المدرسة ، كان الجو رائعا و الشمس مشرقة ، وصلت هاروكا إلى منزل صديقتها و قرعت الجرس ، ففتحت والدة أيانو و قالت بابتسامة : أهلا هاروكا ... تفضلي بالدخول ^^
    ابتسمت هاروكا و قالت : لقد أتيت لاصطحاب أيانو الآن ... لا وقت للدخول ... سأدخل في وقت لاحق ^^
    ( هاروكا : فتاة في الصف الخامس الابتدائي شعرها بني قصير جدا و عيناها خضراء غامقة ، صديقتها المفضلة هي أيانو )
    ابتسمت الأم و نادت على ابنتها التي أسرعت بالقدوم لتذهب إلى المدرسة في الوقت المحدد وحالما رأت هاروكا قالت بلطف : صباح الخير ... هاروكا ^^
    ( أيانو : في الصف الخامس الابتدائي شعرها أحمر يصل إلى منتصف ظهرها و عيناها عسلية فاتحة جدا )
    نظرت إليها هاروكا و قالت : صباح الخير ...
    ثم مشت قليلا و قالت : لنذهب بسرعة !!
    بدأت أيانو بالمشي بخطوات سريعة إلى أن وصلت إلى هاروكا و بدأتا بالسير إلى المدرسة ، و في الطريق توقفتا بانتظار الإشارة حتى تستطيعا المرور ، فسمعتا فتاتان في مدرستهما تتحدثان قائلتين :
    - هل سمعتي ؟ ... الشجرة الضخمة و التي كانت موجودة منذ زمن بعيد في الحديقة أصبحت تتحرك ليلا و كل يوم !!
    - أ تعنين تلك الشجرة المرعبة المهجورة ؟! ... هذا مخيف !!
    - سمعت أيضا أنها تركض خلف من يراها !!
    - مستحيل !! ... إنها شريرة جدا !!
    قطع حديثهما إشارة المرور التي أصبحت حمراء فتوقفت السيارات عن السير و بدأ الناس بالعبور بمن فيهم أيانو و هاروكا اللتان أكملتا الطريق و وصلتا المدرسة ، فجلستا على مقعدهما في الصف و قد كانتا تجلسان بجوار بعضهما ، فنظرت هاروكا إلى أيانو و قالت : لابد أنك قد استمعت لحديث الفتاتين .... أتعلمين أنا متشوقة للذهاب إلى الحديقة ليلا ... و مشاهدة تلك الشجرة !!
    قالت أيانو : ذلك مخيف جدا !! ... لا أريد الذهاب !
    - لم لا ؟! سيكون مذهلا الذهاب معا !!
    انتبهت إحدى صديقاتهما و تدعى ساكورا للحديث فقالت بانفعال : من الخطر جدا الذهاب إلى هناك ... فكري جيدا هاروكا ... فقد سمعت أن الشجرة تحتجز من يقترب منها و لا تفلته أبدا !! و يبقى عالقا بين أغصانها فهي كبيرة جدا !!
    قالت أيانو بخوف : أرأيت ؟! ... الأمر مخيف جدا ... فكما قالت ساكورا الذهاب خطر ... لذلك لنفكر بأمر أفضل ... بما أن الغد هو عطلة نهاية الأسبوع !!
    اتكأت هاروكا على الطاولة و قالت : هذا ممل !!
    ابتسمت ساكورا و قالت : السلامة أهم من كل شيء !!
    ( ساكورا : في الصف الخامس الابتدائي شعرها وردي غامق و عيناها خضراء فاتحة ، إحدى صديقات أيانو و هاروكا لكنها ليست مقربة منهم جدا )
    مضت الحصص سريعا و حان وقت الاستراحة ....
    بالنسبة لهاروكا فقد سبقت أيانو بالنزول ، و بينما كانت أيانو تنزل الدرج وجدت تاماكي ينزل بقربها ، فابتسمت و احمرت خجلا و هي تقول في نفسها : كم هو وسيم !! ... إنه رائع ... و لابد أنه شجاع أيضا !!
    انتبه تاماكي إليها فقال ببرود : أهلا أيانو ... أين هاروكا ؟ ... من الغريب ألا تكون برفقتك ...
    قالت أيانو بخجل : سبقتني ... كانت مستعجلة ...
    فقال ببرود : هكذا ....
    ( تاماكي : فتى في الصف السادس الابتدائي شعره أشقر عيناه زرقاء غامقة ، جار هاروكا لذلك يعرف أيانو )
    ثم نزل من الدرج بسرعة و ذهب إلى مكان اللقاء المعتاد مع أصدقاءه ، بالنسبة لأيانو ذهبت إلى حيث هاروكا التي كانت تتناول إفطارها ، بدأت أيانو أيضا بتناول الإفطار ، فخطرت في بال هاروكا فكرة فقالت بحماس : أيانو ... لو أنني دعوت تاماكي للذهاب معنا ... فهل ستذهبين ؟
    كانت أيانو تشرب العصير و ما إن سمعت ما قالته هاروكا حتى بدأت بالسعال ، فضربتها هاروكا على ظهرها ليتوقف السعال ، فقالت أيانو بارتباك : و لما تاماكي بالذات ؟!
    - لأنه ابن جيراننا ... كما أنه شجاع جدا ... و لا أعتقد أنه يخاف من تفاهة كهذه !!
    أنزلت أيانو رأسها و قالت بخوف : لكنني خائفة جدا ... لا أريد الذهاب !!
    ابتسمت هاروكا و قالت : سأتحدث إليه !!
    ثم وقفت و أمسكت بيد أيانو و سحبتها معها ، كان تاماكي يقف برفقة مجموعة من أصدقاءه اللذين كانوا يتحدثون ، فاقتربت هاروكا منهم و سحبت تاماكي معها إلى خلف مبنى المدرسة و كانت أيانو معهما ، في بادئ الأمر لم ينتبه أصدقاءه لذلك ، لكن سوزاكو انتبه لاختفائه فسحب شقيقة التوأم أتسويا و بدآ بمراقبة تاماكي ... صديقهما المقرب ...
    ( سوزاكو و أتسويا : شقيقان توأم في الصف السادس الابتدائي ، متطابقان تماما في الشكل مختلفان قي الشخصية ، شعرهما برتقالي و عينهما خضراء فاتحة )
    نظر تاماكي لهاروكا باستغراب و قال : ماذا هناك ؟
    قالت هاروكا بترجي : أرجوك وافق على الذهاب معنا للحديقة ... فقد سمعنا أن الشجرة الأسطورية تتحرك ليلا ... و أريد مشاهدة ذلك بنفسي ... و أردت الذهاب برفقة أيانو و لكنها معترضة ... بالرغم من أنها تعلم بأنني قوية و حاصلة على الحزام الأسود في الكاراتيه و لكن ربما توافق على الذهاب بوجودك !!
    أغلق تاماكي عينه ثم فتحها و قال ببرود : و لكن ... أليس من الواضح ... أن كل ذلك ... خرافات ؟
    - ليست خرافات !! ... إنها حقائق !!
    نظر إليها ببرود و قال : خرافات ... إشاعات لا أكثر و لا أقل ... و سأذهب معك لأثبت لك بأنها أوهام و تخيلات ...
    ابتسمت هاروكا و قالت : إذاً ... ستأتي !!
    ثم نظرت إلى أيانو و قالت : و أنت ... ألن تأتي ؟!
    نظرت أيانو إلى تاماكي ثم إلى هاروكا و قالت بخجل : بما أن تاماكي ... قال بأنها ليست حقيقة ... ربما آتي ... لكنني لا أزال خائفة !!
    نظر تاماكي و قال ببرود : حتى و إن كانت الشجرة مسكونة ... أو تتحرك فهاروكا لن تسمح لها بإيذاءك ... ستحميك ...
    فقالت هاروكا بحماس : أجل ... سأفعل !!
    - لا بأس سآتي معكما ...
    قالتها أيانو بخجل ثم أكملت في نفسها قائلة : لأن تاماكي سيذهب ... فسأذهب أيضا !!
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ
    كان كل من سوزاكو و أتسويا يستمعان للمحادثة فقال أتسويا بحزن : ألا تعتقد أنه من السيء استراق السمع و التجسس على الآخرين ؟
    ابتسم سوزاكو و قال : دعك من المثالية يا أخي ... و الآن ما رأيك بالذهاب ؟
    - و لكن هاروكا لم تقم بدعوتنا ... لقد دعت تاماكي و حسب !!
    ابتسم سوزاكو و قال : سنطلب منهم مرافقتهم ... لا أرى مشكلة ... كما أنني متحمس جدا للرحلة !!
    - لا بأس ... مادمت متحمسا لهذا الحد !!
    كان الاثنان مختبئان خلف جدار مبنى المدرسة فخرج سوزاكو و قال بصوت مرتفع : يا رفاق ... نود الذهاب معكم ... رجاء !!
    قالت هاروكا : سوزاكو !! لما أنت هنا ؟ ... و كيف عرفت بالأمر ؟
    - بالصدفة استمعت إلى حديثكم !!
    قالت هاروكا بانزعاج : لا تكذب !! ... لقد كنتما تسترقان السمع !!
    قال أتسويا : في الواقع ... أجل ... و أنا آسف لذلك ...
    فقال سوزاكو موجها كلامه لتاماكي : ما قولك ؟ ... ألا تريدنا أن نرافقكم ؟
    هز تاماكي كتفه و قال بلا مبالاة : لا يهمني الأمر ... افعلا ما تشاءان ..!!
    انزعج سوزاكو و قال : أيها الـ ... سأريك كيف تعامل أصدقاءك !
    ثم ذهب نحوه ليضربه لكن أتسويا أمسك به بقوة فبدأ سوزاكو يقاومه قائلا : دعني أريه ... أريد ضربه !! ... أتسويا ... دعني !! ... بروده يقتلني ... إنه يجلب لي المرض !! ... أريد قتله و التخلص منه !!
    فقال أتسويا : اهدأ يا أخي ... قتله لن يجدي نفعا ... هذه شخصيته ... ثم إنه صديقنا ... أليس كذلك !
    توقف سوزاكو عن المقاومة ثم ابعد يد أتسويا عنه و قال موجها كلامه لهاروكا : سنذهب معكم ... فأنا أيضا متشوق لرؤيتها مثلك !!
    لم تجبه هاروكا بشيء بل قالت : إذا ... سنلتقي الساعة الثانية عشر بعد منتصف الليل ... ما رأيكم ؟
    نظرت إليها أيانو بخوف و قالت : و لكن ... الوقت متأخر جدا ... سيكون الأمر مخيفا حتى لو لم تتحرك الشجرة !!
    قال سوزاكو و أتسويا معا : رائع !! إنه الوقت المناسب و الأكثر روعة !!
    بينما قال تاماكي : لا يهم ... المهم أننا سنذهب ...
    نظرت أيانو إليهم بحزن و قالت : يبدو أن الأمر قد حسم ... لماذا أقحمت نفسي معهم يا ترى ؟ تلك الهاروكا ... إنها مزعجة !!
    قطع حماسهم صوت جرس المدرسة الذي أعلن عن انتهاء فترة الاستراحة لليوم .
    و في وقت انتهاء الدوام المدرسي ، كان الطلاب يخرجون من المدرسة بسرعة و من بينهم سوزاكو و أتسويا اللذان كانا برفقة تاماكي ، فلاحظ سوزاكو وجود كل من هاروكا و أيانو أمامهم ، فقال سوزاكو بصوت مرتفع : هـــاروكا !! ... انتظري يا فتـــــــاة !!
    نظرت هاروكا للخلف و قالت لأيانو : إنه الغبي مسترق السمع !!
    ثم قالت بصوت مرتفع : أنا لي اسم ... لا تنادني بـ ( يا فتاة ) !! ... لست نكرة !! ... أيها الغبي أتسويا !!
    ركض سوزاكو نحوها ثم وقف أمامها و قال : هناك ثلاث نقاط علي توضيحها لك أيتها جاهلة !!
    أولا : أنا لم أقصد بمناداتك بـ ( يا فتاة ) أنك نكرة ... بل مجرد نداء ... لا أكثر و لا أقل ... بالرغم من أن صبي يليق بك أكثر !
    ثانيا : أنا لست غبي ... من المعروف أنني عبقري !!
    ثالثا : أنا لست أتسويا ... أنا سوزكو ... لذا نادني باسمي رجاء !!
    قالت هاروكا بانزعاج : يبدو أنه قد حان الوقت للرد على نقاطك الثلاثة !
    أولا : كفاك تحامقا فمن الواضح أنني فتاة !! فأنا أجمل من أن أبدو كصبي !!
    ثانيا : عبقري ؟! ... أنت عبقري ... هذا أسخف كلام سمعته منذ ولادتي !! ... لا أرى أبدا أنك عبقري ... بل بدأت أخشى أن أصاب بعدوى الغباء منك !!
    ثالثا : سواء أ كنت أتسويا أو سوزاكو فلا فرق !! كلاكما تمتلكان نفس الملامح و الوجه ... لذا لا فرق في الأسماء !!
    قال سوزاكو :هناك فرق !! نحن شخصان مختلفان حتى و لو تشابهنا في الشكل !! أنت أيضا لما غضبتي عندما ناديتك بـ ( فتاة ) ... ألست فتاة ؟ ... و لكنني لست أتسويا ... أنا أدعى سوزاكو ... على عكسك غضبتي من شيء أحمق و في النهاية يمكن أن تنادي به على عكسي غضبت من شيء عادي ... فلا أحد يقبل أن ينادى باسم شخص آخر !!
    قال أتسويا : سوزاكو ... يكفي لقد أخطأت !!
    قطع كلامهم قول تاماكي : يا إلهي ألا يمكنكم التحدث معا بهدوء ... لماذا أنا محاط بمجموعة حمقى لا يعرفون سوى الشجار !!
    شعر كل من أيانو و أتسويا بالإحباط بينما شعر سوزاكو بالغضب و قال : لن أتركك تفلت ... سأضربك !!
    و عندما أراد الانطلاق نحوه أمسك به أتسويا قائلا : هدئ من روعك !! لا داعي للشجار !!
    بدأ سوزاكو يقاومه و هو يقول : سأقتلك يا تاماكي يوما ما ... تذكر ذلك !!
    قال تاماكي بسخرية : لن تستطيع ذلك ... حاول إن كنت تملك القدرة الكافية على قتلي ...
    صرخ سوزاكو قائلا : ماذا تقول ؟! أتستهين بي ؟! ... أنا أستطيع قتلك و قتل أمثالك !! ... دعني يا أتسويا !!
    - لا لن أدعك حتى تهدأ !!
    - اتركنــــــــــــي !!
    أمسك تاماكي بكلتا أذنيه و قال ببرود : مزعج !
    ثم نظر إليه و قال ببروده : حسنا ... حسنا ... أنت تستطيع توقف عن الصراخ ... أخشى أن أفقد سمعي لا حياتي !
    ثم نظر إلى هاروكا و قال : لكن ... لم نحدد المكان الذي سنلتقي به ..
    - اعتقد أن الجميع يعرف الساعة الكبيرة التي بالقرب من المنتزه ... لنلتقي هناك !
    أومأ تاماكي برأسه ثم سبقهم في الذهاب ، كان سوزاكو قد هدأ فقال : تبا ... دائما ما يقوم تاماكي بإثارة أعصابي !
    ابتسم أتسويا و قال : لا بأس ... و الآن لنعد إلى المنزل !!
    فسحبه من يده ثم التفت لأيانو و هاروكا و قال بلطف : إلى اللقاء !
    فقالتا معا : إلى اللقاء !
    ذهبت كل من هاروكا و أيانو إلى منزلهما و عندما غربت الشمس ازداد خوف و قلق أيانو فقالت في نفسها : لا بد أن أخبر أحد ليذهب معي ...
    ثم فكرت بابن عمها ريفين الذي يصغرها بسنة فقالت : سأتصل به ... فهو شجاع و يحب المغامرة !!
    فاتصلت به و أخبرته عن الشجرة الأسطورية فقال ريفين باستغراب : سمعت عنها أيضا و كنت أريد الذهاب لرؤيتها ... و لكن الأمر سيكون أكثر متعة مع المجموعة !! سأرافقكم ... و لكن أين و متى سنلتقي ؟!
    - اليوم ... سنلتقي عند الساعة الكبيرة التي تقع بقرب المنتزه ... في الساعة الثانية عشر بعد منتصف الليل !
    قال ريفين بحماس : سآتي !! ... و الآن علي أن أغلق الهاتف ... أتريدين شيئا آخر ؟
    - لا شكر لك ... اهتم بنفسك ... إلى اللقاء ...
    - إلى اللقاء ^^
    أغلقت أيانو هاتفها و وضعته على المكتب ثم تنهدت بملل و قالت : حتى ريفين متحمس للأمر !! كم أشعر بالإحباط ... فأنا الوحيدة التي تشعر بالخوف ... بالرغم من أن ريفين في الصف الرابع !!
    ( ريفين : ابن عم أيانو ، فتى في الصف الرابع شعره أسود و عيناه تفاحيتان فاتحة ، يدرس في نفس مدرستهم )

    ~ انتهى البارت ^^ ~


    و الباقي بعد الردود ^^
    مشكوورة يا اختي العزيزة sofy على التوقيع الاكثر من رائع ..embarrassed
    e6ddf6073bfa094d3fea4d818926b5b0
    I Love sooo much ....Tsukasa - Kun^^


  2. ...

  3. #2
    و لا رد واحد !! إنها قصتي الاولى في المنتدى ... و هي في الواقع اول مشاركة لي و قد اخترت هذا المنتدى خصيصا لأنني احبه .... و لكن امالي قد تحطمت فلم يتحمس أحد لقصتي ... كنت متحمسة لمشاركتكم قصتي القصيرة المكونة من بارتين و لكن مع الاسف لم اجد تفاعلا .....cold يبدو أنها ستكون اخر مرة اشارك فيها بقصة dead

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter