مشاهدة النتائج 1 الى 8 من 8
  1. #1

    قصة اخرى قصيرة .. اطول من سابقتها بقليل ^^

    خمول ... تعب ... إرهاق ... ملل ... كانت تحس بكل ذلك لكنها لا تعلم لماذا ..! ربما لكونها وحيدة في شقة صغيرة ليس لديها أهل ولا أخوة ولا أصدقاء خلص ... إحساس مثل هذا يجعلك تشعرين أنك وحيدة على سطح الكره الأرضية وأن العالم بأسره صغير لا أناس فيه ولا حياة .... الأماكن هادئة ومملة ... الأصوات المزعجة احياناً تكون مسلية لمن يشعر بوحدة قاتلة ... لابد من الكتابة (قالتها في نفسها) ... فهي تكتب دائماً ... الأوراق تنتثر في غرفتها في كل مكان ومن فوق مكتبها تنظر باستمرار الى الممر السفلي في الشارع فلعل شخص ما أن يعبر ليشعرها بأن هناك حياة من حولها ... كانت تبحث عن شخص يخبرها بالجواب ولكن عن أي جواب تبحث هي وما هو السؤال..!؟

    التتمه لاحقاً..
    فيكي
    0


  2. ...

  3. #2
    شوووكرن اختي على القصه الحلوه.... gooood

    عاد الحين نستنى التكمله .......... cool
    0

  4. #3
    مرسي كتير على القصة الحلوة
    [img]http://www.*************/up/uploads/53d44f7efb.jpg[/img]
    0

  5. #4
    العفو .. ونكمل ما تبقى من القصة rambo
    أتمنى تعجبكم,,,

    تسأل نفسها ... ألم تملي من الكتابة ولمن تكتبين ما دمتِ الوحيدة في هذا العالم ... أنت لم تري كائناً يعبر من أمام نافذة مكتبك فلمن تكتبين ولماذا تتعبين نفسك بذلك..!؟
    تجيب هي ايضاً على نفسها: أنا اكتب لكي يمر الوقت دون ملل ولكن إالى متى ..!
    ومتى سأضع هذا القلم ...!
    هل أنا مغرمة بالكتابة إالى هذا الحد أم أنني أحاول أن أهرب من حقيقة ما..!؟
    وأي حقيقة أبحث عنها..!
    أنا حقاً وحيدة تائه ولكن مهما يكن فالمصير المحتوم هو الموت ...
    هذه هي الحقيقة التي يغفل عنها الناس وأغفل عنها أنا ...
    نعم الموت فمهما شعرت بأنك وحيدة ضائعة ...
    مهما كتبت وأنتظرت ...
    مهما يكن فالمصير المحتوم هو الموت ...
    مهما هربتِ من الواقع فلن تهربي من الموت فلا تتعبي نفسك بالهم أو الوهم فالحقيقة المرة هي الموت الذي سيأتيك عاجلاً أم اجلاً فهل تريدين أن تموتي وأنت ممسكة بالقلم والورقة أم ممسكة بشئ اخر ...!
    وهل تنتظرين أن يخبرك أحد متى يومك او هل أستعددت لذلك ..!
    لا جواب فأنتِ ما زلت تنظرين من النافذة وكأنك تريدين أن يمر الشخص الذي سيخبرك عن الجواب ..
    وما الجواب..!
    أنه يومك الموعود وكأنك تسافرين وتتنقلين من مكان إلى اخر بحثاً عمن يخبرك بالجواب ..
    تشعرين بأنك وحيدة مرة أخرى وأن لا أحد يملك الجواب وترددين في نفسك: كنت أنظر إلى الناس وأقول في نفسي هم أغبياء يستمتعون في هذه الحياة يركضون ويلهثون ولا يدرون ماذا ينتظرهم لذا فضلتِ أن تبقي وحيدة ولم تتعرفي على اصدقاء وكأن الناس يفعلون الخطأ...
    ها هو يومك قد جاء وسقط قلم الحبر من يدك فلن تكتبي شيئاً بعد اليوم ...
    هاهو مصيرك المحتوم قد حل فماذا كتبت بل ماذا كتب عليكِ ...
    الان تأكدت أن ما فعلته في الدنيا ستلقينه في الأخرى ...
    أكنتِ تكتبين فقط للتسلية .. يالخسارتك .. لقد خسرت الدنيا ولم تمتعي حياتك بالمباح الجميل
    وكذلك خسرت الاخرة فقد ضيعت عمرك وحياتك ولم تستعدي لملاقاة ربك
    لقد خسرت كل شئ فماذا تظنينه ينتظرك ..!؟
    النار ...
    اللهب ...
    السعير ... جهنم وبئس المصير
    هاهو عملك ينتظرك ...
    هذا هو الشخص الذي كنت تنتظرين عبورة فبأي وجه سيأتي وأي مرور سيكون وأي مصيبة تنتظرك ..!؟؟؟

    النهاية ...
    الكاتبه\ فيكي
    0

  6. #5
    مشكووووورة حبيبتي و الله يعطيك العافية

    الحياة جميلة حين تكون حياة مليئة بالتجدد و بطاعة الله

    الله يجعلنا و ياك من اهل جنة

    تحياتي لك
    0

  7. #6
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة امنة عمر
    مشكووووورة حبيبتي و الله يعطيك العافية

    الحياة جميلة حين تكون حياة مليئة بالتجدد و بطاعة الله

    الله يجعلنا و ياك من اهل جنة

    تحياتي لك
    العفو يا حوبي والله يعافيك على كلامك الحلو classic
    امين .. يا رب ^___^
    0

  8. #7
    0

  9. #8
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة evil nightmare
    thanxxxxxxxx alot dear

    kep it upgooood
    I will always do my best
    biggrin
    أريقاتوو wink
    0

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter