الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 35

المواضيع: الإنسان المحرم

  1. #1

    الإنسان المحرم

    هااااااااااااااااااااااي

    وكمان مرحبا للجميع asianasian

    من فترة طويلة ما دخلت للمنتدى
    cheeky تقريبا منcheeky أو ما بدي أحسبbiggrin أحسنلي صح؟؟؟biggrin

    المهم
    كيف الحال للجميع
    عنجد اشتقت لكل واحد داخل المنتدى لا سيما قسمنا الرائع هادا goooodsmile

    آخر مرة عبرت هون كانت لما ختمت سلستي الاول "الإرث المتوارث" والي انشا لله الكل يكون حبها

    المهم هلأ مش وقت الحكي الكتيرasian

    لإني جاي ومعي مفاجأة جديدة

    rolleyes أوك هي مش مفاجأة بس أكيد قصة جديدة
    وأكيد عن مصاصي الدماء الي الجميع بحبهم
    حسب معلوماتيrolleyesbiggrin

    الرواية الجديدة باسم " الأنسان المحرم "

    وانشا الله تنال رضى وإعجاب الجميع
    وهلأ مع البارت الاول
    اوك
    سلاااااااااااااااااااااااام



  2. #2
    حيانا يكون الماضي أكثر أهمية من المستقبل فالماضي هو الأساس الذي يبنى عليه مستقبلنا مما يجعل اهتمامنا به كبيرا جدا، وهذا ما حدث معي



    في الواقع أنا واحد من أبناء إحدى أرقى عائلات مصاصي الدماء في المملكة، لقد كنت الابن الأصغر في العائلة وبسبب مكانة عائلتي كنت أشبه بأمير، للصدق حتى أمير المملكة لم يكن يتصرف كما كنت أفعل، تصرفاتي كانت طائشة وصبيانية وعفوية وطفولية ومشاغبة، إذ يمكن القول أنني كنت الابن الضال في العائلة أو هكذا كان يحب رفاقي مناداتي، ولأكون صريحا لقد أعجبني هذا اللقب وبقيت تصرفاتي متماشية معه ولكن ليس لفترة طويلة، فيبدو أن أبي لم يعجبه ذلك الوضع كثيرا فمع دخولي لسن الرشد كان يتوقع مني أن أبدأ بتحمل مسؤوليات كبيرة ألقيت على عاتق العائلة منذ أجيال عديدة وقرون طويلة، أشقائي الثلاثة برعوا في هذا حتى شقيقتي قامت بعملها بأفضل مما كان يتوقع أي شخص ولكن أنا كنت الشاذ على القاعدة، حاول أبي أن يقوم وضعي كثيرا ولكن بلا جدوى وبلا فائدة وبلا أمل حتى يئس مني وتركني في حالي.

    في صالة الجلوس في القصر جلست العائلة يتحدثون معا، السيد آندرايس الخامس عشر جلس بطلته الهادئة وهو يتبادل الأحاديث مع زوجته سيا آندرايس التي اتشحت بثوب أزرق فاخر مزين بالحرير اللامع، وعلى بعد منهما جلس الابن الأكبر ساميون وهو يحدث شقيقيه تايسون ولانير بفخر والتصنع بادٍ في وجوه الثلاثة أما الفتاة الوحيدة ريانا فكانت مشغولة بمداعبة خفاش صغير استقر بين يديه، وبالنسبة لجونثان فقد جلس على إحدى الإرائك وهو يراقبهم بملل بعينيه اللتين توهجتا بلون أسود براق فيما تناثر شعره الأحمر الطويل على ظهره وكتفيه وهو يلهو به بأصبعه فيما كانت بشرته مصبوغة بلون أبيض جذاب جعله أشبه بتمثال فني متقن الصنع، راقبهم الشاب بصمت وكل واحد منهم يكلم الآخر عن ما قام به من أعمال بطولية زادت من مكانته بين أشباهه من ساكني الطبقة الراقية في المملكة، تثاءب الشاب بملل مما دفع بوالدته للنظر إليه لتقول
    -لا تبدو على ما يرام يا جونثان
    التفت الباقين إليه فيما ابتسم هو بخفة وقال
    -لا شيء يا أمي
    -هل أنت واثق؟ إنك تبدو مكتئبا
    وهنا قال تايسون بسخرية
    -لا بد أنه يشعر بالملل كونه لم يقم بمصيبة جديدة اليوم
    ارتسمت ابتسامة ساخرة مستمتعة على وجه شقيقيه الآخرين مما دفع جونثان للنظر إليهم بملل وقال
    -في الواقع كنت أفكر في خطة جديدة يمكنني تشويه بها سمعتكم أمام الملك
    راقبه الثلاثة بحقد فيما تابع هو بتلك اللهجة
    -تماما كما فعلت الشهر الماضي
    ابتسمت ريانا باستمتاع وهي ترى أشقائها الثلاثة يرمقونه بغضب وحدة أما السيدة آندرايس فقال مهدئا الوضع
    -يكفي هذا أيها الشبان
    وهنا نهض جونثان ليمط يديه للأعلى بملل قائلا
    -لا رغبة لي بالموت شابا وأنا استمع لتفاهاتكم هذه أنا ذهاب للنوم
    وغادر المكان وسط مراقبة الجميع، أشقائه الثلاثة بحقد وغضب والديه بيأس وريانا باستمتاع.

    اللعنة لم علي أن أكون جزءا من هذا كله، كم أتمنى فقط أن أختفي من هذا المكان، سيكون هذا رائعا جدا ألا أرى وجوه هؤلاء الثلاثة لباقي حياتي،تنهد بتعب وهو يقطع ذلك الرواق حتى توقف أمام إحدى الغرف وقبل أن يهم بفتحها توقف قليلا حين رفع نظره للباب الذي استقر في نهاية الممر، راقبها قليلا قبل أن يبعد يده عن مقبض باب غرفته وتقدم نحوها ليد يده وفتح الباب، دخل إلى تلك القاعة الدائرية التي احتضنت جدرانها صور أسلاف العائلة منذ بدايتها، أدار نظره في المكان وهو يراقب الصور، لو أنني فقط أجد شيئا مفيدا هنا يسليني بدل هذا الملل الذي على وشك أن يقتلني، تقدم يدير نظره بين الصور التي علقت على الجدران وعلى حوامل ومنها من علق بحبال تدلت من السقف، سار لدقيقة حتى توقف عند الصورة الأساسية، صورة مؤسس للعائلة آندرايس الأول، وقف يحدق في الصورة لدقيقة بصمت لم كان عليه أن يؤسس هذه العائلة ألم يكن من الأفضل له لو بقي وحيدا دون أن يتسبب بكل هذه الفوضى التي تحيط بي، لا بد أنه كان يشعر باليأس الشديد حتى أقدم على إقامة عائلة، إنه فعلا رجل غبي لو أنني أراه الآن لقتلته، تنهد بتعب وهم بأن يلتفت ولكن صوتا شد انتباهه قائلا
    -توقف
    التفت نحو الصورة لتعتلي الدهشة وجهه حين شاهد طيف مؤسس العائلة يقف أمامه، حدق للأمام لدقيقة قبل أن يقول بشك
    -أنت لست واقعا صحيح؟
    ابتسم الرجل بخفة ليقول
    -جونثان آندرايس أصغر أفراد آندرايس
    فقال الشاب بلا اكتراث
    -أجل
    -أتعرف أنك لست كمن سبقك أبدا؟
    فقال بنبرة ساخرة
    -أترد المراهنة على ذلك؟
    -أجل يا صغيري، فأنا أحرس هذه العائلة منذ قرون ولم أرى أي فرد من أفرادها يرمون كل ما عمل أسلافه عليه خلفه كما فعلت أنت
    عند هذا قال الشاب بفخر
    -يسرني فعل هذا لمعلوماتك
    -أعرف هذا، ولكن ما أعرفه هو أن تصرفاتك هذه ستؤثر على العائلة مستقبلا يا جونثان وهذا أمر لن أسمح بحدوثه
    ولكنه قال بسخرية
    -وماذا سيفعل طيف لإيقافي؟
    فقال بنبرة واثقة
    -سيلقنك درسا لن تنساه يا بني عليك أن تثق بهذا
    -آه حقا مثل ماذا؟
    -أنت تعرف أن العائلة تشتهر باستعمال السحر
    فتثاءب بملل وقال
    -أجل جراء عقد تحالف مع عائلة رايزالك من مملكة السحرة لقد حفظت هذه القصة المملة عن ظهر قلب
    وهنا قال بمكر
    -وأن السحر يمكنه البقاء مع الأطياف أيضا؟
    فقال بلا اكتراث
    -أجل أجل
    ولكنه استوعب ما قاله الرجل أمامه مما جعله ينظر إليه برعب فيما تابع هو
    -لقد استعملت قوة السحر الذي زودنا به لصنع لعنة خاصة ألقيت على كل فرد من العائلة حاول أن ينقلب ضدها أو أن أو أن يستعمل قوتها لمصلحته الشخصية
    ابتلع الشاب ريقه برعب ليقول
    -وما هي هذه اللعنة بالضبط؟
    -لن أشرح لك إياها كثيرا ففي الواقع يا جونثان أنت شاب بمقدرات مذهلة ورائعة لا أستطيع إنكارها والتخلص منك بواسطة تلك اللعنة يعتبر خسارة فادحة لمستقبل العائلة
    وهنا تنهد الشاب براحة فيما أكمل المؤسس الأول
    -ولكن هذا لا يعني أنك ستكمل حياتك بهذه الطريقة
    فرمقه الشاب بسخرية وقال
    -جرب أن تغيرني
    -هذا ما سأفعله بالضبط؟
    -ماذا؟
    فبدت على يديه تلك الأشعة البيضاء مما رسم الحذر على وجهه فنظر الرجل إليه وقال
    -لقد حان الوقت لتتعلم درسا عن الصبر والاحتمال والقوة التي يحتاجها كل فرد من آندرايس
    -وكيف سأفعل هذا بالضبط؟
    فرفع الرجل يده لتنطلق تلك الأشعة نحو جونثان وأحاطته بأكمله لتتغلغل في جسده واختفت داخله، فنظر الشاب ليديه باستغراب ثم للمؤسس قائلا
    -أهكذا سأتعلم؟
    -بالطبع لا يا بني، هذه الأشعة ستنقلك لزمن آخر
    -ماذا؟
    -كما سمعت ستعود خمسة قرون للوراء إلى مكان مجهول حيث ستبقى هناك شهرا كاملا ستتعلم خلاله الاعتماد على نفسك بشكل كامل
    فقال بلا اكتراث
    -لقد قمت برحلات تخييم أكثر قسوة من هذا
    -ولكن هناك شرط عليك الالتزام به لأنك إن جربت مخالفته ستموت من فورك دون أي تنبيه هل هذا واضح؟
    فراقبه بحذر وقال
    -وما هو هذا الشرط؟
    -سيحرم عليك شرب دم أول بشري تقابله في ذلك المكان هل هذا واضح؟
    رمقه جونثان بسخرية ليقول
    -ولو بالطبع
    فابتسم الرجل بهدوء وأردف
    -ما عليك أن تعرفه هو أنك ستكون قادرا على السير تحت أشعة الشمس بشكل طبيعي
    ولكنه قال بشك
    -هل أنت واثق من هذه الناحية؟
    -أجل مئة بالمئة
    عند هذا قال الشاب بحماس
    -إذن هيا أنا متشوق فعلا للذهاب
    -حقا؟
    -أجل إنني أشعر برغبة كبيرة في الانطلاق، إنها تبدو مغامرة رائعة وسأثبت لك أنك غير قادر على تغييري أبدا يا سيدي
    أضاف جملته الأخيرة بتحدٍ فقال الرجل
    -حسنا إذن
    ورفع يده ليمدها نحوه قائلا
    -سنرى هذا يا جونثان آندرياس
    وفرقع بإصبعه ليختفي الشاب من أمامه فيما راقب هو مكانه ليقول
    -ستعود مختلفا بشكل كامل يا جونثان أعدك بهذا
    وأغمض عينيه ليختفي من مكانه حيث عادت الصورة لطبيعتها الصامتة والهادئة
    .

  3. #3
    تسللت أشعة الشمس من بين أغصان الأشجار التي تراقصت بهدوء على أنغام تلك الموسيقى الهادئة، فأسفل إحدى الأشجار جلس بهدوء وهو يعزف على ذلك الناي الخشبي فيما شعره الأشقر القصير متهادٍ على كتفيه مع بشرة قمحية اللون زادت من جاذبيته، فتح عينيه بعد برهة لينظر إلى الحيوانات التي جلست حوله بلون أزرق شع بوهج السماء قائلا
    -هل أعجبتكم؟
    الإجابة كانت واضحة له فعلامات السرور كانت واضحة على الظبيان والأرانب وبعض السناجب التي أحاطت به فيما كانت الطيور تحلق حوله، أما أهمها إليه فكانت تلك القطة الشقراء الصغيرة التي استقرت في حجره، مسد شعرها بهدوء ليقول
    -هل أعجبتك المقطوعة يا لوسي
    رفعت القطة رأسها نحوه لتموء بهدوء فابتسم بخفة وقال
    -يا لك من شقية
    ونهض ممسكا نايه فيما بدأت الحيوانات بالابتعاد من المكان، سار الشاب بهدوء ولوسي بجانبه ليشق طريقه حينما سمع صوت اصطدام شيء ما، توقف مكانه وهو يدير النظر حوله ليقول بحذر
    -ترى ما هذا؟
    نظر للجهة اليمنى حيث صدر الصوت وقال
    -ابقي هنا يا لوسي
    وأمسك الناي بيديه ليسير متقدما بحذر للأمام وهو مرهف سمعه ونظره منتظرا أي حركة من أي كان، استمر على تلك الحال لدقيقة حين وقف ينظر لجونثان الذي كان جالسا على الأرض وهو يدلك ظهره بألم شديد، راقبه باستغراب ودهشة فما الذي يفعله هنا بالضبط؟، انتبه جونثان لمن يراقبه ورفع عينيه نحوه لينظر إليه فيما حافظ هو على سلاحه بيده وعلى نفسه مستعدا للهجوم في أي لحظة، استمر الحال على تلك الوضعية لدقيقة فيما كان جونثان يتفقد الزائر أمامه إذن هذا هو الشخص الذين لن أشرب دمه يا للحظ السيء إنني أقسم أن دمه شهي جدا،نهض جونثان عن الأرض ليقول
    -من أنت؟
    ولكنه نظر إليه بهدوء ليقول
    -أنت من يتواجد في منطقتي يا سيد لذا أنت من عليه أن يعرف بنفسه
    قلب جونثان هذه الكلمات في رأسه ليقول
    -تحليل مقنع، حسنا أنا جونثان آندرايس
    وتقدم منه ليمد يده مصافحا فأنزل هو نايه ومد يده ليضعها في يده قائلا
    -أليكساندر تونيار
    -تشرفت بمعرفتك
    أنزال أليكساندر نايه ونظر لجونثان قائلا
    -ولكن ما الذي تفعله هنا بالضبط؟
    فقال الشاب بكل بساطة كم يروي قصة حقيقية
    -إنني ضائع هنا
    رمقه أليكساندر باستفهام فتابع هو قائلا
    -إنني أحاول الخروج من هذه الغابة منذ أيام ولكن بلا جدوى لذا سأكون ممتنا لك إن ساعدتني
    ولكن أليكساندر قال
    -من يدخل إلى هذه الغابة لا يمكنه الخروج
    -ماذا؟ ماذا تقصد؟
    فتنهد الشاب بمرارة وقال
    -نحن في غابة سيريانا، وهي إحدى الغابات السحرية الأكثر تعقيدا في العالم
    مع سماعه للاسم الأول اعتلى الجمود وجهه، سيريانا، اللعنة إنه يعرف هذه الغابة جيدا، فهي موجودة أساسا بين الممالك الأربع في زمنه الأصلي، فعلي يسارها تقع مملكة مصاصاي الدماء وعلى يمينها تقع مملكة السحرة أما في الشمال فتستقر مملكة الجن أما المملكة الأخيرة فهي خاصة بالبشر وهي إحدى أكثر الممالك حراسة وتعقيدا حتى على زمانه، لقد كان يواجه صعوبات شديدة في الدخول إليها، ولكن هذا ليس المهم ليعد لسيريانا، أخرج الشاب نفسه من تلك الأفكار لينظر لأليكساندر مردفا
    -هل نحن حقا في سيريانا؟
    -أجل، ألم تكن تعرف ذلك؟
    -كلا وكيف لي أن أعرف أنني سأتواجد في أكثر الأماكن غرابة وتعقيدا في العالم كله
    فابتسم أليكساندر بخفة وقال
    -هذا ليس سيئا كثيرا
    رمقه جونثان بغضب فبدا الارتباك على وجه الشاب وقال
    -حسنا إنه سيء ولكن ما من حل أمامنا
    فصرخ بغضب
    -ماذا تقصد بهذا؟
    -أنت تعلم أن الغابة تغير شكلها كل عشرة أيام أولا، وثانيا إن مساحتها كبيرة جدا فهي تعادل مساحة الممالك أربع مجتمعة، ثالثا كائناتها مرعبة جدا للحق
    -يا إلهي
    وتهاوى على الأرض ليقول بحسرة
    -لم يحدث هذا كله لي؟
    راقبه أليكساندر باستغراب فيما نظر جونثان إليه ليقول
    -ولكن كيف وصلت أنت إلى هنا؟
    -إنها قصة طويلة
    فهز الشاب كتفيه بلا اكتراث قائلا
    -وهل نمتلك شيئا غير الوقت هنا؟
    ابتسم الشاب بخفة ليقول
    -كلا في الواقع
    وجلس بجانبه لينظر الشاب إليه قائلا
    -لقد حدث هذا منذ خمس سنين عندما كنت في الخامسة عشرة، لقد تعرضت مملكتنا لهجوم من مصاصي الدماء وقد تمكنا لحسن الحظ من إيقافهم ولكنهم تمكنوا من القبض على بعض الشبان من ضمنهم أنا، وخلال عودتهم لممالكهم تمكنت من الهرب منهم محاولا العودة لمملكتي ولكنني دخلت إلى هنا ولم أتمكن من الخروج لليوم
    -ماذا؟ أنت هنا من خمس سنين؟
    -أجل
    -يا إلهي هذا لا يحتمل
    واستلقى على الأرض بجانبه فيما نظر أليكساندر إليه وقال
    -ولكن كيف وصلت أنت على هنا؟
    -ثق بي أنت لا تريد أن تعرف حتى
    -حقا؟
    فهز رأسه بخيبة وقال
    -أجل يا صديقي
    -حسنا إذن؟
    ونهض ليقول
    -هل ستأتي معي أم لديك خطط أخرى؟
    فنظر جونثان إليه وقال
    -إلى أين؟
    فابتسم الشاب بخفة وقال
    -إلى منزلي.


    وبجانب أحد الشلالات الذي كان يسقط في النهر مشكلا رذاذا قويا اختلط مع أشعة الشمس مشكلا قوس قزح بلون براق فيما انتشرت على ضفته الوحيدة الأعشاب والأزهار والأشجار وكوخ صغير من الخشب مكون من غرفة نوم ومطبخ صغير مع غرفة جلوس فيما تستقر عدة مقاعد حول طاولة صغيرة، تقدم الشابان ليقفا أمام الكوخ فنظر جونثان حوله بإعجاب ليقول
    -هل أنت من فعل هذا كله؟
    هز أليكساندر رأسه إيجابا ليقول
    -أجل، كان لا بد لي أن أعتاد على الحياة هنا بعد أن يئست من إمكانية المغادرة
    -أعترف لك لقد نجحت في هذا
    وتقدم ليتفقد المكان فيما وضع أليكساندر نايه على الطاولة والتفت إليه حيث قف على الضفة يراقب المياه وقوس قزح، إن هذه أول مرة أرى فيها هذا إنه حقا أمر رائع، الآن عرفت فقط لم كان البشر يتمسكون ببشريتهم إن باستطاعتهم رؤية أشياء رائعة، كم هم محظوظين إن هذا المنظر أجمل شيء رأيته في حياتي كلها، تقدم أليكساندر ليقف بجانبه قائلا
    -إنه منظر رائع صحيح؟
    فهز جونثان رأسه إيجابا وقال
    -أجل لم أرى مثله في حياتي
    -على الرغم من كل الرعب الذي يحيط بسيريانا إلا أن هناك أماكن رائعة بها تسحرك بجمالها
    -هل رأيتها؟
    -معظمها على الأقل
    -ولكن لم بقيت هنا يا أليكساندر؟ ألم يكن من الأفضل لك أن تستمر بمحاولة العودة لمملكتك؟
    فابتسم الشاب بمرارة ليقول
    -وإلى من سأعود هناك؟
    -ماذا؟
    -لقد قتلت عائلتي بأكملها أثناء ذلك الهجوم ولم يعد لدي أحد لأفكر أصلا بالعودة لأجله لذا فضلت البقاء هنا فعلى الأقل لن أحس بفظاعة خسارتي بسبب أولئك الأوغاد
    -تقصد مصاصي الدماء؟
    -أجل فقد قتلوا والداي أمامي وقد شربوا دماء كل شخص أهتم لأجله
    قال ذلك بنبرة حاقدة وغاضبة وهو ينظر للمياه أمامه فيما راقبه جونثان بصمت،هذه أول مرة أعلم حقيقة شعور البشر تجاه مصاصي الدماء، لقد قتلت الكثير منهم فقط لأجل المتعة واللذة وللتفاخر بعددهم لا أكثر ولا أقل ولكنني لم يتساءل يوما عمن هم حقيقة، أخذ أليكساندر نفسا عميقا ليهدئ من أعصابه فيما عادت ملامحه الهادئة الجذابة لتملأ وجهه ونظر للشاب بجانبه وقال
    -وأنت؟ من أي مملكة بالضبط؟
    فأجاب بهدوء
    -السحرة
    -حقا؟ هذا مثير جدا
    قال بنبرة متحمسة ولكن جونثان قال بخجل
    -لا تتأمل كثيرا مني فأنا فاشل في الواقع
    -أأنت جاد؟
    -لم تعتقد أنني هنا إذن؟
    -لماذا؟
    فقال بحقد
    -لأن كبير العائلة الغبي يريد أن يحولني لرجل خارق القدرات والمهارات
    وهنا قال أليكساندر بشك
    -وهل يمكن أن يتحقق هذا؟
    فهز جونثان رأسه سلبا ببساطة وأجاب
    -ولا حتى في أجمل أحلامه
    ضحك أليكساندر بخفة فيما راقبه جونثان بصمت ترى ما الذي سيفعله بي لو اكتشف أنني مصاص دماء؟.

    استلقى جونثان على الأعشاب بجانب النهر وهو يحدق بالنجوم التي تلألأت في السماء منيرة ليلها فيما كان أليكساندر نائما بجانبه وبينهما لوسي، يا إلهي ما العمل الآن؟ لم أكن أتوقع أن ذلك العجوز الخرف كان جادا بشأن الشرط الذي وضعه، لقد وضعه وهو متأكد أنه له يكون أمامي سوى هذا الشاب،سحقا له إن أمسكته سيندم على هذا للأبد ما المفترض بي أن أفعل الآن؟ أن أصوم عن الطعام لآخر هذا الشهر، هذا لا يمكن أن يحدث سأموت قبل أن ينتهي هذا الأسبوع أساسا، تنهد بتعب قبل أن يدير نظره نحو أليكساندر الذي كان نائما بهدوء شديد كأن لا شيء يشغل باله، كم هو محظوظ إنني أتمنى لو أن باستطاعتي النوم هكذا لا سيما في هذه الظروف المقرفة، تبا علي أن أبدأ البحث عن مصدر آخر للطعام ففي النهاية إن أردت العودة حيا للمنزل علي أن أبعد أليكساندر عن تفكيري نهائيا، سأنطلق غدا من أجل البحث عن بعض الطعام، تنهد بتعب ليغمض عينيه بتعب وغط في النوم


    أوك لهون بينتهي البارت الأول
    ان شاء الله يكون عجبكم
    وهلأ طبعا زي ما بيعرفني الجميع...سوري للتأخير جينيbiggrin

    1-ما رأيكم بالشخصيات والبارت الأول كمقدمة؟
    2-أحقا سيتمكن جونثان من إبعاد أليكسندر عن تفكيره؟
    3-ما هي توقعاتكم وتعليقاتكم

    بانتظار الردود
    اوك
    سلاااااااااااااااااااام
    اخر تعديل كان بواسطة » القائدة ياندي في يوم » 19-10-2011 عند الساعة » 11:25

  4. #4
    سبحان الله وبحمده 2oldteam
    الصورة الرمزية الخاصة بـ SaJa Wi








    مقالات المدونة
    5

    مُحرِّر مُتميِّز مُحرِّر مُتميِّز
    مُحرِّر مُتميِّز مُحرِّر مُتميِّز
    الاولى asian

    ياندي وحشتيني يا بنت cry
    قبل كم يوم كنت اقرا احدى رواياتك القديمة واسترجع الذكريات
    لا كمان عن مصاصي الدماء eekasian
    شكلي موعودة برواية خطيرة كعادتك ياندي
    بس سؤال خلصتي من وضع البارتات لانو مافي اسئلة ؟ عشان اعلق عالقصة paranoid
    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم ..

    .:SABER:.
    ESSENZA

  5. #5
    يبدو أن الأوضاع الأيام هادي رايقة في المنتدى
    علشان هيك راح أنزل جزء جديد يمكن يحمس الوضع أكتر biggrin


    فتح جونثان عينيه ببطء ليبدو ضوء الشمس قويا في وجهه فوضع يده على عينيه ليحجب النور وتقلب لينظر حوله ولكنه لم يجد أحدا فنهض وقال
    -أين ذهب أليكساندر؟
    ولكنه سمع صوت لوسي فنهض ليلتفت للوراء حيث شاهد القطة جالسة على الطاولة وهي تتناول تلك السمكة في طبقها الخاص، نهض الشاب عن الأرض وتقدم ليقف بجانبها قائلا
    -يبدو أنك تستمتعين بفطورك يا لوسي
    فنظرت القطة إليه لتموء إيجابا فمد يده ليمسد رأسها حيث أغمضت عينيها مستمتعة بهذا الملمس لدقيقة حين سمع صوت أليكساندر قائلا
    -ها قد صحوت
    التفت الشاب نحوه حيث خرج من الغابة ممسكا بسلة صغيرة امتلأت بالفواكه وقال
    -صباح الخير
    -صباح الخير أين كنت بالضبط؟
    فوضع السلة على الطاولة ونظر إليه ليقول
    -أحضرت بعض الفواكه
    وهنا نظر جونثان إليها بيأس، إن طعام البشر لا يفيد فحتى لو أكلت كل ما في هذه الغابة فإن جسدي لن يستفيد شيئا أحتاج فقط لكوب من الدماء، أمسك أليكساندر حبة تفاح بلون أحمر ليمدها له قائلا
    -خذ إنها شهية
    أمسكها جونثان بحسرة ليقول
    -بلا شك
    فيما جلس أليكساندر على أحد المقاعد وهو يتناول تفاحته أما جونثان فجلس على سطح الطاولة ووضع قدميه على المقعد ليقول
    -ما الذي تفعله في هذا المكان يا أليكساندر ؟
    -لا شيء محدد، أراقب الفخاخ التي أنصبها للحماية أقاتل بعض المخلوقات المزعجة من حين لآخر وأتسلى بالعزف على الناي
    -فقط؟
    -لا يوجد الكثير لفعله هنا يا صديقي
    -هذا واضح، ولكن هذا ممل جدا
    فابتسم بخفة ليقضم من تفاحته قائلا
    -وماذا تقترح إذن؟
    -ألم يسبق لك التخييم؟
    -وحدي وفي مكان كهذا لا أظن ذلك فكرة جيدة يا جونثان
    ولكنه قال معترضا
    -إن التخييم هو أفضل شيء في العالم لا يمكنك إنكار هذا
    -يكون كذلك حينما تكون معك رفقة وتكون في مكان آمن يسمح لك بذلك وليس أن تكون وسط مجموعة من مصاصي الدماء وآكلة لحوم البشر والجن خصوصا بالنسبة لبشري مثلي
    -علي أن أقر هذا يبدو معقدا
    -رأيت؟
    أنهى جونثان لتفاحة لينهض قائلا
    -حسنا إذن أنا سأقوم بجولة في المكان لتفقد الوضع
    -عليك أن تكون حذرا
    فقال وهو يتجه للغابة ملوحا بيده
    -سأكون بخير
    واختفى بين الأشجار فيما بقي أليكساندر جالسا مكانه يأكل التفاحة وهو يراقب لوسي.

    سار جونثان في الغابة وهو يدير نظره حوله بأسى، إن هذا المكان مهجور تماما ولا يوجد أي كائن حي فيه يبدو أن خوف أليكساندر لم يكن في مكانه، تبا ما المفترض بي أن افعل الآن علي أن أجد شيئا لأشربه أيا كان لا فرق لدي، استمر بالسير لعدة دقائق إضافية حين شاهد ذلك الظبي يقف على بعد منه، وقف يراقبه بصمت ويأس، يا إلهي لا يمكن أن تكون نهايتي بشرب دماء الحيوانات هذا مقرف فعلا، تنهد بتعب فلا حل آخر أمامه في الواقع، رفع نظره نحو الظبي ليقول
    -آسف أيها الصغير ولكن حان الوقت لتقول وداعا.

    جلس أليكساندر بجانب ضفة النهر وهو يقلب نايه بين يديه وهو لا يزال يفكر في حقيقة رفيقه الجديد، إنه يبدو شابا غريبا وتواجده هنا دون أي مقدمات ليس مطمئنا، صحيح أنه يبدو لطيفا ولكن علي الحذر في كل خطوة أقوم بها وإلا فلن أضمن النتائج، مد يده ليمسد شعر لوسي التي استلقت بجانبه قائلا
    -ما رأيك بضيفنا الجديد لوسي؟
    فنظرت القطة إليه لتغمض عينيها مستمتعة بملمس يده مما رسم ابتسامة خفيفة على ملامحه ليقول
    -يبدو أنك تحبينه يا صغيرتي
    واستلقى على الأرض وهو يحدق في السماء بشرود فطالما أحب النظر إلى لونها الصافي
    .

  6. #6
    [color="#ff0000"][center][COLOR="#FF0000"]وبالعودة للغابة جلس جونثان بجانب الظبي الميت وهو يستند لإحدى الأشجار فيما المرارة تبدو على وجهه، لا بد أنني أحلم لا تفسير آخر لهذا إن طعم هذا الدم مقرف لم أرسلني ذلك العجوز البغيض إلى هنا أقسم أنه سيدفع الثمن غاليا ما أن أعود أقسم، كز على أسنانه بغضب وهو يحاول إزالة طعم ذلك الدم من فمه فهو حقا لا يطاق، نهض عن الأرض يمسح قطرات الدم عن فمه وبدأ يسير في المكان حوله وعينيه تدوران هنا وهناك تبحثان في كل ناحية لدقيقة حين بدا له ذلك الشبح أمامه، توقف وهو ينظر أمامه لدقيقة مدققا النظر في ذلك الجسد الأبيض الطويل الذي كان بلون شاحب فيما ذيله الطويل يلتف حول جسده أما عينيه فتوهجتا بلون أزرق، تنهد الشاب بأسى ليقول
    -اللعنة لم يكن ينقصني سوى الجن الآن
    حدق الجني بجونثان الذي وقف أمامه ليبتسم قائلا
    -مصاص دماء يا للمفاجأة
    نظر الشاب إليه بملل ليقول
    -هلا اختفيت من أمامي فلا رغبة لي برؤية أحد الآن لا سيما جني مزعج
    ابتسم الجني بسخرية ليقول
    -ومن متى كنت أهتم بالمواجهة مع مصاصي الدماء؟
    -إذن ليذهب كل منا بطريقه واذهب لتحصل على صيد لك في مكان آخر
    -في الواقع صيدي المميز موجود عند النهر
    نظر جونثان إليه بحذر فيما تابع قائلا بتعب
    -ولكنه صيد ماهر جدا وماكر أيضا
    عند هذا قال الشاب بشك
    -وما الذي تريده مني بالضبط؟
    فابتسم الجني بخفة ليقول
    -لقد انتشر خبر وصول مصاص دماء إلى الغابة ولكن ما شد انتباه الجميع هنا هو أن الوافد الجديد لم يقم حتى الآن بشرب دماء أليكساندر
    -يبدو أنه معروف لكم جيدا
    -وهل هناك من لا يعرف أليكساندر تونيار؟
    نظر جونثان إليه باستغراب ليقول
    -لم؟ وما الأهمية الكبيرة التي يشغلها ؟
    فقال الجني بجوع
    -إنه الوليمة التي يرغب بها كل شخص هنا
    فقال الشاب بإعجاب
    -واو هذا يبدو مثيرا جدا
    -بالتأكيد فنحن نحاول أن نمسك به منذ قدومه إلى هنا قبل خمس سنوات
    وهنا قال جونثان بسخرية
    -ولِم لَم تفعلوا ذلك؟
    فقال الجني بتفكير مصطنع
    -لأنه شاب ماكر وماهر في صناعة الفخاخ وهو يعرف كل نقاط ضعف المخلوقات التي تعيش هنا ويستعملها ضدها
    -أيا كان وما الذي تريده مني يا...
    ونظر إليه مستفهما فقال الجني
    -سارس
    -تشرفنا ما الذي تريده مني الآن؟
    -أريد مساعدتك في القبض على ذلك الشاب
    رمقه جونثان باستهزاء فيما حافظ الجني على تماسكه ليقول
    -ما قولك؟
    -ولِم أنا مضطر لفعل ذلك؟
    فقال بثقة
    -لأنك قد تحتاج إلى خدمة ما في أحد الأيام
    ولكنه قال بملل
    -لا شكرا فأنا لا أخطط للبقاء هنا أكثر من شهر واحد
    -لا ضرورة لإعطاء الجواب الآن سأتركك لتفكر وسأعود لك
    وبدأ جسده بالتبخر من المكان ليختفي فيما كان جونثان يعيد الكلام الذي سمعه قبل ثوانِ في رأسه، يجب أن أعرف ما الذي فعله ذلك الشاب بالضبط، وأسرع يركض من جديد متجه نحو النهر.

    وبالعودة للنهر كان أليكساندر جالسا يعزف على الناي ولوسي بجانبه تهز ذيلها مستمتعة باللحن لدقيقة إضافية حين تناهى لسمعهما صوت صراخ جونثان فتوقف أليكساندر عن العزف ليقول
    -أليس هذا صوت جونثان ؟
    ونهض ليتقدم مع لوسي نحو الجهة اليمنى من الكوخ حيث وقفا ينظران للشاب الذي كان معلقا بحبل من قدمه وهو مقلوب رأسا على عقب في إحدى الأشجار، نظر أليكساندر إليه%2

  7. #7

  8. #8
    السلام عليكم !!
    عزيزتي يااندي ..اوووه منذوو مدة لم اقراء قصصك الرائعة..
    .
    .
    لقد احستني اختيار النووع "مصااصي الدماء"النوووع المفضل..
    .
    .
    ليس لدي تعليق كثير فالقصة لاتزال في بدايتها عزيزتي..
    ولكن لدي تنووية..
    عنووان الموضوع للاسف ليس مشوق لكي يحث القارئ على الدخول ..
    انا لم ادخله الا عندما راأيت انكِ الكاتبة..
    حاولي تغيريه ي عزيِزتيِ .،
    و اذكري نووع القصة مثلاً[روماآنس،غموض،مصاصي دماء]وهكذا حتى تجذب القراء عزيزتي..

    هذا مالدي الآن ..وثقي ي عزيزتي ساإكون بجانبك خطووة بـ خطووة لـ رقيٌ قصتكِ..
    .
    .
    بالتوفيق حبيبتي..
    دمتِ بحفظ الرحمـن..^^
    2cbff83d93f864e51fe8a4f933bff8f0b917ef91eae2dcedbce779a7c82df079dd3a98994630a7a280705a4816d6b7df
    ••قلبْيِ إآزدَاآدَ نحولآاً..~£
    لكــ ن ..مــَ -زاآل هنــاآََكٌ..خلفَ قميصِ صدريٌ..حـيثُ اغلق علــ ــيهِ :اأزاآرَ ضلوعيِ..
    جيِداً ..فــ الجراآح [عوورَةٌ]..والناآسُ لاَ تغضُ البــ ــصر..£

  9. #9
    السلام عليكم !!
    عزيزتي يااندي ..اوووه منذوو مدة لم اقراء قصصك الرائعة..
    وعليكم السلام يا قمر
    شو بدي أعمل
    الحياة وظروفها معقدة كتير sleeping

    لقد احستني اختيار النووع "مصااصي الدماء"النوووع المفضل..
    goooodasiangooood

    أكيد هو النوع الأفضل


    ليس لدي تعليق كثير فالقصة لاتزال في بدايتها عزيزتي.
    والتكملة قريبة جدا جدا


    ولكن لدي تنووية..
    عنووان الموضوع للاسف ليس مشوق لكي يحث القارئ على الدخول ..
    مع إني كنت مفكرة أنو العنوان كتير مثير
    ermm
    على كل راح افكر في الموضوع


    انا لم ادخله الا عندما راأيت انكِ الكاتبة
    مرسي كتييييييير يا قمر


    هذا مالدي الآن ..وثقي ي عزيزتي ساإكون بجانبك خطووة بـ خطووة لـ رقيٌ قصتكِ..
    .
    .
    بالتوفيق حبيبتي..
    دمتِ بحفظ الرحمـن..^^
    وأنا ناطرتك
    سلااااااااااااام

  10. #10


    عنوان مشوق << خير الكلام ما قل ودل ^^

    جميل الوصف وأحببت أليكساندر<< ( شخصية تاريخية شجاااعةgooood)
    لا أنكر أعجبتني فكرة كونه مرغوب من الجميع وأقلقتني قليلاً.

    لم أحب جونثان كثيراً (شخصية مذبذبة ومتذمرة << ليست مفضلتي أبداً frown) رغم أن هيئته الخارجية مفضلة لدي نوعاً ما biggrinbiggrin (جيريل من مسلسل كروستسوجي كائن شديد اللطافةasianasian ذكرني فيه مع إختلاف لون العين والشخصية)


    لديك جديد وهذا مثير بحد ذاته >> ذكرتيني بأنمي ون بيس ماأعرف كيف الكاتب يخترع العوالم الى يواجهوها، متااااااااع أخر
    الغابة السحرية، المماليك وكل شيء مبهم الى الأن

    إستمري عزيزتي فجميل ما نسجتي ولا أنكر إستمتعت بذلك

    إن شاء الله أنضم لأسرة إنساننا المحرم بفاعلية يا عسل ^^

    في آمان الله

    " وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى "

  11. #11
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كيف الحال اختي الكريمة ؟
    بألف خير ان شاء الله

    ما شاء الله تبارك الرحمن
    قصة جميلة من بدايتها

    تعقيدات جميلة و تناقضات رائعة
    اعجبتني حقا

    لكن اخبريني
    أهي رواية ؟
    ام قصة طويلة ؟ قصيرة ؟
    يعني تقديرا
    كم سيكون طولها ؟

    بانتظار القادم عزيزتي
    دمتي بحفظ الرحمن
    0db8db9bbcb888243e5939f3889060c4

    && حين تذوق الفراشة طعم التحليق بحرية حين تعرف نشوة تحريك اجنحتها في الفضاء
    لا يعود بوسع احد اعادتها الى شرنقتها ولا اقناعها بان حالها كدودة افضل &&




  12. #12
    السلآم عليكم و رحمة الله و بركاته
    يآآننددي laughlaughlaugh و أخخيرا عودا حميدا
    بذمممة اشتقت لك , مصاصي ددماء كمان ؟ paranoid , روووعة laugh
    أليكساندر embarrassed , حبيته خلاص محجوز
    و جوناثان بعد خطير smoker , لمن يتمصخر يطلع حبتين
    أما مؤسس العائلة التحفة laugh , أحس عرف له صحح
    ننتظر نشوف مواهب جوناثان المخفية , الله يستر بس
    بيتعذب المسكين و أليكساندر قدامه , كان الله في عونه
    عموما , معاك للنهاية بإذن الله , و موضوع القصة بالعكس جميل
    أنا أنجذب للعناوين القصيرة الغامضة embarrassed , تحمسني أكثر
    جذبني أول شي العنوان بعد قريت اسمك كليك على طوول بدون تردد
    في أمان الله , متابعة ~

  13. #13
    وااااو القصة جنااان وربييي انها خقق من اسمها يعني ما شاء الله انتي محترفة مرة وعجبني الوصف واسلوبك في سرد القصة ما شاء الله باين عليك بارعة في القصص القصة خياليه بشكل جذاب وعجبتني مرة فكرة الاربع الممالك خاصة مملكة الجن ههههههه عجبتني والشخصيااات خققق وصح ان اليكساندر شخصيته محببه عند الكل بس انا دايم عكس الناس حبيت شخصية جونثان احسة يخفي اشياااء كثيرة في داخلة يعني خطير
    ترى والله تحمست مع القصة

    واخيرا وااصلي ابداااعك حبيبتي وبالتوفييق

  14. #14
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    هل لي من مكان هنا ؟؟ paranoid

    laugh

    كيفك يانو ؟! .. إن شاء الله بخير ؟!
    الحمد لله على سلامتك ، من زمان عليك يا بنت ^-^
    من ايام سانو ، صح ؟!! laugh

    وااااه ، اتيت ومعك قصة جديدة asian
    فكرتها جميلة جدا embarrassed
    الشخصيات كمان رائعة ، احببت الكساندر منذ اول ظهور له .. embarrassed
    اظنني سأحجزه ، ما رايك انت ؟!! paranoid
    جوناثن لم ارى منه شئ بعد ، يعني لم احبهه ولم اكرهه ايضا zlick

    يانو ، اظن ان الجزء الاخير مقطوع او ناقص paranoid
    على اي حال انتظر البارت القادم
    دمت في حفظ الرحمن ^-^

    اه نسيت ، يانو اعذريني اذا تاخرت عليك بالرد على كل بارت disappointed
    المدرسة مدوختني شوي cry
    ولكني ان شاء الله معك حتى النهاية gooood

    بِآلإستغفآرِ .. ♥
    ستسعدُون ، ستنَعمون , ستُرزقون من حيثَ لآ تعلمون
    [ أستغفرُ الله آلعظيمَ وأتوب إليه من كلّ ذنبِ عظيم ]


    [ٍSayat.me ]~

  15. #15
    عنوان مشوق << خير الكلام ما قل ودل ^^


    وأكيد أفضل الكلام من أفضل الأعضاء
    مرسي كتير


    جميل الوصف وأحببت أليكساندر<< ( شخصية تاريخية شجاااعة)
    لا أنكر أعجبتني فكرة كونه مرغوب من الجميع وأقلقتني قليلاً.
    مبسوطة أنه الشخصية أعجبتك
    والجاي أعظم بكتيريا


    لم أحب جونثان كثيراً (شخصية مذبذبة ومتذمرة << ليست مفضلتي أبداً ) رغم أن هيئته الخارجية مفضلة لدي نوعاً ما (جيريل من مسلسل كروستسوجي كائن شديد اللطافة ذكرني فيه مع إختلاف لون العين والشخصية
    راح تغير رأيك قريبا
    وصدقيني أنا بحكي عن خبرةbiggrin


    لديك جديد وهذا مثير بحد ذاته >> ذكرتيني بأنمي ون بيس ماأعرف كيف الكاتب يخترع العوالم الى يواجهوها، متااااااااع أخر
    الغابة السحرية، المماليك وكل شيء مبهم الى الأن
    كل اشي راح يبان مع الوقت


    إستمري عزيزتي فجميل ما نسجتي ولا أنكر إستمتعت بذلك

    إن شاء الله أنضم لأسرة إنساننا المحرم بفاعلية يا عسل ^^

    في آمان الله
    وانا فخورة بكونك جزء منا
    مرسي يا قمر
    سلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام

  16. #16
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كيف الحال اختي الكريمة ؟
    بألف خير ان شاء الله


    وعليكم السلام
    أنا كويسة وانت كيفك؟


    ما شاء الله تبارك الرحمن
    قصة جميلة من بدايتها

    تعقيدات جميلة و تناقضات رائعة
    اعجبتني حقا
    مبسوطة لانها عجبتك
    وان شاء على طول


    لكن اخبريني
    أهي رواية ؟
    ام قصة طويلة ؟ قصيرة ؟
    يعني تقديرا
    كم سيكون طولها ؟
    هي رواية طويلة
    اما طولها بالضبط ما بعرفانا خلصت تقريبا نصفها لهلا
    بس الطريق قدامي طويلة


    بانتظار القادم عزيزتي
    دمتي بحفظ الرحمن
    قريبا ان شاء الله
    مرسي للمرور
    سلااااااااااااااااااااااااااااااام

  17. #17
    [SIZE=3]
    السلآم عليكم و رحمة الله و بركاته
    يآآننددي و أخخيرا عودا حميدا
    بذمممة اشتقت لك , مصاصي ددماء كمان ؟ , روووعة


    وعليكم السلام ورحمت وبركاته
    هلا سكون كيفكوانا مبسوطة برجعتي كمان
    أكيد مصاصي دماء إنت شو مفكرة يعني؟ biggrin


    أليكساندر , حبيته خلاص محجوز
    و جوناثان بعد خطير , لمن يتمصخر يطلع حبتين
    أما مؤسس العائلة التحفة , أحس عرف له صحح
    اوك تم الحجز الأول gooood

    راح تشوفي أخبار جونثان قريباومؤسس العائلة إله حكاية طويلة



    ننتظر نشوف مواهب جوناثان المخفية , الله يستر بس
    بيتعذب المسكين و أليكساندر قدامه , كان الله في عونه
    ما تخافي عليه راح يتعود



    عموما , معاك للنهاية بإذن الله , و موضوع القصة بالعكس جميل
    أنا أنجذب للعناوين القصيرة الغامضة , تحمسني أكثر
    جذبني أول شي العنوان بعد قريت اسمك كليك على طوول بدون تردد
    في أمان الله , متابعة ~
    مرسي كتير يا قمرهادا شرف لإليونا فخورة بوجودك معنا
    سلاااااااااااااااااااااااااام
    [/SIZE]

  18. #18
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة عين مفقوعة مشاهدة المشاركة
    وااااو القصة جنااان وربييي انها خقق من اسمها

    مبسوطة إنها عجبتك

    يعني ما شاء الله انتي محترفة مرة وعجبني الوصف واسلوبك في سرد القصة ما شاء الله باين عليك بارعة في القصص القصة خياليه بشكل جذاب

    هادا فخر لإلي مرسي كتير

    وعجبتني مرة فكرة الاربع الممالك خاصة مملكة الجن ههههههه عجبتني والشخصيااات خققق وصح ان اليكساندر شخصيته محببه عند الكل

    استني وشوفي
    بس انا دايم عكس الناس حبيت شخصية جونثان احسة يخفي اشياااء كثيرة في داخلة يعني خطير
    ترى والله تحمست مع القصة

    هادا الي مطلوب أكيد
    واخيرا وااصلي ابداااعك حبيبتي وبالتوفييق
    مرسي للمرور يا قمر
    سلااااااااااااااااااااااااااااااام

  19. #19
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    هل لي من مكان هنا ؟؟


    هادا سؤال بنسئلطبعا إلك المكان كله يا قمر


    كيفك يانو ؟! .. إن شاء الله بخير ؟!
    الحمد لله على سلامتك ، من زمان عليك يا بنت ^-^
    من ايام سانو ، صح ؟!!
    انا كويسة يا قمر
    وانتِ
    أكيد هادا الشخص الوحيد الي ما بينتسا


    وااااه ، اتيت ومعك قصة جديدة
    فكرتها جميلة جدا
    الشخصيات كمان رائعة ، احببت الكساندر منذ اول ظهور له ..
    اظنني سأحجزه ، ما رايك انت ؟!!
    جوناثن لم ارى منه شئ بعد ، يعني لم احبهه ولم اكرهه ايضا
    بعدنا في البداية
    للأسف ألكسندر انحجز قبلك
    ما تخافي راح تحبي بعدينوانت بالذات بتعرفي انو كلامي صح، صح؟؟؟؟؟




    يانو ، اظن ان الجزء الاخير مقطوع او ناقص
    على اي حال انتظر البارت القادم
    دمت في حفظ الرحمن ^-^
    آه صح معك حق
    ما نتبهت لهادي النقطة قبلولا يهك راح يتعدل بسرعة


    اه نسيت ، يانو اعذريني اذا تاخرت عليك بالرد على كل بارت
    المدرسة مدوختني شوي
    ولكني ان شاء الله معك حتى النهاية
    معذورة يا حبيبتي
    لأنه الجامعة مجنناني أنا كمانbiggrin
    سلااااااااااااااااااااااااااااااااااام

  20. #20
    [SIZE=3]
    هاااااااااااااااااااااي
    أولا
    كل عام وانتو بخير
    والله يعيدو علينا وعيكم بالخير والبركة

    ثانيا
    مرسي للجميع الردود الحلوة

    أما ثالثا
    فالبارت بدون كلام زيادةbiggrin
    صح؟gooood



    وبالعودة للنهر كان أليكساندر جالسا يعزف على الناي ولوسي بجانبه تهز ذيلها مستمتعة باللحن لدقيقة إضافية حين تناهى لسمعهما صوت صراخ جونثان فتوقف أليكساندر عن العزف ليقول
    -أليس هذا صوت جونثان ؟
    ونهض ليتقدم مع لوسي نحو الجهة اليمنى من الكوخ حيث وقفا ينظران للشاب الذي كان معلقا بحبل من قدمه وهو مقلوب رأسا على عقب في إحدى الأشجار، نظر أليكساندر إليه بارتباك ليقول
    -يا إلهي
    ولكن الشاب نظر إليه بحدة ليصرخ
    -أنزلني من هنا حالا
    -حسنا حسنا اهدأ
    وتوجه نحو الحبل الذي كان مربوطا بجذع إحدى الأشجار ليقطعه بخنجره فسقط الشاب من الأعلى على وجهه مباشرة مما دفع أليكساندر للنظر إليه بشفقة قائلا
    -لا بد أن هذا مؤلم
    نهض جونثان عن الأرض وهو يدلك وجهه الذي بدا لونه أحمر فيما تقدم أليكساندر نحوه ليقول بتوتر
    -هل أنت بخير؟
    فرمقه الشاب بحدة ليقول
    -ما رأيك أنت؟
    ابتسم الشاب بارتباك ليقول
    -آسف فعلا ولكن هذه الفخاخ ضرورية
    فوقف الشاب وهو يدلك رأسه ليقول
    -هلا حذرتني في المرة القادمة
    -بالطبع هيا تعال
    تقدم الاثنان نحو الكوخ ليجلسا على الطاولة وقال أليكساندر
    -كيف كانت جولتك؟
    -غريبة
    -لِم؟
    -حاول أن تخمن من قابلت في الغابة
    فقال بتفكير مصطنع
    -إما الجن أو مصاصي الدماء أو آكلي لحوم البشر
    رمقه جونثان ببرود فقال هو مدافعا عن نفسه
    -هؤلاء هم ساكنوا المكان الوحيدين
    -لا شك في هذا، لقد قابلت جنيا يدعى سارس
    وهنا تنهد أليكساندر بتعب ليقول
    -ليس هو
    -أتعرفه؟
    -وهل هناك من لا يفعل؟ إنه ابن قائد الجن في الغابة وهو واحد من أمهر الصيادين لديهم وهدفه الوحيد هو القبض علي لامتصاص روحي
    -ولِم لَم يفعل هذا الآن؟
    فقال ببساطة
    -لأنني أوقفته في كل مرة حاول فيها ذلك؟
    رمقه الشاب باستفهام ليقول
    -وكيف فعلت ذلك بالضبط؟
    ابتسم أليكساندر بخفة ليقول
    -عندما كنت في المملكة كنت منتسبا لإحدى مدارس الدفاع المتخصصة بتعليم أساليب الدفاع ضد مختلف الأجناس الأخرى ولهذا السبب لا أزال حيا حتى الآن
    -هذا مثير فعلا
    -وما الذي كان يريده منك في كل الأحوال؟
    فقال ببساطة
    -كان يريدني أن أساعده في القبض عليك
    حدق به أليكساندر بدهشة شابها الحذر ليقول
    -وماذا كان ردك بالضبط؟
    فقال بتفكير مصطنع
    -لقد قررت تسليمك له
    رمقه أليكساندر بملل فيما قال هو بسخرية
    -ما رأيك أنت؟
    ابتسم أليكساندر ليقول
    -أتعرف ماذا يعجبني بالسحرة؟
    -ماذا؟
    -أنهم لا يريدون شيئا من البشر، فلا هم يريدون مص دمائهم ولا أكل لحمهم ولا امتصاص روحهم
    وهنا قال الشاب بتفكير مصطنع
    -هذا يبدو منطقيا
    -بلا شك
    ونهض ليقول
    -لا أستغرب إن كان سارس قد لجأ إليك لمساعدته فعن قريب سيلجأ إليك الباقين أيضا
    فقال جونثان بذهول
    -ماذا؟ هل أنت في معركة مع الجميع؟
    هز رأسه إيجابا وقال
    -أجل أو على الأقل هناك اثنين أساسيين يريدان ذلك، سارس وهناك مصاص دماء يدعى روي
    -ومن هو الأخطر من بينهما؟
    -سارس فالجن هم أكثر الأجناس قوة على وجه الأرض، حتى مصاصي الدماء يهزمون أمامهم إن استعملوا قوتهم الكاملة
    -هذا غريب ولِم لَم يستعمل ذلك الجني قوته الكاملة معك؟
    -في الواقع لقد كان على وشك قتلي مرتين ولكنه تراجع في آخر دقيقة
    بدت الدهشة على ملامح جونثان فيما تابعا قائلا
    -أتفهم شعورك ولكنني بدأت أعتقد أنه يفعل هذا فقط كي يبقيني في خوف دائم فأقوى الأرواح هي الأرواح الخائفة وليس أي خوف بل يجب أن يكون أكبر مما يمكن لأحد تصوره لأنه وقتها سيحصل الجن على قوة لا يمكن تخيلها لذا هم يفضلون هذه الأرواح وسارس يريدني أن أصل لهذه المرحلة مهما كلف الثمن حتى يتمكن من الحصول على القوة التي يريدها
    -لم أكن أعرف أن الأمر معقد لهذه الدرجة
    فتنهد بتعب وقال
    -أنت لا تعرف شيئا مما يحدث على أرض الواقع
    -ولكن كيف يمكنك التماسك وسط هذا كله؟
    قال بنبرة مستفهمة وفضولية فصمت أليكساندر لبرهة قبل أن ينظر إليه وقال
    -أنا مجبر على هذا فأنا لا أرغب بالموت مبكرا
    -ولكنه أمر صعب جدا على بشري مثلك
    -أعرف هذا ولكنني لا أملك خيارا آخر يا جونثان إن أردت أن أستسلم الآن سأصبح وجبة سهلة لكل الوحوش التي تحيط بي وأنا لا أريد أن أبدو بمنظر الفريسة البسيطة التي يمكن لأي كان الحصول عليها فهذا ليس من طبعي
    حدق جونثان به بصمت وهو يفكر في كلامه بشرود مما دفع أليكساندر للقول
    -ما الأمر يا جونثان ؟
    فقال بنبرة هادئة
    -أتعرف أنني عندما كنت أواجه مشكلة ما في المنزل كنت أتركها كأنني لم أواجهها في حياتي، لم أفكر يوما إن كان ذلك يدعى استسلاما أم تخاذلا
    ونظر إليه ليقول
    -ما رأيك أنت؟
    -في الواقع إنه يدعى جبنا وخوفا
    -ربما لا أعرف ولكن ما أعرفه بالضبط هو أنني لم أواجه مشكلة في حياتي كلها ولم أكن أتمتع بالتصميم إلا في حال كنت سأنفذ مقلبا أو أوقع شخصا ما في مشكلة خصوصا إن كان أحد أشقائي
    نظر أليكساندر إليه بدهشة ليقول
    -أنت تمزح؟
    -كلا هذه هي الحقيقة
    -لا بد أن هذا هو السبب الذي دفع بذلك الرجل لإرسالك إلى هنا
    فقال باستسلام
    -أجل إنه هو
    ابتسم أليكساندر بخفة فيما نظر جونثان إليه ليقول
    -أنا لا أرغب بالعودة إلى المنزل كما غادرته، صحيح أنني تحديت ذلك العجوز بأنه غير قادر على تغييري ولكن لا ضير من التجربة صحيح؟
    -هذا أكيد فلكي تكتشف من أنت عليك أن تكتشف ما أنت قادر عليه
    فقال باقتناع
    -أعتقد أنني قادر على فعل الكثير
    ولكن أليكساندر قال بلوم
    -غير إيقاع أشقائك في المشاكل
    عند هذا قال بتجهم
    -لا شيء
    تقدم أليكساندر ليقف أمامه قائلا
    -إن هذا المكان كفيل بتعليمك كل ما تريده وكن واثقا أنني سأكون إلى جانبك حسنا؟
    تبادل الاثنان النظرات لدقيقة بينما ساد الصمت على المكان حين نهض جونثان عن الطاولة ليقول
    -حسنا حسنا ولكن لا أريد إيجاد هذا الجو الشاعري أكثر من اللازم بيننا
    فضحك أليكساندر بخفة ليقول
    -لم؟ أتخاف أن تتحول لعشيقي؟
    رمقه جونثان بحدة ليقول بغضب
    -قلت شيئا؟
    فأغلق الشاب فمه بيديه الاثنتين وهز رأسه سلبا
    .[/
    SIZE]

الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  


 


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter