مشاهدة النتائج 1 الى 10 من 10
  1. #1

    | ضَيَــاعٌ | بَيْنَ سَفَه المُرَاهِقَات وَغَفْلَةِ الأمَّهَات ..!




    بًسِمَ اْلِلًهٌ الًرَحْْمٌنُ اََلْرَحُيًمَ

    | ضَيَــاعٌ | بَيْنَ سَفَه المُرَاهِقَات وَغَفْلَةِ الأمَّهَات ..!



    قَالَ اللهُ تَعَالى : { الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا }
    وَقَالَ عَزَّ وَجَلْ : { وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ }
    وَقَالَ سُبْحَانَه : { إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلاَدِكُمْ عَدُوّاً لَّكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ }

    طُوبَى لِمَنْ كَانَ ثَمَرَةُ فُؤَادِهِـ زِينَة حَيَاتِهِ

    ***

    إِنَّ التَّرْبيَةُ الصَّالحِةُ في بِنَاءِ الأُسْرَةِ هِيَ الخُطوَة الأوَلى في وَضْعِ اللَّبِنَةِ لأسُسِهَا لِتَكُون الحَيَاة مَبْنيَّة عَلى قَوَاعِدَ ثَابِتَةٍ لا تَصْدَى مَعَ مُرورِ الأيَّاَّمِ وَاغْبِرَارُهَا فِي زَمَنِ الفِتَنِ وَالشَّبُهَاتِ ، وَ لا تَتَآكَل وَتَهْتَزّ عِنْدَ أَيِّ عَثْرَةٍ تَقِفُ أَمَامَها ..!
    وَ التَّربِيَةُ هِيَ الأمَانَةُ العُظْمَى التي في رِقَابِ المُربِّينَ وَأَهْلِ المَسْؤُوليَّة ، لأَنَّ المَشَقَّةَ في التَّربيَةِ في مَرَاحِلهَا الأُولَى مِنْ عُمْرِ الإنْسَانِ تَكْسِيهِ رَاحَة دَائِمَة بَعدْهَا وَأمَانٌ وَالعَكْسُ كَذلِكَ لِمَنْ هَانَتْ عَليْهِ المَسؤوليَّة .

    إِنَّ الإحْسَانَ في التَّربيَة ، وَالبُنيَةِ الصَّالِحَة في ذَلِكَ لَتُعطي ثَمَناً عَظيمَاً للمُربّي ، وَخُصُوصاً فِي ظِلِّ زَمَنٍ كَثُرَت بِهِ المُغْريَاتُ والمُلْهيَات ، وَبِمَا أَنَّ المَرأة هِيَ اللَّبِنَةُ الأسَاسيَّة في التَّربيَةِ في بَيْتهَا حَتَّى لِزَوْجِهَا مِنْذُ أَنْ تَكُونَ زَوْجَةً وَ أُمًّا فَهيَ المَدْرَسَةُ العُظمَى التي تَسْتَطيعُ أَنْ تُغَيِّرَ مَجْرَى الحَيَاةِ كَقُبْطَانٍ يَتَحَكَّمُ بِمَرْكبَهِ حَيْثمَا يَشَاء ، وَلِذَلِكَ جَاءَ في الحَديثِ عَنْ النَّبي صَلى اللهُ عَليْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَال : [ مَا مِنْ عَبْدٍ يَسْتَرْعِيهِ الله رَعِيَّةً يَمُوت يَوْمَ يَمُوت وَهُوَ غَاشٌّ لِرَعِيَّتِهِ إِلاَّ حَرَّمَ اللهُ عَلَيْهِ الجَنَّة ] لِمَا في ذَلِكَ الأَثَرَ العَظيمِ في النُّفوسِ مِنْ هَؤلاِءِ الرَّعيَة رِجَالاً كَانوا أم إِنَاثًا عَلى مَنْ هُم أَمَانَةً في أَعنَاقِهم ، فَالغِشُّ في التَّربيَةِ الدِّينيَّة وَالأخْلاقيَّة وَالاقْتِصَاديَّةِ وَ الاجْتِمَاعيَّة .

    وَقَدْ جَاءَ في بَعْضِ الأحَاديثِ خَصَّتْ بِهَا عِظَمِ تَربيَةِ الفَتيَات مَا لَمْ يَحْصُل للأبْنَاءِ ، لِعَظَمِ شَأنِهنَّ فِيْ إِرْكَازِ عِمَاد الحَيَاةِ ، وَقَدْ قَال النَّبي صَلى اللهُ عَليْهِ وَسَلَّم : [ مَنْ ابْتُلِيَ مِنْ هَذِهـِ البَنَاتِ بِشَيءٍ فَأَحْسَنَ إِلَيْهِنَّ كُنَّ لَهُ سِتْرَاً مِنْ النّار ] وَقَال صَلَّى اللهُ عَليْهِ وَسَلَّم : [ مَنْ عَالَ جَارِيَتَيْنِ دَخَلْتُ أَنَا وَهُوَ الجَنَّة كَهَاتَيْن ] وَأَشَارَ بِأُصْبِعَيْهِ " وَ الإِحْسَانُ للفَتَاةِ يَكوُنُ قَائِمَاً عَلى تَرْبيَتِهَا وَ عَدَم الغَشِّ عَليْهَا وَ إِهْمَالُها ، وَهَذا مَا وَقَعَ مِنْ كَثيرٍ مِنْ المُربيّينَ دُونَ الشُّعورِ بِذَلِكَ إِلا حِينَ ظُهورِ الخَلل .

    إِنَّ الفِئَاتَ العُمْريَّةُ لَتَتَغيَّرُ مَعَ البِيئَةُ حَوْلَهَا ، وَتَتَأَثَّرُ بِكُلِّ مَا يَلفُّ بِيئَتَهَا خُصُوصَاً إِذا كَاَنَتِ العُقولُ عَلى شَخْصيَّةٍ مُتَذَبذِبَةٍ لا تَسْتَطيعُ مُجَابَهَةَ الوَاقِعِ وَلا حَتى الوُثُوقُ بِنَفْسِهَا ، وَ العُقُولُ تَتَصَرَّفُ عَلى حَسَبِ مُعْطَيَاتِ أَعْمَارِهَا ، وَ لِذَلِكَ كَانَ لِزَامًا عَلى المُرَبّي أَنْ يَجْعَل عَقْل ابْنه أَو ابْنَتِهِ سَابِقَاً أَعْمَارَهُم ، بِالنُّضُوجِ والرَّزَانَةِ لِيَتَخَطَّى حِينَهَا أَشَدَّ المَرَاحِلِ والعُمريَّةِ وَأنْكَاهَا وَهي مَرْحَلةُ المرَاهقَة .

    إِنَّ المَشَاكِلَ تَتَفَاقَمُ فِي هَذهِـ المَرْحَلة حِينمَا يَجْتَمِعُ سَفَهُ المُرَاهِقَات بِغَفْلَةِ الأمَّهَات ، وَيَضيعُ عُمرُ الفَتَاةِ بَيْنَ سَرَادِيبِ الحَيَاةِ المُظْلِمَةِ لاسِيَمَا حِينمَا يُخَيِّلُ الشَّيْطَانُ وَيُزَيِّنُ طَريقَهُ بِعَيْنَها ، وَتَكُونُ الفَتَاةُ ضَحيَّةَ وَالِديهَا وَتَصَرُّفَاتِهم حِينمَا يُلْقي كُلَّ وَاحِدٍ مْنهم حِمْلَهُ على الآخَر .

    إِنَّ الطَّيشَ الذي يُصَاحِبُ الفَتَاةَ لِحَظَةَ اشْتِداد شَبَابِهَا وَنُضُوجهَا لَهو نَاتِجٌ عَنْ تَربيَةٍ هَشَّةٍ في بِدَايَةِ مَرَاحِلِ حَيَاتِهَا وَوَعْيَهَا ، وإِنَّهُ لَمِنَ الغِشِّ في التَّربيَةِ أَنْ يُوكَل الأمْرُ لِمَنْ لا يُبَالُونَ بِثَمنِ حَيَاةِ أَبْنَائِنَا وَمَبَادِئهم وَأخْلاقِهم إِمَّا عَنْ طَريقِ خَادِمَات أَو بَيْنَ أَحْضَانِ قَنَواتٍ فَضَائيّات ، لِتَنْخَرَ في العُقُولِ بِسُمِّهَا لِتُفْسِدَهَا .

    إِنَّ الخَطَأ الكَبير التي تَقَعُ فِيهِ الأُمُّ في تَنْشِئَتِهَا لابْنَتِهَا ، هُوَ كَسْرَ الحَاجِزِ في عَيْنِ ابْنَتِهَا بِكَثيرٍ مِنْ الأُمورِ بِقَوْلِهَا [ مَا زَالَتْ صَغيرَة ] ، وَهَذا مَا هَدَمَ كَثيرَاً مِن ْالحَيَاءِ عِنْدَ الفَتَيَات ، فِي اللِّبَاسِ وَ المُعَامَلَةِ وَ الأخْلاق ، وَلو أَنَّ المَرأةَ عَلَّمَتْ ابنَتَهَا فِي صِغَرِهَا وَحَشَّمَتهَا بِلِبَاسِهَا لَمَا خَرَجَتْ بِسُوءِ حَالٍ في كِبَرِهَا ، فَكَمَا أَنَّ العِلمَ في الصّغرِ كَالنَّقْشِ عَلى الحَجَرِ فَالتَّربيَةُ كَذلِك .

    وَلا بُدَّ أَنْ يَكُونَ الوَالِدَانِ ثِقَةً لأبْنَائِهَما في تَعَامُلاتِهمَا ، وَ أَخْلاقِهمَا وَتَصَرُّفَاتِهما ، وَأنْ يُبْطِنوا مَا بَيْنَهُمَا مِنْ سُوءٍ تَفَاهُمٍ وَمَشَاكِل يُعَانونَها ، فَإنَّ ذَلِكَ أَقْرَب لِيَكوُنَ القَبُولَ مِنْهم أَسْهَلُ وَأنْقَى وَأسْمَى ..!

    يَا مَعْشَرَ المُرَبِّين .. عَلَّموا أَبْنَائَكُم الفَضِيلَةِ ، وَقَوِّمُوهُم عَلى الخَيْرِ والأخْلاقَ النَّبيلَة، وَحَبِّبُوا إليْهمُ الطَّاعَةَ وَ كُرْهَ المَعْصِيَةِ ، وَلا تَنْسَوا مَا قَالَهُ المُربيِّ الأوَّل للأمَّةِ صَلَّى اللهُ عَليْهِ وَسَلَّم [ الحَيَاءُ لا يَأتي إلا بِخَيْر ] فَمَنْ رَبَّى رَعيَّتَهُ عَلى ذَلِكَ فَقَدْ غَرَسَ في قُلوبِهِم شَجَرَةَ الصَّلاحْ .

    قَالَ بَعْضُ الحُكَمَاءِ : " مَنْ كَسَاهـُ الحَيَاء ثَوْبَهُ لَمْ يَرَ النَّاسَ عَيْبَهُ "
    وَقَالَ بَعْضُ البُلَغَاءِ : " حَيَاةُ الوَجْهِ بِحَيَائِهِ كَمَا أَنَّ حَيَاةَ الغَرْسِ بِمَائِهِ "

    قَالَ أَحَدُهم : أَحْيُوا الحَيَاءَ بِمُجَالَسَةِ مَنْ يُسْتَحَى مِنْهُ, وَعَمَارَةُ القَلْبِ: بِالهَيْبَةِ وَالحَيَاء فِإِذَا ذَهَبَا مِنْ القَلْبِ لَمْ يَبْقَ فِيهِ خَيْر.

    ***


    أَصْلَحَ اللهُ لَكُم نِيَّاتكم وَذريَّاتكم

    * هُنَاكَ الكَثيرُ وَلكنِّي أَخْشَى الإطَالَة
    أَخيرَاً .. إِنْ صَوَابٍ فَمِنْ اللهِ وَإنْ خَطأ فَمِنْ نَفْسي وَالشَّيْطَانِ
    دُمْتُم بِحِفْظِ الرَّحْمَنِ وَرِعَايَتِهِ
    سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ
    .


  2. ...

  3. #2
    عندك حق
    يجب الاهتمام بتربيه الفتاه من صغرها لاهميه دورها
    ولا يوجد شئ اكرهه اكثر من كلمه لازلت صغيرهmad
    وايضا مع الاقارب فيها اى زى اخوها ermmermm
    يجب الاهتمام والحرص ...


    مشكور اخى على الموضوع gooood

  4. #3
    وإِنَّهُ لَمِنَ الغِشِّ في التَّربيَةِ أَنْ يُوكَل الأمْرُ لِمَنْ لا يُبَالُونَ بِثَمنِ حَيَاةِ أَبْنَائِنَا وَمَبَادِئهم وَأخْلاقِهم إِمَّا عَنْ طَريقِ خَادِمَات أَو بَيْنَ أَحْضَانِ قَنَواتٍ فَضَائيّات ، لِتَنْخَرَ في العُقُولِ بِسُمِّهَا لِتُفْسِدَهَا .

    صدقت في كل كلمة قلتها
    بس اعتقد لو عممت الموضوع للبنات والاولاد كان احسن
    لاني والله بشوف من بعض الاولاد اسوأ بكتير واستغفر الله
    وزي ما بقول دايما
    زمان كانت بت الـ15 ام مربية ومسئولة
    وولد الـ15 مجاهد في سبيل الله وبعمل فتوحات كمان
    لكن اليوم بقى التفريق بين الولد والبت في المظهر صعب
    كيف عاد الباقي
    وفكرة المراهقة والله انها اغبى فكرة في نظري
    الاسلام بذاته قال ان البنت والولد من يصلوا لمرحلة البلوغ خلاص بقوا شباب
    ففعلا مؤلم انك تسمع من ولد عمره 16 او 17 ويقول الكبار ما يفهمونا
    عاد منو الكبار ان كنت صغير
    واشكرك على الموضوع
    واتمنى الكل يراعيه وما لازم مع تربية الابناء بس كمان الاخوان الصغار واهم شيء
    "ما ننسى انفسنا"
    biggrin
    في البداية يتجاهلونك ثم يسخرون منك ثم يحاربونك ثم تنتصر

  5. #4
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة النجمة الجليديه مشاهدة المشاركة
    عندك حق
    يجب الاهتمام بتربيه الفتاه من صغرها لاهميه دورها
    ولا يوجد شئ اكرهه اكثر من كلمه لازلت صغيرهmad
    وايضا مع الاقارب فيها اى زى اخوها ermmermm
    يجب الاهتمام والحرص ...


    مشكور اخى على الموضوع gooood
    :
    شَهادَتُكَ وِسَامَاً على قلبيْ ايٍتهاِ الفِاضِلْهّ
    نِعمْ كلمِةِ انتِ صغيِرهَ هذيِ الكلمِهَ لاِ يجب، قولها نعمِ التربيهِ اهم شيِ في حياةِ الفتاةِ وزرعِ الاِيمان في قلبهِ
    ومَا نَكتُبُهُ ليسَ خَيرَاً في نُفوسِنَا ، بَلْ هو فَضْلٌ وَكرَمٌ مِنْ الله سُبحَانَهُ وَتعَالى


  6. #5
    شكرا على الموضوع
    لا أعرف ما أقول لكن أشعر أنني يجب أن أكتب شيئا ما nervous

    إِنَّ الخَطَأ الكَبير التي تَقَعُ فِيهِ الأُمُّ في تَنْشِئَتِهَا لابْنَتِهَا ، هُوَ كَسْرَ الحَاجِزِ في عَيْنِ ابْنَتِهَا بِكَثيرٍ مِنْ الأُمورِ بِقَوْلِهَا [ مَا زَالَتْ صَغيرَة ] ، وَهَذا مَا هَدَمَ كَثيرَاً مِن ْالحَيَاءِ عِنْدَ الفَتَيَات ، فِي اللِّبَاسِ وَ المُعَامَلَةِ وَ الأخْلاق ، وَلو أَنَّ المَرأةَ عَلَّمَتْ ابنَتَهَا فِي صِغَرِهَا وَحَشَّمَتهَا بِلِبَاسِهَا لَمَا خَرَجَتْ بِسُوءِ حَالٍ في كِبَرِهَا ، فَكَمَا أَنَّ العِلمَ في الصّغرِ كَالنَّقْشِ عَلى الحَجَرِ فَالتَّربيَةُ كَذلِك .
    أم احدى صديقاتي كانت تطلب من بناتها التبرج و لبس القصير قبل بلوغهن سن 12
    كي يمتعن أنفسهن بتلك الأشياء و حين يكبرن يجب أن يتركوها
    قد يبدوا الأمر غريبا لكنه نجح nervous صديقتي كانت دائما تلبس القصير ثم ما ان بلغت 12 حتى بدأت تتغير و في 15 تقريبا لم تعد لا تتبرج و لا تلبس قصير
    لكن هذه حاتها هي أما أختها فاستمرت بلبس القصير وقالت انها لم تستطع تركه
    يعني الأمر متعلق بشخصية البنت و التربية لأنه لو أن الأم لم تعودهم على ذلك لما كانت ابنتها الصغيرة كذلك حين كبرت ....أعتقد


    لا يُبَالُونَ بِثَمنِ حَيَاةِ أَبْنَائِنَا وَمَبَادِئهم وَأخْلاقِهم إِمَّا عَنْ طَريقِ خَادِمَات أَو بَيْنَ أَحْضَانِ قَنَواتٍ فَضَائيّات
    يشبه حالي تماما rolleyes
    لكنه ليس بذلك السوء rambo
    في الواقع عشت النصف الأكبر من طفولتي أمام التلفاز و النصف الباقي في النوم الدراسة و الشجار المدرسيbiggrin

    سأعود لذا اعتبر ردي كحجز

  7. #6
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة بسكوتة سكر مشاهدة المشاركة
    صدقت في كل كلمة قلتها
    بس اعتقد لو عممت الموضوع للبنات والاولاد كان احسن
    لاني والله بشوف من بعض الاولاد اسوأ بكتير واستغفر الله
    وزي ما بقول دايما
    زمان كانت بت الـ15 ام مربية ومسئولة
    وولد الـ15 مجاهد في سبيل الله وبعمل فتوحات كمان
    لكن اليوم بقى التفريق بين الولد والبت في المظهر صعب
    كيف عاد الباقي
    وفكرة المراهقة والله انها اغبى فكرة في نظري
    الاسلام بذاته قال ان البنت والولد من يصلوا لمرحلة البلوغ خلاص بقوا شباب
    ففعلا مؤلم انك تسمع من ولد عمره 16 او 17 ويقول الكبار ما يفهمونا
    عاد منو الكبار ان كنت صغير
    واشكرك على الموضوع
    واتمنى الكل يراعيه وما لازم مع تربية الابناء بس كمان الاخوان الصغار واهم شيء
    "ما ننسى انفسنا"
    biggrin
    مَنْ رَأى حَيَاةِ بَعْضِ الفَتَيَاتِ ، يَجِدُ أَنَّهَا بِغَيَابٍ تَامٍ عَنْ المَعْنَى الحَقيقي للحَيَاةِ ، وَ المَقْصَدُ الدِّينيُّ للُوجُودِ فِيْ هَذهـِ الحَيَاة ، وَهَذا الأمْرُ يَجْتَمعُِ فِي كُلِّ فِئَاتِ المُجْتَمَعِ صَغِيرُهَا وَكَبيرُهَا وَمَهْمَا اخْتَلَفَ جِنْسُهَا ، وَ لَكِن بِمَا أَنَّنَا نَتَحَدَّثُ عَنْ شَقَائِقِ الرِّجَالْ ، نَجِدُ أَنَّ الحَال لَيْسَ مُبَشَّرًا عَلى الوَجْهِ المَطْلُوب ، فَلَمَّا كَاَنت الفَتَاةُ تَعيشُ مِنْ أَجْلِ دِينَهَا وَمَنْهَجِهَا وَثَبَاتِهَا ، نَجِدُهَا اليَوْمَ تَائِهَةٌ ضَائِعَة خَلْفَ تَتَبُّع المَوْضَةِ مِنْ حَولِهَا وَاللهُ المُسْتَعَان
    ولِكٍْنـ لو قلتِ تربيةِ فرقِ الولد عنِ الفتاةِ فاأحبيتِ انِ يكونِ موضوعِ خاصِ بالفتاةِ الامهاتِ قدِ تكونِ غفلهِ وبيِ نظرِ الام فقطِ عليهِ الحمل امِ تربيهْ قد تكون تربيِه الخدامهِ القنواتِ والله المِستّعان ايهِ واللهِ صِدقتيِ الولد في المِاضيِ كانِ جهادِ وفتوحِاتَ ام الان تغيرِ تفِكيرِ شبابنا والامِ ولِكنِ فيِ هذا الزمنِ القليلِ يجيدّ التربيهِ
    جَزَاكُم اللهُ خَيْرًَا على حُضُورِكُ اشكرك

    اخر تعديل كان بواسطة » قاهرالروس في يوم » 24-08-2011 عند الساعة » 00:30

  8. #7
    لاحظَت ان مهما كانت التربية سليمة
    فهنالك ما يُسمى بالقناعة , عندما يَكبروا الأبناء لسن البلوغ
    يبدأوا بالبحث عن قناعاتهم الخَاصة .
    وأكبر مثال على ذلك هُم الغير المُسلمين
    وجدت الكثير منهم يقول : لا أملك ديانة خاصة , وامي وابي مسيحيان ولكنني غير مقتنع !
    وتراه يقرأ عن جميع الديانات وعن الإسلام أيضاً بحثاً عن قناعته ورضاه الخاص .

    لذى حتى وإن كانت التربية سليمة فهذا لن يجعلك تنام قرير العين طوال فترة نمو أبنائِك
    فهم يشاهدون ويسمعون ويبحثون عن الكثير من الأشياء , والبيئة التي تحيط حولهم هي أحد العوامل المؤثرة أيضاً .

    شاهدت كثير من الفتيات أمهاتهن غير مباليات وبعضهن غير محجبات
    ولكن بناتهن يرتدين الحجاب بأنفسهن ويلتزمن بالستر
    وذلك بسبب البيئة والقناعة الخاصة لدى الفتاة نفسها .

    يمكن في المنزل نفسه تجد توأمين احداهما خلوق والآخر غير مؤدب !
    رغم إنهم يملكان نفس الأب ونفس الأم ويعيشان في نفس المنزل
    ولكن عقليتهما تختلف .

    فالأفضل من الأهل أن يساعدوا أبناءهم على إختيار شخصيتهم والثبات على قناعاتهم الخاصة
    وإرشادهم للأفضل دون فرض الضغوطات , فإن أجبرت الشخص على شيء وهو غير مقتنع , محال أن يلتزم بذلك الشيء للأبد
    سوف يتوجه لما يراه مناسباً أو يزداد سوءاً !

  9. #8

  10. #9
    " أولادكم ليسوا لكم .. اولادكم ابناء الحياة ..والحياة لا تقيم في منازل الامس " جبران خليل جبران .

    .. " لا تكرهوا اولادكم على اخلاقكم لانهم مخلوقون لزمان غير زمانكم " الامام علي كرم الله وجهه .

  11. #10
    شكرا

    جزاك الله كل خير
    662f79d3a4548eb711530ffeee9afee3

    يســلموا صديقتي الغالية روح ورديه ♥

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter