مشاهدة النتائج 1 الى 6 من 6
  1. #1

    نــــ البحر ــــداء ( قصة قصيرة )

    ..

    ~~

    السلام عليكم ورحمة الله ..~
    أأمل أن تستمتعوا بالقراءة !.
    فلن أطيل عليكم .. #

    asian

    $.. إليكم قصتي أو بالأصح أقصوصتي المتواضعة ..$
    فهي قصيرة بعض الشيء ^^"


    tjV60633



    ~.. نــدآء البحر ..~


    ظل جاسلاً على الحصيرة عند إحدى زوايا الجدار المتلاشي، يتأمل جَمْعة أحفاده وهم يلعبون بقوارب صغيرة صنعوها بأناملهم الرقيقة من الورق، كان شارد الذهن، تكاد الطيّات على وجهه تُخفي عينيه الحزينتين، كان مُمَدِّداً إحدى ساقيه وجارتها ذهبت في صراع البحر، رفع رأسه قليلاً عندما انتبه إلى ابنته وهي تحمل إبريق الشاي، ناولته كوباً بكل سعادة فبادرها بسؤال مِلْؤه الألم والحسرة:
    - ألم يأتِ بعد ؟
    اختفت ابتسامتها العذبة حيث كانت كفيلة بأن تخرق قلب الجد بنصالٍ حادة، معتذراً للأمس البعيد، عاد ينظر إلى مرمى بصره، تلك القوارب التي تتمايل بخفة على سائل هلامي شفاف، نظر بعمق إلى إحدى القوارب الورقية والتي على وشك الذبول في الماء، وتحوّل صوت صراخ الأحفاد وضحكاتهم إلى ضجة عارمة على قارب خشبي تحركه الرياح بجفاء، تخبطات أقدام هنا وهناك، الجميع يحاول إنقاذ أنفسهم من الغرق، والقبطان يصيح بالسيب:
    _ أخرجه بسرعة .. سيموت في جوف البحر .. هيا تحركوا العاصفة تداهمنا.
    وأكمل السيب عمله بكل ما استطاع من قوة لينقذ الغواص الذي مازال في عرض البحر وسط وحوش من الأسماك المفترسة الهائجة، هدأت العاصفة بعد فترة من الخوف والرعب، ثم رست السفينة على أرض الرمال الصفراء، ومسحت السماء لونها الرمادي القاتم وعادت إلى زرقتها الصافية، تحوم الطيور في الأعلى وتُسمع رفرفة أجنحتها في آذان أهلكتها مغامرات البحر، حُمل إلى أهله؛ كونه لم يعد قادراً على المشي منذ هذه اللحظة التي أدرك أنه مازال على قيد الحياة، يكفيه ما لقاه من صراع دموي مع قرش جائع التهم إحدى ساقيه، لقد كرّس حياته كلها للبحر، عشقه الوحيد، أصبحت ملوحته متأصلة في دمه، ينام كل ليلة يراجع ألحان أمواجه وهي تضرب رمال الشاطئ، لم يكن ليتخيل يوماً أنه سيتركه مجبراً، ولكن مشيئة الله تغلب إرادة الإنسان، وفي الصباح التالي من تلك الفاجعة اقترب ابنه البكر ذو العاشرة من عمره ينظر إليه في شفقة واضحة، يمعّن النظر في والده وهو ملقى على السرير، وآثار بعض الدماء تكسو بياض ثوبه، دنا منه بهدوء وقال بحزن:
    - عمل البحّار صعب .. أليس كذلك يا والدي ؟
    - أحياناً يا بني .. فشرعة البحر لا تقبل إلا بالأقوياء.
    - لكنك فعلت وخسرت في نهاية المطاف.
    - يا بني .. لا يعني أنه ثار مرة أن نستسلم .. إنه رزقنا الوحيد في هذه القرية .. مرغومون بأن نحبه .. وها أنت الآن أصبحت يافعاً قادراً على تحمل المسؤولية من بعدي .. اذهب واكتشف أسرار البحر المكنونة.
    التفت وسار بعيداً عن والده، وعندما همّ بالخروج من الغرفة قال دون أن يدير ظهره:
    - يا أبي .. ربما لن أستطيع أن أكون مثلك .. أظنك لن ترضى بأن أصبح في النهاية كحالك الآن .. طريقي مختلف.
    دخلت تلك الكلمات قلب والده كالصواعق المتلاحقة، أدرك وقتها أن ابنه لن يخلفه في أحلامه، فكره متعلق بآمال آخرى (( إلى أين ترى مستقبلك يا بني ؟؟ .. بالله عليك .. أجبني ! .. )) وتنهّد بألم.
    أفاق الجد على صوت سيارة بالخارج ترّن أرجاء المنزل البسيط الذي يعيش فيه قرب البحر، قفز أحد أحفاده واقفاً بفرحة لوصول والده ليأخذه معه، ثم أقبل إلى جده يقبّل جبينه ويحييه على أمل لقاء آخر، نظر الجد إلى ابنته الواقفة قرب الباب لتفتحه للصغير وهو يستعد للخروج، بادلت والدها نظرة حزينة حاولت أن تخفيها قائلة بكل هدوء:
    _ لن يدخل يا أبي .. يقول أن لديه موعد مهم .. سيأتي في يوم آخر ليزورك.
    أنكس الجد رأسه وأغمض عينيه واحتضن اللؤلؤة الوحيدة إلى صدره، متذكراً بها حبه الأبدي للمياه الزرقاء، فقد تساعده تأملاته في نسيان قساوة اليوم ومشكلاتها، إنه حقاً يشتاق إليهم، يحنّ إلى الماضي، فهل ستتركه ابنته الأخيرة هي الأخرى وترحل عندما يحتويها بيت الزواج والأمومة، ويبقى هو وحيداً مرة أخرى، بل هو والبحر، هواجس وخواطر مضطربة متداخلة، يخشى مما يحمله الغد.



    Fgg61057


    أنتظر آراءكم وتعليقاتكم وانتقادتكم البناءة أعزائي القراء ..~
    *.. وأتمنى أن تكون القصة قد نالت على إعجابكم ..*

    أرق تحياتي لكم
    في حفظ الله ..~

    //

    ^.*
    67e9f2fb2090a3f39d9a9e30445ccce4


  2. ...

  3. #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قصة مؤثرة فعلا cry لكن هناك بعض الأمور لم توضح!! ما الذي فعله ابنه في حياته؟ و أين زوجته؟

    لو أطلتها قليلاً لكانت أفضل .. لكن مع ذلك, استمتعت بقراءتها

    أسلوبك جميل عزيزتي

    وفقك الله وكل عام و أنتِ بخير asian
    sigpic448022_2

  4. #3
    أسلوبك سلس وكلماتك في قمة الروعة وقد راقت لي تسلمين ع الطرح gooood بانتظار جديدك

  5. #4
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مرحب ازمي biggrin
    يا رب بخير
    صراحة عجبني العنوان احب اي شيء في كلمة بحر laugh
    المغزى حلوة و في شيء من الغموض فهعجبني أكتر صراحة و عجبني كمان طول القصة
    لكن كان في شيء غلط بقفزاتك ما بعرف لكن حسيتها متضاربة تصيب بالتشتيت نوعا ما knockedout
    يمكن كانت محتاجة لتوضيح اكتر من كده ^^
    و بس biggrin
    اتمنى اني ما ازعجتك
    دمتى بحفظ الرحمن ^^
    attachment

    أندلسي :سعاة2: 3>

  6. #5
    //

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة جين أوستين مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قصة مؤثرة فعلا cry لكن هناك بعض الأمور لم توضح!! ما الذي فعله ابنه في حياته؟ و أين زوجته؟

    لو أطلتها قليلاً لكانت أفضل .. لكن مع ذلك, استمتعت بقراءتها

    أسلوبك جميل عزيزتي

    وفقك الله وكل عام و أنتِ بخير asian
    وعليكم السلام وحمة الله وبركاته ^^"
    مرحباً بك جين .. ~ سعدت كثيراً بوجودك asian
    نعم .. مشكلتي أني أحب الاختصار ^_^ .. لكن سأعمل بنصيحتك عزيزتي
    أشكرك جزيلاً على إطرائك الجميل ..~
    دمت بخير ^^

    ~

    ^.*

  7. #6
    .... مرة اخرى رائعه استمري
    [SIGPIC][/SIGPIC]
    من احب الله رأى كل شئ جميلاً لذا ابتسم من فضلك وكن سعيدا!

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter