مشاهدة نتيجة التصويت: مارأيك بالقصة ؟

المصوتون
3. لا يمكنك التصويت في هذا التصويت
  • عاديه ولاتحمل فكره جديدة

    0 0%
  • بها نوع من اللامفهوم

    0 0%
  • جيدة كمبتدئه

    3 100.00%
  • مقبوله وحسب

    0 0%
مشاهدة النتائج 1 الى 12 من 12
  1. #1

    أقصوصتي الأولى في مكسات [ أرواحهم معلقة ! ]

    54242202850

    :::::::::::::::::::::::::


    54242231971

    كيفكم مكساتيين smile

    أن شاء الله طيبين وفي أحسن أحوالكم اليوم biggrin

    أقصوصه قصيرة كتبتها كأول عمل لي في مكسات deadlaugh

    كلها هلاويس فلاتأخذون بآلكم surprisedlaugh

    الموهيم رأيكم cry


    أهم شي التقييم ي حلووين فوق شوحوا بنظركم لفوق تلاقونه cheeky


    وتأكدو أنو تصويتكم بيساعدني أعرف مكامن الضعف في كتابتي وأحاول أصلحها redface

    أكون ممتنه لكم لو نبهتوني لأي خطأ sleeping

    كمان لاتنسون أنها مو قصة بل أقصوصه يعني لاتقولون أنها قصيرة ومدري أيه لأن الأقصوصه كذا أصلن zlick

    ملاحظة / تعمدت أكتب المقدمة بالعاميه classic

    اخر تعديل كان بواسطة » ♪ gloria ♪ في يوم » 13-08-2011 عند الساعة » 05:36



    * القلب مُغلق لارسائل خاصة ولا تعليقات إلا إذا استدعت الضرورهـ .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    شُكراً من أعمـاق القلـب على الأهداء الجميل دراكو

    0


  2. ...

  3. #2
    54242202850

    القصة


    الساعة 7 صباحاً , ترن الساعة بقوة , جسد ما متهالك يقبع في تلك الغرفة على ذلك السرير كأنه فراش الموت ..

    العيون مرهقة وتحتهما هالات سوداء مع تراكمات الزمن الضائع ...

    تستفيق سونيا لتغادر عالم الأحلام الذي غرقت فيه لساعات , وتفتح عينيها كـ تائهه لاتدري أهو الصباح في مدن الحياة أو الموت في مدن اليأس ؟!

    تمد أحد يديها لتطفأ الساعة , الغرفة شبة مظلمة مع أنه الصباح حقاً ..!

    تقف لتنهض من سريرها وتسير بإتجاة النافذة ..

    تمسك مقبض النافذة بكلتا يديها وتفتحه قليلاً .. لكن سرعان ماتغلقة لأن الضوء الساطع آذى عينيها ..

    تتراجع .. وتعيد النافذة مغلقة كما كانت بل وتستدل عليها الستار ..

    تذهب نحو الحمام .. تقف أمام المرآه وعينيها نصف نائمة ..

    تغسل وجهها ثم تنظر في المرآه كما لو أنها لو تنظر في فتحه الزمن لترى ملامحها المنهكه وعينيها الغارقتان في النسيان ..

    ثم تقول : كم مرت من السنوات ياترى ؟ لم أعد أعرف حقاً ؟!


    بدأت التجاعيد الصغيرة تغزو ملامحي الجميلة لتحطم روحي شيئاً فشيئاً ..


    تمسح وجهها بالمنشفه ثم تتمتم .. هل تبقى هناك وقت الكثير من الوقت ياترى ؟!

    سأحاول التظاهر بقدر إستطاعتي !

    ,,

    تنزل الدرج ببطىء تام , وحدقتا عينيها تدوران كـ طاحونه شعير ..

    ما أن تضع أحد قدميها على الدرج حتى تنحنى برأسها وتدير عينيها بطريقة غريبة ..

    وعندما تصل لآخر درج تعدل قامتها وترسم أبتسامة كبيرة على وجهها ..

    ثم تدخل غرفة المعيشة .. حيث الكل يجتمع هناك لتبادل الأحاديث والأخبار اليومية ..

    سونيا ( وعلى وجهها أبتسامه زهرية ) : أبي هاقد عدت من السفر أخيراً , أشتقت لك كثيراً أبي ..

    الأب ( بأبتسامه واسعه ) : أوه , عزيزتي سونيا تعالي أجلسي بقرب أباكِ ..

    تواصل سونيا الأبتسام في محاوله يائسه للحصول على فرحه عابره ولو للحظات ..

    سونيا ( بملامح حزن مصطنع ) : أخبرني أبي كيف صحتك الآن , علمت من أمي أنك أصبحت متعباً منذ آخر سفره قمت بها ..

    الأب ( ضحكة سريعه ) : ههههههههه غاليتي أنا بخير لاتهتمي كثيراً لكلام والدتك فهي تود الأمور بلاداعي ..

    يدس الأب أحد يديه في حقيبة صغيرة بجواره ويقول : أنظري ماذا أحظرت لكِ يا أبنتي الحبيبه ..


    سونيا ( فرح مصطنع ) : أوه , أبي إنها رائعه جداً , كم هي غالية أبي , لماذا قمت بشرائها لأجلي .. شكراً لك أبي ..

    ثم تطبع قبلة صغيرة على خد أبيها وضحك وهي تقول : أبي , لازال ذقنك شائكاً !

    يضحك الأب ويبتسم الحاضرون ..

    ويمضي الوقت في ضحك وأنس حتى الساعة 12 ظهراً .. حينها يتفرق الجميع ..

    يستأذن الأب ليأخذ قسطاً من الراحه .. بينما تذهب الأم نحو المطبخ لإعداد الغذاء ..

    أما بقية الأخوة والأخوات فكلاً في سبيل ..

    وتبقى سونيا .. فتقرر العوده الى غرفتها من جديد ..

    ولكن هذة المرة كانت تصعد الدرج بسرعه كبيرة ..


    وما أن وصلت لغرفتها حتى نزعت عنها قناع الفرح الزائف ..

    ورمت جتثها على سريرها الصغير لتذرف الدموع وعينيها معلقتان بالسقف ..

    وهي تقول بقلبها : لقد كانت ثقيلة علي .. تلك الأبتسامه .. ثقيلة جداً .. !

    قناع أرتديه لأخفي ملامح حزني الحقيقية ..

    أتدرب على الإعتياد على الألم وتذوق الدموع حتى لا أعاني كثيراً عندما أذهب للجحيم ..

    جسدي هذا قادر على التظاهر بالحياة , لكن روحي شبة ميته .. معلقة بين الأرض والسماء ..

    هل أخبرهم الحقيقة ؟!

    هل أخبرهم بأني ميتة منذ ليلة الأمس لكن روحي لازالت معلقة ..

    لا أريد ذلك .. لا أود أن أتسبب بالألم لأحد أبداً ..

    اخر تعديل كان بواسطة » ♪ gloria ♪ في يوم » 13-08-2011 عند الساعة » 05:41
    0

  4. #3
    35370427660

    أرواحهم معلقة !

    من هم ؟!

    فكره الأقصوصه غريبة بعض الشيء )=

    ماقصدته بالأرواح المعلقة هم أشخاص قادرين على التكيف مع كل ماحولهم وصنع الذكريات الجميلة للآخرين ..

    لكنهم عاجزون تماماً عن صنع ذكريات جميلة لأنفسهم /=

    أرواحهم معلقة !

    لأنهم لايريدون الحياة ولايريدون الموت ..

    أنما .. يريدون الخلاص !

    وهذا مالايملكونه بإيديهم ..

    ولكن هل تتوقف هذة الأرواح هنا ؟!


    بالطبع لا ..

    تلك الأرواح المعلقة يوماً ما ستجذب الى مصيرها فأماالى أرض الأحياء وأما الى أرض الأموات

    أن تكون حياً وميتاً في نفس الوقت لهو أمر مؤلم جداا

    لذا تخلص من تلك الحبال التي تجذبك نحو الأسفل ..

    وتطلع بناظريك نحو الحياةrolleyes

    لايأس مع الحياة ولاحياة مع اليأس smile

    وقال رسولنا الكريم علية الصلاة والسلام (( إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة، فاستطاع ألا تقوم حتى يغرسها، فليغرسها فله بذلك أجر))


    وقال تعالى : ( ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون )

    أذا كانت روحك معلقة فسارع بأنتشالها من ذلك العالم الغارق في وهم الحزن

    وأبتسم وثق بالله وأعمل ماتستطيعه وستجد الله يدعمك بأذنه

    كن مع الله يكن الله معك smile

    وتذكر دائماً .. قال تعالى : ( إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ )



    ,,




    35370457711
    0

  5. #4
    سلام من رب رحيييم embarrassed

    أخبارك ..؟

    أحسستُ بغرآبة هذه الفكرة وروعتهـآ gooood رائعة كونها كانت مزيج بين الغرابة و اناه جديدة الفكرة ..

    كلماتك لها رونق مميز .. أحببتها رغم قصرها ..

    غريب هل هناك أشخاص هكذا ..؟ ermm

    " حسيت ودي اعررف لييه هي حززينة كذآ ..؟ هل بدون سبب .. ام في سبب .. ان كان في فبديهي لكن حلو تصارح اي شخص ويسساعدها "

    لم أجد نقدا إلا بسسيطا rambo

    في البداية رأيت أنك قد أكثرتي من كتابة كلمة " أبي "

    فلو أستبدلتها بـ عبارات احلى .. أفضضل asian

    هل تبقى هناك وقت الكثر من الوقت ياترى ؟!
    الكثر ؟ أشعر بأنها غريبه هنا ؟ ermm

    يشرفني أني أكون أول من يرد عليك smile

    استمعت بقراءتها كثيرا ^.^

    سلاااام ~
    0

  6. #5
    الســلام عــليكم ورحمــة الله وبركـاتــه..

    كيــفك..؟
    بخير إن شا الله

    جذبني عنوان قصتــك، وفكرة القصـة كانت جميــلــة، وغريبــة..

    تروق لي الأشياء الغريبــة..tongue

    أجدت التعبير عنهـا، وأسـلوبك جيــد..

    لكن مازالت هنـاك بعـض الانتقـادات التــي ارجوا ألا تزعجـكِ..

    في البدايــة، كـان الوصـف جميلاً حقـا..

    وتفتح عينيها كـ تائهه لاتدري أهو الصباح في مدن الحياة أو الموت في مدن اليأس ؟!
    أعجبني كثيرًا..
    لكن شعرت أن النص ينقصه الترابط، إذ أنك كنت تبدأين الوصف بجملة فعليه، ويكون الفعـل مضارعـُا، مما أعطى قليل من الروتين في السرد، وجعله شيء ما كالأفكـار..

    مثلاً:

    تقف لتنهض من سريرها وتسير بإتجاة النافذة ..

    تمسك مقبض النافذة بكلتا يديها وتفتحه قليلاً .. لكن سرعان ماتغلقة لأن الضوء الساطع آذى عينيها ..

    تتراجع .. وتعيد النافذة مغلقة كما كانت بل وتستدل عليها الستار ..
    كان الأسلوب
    جميل، لكنه تكرر كثيراً، فكـان من الأفضل أن تغيري طريقة السرد كأن تقولي مثلاً:

    تقف لتنهض من سريرها وتسير باتجاه النافذة، ثم تمسك مبقبض النافذة بكلتا يديها وفتحتها قليلأ ...الخ

    أو من الممكن تبديل زمن الفعـل، من المضارع إلى المـاضي..لتشعري القارئ بمزيد من الترابط في النص، وكي لا يمل من طريقة السرد نفسها,,لا أعلم إن كنتِ فهمتي ما أرمِ إليه surprised


    انتقـادي الثـاني، هو الحوار، إذ أنت جعلته كحوار مسرحي، بينمـا في القصة يجب أن يدمج الحوار مع السرد، مثلاً:


    سونيا ( وعلى وجهها أبتسامه زهرية ) : أبي أهاقد عدت من السفر أخيراً , أشتقت لك كثيراً أبي ..

    الأب ( بأبتسامه واسعه ) : أوه , عزيزتي سونيا تعالي أجلسي بقرب أباكِ ..
    يمكننا دمج الحوار مع السرد فنقول:

    قالت سونيا وعلى وجهها ابتسامة زهرية:.....
    فبادلها والدها الابتسـامة وقال: ....


    هكذا مثلاً..


    وأيضـاً حاولــي عدم تكرار الكلمـة نفسهـا عدة مرات، واستخدام المترادفات، ككلمة الأب يمكنك استبدالها بالوالد..biggrin
    وهناك بعض من الأخطاء المطبعية، لكن كلنا نقع فيها XD

    هذا فقـط، وغير ذلك فقد أعجبتني قصتك كثيرا مع أني لا أفضل القصص القصيرة، لكن قصتك مختلفـة، واعذريني إن كنت قد أزعجتــكِ بكلامي، لكني أرى فيكِ موهبــة جميـلـة، وخيالاً خصبـا..
    وبقليل من التدريب فقط ستصبحين مبدعـــة..


    وآصــلي عزيزتــي، ولا تحرمينـآا جديدك..

    تقبلي مروري..
    0

  7. #6
    السلام عليكم ..
    هنيئاً لِكِ لإنكِ أخرجتني من حالة الخمول التي اجتاحتني
    فلم أعد أستطيع الرد على أي قصة أقرأها dead..

    بداية العنوان جذبني جداً ، أرواح معلقة !!
    جملة لها وقعها تخفي خلفها الكثير من المعاني !
    ومأ أجمل المعنى الذي اخترتهِ أنتِ هنا !
    رغم أن القصة بصراحة كانت خالية من الأحداث ..
    إلا أنها وفّت معناها المقصود تقريباً ولكن مآ أحزننب أن تلك السونيا
    ام تصل إلى حل أو نهاية sleepingermm ..

    أردت الحديث وذكر إيجابيات وسلبيات أسلوبكِ أكثر !
    لكن بينك بلود كفت ووفت بارك الله بها ، وتأكدي أني أوافقها وأأيدها
    في كل ما قالت ، قلمكِ جذاب لكنكِ بحاجة إلى صقله لذا لا تستلمي wink !!

    أراكِ لآحقاً embarrassed ]~



    اللهم اهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت
    ،واصرف عني سيئها لا يصرف عني سيئها إلا أنت ♥"
    الحمدلله كثيرًا *)
    القرآن كامل *
    0

  8. #7
    يسلموو ع الدعوة واكيد القصة عجبتني اكثير تعرفين ليش لان اكو اكثير ناس عدها هيجي حالة اقصد عدهم هيجي معاناة القصة بيه طابع الحزن العميق الصامت الي يرفض يظهر امام اي انسان حتى لوقريب جدااا لان يبقى يكتفي ب شوفت السعادة غير دون اظهاره ع وجهه تعرفين من ناحية نقد بالنسبة لي اتصور لو كان الحوار مع صديقة او صديق كان افضل يعني بالنسبة لي كنت اريد اكون الحوار مع صديقة لان الصديقة يمكن تكدر تفهم معنى هاي الحالة مو معي حق واكيد بالنهاية القصة راائعة مابيها نقص ومعبررة جداا مفهومة اكيد بنتظار المزيد من ابداعاتك ب القصصص الجميلة gooood
    0

  9. #8
    0

  10. #9
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تم تغيير عنوان موضوعك بعض الشيء.. فقد تم مسح المخالف منه .. لأن الرموز المقبوله هي : ( - [~] __ ) في حال أردتِ الفصل بين الجمل لسبب وجيه

    وهذا رابط الإعلان

    http://www.mexat.com/vb/announcement.php?f=127&a=827

    و أتمنى لكِ التوفيق في قصتك gooood
    اخر تعديل كان بواسطة » جين أوستين في يوم » 16-10-2011 عند الساعة » 14:27
    sigpic448022_2
    0

  11. #10
    أهلاَ ozma كيف حالك؟؟sleeping
    هذه ألمرة ألأولى ألتي أقرأ فيها لك أنرت ألقسم .. وأحسنت في انتقاء عنوانك رآق لي
    <~والآن لنرى أقصوصتكِ ~>
    devious

    الساعة 7 صباحاً, ترن الساعة بقوة ,جسد ما متهالك يقبع في تلك الغرفة على ذلك السرير كأنه فراش الموت ..
    العيون مرهقة وتحتهما هالات سوداء مع تراكمات الزمن الضائع .
    عندما تكتبي أقصوصة يجب أن تجعلي المقدمة مميزة تحوي على وصف راقٍ وأسلوب أخاذ يأخذ عقل القارئ

    [ الساعة 7 صباحا ]

    لا تستعملي ألأرقام فهي تفسد جمالية ألأقصوصة لذا أكتبي

    [الساعة السابعة صباحا ] ..
    [جسد ما متهالك ]
    ~> لقد شعرت أن ألجملة ركيكة
    التصحيح [ جسد شخص ما متهالكٍ يقبع في تلك الغرفة] ..

    وتفتح عينيها كـ تائهه لا تدري أهو الصباح في مدن الحياة أو الموت في مدن اليأس ؟!
    هنا لديكِ خطأ إملائي [ تائهة ] وليست تائهه
    تقف لتنهض من سريرها وتسير بإتجاة النافذة ..
    هنا أيضا [ بإتجاة ] ~> ألتصحيح [ ب اتجاه ]


    تمسك مقبض النافذة بكلتا يديها وتفتحه قليلاً .. لكن سرعان ماتغلقة لأن الضوء الساطع آذى عينيها ..

    تتراجع .. وتعيد النافذة مغلقة كما كانت بل وتستدل عليها الستار ..

    تذهب نحو الحمام .. تقف أمام المرآه وعينيها نصف نائمة ..

    تغسل وجهها ثم تنظر في المرآه كما لو أنها لو تنظر في فتحه الزمن لترى ملامحها المنهكه وعينيها الغارقتان في النسيان
    لديك خطأ إملائي [تغلقة ] ~> [ تغلقـه] , [ المنهكه ] ~> تصحيح [ألمنهكة]

    [عزيزتي عندما تصفين حالة شخص ما , يقوم بعمل أشياء عديدة حاولي التنوع في الوصف قدر ألإمكان , والتسلسل في الأحداث بصورة جميلة تجذب القارئ ولا تشعره بالملل]
    يمكنك أن تقولي
    [ نهضت من سريرها بعد عناء طويل فقد بان التعب جلياً في عينيها , تنهدت تنهيدة صغيرة وهي تدس بيدها في رأسها مبعثرة خصلات شعرها الحريرية بتململ , أبعدت يدها عن شعرها ثم سارت بخطوات مترنحة بطيئة نحو ألنافذة , هنيهات لتقف أمامها محملقة فيها لبرهة من الزمن , لكنها سرعان ما مدت ذراعيها ب خمول وكسل فاتحة إياها ]
    ..


    [تمسح وجهها ب ألمنشفه ]
    ماذا لو قلتِ [ تجفف وجهها ب ألمنشفة ] أليس أفضل
    حاولي استعمال ألكلمات الفصيحة قدر ألإمكان

    سأحاول التظاهر بقدر إستطاعتي !
    خطأ إملائي [ بقدر استطاعتي ]
    لا تستعملي الهمزة في أماكن لا توجب فيها استعمالها لأنها س تشوه أقصوصتك !!
    وأيضا لاحظت أيضا عدم استعمالك أل (ة ) ألمربوطة في أماكنها الصحيحة بل تبدليها ب حرف ( هـ) وهذا خطأ أيضاً
    لكنك س تتجنبيها في المرات القادمة بأذن الله

    تنزل الدرج ب بطىء تام , وحدقتا عينيها تدوران كـ طاحونه شعير ..
    ب [بطئ ] , [ طاحونة ]

    ما أن تضع أحد قدميها على الدرج حتى تنحنى برأسها وتدير عينيها بطريقة غريبة
    ..
    خطأ إملائي [ تنحنى ] ~> [ تنحني ]
    لقد استعملتِ ألفاً مقصورة بدلا من ألياء !!

    وعندما تصل لآخر درج تعدل قامتها وترسم أبتسامة كبيرة على وجهها ..
    [ أبتسامة ] ~> [ ابتسامة]

    ثم تدخل غرفة المعيشة .. حيث الكل يجتمع هناك لتبادل الأحاديث والأخبار اليومية ..

    سونيا ( وعلى وجهها أبتسامه زهرية ) : أبي ها قد عدت من السفر أخيراً , أشتقت لك كثيراً أبي ..
    [أبتسامة]~> [ابتسامة] , [ أشتقت ]~> [ اشتقت]
    ألحال معكوس لديك في ألاماكن التي يجب ان لا تضعي فيها همزة تضعي فيها ..!!

    ..
    وأيضاً أدمجي حالة الشخص مع حديثه

    سونيا وعلى وجهها ابتسامة زهرية

    ولا تضعي هذه ألأقواس( ) إلا في أماكن يجب أن تضعيها فيها ف لكل شيء أوانه !!..
    ..

    الأب ( ضحكة سريعه ) : ههههههههه غاليتي أنا بخير لا تهتمي كثيراً لكلام والدتك فهي تود الأمور بلا داعي
    ..
    يمكنك أن تصفي ضحكته لا أن تكتبيها فهذا يشوه من جمال ألأقصوصة

    سونيا ( فرح مصطنع ) : أوه , أبي إنها رائعه جداً
    ,
    .. [ رائعه ] ~> [ رائعة]

    يستأذن الأب ليأخذ قسطاً من الراحه .
    .
    [ الراحه] ~> ألراحة

    وتبقى سونيا .. فتقرر العوده الى غرفتها من جديد .
    .
    [العوده الى ]~>[ ألعودة إلى]

    ولكن هذة المرة كانت تصعد الدرج بسرعه كبيرة ..
    [هذة] ~> [ هذه ] , [بسرعه ]~> [ بسرعة]

    وما أن وصلت لغرفتها حتى نزعت عنها قناع الفرح الزائف ..

    ورمت جتثها على سريرها الصغير لتذرف الدموع وعينيها معلقتان بالسقف ..

    وهي تقول بقلبها : لقد كانت ثقيلة علي .. تلك الأبتسامه .. ثقيلة جداً .. !

    قناع أرتديه لأخفي ملامح حزني الحقيقية ..

    أتدرب على الإعتياد على الألم وتذوق الدموع حتى لا أعاني كثيراً عندما أذهب للجحيم ..

    جسدي هذا قادر على التظاهر بالحياة , لكن روحي شبة ميته .. معلقة بين الأرض والسماء ..
    [جتثها]~> [ جثتها ] , [الأبتسامه ]~> [ الابتسامة ], [ الإعتياد]~> [ ألاعتياد] , [ ميته ] ~> [ ميتة ]

    عندما صعدت [سونيا] إلى غرفتها واعترفت لنا بصدق مشاعرها لم تتعمقي في وصف الشخصية ,
    أظهري مشاعرها بقوة عزيزتي ,لكي يندمج ألقراء مع القصة ويدخلون في أغوارها
    لذا حسني من أسلوبك بالاطلاع أكثر وستجدين نفسك كاتبة موهوبة
    لكن ألأخطاء التي كثرت لديك هي ألأخطاء ألإملائية

    لذا حاولي تجنبها
    دمتِ في حفظ الرحمن..
    فَيْضٌ ألقَلَمِ

    اخر تعديل كان بواسطة » فَيْضٌ ألقَلَم~ في يوم » 19-09-2011 عند الساعة » 19:29
    52ec264ae5ee4617f663638f7dfae1d7
    "P
    aris .. When the Eiffel Tower is lit to spread the magic over the place ..


    attachment





    0

  12. #11
    سلام الله عليك غاليتي
    كيف حالك وعساك بصحة وعافية ..
    أرواح معلقة جذبني العنوان فأبيت مقاومته حتى دخلت القصة ..
    لك اسلوب جميل ذو حس راقي لكن يحتاج لنوع من التجانس .. على سبيل المثال :

    تمسك مقبض النافذة بكلتا يديها وتفتحه قليلاً .. لكن سرعان ماتغلقة لأن الضوء الساطع آذى عينيها ..

    تتراجع .. وتعيد النافذة مغلقة كما كانت بل وتستدل عليها الستار ..

    تذهب نحو الحمام .. تقف أمام المرآه وعينيها نصف نائمة ..


    تبدو الجمل غاليتي مشتتة ، وكأنها أمرية متقطعة كمن يقول تمسك بهذا ، تراجع عن ذاك ، اذهب هناك
    لذلك فهي تحتاج لنوع من الربط على سبيل المثال : أمسكت مقبض النافذة ..... ثم ترجعت .... وذهب نحو الحمام
    أليس بها ترابط أكثر ؟

    وفقتِ
    8ee2a3b89324602cd088652609fa00c1


    منبر الإنسانية قلبها الصامت لا عقلها الثرثار.
    0

  13. #12
    0

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter