الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 33
  1. #1

    سؤال || Ĥow Ćould ỳou Śee ḿe Ťhrough ḿy Ēyes ?..||



    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    كل عام و أنتم بخير بمناسبة شهر الرحمة smile

    qld69687

    3d069687

    هذه قصتي القديمة , قد نشرتها قبلا و كانت ملئية بالاخطااء dead

    أنني أضعها الآن بين أيديكم ! بعد تعديلات كثيرة عليها ^^


    القصة عنوانها ( Ĥow Ćould ỳou Śee ḿe Ťhrough ḿy Ēyes.. )

    نوعها : مدرسي , رعــب , غموض , خيال بسيط .

    عدد الأجزاء : غير معروف في الحقيقة !


    طريقتي في الكتابة : الراوي يحكيها , لكن محور القصة عن فتاة صغيرة و هي الوحيدة التي أظهر
    تفكيرها و حديثها مع نفسها و يكون هذا بين قوسين مربعين [] !


    ملحوظة : لا أحلل أي شخص يقوم بنقلها بدون أذن مني !

    3d069687

    { أشكر فريق مصممي منتدى القصص على الفاصل الراائع < أنصح بهم ^^ }

    بارت أولي قصير سأضعه الآن ^^



  2. ...

  3. #2

    مقال او خبر || Ĥow Ćould ỳou Śee ḿe Ťhrough ḿy Ēyes ?..||

    qld69687



    فتح الباب ..
    و دخلت فتاة صغيرة مع السيد "ريكارد" وهو يضع يدها خلف ظهرها كي تمشي .. قال لها : لا تقلقي يا "ديلايا" اعتبري هذا المنزل منزلك منذ الآن , و سيكون كل شيء على ما يرام..
    "ديلايا" في عمر الرابعة عشرة , شعرها أسود قصير الى كتفيها منسدل كالحرير , و عيناها عسليتان , بينما بشرتها بيضاء ..كأنها بياض الثلج..

    لكن الحزن و الهدوء تحتل ملامح الفتاة , سرعان ما كانوا في غرفة كبيرة جداً كلها كنبات كبيرة فاخرة جداً ..
    نهضت سيدة جميلة ترتدي ثوبا أحمر و عانقت الفتاة برقة وهي تقول : يا عزيزتي , هل أنتِ بخير ؟! هل يمكنك التحدث ؟!.
    قال السيد ريكارد : لا , ليس الآن .. أين الأولاد؟.
    دخل الى المجلس الكبير فتى وسيم الطلعة , و كأنه أمير شعره أشقر فاتح جدا و عيناه خضراوات , وقف ينظر نحوهم , و من خلفه دخلت فتاة
    ربما بعمر "ديلايا" لكن ملامحها جميلة و شريرة بنفس الوقت , كان شعرها أشقر طويل داكن و لون عيناها بين الأزرق و الأخضر..
    قال السيد لهما : "بيير" , "جينا" اقتربا و رحبا بـ "ديلايا" , تعرفان ما حدث لها , ستعيش معنا الآن ليس لديها أقرباء , و حسب وصية والدها لي .. أظنكما تفهمان ..
    قال الفتى "بيير" برقة : أهلا بك , "ديلايا" أرجو أن تكوني مرتاحة هنا معنا..
    بينما حدقت الفتاة ببرود فيها متأملة و قالت بغرور : أهلا ..
    , , ,
    كان المنزل كالقصر فاخر و كبير , و قد خصص السيد لـ "ديلايا" جناحا فاخراً في الطابق الثاني قرب أجنحة ابنيه "بيير" و "جينا" ..
    لها غرفة للنوم و غرفة مكتب بجانب , و حماما واسعا به كل ما تحتاج ..
    جلست "ديلايا" بصمت و منذ دخولها لم تنطق بشيء.. حتى حل الليل , فطرق باب حجرتها.. ثم دخلت خادمة صغيرة بالسن و مظهرها ظريف
    بلباس الخدم الأسود , قالت لها بمرح : أهلا بك آنسة "ديلايا" , أنا خادمتك الخاصة منذ الآن , أدعى "ماي" أتمنى أن تطلبي مني أي شيء تحتاجينه ..
    نظرت نحوها "ديلايا" ثم أخفضت نظرها إلى السرير حيث جلست ..
    قالت الخادمة بحزن : لا بأس , هل أحضر لك العشاء الى هنا ؟
    هزت "ديلايا" رأسها , لا ...
    فصمتت الخادمة "ماي", ثم غادرت قليلا.. بعد دقائق , طرق الباب مجدداً !!
    ظهر صوت ذلك الفتى الوسيم الهادئ "بيير" ,قال : ديلايا تعالي لنتناول العشاء معنا أنا و "جينا" ننتظرك..
    سمعت صوت جينا تقول ببرود : هل ستخرجين أم لا ؟! وفري علينا..
    _ جينا عزيزتي , هلا تركتِ الأمر لي , < صوت "بيير" يوبخ أخته بلطف .
    [ هؤلاء القوم لا يعرفون شيئا , هل سأعيش معهم حتى أبلغ السن القانونية و أستلم ثروة أبي , أمامي أربع سنوات طويلة ! ]
    لم ترد عليهم , فغادروا و هي تسمع صوت تذمر من أخته لكنها لم تقدر على الفهم ..
    وضعت "ديلايا" رأسها على الوسادة و نامت , صباح اليوم التالي , أيقظها صوت الخادمة "ماي" تقول
    _ آنسة "ديلايا" استيقظي فالساعة الآن الثامنة!
    استيقظت "ديلايا" و دخلت الحمام , ثم خرجت لتجد الخادمة , قالت لها : هل أساعدك على ارتداء ثيابك ؟
    حدقت بها "ديلايا" ثم أشارت برأسها إلى الباب , ففهمت الخادمة مقصدها و خرجت محرجة..!
    [ هل يضنونني طفلة , لقد قفزت صفا كاملا في الأعدادية , والداي كانا فخوران بي , لكنهما الآن في العالم الآخر.. تاركين الفراغ بقلبي يكبر.. ]
    ارتدت ثوبا داكنا قصير قليلا و حذاء أسود تركت شعرها كما هو .
    ، ، ،
    قالت"ماي" وهما تنزلان الدرج الكبير : لقد ذهبا الى المدرسة , السيدان الصغيران..
    [ الدراسة تبدأ هنا باكراً كما يبدو .. لا يهم .. لا شك بأن السيد ريكارد في الوزارة و كذلك زوجته , يالا الملل .. ]
    جلست بغرفة الطعام لتأكل شيئا , ثم جلست بالمجلس الكبير , ليدخل خادم وقور و معه هاتف في لوح يحمله
    قال : آنسة "ديلايا" لديك مكالمة من السيد "ريكارد" .
    كان السيد يسأل عن أحوالها فقط , تحدثت ديلايا أخيرا , صوتها ناعم هادئ : أنني بخير.. شكرا سيدي.
    بعدها سألت "ديلايا" الخادم : هل توجد مكتبة في هذا القصر ؟!.
    _ أجل يا آنسة , أنها في الطابق الثاني , الجناح الخامس ..
    بعد ثلاث ساعات .. نزلت "ديلايا" الى نفس الغرفة و جلست بصمت.. تحدق بالفراغ..
    سمعت صوت الباب و الخدم يحيون القادم , قد كان "بيير" و أخته "جينا" عادوا من المدرسة..
    كان "بيير" يلبس ملابس مدرسية بيضاء جميلة مخططة بالأزرق الغامق ,لم ترى مثل تصميمها من قبل و عليها شارة لامعة ذهبية مرسوم رقم 1 عليها و قد كتب بخط جميل حول الرقم "المثالي الأول" , اندهشت "ديلايا" قليلا لكنها لم تنطق . و الفتى يدخل ليقي التحية برقة منه..
    بينما دخلت أخته نظرت نحو ديلايا بتكبر ثم غادرت الى الأعلى و خادمة تلحقها بحقيبتها , لكن بيير كان يحمل حقيبته على كتفه !
    [ اخته لا ترتدي نفس الزي من ناحية اللون , و لا وجود لشارة , لون أزرق قاتم بخطوط بيضاء , همم..! ]
    قاطع تفكيرها صوت "بيير" الغاية في الهدوء : كيف حالك اليوم ؟!.
    نظر نحوه "ديلايا" قليلا , [ أنه يضع حقيبته على كتفه , شخصية معاكسة لأخته , أليس كذلك أيها المثالي ؟! ]
    ردت ببرود : بخير..
    تبسم "بيير" و التفت يغادر الغرفة ..

    ----

    بعد العشاء , قال السيد "ريكارد" لـ "ديلايا" : هل أنتِ مستعدة لـ....
    قاطعته "ديلايا" بهدوء : أريد أن ألحق على الفصل الدراسي.. سيدي.
    تبسم السيد "ريكارد" و قال : كنت أريد أن أقول هذا , حسنا , ستذهبين غداً مع "بيير" ,"جينا" الى "مدرسة النخبة" هي خاصة للطبقة ,امم تعرفين أبناء السياسيين , المشاهير..
    [ لقد مر على وفاة والدي الآن أسبوعين تقريبا ,... و يجب أن أتخطى العقبات بحياتي , و أبني نفسي من جديد.. مع الحذر .. ]
    قال "بيير" فجأة مداخلا بلطف : جميل أن تأتي للدراسة معنا , "النخبة" مدرسة جيدة و بها طلاب و أساتذة لطفاء..
    [ نعم تماما مثلك , ياذا القناع ! , أختك تلك تدرس معك , لم هي مختلفة إذن ؟! ]
    _ لا شك بأنك غير واثقة تماماً , لكن مع مرور الوقت سترين أنه ليس هناك داعي للقلق , أو الريبة.
    توترت "ديلايا" قليلا وهي تقول بنفسها [ هاه , من هذا الفتى ؟! , كأنه قرأ أفكاري !! أنه.. يثير الرعب ! ]
    قال السيد "ريكارد" بأريحية : جيد جداً , ستحضر لك الخادمة ملابس المدرسة الخاصة و الحقيبة .
    أخفضت "ديلايا" رأسها و قالت : شكرا سيدي..
    [ أني أتطلع للغد المجهول الآن ... ]

  4. #3

    qld69687

    الآن أنا بانتظاركم..

    يوجد العديد من الشخصياات المثييرة للاهتماام ستظهر لاحقا..
    << بس حبه حبة حنتعرف عليهم ^^

    اتمنى أنكم تحمستوا شوي معااي smile

    شكراا لكم smile



  5. #4

  6. #5

    || Ĥow Ćould ỳou Śee ḿe Ťhrough ḿy Ēyes ?..|| ..like open doors ??

    voG57902

    IKN57902

    -2-


    كانت "ديلايا" تتحدث بالهاتف قائلة : هل ستصل غداً ؟!.
    _ كلا , سيادتك .. أغراضك الخاصة قادمة إليكم في الطائرة الآن ,يتوقعون أن تصل منتصف الليل..
    _ حسنا , لا بأس .. < قالت ديلايا.
    أتت الخادمة "ماي" و قالت : آنستي , أنهم ينتظرونك في غرفة الاجتماع !
    التفتت "ديلايا" وكانت تلبس ثوبا قصيراً أحمر اللون ,و قالت : نعم..
    ،،،
    قال السيد ريكارد : إذن , هل ستظهرين أسم العائلة الحقيقي..؟!
    نظرت ديلايا نحو سكرتير والدها المتوفى "ليكويد" ثم إلى الوزير "ريكارد" و قالت : لست واثقة..
    قال رجل ثالث يجلس معهم في الغرفة الفاخرة : أن الأميرة "ديلايا" لم تدرس قط بمدارس عادية , كانت بالقصر طوال الوقت , سنرسل معها حرس شخصيّ.. << كان هذا رئيس الحرس الأميري لـ عائلة ديلايا !
    قال "ريكارد" : مدرسة النخبة لأبناء المسؤلين و السياسيين الكبار , ابن العمدة تخرج منها , و هي بأمكانيات كبيرة جداً, أبناء بها الآن..
    قال السكرتير "ليكويد" و كان رجلا عجوزاً : لتدرس بها "ديلايا" إذن لكن باسمها الأول !
    سألت ديلايا : من الذي أقام المدرسة ؟!
    أجابها الوزير "ريكارد" : لقد بناها أبناء الجيل الأول من حاكم شمال المملكة !
    قالت ديلايا : حسنا , سأدرس بها لن يتعرف علي أحد , فأنا قليلة الخروج في الواقع و غير معروفة ..
    قال رئيس الحرس : سأرسل معك حارسين أو ثلاث لـ...
    قاطعته "ديلايا" ببرود : أن كنتُ سأتنكر فليس هنالك داعٍ للحرس !
    قال السكرتير قلقاً : لا أشعر بالأطمئنان من هذه الناحية..
    قال السيد "ريكارد" بهدوء : أن كانت "ديلايا" تريد الدراسة بها , فلا مانع ,أريد أن يعرف المدير فقط بأمرها , لكن لا حاجة لتضخيم الأمر..
    قالت ديلايا لـ رئيس الحرس : لا تقم بإرسال أحد الحراس سراً !
    فهز رأسه و لم يجبها تماماً ..
    [ الوضع غير مريح البتة , لقد بدأ الضباب يحيط مستقبلي , يجب حسم الأمر.. ]
    قالت ديلايا : سيكون كل شيء بخير , أنها فقط دراسة لسنتين..! ألم يدرس بها أمير من قبل ..غير ابني الوزير"ريكارد" ؟!
    أجابها السيد "ريكارد" بابتسامه : بلى , لقد درست بها الأميرة جوليا , و درس بها قريب لها أيضا الأمير سكاير..!
    ابتسمت "ديلايا" بوجه الوزير وهي تقول بنفسها
    [ الآن سيشعر السكرتير , الرئيس بالاطمئنان أكثر.. ]
    ظهرت ملامح التفكير العميق على كلا من الرئيس و السكرتير ,
    فقال السيد ريكارد : لا حاجة لحراس يلفتون الانتباه أكثر , يوجد بالمدرسة حرس من نوع خاص أنني أعرفهم شخصيا..
    [ مالذي يقصده السيد الوزير ؟! حرس من نوع خاص !! ]
    قالت ديلايا بأريحيه : السيد ريكارد هو الوصيّ علي الآن , و أنا سعيدة جداً عنده .
    قال السكرتير : حسنا.. كما تشائين سيادتك..
    و كذلك همهم رئيس الحرس الأميري..
    خرجت "ديلايا" من الغرفة الكبيرة الى غرفة الانتظار و التي منها الى الممر الكبير ثم أجنحة أفراد الأسرة..
    تفاجئت قليلا وهي ترى "بيير" يجلس منتظراً على الكنبات الكبيرة في غرفة الانتظار..
    نهض عندما رآها و ابتسم وهو يقول بنفس صافية : هل كل شيء بخير ؟!
    ردت "ديلايا" وهي تمر من عنده : أجل , لا بأس..
    ،،،
    في غرفتها , وجدت السيدة "لويس" مستشارة في الوزارة لزوجها و معها أمرأة أخرى !
    قالت السيدة "لويس" بلطف : ديلايا عزيزتي , هذه مصممة الأزياء الخاصة بالعائلة . أنها هنا لرؤيتك كي تصمم لك و تفصل زيا للمدرسة .
    قالت ديلايا : شكرا سيدتي , لكن هل سيكفي الوقت للبدء غداً ؟!
    قالت السيدة بثقة : بالتأكيد عزيزتي , ذات مرة أفسد القط "لوكي" ثوب "جينـا" منتصف الليل , فاتصلت بالسيدة"مارا" و أرسلت لنا فجراً ثوبا آخر لابنتي..!
    قالت السيدة مارا بابتسامه عرضية : كل شيء سيكون سريعا و متقنا لأجلك أميرتنا , فقط سآخذ المقاسات و يجب أن نعرف اللون..
    فكرت ديلايا [ على أي أساس يقوم تلوين الزي المدرسي , الصفوف ؟! , أم الرتب ؟! ذلك الولد المثالي لون زيه مختلف ! .. ]
    قالت السيدة "لويس" : لقد تكلمت مع المدير ,لكنه يقول أنه لا بأس بارتداء الأميرة ما تشاء في اليوم الأول , لأن لديه اختباراً قياسيا لأي تلميذ جديد..
    [ فهمت الآن ألوان أزياءهم بحسب الدرجات الدراسية , هل اللون الأزرق يعني درجة سيئة ؟! لكن "جينا" تبدو فتاة ذكية ! , لا يهم ]
    قالت المصممة : سننتظر إذن ليوم الغد..
    _ هل تودين أن يصطحبك "ريكارد" إلى المدرسة غداً , لقد علمت بأنك لم تدرسي في مدارس..!
    قالت ديلايا بابتسامه : لا , شكرا لكما , سأكون بخير غداً .
    قالت السيدة لويس مجددا وهي تفكر : ربما علي توصية "بيير" بك . هو لا يأخذ الكثير من الدروس..
    قالت ديلايا متسائلة : لم أزياءهما مختلفة , سيدة لويس ؟!.
    قالت السيدة بمرح : آها , هذا لأن "بيير" الأول على الصفوف , وهو طالب مثالي ,الطلاب المثاليون يرتدون الأبيض و شارات خاصة , ظلاب المستوى المتوسط يرتدون الأزرق الداكن و كل مستوى له امتيازات خاصة به , أما الـ....
    قاطعها رنين هاتف في جيب سترتها الثمينة , فاعتذرت و خرجت , و كذلك المصممة ..
    نظرت "ديلايا" حولها و هي تقول [ أول ما دخلت الغرفة لاحظتُ شيئا , لكن وجود السيدتين أغفلني.. ها هي هناك ..! ]
    كانت حقيبة وردية اللون و جميلة جدا موضوعة على طاولة زجاجية زرقاء..
    أمسكتها ديلايا وهي تقلبها [ لم أحتاج لحقيبة من قبل , رائحتها عطرة و جميلة , يجب أن أختار ما أرتديه غداً ]
    نامت بعمق , و هي تحلم عن والديها...
    لكن أنقطع الحلم الجميل , و ظهر حلم آخر غريب .. ظلام أسود و أرض تبدو صخرية.. و الجو بارد للغاية..
    سمعت صوت أنفاس من خلفها فركضت حتى أختبأت خلف صخرة كبيرة وهي تشعر برعب لا يوصف.. قالت ( ماهذا , أين أنا ؟!)
    ثم بدأت الأرض تدور و تدور .. سقطت ديلايا على الأرض ..
    فتحت عيناه بألم و قد سقطت بالفعل على الأرض من السرير الكبير.. نهضت وهي تشعر بالبرد..
    تغطت جيداً و قالت بقلق : ما هذا الكابوس ؟!.
    حاولت العودة إلى النوم لكن لم تقدر , فنهضت الى النافذة و أرادت أغلاقها لكن سمعت صوت عصافير..
    [ همم , الوقت فجراً .. ]
    خرجت من الغرفة و هي تلبس فوق بذلة النوم معطف خفيفا.. مشت بالممرات.. و نزلت الدرج..
    ثم توقفت بمنتصف الدرج الولبي وهي ترى "بيير" واقفا عند نهاية الدرج , كان يمسك بكأس ماء
    وهو بزيه المدرسي الأبيض الرائع.. التفت و نظر نحوها , بقيت "ديلايا" تنظر إليه ببرود فكرت
    [ هل أعود لغرفتي ؟! , هذا المثالي مستيقظ مع العصافير..]
    _ صباح الخير.. < قاطع بيير تفكيرها..
    ردت بهدوء : أهلا..!
    تبسم لها و قال : أن الأفطار جاهز , هناك .. أتدلين الغرفـ...
    قاطعته ديلايا ببرود : أنني أعرفها , لكنني لست جائعة..
    صمت "بيير" و قد عبست شفتاه , ثم التفت و مشى مبتعداً , عادت ديلايا لغرفتها و أخرجت ثوبا رسميا أزرق داكن.. و قبعة كذلك و حذاء بنفس اللون , شرحت شعرها القصير و ارتدت كل شيء, ثم قالت وهي تنظر نحو الحقيبة : لا أحبها في أيوم يوم لي.. أريد واحدة سوداء!
    تذكرت فجأة [ ذلك المثالي , لديه حقيبة سوداء لقد رأيتها.. سأطلب منه استعارتها ..! ]
    تجهزت و خرجت , رأت الخدم قد استيقظوا , و قد كانت "ماي" بطريقها إليها..
    قالت ديلايا : هل يوجد حقائب سوداء تصلح للمدرسة هنا؟!
    _ همم, ربما لدى السيد "بيير" أو الآنسة "جينا" آوه مهلا الآنسة جينا لا تحب اللون الأسود.. < أجابت ماي..
    أتى "بيير" فجأة يسير بخطى رصينة ماراً من عندهما , فقالت ديلايا له : المعذرة..
    التفت نحوها بسرعة و قال : نعم , أميرة ديلايا
    شعرت ديلايا بالأحراج , لقد كانت فظة قليلا معه , فقالت : هل .. أعني..
    قال فجأة : لم تروقك حقيبتك الوردية تلك ,لم أظن هذا أليس كذلك ؟! في أول يوم , أعتقد بأن لدي شيئا ما مناسب..رجاءا انتظريني في الردهة الكبرى قرب المدخل..
    قالت ديلايا وهي متعجبة منه كيف فهم الأمر : حسنا..
    ,,,
    في سيارة سوداء فارهة ! و مظللة بالأسود .. مرتبتها الخلفية كبيرة و بكرسيين متقابلين ..
    جلست "ديلايا" بصمت مع حقيبة رمادية أنيقة على الكرسي الأول , و أمامها جلست "جينا" بشرود تنظر خارج النافذة..
    و بجانبها جلس "بيير" بهدوء وهو يتصف جريدة اليوم ..
    ظلت السيارة تمشى مدة طويلة و من خلفهم سيارة أخرى لسيد "ليكويد" السكرتير , معه أوراق "ديلايا" الخاصة..
    شعرت الأميرة بالملل المميت , لكنها قالت بنفسها [ المهم بأن "جوجو" معي .. ساستمتع كثيرا معه , يعدما أحضروا لي أغراضي الخاصة.. ]
    تفاجئت حقا وهي ترى قصراً كبيرا يظهر لها من خلف الطريق الشجري ..
    كان أبيض اللون و به زخارفة بنية ذهبية , [ أهذه مدرسة النخبة , أم ما تكون ؟! ]
    ،،،
    دخلوا بالقصر بسيارتهم , نزلت ديلايا و بيير ,جينا .. ومعهم حارس و خادمة التي حملت حقيبة "جينا" !
    جاء السيد "ليكويد" نحوهم يهفو و قال : هل تدلنا على مكتب المدير "أديسون" سيد "بيير" ؟!.
    قال "بيير" برحابة صدر : بالطبع , سيدي.. من هنا مبنى هيئة التدريس و مكتب المدير..
    ودعت "جينا" أخاها فقط و مشت تتبعها الخادمة الى مبنى آخر , بينما تبعت "ديلايا" و من خلفها الحارس "بيير" والسيد "ليكويد" .

  7. #6

  8. #7
    الســلام عــليكم ورحمــة الله وبركـاتــه..
    كيفــك..؟ تمــام بإذن الله..

    رغــم أني لم انهِ قراءة القصة بسبب انشغالي، إلا أن البداية راقـت لي حقـا..

    أسـلوبكِ جميل وبسيط، وأعجبتني الفتاة ديلايا، لعتقد أنها من نوعي المفضل، كما أعجبني اسمها xd

    فقط أحببت أن أخبركِ أني سأكون بإذن الله متابعـة، إن سمحت لي الظروف، فلا تتوقفــي..

    ولي عودة بإذن الله ..

  9. #8
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة pịηk bŁσờđ مشاهدة المشاركة
    الســلام عــليكم ورحمــة الله وبركـاتــه..
    كيفــك..؟ تمــام بإذن الله..

    رغــم أني لم انهِ قراءة القصة بسبب انشغالي، إلا أن البداية راقـت لي حقـا..

    أسـلوبكِ جميل وبسيط، وأعجبتني الفتاة ديلايا، لعتقد أنها من نوعي المفضل، كما أعجبني اسمها xd

    فقط أحببت أن أخبركِ أني سأكون بإذن الله متابعـة، إن سمحت لي الظروف، فلا تتوقفــي..

    ولي عودة بإذن الله ..
    و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته.
    الحمد لله بخير ؟ و أنتِ ^^
    لا بأس ..
    شكراا كثيرا لك.
    ،،
    شكراا لمروك الرائع..

  10. #9

    || Ĥow Ćould ỳou Śee ḿe Ťhrough ḿy Ēyes ?..||

    IKN57902

    -3 -

    مشوا في مرر عشبي حتى وصلوا إلى بناء ضخم جميل , لا يبدو قديما ..

    فدخلوا به و "بيير" يقود الطريق إلى مكتب المدير .. بجانب "ليكويد" تمشي "ديلايا" و من خلفها الحارس الذي كان يريد حمل حقيبتها

    لكنها رفضت , الحقيبة فارغة تماماً ما عدا من مفكرة صغيرة و قلم وحيدة , و شيء آخر لا يعلمه سوى صاحبتها..!

    قبل أن يطرق "بيير" باب المكتب , فتح و خرج رجل طويل رشيق القوام يرتدي بذلة زرقاء رسمية لكن بدون ربطة عنق ..


    نظر نحو المجموعة , ثم تبسم بوجه "بيير" الذي قال له بلطف : صباح الخير أستاذ "كلارك" .

    قال الأستاذ بمرح : صباح الخير "بيير" , أهلا بكم يا سادة هنا.. المدير متفرغ تماماً..

    وهو ينظر نحو "ديلايا" بلطف..


    دخلوا على المدير , الذي نهض و صافحهم جميعاً , ثم سمح لهم بالجلوس على كناب جلدية سوداء..

    مكتبة واسع و جميل .. يغلب عليه الألوان الأسود للأثاث و الرمادي , و الأبيض و الأخضر الغامق..


    قال بمرح و انشراح : أهلا بكم جميعا , سيأتي العصير الآن..

    قال السكرتير "ليكويد" : سيد أديسون , هذه هي أوراق الأميرة "أمبرور".. أريد أن أتساءل فقط عن اختبار تحديد المستوى!

    قال المدير : بالطبع , أنه مجرد اختبار عادي في مسائل بسيطة.. تعرف لقياس القدرات لأن تنظيم هذه المدرسي فريد و مختلف..

    قالت "ديلايا" فجأة : هل يمكننا البدء الآن..؟!

    نظر نحوها المدير و تبسم قائلا : بالطبع سيادة الأميرة.. آه لقد كان الأستاذ كلارك هنا قبل قليل هو من سيشرف على اختبارك..

    قال "بيير" بهدوء وكان هو واقفا لم يجلس : أيها المدير , ماذا عن كون الأميرة هنا علنيا أم لا .. لقد طلب مني و من السيد ليكويد معرفة تفاصيل الأمر..

    [ هيه , هذا المثالي لا يغفل عن شيء.. كنت أنا من أريد أن أسأل هذا السؤال ><!! ]


    قال المدير : بالطبع ..لن يعرف بشأن الأميرة سواي و هيئة التدريس , مم .. و "الأورقنايزر" حتى لا يحدث عندهم أي مشاكل..

    [ اورقنايزر ؟!! ... منظمين ؟! هل هم طلبة ؟! ]


    وجه المدير الكلام إلى "ديلايا" قائلاً : هل ترغبين بالبدء الآن ؟!.

    قالت "ديلايا" بهدوء : أجل , حتى لا يكون قدومي إلى هنا لشيء بسيط..

    فنهضت و أكملت : قلت بأن الأستاذ "كلارك" هو المسؤل ؟!

    _ أجل , هل أقوم بالأتصال بأحد الأورق لاصطـ...

    قاطعه "بييـر" بلطف : أنا سأصطحب "ديلايا" الى مكتب الأستاذ.., تفضلي من هنا يا أميرة..

    مشت "ديلايا" بهدوء دون نظر بوجه أحد أو نطق شيء..

    بقي السكرتير "ليكويد" مع المدير "أديسون" لإكمال أوراق التسجيل..


    قال "بيـير" وهم يصعدون الدرج معاً : مكاتب الأساتذة في الطابق الثاني , بينما هيئة الإرشاد و رؤساء الأندية بالأسفل.. الطلاب الذين يرتدون الأزرق الداكن هم طلاب الدرجة الطبيعية , أم الطلاب الذين يرتدون الأبيض فهم الطلاب الأكبر سنا , هناك من يرتدي زيا أسود وهم المنظمين , أو طلاب لجنة النظام , جداولهم مختلفة أيضا و يقومون بالمساعدة و النظام ..يملكون هواتف خاصة نقالة و كذلك من يرتدون الأبيض يسمح لهم أم البقية لا.. و الاختبار يحدد بأي مستوى ستكونين من هذين المستويين "الأبيض , الأزرق"..

    شعرت "ديلايا" بالدوار لكنها قالت ببرود : نعم , شكراً للتوضيح..

    وقفا أمام باب كبير بني مزخرف , فطرق الباب , و أذن لهما بالدخول..


    دخل "بيير" وهو يقول بابتسامه : صباح الخير معلمي , نحن هنا لأجل الاختبار..

    كان مكتب الأستاذ "كلارك" بسيط لكن أنيق , و أمامه مكتب آخر صغير ليس لأحد.. تبسم بوجه "ديلايا" و اقترب ليصافحها..

    قال : أتمنى أن تقضي أوقاتً ممتعة و مفيدة , كما أنني آسف لما حصل.. أرجوك تفضلي بالجلوس..

    جلست "ديلايا" على الكرسي , و قدم لها المعلم وترقيتن , قال : مستوى الأسئلة يختلف من ورقة لأخرى.. أرجوك خذي وقتك..

    جلس "بيير" على كرسي أمام مكتب الأستاذ الذي أخذ يصحح أوراقا ما بينما الأميرة تجلس وحيدة على المكتب..

    [ هه , هذه الأسئلة بسيطة جداً , في منطقتنا مستوى دراستنا أكثر صعوبة .. سأخرج قلمي..]

    فتحت حقيبتها و أخرجت قلما أزرق , و بدأت بحل الأسئلة..

    مرت خمسة دقائق ثم , قالت "ديلايا" : لقد انتهيت..

    نظر نحوها المعلم بتعجب و قال وهو ينهض : حقا ! , ظننتك تحتاجين لنصف ساعة على الأقل.. هل ترغبين بالمراجعة ؟!

    _ لقد انتهيت بالفعل يا أستاذ "كلارك" !

    _ طيب , دعيني أنظر.. مم..

    نظرت "ديلايا" نحو "بييـر" و كان هو ينظر نحوها.. فأبعدت بصرها سريعاً ..

    [ هل يظن نفسه هو الوحيد الجيد هُنا..؟ ]

    قاطع الأستاذ تفكيرها وهو يقول : ممتاز جداً ,و لكن دعيني أتصل بالمدير "أديسون" قليلا..

    عادت "ديلايا" إلى حقيبتها و تفاجئت حدقتا عيناها تصغران

    [ أ..أين "جوجو" ... ياألهي ؟! لقد تركتُ سحاب الحقيبة مفتوح و ..لا شك بأنه خرج ..!! ]

    نهضت "ديلايا" فجأة واقفة , فنهض "بيـير" أيضا..
    قالت بارتباك خفيف : أستاذ , هل يمكنني الخروج..؟!

    حدق بها المعلم و قال بتوتر : لكن.. يجب أن تعرفي نتيجة الاختبار..!

    قال "بييـر" : يمكنك الاتصال بي يا أستاذ , و سنأتي إليك..

    خرجا الاثنان دون أن ينطق الأستاذ "كلارك" شيئا..

    قال "بيـير" ساءلا "ديلايا " : ما لأمر ؟!.

    تجاهلته "ديلايا" و هي تمشي بحذر و بسرعة وهي تحدق بالأرض وقد وضعت يديها حول وجهها حتى تبعد خصلات شعرها..

    _هل أضعت شيئا ما ؟!..

    رفعت رأسها و قالت له : نعم , أضعت شيئا .. لكن لا يمكنني أخبارك.. عد إلى المعلم لو سمحت..

    _ "ديلايا" لا يمكنني تركك في أول يوم تدورين هنا.. سوف تضيعين.. أخبريني كي أساعـ...

    قاطعته "ديلايا" وهي تعود للبحث : كلا.. أنا لا أحتاج لمساعدتك..

    فجأة صدر رنين هاتف من جيب "بيـير" فأجاب وهو يقف بمكانه.. بينما "ديلايا" تبتعد.. حتى نزلت من الدرج..

    [ أين أنت , "جوجو" ؟؟!! ]



    - نهاية الجزء-


  11. #10

  12. #11

  13. #12
    بـــاك..


    أخيرًا أكمــلـت جميــع البـارتــات..

    حقـًا قصتــك جيدة جدًا ، ما زالت تعجــبني الأميرة ، وبيير أيضـًا أعجــبني..
    لكن مازالت القصـة في البداية ، بل ربمـا لم تبدأ بعـد tongue

    متحمــســة لمعرفــة التكملة ورؤية باقي الشخصيـات..
    ماذا يكون جوجو، لايكون فـار XD < أوت

    حلو نظــام المدرســة، والمدرسـة كلها خطيره، ودي أدرس فيهـا ..cheeky

    انتــظر التكمــلــة، لا تتأخري..

    وبالنسبــة للردود ، أتوقع معظم الناس مشغولين، ممكن ترسلي لهم دعوات لتنبيهم على القصــة.. tongue

    اعذريني على ردي القصـير، ووآصــلي..




  14. #13
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة pịηk bŁσờđ مشاهدة المشاركة
    بـــاك..


    أخيرًا أكمــلـت جميــع البـارتــات..

    حقـًا قصتــك جيدة جدًا ، ما زالت تعجــبني الأميرة ، وبيير أيضـًا أعجــبني..
    لكن مازالت القصـة في البداية ، بل ربمـا لم تبدأ بعـد tongue

    متحمــســة لمعرفــة التكملة ورؤية باقي الشخصيـات..
    ماذا يكون جوجو، لايكون فـار XD < أوت

    حلو نظــام المدرســة، والمدرسـة كلها خطيره، ودي أدرس فيهـا ..cheeky

    انتــظر التكمــلــة، لا تتأخري..

    وبالنسبــة للردود ، أتوقع معظم الناس مشغولين، ممكن ترسلي لهم دعوات لتنبيهم على القصــة.. tongue

    اعذريني على ردي القصـير، ووآصــلي..



    آهليين حبيبتي "بنك بلود" !
    منوورة بمرورك الجميل .. حقا أشكرك..
    ,,,
    هذاا لطف منك..
    آن شاء الله التكملة غداا , و ستبدأ الاحداث الحقيقية ..^^
    << اشعر بأنها مملة disappointed

    لكني مسرورة لاهتمامك , ربما احاول ارسال لكني وضعت الرابط بالتوقيع tongue

    تحيااتي لك =)



  15. #14

  16. #15
    ملاحظة : القصة ليست من النوع الرومانسي , بس بها بعض العواطف النقية cheeky !

  17. #16
    باكـ ...
    شكرا اختي على البارتات الثالث ...
    صراحة القصة مرررة حلوه و متحمس للبارت الجاي
    و اكثر شخصيه عجبتني هو بيبر
    واف .. امتحان من اول يوم لي في المدرسه مستحييييييييل laugh
    اكرر شكري و في انتظار البارت الجاي و اتمنى تحطي اسئله ..
    إلى اللقاء



  18. #17
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Silver Sonic مشاهدة المشاركة
    باكـ ...
    شكرا اختي على البارتات الثالث ...
    صراحة القصة مرررة حلوه و متحمس للبارت الجاي
    و اكثر شخصيه عجبتني هو بيبر
    واف .. امتحان من اول يوم لي في المدرسه مستحييييييييل laugh
    اكرر شكري و في انتظار البارت الجاي و اتمنى تحطي اسئله ..
    إلى اللقاء


    اهلا.. =)

    ششكراا لردك الراائع و السرييع^^
    طيب ان شاء الاسئلة بالبارت الجاي..

    شكراا لمرورك smile

    تحياتي~

  19. #18
    مـــــــــــــهلاً .......مهلاً مـــــــــــــــهلاً redfaceredfaceredfaceredfaceredfaceredface

    أنــــــــــــا ايضاً من المتابعين biggrinbiggrinbiggrinbiggrinbiggrin
    p_1609rwlon1

  20. #19
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة ملاك الصداقه مشاهدة المشاركة
    مـــــــــــــهلاً .......مهلاً مـــــــــــــــهلاً redfaceredfaceredfaceredfaceredfaceredface

    أنــــــــــــا ايضاً من المتابعين biggrinbiggrinbiggrinbiggrinbiggrin

    آهلآ بك "ملآك"

    بانتظـآركـ smile

  21. #20

    مقال او خبر || Ĥow Ćould ỳou Śee ḿe Ťhrough ḿy Ēyes ?..||

    IKN57902


    -4 -



    وجدت "ديلايا" نفسها في الخارج قرب الحديقة الكبيرة... تنهدت و اعتدلت وهي تسرح شعرها بيدها..
    أخذت تنظر حولها باحثة , ثم سارت قليلا نحو الأشجار..
    سمعت صوت الحشائش.. فاقتربت وهي تقول بهمس : جوجو...؟! أهذا أنت.. أخرج.
    خرج لها من بين الشجيرات هامستر لطيف أبيض ببقع بنية !! و عيناه كبيرتان لامعتان .
    تبسمت "ديلايا" بحب و هي تمسك به بين يديها و تحمله بلطف.. مسحت عليه و قالت
    _ كيف أصبحت هنا أيها المشاكس..
    أتى من خلفها صوت بارد و صارم لفتى يقول : هيه أنتِ . ماذا تفعلين هنا خارج الصف !
    التفت "ديلايا" ببطء و هي تنظر نحو فتى طويل يبدو بالصف الأخير شعره بني داكن و عيناه فاتحتان بلباس أسود مخطط بالفضي..
    نظر إلى "الهامستر" و قال بغضب : ممنوع جلب الحيوانات الى المدرسة..!! مالذي تظنين نفسك فاعلة ؟! ثم لماذا لا ترتدين الزي المخصص ؟!!
    أجابته "ديلايا" ببرود : أنني هنا من أجل التسجيل و...
    _ لا يهم , الحيوانات ممنوعة و الكل يعمل هذا.. هيا أعطيني أياه..
    غضبت "ديلايا" و قالت : كلا , أذهب من هنا..
    قال الفتى بغضب : من تظنين نفسك ؟! هاتي هذا الفأر..!!
    ردت "ديلايا" غاضبة : أنه هامستر أيها الأحمق.. ثم أتركني و شأني..!!
    بعد دقيقة ..
    فتح الباب و أدخل "ديلايا" بالغرفة ثم أغلق عليها وهو يقول : ستنتظرين هنا قليلا ريثما أنظر بأمرك أن كنت صادقة..!
    طرقت "ديلايا" الباب بقوة وهي تقول بغضب : كيف تجرؤ على حبسي و تأخذ جوجو مني..!! أفتح الباب و سأخذك الى الجحيم عندما يعلم المدير بهذا..!!!
    لكن لم يجبها الفتى لقد ذهب..!
    نظرت "ديلايا" حولها , كانت بغرفة صغيرة خالية من كل شيء سوى مقعد طويل خشبي عند الجدار الأبيض , الغرفة مساحتها أربعة أمتار مربعة .. لكن كان هناك باب في زاويتها لكنه مغلق بسلاسل ..
    _ هم من يحولون الحياة لحجيم فوق جحيمها يا صغيرة..
    حدقت "ديلايا" حولها و قالت بتعجب : من.. أين هذا الصوت ؟!.
    رد صوت مجددا وهو فتى : أنني بغرفة الحبس الآخرى يا فتاة.. تبدين جديدة !
    جلست "ديلايا" على الكرسي وهي تشعر بنوع من الاشمئزاز ! تنهدت و صمتت..
    [ سوف يندم ذلك المعتوه على ما فعل .. هه أورقنازر..! ما السبب الغبي لمنع جلب الحيوانات اللطيفة .. ]
    _ هل أنتِ بخير ؟! .
    لم تجبه "ديلايا" , فقال صوت الفتى مجددا بتعاطف : لا شك بأنها المرة الأولى لك , لا تغضبي سأخرجك..
    قالت "ديلايا" بتعجب : ماذا ؟! كيف ؟!. لا يهم فأنا سأخرج قريباً و ذلك الأحمق سوف يدفع الثمن..
    ضحك الفتى بقوة وهو يقول : لأول مرة .. فتاة تسبهم ! , أنهم معشوقو الفتيات , كلهن يحببنهم ! .
    قالت "ديلايا" ببرود : لا يهمني , يجب أن أنهي تسجيلي و أرى بأي صف أنا.. آه هذا المكان حار جداً ألا يوجد تكييف !
    _ لا بأس أيتها الأميرة , أهدئي .. سأخرجك .. هل تملكين مشبكا للشعر ؟!
    قالت "ديلايا" بتعجب : ماذا ؟!.
    _ هيا لاشك بأن لديك واحداً..
    تحسست "ديلايا" مشبك شعرها المصنوع من الفضة بكريستلات لامعة بين خصلات شعرها الأسود..
    فسحبته و قالت بهدوء : حسنا , لكن عليك أخراجي أولا..!
    _ لكن لدي باب هنا , و عندما أخرج سأفتح لك بالتأكيد..
    فكرت "ديلايا" [ ياله من حبس..! ]
    جلست أمام الباب الذي يفصل الغرفتين و أدخلت المشبك من الفتحة .. سحبه الفتى..
    قال لها بلطف : شكرا لك.. آه بالمناسبة أنا أدعى "داين" .. و أنت يا آنسة ..
    قالت "ديلايا" ببرود : لا يهم معرفتك بالأسم..
    _ حسنا كما تشائين , تصرفاتك ظريفة و متذمرة كأنك أميرة..
    تعجبت "ديلايا" من هذا الفتى , لكنها قالت بهدوء : أنا لا أتذمر .. اسمي هو ديلايا..
    سمعت صوت خربشة عنده , وهو يحدثها و يقول : ديلايا , اسم جميل للغاية.. آه لقد فتح.. آوبس !!!
    _ آوبس !!! < قالت "ديلايا" بقلق .
    _ لقد... خدش قليلا.. المشبك آوه يا ألهي هل هو من الفضة !! آسف للغاية , أنني آسف..!
    وضعت "ديلايا" يدها على فمها كي لا تصرخ غضبا [ آه هذا المشبك هدية من أمي ..]
    ثم بهدوء قالت: لا بأس .. سأصلحه لاحقاً .. هل خرجت..
    _ الحريــــة !!! < صرخ "داين" !!
    لكن أتى صوت صراخ آخر ,بغضب : أنتْ !!! توقف عندك...!!
    سمع صوت خطوات راكضة...! قال "داين" وهو يمر من عند باب الحبس : سأعود لأجلك ديلايا..
    _ توقـــف...! ,لقد هرب.. ألحق به "جايك"..!
    نهضت "ديلايا" وهي تستمع عند الباب.. لكنها سمعت صوت القفل , ليفتح ..
    و يظهر نفس الفتى عند الحديقة الذي أخذ منها "جوجو" !
    حدقت به "ديلايا" بغضب و قالت : لا شك بأنك ستعتذر لي الآن...
    رد الفتى ببرود : ليس تماماً .. تعالي معي الى المدير..
    _ أين جوجو...؟!
    صمت قليلا.. ثم قال وهو يخرجه من جيب بنطاله : ها هو.. لم أره للمدير.. سأسامحك لأنها المرة الأولى..
    أخذت "ديلايا" حيوانها الهامستر وهي تمسح عليه و تضعه في الحقيبة , قالت له بغضب : يالك من عديم الرحمة..
    قال الفتى ببرود : لا تضيعي الوقت.. هيا من هنا..
    في الممر نحو المدير , أتى "بيـير" مسرعا وهو يرى "ديلايا" , قال وهو يوقفها أمامه
    _ هل أنتِ بخير ؟! أين اختفيتِ ؟!.
    ردت "ديلايا" ببرود : لقد أضعت الطريق وهذا الشهم أتى بي الى هنا..!
    نظر "بيـير" نحو الفتى الطويل ذا اللباس الأسود في البداية تبادلا النظرات قليلا ,
    ثم قال "بيـير" بهدوء : شكرا لك "كيلر" .
    رد الفتى ذا النظر الحادة الباردة : تعرف يا "بيـير" أنك الوحيد الذي أثق به .. أما أنا سأخرج من هنا..
    مشت "ديلايا" بخفه و هي تدعو ألا يشعر بها أحد نحو مكتب المدير..
    طرقت الباب و دخلت.. كان المدير واقفا و معه الأستاذ "كلارك" و كذلك السكرتير "ليكويد" .
    قال المدير بمرح : خبر مذهل , لقد صنفت ضمن مجموعة المثاليين . بالرغم من أنك صغيرة السن لكن أجابتك للأسئلة كان مبهراً !
    عبست "ديلايا" [ ماذا ؟!! لكنني لا أريد أن أكون معهم !! كان يجب أن أخطأ خطأ آخر ..!! ]




    - يتبع -

الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter