مشاهدة النتائج 1 الى 6 من 6
  1. #1

    // وَتَلاشَى آلحُلْم ~

    [IMG]http://dc16.******.com/i/03252/gptahu8j9ld4.gif[/IMG]


    السلام عليكم ورحمة الله وبركته ,


    ~

    كيف حآلكم روآد قسم الشعر والخوآطر ,
    آمل أن تكونوا بخير ^_^
    قمنا بزيآرة قسمكم وذلك لأجل جولات مسآبقة السفآري ,
    حيث آنتهى بنا المطآف بأن نقوم بتأليف قصة صغيرة نهآيتهآ " محزنة "
    آلله يبعد عنا كل حزن وكل كدر tongue
    وطُلب منا أيضاً تصوير ورقة كُتب عليها آسم الفريق مع عنوآن القصة ,
    وتم ذلك هنا

    والآن هيآ بنا إلى مجريآت القصة ~


    .
    .



    .
    .
    عندما يعتنقُنا الغياب قسراً ..
    حينها نتعلمْ بحق كيفَ نعذر الآخرين على غيابهِم ..8d53a33234049ae71f15d31834fcaeab buy



  2. ...

  3. #2

    ~

    في آحدى ضوآحي مدينة " نييويورك " يعيش هناك شاباً مُغترباً بعيداً عن عائلته يدعى " يزيد " .
    كان يزيد يمآرس الأنشطة الللامنهجية هناك , فكانت لديه الكثير من المشآريع التي يجب عليه الانتهاء منها قبل العودة إلى الديار وكان مُلزماً بذلك, فكانت العودة إلى الديآر أشبه بالحلم آلذي يتمناه في كل ليله حيثُ يرقد وحيداً في شقته .
    فمكث هنالك ما يقارب الـ ثلاث سنوات تحت ظل شوق وآلدته لرؤيته وشوق الآبن لدفء العآئلة ,
    وذات يوم آتصل مدير فرع القسم حيث يدرس يزيد , وإذا بالشاب يُجيب على سماعة الهاتف وتحدثا لدقائق , وآنتهت المكالمة , وإذ بالحلم آلذي طالما تمناه الشآب سيتحقق عمآ قريب وهو " العودة إلى الديآر "
    لم يتمالك نفسه يزيد من السعادة فأمسك سماعة الهاتف وقام بالاتصال على والدته وأخبرها بقرب موعد عودته ,
    فسعدت وشكرت الله على سماعها لهذا الخبر المُفرح , وأخبرت العائلة والأهل والجميع شعروا بالسعادة , وقآموا بالاستعداد لآستقبآل أخيهم بأفضل حلة ,
    عائلة يزيد كانت تتكون من أب وأم و 4 أخوات وأخ واحد - غير يزيد -
    وكآن موعد عودة الاخ بعد أربعة عشر يوماً إلى أن ينتهي من الاجراءات الرسمية لعودته .
    فكان الشآب يحزم الحقائب وكأن رحلة العودة ستكون بالغد ,
    ومن جهة أخرى , كآنت الأم والأخوات يتنآقشن قبل خروجهن إلى السوق لينظموا الامور التي يريدون شرائها لإقامة حفل عآئلي بسيط بهذه المناسبة .
    ومرت الأيام .. والكل في آنتظآر بين فرحة غآمرة وبين آبتسآمات تلف آرجآء منزل يزيد .

    وذات يوم وقبل موعد عودة الأخ بخمسة أيام ,
    خرج جميع افراد الأسرة إلى نزهة برية , للترويح عن النفس قبل موعد دخول الآختبارات .,
    وقبل وصولهم إلى " البر " آنفجرت آحدى اطارات السيآرة فإذا بالأب قد فقد السيطرة على السيارة ما أدى آلى آنقلاب السيارة 4 مرات .
    كان مشهداً مروعاً للعابرين من ذلك الطريق ., وبعد استقرار السيارة هرع الناس لإنقاذ الأسرة ,
    وقاموا بالاتصال إلى الاسعاف لنقلهم إلى أقرب مشفى
    كان كل شيء أشبه بالحلم وحدث سريعاً ,
    نُقلوا إلى أقرب مشفى أو بالأخص نُقلت الأم " فقط " للعلاج ,
    والبقية قد فآرقت الأرواح الجسد في موقع الحادث , وكل ذلك ويزيد لم يأتِ بعد .,
    شخص الأطباء آصآبة الأم بكونها آصآبآت متوسطة , ولكن بما أن الأم تُعآني من أمراض ووعكاتٍ سآبقة ,
    فلقد تدهور الأمر معهآ لكنها ما زالت بوعيها ,
    ومضت الأيآم وجميع الناس قد حزنوا بسماع هذا الخبر , ولعلمهم السآبق بموعد حضور يزيد ,
    تدهور حآل الأم إلى الأسوء , توقع الأطبآء وفاتها في أي وقت خصوصاً أن خلاياها لا تستجيب لأي علاج يُقدم ,
    وكانت الأم وهي على سرير المشفى لآ تنطق إلا بإسم فلذة كبدها ,
    وقد استفسر الأطبآء عن هذآ , وعلموا بقصة العائلة , وأخبروا " ياسر " بأنه لو استطاع يزيد القدوم قبل الموعد فليأتِ خشية مفارقة الروح لجسد الأم الضعيفة قبل رؤيتها لآبنها .
    " يآسر هو ابن خالة يزيد والصديق المُقرب إليه , "
    فتوتر ياسر فمن الآستحالة آخبآر يزيد قبل عودته بما حدث ,
    ففضل الانتظار ..

    ومن جهة أخرى كآن يزيد مُتجها إلى المطار وهو يحمل حقائبه التي ملأت سيارة الأجرة التي نقلته إلى المطار
    وكل من رآه يرى الآبتسامة السعيدة على محيآه
    وصل المطار وانتهى من الاجرائات اللازمة وصعد إلى الطائرة
    وأخيراً .. علا صوت قائد الطائرة وهو يُفيد بوصول الركاب إلى أرض الوطن
    ذهب يزيد ليستلم أمتعته , وكان في استقباله " ياسر " ابن خالته
    وكان الاستقبال حاراً , حاول ياسر بأن لا يُشعر يزيد بأن هنالك أمراً قد حدث ,
    وتفاجئ أيضاً عندما رأى أمتعة يزيد ,
    فقال ياسر ضاحكاً :- أظنك قد أحضرت المدينة معك ؟
    فقال يزيد :- لا .. بل ان أغلب ما فيها هي الهدايا التي جلبتها معي لأجل عائلتي وكما أن أخي الصغير قد آنهى دراسته وسابقاً أذكر أني قد قطعت وعداً له بأنه إن انهى دراسته وتخرج سأشتري له هدية يحبها وها قد حآن الوقت
    ارتبك يآسر ولم يستطع الرد وآكتفى بصُنع ابتسآمة كاذبة ولم يكن يعلم كيف سيتصرف وأين سيذهب به ..
    وحينها شعر يزيد بان هنالك أمرٌ ما , خصوصاً بأنه لم يأتِ أحد من أفراد أسرته لاستقباله , وتوقع حدوث أمر سيء, ولكن ليس بالقدر المُفجع الذي سينتظرة
    وهم على هذا الحال , رن الهاتف النقال ليآسر وكان الرقم غريباً ,
    أجاب على المُتصل ,
    فسأله المتصل :- أنت يآسر آبن أخت المريضة "..... " ؟
    قال نعم:- أنا هو , ماذا هناك ؟
    قال : سلمت روحها لله والبقاء لعمركم
    فتوقف قلبه حينما سمع الخبر , ونظر نظرة إلى آبن خالته
    وكان حينها يزيد يحاول آجرآء آتصالاً على أهله ووالدته ولكن .. ليس هنالك من يُجيب !
    وبعدهآ نظر إلى يآسر ، وإذ به متوترًا
    فسأله يزيد:- مآبك !
    قآل يآسر:- لآشي
    لكن يزيد أصر أن يعرف ماذا هنالك
    فقآل يآسر له متردداً : أهلك يا يزيد ثم سكت
    قآل يزيد :- تكلم مآذآ حلّ بِأهلي ؟!
    قآل يآسر "وبنبرة حزن خآفته" :- لقد رحلوا بحآدث سيآرة قبل مجيئك بأربعة أيام !
    و آلمكآلمة التي تلقيتُها الآن كآنت من المشفى وقد أخبروني برحيل وآلدتك بعد أن عانت لأيام !
    ففوجئ يزيد وعلت الدموع عيناه ولم يصدق مآحدث
    فأخذ بيد يآسر وقآل له:- اذهب بي إلى حيثُ أمي .. خُذني هيا !
    وعندمآ وصلوآ إلى آلمشفى وإلى الغرفة حيثُ ترقد آلآم المرحومة
    دخل يزيد ولآ يكاد يستطيع المشي ورفع آلغطآء عن وجههآ ونظر إلى وآلدته وهو يجهش بالبكآء !
    وعَلِمَ حينها بأن حلم اللقآء قد تلآشى ~

    وتلاشى حلم اللقاء ..
    ..... وتلاشى حلم اللقاء ..
    ......... وتلاشى حلم اللقاء ..


    من تقديم :- الفريق الأزرق ~

  4. #3

  5. #4
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    crycry قصة محزنة حقاً, لماذا لم يتحدث ياسر إلى يزيد و يخبره بأي حجة حتى يأتي قبل الموعد mad؟!

    cry من المؤسف أنه لم يستطع الوصول قبل وفاة أمه حتى !!

    كنت أقرأ و آمل أن بحضوره قد تنجو الأم ولكن لم يحصل ذلك frown

    جزاك الله خير على المجهود, قصة جميلة شدتني كليا gooood
    sigpic448022_2

  6. #5
    تالله قد ترقرقت الدموع في مقلتي عيناي

    عندما سمعت بوفاة امه قبل ان يذهب ليرى شهقت فزعة من فوري

    لقد احزنني ذلك كثيرا

    قصة رائعة ومعبرة دخلت في اجوائها شكرا لكم ..والشكر لك ايضا يا صاحب الموضوع

    بالمناسبة اعجبتني الصورة nervous
    52ec264ae5ee4617f663638f7dfae1d7
    "P
    aris .. When the Eiffel Tower is lit to spread the magic over the place ..


    attachment






  7. #6
    يا ربي cry
    والله قصة تموت من الحزن
    اندمجت مع القصة وأحداثها وللحظة توقعت القصة حقيقية بس الله يستر
    شكرا جزيلا لك أخي على القصة
    سلمت يمناك
    تحياتي
    7b428bb92332657807e0c846d18138e7

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter