مشاهدة النتائج 1 الى 4 من 4

المواضيع: آهـات الحُب . .

  1. #1

    آهـات الحُب . .

    .................


    /


    أجهدني حُبه ولم اعد قادِره على السكُـوت
    منذُ ان فُتِحَت عيناي على الحب كان ولازال هو حبي الاول
    لا اعلم لماذا اُحِـبه حتى وكيف
    لكن كل ما اعلمه انني احبه واُحِـبه جداً
    كنتُ في البدايه اظنها مشاعر مراهقه عابره
    ولم اطلعه عليها
    لكنني مع الوقت شعرتُ بالكُم الهائل من المشاعر التي احملها له في قلبي
    وادركت حينها انني احبه وحُبي لهُ كان صادقا نقيـاً كنقاء القلُـوب الطاهره.
    جاهدتُ كثيراً في اخفاء حُبي عنه لانني شعرتُ منذ الوهلة الاولى انه ليس من نصيبي
    اراه يتسكع مع هذه وتِـلك ويحدثني عن علاقاته فقد كُنت الشخص الموثوق من قِبله
    وصدقووني إن قلت ان هذا لم يكن سهلاً علي ..
    كان يتحدث بكل انطلاق وحرية وابتسامته الساحره تعلو شِفتاه
    وانـــا ..
    كـيف اصِـفُ لكم حالي ؟!
    كُنتُ أغلِي مِن الغِيره
    وفي عديدٍ من المرات تمنيتُ لو استطيع وضع اصبعي على شفتاه واسكاته
    تمنيتُ لو يشعر بعذابي ولوعتي وحرماني
    كيف كتَب لي القدر ان اُحب شخصـاً ليس من نصيبي
    انــــأ ..
    لابُـد انكم تتسائلون ماذا كان شعورهـُ تجاهي طيلةَ هذه الفتره ؟!
    كنتُ انا لديه بالدُنيـا كُلـِها والاولى في قلبه
    كان يعشقني عشق الطفل لامه والمجاهد لارضه
    لكن على طريقته الخاصه
    فقد كان مقتحمـاً علي حياتي يأمرُ وينهي كما يشاء
    ولم افكر لحظة ان امنعه من ذلك
    فأيُ حظٍ سعيد جعل محبوبي يُدير مِحوَر حياتي بين يَديه
    كان يُبعثرني ثُم يَجمعني ويشكلني كَـما يريد
    وبعد إذ عَلـِم بمشاعري تجاهه حاول مجاراتي في حُبي
    وليته لم يحاول لانني تألمتُ كثيرا ....
    كَم كُنت ولازلت اشعر بالغيرةِ عليه
    اعلم ان هذ الشعور ليس من حقي وانها غيرةٌ ممنوعه
    لكنه يعلم بها ويعلم كيف احبه
    بإختصار هو يُقدِر مشاعري هذه لذلك يحاول إراحتي من غيرتي هذه دومـاً
    لَم يعد يهمني ماهو شعوره تجاهي لكن مايهمني ويرعُبني بصدق هو التفكير في الغد
    خائفه ان تأتي من تسرقهُ مني ورغم انه يؤكد لي ان هذا شيءٌ لن يحصل
    وكذلك خائفه ان يأتي من يسرقني انا مِنه
    ويغلق علينا الباب ذاته واُصبح انا ملكـاً لغيره
    حينها سيكون علي التخلي عن كلِ هذه المشاعر
    لكن لا
    انا لا ارغب في التلاعب بمشاعر الناس لكنني لن اقبل ان يأتي
    من يُرغمني على التنازل عن مشاعري تِـجاه من احب
    حتى لو لَم يكُـن من نصيبي
    مجرد محاولة نسيانه تقتلني
    ومحادثته تحييني من جديد
    انا حقـاً مُجهده من حُبه . . .
    اخر تعديل كان بواسطة » virona في يوم » 31-07-2011 عند الساعة » 04:10
    We clawed we chained our hearts in vain
    We jumped never asking why
    We kissed I fell under your spell.
    " A love no one could deny


  2. ...

  3. #2
    يا الهي ما اجملها كلماتك
    جميله جدا جدا جدا
    ماهذا الابداع؟؟وماهذه الانامل المبدعه
    استمري والى الامام يشرفني ان اكون
    اول من رد لانها اعجبتني طريقة كتابتك كثيرا
    sigpic663725_7


    اجمـل ..ما في الحياة ...!!انسان. . . يقرأك دون حروف .... ♥يفهمك ... . . دون كلام .... ♥ ♥...يحبك .. . .دون مقابل ...♥ ♥

  4. #3
    سأكونْ هٌنا يا ضيْ..

  5. #4
    بطلة هذه السطور..مجهدة
    و هذا واضح..و منطقي
    و قد ذكرته هي
    و حتى لو لم تذكره صراحة
    فكل الحيثيات التي سيقت في السرد تؤدي إلى النتيجة ذاتها
    هي مجهدة
    و هي ليست مجهدة من حبها له
    و إنما من هذا الضباب الذي يلف كل الحكاية
    فـ الظروف المحيطة تحمل أشياء تحتاج لتفسير
    أشياء هامة جدا
    و تساؤلات حرجة جدا
    كنتُ انا لديه بالدُنيـا كُلـِها والاولى في قلبه
    كان يعشقني عشق الطفل لامه والمجاهد لارضه
    لكن على طريقته الخاصه

    هل هذه محاولة لإقناعنا بقناعتك أنت؟
    لم أقتنع..نعم طريقة خاصة،،
    و لكن ليس من طقوسها التسكع مع هذه و تلك..هذا ينسف فكرة حبه لك
    وبعد إذ عَلـِم بمشاعري تجاهه حاول مجاراتي في حُبي

    هذا المعنى أيضا يشير إلى الافتعال و محاولة إيجاد ما ليس موجودا..و هذا رأي بطلة الخاطرة نفسها
    هو اقرار منها بأنه(حاول)..أن يحبها..بأن يمارس الشكل..و هذا شيء..و الحب شيء آخر
    كُنت ولازلت اشعر بالغيرةِ عليه
    اعلم ان هذ الشعور ليس من حقي وانها غيرةٌ ممنوعه
    لكنه يعلم بها ويعلم كيف احبه
    بإختصار هو يُقدِر مشاعري هذه لذلك يحاول إراحتي من غيرتي

    هذا موقف انساني نبيل..للوهلة الأولى يبدو هكذا
    و لكن لماذا هو يفعل ذلك؟..أليس الأكثر نبلا أن يتيح لبطلتنا فرص الابتعاد و ألا يغير حقيقة الأمور في عينيها فربما اقتنعت..و ابتعدت..و تعافت من حبها له؟
    لَم يعد يهمني ماهو شعوره تجاهي

    هذه مرحلة مريرة
    لكنها خطوة إجبارية نحو الأفضل
    نحو التحرر منه
    لكن كل مايهمني ويرعُبني بصدق هو التفكير في الغد
    خائفه ان تأتي من تسرقهُ مني ورغم انه يؤكد لي ان هذا شيءٌ لن يحصل

    مفهومة مشاعرها..و غريب موقفه

    هناك شيء حوله غير واضح يجعل الأمر غير منطقي
    هل هو سبيل للتملك و أداة ذكورية للسيطرة؟
    في كل الأحوال هو شيء غير حقيقي..و كل ما هو غير الحقيقة سيء.
    أنا حقا مجهدة من حبه

    قطعا مجهدة
    فكل ما يحدث لا يتسق مع الواقع
    و يفرض عليها قتالا كل لحظة
    و يقلص أوقات السعادة بأسرها في القلق و التوتر و الأسئلة التي لا تنتهي
    هذه هي رحلات الخسارة
    لابد لها من الانتزاع الكامل لذاتها من التجربة برمتها..و بيدها و بقرارها
    و إن صدقت العزيمة فربما لا تكون الأيام القادمة قاسية بقدر ما تبدو
    عليها أن تصدق مشاعرها و أن تضع موقفه الحقيقي نصب عينيها
    و أن تؤمن أنه لا يصح إلا الصحيح
    و أن العالم كله ملكها إن هي أرادت و إن آمنت أنها تستحق
    ------
    كل تعليقي قد يتغير تماما إن كانت هناك حقائق هامة لم يتناولها السرد






    اخر تعديل كان بواسطة » مـاركيز في يوم » 03-08-2011 عند الساعة » 10:13

    هيا و لا تترددي..فأنا بدايتُكِ المثيره
    ضوضاءُ قلبكِ
    يا لقلبكِ
    كيف يحتملُ الليالي دون إعصاري و دون حرائقي
    وضجيجِ أغنيتي الأثيره


بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter