الصفحة رقم 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 97
  1. #1

    I Have a Dream ، مارتن لوثر كينج ..أسطورة النضال ..

    n6xt-9c4439a88c

    بداية نتمنى من الله العلي القدير أن تكونوا بأتم خير وصحة وعافية..

    ضمن سلسلة أنوي وضعها بشكل شبه دوري بإذن الله، سنركز في كل موضوع على شخصية تركت أثرا في محيطها ، سواء سياسيا أم إقتصاديا أم عسكريا..

    نبدأ على بركة الله ..


    n6xt-250cce88d8
    ]
    اخر تعديل كان بواسطة » S.Arsène في يوم » 28-07-2011 عند الساعة » 20:07


  2. ...

  3. #2
    n6xt-b603018f9e
    وقف في وجه الظلم والتمييز العنصري ، تحدى الظلم والطغيان ليحضر العدالة وتنفيذ القانون العادل في الميدان ...
    وجد في وقت كانت مظاهر التمييز العنصري المقيت متعفنة في الأجواء ، يتنفسها كل شخص حتى في الهواء، تحمل الصعاب وواجه الأخطار وحفز الجماهير وتحدى العنصريين..

    صدح بالجملة الخالدة ( I have a Dream!!!)

    عانى الصعوبات والضغوطات كي يحصل على حقوق بني جنسه المسلوبة منهم منذ نشوء هذه الدولة وإختطاف أجدادهم من بلدانهم الأصلية...
    القس الواعظ الذي أمسك بزمام الأمور كي لا تنفجر الأوضاع ، الداعي للمقاومة بكل الوسائل السلمية ....

    كان معروفا بكونه المناضل البارز في حركة الأمريكيين الأفارقة ....المطالبين بالحقوق المدنية وإلغاء التمييز العنصري.


    إنه المناضل الشهير .... مارتن لوثر كينج

    n6xt-96c7c5b337

    n6xt-250cce88d8

  4. #3
    n6xt-be983549f4

    1/المولد والنشأة.
    2/سنوات الكفاح.
    3/محاولة الإغتيال الأولى.
    4/أعطونا حق الإنتخاب.
    5/ثورة الحرية.
    6/الأحد الدامي 1965م.
    7/معارضة حرب فيتنام.
    8/الحملة الشعبية للفقراء 1968م.
    9/الإغتيال.
    10/أقواله.
    11/صور مختارة.


    n6xt-250cce88d8
    اخر تعديل كان بواسطة » S.Arsène في يوم » 28-07-2011 عند الساعة » 20:01

  5. #4
    n6xt-1903557ab3

    في صباح يوم قاتم بارد يوم الثلاثاء 15 كانون الثاني/يناير 1929م كاد التوتر يفتك بالأب كينج في مدينة أتلانتا، وأفكاره مركزة حول زوجته (ألبرت) التي عانت أشد العناء في حملها للطفل وبعد ساعات من العذاب ولد الطفل (مارتن لوثر كينج)، وكادت القلوب تتوقف عن الحركة من أجله؛ لأنه بدا ميتا إلى أن صدر منه صراخ واهن، سببه صفعة شديدة للطبيب. كانت جذور هذا الطفل تمتد بعيداً في التربة الأفريقية التي اقتلع منها أجداده ليباعوا ويشتروا في الأراضي الأمريكية، ولكي تستغل أجسادهم وأرواحهم لخدمة السيد الأبيض.


    إلا أن الأب كينج كان ذا تطلعات واسعة، فعمل راعياً لكنيسة صغيرة بعد أن تلقى العلم في كلية "مور هاوس"، وعاش بعد زواجه في بيت صهره "ويليامز" رفيقه فيما بعد في حركة نضال الأفارقة، وهي الحركة التي سار فيها مارتن على درب أبيه وجده حتى أصبح أشهر الدعاة للمطالبة بالحقوق المدنية للأفارقة والأقليات

    في مدينة أتلانتا التي كانت تعج بأبشع مظاهر التفرقة العنصرية، كان يغلب على الصبي (مارتن) البكاء حينما يقف عاجزاً عن تفسير لماذا ينبذه أقرانه البيض، ولماذا كانت الأمهات تمنعن أبناءهن عن اللعب معه. ولكن الصبي بدأ يفهم الحياة، ويعرف سبب هذه الأفعال، ومع ذلك كان دائما يتذكر قول أمه "لا تدع هذا يؤثر عليك بل لا تدع هذا يجعلك تشعر أنك أقل من البيض فأنت لا تقل عن أي شخص آخر"

    منذ صغره كانت تصرفاته على شخصية ذكية وعبقرية مبدعة تتخطى الصعاب ...
    دخل كينج المدرسة ، تخطي كل من الصف التاسع والصف الثاني عشر، ودخل كلية مورهاوس في سن الخامسة عشر دون أن تخرجه من المدرسة الثانوية رسميا.

    في عام 1948 ، تخرج من مورهاوس مع درجة البكالوريوس في الآداب في علم الاجتماع ،تزوج كوريتا سكوت كينغ، في 18 حزيران 1953 ، في حديقة منزل والديها في مسقط رأسها Heiberger، ألاباما.
    وقد رزق منها بأربعة أطفال هم يولاندا كينغ ، مارتن لوثر كينغ الثالث، دكستر سكوت كينغ، وكينج برنيس.
    أصبح كينج راعيا لكنيسة دكستر أفنيو المعمدانية في مونتغمري، بولاية ألاباما ، عندما كان عمره 25 سنة، في عام 1954م.
    لاحقا قام كينج بدراسة الدكتوراة في اللاهوت المنهجي في جامعة بوسطن وحصل على الدكتوراة في الفلسفة عام 1955م


    n6xt-250cce88d8


  6. #5
    n6xt-9ecf963426

    سبتمبر سنة 1954 قدم مارتن وزوجته إلى مدينة مونتجمري التي كانت ميدانا لنضال مارتن.
    كان السود يعانون العديد من مظاهر الاضطهاد والاحتقار، خاصة فيما يلقونه من شركة خطوط حافلات المدينة التي اشتهرت بإهانة ركابها من الأفارقة، حيث كانت تخصص لهم المقاعد الخلفية في حين لا تسمح لغير البيض بالمقاعد الأمامية

    وعليه كان من حق السائق أن يأمر الركاب الزنوج بترك مقاعدهم لنظرائهم البيض، وكان الأمر لا يخلو من السخرية من هؤلاء "النسانيس السوداء"! وكان على الركاب الأفارقة دفع أجرة الركوب عند الباب الأمامي، ثم يهبطون من السيارة، ويعاودون الركوب من الباب الخلفي فكان بعض السائقين يستغلون الفرصة، ويقودون سياراتهم ليتركوا الركاب السود في منتصف الطريق!

    لكن الحال تغيرت من شهر مارس في نفس العام..
    حيث رفضت فتاة المدرسةذات الخمسة عشر عاما ، كلوديت كولفين، عن التخلي عن مقعدها في الحافلة لرجل أبيض إمتثالالقوانين جيم كرو.. وتم إلقاء القبض عليها


    *ملاحظة : قوانين جيم كرو هي مجموعة قوانين عنصرية كانت تحرم السود من بعض الإمتيازات أو منعهم من القيام بنشاطات معينة في بعض الأماكن.

    في ذلك الحين فتح إجتماع للجنة حقوق الأفارقة الأمريكيين للبحث في القضية...وكان مارتن لوثر ورفاقه يتابعون القضية أولا بأول.

    ولكن فجأة في يوم الخميس في 1 ديسمبر، 1955 ، ألقي القبض على روزا باركس أيضا لرفضها التخلي عن مقعدها..
    بعد ذلك الحادث قام السود بمقاطعة شركة حافلات مونتمجري ،والتي خطط لها رفيق مارتن لوثر نيكسون ، وقام بقيادتها كينج كدرس لتلك الشركة..استمرت المقاطعة ل385 يوما وكانت حملته إيذاناً ببدء حقبة جديدة في حياة الأمريكان ذو الأصول الأفريقية. فكان النداء بمقاطعة شرك الحافلات قد أثر كثيراً على إيراداتها، حيث كان الأفارقة يمثلون 70 % من ركاب خطوطها، ومن ثم من دخلها السنوي،

    لم يكن هناك ما يدين مارتن فألقي القبض عليه بتهمة قيادة سيارته بسرعة 30 ميلاً في الساعة في منطقة أقصى سرعة فيها 25 ميلاً، وألقي به في زنزانة مع مجموعة من السكارى واللصوص والقتلة. كان هذا أول اعتقال لمارتن لوثر كينج أثر فيه بشكل بالغ العمق، حيث شاهد وعانى بنفسه من أوضاع غير إنسانية

    إلى أن أُفرج عنه بالضمان الشخصي. وبعدها بأربعة أيام فقط وفي 30 يناير 1956، كان مارتن يخطب في أنصاره حين ألقيت قنبلة على منزله كاد يفقد بسببها زوجته وابنه،

    وحين وصل إلى منزله وجد جمعا غاضبا من الافارقة مسلحين على استعداد للانتقام، وأصبحت مونتجمري على حافة الانفجار من الغضب، ساعتها وقف كينج يخاطب أنصاره: "دعوا الذعر جانبا، ولا تفعلوا شيئا يمليه عليكم شعور الذعر، إننا لا ندعو إلى العنف"

    وبعد أيام من الحادث أُلقي القبض عليه ومعه مجموعة من القادة البارزين بتهمة الاشتراك في مؤامرة لإعاقة العمل دون سبب قانوني

    واستمر الاعتقال إلى أن قامت 4 من السيدات من ذوى أصول افرقية بتقديم طلب إلى المحكمة الاتحادية لإلغاء التفرقة في الحافلات في مونتغمري، وأصدرت المحكمة حكمها التاريخي الذي ينص على عدم قانونية هذه التفرقة العنصرية.

    وساعتها طلب كينج من أتباعه أن ينهوا المقاطعة ويعودوا إلى استخدام الحافلات " بتواضع ودون خيلاء"، وأفرج عنه لذلك.

    n6xt-250cce88d8
    اخر تعديل كان بواسطة » S.Arsène في يوم » 28-07-2011 عند الساعة » 20:01

  7. #6
    n6xt-9dc96c4146

    في عام 1957 م أنشأ كينج بالتعاون مع العديد من الناشطين ما سمي لاحقا بمنظمة القيادة الجنوبية للمؤتمر المسيحي...

    وفي العام التالي في سبتمبر عام 1958 م، بينما كان كينج يوقع على نسخ من كتابه وبعض الأوتوجرافات . ، فاجئته سيدة سوداءبدخولها علنا عليه وتقوم بشتمه ولعنه وتمسك بفتاحة خطابات ولتوجه طعنة لصدر كينج ، الذي نجا من طعنتها..

    ألقي القبض على الجانية المختلة لوزلا كوري ، وحين استجوبت الشرطة المعتدية عللت دافعها بأسباب عديدة غير مترابطة فتقرر إيداعها في إحدى مستشفيات الأمراض النفسية!

    n6xt-250cce88d8


  8. #7
    n6xt-0bb624a3a1

    في خريف عام 1963 بدأ مكتب التحقيقات الفيديرالي FBI بالتنصت على مكالمات كينج بأوامر خطية من النائب العام روبرت كينيدي إلى جانب العديد من الشخصيات المشهورة من أنصار كينج ، وكانت الحجة تلك الأيام الترصد لأي تدخل شيوعي محتمل يصدر من الحزب ..

    كان كينج يؤمن بأن تلك الإحتجاجات السلمية ، تؤمن لحملاته في سبيل الحرية التغطية الإعلامية المناسبة لإيضاح وضع السود المادي والإجتماعي السيء ، التي تؤدي بدورها إلى كسب المزيد من التعاطف لقضيتهم من قبل العديد من الأمريكيين .

    قاد كينج العديد من الإحتجاجات من أجل حق السود في التصويت ،إلغاء التمييز العنصري،وحقوق العمال وغيرها من الحقوق المدنية ، وقد نجح في إستصدار قانون الحقوق المدنية وقانون حق التصويت ،نجحت مساعيه في تسجيل خمسة ملايين من الأمريكان ذو الأصول الأفريقية في سجلات الناخبين في الجنوب.

    n6xt-250cce88d8

  9. #8
    6702cde7dcef8fa168f430db866cd6bc

    ca4b37642115f1db26e033f1d7f8f0de

    نحن الآن نقف في واشنطن ، الجموع الغفيرة تترقب ظهور مارتن على أحر من الجمر ، 250 ألف شخص، منهم نحو 60 ألفا من البيض متجهة صوب نصب لنيكولن التذكاري، فكانت أكبر مظاهرة في تاريخ الحقوق المدنية، وهنالك ألقى كينج أروع خطبه: "إنني أحلم" " I have a dream " التي قال فيها: "لدي حلم بأن يوم من الأيام أطفالي الأربعة سيعيشون في شعب لا يكون فيه الحكم على الناس بألوان جلودهم، ولكن بما تنطوي عليه أخلاقهم".

    ووصف كينج المتظاهرين كما لو كانوا قد اجتمعوا لاقتضاء دين مستحق لهم، ولم تف أمريكا بسداده "فبدلا من أن تفي بشرف بما تعهدت به أعطت أمريكا الزنوج شيكا بدون رصيد، شيكا أعيد وقد كتب عليه "إن الرصيد لا يكفي لصرفه



    قبل عقود من الزمان، وقّع الأمريكيّ العظيم الذي نقف اليوم تحت ظله الرمزي قرار إعلان تحرير الزنوج، وجاء هذا القرار الهام أملا عظيما للملايين من الزنوج العبيد الذين عانوا واحترقوا بلهب الظلم المزري، جاء كفجر مشرق لينهي سنوات الليل الطويل تحت الأسر، لكن.. وبعد مائة سنة من ذلك الإعلان، يجب أن نواجه الحقيقة المأساوية:
    الزنجي.. ليس حرا.

    بعد مائة سنة، مازالت حياة الزنجي مشلولة بقيود العزلة، وأغلال التمييز..
    بعد مائة سنة، مازال الزنجي يعيش في جزيرة من الفقر المدقع وسط محيط شاسع من الرخاء الاقتصادي..
    بعد مائة سنة، مازال الزنجي يعاني في أنحاء مجتمعه، ومازال يعتبر نفسه منفيا في أرضه..


    لقد جئنا هنا اليوم لنعبر عن حالتنا المريعة..
    جئنا لعاصمة وطننا لنصرف الصك الذي ورّثنا إياه بناة جمهوريتنا عبر الكلمات الرائعة للدستور وإعلان الاستقلال..
    لقد وقعوا كمبيالة الحقوق وورثوها لكل أمريكي.


    كان الصك يتضمن وعدا بضمان الحقوق الراسخة في الحياة، حق الحرية، والسعي للسعادة..
    ومن الواضح اليوم أن أمريكا قد قصرت في دفع هذا الصك المستحق بسبب نظرتها إلى ألوان مواطنيها..
    وبدلا من القيام بهذا الواجب المقدس أعطت مواطنيها الزنوج صكا سيئا كتب عليه: الرصيد غير كاف..
    لكننا رفضنا أن نصدق أن بنك العدالة مفلس..
    ورفضنا التصديق أن الرصيد غير كاف للوفاء في ظل الفرص الكبيرة المتاحة لهذا الوطن.

    لذا جئنا لصرف هذا الصك..

    الصك الذي يعطينا ثروة الحرية، وضمانات العدالة..
    جئنا لهذه البقعة المقدسة لتذكير أمريكا بحالة التطاحن التي نعيشها الآن..
    لا وقت لدينا للمشاركة الباردة، ولم تعد تسعفنا الأدوية المهدئة بطيئة المفعول..
    لقد حان الوقت لنرتفع من عزلة الوادي المظلم المهجور إلى طريق العدالة المشمس..
    لقد حان الوقت لفتح أبواب الفرص المتساوية لكل أطفال الله..
    لقد حان الوقت لرفع وطننا من رمال الظلم العنصري المتحركة إلى صخرة الأخوة المتينة..

    سيكون خطأً قاتلا للدولة إن أغفلت الظروف الصعبة التي يعيشها الزنجي واستهانت بإصراره على نيل حقوقه..
    لن يمر هذا الصيف الحار على الزنجي الساخط حتى يصل إلى خريف نشط بالحرية والمساواة..
    لن يكون العام 1963 النهاية بل سيكون هو البداية..
    وسيباغَتُ أولئك الذين يعتقدون أن ما يجري إنما هو تنفيس عن غضب يمارسه الزنوج وأنهم سيعودون لممارسة أعمالهم المعتادة غدا..
    ولن ينعم الوطن بالهدوء حتى يحصل الزنجي على كل حقوقه الوطنية..

    وستستمرّ رياح الثورة في هز أسس الدولة حتّى اليوم الذي تتحقق فيه العدالة للجميع ..
    لكنّ هناك شيء يجب أن أقوله لشعبي الذي يقف على العتبة الدّافئة التي تتصدر قصر العدل:
    للحصول على حقوقنا المشروعة لا يجب أن نتورط في أعمال خاطئة، دعونا لا نحاول إرضاء عطشنا للحرية بالشرب من كأنس القسوة والكراهية.

    للأبد، يجب أن يقوم صراعنا على الكرامة والانضباط.. لا يجب أن نسمح لاحتجاجنا الخلاق أن يتدهور إلى العنف الجسدي.. دائما يحب أن نرتقي إلى حيث تلتقي قوّة الروح بقوة الجسد.. النضال الجديد الرّائع الذي غمر المجتمع الزّنجيّ لا يجب أن يقودنا للارتياب بالبيض.. كثير من اخوتنا البيض, كما هو ملاحظ بوجودهم هنا اليوم, قد جاؤا مدركين أن قدرهم مقيد بقدرنا، وأن حرّيّتهم لا تنفك عن حرّيّتنا.

    لا يمكن أن نمشي وحيدين..
    لكننا ونحن نمشي، يجب أن نضع تعهداتنا أمامنا..
    لا يمكن أن نعود للخلف..
    هناك هؤلاء الذين يسألوننا: متى سترضون ؟!!
    لا يمكن أن نكون راضون أبدًا طالما أن أجسامنا متعبة بالسفر لأننا لا نستطيع الإقامة في فنادق الطّرق السّريعة و فنادق المدن.. لا يمكن أن نكون راضون طالما أن كل ما يستطيعه الزنجي هو الانتقال من حيّ فقير أصغر إلى حي فقير أكبر قليلا.. لا يمكن أن نكون راضون أبدًا طالما أن الزنجيّ في ميسيسبي لا يمكن أن يصوّت.. و الزنجيّ الآخر في نيويورك لا يصوت لأنه يعتقد أنّ لا شيء لديه ليصوت من أجله..
    لا، لا، نحن غير راضون..
    و لن نكون راضين حتّى تهبط العدالة مثل المياه و تكون الاستقامة مثل السيل العظيم .


    أنا غير غافل أنّ بعضكم قد جاء محملا بالتّجارب و المحن الكبيرة ..
    وبعضكم قد جاء من الزّنزانات الضّيّقة ..
    وبعضكم قد جاء من مناطق حيت تحطم حلم البحث عن الحرية بعواصف الاضطهاد ووحشية الشرطة..
    متمرسين أنتم بالمعاناة..
    لكن لتستمروا بالعمل مؤمنين بأن المعاناة هي سبيل الإنعتاق.


    ارجع إلى ميسيسبي..
    ارجع إلى ألاباما..
    ارجع إلى جورجيا..
    ارجع إلى لويزيانا..
    ارجع إلى المناطق العشوائيّة و الأحياء الفقيرة لمدننا الشّماليّة..
    وأعلم بأن هذه الأوضاع ستتغير..
    دعنا لا نسكن في وادي اليأس..
    أقول لكم أصدقائي، بالرّغم من الصّعوبات و الإحباطات, مازال لديّ حلم ..
    حلم متأصّل في الحلم الأمريكيّ .


    لديّ حلم أنه في يوم من الأيام ستنهض هذه الأمّة لتعيش معنًى عقيدتها الحقيقيّ : نؤمن بهذه الحقيقة: أنّ كلّ الرّجال خُلِقُوا متساوين.. لديّ حلم أنه في يوم من الأيام وعلى تلال جورجيا الحمراء سيكون أبناء العبيد و أبناء ملاك العبيد السابقين قادرين على الجلوس معا على مائدة إخاء.. لدي حلم أنه في يوم من الأيام أنه حتّى ميسيسبي التي تتصبّب عرقًا من حرارة الظلم والاضطهاد ستتُحَوَّل إلى واحة حرّيّة وعدالة.. لديّ حلم أنّ أطفالي الأربعة سوف يعيشون في يوم من الأيام في دولة لن تعاملهم بلون جلدهم لكنّ بمحتويات شخصيّتهم.. لديّ اليوم حلم.

    لديّ حلم أنه في يوم من الأيام وفي ولاية ألاباما, التي تنثر شفتي حاكمها عبارات التحلل وإلغاء الآخر, ستُحَوَّل إلى مكان حيث يستطيع أولاد سود صغار وبنات سود صغيرات أن يتصافحوا مع الأولاد البيض الصّغار و البنات البيض الصغيرات ويمشوا معًا كأخوات و اخوة.. لديّ حلم اليوم، لديّ حلم أنه في يوم من الأيام سيعلوا كل واد، وسينخفض كلّ تلّ و جبل، ستتضح الأماكن الوعرة، وستستقيم الأماكن المعوجة، وسيعلن مجد الرّبّ، وسيكون كل الناس معا.. هذا هو أملنا.. هذا هو الإيمان الذي أعود به إلى الجنوب.. و بهذا الإيمان سنخرجُ من جبل اليأس نواة أمل.. وبهذا الإيمان سنحول التنافر في أمتنا إلى سيمفونيّة أخوّة جميلة.. بهذا الإيمان سنعمل معًا، ونصلي معًا، ونقاتل معًا، ونذهب إلى السّجن للدّفاع عن الحرّيّة معًا، مؤمنين بأننا سنكون أحرارا ذات يوم.

    سيأتي ذلك اليوم حين يستطيع عيال الله أن يتغنوا بمعان جديدة:
    وطني..
    ارض الحرية الحلوة..
    لك أغني.. حيث مات آبائي..
    الوطن الذي فاخر به القادمون الجدد..

    من كلّ جهة، دع الحرّيّة تصدح..
    ولتكن أمريكا أمة حقيقية.. ولتكون كذلك لندع الحرية تصدح من قمم التلال المدهشة في نيوهامبشاير، دع الحرّيّة تصدح من على الجبال العظيمة في نيويورك.. دع الحرّيّة تصدح من مرتفعات اليجينس ببنسلفانيا.. دع الحرّيّة تصدح من جبال روكي المغطّاة بالثّلج في كولورادو.. دع الحرّيّة تصدح من القمم الجذّابة في كاليفورنيا.. دع الحرّيّة تصدح من جبال جورجيا.. دع الحرّيّة تصدح من جبال تينسي .. دع الحرّيّة تصدح من كلّ تلال ميسيسبي.. من كلّ جبل.. دع الحرّيّة تصدح.


    عندما تصدح الحرية.. عندما نتركها تصدح في كلّ قرية وكلّ ضاحية، في كل ولاية وكلّ مدينة، عندها سنعجل الوصول إلى ذلك اليوم، اليوم الذي يقف فيه كل عيال الله متساويين: البيض والسّود، اليهود وغير اليهود، البروتستانت و الكاثوليك.. حين ذاك سنتصافح ونغني كلمات الأنشودة الزّنجيّة القديمة:

    "أحرار أخيرًا..
    أحرار أخيرًا..
    شكرا يا إلهي..
    نحن أحرار أخيرًا .."


    فدقت القلوب وارتجفت، بينما أبت نواقيس الحرية أن تدق بعد، فما أن مضت ثمانية عشر يوما حتى صُعق مارتن لوثر كينج وملايين غيره من الأمريكيين بحادث وحشي، إذ ألقيت قنبلة على الكنيسة المعمدانية التي كانت وقتذاك زاخرة بتلاميذ يوم الأحد من الزنوج؛ فهرع كينج مرة أخرى إلى مدينة برمنجهام، وكان له الفضل في تفادي انفجار العنف

    737a7066f9c1884fe70891bec7f79a49
    في العام نفسه أطلقت مجلة "تايم" على كينج لقب "رجل العام" فكان أول رجل من أصل أفريقي يمُنح هذا اللقب، ثم حصل في عام 1964 على جائزة نوبل للسلام لدعوته إلى اللاعنف، فكان بذلك أصغر رجل في التاريخ يفوز بهذه الجائزة -35 عاما-. ولم يتوقف عن مناقشة قضايا الفقر للزنوج وعمل على الدعوة إلى إعادة توزيع الدخول بشكل عادل إذ انتشرت البطالة بين الافارقة، فضلا عن الهزيمة السنوية التي يلقاها الافارقة على أيدي محصلي الضرائب والهزيمة الشهرية على أيدي شركة التمويل والهزيمة الأسبوعية على أيدي الجزار والخباز، ثم الهزائم اليومية التي تتمثل في الحوائط المنهارة والأدوات الصحية الفاسدة والجرذان والحشرات.

  10. #9
    n6xt-614bf8416d

    قرر كينج ورفاقه القيام بمسيرة إعتصامية سلمية في مدينة مونتمجري ، ولكن تم إحباط المحاولة الأولى للمسيرة بسبب قيام الشرطة بالهجوم على المتظاهرين السلميين بمساعدة بعض رجال العصابات ، عرف هذا اليوم بيوم الأحد الدامي .

    وكانت تلك الحادثة نقطة تحول كبرى في الجهود المبذولة لكسب تأييد الرأي العام لحركة الحقوق المدنية.
    عرضت القنوات صورا تثبت وحشية رجال الشرطة في التعامل مع المتظاهرين ، مما أثار حفيظة الرأي العام الأمريكي .
    لاحقا في 9 مارس ..قام كينج بتنظيم المسيرة ، لكن المحكمة العامة رفضت طلبه متجاهلة ما حصل في القضية السابقة يوم 7 مارس .


    لكن كينج تجاهل قرار المحكمة ثم عقدت جلسة قصيرة قبل الصلاة تحول في المسيرة نحو ويطلب منهم لتفريق حتى لا تنتهك أمر من المحكمة. أثارت إنهاء غير متوقع من هذه المسيرة الثانية مفاجأة وغضب كثيرين داخل الحركة المحلية.

    n6xt-250cce88d8

  11. #10
    n6xt-bf3811b712

    كان مارتن لوثر كينج من بين المعارضين لإشتراك الولايات المتحدة في حرب فيتنام..
    وكان قد تحدث بقوة ضد دور الولايات المتحدة في حرب فيتنام مصرحا أن الولايات المتحدة كانت في فيتنام "لاحتلالها باعتبارها مستعمرة أمريكية.
    وكان كينج معارضا لتلك الحرب على إعتبار أن تلك الأموال من المفترض أن تستثمر في مشاريع أكثر حيوية وإفادة للبلاد .


    وكانت غالبية الصحف تنتقد كينج وتقوم بتأليب الرأي العام ضده ، رغم وجود العديد من الداعمين له من الحلفاء البيض أيضا...

    وكان من بين تلك الصحف والمجلات مجلة Life التي كانت تصف ما يقوله كينج بـ (الإفتراء الديماغوجي)

    ووصفت صحيفة الواشنطن بوست بأن كينج قد ( تقلصت فائدته ومنافعه من أجل قضيته وشعبه وبلاده)..

    *الديماغوجية:هي استراتيجية لاقناع الآخرين بالاستناد إلى مخاوفهم وأفكارهم المسبقة. ويشير إلى استراتيجية سياسية للحصول على السلطة والكسب للقوة السياسية من خلال مناشدة التحيزات الشعبية معتمدين على مخاوف وتوقعات الجمهور المسبقة، عادة عن طريق الخطابات والدعاية الحماسية مستخدمين المواضيع القومية والشعبية محاولين استثارة عواطف الجماهير .

    كما أن كينج قد انتقد سياسية الولايات المتحدة في إفساد أراضي فيتنام الشمالية وقتل الجنود الأمريكيين العديد من الفيتناميين العزل الذي معظمهم من الأطفال..

    وكان كينج يتحدث عن ضرورة إجراء تغيير في الحياة السياسية والإقتصادية للبلاد..وكان كينج يعرب عن رغبته في إعادة توزيع الموارد لتصحيح الظلم العنصري والاقتصادي..



    n6xt-250cce88d8

  12. #11
    n6xt-9cd4889216

    قرر كينج مع منظمة القيادة الجنوبية للمؤتمر المسيحي تنظيم مسيرة بعنوان (الحملة الشعبية للفقراء ) لمعالجة قضايا العدالة الإجتماعية ، وتوجهت الحملة إلى واشطن العاصمة،تطالب المساعدات الاقتصادية لأفقر المجتمعات في الولايات المتحدة الأمريكية سافر كينج إلى طول البلاد ليقوم بتجميع "جيش متعدد الأعراق من الفقراء" ونجح الإعتصام السلمي حين قام الكونغرس بإستحداث مشروع قانون لحقوق الفقراء لأمريكا..

    لكن بعد هذه الحملة استقال بعض من كانوا في المنظمة ، بدعوى أن هذه الحملات ستتسبب في تضييق الخناق على السود والفقراء لاحقا..

    وكان هناك من العنصريين من رفض دعوى كينج الدائمة بالإندماج العرقي ، بدعوى أن ذلك إهانة للثقافة الأمريكية..
    وكان كينج قد قال أن الكونغرس قد وزع صناديق للفقراء مع بخل شديد ، بسبب الإستمرار في الإنفاق العسكري الذي أثر سلبا على القطاعات الأمريكية بشكل كبير..


    n6xt-250cce88d8

  13. #12
    n6xt-d3f337937b

    في 29 من مارس عام 1968 م، قرر كينج كينج لمدينة ممفيس ، تينسسي، لدعم تظاهر سلمي لـ(جامعي النفايات) الذي كاد يتفجر في مائة مدينة أمريكية.
    للمطالبة بزيادة الأجور وتحسين العلاج ..
    لكن رحلة كينج تأخرت بسبب وجود إشتباه بقنابل على متن طائرته ..


    في الرابع من نيسان/إبريل، 1968، أودت رصاصة قاتل بحياة مارتن لوثر، مهندس حركة الحقوق المدنية السلمية الرئيسي وزعيمها في الولايات المتحدة. وكان له من العمر يومها 39 عاماً. ولكن الأطباء الذين فحصوا الجثة قالوا إن قلبه الذي أرهقه حمل هم ذلك العدد الكبير من الناس لفترة طويلة، كان قلب رجل في الستين. وقد بلغ عدد الذين لم تتسع لهم الكنيسة حوالي 100 ألف نسمة ، فوقفوا يتابعون جنازته من خارجها.

    وقد استمد الكثير من خطابه الأخير من العهد القديم، وهو الذي أمضى الجزء الأكبر من حياته في دراسة العهدين القديم والجديد من الكتاب المقدس.
    وقد صدق ما جاء فيه وكأنه كان يعلم ما ينتظره، إذ قال: لا أعرف ما الذي سيحدث الآن؛ فأمامنا أيام صعبة. ولكن الأمر لم يعد يشغلني الآن، لأنني وصلت قمة الجبل. والأمر سيان لدي. وأنا كالجميع، أود العيش حياة طويلة، وللعمر الطويل مكانه. ولكن ذلك لم يعد يشغلني الآن. وكل ما أريده هو أن أنفذ مشيئة الله. وقد أتاح لي الوصول إلى قمة الجبل. وقد أجلت بصري، وشاهدت أرض الميعاد. وقد لا أصل إلى هناك معكم. ولكنني أريد أن تدركوا الليلة أننا، كشعب، سندخل أرض الميعاد. ولذا فأنا سعيد الليلة؛ ولا أشعر بالقلق حول أي شيء؛ ولا أشعر بالخوف من أي شخص. لقد شاهدت عيناي مجد مجيء الرب.
    وكان العام 1968 عام الأحداث الجسيمة والجيشان السياسي في جميع أنحاء العالم. وفي الولايات المتحدة، وبالتحديد في 5 حزيران/يونيو، اغتال قاتل آخر السيناتور روبرت كندي، الذي أمن الدعم في الوقت المناسب للناشطين في حركة الحقوق المدنية إذ كان وزيراً للعدل.

    n6xt-250cce88d8

  14. #13
    n6xt-05b7fe5f47

    الكراهية تشل الحياة، والحب يطلقها؛ والكراهية تربك الحياة، والحب ينسقها؛ والكراهية تظلم الحياة، والحب ينيرها.

    في النهاية لن نذكر كلمات أعدائنا، بل صمت أصدقائنا

    الإيمان هو أن تأخذ الخطوة الأولى حتى ولو لم تستطع رؤية الدرج كله.

    كل تقدم ثمين، وحل مشكلة ما يضعنا في مواجهة مشكلة أخرى.

    أعترف لكم بأن المرء إذا لم يكتشف شيئا بإمكانه الموت دفاعا عنه، فهو غير جدير بالحياة.

    يجب أن تكون الوسيلة التي نستخدمها بنفس نقاء الغاية التي نسعى إليها.

    n6xt-250cce88d8

  15. #14
    n6xt-91933e614c

    martinlutherkingjr

    0118-AKING-MARTIN-LUTHER-KING-JR-full.jpg_full_600

    mlk

    mlk_jr_speech

    jfk_mlk

    king-speaks-at-memorial

    Martin-Luther-King-Rolex


    king2

    BL0599_13

    n6xt-250cce88d8
    اخر تعديل كان بواسطة » S.Arsène في يوم » 28-07-2011 عند الساعة » 20:05

  16. #15
    ختاما ...

    أتقدم بجزيل الشكر للسيد Egypt Man AS على تصميمه الأكثر من متميز للفواصل..

    وأخيرا...


    لا أحل الله من سيقوم بالنقل دون ذكر المصدر..
    n6xt-7e086e3269

  17. #16
    عاشق الخلوق ابو تريكة T6rS7E









    مقالات المدونة
    3

    افضل موضوع في البرمجة و البرامج افضل موضوع في البرمجة و البرامج
    Online Gamer Online Gamer
    Mega Wrestling's Mega Contest Mega Wrestling's Mega Contest
    مشاهدة البقية
    حجز ^_^

  18. #17

  19. #18
    حجز
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة ..
    كيف الحال ؟
    موضوع رائع ^^
    .. وكاتبه اروع ..
    فعلآ الموضوع متعوب عليه بشكل كامل ..
    والشخصية فعلآ عظيمة ..
    فعلآ يجب ان نحترم كل الالوان .. السود والبيض والخضر والزرق < كل الجملة صحيحة ماعدا الاخيرتان ..
    لا اعلم لكن بعض الناس يتجنبون السود تجنباً كاملاً
    انا من البيض .. لكني لا اكره السود ابداً .. بل يجب ان نعرف جوهرهم ^^
    موضوع رائع ..
    وشكراً لك على دعوتي ..
    5 نجوم لك ^^ ولـ اسطورة النضال ^^
    اخر تعديل كان بواسطة » احلى انوثه في يوم » 28-07-2011 عند الساعة » 21:31
    04388203ef0a562f43a5f9bd98e12ee2


  20. #19
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهbiggrin

    كيف حالك أستاذ هتلر؟cool
    وكيف هو الإنحراف والصياعة هالأيامtongue

    صراحة ما أعرف وش أقول بالضبط biggrin

    موضوع رائع بكل معنى الكلمة ومتعوب عليه ...wink

    الشخصية مارتن لوثر كينج رائع فعلاgooood

    لكن سؤال ، الذي في الصورة هو الشيخ مالكوم إكس إذا ما أخطأتasian

    شكرا جزيلا أستاذ هتلر ، موضوع متميز...

  21. #20
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

    منذ منشأ ما يعرف بحرية الرأي وإعطاء كل من هب ودب الاحقية الكاملة
    بالتعبير عن رأيه لم ولن تزل هناك ما يعرف بالعرقية المغروسة منذ منشأه
    فكيف بعد ان تم البعد الفكري وربط الحابل بالنابل ان يوصلهم لحضارة

    ومن الجميل أن نرى اشخاصاً يناضلون من اجل الكلمة العادلة عنهم
    ومن ابرز الاسماء التي نضحت في محاربة هذا الفكر الفاسد هو ما تحدثت عنه عزيزي ادولف مارتن لوثر

    وللاثراء الجلي احببت وشخصي الكريم ان نعقب على موضوعك
    بان الدولة الممجدة حاليا لدى ضعاف الفكر والعقول القصيرة امريكا تحوي على
    الكثيرين من العرقيين الذين يرمون الى اتباع التفضيل على اللون الابيض بانهم
    ملائكة نبيلون يستحقون فقط العيش في تلك البلاد

    كم هم حمقى ذوي الفكر المحدود3d:

    جزاك الله خيراً عزيزي ادولفmsn-9a99af8cc8.
    اخر تعديل كان بواسطة » بـرسباي في يوم » 29-07-2011 عند الساعة » 08:35
    اذا اندفعت الشعوب لاتستطيع ايقافها ..


الصفحة رقم 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter