مشاهدة النتائج 1 الى 10 من 10
  1. #1

    سؤال لماذا تمتنع الفتيات عن ارتداء الحجاب؟

    أوجب الله تعالى على المرأة الحجاب صونًا لعفافها، وحفاظًا على شرفها، وعنوانًا لإيمانها من أجل ذلك كان المجتمع الذي يبتعد عن منهج الله ويتنكب طريقه المستقيم: مجتمعًا مريضًا يحتاج إلى العلاج الذي يقوده إلى الشفاء والسعادة ومن الصور المؤلمة تفشي ظاهرة السفور والتبرج بين الفتيات وهذه الظاهرة نجد أنها أصبحت ـ للأسف ـ من سمات المجتمع الإسلامي، رغم انتشار الزي الإسلامي فيه، فما هي الأسباب التي أدت إلى هذا الانحراف؟

    للإجابة على هذا السؤال الذي طرحناه على فئات مختلفة من الفتيات كانت الحصيلة: عشرة أعذار رئيسة، وعند الفحص والتمحيص بدا لنا كم هي واهية تلك الأعذار!

    معًا نتصفح هذه السطور لنتعرف من خلالها على أسباب الإعراض عن الحجاب، ونناقشها كلاً على حدة:

    العذر الأول

    قالت الأولى: أنا لم أقتنع بعد بالحجاب.

    نسألها سؤالين:

    الأول: هل هي مقتنعة أصلاً بصحة دين الإسلام؟

    إجابتها بالطبع نعم مقتنعة؟ فهي تقول: 'لا إله إلا الله'، ويعتبر هذا اقتناعها بالعقيدة، وهي تقول: 'محمد رسول الله'، ويعتبر هذا اقتناعها بالشريعة، فهي مقتنعة بالإسلام عقيدة وشريعة ومنهجًا للحياة.

    الثاني: هل الحجاب من شريعة الإسلام وواجباته؟

    لو أخلصت هذه الأخت وبحثت في الأمر بحث من يريد الحقيقة لقالت: نعم.

    فالله سبحانه وتعالى الذي تؤمن بألوهيته أمر بالحجاب في كتابه، والرسول الكريم الذي تؤمن برسالته أمر بالحجاب في سنته.

    العذر الثاني

    قالت الثانية: أنا مقتنعة بوجوب الزي الشرعي ولكن والدتي تمنعني لبسه، وإذا عصيتها دخلت النار.

    يجيب على عذرها أكرم خلق الله رسول الله صلى الله عليه وسلم بقول وجيز حكيم: 'لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق'.

    مكانة الوالدين في الإسلام ـ وبخاصة الأم ـ سامية رفيعة بل الله تعالى قرنها بأعظم الأمور ـ وهي عبادته وتوحيده ـ في كثير من الآيات ـ كما قال تعالى: {وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً} [النساء:36].

    فطاعة الوالدين لا يحد منها إلا أمر واحد هو: أمرهما بمعصية الله؟، قال تعالى: {وَإِنْ جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا} [لقمان:15].

    ولا يمنع عدم طاعتهما في المعصية في الإحسان إليهما وبرهما قال تعالى: {وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً} [لقمان:15].

    العذر الثالث

    جاء دور الثالثة، فقالت: الجو حار في بلادنا وأنا لا أتحمله، فكيف إذا لبست الحجاب.

    لمثل هذه يقول الله تعالى: {قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ} [التوبة:81].

    كيف تقارنين حر بلادك بحر نار جهنم؟

    اعلمي أن الشيطان قد اصطادك بإحدى حبائله الواهية ليخرجك من حر الدنيا إلى نار جنهم، فأنقذي نفسك من شباكه، واجعلي من حر الشمس نعمة لا نقمة، إذ هو يذكرك بشدة عذاب الله تعالى يوم يفوق هذا الحر أضعاف مضاعفة.

    العذر الرابع

    أما عذر الرابعة فقد كان: أخاف إذا التزمت بالحجاب أن أخلعه مرة أخرى، فقد رأيت كثيرات يفعلن ذلك!!.

    وإليها أقول: لو كان كل الناس يفكرون بمنطقك هذا لتركوا الدين جملة وتفصيلاً، ولتركوا الصلاة؛ لأن بعضهم يخاف تركها، ولتركوا الصيام لأن كثيرين يخافون من تركه .. إلخ .. أرأيت كيف نصب الشيطان حبائله مرة أخرى فصدك عن الهدى؟

    قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب العمل إلى الله أدومه وإن قل. لماذا لم تبحثي عن الأسباب التي أدت بهؤلاء إلى ترك الحجاب حتى تجتنبيها وتعملي على تفاديها؟

    العذر الخامس

    وقالت الخامسة: أخشى إن التزمت بالزي الشرعي أن يطلق علي اسم جماعة معينة وأنا أكره التحزب.

    إن في الإسلام حزبين فقط لا غير، ذكرهما الله في كتابه الكريم: الحزب الأول: هو حزب الله، الذي ينصره الله تعالى بطاعة أوامره واجتناب نواهيه واجتناب معاصيه، والحزب الثاني: هو حزب الشيطان، الذي يعصي الرحمن ويكثر في الأرض الفساد، وأنت حين تلتزمين أوامر الله ومن بينها الحجاب تصيرين مع حزب الله المفلحين، وحين تتبرجين وتبدين مفاتنك تركبين سفينة الشيطان وأوليائه من المنافقين والكفار. وبئس أولئك رفيقًا.

    العذر السادس

    ها هي السادسة: فما قولها: قالت: قيل لي: إذا لبست الحجاب فلن يتزوجك أحد لذلك سأترك هذا الأمر حتى أتزوج؟

    إن زوجًا يريدك سافرة متبرجة عاصية لله هو زوج غير جدير بك، زوج لا يغار على محارم الله، ولا يغار عليك، ولا يعينك على دخول الجنة والنجاة من النار.

    إن بيتًا بني من أساسه على معصية الله وإغضابه حق على الله تعالى أن يكتب له الشقاء في الدنيا والآخرة، كما قال تعالى: {وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى} [طـه:124].

    وبعد، فإن الزواج نعمة من الله يعطيها من يشاء، فكم من متحجبة تزوجت، وكم من سافرة لم تتزوج وإذا قلت: إن تبرجي وسفوري هو وسيلة لغاية طاهرة، ألا وهي الزواج، فإن الغاية الطاهرة لا تبيح الوسيلة الفاجرة في الإسلام، فإذا شرفت الغاية فلابد من طهارة الوسيلة؛ لأن قاعدة الإسلام تقول: الوسائل لها حكم المقاصد.

    العذر السابع

    وما قولك أيتها السابعة؟ تقول: أعرف أن الحجاب واجب، ولكنني سألتزم به عندما يهديني الله.

    نسأل هذه الأخت عن الخطوات التي اتخذتها حتى تنال هذه الهداية الربانية؟

    فنحن نعرف أن الله تعالى قد جعل بحكمته لكل شيء سببًا، فكان من ذلك أن المريض يتناول الدواء كي يشفى، والمسافر يركب العربة أو الدابة حتى يصل غايته، والأمثلة لا حصر له. فهل سعت هي جادة في طلب الهداية، وبذلت أسبابها: من دعاء الله تعالى مخلصة، كما قال تعالى: {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ} [الفاتحة:6].

    ومجالسة الصالحات فإنهن خير معين على الهداية والاستمرار فيها، حتى يهديها الله تعالى، ويلهمها رشدها وتقواها فتلتزم بأوامره تعالى وتلبس الحجاب الذي أمر به المؤمنات؟

    العذر الثامن

    وما قول الثامنة؟ قالت: الوقت لم يحن بعد وأنا ما زلت صغيرة على الحجاب، وسألتزم بالحجاب بعد أن أكبر وبعد أن أحج.

    ملك الملوك زائر يقف على بابك ينتظر أمر الله حتى يفتحه عليك في أي لحظة من لحظات عمرك. قال تعالى: {فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ} [الأعراف:34].

    الموت لا يعرف صغيرة ولا كبيرة، وربما جاء لك وأنت مقيمة على هذه المعصية العظيمة تحاربين رب العزة بسفورك وتبرجك.

    العذر التاسع

    جاء دور التاسعة: فقالت: إمكانياتي المادية لا تكفي لاستبدال ملابسي بأخرى شرعية.

    وهذه نقول لها في سبيل رضوان الله تعالى ودخول الجنة يهون كل غال ونفيس من نفس أو مال.

    العذر العاشر

    وأخيرًا قالت العاشرة: لا أتحجب عملاً بقول الله تعالى: {وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ} [الضحى:11]، فكيف أخفي ما أنعم الله به علي من شعر ناعم وجمال فاتن؟

    وهذه تلتزم بكتاب الله وأوامره ما دامت هذه الأوامر توافق هواها وفهمها، وتترك هذه الأوامر نفسها حين، لا تعجبها، وإلا فلماذا لم تلتزم بقوله تعالى: {وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا} [النور:31]، وبقوله سبحانه: {يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ} [الأحزاب:59]. إن أكبر نعمة أنعم الله بها علينا هي نعمة الإيمان والهداية، فلماذا لم تظهري وتتحدثي بأكبر النعم التي أنعم الله بها عليك ومنها الحجاب الشرعي؟


  2. ...

  3. #2

  4. #3
    شكرا ليك ع الرد وع المرور
    وع نقل المعلومات لاختك

  5. #4
    بارك الله فيك أختي
    ولا حرمك ربي مرافقه الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم
    في الفردوس الأعلى
    مشكورة على الموضوع الرئع
    اللهم ألبس فتياتنا الحجاب وأبعدهن عن التبرج والسفور
    آآآآآآآآآآآآآآمين

  6. #5
    شكرا عالموضوع لأنه بنبه الاخوات المسلمات بشريعة الاسلام التي انزلها الله على نبيه المصطفى
    اخوك في الله يوسف من لبنان(صور)
    مخيم الرشيدية

  7. #6
    شكراً على الموضوع....

    بس الصراحـــــــه اكثر عذر وهو شائع هذه الأيام :
    انا مازلت صغيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــره......

    لأني الحمد لله متمسكه بالحجاب الآن .....smile

    شكراً ....

  8. #7
    السلاااااااااااا علـــــــــــ ورحمه الله وبركاته ـــــــــــــــــــــــيكم


    آيات ...واحاديث.... وأدلة ...........وبراهين


    مجرد قلوب ضعيفة تسمعها....مجرد احساس مخيف
    سمعنا اشياء مخيفة...
    اهتزت قلوبنا...
    خافت دنيتنا....


    بس ....

    بعد ثانية

    بعد دقيقة

    بعد ساعة


    رجعنا للحرام

    السؤال شو السبب اهتزت قلوبنا من آيات العذاب
    وبعد ثواني رجعنا لحياتنا...


    هيه نعم....

    قلوبنا ميتة...
    نصيحة بلا مشاعر..
    لو فكرنا في موضوع الحجاب
    وردت آيات وأوامر ونواهي
    لأن اصلن القرآن جاء شامل فيه كل شيء

    المطلوب
    المناقشة لأن كل شي موجود بس محد يعتبر

    لو كتبنا موضووع من الف سطر
    لو ذكرنا براهين من ألف مصدر
    وربي بتكون الفايده صفر%

    الدين النصيحه مب مجرد حروف وسطور

    عسى ياربي خواتي المسلمات ينتبهن لموضوع الحجاب

    والهدايه من عند ربي


    يسلموووووووووووووووو على هالموضوع المهم
    ac230d61bd0aecbb75dbf2bc65802b70

  9. #8
    الحمد لله صارلي سنة الحين و أنا أرتدي الحجاب ....

    و مو ناوية أتركه ...

    شكرا على الموضوع الحلو ....

    أختك مجنونة الروك
    attachment

  10. #9
    انا بشكركو جداجدا جدا على الردود الجميلة اللى زيكووو
    مرسييييييييييي

  11. #10
    مشكوووره اختي على الموضوع

    الاكثر من رائع و مفيد للفتياة الغير محجبات

    وانا الحمدالله صارلي سنتين وانا ارتدي الحجاب وايضا اغطي وجهي

    ولا ناويه ابدا اتركه ..

    لانه صار جزء مهم من حياتي

    واحس اذا تركته اموت ..


    اسمحيلي ان اشارك في موضوعك اختي

    انا رايي من راي اخوي سماري دبي

    واضيف ..


    التبرج

    التبرج هو اظهار زينة المراه ومحاسنها للرجل الاجانب عنها وقد شرح ذلك
    الشيخ المودودي فقال .ان تبدي لاجانب جمال وجهها ومفاتن جسدها . او تبدي
    لهم محاسن ملابسها وحليها .او تبدي لهم نفسها بمشيتها وتمايلها وتبختخرها
    يقول الله تعالى وهو اصدق القائلين ( ولا تتبرجن تبرج الجاهليه الاولى )
    [الأحزاب:33]

    وروى ابو هريره عن الرسول الله صلى الله عليه وسلم.

    صنفان من اهل النار لم اراهما
    قوم معهم سياط كاذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مائلات
    رؤوسهن كانسمة البخت المائله لا يدخلن الجنه ولا يجدن ريحها
    وان ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا . [ رواه مسلم ]


    شروط لباس المراه المسلمه

    هناك شبه اجماع على انه يجوز للمراه ان تكشف وجهها وكفيها واستشهدوا
    لذلك بالايه الجليله [ولا يبدين زينتهن الا ما ضهر منها]
    وقيل .ما ضهر منها هو الوجه
    والكفان .

    وحديث الرسول الله [ص]
    وهو رواية عائشه رضي الله عنها ان اسماء بنت ابي بكر دخلت على الرسول [ ص]
    وعليها ثياب رقاق .فاعرض عنها صلى الله عليه وسلم . وقال .
    يا اسماء ان المراه اذا بلغت المحيض
    لم يصلح ان يرى منها الا هذا .وهذا . واشار الى وجهه وكفيه . [ ابو داود]
    وهناك فريق من العلماء يرى ان النقاب وتغطية وجه المراه هو الاصح .

    واتمنى ان اكون ما ثقلت في المشاركه
    اخر تعديل كان بواسطة » Athiηα في يوم » 03-08-2005 عند الساعة » 10:22
    attachment



    اوسكار بطلتيattachment Queen Naida

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter