الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 35
  1. #1

    كيف تحمي عيناك من العمى؟

    بسم الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على نبيه وعبده أما بعد:
    فقد وصلت فتنة الشهوات ذروتها حتى وصلت إلى القاع بشكل لم يسبق له مثيل ،
    و أصبحت صور النساء تشاهد في كل وقت من ليل أو نهار ،
    في كل مكان إلا من عصم الله عز وجل ،
    واصبح ذلك في متناول الجميع ، فعظمت بذلك الفتنة ،
    واتسع الخرق على الراقع ، فلا إله إلا الله كم أثنت هذه الفتنة من عزم ،
    و أوهنت من همه ، وكم ردت من ساع على طريق الخير حتى عاد أدراجه ،
    وتنكب الصراط واستمرأ الضلالة ، أو حبسته عن الترقي في درجات الفلاح

    ***الاصل***


    إن الذي أجمعت عليه الأمة واتفق على تحريمه علماء السلف والخلف من الفقهاء والأئمة
    هو نظر الأجانب من الرجال والنساء بعضهم إلى بعض
    والأصل في هذا الباب هو قوله تعالى {قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم}
    وقد صرف النبي صلى الله عليه وسلم نظر الفضل بن عباس رضي الله عنه عندما مرت به ظعن تجرين فطفق الفضل ينظر إليهن[رواه مسلم]
    وكذلك صرف بصره حين نظر إلى الخثعمية[البخاري 1513 ، ومسلم1334] ،

    "وهذا منع إنكار بالفعل ولو كان جائزا لأقره عليه ،

    وقال النبي صلى الله عليه وسلم (( إن الله كتب على ابن آدم حظه من الزنى مدرك ذلك لا محالة فالعين تزني وزناها النظر))[ البخاري6243 ، ومسلم6257 ]

    ثم ذكر اللسان والرجل واليد و القلب فبدأ بزنى العين لأنه أصل زنى اليد والرجل والقلب والفرج ،
    فهذا الحديث من أبين الأشياء على أن العين تعصي بالنظر وأن ذلك زناها ففيه رد على من أباح النظر مطلقا



    ***الامور الواجب غض البصر فيها***


    [Glow]اولاً:[/Glow]

    غض البصر عن عورات الناس ،
    فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ((لا ينظر الرجل إلى عورة الرجل ولا المرأة إلى عورة المرأة)) [رواه مسلم338

    ]ولعل من أوضح الأمثلة على ذلك انكشاف العورات في المباريات التي يشاهدها الملايين من الرجال والنساء ولا حول ولا قوة إلا بالله .



    [Glow]ثانياً[/Glow]
    غض البصر عن بيوت الناس

    ، ومن اجل ذلك شرع الله عز وجل الاستئذان قبل دخول البيوت
    كما في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال((إنما جعل الاستئذان من النظر )) [البخاري6241

    "إنها ليست عورات البدن وحدها إنما تضاف إليها عورات الطعام وعورات اللباس وعورات الأثاث التي لا يحب أهلها أن يفاجئهم عليها الناس دون تهيؤ أو تجمل أو إعداد وهي عورات المشاعر والحالات النفسية فكم منا يحب أن يراه الناس وهو في حالة ضعف يبكي لانفعال مؤثر أو يغضب لشأن مثير أو يتوجع لألم يخفيه من الغرباء ؟

    [Glow]ثالثا:[/Glow]


    غض البصر عما لدى الناس من الأموال والنساء و الأولاد ونحوها مما جعلها الله من زينة الحياة الدنيا
    كما قال تعالى {لا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه

    } قال ابن سعدي في تفسيره "لا تمدن عينيك معجبا ولا تكرر النظر مستحسنا إلى أحوال الدنيا والممتعين بها

    [Glow]رابعاً:[/Glow]


    غض البصر عن النساء الأجنبيات والمردان الذين يخاف بالنظر إليهم الفتنة وسوف يكون مدار الحديث على هذا القسم إن شاء الله تعالى.


    [Glow]***حالات النظر الى النساء***[/Glow]



    والنظر إلى النساء على أقسام :
    تارة تدعوا إليه ضرورة أو حاجة فلا يباح بدونها وتارة يباح مطلقا وعلى كل حال فإنما يباح بأسباب :
    1-العقد:
    ويدخل تحته عقد النكاح وعقد الملك ببيع أو نحوه ، وعقد النكاح الصحيح

    2-ومن الأسباب المبيحة للنظر الصغر :


    فيجوز النظر للصغيرة لأنها ليست موضع شهوة ولتسامح الناس في ذلك قديما وحديثا
    ، مع ملاحظة زرع المعاني السامية في نفسها وعدم تعريتها بحجة أنها صغيرة

    3-القواعد من النساء

    كما قال تعالى {والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وأن يستعففن خير لهن..}

    قال ابن سعدي رحمه الله"والقواعد من النساء اللاتي قعدن عن الاستمتاع والشهوة فلا يطمعن في النكاح
    ولا يطمع فيهن وذلك لكونها عجوزا لا تشتهي ولا تُشتهى فلا حرج عليهن
    ولا إثم {أن يضعن ثيابهن
    }أي:الثياب الظاهرة كالخمار ونحوه ،
    فهؤلاء يجوز لهن أن يكشفن عن وجوههن لأمن المحذور منها وعليها

    4-ومن الأسباب المبيحة للنظر أيضا

    :الضرورة والحاجة ويدخل تحتها مسائل منها الحاجة إلى نكاحها أو خطبتها أو الشهادة عليها أو معالجتها أو نحو ذلك ويكون هذا بشروط وضوابط ليس هذا موضع تفصيلها .
    attachment


    "اللهم اغفر لوالدي وارحمه انك انت الغفور الرحيم " اللهم انزل على قبره الضياء والنور والفسحة والسرور وجازه بالاحسان احسانا" وبالسيئات عفوا وغفرانا♡


  2. ...

  3. #2
    [[Glow]]***خطر إطلاق النظر وبعض آثاره****[/Glow]
    1- أن النظر إلى ما لا يحل هو زنا العين كما في الحديث السابق((العين تزني وزناها النظر))


    2- أن إطلاق النظر سبب رئيسي في إعاقة سير العبد إلى ربه جل وعلا ،
    واشتغاله عما خلق له من عبادة الله ،
    بل قد يتعدى ذلك إلى الخروج من دين الله عز وجل والردة عن الإسلام والعياذ بالله
    كما حصل لبعض الذين أطلقوا أبصارهم في الصور الجميلة من النساء والمردان ،
    مثل ذلك الرجل الذي تعلق بفتى نصراني وهام بحبه ،
    وزاد به الوسواس حتى لزم الفراش وكان مما قاله(6)

    إن كان ذنبي عنـــده الإسلام *** فقد سعــت في نقضه الآثام
    واختلت الصــلاة والصيـــام *** وجاز في الدين له الحـــرام


    فانظر واعتبر من حال هذا المسكين فبعد مجالس العلم وحلقات الدين ،
    انحطاط إلى أسفل سافلين ،
    وحال يندى لها الجبينوهذا عاقبة إطلاق البصر ،
    وتأمل المحاسن ، تورد صاحبها الردى وتبعده عن الهدى ،
    والأمثلة على ذلك كثير ،
    منها ما حكاه ابن القيم رحمه الله عن ذلك الرجل الذي قال لمحبوبة عند تغرغر الروح ،
    رضاك عندي أشهى من رحمة الخالق الجليل!


    هذا أحدهم قيل له جاهد في سبيل الله فقال:
    يقولون جاهد يا جميل بغزوة **** وأي جهــاد غيرهــــن أريــد
    لكل حديث بينهن بشــــــاشـة *** وكل قتـــيـل بينـــهن شهــيـد




    3- أن الله جعل ميل المرأة للرجل ،
    وميل الرجل للمرأة ،
    وهذا أمر فطري مركوز في النفوس
    ، ولذلك ضبط الإسلام هذا الميل ووجهه الوجهة الصحيحة
    ، وفصل بين الرجال والنساء
    ، و أمر النساء بالحجاب لأن الفساد كل الفساد عند اختلاطهم ببعض ،
    كما في الصحيحين ((ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء ))[البخاري5096 ، مسلم2741]

    ولذلك فإن الإنسان إذا أطلق بصره وخاصة في هذا الزمان
    فإنه سوف يستحسن ذلك ولا بد وتركنُ إليه نفسه
    ، وخاصة إذا رأى الجمال الصارخ والأجساد العارية ،
    فاحذر أيها المسلم واحفظ بصرك ،
    فإن الخطوة تقود إلى خطوات ،
    والنظرة إلى حسرات ،
    وقد جاء بعد الآية السابقة قوله تعالى {يا آيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان.....}

    وهذه الفتنة تكون مكبوتة مغلوبة حتى يطلق بصره في النساء والصور الجميلة ويتأمل فيها
    ، فحينئذ يتشعب القلب وتطرقه البلابل ،
    وينفذ الشيطان إلى قلبه مع أقرب وأخطر طريق.


    4- أن إطلاق البصر يؤدي إلى" تعدد الصور المخزونة في الذاكرة ،
    والمحفورة في الذهن من الإكثار من النظر إلى الصور الفاتنة ،
    سواء أكانت حية في عام الواقع
    أو مطبوعة في مجلة أو متحركة في فيلم لامرأة أو أمرد وتكرار النظر يؤدي إلى سهولة استدعائها ، وسهولة استدعائها يؤدي إلى تخيلها بوضع معين تثور معه الشهوة ويصاب مريض القلب بالقلق الشديد (9)"
    ولو أن هؤلاء أطاعوا الله ورسوله واقتصروا على ما أحل الله
    لأراحوا قلوبهم وأفكارهم من أمور طالما عذبت وأرهقت الكثير
    من أبناء الجيل واكتوى بلظاها فئام من الناس .



    5- من خطورة النظر بل من أعظمها أنه لا يقتصر على شيء معين ولا يقف عند حد ،
    فمثلا:إذا نظر إلى امرأة فإنه يسترسل بصره إلى مطالعة الصور ، الواحدة بعد الأخرى ،
    والصورة بعد الصورة ، دون أن يشفي غليله أو يطفئ لهيبه بل هو في ازدياد وانحدار مخيف

    ، والأمر كما قاله ابن القيم رحمه الله"أن الملوك ما استوفوا من هذا الباب (10)

    قال مجنون ليلى :
    علقت الهـوى منها وليدا ولم يزل *** إلى اليوم ينمي حبهـــا ويزيـــد



    وقال الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله "لو أتيت مال قارون وجسد هرقل وواصلتك عشر آلاف من أجمل النساء من كل لون وكل شكل وكل نوع من أنواع الجمال هل تظن أنك تكتفي ؟ لا ، أقولها بالصوت العالي :لا ، أكتبها بالقلم العريض ، ولكن واحدة بالحلال تكفيك لا تطلبوا مني الدليل فحيثما تلفتم حولكم وجدتم في الحياة الدليل قائما ظاهرا مرئيا

    [Glow]***أسباب إطلاق البصر***[/Glow]
    1- تكرار النظر واستدامته:
    وهذان السببان من أهم أسباب إطلاق البصر
    وهو نتيجة لعدم امتثال أمر الله عز وجل وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم
    وقد حذر ابن عمه من أسباب الفتنة فقال ((يا علي لا تتبع النظرة النظرة فإن لك الأولى وليست لك الثانية)) [رواه أبو داود والترمذي وحسنه الألباني في حجاب المرأة ص 77]


    ولايكون العشق إلا بالنظر ولا يرسخ
    وتتأصل جذوره إلا بتكرار النظر وإدمانه

    ، وأما ما يشاع اليوم مما يسمى "بالحب من نظرة واحدة"فهؤلاء
    إما أن يكونوا دجالين يصطادون بذلك من يرونه أهلا ، وهذا هو الغالب على جيل اليوم ،
    وإن أحسنت الظن فإنهم
    على ما قاله ابن حزم رحمه الله"فمن أحب من نظرة واحدة ،
    وأسرع العلاقة من لمحة خاطرة فهو دليل على قلة الصبر ومخبر بسرعة السلو وشاهد الظرافة والملل
    وهكذا في جميع الأشياء أسرعها نموا أسرعها فناء ، وأبطؤها حدوثا أبطؤها نفاذا




    وعلى العموم من حفظ بصره فقد صد عن نفسه شرا كثيرا ، ودرأ عنه خطرا جسيما ،
    قال ابن الجوزي رحمه الله "وقد يتعرض الإنسان لأسباب العشق فيعشق ، فإنه قد يرى الشخص فلا توجب رؤيته محبته فيديم النظر والمخالطة فيقع ما لم يكن في حسابه ، ومن الناس من توجب له الرؤية نوع محبة ، فيعرض عن المحبوب فيزول ذلك ، فإن داوم النظر نمت ، كالجنة إذا زرعت ، فإنها إن أهملت يبست وإن سقيت نمت (14
    )

    سأبعــد عن دواعي الحب إني *** رأيت الحـــزم من صفة الرشيد
    رأيت الحـــــــب أوله التصدي *** بعينك في أزاهـــــير الخــــدود

    3- الفراغ :
    والإنسان إذا لم يشغل نفسه وقلبه فيما خلق له من الفكر في اجتلاب المصالح في الدين والدنيا
    ، واجتناب المفاسد ،
    تعطل واستترت جوهريته وإذا أضيف إلى هذا ما يزيده ظلمة من النظر المحرم صار كالحديد يغشاه الصدأ فيفسد ،
    قال ابن عقيل "وما عشق قط إلا فارغ فهو من علل البطالين ،
    وأمراض الفارغين من النظر في دلائل العبر
    [/]
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 22-07-2005 عند الساعة » 03:42

  4. #3


    4-- الانشغال بأمور النساء والصور :


    وما يتعلق بذلك حتى يكون ذلك هو مدار الحديث في كثير من المجالس
    فمن وصف إلى حادثة إلى قصة إلى علاقة بين فلانة وفلان فتنقضي المجالس ومثل هذا لب الحديث ومداره ،
    وهذا أمر خطير يدل على مرض في القلب ،
    فإن من أحب شيئا أكثر من ذكره ،
    وكلما كان الإنسان مشتغلا بهذا الأمر ،
    كلما كان لهجا بذكره متعلقا بفكره فمقل ومستكثر ،

    ولعل من أكثر الأمثلة على هذا الشعراء كما قال خالد بن يزيد بن معاوية"وكنت أقول إن الهوى لا يتمكن إلا من صنفين من الناس هم الشعراء والأعراب فالشعراء ألزموا قلوبهم الفكر في النساء ووصفهن والتغزل بهن فمال طبعهم إلى النساء فضعفت قلوبهم عن حمل الهوى فاستسلموا له منقادين (18

    وأما أولئك المتسمرون أمام الشاشات والمتأملون فيها الساعات تلو الساعات ،
    فقد فتك بقلوبهم حب الغانيات
    وعصف بمشاعرهم مشاهد العاهرات ،
    حتى قادتهم إلى سبل الشيطان وأردتهم في مهاوي الهلاك ،
    علموا بذلك أم لم يعلموا ،
    وقد سكروا بكؤوس النظر التي يتجرعونها ،
    وأنسوا بالمستنقعات وهي ماء زلالا يظنونها ،
    فشرقوا بغصصها وغرقوا في لججها ،
    فإن كنت لا تدري فتلك مصيبة وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم.



    [Shadow]5- التقليد وحب الاستطلاع :[/Shadow]


    وأكثر ضحايا هذا القسم هم من فئة الشباب
    حين يسمعون أو يقرؤون أو ينظرون إلى من حولهم من الأصحاب والإخوان ،
    يتحدثون عن المغامرات العاطفية
    وخاصة أن بعض الشباب وللأسف ينشئون في بيئة لا تعرف معروفا ولا تنكر منكرا ،
    فيرى الشاشات وما يعرض فيها من صور للحب الساقط والتصنع المبتذل ،
    ويسمع من حوله يتحدثون عن حب فلانة وفلان فإنه حينئذ يتحفز لاستجلاء هذا الأمر وسبر غوره
    ، ولكي يكون عنده رصيد يتحدث ويفتخر به ،
    فتبدأ مرحلة الشقاء بإطلاق النظر في كل مليحة ومليح ،
    فإن كان ذلك و إلا صنعه في الخيال وحاك حوله القصص والأساطير ،
    فيكون هو أول المصدقين بذلك ، فيخوض في غمار اللجج ويطلب النجاة و لكن هيهات

    الحب أولـــــــــه شيء يهيم به قـلب *** المحب فيلقى الحـب كاللـعـــــــــب
    يكون مبدؤه من نظــــــــرة عرضت *** أو مزحة أشعلت في القلب كاللهب
    كالنــــار مبدؤها من قدحــــــة فإذا *** تضرمت أحرقت مستجمـــع الحـب



    [Glow]5-محادثة النساء الأجنبيات:[/Glow]



    قال ابن القيم "والشعراء قاطبة لا يرون بالمحادثة والمخاطبة والنظر للأجنبيات بأسا
    وهو مخالف للشرع والعقل وفيه تعريض للطبع لما هو مجبول عليه من ميل كل واحد للآخر ،
    وكم من مفتون بذلك في دينه ودنياه لأن ذلك مدعاة لتركيز النظر والتنقيب عن المحاسن
    حتى تنقش في القلب وكلما تواصلت النظرات
    وتتابعت كلما زاد تعلق القلب وهيجانه ،
    مثل المياه تسقى بها الشجرة فإذا أكثر من المياه فإنها تفسد الشجرة ،
    وكذلك النظر إذا كرر وأعيد فإنه يفسد القلب لا محالة فإذا تعرض القلب لهذا البلاء فإنه يعرض عما أمر به ويخرج بصاحبه إلى المحن (19).

    وقال ابن الجوزي "ومن التفريط القبيح الذي جر أصعب الجنايات على النفس محادثة النساء الأجانب والخلوة بهن وقد كانت عادة الجماعة من العرب ،
    ويرون أن ذلك ليس بعار ويثقون من أنفسهم بالامتناع عن الزنا
    ويقتنعون بالنظر والمحادثة وتلك الأشياء تعمل في الباطن و هم في غفلة من ذلك إلى أن هلكوا ،
    و هذا الذي جنى على مجنون ليلى وغيرهم فأخرجهم إلى الجنون والهلاك (20).



    وبعض الناس يستصعبون محادثة النساء
    البعيدات عنهم ولكنهم يخالطون من حولهم من النساء
    كزوجات إخوانهم ونحو ذلك وينظرون إليهن ويدخلون عليهن
    ولذلك سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك خاصة فقيل له أرأيت الحمو؟
    فقال ((هو الموت )) [رواه البخاري5232 ، ومسلم2172]



    [Glow]6- الإعلام الفاسد بكافة وسائله من المقروء والمسموع والمرئي ، [/Glow]
    على كافة المستويات حيث يحمل العبء الأكبر من العبث بأفكار وعقول الجيل
    بل إنه مسخ عقولاً بما يعرضه ويفرضه من صور فاضحة ومشاهد يستحيا من ذكرها فضلا عن رؤيتها ،
    وخاصة في غياب شبه كامل من أهل الصلاح والخير ،
    في الوقت الذي نرى فيه أهل الباطل والفساد من أرباب الشهوات والشبهات يفتتحون
    قنوات تخص باطلهم وتنشر رذائلهم وهم يعملون بدأب عجيب ،
    فنشكو إلى الله جلد الفاجر وعجز المؤمن.

    [Glow]7-الاختلاط والتبرج والسفور :[/Glow]

    وهذا أدى إلى انتشار الفواحش
    وإطلاق الأبصار المسعورة في الصور المعروضة
    وهو رأس دواعي الفتنة
    ولذا لم يأل أعداء الإسلام
    وخاصة دعاة التغريب وسعا في الحث عليه والدعوة إليه والتهافت في ذلك
    وبذل الوسع والطاقة في جلبه وتحصيله ،
    ولما اشتدت وطأة التبرج في الكثير من الأقطار الإسلامية كثر المتساقطون في حبالها ،
    وأصبح الذي يغض بصره في بعض المجتمعات كالقابض على الجمر لكثرة المنكر وانتفاخه ،
    ولكن ليبشر هؤلاء الصابرون {فإن مع العسر يسرا }



    [Glow]8- المصافحة:[/Glow]

    وقد يعجب البعض من هذا السبب ولكن لما العجب وقد وردت النصوص في تعظيم هذا الأمر والوعيد الشديد في حق فاعله ، فعن معقل بن يسار رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ((لأن يطعن في رأس رجل بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له)) [الصحيحة226
    ]
    وقد بين ابن القيم رحمه الله سرا في ذلك
    فقال "والسبب الطبيعي أن شهوة القلب ممتزجة بلذة العين فإذا رأت العين اشتهى القلب فإذا باشر الجسم الجسم اجتمع شهوة القلب ولذة العين ولذة المباشرة(21)



    [Glow]9- تزيين الشيطان وتسويله : [/Glow]

    : وذلك بإيجاد مسوغ شرعي للنظر
    كالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
    أو مخالطة الغلمان وتعليمهم ونحو ذلك ،
    ومعلوم أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
    قد يحتاج إلى النظر إلى بعض المنكرات
    ولكن هذا أبيح للضرورة والحاجة فيقدر بقدر ذلك ،
    وأما أن يسترسل الإنسان في ذلك
    ويديم النظر أكثر من الحاجة فهذا قد تجاوز الحد المباح فلينتبه الدعاة
    وفقهم الله لذلك ويحذروا من خطوات الشيطان ،
    وكذلك مسألة مخالطة الغلمان من قبل المدرسين أو غيرهم ،
    ولا شك أن تربية النشء وتعليمهم من أعظم الأعمال ،
    ولكن أذكر ما قاله ابن الجوزي رحمه الله من لفتة تربوية رائعة حيث قال "والعالم والعابد قد أغلقا على أنفسهما باب النظر إلى النساء الأجانب لبعد مخالطتهن ، والصبي مخالط لهم فليحذر من فتنته فكم زل فيها من قدم وكم قد حلت من عزم ، وقل من قارب هذه الفتنة إلا وقع فيها(22)

    ولست هنا أدعوا إلى ترك الشباب لدعاة الفساد والشهوات ،
    بل أؤكد على الدعاة وفقهم الله أن يتحملوا هذه المسؤولية فهم أحق بها أهلها ،
    ولكن أدعوا إلى الحذر من الانزلاق إلى طريق لا تحمد عقباه ،

    ولا يكون ذلك إلا بالصدق مع الله فإنه سبحانه نعم المولى ونعم النصير .

    }.

  5. #4
    [Glow]ا**لعــلاج**[/Glow]


    أولاً: ا

    ستخدام العلاج الذي أمر الله تعالى به في قوله{قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم }



    ويعلم أن غض البصر طاعة يتقرب به إلى مولاه عز وجل ،

    ومعلوم أن الله لا يأمر عباده إلا بما يقدرون عليه ،

    وهو سبحانه أعلم بهم وبما يصلحهم ،
    وهو القائل {قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم }ولم يستثن أحد من هذه الآية ،
    بل الخطاب عام لأهل الإيمان ،
    فلا يأتي متحذلق بعد ذلك ويقول بأنه لا يستطيع أو أن الهوى قد غلب عليه ،
    أو نحو ذلك ، وهذا إنما جنى على نفسه بإطلاق بصره أولا ،
    ولو أنه امتثل للأمر لبلغه الله ما يريد ولعصمه من هذه الفتنة ،
    ولكن هذا من عاقبة التفريط ، ومعلوم أن غض البصر يحتاج إلى صبر ومصابرة ومرابطة على الثغر وكل بحسب قوة إيمانه وإرادته فمقل ومستكثر .


    ثانيــاً:

    استخدام العلاج النبوي :


    وذلك حين سئل عليه الصلاة والسلام عن نظر الفجأة
    فأرشد إلى العلاج النافع الذي من استعمله سد عليه هذا الباب بالكلية
    ولا يحتاج معه لعلاج غيره فقال((اصرف بصرك ))
    و أوصى ابن عمه بهذا العلاج فقال عليه الصلاة والسلام ((يا علي لا تتبع النظرة النظرة ، فإن لك الأولى وليست لك الثانية)).
    فهذان العلاجان هما من أنفع الأدوية
    ولا يحتاج معها المؤمن إلى علاج آخر إذا عمل بها
    ، ولاحظ انه علاج وقائي ، والعلاج الوقائي يعتبر من أفضل ما ينتفع به الإنسان
    ، لأنه يعالج الأمور ويدفعها قبل حصولها أصلا ،
    فإذا غض المؤمن بصره عن الحرام ثم إذا وقع بصره على شيء صرفه مباشرة ولم يعاود النظر فإنه أمن بذلك من هذه الفتنة العظيمة بسبب امتثاله لأمر الله ورسوله{وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم }.

    ثالثــاً:

    الصبر على غض البصر :


    لأن في إطلاق البصر قد يجد ما تتلذذ به العين ويشتهيه القلب فكان الغض عند ذلك شديدا على النفس

    يحتاج إلى صبر طويل
    ، وكلما استرسل بصره ثم أراد أن يغضه بعد ذلك ،
    كلما ازداد صعوبة في ثنيه ورده
    ، قال الحسن رحمه الله"إن هذا الحق قد اجهد الناس وحال بينهم وبين شهواتهم وإنما صبر على هذا الحق من عرف فضله ورجا عاقبته "(24) وقال ابن الجوزي رحمه الله ""

    فالطاعة مفتقرة إلى الصبر عليها
    والمعصية مفتقرة إلى الصبر عنها
    فلما كانت النفس مجبولة على حب الهوى
    فكانت بالطبع تسعى في طلبه افتقرت إلى حبها عما تؤذي عاقبته
    ، ولا يقدر على استعمال الصبر إلا من عرف عيب الهوى وتلمح عقبى الصبر فحينئذ يهون عليه ما صبر عنه وعليه ،
    وبيان ذلك يتمثل بمثل وهو
    : أن امرأة مستحسنه مرت على رجلين فاشتهيا النظر إليها فجاهد أحدهما وغض بصره فما كان إلا لحظة ونسي ما كان ، و أوغل الآخر في النظر فعلقت بقلبه فكان ذلك سبب فتنته وذهاب دينه"(25).


    رابعــا:

    التفكر في حقيقة المنظور :



    فإذا نازعتك النفس إلى النظر الحرام فتأمل حقيقة ما تنظر إليه ،

    و ما تنطوي عليه من الأمور التي إذا تأملها عاقل

    و أمعن فيها وتفكر اقتنعت نفسه ولم تحدثه ولم تنازعه ،

    فهذه عملية لإقناع النفس بعدم جدوى النظر ،
    فمثلا عندما يقول القائل "إذا أعجبتك امرأة فتأمل مناتنها "وأعظم المناتن الكفر بالله ، وأدنى من ذلك الفسق والفجور والضلال ،
    وجميع ما يعرض في القنوات والمجلات
    و غيرها من الصور الفاتنة لا تكاد تخرج عن هاتين الصفتين
    وان كان الأول أعظم لكن الثاني تأباه الفطر والعقول التي لم تعبث بها الشياطين ،
    ثم تذكر بعد ذلك المناتن من المخاط والبول والغائط والعرق ورائحة الفم وغير ذلك ،
    ثم تذكر القبائح المعنوية مثل الغش والدجل والكذب والخيانة وأكل أموال الناس بالباطل
    إلى غير ذلك مما يعلن وينشر من الفضائح اليومية والدورية ، فأين من يتأمل ذلك ويعمل الفكر فيه ؟
    و إلا فالكثير مطلق بصره بشهوة يتأمل في حسن الصورة ، منبهر من حسن الشكل ،
    معرض عن الصورة الحقيقية الباطنة التي غابت عنه ،
    وقد ذم الله تعالى أولئك الذين يعجب الناس مظهرهم من الهيئة وحسن الشكل والكلام ،
    لكنهم خواء من الإيمان ، قاعدون عن كل فضيلة ،

    واثبون إلى كل رذيلة فقال سبحانه {وإذا رأيتهم تعجبك أجسامهم و إن يقولوا تسمع لقولهم كأنهم خشب مسندة....}
    فمتى يدرك المسلمون هذه الحقيقة القرآنية ؟ ،
    مع أنها أصل من أصول ديننا وهو الولاء و البراء.



    [Glow]خامســاً:

    تأمل العواقب وملاحظتها [/Glow]


    فإذا تأملت عاقبة النظر وما سيؤول
    إليه فإنك تدرك أثره وتأثيره على قلبك وجوارحك وإيمانك وجميع ما يصدر عنك ، فتعلم حينئذ خطره فتؤثر الغض وتراقبه أيما مراقبه "
    وإطلاق البصر وإرساله لا يحصل إلا من خفة العقل وطيشه وعدم ملاحظة العواقب ،
    ومرسل النظر لو علم ما يجني نظره عليه لما أطلق بصره ، قال الشاعر:

    وأعقل الناس من لم يرتكب سببا *** حتى يفكــــر ما تجني عواقــــبه

    وانظر إلى هذا العاقل حين تعرضت له تلك المرأة وعرضت نفسها عليه فصاح بها وأعرض عنها حيث أنه تذكر العاقبة والعقاب فقال:

    فكم ذي معــــاصي نال منهن لـذة *** فمات وخلاهـــــا وذاق الدواهيــــا
    تصرم لذات المعـــــاصي وتنقـضي *** وتبقى تباعات المعاصي كما هيا
    فيا ســــوءتا والله راء وســـامـــع *** لعبد بعين الله يغشى المعــــــاصيا

    [Glow]سادســاً:
    تذكر ما أعده الله عز وجل لعباده الصالحين في جنات النعيم[/Glow]


    وما فيها من المشتهيات واللذات على أكمل الأوجه وأوسعها وأوعاها
    كما قال تعالى عن تلك الدار (الزخرف:71){وفيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين وانتم فيها خالدون }
    وقال تعالى(الإنسان:20){وإذا رأيت ثم رأيت نعيما وملكا كبيرا }
    وقال الرسول صلى الله عليه وسلم :قال الله تعالى ((أعددت لعبادي الصالحين مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر))


    فسم بعـــينيك إلى نســـــــــــوة *** مهورهن العمـــــــل الصـــــالـح
    وحدث النفس بعشــــــق الأولـى *** في عشقهن المتجــــــــر الرابـح
    واعمل على الوصــل فقد أمكنت *** أسبـــــــابه ووقتهـــــا رائـــــح

    وهذا الأمر ينبغي الاشتغال به والشوق إليه والسعي في بلوغه وحصوله

    دع المصـــوغات من ماء وطين *** واشغل هــــواك بحـــــور عين

    [Glow]سابعـا:
    اليأس: [/Glow]
    وذلك بأن يجزم جزماً ويعقد عزماً على غض البصر ،

    بحيث تقنط النفس مع هذا الجزم ،
    وتيأس بأن لا تتطلع إلى المحذور مع هذا العزم ، فإنها حينئذ تذعن للغض
    ، ولو على مضض ، وهذا يحتاج إلى نفس حره عزيمة أبيه وكم من إنسان يعرف بأنه مخطئ ولكنه يسترسل لضعفه أمام شهوات نفسه ولا يزول ذلك إلا باليأس من العودة إلى المحذور

    وما النفس إلا حــيث يجعلها الفتى *** فإن أطمــــــعت تاقت وإلا تخلـــت

    قال ابن سهل : وجدت الراحة في اليأس (26).

    [Glow]ثامنـاً: ا
    لبعد عن مواطن الفتن والأماكن التي تكثر فيها [/Glow]

    ، وأماكنها معرفة معلومة وإن كانت بعض البلاد صارت بؤرة للفتن ،

    قد ملأت السهل والجبل والشواطئ والشوارع والله المستعان ،
    ولكن الواجب أن يبتعد عن هذه الأماكن قدر المستطاع ويبذل في ذلك جهده لأنه قد تجذبه بصورها وفتنها

    ، قال ابن الجوزي رحمه الله "و أحذر رحمك الله أن تتعرض لسبب لبلاء فبعيد أن يسلم مقارب الفتنة منها وكما أن الحذر مقرون بالنجاة فالتعرض للفتنة مقرون بالعطب وندر من يسلم من الفتنة مع مقاربتها على انه لا يسلم من تفكر وتصور وهم " (27)

    و إن كان هذا كلامه وقد عاش في القرن السادس فما نقول نحن في هذا الزمان ؟

    ففر من المجذوم فرارك من الأسد ،
    فاجتنب الأسواق و الأماكن المختلطة كالمستشفيات و الأسواق إلا لحاجة وأما التلفاز والقنوات الفضائية
    وصفحات الإنترنت الفاسد منها
    والمجلات الهابطة التي تهبط بقرائها ولا ترفعهم ،
    فإنها من مراكز الفتن وبؤرها فإياك إياك يا من تريد السلامة لدينك ، والله الموعد .

    [Glow]تاسعــاً:

    نعمة النظر :[/Glow]

    فالنظر نعمة من الله فلا تعصه بنعمه ،
    واشكره عليها بغض البصر عن الحرام تربح واحذر أن تكون العقوبة سلب النعمة ،
    وكل زمن الجهاد في الغض لحضه
    "وتأمل قوله عليه الصلاة والسلام في الحديث القدسي ((من أخذت حبيبتيه فصبر واحتسب فله الجنة )) [البخاري 5653]

    تعرف مقدار النعمة التي ذكرت من بين سائر النعم الأخرى بهذا الأجر العظيم تدرك عظيم قدرها ، فهل يليق أن تصرف في المعاصي و الذنوب ؟ .


    [Glow]العــاشر:
    صرف البصر في الأمور الشرعية التي أمر الله بصرفها فيه [/Glow]


    أو ندب إليه مثل النظر إلى الزوجة والنظر إلى آيات الله عز وجل في السماوات والأرض
    ونحو ذلك فهذا هو المصرف الشرعي للنظر
    فإذا اشتغل المسلم بمثل هذا كان له شغلا عن الحرام ومصرفا عن النظر في الآثام
    ((وإذا قرأت القرآن وجدت الحث والترغيب في النظر إلى المخلوقات العلوية والسفلية
    على وجه التدبر والتفكر يؤكد هذا الترغيب وروده
    بكل مترادفات الإبصار وهي الرؤية والتدبر والنظر في مواضع متعددة

    بصيغة فعل الأمر المجرد وبصيغة الفعل المضارع المقرون بلام الأمر
    وبالخطاب الفردي وبصيغة الجمع وبواسطة الاستفهام الإنكاري حينا

    والاستفهام التقريري حينا إلى غير ذلك من صور هذا الترغيب ))(28)

    [Glow]الحـادي عشر:

    العمل بأحكام الإسلام فإن هذا يضمن الضمان المؤكد بإذن الله عز وجل بحبس النظر عن الحرام ومن التدابير في ذلك [/Glow]

    أ- الاستئذان قبل دخول البيوت



    ب- نهي المرأة عن الخضوع بالقول ونهيها عن التعطر إذا كان مرورها على الرجال حتى لا تثار الغرائز ج-النهي عن نعت المرأة المرأة عند زوجها حتى كأنه ينظر إليها فكيف إذا كان النظر مباشرة ؟


    د- أمر النساء بالقرار في البيوت وربط خروجهن بشروط معلومة تهدف بجملتها إلى حفظ النساء والرجال .

    هـ- النهي عن الحديث في أعراض المؤمنين وإقامة الحد الشرعي
    على أولئك الوالغين فيها وذلك حتى لا تشيع الفاحشة في الذين
    آمنوا فيجد الشيطان حينئذ مدخلا إلى القلوب ليفسدها وتفسد معها
    الألسنة بنشر الفواحش واستمرائها ، فتطلق الأبصار وتهتك الأستار ويعصى الله العزيز الغفار.
    "
    [
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 22-07-2005 عند الساعة » 03:43

  6. #5
    Glow]***فوائـــد غض البصــر****[/Glow]


    1-الامتثال لأمر الله تعالى وفي ذلك غاية السعادة والفوز والفلاح في الدارين

    2- إن في غض البصر تخليص للقلب من ألم الحسرة ؛ فإن من أطلق بصره دامت حسرته ؛
    فأضر

    3- إن إطراق البصر يفرق القلب ويشتته ويبعده عن الله ويورث الوحشة بين العبد
    وبين ربه جل وعلا ؛فإذا غض المسلم طرفه أورثه ذلك أنسا بالله عز وجل ؛
    وتلذذا بطاعته ؛ كما قال عثمان رضى الله عنه ((لو طهرت قلوبنا لما شبعت من القرآن ))

    4- إنه يورث القلب نورا وإشراقا
    يظهر في العين والوجه والجوارح
    كما أن إطلاق البصر يورثه ظلمة تظهر

    في وجهة وجوارحه ولهذا
    والله أعلم ذكر الله سبحانه وتعالى آية النور

    في قوله تعالى {الله نور السموات والأرض }عقيب قوله { قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم }وقد جاء الحديث مطابقا لهذا كأنه مشتق منه و هو قوله صلى الله عليه وسلم ((النظرة سهم مسموم من سهام إبليس فمن غض بصره عن محاسن امرأة أورث الله قلبه نورا)) [قال ابن كثير3\293 وروي هذا مرفوعا عن ابن عمر وحذيفة وعائشة ولكن في أسانيدها ضعف إلا أنها في الترغيب ومثله يتسامح فيه] وإذا اشرق القلب واستنار أقبلت وفود الخيرات إليه من كل ناحية كما أنه إذا اظلم أقبلت سحائب البلاء والشر عليه من كل مكان فما شئت من بدع وضلالة واتباع هوى واجتناب هدى وإعراض عن أسباب السعادة واشتغال بأسباب الشقاوة فإن ذلك إنما يكشفه النور الذي في القلب فإذا فقد النور بقي صاحبه كالأعمى الذي يجوس في حنادس الظلام .


    5- إنه يورث قوة القلب وثباته وشجاعته وفي الأثر (( إن الذي يخالف هواه يفرق الشيطان من ظله )) ،


    6- إنه يورث القلب سرورا وفرحة وانشراحا أعظم من اللذة والسرور الحاصل بالنظر ،
    وذلك لقهره عدوه بمخالفة نفسه وهواه وأيضا فإنه لما كف لذته وحبس شهوته لله ،
    وفيها مسرة نفسه الأمارة بالسوء ،
    أعاضه الله مسرة ولذة أكمل منها كما قال بعضهم ((والله للذة العفة أعظم من لذة الذنب ))


    7- إنه يخلص القلب من أسر الشهوة فإن الأسير
    أسير هواه وشهوته وإطلاق البصر يوجب استحكام الغفلة عن الله

    والدار الآخرة ويوقع في سكرة العشق كما قال تعالى عن عشاق الصور ((لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون )) .

    8- إنه يسد عنه بابا من أبواب جهنم فإن النظر باب الشهوة الحاملة

    على موافقة الفعل فإذا سد هذا الباب وغض بصره فإنه بذلك

    سد عن نفسه بابا من أخطر الأبواب عليه .

    9- إنه يفتح له طرق العلم وأبوابه و يسهل عليه أسبابه
    وذلك بسبب نور القلب فإذا استنار القلب ظهرت فيه حقائق المعلومات

    وتكشفت بسرعة ونفذ من بعضها إلى بعض و من أرسل بصره تكدر عليه قلبه واظلم وانسد عليه باب العلم وطرقه .

    10- إنه يورث القلب صحة الفراسة فإنه من النور وثمراته ،
    وإذا استنار القلب صحة الفراسة لأنه يصير بمنزلة المرآة المجلوه تظهر فيها المعلومات كما هي

    والنظر بمنزلة التنفس فيها فإذا أطلق العبد نظرة تنفست نفسه الصعداء في مرآة قلبه فطمست نورها ،

    قال شجاع الكرماني "من عمر ظاهرة باتباع السنة و باطنة بدوام المراقبة وغض بصره عن المحارم وكف نفسه عن الشهوات واكل من الحلال لم تخطئ له فراسة " وكان شجاع لم تخطئ له فراسة .

    11- إنه يسد على الشيطان مدخله إلى القلب
    فانه يدخل مع النظرة وينفذ معها إلى القلب
    أسرع من نفوذ الهواء في المكان الخالي ،
    فيمثل له صورة المنظور إليه ويزينها ويجعلها صنما يعكف عليه القلب ثم يعده ويمنيه
    و ما يعده الشيطان إلا غرورا فإذا غض بصره سد عنه هذا الباب العظيم وسلم
    من كيد الشيطان و تسلطه عليه وتزيينه
    12- إن غض البصر دليل على قوة الإيمان وسلامته
    وإيثاره ما عند الله عز و جل فيكون بذلك دافعا قويا للمؤمن
    يدفعه إلى الترقي والزيادة و الرفعة من الدرجات فإن هذا لا يكون و خاصة
    في هذا الزمان إلا من قلب استقر الإيمان بين جوانحه ففتش عنه و ابحث
    فإن وجدته و إلا فراجع نفسك وإيمانك والله عز و جل يقول {أم حسبتم أن تدخلوا الجنة و لما يعلم الله الذين آمنوا منكم ويعلم الصابرين

  7. #6
    [[Glow]]**صور مشرقة للسلف في غض البصر**[/Glow]


    * نبينا صلى الله عليه وسلم الذي بلغ الغاية في هذا الأمر حتى مدحه ربه جل و علا بقوله
    (النجم:17)
    { ما زاغ البصر وما طغى }
    قال ابن القيم رحمه الله" و عند هذه الآية أسرار عجيبة وهي من غوامض الآداب اللائقة به صلى الله عليه وسلم تواطأ هناك بصره وبصيرته وتوافقا وتصادقا فيما شاهدة "إلى أن قال رحمه الله "فلموطأة قلبه لقالبه وظاهره لباطنه وبصره لبصيرته لم يكذب الفؤاد البصر ولم يتجاوز البصر حده فيطغى ولم يمل عن المرئي فيزيغ بل اعتدل القلب في الإقبال على الله والإعراض عما سواه فإنه أقبل على الله بكليته وللقلب زيغ وطغيان كما أن للبصر زيغاً وطغياناً وكلاهما منتف عن قلبه وبصره "إلى آخر كلامه البديع فانظره في منزلة الأدب .
    * خرج حسان ابن عطية رحمه الله إلى العيد فقيل له :ما رأينا عيدا أكثر نساء منه ، فقال :ما تلقتني امرأة منذ خرجت .
    وقالت له امرأته يوم العيد كم من امرأة مستحسنة نظرت اليوم ؟ فلما أكثرت عليه قال :ويحك! ما نظرت إلا في إبهامي منذ خرجت من عندك حتى رجعت إليك(31)
    * وكان الربيع بن خثيم رحمه الله يغض بصره فمر نسوة فأطرق بصره حتى ظن النسوة أنه أعمى فتعوذن بالله من العمى (32)
    * وقال عمرو بن مرة رحمه الله ما أود أني بصير – وكان قد عمي - إني أذكر أني نظرت نظرة وأنا شاب
    * وقال محمد بن سيرين رحمه الله "و الله ما نظرت إلى غير أم عبد الله – أي زوجته- في يقظة ولا منام ، وإني لأرى المرأة في المنام فأذكر أنها لا تحل لي فأصرف بصري عنها (33)
    * وجاء في ترجمة الأسود بن كلثوم رحمه الله أنه إذا مشى لا يجاوز بصره قدميه فكان يمر بالنسوة ، و في الجدر يومئذ قصر ، ولعل إحداهن أن تكون واضعة ثوبها أو خمارها فإذا رأينه راعهن ثم يقلن كلا إنه عمرو بن كلثوم (34).
    * وهذا إمام أهل السنة الإمام أحمد رحمه الله كان يتعجب من غضه لبصره . قال المروزي قال لي سراج بن خزيمة : كنا مع أبى عبد الله في الكتاب ، فكان النساء يبعثن إلى المعلم : ابعث إلينا بابن حنبل ليكتب جواب كتبهم فكان إذا دخل إليهن لا يرفع رأسه ينظر إليهن قال أبو سراج فقال أبي وذكره ، فجعل يعجب من أدبه وحسن طريقته فقال لنا ذات يوم أنا أنفق على ولدي و أجيئهم بالمؤدبين على أن يتأدبوا فما أراهم يفلحون و هذا أحمد بن حنبل غلام يتيم انظر كيف خرج ؟و جعل يعجب (35).

    وأختم الحديث بهاتين الوقفتين:

    الوقفة الأولى:
    عند قوله تعالى {يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور} قال ابن عباس رضي الله عنهما"الرجل يكون في القوم فتمر بهم المرأة فيريهم أنه يغض بصره عنها ، فإذا رأى منهم غفلة نظر إليها فإن خاف أن يفطنوا إليه غض بصره وقد اطلع الله من قلبه أنه يود أن ينظر إلى عورتها"(36)

    إذا جئتها وســط النســاء منـحتها *** صدودا كـأن النفس ليس تريدهـا
    ولي نظرة بعد الصـدود من الجوى *** كنظرة ثكلى قد أصيب وحيدهــا

    الوقفة الثانية : عن خالد بن معدان رحمه الله قال :"ما من عبد إلا وله أربع أعين ، عينان في وجهه يبصر بهما أمور الدنيا وعينان في قلبه يبصر بهما أمور الآخرة فإن أراد الله بعبد خيرا فتح عينيه اللتين في قلبه فيبصر بهما ما وعد بالغيب ، فآمن الغيب بالغيب ، وإذا أراد الله بعبد غير ذلك تركه على ما هو عليه ثم قرأ{أم على قلوب أقفالها}"(37)

    اللهم أعنا على غض أبصارنا وحفظ فروجنا وسبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.

    إعداد :فرحان العطار [/]
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 22-07-2005 عند الساعة » 03:45

  8. #7
    مررررررررررررررررررررره شكرررررررررررررا يا ياقوت على الموضوع لأكثر من رائع وصح كلامك هذا الزمان أنتشر الفساد بكل

    أنواعه وأشكاله في أي وقت وفي أي مكان

    وجزاك الله خير على المعلومات المفيده عن غض البصر
    image

  9. #8
    [FONT=Verdana]
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة roro15
    مررررررررررررررررررررره شكرررررررررررررا يا ياقوت على الموضوع لأكثر من رائع وصح كلامك هذا الزمان أنتشر الفساد بكل

    أنواعه وأشكاله في أي وقت وفي أي مكان

    وجزاك الله خير على المعلومات المفيده عن غض البصر

    []ياهلا اختي الكريمة
    بارك الله فيك على المرور

  10. #9
    سـبـحـان الـلـه الـعـظـيـم
    أشـكـركِ عـزيـزتـي عـلـى هـذا الـنـقـل الـمـفـيـد و الـمـتـمـيـز.

  11. #10

  12. #11
    جزاك الله خيرآ و وفقك ورزقك بحسن الخاتمه

    فعلآ موضوع رائع ومفيد بيّن لي اشياء لا يستهان بها

    اللهم ارنا الحق حق والباطل باطل ...

    بارك الله فيك

  13. #12
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة FLASH MIX
    جزاك الله خيرآ و وفقك ورزقك بحسن الخاتمه

    فعلآ موضوع رائع ومفيد بيّن لي اشياء لا يستهان بها

    اللهم ارنا الحق حق والباطل باطل ...

    بارك الله فيك

    حياك الله اخي الفاضل

    الف الف الف شكر على المرور

  14. #13
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة afhsd
    جيزاك الله خيرا
    حياك الله وبارك الله فيك

  15. #14
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة roro15
    مررررررررررررررررررررره شكرررررررررررررا يا ياقوت على الموضوع لأكثر من رائع وصح كلامك هذا الزمان أنتشر الفساد بكل

    أنواعه وأشكاله في أي وقت وفي أي مكان

    وجزاك الله خير على المعلومات المفيده عن غض البصر

    بارك الله فيك
    وجزاك الله خيرا على المرور

  16. #15
    موضوع في قمة الروعة والجمال
    مع انه طويل شوي لكني استمتعت بقراءته
    شكرا عزيزتي وجزاك الله خيرا وجعله في ميزان حسناتك
    p9s12768




  17. #16
    شكرا لك اختي على الموضوع الرائع

    والله يحفظنا ويحفظ المسلمين يا رب

    والسلام

    قلب كورابيكا ( نوّارة )
    نوّارة في حماة النهضة


  18. #17
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    كيفك عزيزتي ياقوت

    ماشاء الله كل موضوع احلى من الثاني
    مشكورة على الروائع التي تكتبيها
    والله يجزاك عنا كل خير

  19. #18

  20. #19
    خارج التغطية 38
    الصورة الرمزية الخاصة بـ Mohammed.B









    وسام الانتاج المميز وسام الانتاج المميز
    وسام روح التــعاون وسام روح التــعاون
    وسام الانتاج المميز وسام الانتاج المميز
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    والله تعجز الأيدي قبل الألسن على تقديم الشكر لك على هذا الموضوع الراااااائع

    فلا استطيع إلا أن اقول جزااااااااااااااااك الله خيرا gooood

    فهو افضل ما يكافئ المسلم اخاه

    سلمت لنا وكلنا فخر بهذا المنتدى على وجودك بيننا

    بارك الله فيك اختي الفاضلة ياقوت

    ونفع بك وأسأل الله ن يُثيبكِ على ذلك .

  21. #20
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة لـمـى
    سـبـحـان الـلـه الـعـظـيـم
    أشـكـركِ عـزيـزتـي عـلـى هـذا الـنـقـل الـمـفـيـد و الـمـتـمـيـز.
    العفو بارك الله فيك
    الف شكر على المرور

الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter