مشاهدة النتائج 1 الى 14 من 14
  1. #1

    ><,..,’.’,.’,. مــسـرحـية مـن فـصـل واحــد .,’,’,.,’><









    14

    رُفعت الستاره
    لحظات ترقب للعرض

    الجمهور::
    أنا
    جرحي
    قمري
    الغدر
    قصائدي
    أيامي
    قلمي
    جورية
    شمعه



    وباقي الكراسي خالية

    الفصل الأول والأخير
    المشهد الأول والأخير

    هاقد بدأ العرض الباهت الآن







    الممثلون::

    أنتِ البطله الوحيده للمسرحية

    البطله تدخل بكبرياء
    وبيدها باقة زهور أصطناعية
    بكل برود
    ترمي الباقه للجمهور المخذول
    عم السكون المكان
    ليبدأ الكلام ......


    البطله::

    تبدأ بكلمة حبيبي ,,,حبيبي

    (( يضحك الجرح والقمر والأيام بصمت عليها ))
    حبيبي لم أعشق سواك
    ولم أضوي سوى شموعك
    اللتي على ضوئها
    أقرأ قصائدك
    كم كنت أهيم بسحر كلامك
    ورقة أسلوبك
    لم أشم سوى جوريتك
    اللتي تعطر حروفك بعبيرها
    آآه يا حبيبي

    (( البطله تغير مكان وقوفها,, لتقف تحت القمر المرسوم
    وتأخذ شمعه لتنير لها المكان
    ))

    أبحث عنك بدروب العشاق
    (( تتلفت كأنها ترى طيفي يسايرها ))
    تسير ببطئ شديد وتحاور الشمعة بإنكسار

    ياشمعه أين حبيبي ؟؟
    أين من كان نصيبي ؟؟
    أين من أسميته قلبي ؟؟

    أين ...؟؟؟

    دليني يا شمعة أين ذهب
    وتركني بزحمة زماني ..؟؟
    هل هناك غيري يقرأ قصائده على
    نورك ..؟؟
    هل يتوه عني ومعه خارطة قلبي بيده ..؟؟
    هل يبحث عني ..؟؟

    لاتنطفئ أيتها الشمعة
    فالدرب طويل وموحش
    أبقي معي حتى أجده

    (( في هذه الأثناء وهي تسير وجدة أوراق وورود وقلم
    في الطريق ملقيين
    ))

    البطله ::

    ما هذا يا ترى ؟؟
    من ألقاهـــم ولمن هي ؟؟

    ياااااه

    أنها قصائد حبيبي
    وهذا قلمه لازال به حبر نازف
    وهذه جوريته الحمراء لايزال
    شذاها يفوح

    وقفت لتقرأ
    مامكتوب بها ياترى
    تاريخها قديم
    وبها أهداء لي



    (( قصائدي تثور من الغضب, وقلمي حبره نشف,
    وجوريتي بهت لونها كمداً ,, طلبت منهم الهدوء
    ))


    حبيبيتي أكتب لكـــــِ بعتمت ليلــــــــي
    ونور حبكِ ينير لي المكــــــــــــان
    أجمل حروف يرسمـــــها قلمي
    هي حروف أسمـــــكِ
    الشوق لكي يأخذني
    أحبـــك
    أحبك

    وتقرأ بصوت عالي
    ماهو مكتوب بالأوراق

    14

    كانت الجُمل تنساب كالأماني من لساني
    كان ذالك قبل رؤياك
    والأن أنا حتى بالهمس أتلعثم !!!
    تاهت الحروف مني وأصبح الصمت بيننا يتكلم !!!
    أميرتي ... فاتنتي ...
    جميلتي .. ساحرتي ..
    منكِ الصمت قلبي قد تعلم !!!


    لا تنظري إليّ
    يكفيني نوركِ المُشع بوجهي
    لا تهمسي بأسمي ..
    دعي سحر عينيكِ يغشاني
    لا تتحركِ ...
    يكفي المكانُ شرفاً أنكِ موجودةٌ بهِ
    لا أسمع سوى زفرات صدرك وصدى نبضات قلبك

    فأنا بكِ أتنفس
    وبأسمكِ أنتطـق
    وبحبكِ أتعذب


    دعيني
    دعيني أعيش بشرايينكِ !!!
    دعيني
    أسدل علي الأهداب لأغفو بعينيكِ !!!!
    دعيني
    دعينـــــــــي أرى الكون من شرفة مقلتيكِ


    فأنتِ شمسٌ
    تحرق بسياط أشعتها من يدنو منكِ
    وأنتِ منبع الدفئ
    لمن أرتضيت له العيش بين يديكِ
    فأنتِ حصاد العُمر المُـتعب
    وأنتِ قمح سنيني العِجاف


    خذيني... ضميني ...
    وأرميني بوسط قلبكِ ولا تبالي
    أجمعيني ...
    قبليني ...
    فأنا بعدكِ طفلٌ يـتـيـم


    ولكن يا أميرتي ؟؟؟؟؟
    لا تتركيني ...
    لا تبعثريني وتنثريني بريح هجرك ....
    لاتسمحي لعواصف ظروفكِ تطرق على باب قلبك المكسور

    14


    أخذت ترقص فرحاً بما قرأت
    ومن الفرحه رمت قصائدي بالهواء
    فتطايرت بكل الجهات
    وسقط قلمي فداست عليه وكسرته
    لينزف دماً
    وألقت بالجوريه خلف ظهرها !!!

    وهي تصرخ وترقص وتقول ::
    نعم يا أيامي لازال يعشقني بجنون

    (( غضبت أيامي وهاجت وكانت تريد الرد عليها فنهرتها عن ذالك,,
    وكان الغدر يتكلم بصوت خافت ويقول ,, خائنه ,كاذبه ,مُدعيه
    ))


    في هذه الأثناء شعرت البطلة بالتذمر الشديد من الجمهور
    وأوقـفـت العرض وطلبت إسدال الستاره وعدم إكمال المسرحية
    14

    وقبل إسدال الستاره وقفت أمامها
    وصرخت بوجهها
    مهلاً مهلاً
    لن ينتهي العرض برغبتك
    لن تسدل الستاره
    يجب أن تنهي المسرحية بأمري أنا
    فأنا الجمهور والحكم
    والمغدور

    فعلا كنتِ بطلة على
    مسرح حياتي
    كما انتي الآن
    ممثله بارعة بأدوار الحب
    لعبتِ بأوتار قلبي
    وعزفتِ لحن الخيانة

    كنتِ بطلة بكل شي
    زيفتي مشاعركِ
    رسمتي أحاسيسك بلون الغدر

    (( أرادت البطلة الإنسحاب,, لكن منعها الحضور
    وأرغمها على البقاء للنهاية
    ))
    14


    عجباً لكِ
    فمثلكِ بارع بلبس الأقنعة
    ولا تجدين الآن قناع يناسبكِ
    في هذه اللحظة,,!!!
    فمثلكِ يبدل وجهه بحسب الزمان والمكان

    لتشهد عليكِ نفسكِ الآن

    كم ليلة سهرتي ,,؟؟
    كم رسالة حب كتبتِ ,,؟؟
    كم مرة نار العشق أحرقتكِ ,,؟؟
    كم مرة الشوق على باب قلبك وقف ,؟؟

    كم شخص غيري به غررتي ؟؟؟؟
    هل عدمتي الإجابة
    أم من الخجل سكتي ؟؟


    يكفيني ان أكشفكِ امام نفسك
    وأن تسيح اصباغ وجهكِ
    لتظهر ملامح القسوة به
    يكفيني نظرات الموت بعينيكِ
    والرجفة بيديكِ
    لتعرفي من أنــــتِ

    أما أنا فقد عرفتي من أنا
    وأما انــــتِ
    سأدعكِ لـتـتعرفي على نفسكِ
    الخاوية من المشاعر



    14

    والآن لتنزل الستاره
    ولتنطفئ الأنوار
    لينتهي هذا العرض الباهت

    لن أترك لكِ أيامي
    قمري
    قلمي
    قصائدي
    جرحي
    جوريتي
    لتتسلين بهم بعد الآن

    بل سأدع لكِ الغدر فقط
    بين يديكِ
    ليؤنس وحشة قلبكِ المظلم

    ستبقين حطام أنسان
    ستكوني شبح أنسان
    سأرحل سأرحل بلا وداع
    يابطلة عرض هذا المساء
    ولن يكون بيننا لقاء
    فأنا باقي بقلبي
    وأنــتِ إلى فناء

    ’,.
    .,’
    ’,.
    .’,’
    ’,
    ’,.
    شاهين


    14



  2. ...

  3. #2
    احيانا نخطئ في صرف مشاعرنا لمن لايستحق
    ونندم على ذلك اشد الندم
    ولكن لنعلم ان هناك قلوب صادقة
    تمد لنا اياديهالتحملنا من الحب الزائف
    الى الصفاء والنقاء
    الى روح ليس بها خداع ولا غدر
    فننعم بقربهم ونأنس بهم

    فهم دواء اسقامنا




    حقيقة لا اعلم كيف اصف كلماتك

    بل لا اعرف ماذا اقول عن تلك المسرحية الرااااااائعة

    سلمت يمينك

  4. #3
    أختي شاهين ..
    لا أعرف كيف أصف كلماتك الرائعة
    لقد ضاعت حروفي وكلماتي من
    لساني ...
    لذا سأقول شكرا ....
    لكن ....سامحيني ...
    12bfb38a4c

  5. #4

    وأسدل الستار00
    وبقيت الأنفاس محبوسة00لعرض المساء00
    والدموع تغسل خطيئة الأبطال00
    والجماهير تطلب المزيد00
    تنتظر قلوبا تقطع00وأرواحا تزفر00
    (يالروعة الأداء00!!)
    (فأين بقية العرض؟!!!)
    هتافات تُقذف 00تنشد المأساة00
    هكذا هي البشرية00
    تتأمل بؤس الغدر00
    تنجذب00
    تتأثر00
    لكن أين القلوب التي تتعض00؟!
    ليخرج من بينها خائن آخر00
    يُحيك الحوارنفسه بأداء أفضع00
    لمَ لمْ يطلوا بتلك الرؤؤس00خلف الكواليس00
    ليشهدوا أفضع انتحار للبطل المسكين؟!

    خلف الكواليس00
    يقبع البطل بظل جسمه المعتاد00
    بوجه00لم يكن مخلوقا للجمهور00
    بوجه حطمته يداها التي رشف منهما حلوى الحب 00
    وتنفس منها روح الهوى00
    يجلس بصمت00
    يحدق بعينين انصهرت في بوتقتهما00معاني الألم00
    وحسرة انكسار الحب00
    وتقف هي بدلالها00بوجهها الفاضح لملامح الغدر00
    لايحتكم الموقف 00لحبك الحوار00
    فقلبه المحطم قد افتضحته عيناه00
    وبالرغم من ذلك يعلو وجهها كآبة صفراء00
    حين رسم ابتسامة غامضة على شفتيه00
    ماسر تلك الابتسامة00؟!!

    السيد00
    شاهين00


    ماحال الإبداع لحظة النزف00على إيقاع الجرح؟!
    ألم تكن مسرحية الواقع هي المفضلة لديك؟!
    ربما00نعم00لم تكن هي00
    لكنها كانت المفضلة لدي00
    لاأروع من إحساسك المسرحي00

    يكفي00

    أنك00سرت حسب الأصول في فصولها00
    فأبدعت الأدوار لأحداث بطليك00!!!
    قلمك00ولا أروع00
    رغم أنها تركته ينزف00!!

    ودمت متألقاً00
    الصور المرفقة الصور المرفقة attachment 

  6. #5
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة نونة
    احيانا نخطئ في صرف مشاعرنا لمن لايستحق
    ونندم على ذلك اشد الندم
    ولكن لنعلم ان هناك قلوب صادقة
    تمد لنا اياديهالتحملنا من الحب الزائف
    الى الصفاء والنقاء
    الى روح ليس بها خداع ولا غدر
    فننعم بقربهم ونأنس بهم

    فهم دواء اسقامنا




    حقيقة لا اعلم كيف اصف كلماتك

    بل لا اعرف ماذا اقول عن تلك المسرحية الرااااااائعة

    سلمت يمينك
    هـا قد بدأ العرض
    وأول الواصلين كانت
    نــونــة
    اهلا بكِ سيدتي
    اتمنى ان تكون لدى
    بطلتنا مثل
    مالديكِ من حب للآخرين
    ونقاء السريرة
    كما لديكِ...
    لكــــــن للأسف ...
    لم تتصادفي معها في يوم
    ولن تُصادفيها في يوم..
    .
    .
    .
    أستمتعي بالعرض
    وكل الشكر لحضورك لمسرحيتي
    /
    .
    /
    دمتِ بكل الود لمن أحببتِ
    شــاهين

  7. #6

  8. #7
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة انوار
    أختي شاهين ..
    لا أعرف كيف أصف كلماتك الرائعة
    لقد ضاعت حروفي وكلماتي من
    لساني ...
    لذا سأقول شكرا ....
    لكن ....سامحيني ...

    وعند تدافع الجمهور عند بوابة
    بوابة المسرح.... دخلت بسرعة
    انــوار
    وحجزت لها مقعد في الجانب الأيمن
    بالسطر الرابع بجانب نونــة
    ولإندماجها بالمسرحية
    ومتابعة احداثها الكئيبة
    صارت تناديني اختي بدل أخي ... !!!
    .
    .
    .
    شاكر حضورك بين الجمهور
    مارأيك بمسرحيتي سيدتي ؟؟؟
    هل ستحضرين العرض القادم ..؟؟
    /
    .
    /
    دمتِ بكل الود لمن احببتِ
    شاهين

  9. #8
    شااااااااااااااااااااهين

    كتبت يدك ما تكتبه المشاعر في قلب المحبوب لحبيبته
    و قد رنقشت بحروفك الرزاهية أصول الحب و الحقد
    فكيف أجيئ أنا بكلمات تنافس كلماتك
    و أنت الإبداع قد غطس كلماتك
    و أنارها بريحانه
    مبدعة أنت و الإبداع أنت
    و كلماتك الدر
    ومعانيك سامية نبيلة قاسية
    لعل قلمي لا يريد الكتابة فأنت كتبت ما على قلمي أن يكتب
    أخيتي
    يا أمل كل الوجود
    أقبلي مني تشكرااااااااااااااااااااااااتي
    النابعة من القلب و علها تصل إلى القلب

  10. #9

    والآن ماذا بعد ؟؟؟
    هل انتهى العرض ؟؟

    ام هي استراحة ؟؟؟؟
    ههههههههههه
    لا انها مسرحية من فصل واحد ولا يوجد
    بها فواصل وإستراحه....
    خرج الحضور بكل غضب .... ومنهم من
    شتم البطله .. ومنهم من رق قلبه لي ..
    .
    .
    .
    من تلك القادمة من بين الحضوور ؟؟
    انها تخترق الصفوف
    وتاخذ بيدها بطاقة الدخول
    وتجلس في المقاعد الأمامية
    وعيناها تُراقب كل الهمسات
    وتُسجل ذاكرتها كل الحركات
    وبعد إسدال الستار ...
    باحت بما جال في صدرها ..
    نعم...
    هنالك الكثير منهم جالسين مُستمتعين بالعرض
    ومنهم لازالو يقرأون الحوار..
    ومنهم لم يتعظ من النهاية
    ومُستمر بالخيانة..
    .
    .
    .
    فــجــر
    مارأيك بمسرحيتي ؟؟
    غريبه ها ... ممثلة واحده
    وجمهور غريب .....
    لقد كانت
    وصارت
    وأنتهت
    وماتت
    ودفنت
    ولم أقرأ عليها الفاتحه
    .
    .
    .
    فـجـر
    أعلمي بأنها مسرحية من الحياة
    وكنت موجود فوق خشبة المسرح
    ومن تلقى الطعنات هو انا
    ومن ألتهمته الخيانة هو انا
    ومن بقي واقـف للنهاية هو انا
    .
    .
    .
    فهذه هي الدنيا
    والآن فقد عوضني الرحمن
    بمن تستحق قلب شاهين
    فلازال لدي الكثير من
    كتابات ذالك الزمان
    سأنشرها لأعري الغــــــدر
    /
    \
    /
    \
    أبعدكِ رب العباد عن الخيانة
    ودروبها
    شاهين




  11. #10
    في زحمة التلاعب بالألفاظ
    والحضور المُـندمج والمُـنشد
    لهذا العرض
    وتلك البطلة الخائبـة
    أستفاقت
    أنــوار
    ووقفت أمام الخشبة
    لتصفق وتقول كلمات ولا أروع
    .
    .
    .
    سيدتي
    حضورك المُتوالي لتلك المسرحية
    يُدهش البطلة
    ساصحبكِ للمقاعد الأمامية
    حتى تشاهدي كيف الزيف
    يتلون
    والخيانة تُـغلف
    والكبرياء يتصنع
    لا تخافي فلن ترد عليكِ البطلة
    فقط شاهدي
    وراقبي
    وحاذري
    ولا تتقمصي الدور بحياتك
    فتكوني من النادمين
    \
    /
    \
    /
    دمتِ بكل الود لمن احببتِ
    شـاهين

  12. #11
    تحجرت أفكاري من روعة ما قرأت

    فلم يعد في بالي كلمات للرد

    ولايعد لساني يردد شيئاً غير ماكتبت أناملك

    ولم تُبقي خاطرتك شيئاً من الكلمات لأشكرك على روعة ماكتبت

    فأرجو أن يكون ردي قد وفّى ولو القليل من في حق كلماتك

    فأرجو منك الأستمرار

    وأن تبهرنا بجديدك دوماً




    وتحياتي

    أخوك
    عاشــــــــــــــــــــــق

  13. #12
    بسم الله الرحمن الرحيم

    rrr

    ww

    ++(( شاهين ))++

    اهلا وسهلا بك

    ولــي عوده معك ياسيـــد ...

    ومع تلك المسرحيه
    المذهله
    قريبا جداَ

    ودمت بحفظ الرحمن
    ttth

    اخوك ... الرجل الصامت
    44b5805b5b66a862816411b3ed07d508

    إن الحب الحقيقي كـ النجم الذي يسكن قلب السماء في السحر
    قد يكون نوره خافتاً أو بعيداً عن النظر
    وقد يختفي في النهــار ولا يكـون له أثـر
    ولكنه موجودٌ بالحقيقةِ دائماً وإن كنت لا تراه بالبصر
    فـ هو كبيرٌ في حجمه بالواقع واطــول بكثير من عمر البشر

    +(( وهذه هي محبتي لكم وقلبي الذي لن يكون ابداً كالحجر ))+

  14. #13
    بسم الله الرحمن الرحيم



    ماذا عساي اقول سوى متابعته مشاهد المسرحية المؤلمة والتي هي من فصل واحد نعم ذهلت من المشاهد امامي ومن ذلك الزيف اي حب تتغنى به تلك المراة ياالاهي اكاد اجن حقا فكلما نظرت حولى هالتني مناظر الالم والخيانة والكذب
    والخداع لماذا مازلت لا افهم الخيانة ؟
    ولم تكون واي سبب لها ؟
    في الحقيقة امر هذا العالم حولي غريب لا ادري كيف يحيى او يعيش كيف يترك الحب الكبير امر غريب حقا غريب .

    تقبل اعطر التحايا ياعملاق الابداع
    ذكرى المساء

  15. #14
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة _+**النفس التواقة **+_
    شااااااااااااااااااااهين

    كتبت يدك ما تكتبه المشاعر في قلب المحبوب لحبيبته
    و قد رنقشت بحروفك الرزاهية أصول الحب و الحقد
    فكيف أجيئ أنا بكلمات تنافس كلماتك
    و أنت الإبداع قد غطس كلماتك
    و أنارها بريحانه
    مبدعة أنت و الإبداع أنت
    و كلماتك الدر
    ومعانيك سامية نبيلة قاسية
    لعل قلمي لا يريد الكتابة فأنت كتبت ما على قلمي أن يكتب
    أخيتي
    يا أمل كل الوجود
    أقبلي مني تشكرااااااااااااااااااااااااتي
    النابعة من القلب و علها تصل إلى القلب
    صباحك سكرر وشهد واكثرر
    ومن بين الجموع برزت تلك المجهولة
    لازلت أرى تقدمها نحو المسرح بخطوة ثابتة
    والعرض لايزال مستمر
    وعيناها تتابع أثناء السير كل الأحداث
    فجلست بأقرب مقعد لها
    وكانت مستمتعة به لدرجة
    انها تاهت بأسمي !!
    فشكرتني وقالت شكراً أخيتي !!!
    /
    \
    /
    أهلا بكِ معنا في مسرح الحياة
    ويُسعدني من يقرأ بتمعـن لكي يرد
    بثبات وثقة
    /
    \
    /
    دمتِ بكل الود لمن احببتِ
    شاهين

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter