مشاهدة النتائج 1 الى 12 من 12
  1. #1

    تحقيق أو نبذه او قصه ساندي هوكينز وغموض عالم السحر (التعديل ) ....أريد رأيكم

    السلام عليكم
    أنا كنت منزلة قصتي فيما سبق لكن كان فيها أخطاء وقررت أنزلها بعد ما أنتهيت من كتابة أكثر من ستة أجزاء منها أن شاء الله تعجبكم

    القصة :


    في عالم ملؤه الغموض والأسرار, وبشر لم يعتقدوا بوجوده, هو عالم العجائب عالم رائع تحيط به كائنات غريبة من حوريات واشباح الى مصاصي دماء والموتى الأحياء (الزومبي) وكائنات الليل , ويسكنه بشر خارقو القوى يدعون بالسحرة , ولكن لم يلبث ان الهدوء قد ساد حتى ظهر ساحر شاب في مقتبل العمر عاث في الأرض فسادا ويسمي نفسه بالأمبراطور مع أخته الملقبة بالغراب فلم يستطع مجلس السحرة التصدي له لقوته التي لايتمتع بها سوى أفراد عائلة جونز وبسبب أتباعه الكثيرين في المجلس ومصاصي الدماء والموتى الأحياء وكائنات الليل فمقره يقع في كندا في مملكة الظل,وهذا الساحر لايستطيع هزمه سوى فتاة واحدة ظهرت في القرون الأولى وتوارثت قوتها عائلة هوكينز وهي سوان هارت, الوريثة هي سابع فتاة تولد في تاريخ ولادة سوان هارت وهو 7/9 , وهي قد تظهر في أي لحظة من هذا الزمان ...

    الجزء الأول :

    وفي ليلة 9/7 :
    كانت ليلة حارة في مدينة برمنجهام حي سبينسر( أسماء الأحياء والشوارع من اختياري) منزل 23 , ساندي, ماري وجون مع والدهم يعملون على بناء منزل على شجرة الكرز الكبيرة منذ المغرب حتى الساعة 1 صباحا , أصيب الجميع بالارهاق , ذهب الأب وجون للنوم , أما ساندي وماري فقد فضلتا العمل من أجل أنهاء البيت بسرعة فمارك سيعود بعد يومين
    ماري : ساندي أريد أن أنام سنكمله غدا
    (ساندي فتاة في 12 ستبلغ 13 بعد 3 أشهر بالضبط شعرها أشقر رمادي اللون طويل يصل الى ركبتها وعيناها باللون الأزرق المائل الى البنفسجي أخفت عينيها وشكلها تنفيذا لرغبة امها اما عن ماري فهي في 11 وبعد 5 أشهر ستبلغ 12, شعرها بني اللون وعيناها باللون العسلي شعرها قصير يصل الى كتفها )
    ساندي : حسنا
    ذهبت كل منهما الى غرفتها
    ساندي : يا الهي ماهذا الصداع الذي لايهدأ
    لم تستطع النوم حتى الساعة الرابعة صباحا , وبينما هي نائمة ومرتاحة استيقظت وهي فزعة بسبب صرخة ماري
    ساندي : ياالهي , لقد طفح الكيل لن أحتمل هذا أكثر
    نهضت من فراشها وهي منزعجة جدا من ماري , ساندي تقول في نفسها : (( تخاف من أشباح خرافات ليس لها وجود) كما أنها كانت متعبة جدا لقد عملوا الى 1 صباحا وهي لم تستطع النوم حتى الساعة 4 صباحا
    ساندي : هذا يكفي يا ماري
    ماري : وما ذنبي أنا ...... أنها الأشباح!
    ساندي : أووه أرجوك
    في ذلك الوقت وصل جون وهو يتذمر من الأمر كالعادة
    جون : أليس هناك أي طريقة لأنهاء الأمر
    ماري : لا
    جون : حسنا............ ( بصوت منخفض ) سترين
    بعد 5 دقائق أتت كيت هوكينز والدتهما حتى تعاقبهما ( (وهي امرأة شابة عمرها 39 سنة من عائلة ساندروز, شعرها أشقر رمادي قصير يصل الى كتفها عيناها بلون أزرق مائل قليلا الى البنفسجي ))
    كيت: ألا يوجد لديكما أي ذرة من الأحساس , والدكما متعب جدا وهو يحتاج الى الراحة ....... وعقابا لكما ستحرمان من التلفاز ليومين وستغسلان الصحون لمدة أسبوع .
    ماري : لكن غسل الصحون للخدم يا أمي
    كيت : لهذا يسمى عقابا ..... وانت يا ماري هل أصابك الغرور إ
    ماري : أنا أعتذر
    ساندي : أمي , ماري تقول بأن هناك أشباحا توقظها من النوم هذه خرافة , لا وجود للأشباح
    قالت كيت بصوت منخفض : ومن قال لك
    أستغربت ساندي لكنها أحست بأن امها تخفي عنها شيئا وستكتشفه عاجلا أم أجلا
    ماري : هي لا تصدق لكنها حقيقة
    ساندي : يكفي
    كيت : أخرسا , الأن ماريستذهبين الى السوق , وانت (ساندي) تعالي ستعدين الأفطار
    ساندي وماري : حاضر
    كيت : جون أذهب مع ماري
    نزلت الى المطبخ فهي بنفسها تشرف على أعداد الطعام
    ساندي : جوووووووووون
    جون : لم أفعل أي شيء
    ماري : سأقتلك ياجون لم ناديت أمي
    جون : لكنني لم أناديها
    ماري : نعم توأمي الشرير فعله
    كيت : ساااااااندي
    ساندي : سأستحم واحضر يا أمي
    كيت : ولكن لا تتاخري
    وبعد ان أستحمت لبست بنطلونا أخضر قصير مع تي شيرت أصفر ثم ذهبت لأعداد فطيرة تفاح أما ماري وجون فقد ذهبا الى السوق ولم يعودا ألا بعد ساعة .
    ساندي : أين كتابي
    ماري : لقد نسيت
    ساندي : نسيت أم تناسيتي
    ماري : بل نسيت
    جون : هذا يكفي أنا جائع , ماذا طبخت
    نظر ثم تابع الكلام : ساندي ماهذا
    ساندي : أنها فطيرة تفاح
    عند ذلك نزل والدهم فكتور ....
    فكتور : صباح الخير
    الجميع : صباح النور
    جون : أبي سنكمل المنزل اليوم اليس كذلك ؟
    فكتور : في الحقيقة أنا متعب اليوم غدا سنكمله
    الجميع : لااااااااا ثم قالت ساندي: ولكن يا أبي مارك سيعود بعد يومين
    كيت : من حق والدكم أن يرتاح , أذا كنتم تريدون أكماله .......فأكملوه لوحدكم
    ساندي : ولكن .........سعل جون
    تناولت كيت الفطيرة : جيد كمبتدئة
    فكتور : صحيح
    ماري : نعم لذيذة أحسنت يا ساندي ثم ضحكت ( لقد أبدلا السكر بالملح )
    ساندي : حسنا .. ما بها
    كيت : لا شئ
    تذوقتها ثم رمتها : ماهذا أنها سيئة
    كيت : ما الذي أضفته لها
    أما عن ماري وجون فمازالا غارقين في ضحكهما
    ساندي : حسنا , ما الذي فعلتماه هذه المرة
    جون : لم نفعل أي شئ . يقولها وهو يكاد أن يموت من الضحك ومن شدة ضحكه وقع على الأرض
    ضحكت ساندي ثم قالت : تستحق هذا
    وفجأة دخل طائر لونه فضي ذو جناحان طويلان يلمعان بشدة وقد كان بقدمه رسالة , تناول فكتور الرسالة ثم طار الطائر بعيدا , تغير شكل فكتورعندما رأى العنوان ثم ناول الرسالة لكيت وطلب منها أن تلحقه الى مكتب الأسرار
    (هم يسمونه هكذا لآنهم ممنوعون من دخوله )
    ماري : أمي , ماذا به أبي
    كيت : لا...لاشئ .... (بعصبية) أغسلوا الصحون بسرعة أو سأزيد لكم العقاب
    ساندي : أمي مابك تصرخين
    كيت : هيا الى العمل
    الجميع : حاضر
    لحقت كيت بفكتور بالمكتب, وبعد ان أكملوا غسل الصحون جلسوا يفكرون لمدة 10 دقائق ......
    جون : أظن أن أبي وأمي يخفيان عنا شيئا
    ماري: هذا ما أظنه أيضا
    ساندي : و سنكتشفه إ
    ماري : أشعر بالملل
    ساندي بأستغراب : ماذا ؟
    ماري : قلت أشعر بالملل
    جون : ماذا تقترحون أن نفعل ؟
    ساندي : أنا أريد الذهاب الى مركز التسوق
    ماري : لا , فلنلعب السكيت في الشارع الذهبي
    جون : لا , فلنذهب للساحل لنلعب الكرة الطائرة
    كل واحد يقول أقتراحا وبدأ الشجار
    ماري :أنا أستسلم
    جون : وأنا
    ساندي : وأنا
    جون : حسنا ماذا سنفعل الأن ؟
    ساندي : سأذهب لانادي راما وروني
    ذهبت لتناديهما,وبينما هي تركض سمعت صوت شخص خلفها يقول : الى أين أنت ذاهبة
    أستدارت وقالت: ماذا ؟ لكنها لم تر أحدا خلفها, ظنت انها تتوهم فأكملت طريقها
    طرقت الباب فخرجت السيدة كرافت
    ساندي : مرحبا سيدة كرافت
    السيدة كرافت: أهلا ساندي, كيف حالك
    ساندي : بخير شكرا لك
    السيدة كرافت: وكيف حال والدتك لم أتحدث معها منذ يومين
    ساندي : أنها بخير لكننا مشغولون ببناء بيت الشجرة
    السيدة كرافت: لقد قالت لي راما
    ثم تابعت : أنا اسفة,راما وروني لايستطيعان الخروج فهما مشغولان الأن
    ساندي : أهااا , سيدة كرافت هل يمكنك أن تقولي لراما أن تتصل بي ؟
    السيدة كرافت: سأخبرها بذلك
    عادت الى البيت وقالت لماري وجون بأن راما وروني مشغولان لن يستطيعا الحضور , أما عن فكتور وكيت فهما لم يخرجا من المكتب , ساندي واخوتها يخافون أن يطرقوا الباب لأنهم اذا فعلوا ذلك قد تعاقبهم أمهم , أصبحت الساعة 1.00 فقررت ساندي الصعود الى غرفتها
    ثم بدأت التحدث مع صديقتها تينا في فرنسا عن طريق الأنترنيت (بصوت) :
    -أهلا تينا كيف حالك ؟
    -بخير والحمد لله
    -كيف تقضين وقتك بالعطلة ؟
    -جيد , سأذهب مع فلورنتين الى السوق هذا المساء لم توافق على طلبي الا بعد أن وافقت على حضور صديقتها غابريل المغرورة, لا أطيق الأنتظار حتى أذهب0
    -هههههههههههههه
    -مابك ؟!!!!
    -تبدين تعيسة وأنا أقول بأنني الوحيدة التي تشعر بذلك ... عزيزتي هذه حياة الأخوة الصغار
    -ههههههههههههههه لقد أضحكتني يا ساندي ولكن معك حق
    -نعم فأنا الخبيرة ساندي هوكينز , سأفكر بأن أصبح طبيبة نفسية 00
    -هههههههههههههههه
    -حسنا أخبريني ما هي أخر الأخبار؟
    -أحم ... أحم صبا الخير معكم أخبار bbc تقرأها لكم تينا كارتيه
    -هههههههههههههه
    -الخبر الأول والوحيد : بيل وبيولاتا سيأتيان الى باريس في نهاية الأسبوع القادم
    -لم تخبرني بيبي بذلك سأريها عندما تتصل
    -أعتقد انهما قد نسيا
    -هل أنتهت الأخبار
    -أعتقد ذلك
    -هههههههههههه
    -جميل أن يأتيا لقد أشتقت لهما
    -أنا متأكدة بأنك متشوقة لرؤيتهما ( أقصد رؤيته )
    -ساندي
    -ماالأمر لم أفعل شيئا
    -وتقولين لم جون مزعج دائما , طبعا سيكون كذلك فامامه مثله الأعلى ............... أنت
    -تينا
    -لم أفعل شيء
    -حسنا غيري الموضوع
    -أين هي راما لم أسمع أي جديد عنها
    -لا أعلم , لقد ذهبت 5 مرات لرؤيتها خلال هذا الأسبوع فتجيبني أمها بأنها هي وروني مشغولان
    -سنعرف سرهما عاجلا ام أجلا
    -معك حق
    -أخبريني أنت ماهي أخر اخبارك ؟
    -لا جديد ملل , وأشعر بالوحدة أحيانا فأيما لن تحضر قبل يوم 25 / 7
    -جيد , ربما نحضر في نفس اليوم
    -هذا رائع
    -ساندي تعرفين بأن احاسيسي لا تخطئ أبدا
    -نعم أعلم
    -أحس بأنك تخفين عني أمرا
    -لا أخفي أي شئ
    -لا تكذبي علي أنا أعرفك
    -حسنا منذ حوالي 3 ساعات دخل أبي وأمي المكتب السري ولم يخرجا الى الأن
    -لماذا
    -منذ أكثر من 3 ساعات جاء طائر لونه فضي وبقدمه رسالة
    -ماذااا؟؟؟ ( تينا في خاطرها هل قرر المجلس دخول ساندي والأخرين الى المدرسة هذا أفضل فبعد ذلك الحادث المشؤوم فمن المؤكد انه سيهاجمها مرة أخرى)
    -تينا ما بك ؟
    -لاشئ
    -حسنا سأكمل لك ... وعندما رأى أبي العنوان تغير شكله تماما ثم ناول الرسالة الى أمي وقد ذعرت عندما رأت العنوان هي أيضا
    -هل عرفت من أين هذه الرسالة ؟
    -لا
    -أهاا ثم رن الهاتف ..
    -تينا انا سأذهب ان الهاتف يرن , ماري تتدرب على رقصة جديدة في الحديقة وجون ذهب عند كارلوس
    -حسنا الى اللقاء
    -الى اللقاء
    0


  2. ...

  3. #2
    أجابت على الهاتف لقد كانت راما
    راما : أسفة يا ساندي لقد كنت مشغولة
    ساندي : لا عليك
    وبقيتا تتكلمان ثم فجاة هبط طائر لونه اسود وأبيض
    ومع تينا
    تينا : فرانسيس .... فرانسيس
    فرانسيس : اهلا تينا ماالأمر
    تينا : ساندي
    فرانسيس بقلق : مابها
    تينا : أهدأ
    ثم تابعت : لقد وصلت رسالة الى والدي ساندي أعتقد أنها من مجلس السحرة لقد قرر أخيرا ذهابها
    الى عالم العجائب
    فرانسيس : هذا أفضل , ولكن هل تظنين بأن السيد والسيدة هوكينز سيخبرانهم
    تينا : لا أعلم
    تشارلي : مرحبا لقد حضرت
    كلاهما بتفكير : نعم أهلا
    تشارلي : مابكما
    اخبراه ماذا حدث
    تسارلي : رائع ساندي ستعلم بأنها ساحرة ولن نخاف بأن تكتشف أمرنا
    فرانسيس : معك حق
    فلورنتين : تينا لن نذهب اليوم ساذهب مع أصدقائي الى السينما
    تينا كتمت غيضها وخرجت الى الحديقة
    ومع ساندي
    راما : هل تكلمتي مع تينا ........الو .... الو ....ساندي هل أنت معي
    مازالت في حالة الصدمة : انني أفهم لغة الحيوانات
    راما : ماذا ؟
    لم تكن معها ثم قالت : هذا ليس ممكنا
    ماكسي : مابها أنها مزعجة لماذا لا تأخذ الرسالة وتتركني أطير ...... أفففف
    ساندي : لا يمكن , لا يمكن وأبتعدت عن المكان بسرعة
    ماري : ما بك يا ساندي ؟
    حضر كل من فكتور و كيت
    كيت : ساندي ماري جون ما الذي تفعلونه ؟
    ماري : لاشيء
    دقت الباب راما
    جون (الخادم) : أهلا أنسه كرافت هل .......
    راما وهي تلهث : أي...أين ....سان...دي
    كيت : أهلا راما ................... ساندي تعالي إنها راما
    ساندي بارتباك : أهلا راما تعالي إلى غرفتي وأظهرت رقم 2 بأصابعها ( لغة سرية 2 تعني لا تتحدث )
    راما : حسنا
    وبعد صعود ساندي
    فكتور : أليس هذا طائر أيرك
    كيت : نعم
    فتح الرسالة وعلم بأن أيرك سيأتي يوم حضور مارك ثم طار ماكسي مبتعدا عن المكان
    وفي غرفة ساندي
    راما : ساندي ماذا حدث لقد وقع قلبي في قدمي من شدة خوفي عليك
    ابتسمت ساندي : غير مهم
    راما : ساندي لا تكذبي علي أنا صديقتك أخبريني ........كما أنه لو لم يوجد شيء لما أحضرتني الى هنا
    ساندي بحزن : راما لا اعلم ماذا حدث لي أشعر بالخوف والحزن .........أفكر بموت أخي ولا أستطيع تذكر كيف مات كأن حاجزا يحاول منعي من الوصول إلى هذه الذكرى
    راما ارتبكت
    ساندي : أشعر بأن أمي وأبي يخفيان عني شيئا ويرفضان قوله لي ولأخوتي لكن ماري وجون قليلا ما يلحظان
    راما : لا تقلقي كل شيء سيكشف بوقته
    ساندي وقفت: أنظري هذه أنت تبدأين بالغموض وتعرفين شيئا ولكنك ترفضين قوله أعلم بهذا (تحولت عيناها إلى الأبيض ) لكنني أعدك بأنني سأعرف ما هو
    راما : ساندي ماذا حدث لعينيك
    ساندي : راما أرجوك أريد البقاء وحدي
    راما : ولكن
    ساندي : راما
    راما : كما تشائين ....
    خرجت راما من غرفة ساندي وعادت إلى منزلها
    روني : مابك راما
    راما : أن ساندي تبدو مختلفة اليوم كما أنها تحاول أخفاء شيء عني
    ثم رن هاتف راما لقد كان رقم منزل ساندي
    راما : ساندي
    ساندي : أستطيع فهم كلام الحيوانات .......


    أن شاء الله يعجبكم
    انتظروا الجزء الثاني....
    0

  4. #3
    وينكم
    الجزء الثاني :
    الحقيقة :
    راما : ماذا ؟
    ثم تابعت : لا أعلم ماذا أقول يا ساندي
    ساندي : وأنا لا أعلم كيف حدث ذلك لكنني فهمت كلام طائر كان واقفا بجانب الهاتف
    راما : أسمعي سأتاكد من شيء وآتي لرؤيتك بعد الغداء
    ساندي : حسنا
    ذهبت راما وطلبت من روني أن يبحث معها عن فهم لغة الحيوانات في مكتبة منزلهم
    لقد كانت مكتبة كبيرة فيها الكثير من الكتب , مربعة الشكل , توجد فيها نافذة كبيرة تقع مقابل باب المكتبة وعليها ستارة خفيفة بلون ذهبي مرسوم عليها طيور بلون بني , وفي السقف توجد ثرية كبيرة , ووسط الغرفة يوجد طاولة صغيرة مستطيلة الشكل تحيط بها عدد من أرائك يجلس عليها أفراد العائلة للقراءة ,وعلى أحد جدران المكتبة توجد صورة كبيرة لأفراد عائلة كرافت .
    بقيت تبحث وتبحث لكن من دون جدوى ولم يبق سوى كتاب (( نبذة عن وريثات سوان هارت ))
    راما : روني هل يمكنك إحضار ذلك الكتاب لي ؟
    روني : راما لقد بحثنا في جميع الكتب
    راما : هيا أرجوك روني,أذا ليس من أجلي فمن أجل صديقتنا ساندي
    روني : حسنا
    أحضره : خذي
    جلسا على أحد الأرائك ثم فتحا الكتاب فظهر نور قوي من منتصفه نظرت اليه راما كان عنوانه
    الوريثة 11
    أن الوريثة 11 تكون كما الوريثات السابقات سابع فتاة تولد بتاريخ مولد سارة هوكينز من أفراد عائلة هوكينز( سوان هارت الأولى ) فمن صفاتها التي سمعت من قبل الوريثات أنها عصبية ولكنها طيبة القلب تحب الجميع لكنها تفضل أبقاء أسرارها أحيانا لديها وخصوصا بشأن الأعداء فانها ترفض المساعدة حتى لا تضع أصدقاءها في خطر كما حدث في حادث سابق لها .
    راما وروني : حادث سابق لها
    روني : هل تفكرين بما أفكر؟
    راما : أظن ذلك
    ثم أكملا القراءة .. كما أنها تشبه سارة هوكينز كثيرا وتستطيع فهم كلام الحيوانات ولديها طاقة البرق
    راما : تفهم كلام الحيوانات....وبعد فترة صمت قصيرة .... أنها الوريثة.... أنها الوريثة !
    روني : نعم ... نعم ............. ولكن هل سنخبر أحدا بهذا ؟
    راما : تعال لنتحدث مع ماركوس ( هو أخوهم الثاني بعمر مارك وهو صديقه لكنه يدرس في فرنسا وهو في مركز الباحث في فريق الكويدتش )
    راما : ماركوس .....ماركوس أين أنت ؟ ( تناديه من الطابق العلوي )
    ماركوس بملل : أنا في قاعة الجلوس ماذا تريدين ؟
    راما : أصعد نحن فوق , تعال بسرعة هنالك أمر مهم نريد إطلاعه عليك
    ماركوس : أخبريني هنا
    راما : هيا ماركوس بدون كسل
    روني : يا دب هيا قم والا (بخبث) .....
    ماركوس : حسنا .... حسنا قادم
    راما : ما الأمر؟
    روني : لا شيء ...خاص بين الأخوة
    راما : أوه حقا
    ماركوس : ما هو الموضوع ؟. فأخبراه بالموضوع ..
    ماركوس : هذا شيء عجيب حقا ............. يجب ان نخبر أمي أو أبي أو دعونا نخبر السيد هوكينز
    راما : نعم .... مرحبا سيد هوكينز لقد أكتشفنا بأن ساندي هي وريثة سوان هارت وسيستقبلنا بالأحضان ويعطينا الهدايا لأننا أخبرناه بهذا الخبر الرائع
    روني : هههههههههههههههههههههههههه
    ماركوس : روني يكفي ضحكا إ
    روني : ليس باليد حيلة هههههه
    راما : أنتما توقفا حالا , يجب أن نفكر بحل لهذه المشكلة
    ماركوس : أنصحك نصيحة : أنسي الموضوع وكأنك لم تري أو تسمعي شيء
    راما : ولكن ..........
    ماركوس : اتفقنا
    الاثنين معا : حسنا
    ومع ساندي
    بقيت ساندي في غرفتها حتى انها لم تتناول الغداء تفكر بالموضوع , ولم تحضر راما بعد الغداء فاتصلت بتينا من محمول أختها أيما الذي تركته لديها
    تينا : الوو
    ساندي : مرحبا تينا أنا ساندي
    تينا : أهلا ساندي
    ساندي : ما الذي تفعلينه
    تينا : أنا مع تشارلي وفرانسيس في السوق
    ساندي : أها.....أذن أكلمك مرة أخرى
    تينا : أنتظري....................................لكنها أغلقت السماعة
    لم الجميع يحاول أن يخفي عني الأسرار لا أحب هذا لكنني عاجلا أم أجلا سأعرف
    فرأت رؤية عن فتاة تبدو في منتصف العشرينات بيدها سيف يخرج منه شعاع متصل بالبرق في السماء وشعرها الأبيض الذهبي الذي يتطاير لشدة الهواء , وعيناها الغريبتان التي كانت بلون أبيض لأول مرة ترى عينين بهكذا لون لكن يبدو على ملامحها الحزن أحست بأنها قريبة لها ولكن لم تعلم سبب حزنها
    ((ساندي في خاطرها : ما هذا المشهد الذي أراه كأنني شاهدت فلما بالسينما ))..................... هذه كانت أفكار ساندي
    وفي المساء قرر كل من راما و روني أن الحل الأفضل أن يخبرا والدهما عن ساندي , فأخبراه فقرر الذهاب وأخبار فكتور وكيت (والدا ساندي) مهما كانت العواقب فهذا موضوع لا يحتمل التأجيل إإ
    فكتور : أهلا توم
    توم : أهلا .......... فكتور هناك أمر مهم يجب أن نتحدث عنه ( وملامحه تنطق بالجدية )
    فكتور : تفضل
    توم: أريد التحدث معك ومع كيت
    فكتور باستغراب : وما دخل كيت بالأمر ؟
    توم : أنه عن ساندي
    فكتور : ساندي ومابها ؟
    توم : سأخبرك بعد أن تنادي كيت
    فكتور : كيت تعالي إلى هنا
    وصلت كيت وتحدثوا عن موضوع ساندي التي أكتشف كل من راما وروني أنها الوريثة وأخبار الجميع (ساندي وأخوتها) عن كونهم سحرة
    فكتور : يجب أن نخبرهم
    كيت : ولكن فكتور أذا علم أحد بالأمر سينتهي بساندي أما في المستشفى كسورا (شقيقتها التوأم) أو ...... أو كسام (بحزن)
    فكتور : أعلم يا عزيزتي لكن عاجلا أم أجلا يجب أن يعلموا .... وهذا هو الوقت المناسب
    رضخت كيت للأمر الواقع
    توم : كيت كل شئ سيكون على ما يرام
    كيت : لا أظن ذلك
    توم : كيت لا تتشاءمي هكذا
    كيت : حسنا .................. جودي (الخادمة)
    جودي : نعم سيدتي
    كيت : نادي ساندي و ماري وجون قولي لهم بأن ينزلوا إلى الصالون حالا
    جودي : حاضر سيدتي
    توم : سأذهب و...........
    فكتور : ستبقى
    توم : كما تشاء
    ساندي رفضت النزول لأنها تشعر بالتعب
    كيت : وأين ساندي
    جودي : تقول بأنها متعبة
    ذهبت كيت وأصرت على أن تنزل ساندي لأنهم يريدون أخبارهم بأمر مهم نزلت ساندي مع أمها
    ساندي بتعب : مساء الخير
    الجميع : مساء النور
    بدأ فكتور بالكلام : اليوم لدي كلام مهم أريد أخباره لكم وأعتقد أنكم لن تصدقوا الأمر لكنكم ستقتنعون به
    صمت قليلا ثم تابع : ساندي , ماري , جون......... أننا .... كيف سأقولها ..سحرة
    صمت الجميع ولم يتكلم أي شخص
    ساندي : أبي هل تمزح معنا .... تقول بأننا سحرة .... وهل للسحرة وجود أصلا .....
    فكتور : لست أمزح والسحرة موجودون
    أستوعبت الأمر بعد فترة صمت , مر شريط الذكريات أمامها بمرها وحلوها ففهمت كل هذا الغموض وكثير من الأشياء ومنها مقتل أخيها .
    ثم تابعت الكلام : الأن تقول لنا بأننا سحرة ....وأخفيتم علينا الأمر((وقفت ثم أنقلب وجهها الى الجدية)) أمي لماذا لم تقولا لنا وهل تتوقعان بأن جون أو ماري سيصدقان هذا الشيء أنا لا أصدق 100% لأن أمورا ليست منطقية حدثت معي ربما أصدق ..عن أذنكم
    كيت : قفي مكانك لم نكمل كلامنا
    تغير شكل ساندي تماما أصبح كسارة هوكينز ( كما ذكرت سابقا بأنها تشبهها) : أنا ليس لدي شيء أفعله هنا
    كيت : ساندي
    فكتور : كنت متأكدا من الأمر
    ماري وجون : ساندي ماذا حدث لك ؟
    عادت الى طبيعتها : لا أعلم
    فكتور : ساندي أنت وريثة سوان هارت ......
    ومع تينا : بعد عودة والد راما الى البيت وأخبار راما وروني بكل شيء
    تشارلي : أهدأي يا تينا
    فرانسيس : يا رجل كيف تهدأ وأنت تعلم بأن أحدى صديقاتك وريثة سوان هارت
    تينا :أخرسا... ثم رن الهاتف ...
    تينا : الو راما
    راما : أهلا تينا
    تينا : أخبريني ماذا حدث مع موضوع ساندي
    راما : لقد صدم أبي من تصرفها
    تينا : ماذا حدث
    تشارلي : أعطني ..... راما مرحبا أخبريني بكل شئ
    أرتبكت قليلا : حسنا ..... وأخبرته ما حدث ..........هذا ماحصل
    تينا : أخبرني ... يا تشارلي بسرعة
    فرانسيس : هيا تشارلي
    راما : في الحقيقة ساندي تغيرت كثيرا بعد الحادث
    تشارلي : معك حق لكن أفضل اقتنعت بالأمر ....... حسنا راما أراك بعد عدة أسابيع لقد أزعجني هذا الثنائي
    راما : هههههههههه , تينا وفرانسيس الثنائي الذي لا يصبر , حسنا الى اللقاء
    ومع بيولاتا :

    بيل : أشعر بأن أمرا قد حدث
    بيولاتا : أحس بأن ساندي قد علمت بالأمر هل تظن ذلك ؟
    بيل : نعم ومتأكد 100 %
    بيولاتا : سأتصل براما لأتأكد
    ذهبت الى الهاتف وأتصلت بها
    راما : الو
    بيولاتا : هذه أنا بيبي
    راما بغير نفس : أهلا بيولاتا (راما وبيولاتا صديقتان فكل منهما تفهم الأخرى كأنهما توأم)
    بيولاتا : أن حدسي في محله
    راما : أظن ذلك
    بيولاتا : وكيف حالها الأن ؟
    راما : لقد تقبلت الأمر ..... قليلا
    بيولاتا : وماذا ستفعلين ؟
    راما : سأرى ما بوسعي عمله غدا
    أخذ بيل الهاتف من بيولاتا
    بيل : راما هل ساندي على مايرام ؟
    راما : أهلا بيل في الحقيقة لا أعلم .... سأرى كيف حالها غدا .
    بيل : حسنا الى اللقاء
    ومع ساندي
    ساندي : ومن هذه ؟
    كيت : أنها أقوى ساحرة, خذي أقرأي ......
    ساندي : سوان هارت أقوى ساحرة تملك قوة الصاعقة وجزء من روح سارة هوكينز قضت على الشبابالذين من أحفاد مايكل جونز الأمبراطور الأقوى بعد والده يلقبون أنفسهم بالأمبراطور وهذه هي الحال الى يومنا هذا
    أقتنعت ساندي قليلا بالأمر
    فنظرت الى ماري وجون
    ماري: أذن نحن سحرة
    جون: هذا ما يبدو عليه الأمر
    ساندي : نعم
    كيت : حبيبتي ساندي ...ماري جون تعاليا ...(جلسا بجانبها ووضعت يديها عليهم).... أن تصبح ساحرا شيئ ليس مزعجا لكنه رائع يمكنك أن تفعل أي شيء تريده .........مرة عندما كنت صغيرة في عمر ساندي فجرت( قدر الوصفات) في الدرس وعوقبت بشدة من قبل البروفيسور ههههههههههههههههههههههه لكنه كان ممتعا حقا
    ساندي : حقا وأنت يا أبي هل حدث لك أمر كهذا ؟
    تركهم والد راما وهو مطمئن قليلا
    فكتور : أنا كنت من أصحاب المقالب
    ساندي : حقا
    كيت : نعم لقد كان يتلقى حجزين كل 3 أيام
    ماري : ههههههههههههه
    فكتور : كيت
    كيت : ماذا ؟ لقد قلت لهم الحقيقة .
    جون : حسنا وماهو الكويدتش ؟
    فكتور : ومن أين سمعت به ؟
    جون : مرة سمعت مارك مع أيما وأيفان يتحدثون عنه وحدهم
    كيت : أنها أحدى الرياضات في عالم العجائب
    0

  5. #4
    ساندي : أخبرانا ماهي
    كيت : لقد أشتقت فعلا الى لعب الكويدتش
    فكتور : نعم هل تذكرين مباراة هارت ضد هوكينز الأخيرة .... لقد كانت رائعة فعلا
    كيت : في السنة الأخيرة نعم
    ساندي : دعونا نذهب لن نعرف ما هو (وهم في طريقهم الى غرفهم)
    ماري : نعم
    جون : اليست هناك طريقة لنعلم ماهو ؟
    ماري :لا أعلم أنا ذاهبة للتحدث مع جاكلين ( أخت راما الصغرى بعمر ماري لكنها مسافرة الى فرنسا )
    ساندي : وأنا سأتحدث مع بيولاتا
    جون : أنكما لا تهتمان سوى بنفسيكما
    تثائبتا بملل وذهبت كل واحدة الى غرفتها وجلست تتحدث مع صديقتها فذهب جون ليعمل بالكوخ رأته ساندي فنادت ماري لتذهب معها ليساعدا جون
    سقطت المطرقة من يد ساندي (التي كانت تعمل في السقف) قريب من رأس جون فأوقف حركتها بسرعة
    ساندي : جون هل أنت على مايرام ؟
    ماري : ماذا حدث لقد تجمدت المطرقة
    جون : لا أعلم
    ساندي : جون لديك قوة تجميد الحركة.... هذا رائع
    جون : نعم
    ماري : فقط أتمنى أن أعلم ماهي قوتي
    ساندي بتفكر : وليتني أعلم كيف تكون قوتي
    ماري : نفس شعوري
    ساندي باستغراب : ماذا؟
    ماري : لقد قلت " وليتني أعلم كيف تكون قوتي " فأجبتك بأنه نفس شعوري
    ساندي تبتسم : لقد سألت لتوك ماهي قوتي والأن أجبتي على نفسك
    ماري بحيرة : ماذا تقصدين؟
    ساندي : تملكين قوة قراءة الأفكار يا حلوة..
    ماري : هههههههه حقا لم ألاحظ ذلك
    جون : ساندي بقيتي أنتي
    ساندي : غير مهم بالنسبة لي , هل نسيت ماذا قرأنا قبل قليل ........ ماري لا تفكري حتى بذلك
    ماري : حسنا .... حسنا ...لن أقرأ أفكارك
    جون : لكننا نريد أن نعرف كيف تكون قوتك
    ساندي بصوت واطئ : وأنا أيضا
    ثم ظهر برق فجأة وبدأت السماء تمطر بخفة
    ماري : ألسنا في الصيف ؟
    ساندي بقلبها : هل هذه أشارة من نوع ما ؟
    ساندي : لا أعلم فلنعد الى البيت بسرعة ..
    0

  6. #5
    0

  7. #6
    القصة رائعة
    وراح أقولك رايي أكثر لما أقراها bored
    مشكورة أختي
    إنشاء الله يردو الأعضاء عليك gooood
    اخر تعديل كان بواسطة » فتاة الخيال في يوم » 14-08-2005 عند الساعة » 00:07
    JMS43881
    0

  8. #7
    أهلا فتاة الخيال ومشكوورة على المرور وهذه التكملة :

    الجزء الثالث
    قدوم أبن العم :


    وفي صباح اليوم التالي ذهبت راما لزيارة ساندي وبدأت تحدثها قليلا عن عالم العجائب وماهو الممنوع في مدرسة فيرجيل (التي سيذهبون اليها)
    وفي الساعة الواحدة طلب فكتور من راما أن تنادي والداها وأخوتها وتقول لهم بأنهم سيذهبون الى البحر من أجل تناول الغداء وهم مدعوون ايضا .
    ذهب فكتور وتوم الى السوق لشراء اللحم
    وذهب البقية الى البحر في سيارة أخرى
    ولعب كل من ماركوس وجيرمي وروني وراما مع جون وساندي وماري الكرة الطائرة
    ( جيرمي عمره 16 في الصف الثالث في فيرجيل وهو من طلاب هارت وقائد فريق (flying ball ) الكرة الطائرة , لون شعره بني فاتح و عيناه واسعتان ذات لون عسلي , وهو متوسط الطول , معجب قليلا بساندي)
    (ماركوس عمره 14 في الصف الثاني في فيرجيل وهو من طلاب هارت , لون شعره أشقر غامق , وعينيه واسعتين مثل بقية أشقائه ولونهما أخضر , وهو طويل )
    (روني عمره 13 في الصف الأول في فيرجيل وهو من طلاب هارت لون أشقر غامق , عينه خضراء واسعة وهو متوسط الطول )
    (راما عمرها 13 في الصف الأول في فيرجيل وهي توأم روني , وهي أيضا من طلاب هارت , شعرها طويل و لونه بني فاتح , لون عينيها أخضر وهي متوسطة الطول )
    ( جاكلين عمرها 12 في الصف المؤهل في أوبانيون في فرنسا , لون شعرها أشقر غامق , لون عينيها أخضر , وهي متوسطة الطول)
    وبدأ الشواء مع بداية ألم رأس ساندي الذي كان يزداد في كل شهر,ولكن هذه المرة أزداد الألم كثيرا ولم تستطع التحمل فأغمي عليها .
    جيرمي : سيد هوكينز لقد أغمي على ساندي !
    نقلت ساندي الى المستشفى بسرعة
    وجدت ساندي نفسها في عالم مظلم كئيب , لا يوجد فيه سوى الظلام , فرأت ظهر فتى في نفس عمرها وعندما التفت لها أبتسم ولقد كان ...... سام شقيقها التوأم الذي قتله الأمبراطور.
    ساندي : سام , أخي العزيز لقد أشتقت البك .
    سام : عزيزتي ساندي أريدك أن تسمعيني جيدا أنت ساحرة قديرة ,أنت وريثة سوان هارت ستعرفين من هي عندما تذهبين الى عالم العجائب ....... وأعتقد أن شعار البجعة بدأ بالظهور على يدك
    نظرت الى يدها ورأت رأس بجعة عليه تاج ذهبي لم يكن الشكل واضحا جدا
    ساندي : ياالهي ....
    أكمل سام وهو مبتسم : ووصيتي لك بأن تبحثي عن مكان أنت فقط ستجديه , فيه ستعرفين سر قوتك ..... ساندي أريدك أن تكوني ساحرة طيبة تدافع عن حقوق الضعفاء هذه هي وصيتي لك ...... ولكن لا تدعي أحد يرى الشعار…………. الى اللقاء يا ساندي
    ساندي : لا سااااااااام
    ثم أستيقظت وهي تقول: سام
    كيت : هل أنت بخير
    ساندي : أه رأسي , أين انا ؟
    ماري : أنت في المستشفى ......... لقد أغمي عليك إ
    جون : سأذهب لأنادي أبي .......... أنا سعيد بأنك بخير يا اختي
    أبتسمت له
    دخل فكتور الى الغرفة ثم قال : ساندي إإ ثم عانقها بشدة : هل أنت بخير يا عزيزتي
    ساندي : أنا بخير
    ثم سمعوا طرقا على باب الغرفة
    دكتور بروك : لو سمحتما سيدة وسيد هوكينز هل يمكنني التحدث معكما على أنفراد
    فكتور : طبعا
    دكتور بروك : في الحقيقة لا أعرف كيف أقول لكما لكن يجب أن تعلما .......(صمت قليلا)....... أن أبنتكما لديها ورم في الدماغ ويزداد حجمه كل سنة قليلا ... وهو السبب في ألم رأسها المتواصل ...... ويتوجب عليها أجراء عملية لأستأصاله اليوم قبل غد ولكن عليكما التوقيع هنا للموافقة على اجراء العملية ..
    وبدأت كيت بالبكاء ..
    فكتور : ولكن هل هناك خطر على حياتها ؟؟
    د.بروك : نسبة النجاح 65 %
    دخل فكتور و كيت الى غرفة ساندي وعيناهما تقـول بأن هناك شيئا خطيرا قد حدث وعندما سألتهما ساندي ماذا هناك؟ بدأت كيت بالبكاء ..
    فكتور : ساندي , هل تعلمين سبب آلام رأسك ؟
    ساندي : لا
    كيت : عزيزتي , يجب أن تجرين عملية جراحية ...... بسبب وجود ورم في دماغك....... هو سبب ألم رأسك .
    شعرت بكهرباء مرت بجسمها كله ثم قالت : ماذا ؟ إ
    فكتور : ساندي , عزيزتي يجب أن تجريها غدا
    ساندي : أليس هناك أي طريقة أخرى ؟؟
    كيت : لا , لسوء الحظ
    رضخت للأمر الواقع وتقبلت الأمر
    وفي صباح اليوم التالي جاءت الممرضة وخدرتها ثم أدخلت الى غرفة العمليات وبعد خمس ساعات خرجت ولكنها في غيبوبة تامة
    وبعد يومين افاقت من الغيبوبة ووجدت مارك أخاها أمامها , نسيت ألم رأسها أبتسمت له ثم عانقته بشدة
    ساندي : مارك لقد أشتقت لك متى أتيت ؟
    ( مارك شقيق ساندي في الرابعة عشرة و في الصف الثاني من طلبة فيرجيل في هارت , شعره أسود , عيناه واسعتان ذات لون أزرق , متوسط الطول)
    مارك : في الصباح , سأذهب لأنادي أمي و أبي
    كانت ساندي نائمة على فراش لونه أبيض , محاطة ببعض الأجهزة الطبية , على يمينها يقع الباب وعلى يسارها نافذة صغيرة تطل على حديقة المدينة , والعصافير تزقزق خارج النافذة بلحن عذب كأنها تغني أخر اغنية لها فلقد أقترب الشتاء , وأمام الفراش هناك طاولة عالي توجد عليها باقة من ورد الجوري والياسمين والنرجس الابيض , وأمام الفراش بعد الطاولة هناك عدد من الكراسي , كان رأس ساندي مربوطا بشاش أبيض , وتشعر بالتعب قليلا .
    نادى مارك والدته وكانت تبكي
    ساندي : أمي أنا بخير
    بقيت في المستشفى لمدة أسبوعين وخلال ذلك أخبرها الطبيب بأنها يجب أن تبقي الرباط على رأسها طول العطلة,تغيرها كل يومين وكل شهر يجب أن يفحص دماغها
    وفي 20 /7 خرجت من المستشفى وعادت الى البيت ( بيت ساندي هو عبارة عن قصر كبير توجد فيه حديقة كبيرة وفيها الكثير من الأشجار ومنطقة مخصصة لساندي وسورا يزرعان فيها الزهور , وخلف المنزل تقع شجرة الكرز االكبيرة التي كانوا يبنون فيها الكوخ الذي سيجتمعون فيه , وفي داخل المنزل 3 طوابق , الأرضي فيه غرف الخدم وصالون كبير وغرفة طعام , الثاني مقسم الى قسمين للأولاد والبنات
    الأول فيه 3 غرف كبيرة , في كل غرفة حمام وشرفة مطلة على الحديقة والثاني للبنات وهويشبه الأول)
    وخلال فترة بقائها في المستشفى لم تقل لمارك بأنها وماري وجون يعلمون بأنهم سحرة
    وفي البيت وجدوا رسالة أمام الباب ..
    قرأها فكتور وقال: أيرك سيأتي الليلة
    طلبت من راما ان تنام عندها ,فذهبت وقالت لأمها بأنها تريد البقاء هذه الليلة في بيت ساندي فلم تعترض أمها وأصر روني على المجيء والبقاء مع مارك وأيرك فوافقت أمهما على طلبه
    دخلت ساندي مع راما الى غرفتها( غرفة ساندي عبارة عن : مربعة الشكل , تقع الشرفة في منتصف نهاية الغرفة ,القسم الأيمن من الغرفة : يوجد فيه الحمام وبجانبه توجد طاولة الزينة ومكتب صغيرعليه حاسوب ساندي المحمول,القسم الأيسر من الغرفة: توجد مكتبة فيها جميع أنواع الكتب من الروايات والكتب التاريخية والعلمية ....الخ وأمامها يوجد سريران الأول لساندي والأخرأحيانا كان سام أو سورا ينامان فيه ويفصل بينهما طاولة صغيرة موضوع عليها مصباح كهربائي ومسجل لونه أسود, وبجانب السرير الثاني يوجد طاولة مستديرة موضوع عليها هاتف على شكل بجعة)
    وبدأتا بالتحدث مع تينا وبيولاتا في الماسنجر ولكن بالمايكرفون المحمول
    وفجأة ! سمعت ساندي جرس الباب فلم يكن أحد بالبيت سوى البنات, فكتور وكيت في المستشفى لأن كيت تعبت فجأة, أما عن مارك وجون وروني فقد ذهبوا الى مركز التسوق لشراء العشاء ,وماري تستحم
    نزلت ساندي لتفتح الباب وفي أذنها كان المايكرفون وقد كانت تينا منزعجة من بيل لأنه لم يهتم عندما أتصلت به (فهي معجبة به وهو كذلك لكنه يحب أزعاجها فهذا هو طبعه وساندي تعلم بأن بيل يستمتع بذلك ويقع كل شئ على رأسها)
    ساندي وهي تنزل على السلم
    ساندي : تينا أنتظري دقيقة واحدة .........جون( الخادم) أنا سأفتح الباب
    جون : حسنا أنستي
    وعندما فتحت الباب وجدت ولدا في نفس طول مارك شعره أشقر رمادي, ولون عينيه أزرق مائل للبنفسجي نفس لون عيني ساندي .
    ساندي : أهلا ...........(بشك)..... هل أنت أيرك ؟
    أيرك : نعم انا ايرك
    ساندي بأبتسامة :أنا ساندي تفضل .... أبي وأمي ليسا هنا وأخواي سيعودان قريبا
    أيرك : حسنا , دخل الى البيت
    طرح أيرك على ساندي سؤال جعلها قلقة من أن يكتشف أمرها(بأنها الوريثة) : ماهذا.. ؟ أشارعلى شعار البجعة الموجود على ذراعها ,أنزلت الكم على الشعار (شعار البجعة الذي يدل على أنها وريثة سوان هارت)
    ساندي : لاشئ .... وفي نفس الوقت كانت تينا تصرخ في أذن ساندي لأنها تأخرت في الرد عليها
    الى أن طفح الكيل
    ساندي : تينا هذا يكفي , ما الذي افعله أن لم يهتم بك بيل لقد طفح الكيل أنتما تزعجاني بمشاكلكم .......... ياالهي . وأخذت تتنفس بسرعة وأخذ أيرك ينظر لها نظرة أستغراب
    تينا : ساندي
    ساندي : الى اللقاء يا تينا , راما ستتحدث معك
    تينا : حسنا
    شعر أيرك بالقلق خاف أن تكون راما هي نفسها راما كرافت
    راما : مرحبا انا راما كرافت غمزت له بأن يطمأن
    أطمأن أيرك
    راما : حسنا بيولاتا سنتحدث معك فيما بعد
    بيولاتا : الى اللقاء
    راما : أنا أسفة يا تينا يجب أن نذهب
    تينا : ولكن ....(أستسلمت للأمر)...... حسنا الى اللقاء
    0

  9. #8
    التكملة :
    بعد قليل عاد مارك مع جون وروني
    سلم مارك على أيرك كأنه شخص يعرفه منذ زمن طويل ساندي وجون وماري يعلمون بأن مارك يعرف أيرك , لكنهم أظهروا غير ذلك
    بدأت ساندي بالكلام وهي تخفي ضحكتها : مارك هل تعرف أيرك؟
    مارك أنتبه لم يعلم ماذا يقول لكنه قال : نعم أنه معي في مدرستي
    ماري : أهاااا
    جون : أنا جائع
    روني : أنت من ساعة تقول هذا الكلام , أصبرالأن سوف نأكل
    وضعت الخادمة الطعام على الطاولة وبدأوا بالأكل ثم قالت ساندي : أيرك هل تؤمن بالسحر ؟
    عم السكون المكان ( أيرك في رأسه : ما الذي أقوله أن قلت لا سأعاقب من قبل البروفيسور ليبرمان لأنه يعلم بأن ساندي وأخوتها سحرة فلا عذر لي , سأقول نعم وأمري الى الله )
    أيرك : نعم
    ساندي : وأنا أيضا ...............هل أنت سعيد بحياتك كساحرا ؟
    أيرك : نعم لم ينتبه لكلمة (كساحر) .. ساندي في رأسها : (أصطدته هههه ) إإ
    مارك نخزه.. فأنتبه الى كلامه : كنت أقصد ..
    وقفت ثم قالت : لدي سؤال لكم , متى كنتم تنون أخبارنا بأننا سحرة غدا ام بعد 50 سنة , فليجبني أحد.
    لم يتكلم أحد.
    مارك : من قال لكم ؟
    ماري : أمي وأبي
    أيرك : لكن عمي قال بأنه لن يخبركم أبدا
    جون : لم...قاطعته ساندي
    ساندي: لماذا ؟
    قام راما وروني بهدوء لأن هذه أمورا عائلية وليتخلصا من كلام ساندي لكنها أنتبهت لهما (لسوء حظهما)
    ساندي :الى اين تظنان انكما ذاهبان ......... لم يجيبا بل أستدارا وأبتسما كأن أحدا أمسك بهما بالجرم المشهود
    ثم تابعت : وأنت يا راما أنت صديقتي العزيزة لم لم تقولي لي ؟ أنا فعلا منزعجة منكم جميعا .
    جون بصوت منخفض : ماري قولي شيئا
    ماري : ساندي أهدأي .
    ساندي : أنا ذاهبة الى غرفتي , لم أعد أشعر بالجوع
    روني : ساندي
    ذهبت الى غرفتها ......وبعد 5 دقائق رن الهاتف
    ساندي : الو..
    الطرف الثاني بصوت خبيث وبارد: سوااان هارت كيف حالك يا قريبتي ؟
    سمعت ساندي هذا الأسم وتجمدت في مكانها قالت في نفسها : هل هناك أحد يعلم بالأمر ؟
    - من هناك
    - سأعطيك نصيحة صغيرة : لا تذهبي الى عالم العجائب لأنك ستخسرين الكثير ربما يتوجب علي أن أذكرك.............. بما حدث........قبل عامين
    علمت ساندي بأن الذي تتحدث عنه هو قاتل أخيها سام (الأمبراطور)
    - أنت ....
    - لا تقلقي يا عزيزتي سنلتقي قريبا وأعدك بذلك
    - ماذا
    - ساندي ..... ساندي قوتك تكبر يوما بعد يوم لكنها لاتساوي شيئا امام قوتي ولن تستطيعي الذهاب الى عالم العجائب لأنك منبوذة كما هو الحال مع أخوتك .............. وبالمناسبة لدي هدية لك
    - .............._(ساندي في نفسها: أنا لست منبوذة , سأريك أيها قاتل)
    رأت شبحا أسود اللون لديه عينين مستديرتين ذات لون أحمر ويدين بلون أحمر بهما مخالب طويلة جعلها متجمدة من الرعب لا تستطيع الحركة وأمسك برأسها وجعلها ترى صورا مرعبة وأشكال مخيفة ودماء وقتل للأطفال والنساء والشباب.....الخ تجعل أي أنسان عادي يغمى عليه
    - ههههههههههههههه لم تري شيئا بعد
    ساندي تصرخ بصعوبة: مااااااااااااااااااااااااااااارك
    جاء مارك وهو مرتعب : ساندي ماالأمر ؟
    أيرك : أنه الشبح الأسود
    مارك : أعلم لكن ماهي التعويذة التي تقضي عليه لقد نسيتها
    أيرك : أنها :
    ( The dream of the night and day wake up and make this ghost disappear)
    أختفى الشبح , بينما ساندي كانت في حالة أنهيار......
    ضمها مارك بشدة وهي مازلت ترتجف : ساندي لاتقلقي كل شئ سيكون على مايرام
    ساندي : لا ..لا هذا ال..شخص لن.. يتركني ... بسلام .......... أبدا .
    أيرك : ماذا تقصدين
    مارك : دعها تهدأ أولا
    هدأت قليلا وقد كانت ماري وراما بجانبها
    راما : ساندي ما الذي حدث ؟
    ساندي : بعد أن صعدت الى غرفتي وجلست فيها لمدة 5 دقائق تلقيت أتصالا ...... وأكملت القصة الى ظهور الشبح
    أيرك : وهل صحيح أنك وريثة سوان هارت
    أرته الشعار , ثم رفعت رأسها ونظرت اليه رأت عينيه تلمعان من الفرح كأنه وجد كنزا إ
    ساندي : مابك ؟
    أيرك : أنا كنت اشك بينك وبين أختك التوأم , لم أعلم من هي الوريثة لأنني ............ مراقب الوريثة
    ساندي : , ماهي وظيفة المراقب
    أيرك : يساعد الوريثة ويحميها في بداية ظهورها , وعدد من الأمور الأخرى
    ساندي : أهاا
    أيرك : متى بدأ ظهور الشعار
    ساندي : لقد رأيت في حلمي عندما أغمي علي شقيقي التوأم سام قال لي عن سوان هارت ثم رأيت الشعار يوما بعد يوم يزداد وضوحا
    أيرك : لقد فهمت...........أعتقد أنك متعبة الأن أذهبي لتستريحي وفي الصباح سنفكر بالأمر
    بقيت تفكر بالأمر حتى الساعة الحادية عشرة قبل منتصف الليل ثم غطت في نوم هادئ ..... لا أحلام مزعجة !
    ومع تينا وتشارلي وفرانسيس في نفس اليوم
    تينا بغضب : ما الذي تفعله هذه(صديقة فلورنتين) هنا ؟
    (تينا : صديقة ساندي العزيزة , معجبة ببيل , تدرس في مدرسة لامبرت في فرنسا , لقد سافرت في السنة الماضية, تغار أحيانا من ساندي لأن بيل جعلها اليد اليمنى له في المجموعة لكنها تحبها أيضا , شعرها يصل الى كتفها لونه أحمر غامق , لون عينها بني, تحب القراءة, تتمتع بقوة أيقاف الحركة .)
    فلورنتين : وما شأنك أنت لقد أستضفت أصدقاءك ولم نقل لك شيئا فلا تتدخلي في أموري هل فهمت أيتها الصغيرة إ
    ( فلورنتين :في 17 في عمر شقيقا ساندي التوأم أيما وأيفان وهي صديقتهما ,مغرورة لكنها طيبة,تدرس في لامبرت في فرنسا , شعرها طويل لونه أشقر , ولون عينيها أزرق , تمتلك قوة التحريك)
    تينا : أولا : لاتناديني بهذا الأسم , ثانيا : لقد قلت لأمي ووافقت وتلك (صديقة فلورنتين) لا تعلم بأننا سحرة كيف لك أن تحضريها لبيت جميع سكانه من السحرة ...أجيبيني
    فلورنتين : أولا : تلك لها أسم وهو بوليت,ثانيا : لقد تصرفنا أمام ساندي وجون وماري كأننا لا نعلم ماهو السحر في الأصل .....ألا يمكنك أن تتصرفي ليوم واحد كأنك أنسانة عادية ؟
    تينا : هذه ليست المشكلة .. أنت أحضرتها الى هنا ولم تقولي لأبي أو لأمي
    فلورنتين بغرور : لست مجبرة
    تينا : أرجوك يا فلورنتين لا تتصرفي كأنك في العشرين من عمرك إ
    فلورنتين : أنا حرة ولا دخل لك في الأمر ........ هل فهمت
    تينا : أوه حقا,أذا أتصلي بأمي الأن وأسأليها .........أذا أردتني أن أتركك بسلام
    أتصلت فلورنتين بأمها ووافقت, وبعد أن أخبرت أمها نظرت فلورنتين لتينا نظرة أنتصار
    فلورنتين بغرور : لقد وافقت أمي
    تينا : حسنا سنرى ماذا سيحدث إ
    فلورنتين : لقد وعدتني بعدم أزعاجنا
    تينا : حسنا
    ذهبت تينا الى فرانسيس وتشارلي وقالت لهما عن بوليت (صديقة فلورنتين) , لقد أنزعجا من الأمر فعليهم ان يتصرفوا كأنهم أناس عاديون .

    ومع بيل وبيولاتا في أسبانيا
    (بيل صديق ساندي وكان زعيم جماعتهم مع بقية الأصدقاء ,عمره 13 سنة في مدرسة كونراد في النرويج مع فرانسيس ,مغرور قليلا , و يحب المقالب هو وشقيقته بيولاتا , شعره أسود , لون عينيه زرقاء , متوسط الطول ,وجسمه رياضي )
    (بيولاتا صديقة ساندي لكنها مقربة الى راما أكثر , عمرها 13 في مدرسة آزليتا في أسبانيا , لاتحب أن يناديها أحد بأسمها وتفضل (بيبي) , تحب المقالب أيضا , شعرها بني غامق طويل , ولون عينيها أزرق , وتحب السباحة والتزلج على الجليد والتزلج بالسكيت)
    بيل : ترى كيف حال ساندي الأن ؟
    بيولاتا : لقد تكلمت معها اليوم , لكنها لاتحب قول أخبارها جميعها أنت تعرفها , كما أنني تحدثت مع تينا عنها وهي قلقة جدا عليها
    بيل : سنسافر غدا الى فرنسا ثم الى بريطانيا
    بيولاتا : لقد أشتقت الى منزلنا القديم
    بيل : وانا كذلك
    كساندرا : ما الذي تفعلانه يا اخواي العزيزين
    (كساندرا أخت بيولاتا وبيل الكبرى وعمرها 17 سنة في مثل عمر شقيقا ساندي التوأمان أيما وأيفان, شعرها أسود طويل , ولون عينيها عسلي )
    بيولاتا وبيل : لا شيء
    كساندرا : بيل هل حضرت حقيبتك ؟
    بيل : نعم
    كساندرا : جيد
    بيولاتا : اين هو الفريدوا ؟
    ( أخوهم الأصغر وعمره 11 وهو صديق جون , لون شعره بني غامق , ولون عينيه عسلي كعيني كساندرا)
    كساندرا : عند صديقيه
    بيولاتا : يجب ان يعود لقد حل الظلام
    بيل : اذهبي وناديه
    بيولاتا : انت شقيقه الأكبر اذهب أنت
    بيل : وانت شقيقته الكبرى ايضا
    بيولاتا : لا يمكن أن يغلبك احد في كلام
    بيل : طبعا فأنا العبقري ........... ليس مثل بعض الناس
    بيولاتا بدلع : هيا يا بيل اذهب انت
    بيل بنفس النبرة : انت اذهبي
    أستمرا على نفس النبرة الى أن ....
    كساندرا : سأذهب أنا ولكن أسكتا
    ضحك بيل وبيولاتا على أختهما الكبرى
    بيل : نحن محتالان هل تعلمين بذلك هههههههههه
    بيولاتا : هذه شهادة أعتز بها يا أخي العزيز ههههههه
    بيل : ههههههههههه
    بيولاتا : سأذهب لأنام تصبح على خير أيها......ماذا تريدني أن أناديك...العبقري ( كان بيل يحرك يديه ليقول لبيولاتا بان لا تكمل حديثها لكنها لم تفهم ) أم المحتال ............مابك هل معدتك تؤلمك
    كساندرا : أحم ... أحم
    بيولاتا بصوت منخفض : أها لقد فهمت
    ثم أستدارت وبأرتباك: أهلا (سي سي) متى وصلت ؟
    كساندرا : عندما أكتشفت أنكما قمتما بخداعي أيها المحتالان إ
    بيل وبيولاتا : لا أرجوكي نحن أبرياء
    الفريدو : مرحبا
    بيولاتا : أهلا الفريدو لقد تأخرت إإ
    الفريدو : لقد كنا نجرب تعويذة جديدة ..
    بيل : وماهي
    الفريدو : تحويل لون الصرصارالى اللون الأصفر ....... لكنها فشلت
    بيولاتا : ليس لديك الخبرة الكافية
    الفريدو : الذي يسمعك يقول بأنك أخترعت التعاويذ كلها إإ
    بيولاتا : لا لسوء الحظ لم أفعل إ
    كساندرا : الفريدو ماذا تقترح أن نفعل بهما ؟
    الفريدو : لا أعلم ........... نحتجزهما في القبو مع الفئران إ
    كساندرا : لا هذا مقرف, دائما أقتراحاتك مقرفة ماهذا لكن.........)ركض كل من بيولاتا وبيل)..... هيه أنتظراني أنتما الأثنان سأمسك بكما حالا
    بيولاتا : أنت تحلمين ..هههههههههههههه
    بيل وبيولاتا يركضان وكساندرا تركض وراءهم
    فجأة أنتبها بأنها لم تعد تركض وراءهم
    بيولاتا وهي تلهث :هل...... أستس....لمت ..... كسا.....ندرا ؟؟
    بيل وهو يلهث أيضا : لا ....لا أظن....ذلك
    بدأا البحث عنها لكنهما لم يجداها وعندما وصلوا الى مكتب والدهما وجداها تتكلم مع شخص في المكتب لكن الباب مغلق.. فقط مفتوح من المكان الذي تقف فيه كساندرا : حاضر .. سأناديهما حالا (ذهبت على أساس أنها تنادي بيل وبيولاتا)
    ذهبا ليدخلا الى مكتب والدهم
    بيل وبيولاتا : لحظة................ أبي وأمي ليسا في البيت.. نظرا للخلف
    كساندرا : لقد أمسكت بكما
    بيل وبيولاتا : أرجوك الرحمة أيتها الرئيسة إ
    كساندرا أمسكت بهما من قميصيهما من خلف: لا توجد كلمة رحمة في قاموس التعامل معكما
    بيولاتا : لماذا ؟ أنا أختك الوحيدة
    كساندرا : ستعدان العشاء وتغسلان الصحون أيضا ............هيا أمامي
    أعدا العشاء
    بيل : هل هناك أوامر أخرى يا أنسة سي سي
    كساندرا : يمكنكما أخذ الصحون وغسلهما الأن
    بيولاتا : حاضر .........بصوت واطي (سأرد لك الصاع صاعين)
    كساندرا : هل قلت شيئا
    بيولاتا بأبتسامة : كلا
    أخذا الصحون ثم غسلاها وهما يتذمران طوال الوقت من تصرف كساندرا ويتوعدانها وبعد أن أنهيا عملهما ذهبا للنوم فلديهما سفر غدا ....

    أنتظروا الجزء الرابع قريبا ....
    0

  10. #9
    الجزء الرابع:
    قدوم الأصحاب

    في صباح اليوم التالي
    مع ساندي :
    عاد كل من كيت وفكتور الى البيت وبعد أن أستراحا قام أيرك بأخبارهما بما حدث في الليلة الماضية بالتفصيل الممل .
    شعرت كيت بالخوف على أبنتها العزيزة ..
    وشعر فكتور بقليل من الندم لأنه أخبرهم عن حقيقتهم, أما ساندي فقد كانت تغط بنوم عميق بعد ما حدث في تلك الليلة, وعندما أستيقظت رأت كيت .
    ساندي : أمي .. ذهبت الى حضنها وهي تبكي ,كانت خائفة جدا بعد ما حدث لها.
    كيت : لاتقلقي يا ساندي كل شي سيكون على ما يرام
    فكتور : عزيزتي لاتقلقي نحن بجانبك ستكونين بخير .. (وكان يمسح على شعرها بيده) .
    هدأت قليلا ...
    ثم أمر فكتور الجميع للأجتماع في الصالون
    كيت : لدينا خبر لكم
    .قالت هذا الكلام وهي مبتسمة و سعيدة,وكانت تنظر الى فكتور
    ثم تابعت :أنا حامل !!
    عم السكوت في المكان .
    ساندي : ماذا ؟؟؟
    كيت : مابكم تبدون مصدومين كأنكم سمعتم خبر موت شخص ما , قلت لكم بأنني حامل .
    بدأت ماري بالصراخ وقامت ترقص هي وجون من الفرحة وساندي لم تستوعب الأمر وكانت تفكر : سيصبح عددنا frownأيفان 1 ,أيما 2 , مارك 3 , سام 4 , أنا 5 , سورا6 , ماري 7 , جون 8 , والان صار لدينا التاسع).. ثم قالت: والان سنصبح 9
    كيت : ماذا؟
    ساندي : قلت سنصبح 9
    جون : هذا صحيح . إ
    شعر الجميع بالحزن فهم مشتاقون لسام , وكانوا ينظرون الى ساندي
    أيرك : من هو سام
    شعرت ساندي وكيت كأن أحدا أطلق سهما على قلبيهما فالجميع يحب سام ويتذكره
    ساندي : أشعر بصداع سأذهب الى غرفتي
    صعدت الى غرفتها والدمع في عينيها
    أيرك : ما بها ؟
    مارك : ما الذي فعلته ؟
    أيرك : لم أفعل أي شئ , سأذهب لأراها.
    وقبل أن يوقفه أحد وصل الى غرفتها ثم طرق الباب
    ساندي : .....نعم....(فتحت الباب).... ماذا تريد ؟
    أيريك : أنا لاأعلم من هو سام , لكنني أعلم بأن له مكانة كبيرة في قلبك.
    أدخلته وأجلسته على فراشها
    ترددت في البداية لكنها أخبرته ..
    : سام هو أخي التوأم,مات قبل سنتين عندما كنت نائمة أحسست بشخص في الغرفة,ثم قال كلاما غير مفهوم جعلني أتجمد في مكاني , لكنني صرخت بأعلى صوتي فقام برميي خارج الغرفة ربما كان سحرا...
    ذلك اليوم هو أسواء أيام حياتي(تبكي) ثم رأيت سام ميتا أمامي !! (أختفى صوتها)
    ثم تابعت :غضبت بشدة وأردت الانتقام منه تحولت عيناي للون الأبيض ولكن عندما قدمت سورا لترى سام أطلق تعويذة فاصيبت بغيبوبة منذ ذلك اليوم المشؤوم
    أيريك : هل خرج شرر أسود من عصاه ؟؟
    ساندي : نعم ,أعتقد أنه ذلك الأمبراطور,علم بأمري وأراد قتلي....(بدأت بالبكاء)...فقتل أخي وجعل أختي شبه ميتة...كل هذا بسبب هذا..وأشارت على الشعار .
    أيريك : لا عليكي , سينال جزاءه أعدك بهذا
    بعد نصف ساعة ..
    دخلت ماري الى غرفة ساندي من دون أستئذان وكانت هي الأخرى تتحدث مع أيرك عن شقيقها سام
    ماري : أنا جائعة .... هيا تعالي بسرعة
    ساندي : أنا لست جائعة .. أريد البقاء وحدي
    أيرك : حسنا سأذهب الأن ..... لكن لا تنسي أن توقظي راما
    خرجا من الغرفة
    رمت ساندي الوسادة على راما : أستيقظي أيتها الكسولة
    راما : أمي خمس دقائق أخرى.
    ساندي : هههههههه أنا لست أمك ... أنا ساندي ..هيا أستيقظي
    قالت راما وشعرها في حالة يرثى لها : أستيقظت نعم ماذا تريدين؟؟
    ساندي : ههههههههههههههههههههههههه
    راما : ما الأمر هل رأيت مهرجا أمامك
    ساندي : هههههه أنظري لنفسك في المرأة هههههههه
    نظرت الى المراة وفتحت فمها : يا الهي أنا وحش ههههههه فعلا مضحك هههههه
    ساندي : يكفي أرجوك انتبهي لشعرك .. لم أعد أحتمل هههههههههه
    ذهبت الى الحمام ورتبت نفسها وغيرت ملابسها
    ساندي : واااااو , كأنك ملكة جمال إ
    راما : لكنك أجمل بدون هذا الأخفاء
    ساندي : وهل يبدو علي بأنني أهتم
    راما : أذن على الأقل أزيلي العدسات ,عيناك رائعتان .
    ساندي : حسنا , كما تشائين .
    أزالت العدسات لقد كانت عينا ساندي على حسب كلام مارك كعيون الحوريات
    راما : الان أجمل , لا تخفي عينيكي أنهما رائعتان .
    ساندي : حسنا , دعينا نذهب الى المقهى ..لاأريد البقاء في البيت
    راما :حسنا , كما تشائين أيتها النائبة
    أرتدت راما تنورة حمراء قصيرة الى تحت الركبة وقميصا أبيض أرتدت عليه تي شيرت أحمر وربطت شعرها على شكل (ذيل الحصان) وأما عن ساندي فقد أرتدت بنطلونا لونه أسود و تي شيرت لونه أصفر وغطت الشعار بقطعة قماش ربطتها عليه ..
    راما : هل أنتهيت؟
    ساندي : تعالي لقد أنتهيت
    راما : لقد أخبرت أمي ...........وأنت هل قلت لأمك ..
    ساندي : لا
    وعندما عبرا بجانب الغرفة الطعام للخروج من البيت نادت كيت على ساندي
    كيت : قفي مكانك
    ساندي : نعم
    فكتور : الى أين أنت ذاهبة ؟
    ساندي : الى المقهى , أنا وراما نريد تناول الأفطار هناك
    كيت : لا
    ساندي : لماذا؟
    كيت : لأننا نتناول افطارا لذيذا وجديدا يوميا
    ساندي : امي
    فكتور : كيت دعيها تذهب
    كيت : لكن فكتور
    ماري : لكن لم تسمح لها بكل شئ ؟
    فكتور : تستحق بعض الراحة
    جون : ومتى سننهي البيت ؟؟
    ساندي : ومتى سنستخدمه أصلا ؟
    جون : لا داعي للصراخ
    أيرك : سأساعدكم في انهائه
    ساندي : شكرا لك أيرك
    ايرك : لا شكر على واجب
    فكتور : هيا أذهبي قبل أن اغير رأيي ..... ولكن عودي بعد ساعة
    عانقته : شكرا أبي
    وعانقت كيت : شكرا أمي
    كيت : ساندي تعالي هنا دقيقة
    تقول في رأسها : يا الهي مالذي فعلته الأن , أقتربت من والدتها
    كيت : ساندي أين العدسات اللاصقة ؟
    ساندي : لقد أزلتها
    أيرك : أنت تضعين عدسات لاصقة
    ساندي : نعم , والأن هل يمكنني الذهاب ؟؟
    كيت : نعم
    وبعد خروجها من غرفة الطعام
    ماري : فعلا لقد لاحظت شيئا مختلفا فيها ولكن لم أعلم ما هو ..
    جون : ماري , هل ستضعين عدسات في أحد الأيام ؟
    ماري : لا , عيناي جميلتان لا تحتاجان الى تغيير
    مارك : يكفي غرورا أرجوك , أريد تناول الأفطار
    أيرك : ماهذا أربع و عشرون ساعة شجار بينكم!
    جون : نعم لو ترى ماذا يحدث كل أسبوع لجننت
    أيرك : لماذا ؟
    ماري : يكفي
    كيت : يكفي شجارا
    روني : صباح الخير
    الكل : صباح النور
    روني : اين راما وساندي ؟
    مارك : ذهبا الى المقهى لتناول الأفطار
    روني : لماذا؟
    ماري: لانهما لا يريدان تناول الطعام في البيت
    كيت : هذا يكفي .
    سكت الجميع لأنهم أذا تحدثوا سوف تعاقبهم والدتهم
    تناولت ساندي الأفطار مع راما
    وبقيتا تتكلمان طويلا ثم عادتا مشيا الى البيت بعد ساعة
    راما: الى اللقاء
    ساندي : الى اللقاء
    0

  11. #10
    دخلت : لقد عدت
    ماري : أهلا
    ساندي : ما بك
    ماري : ذهبت ولم تفكري بان تأخذيني معك
    ساندي : عزيزتي , ليس من المتوجب علي أخذك الى أي مكان أريد الذهاب اليه , كما أنني أردت التمشي بعيدا عن البيت و عن الجميع .
    ماري :أوه حقا !
    ساندي : نعم
    كيت : ساندي
    ساندي : قادمة
    كيت : ساندي لماذا أزلت العدسات ؟
    ساندي : أردت ذلك فقط
    فكتور : كيت لا تقلقي
    ساندي : والأن هل يمكنني الذهاب الى غرفتي
    كيت : نعم
    ساندي : أين روني ؟
    جون : لقد ذهب قبل قليل
    وعندما بدأت ساندي تصعد الدرج ناداها جون
    جون : ساندي .... ساندي لقد وصلتك رسالة ...تعالي وخذيها
    ساندي : أعطني أياها
    جون : حسنا .. تفضلي
    ساندي : شكرا جون
    صعدت الى غرفتها وجلست تقرأ الرسالة لقد كانت من أيما فهي تفضل ارسال الرسائل على التحدث بالهاتف والماسنجر :
    الى أختي العزيزة ساندي )

    انا وأيفان سنأتي غدا
    لقد قالت لي أمي بأنكم قد علمتم بأننا سحرة .....لقد فرحت بالأمر كثيرا .... لا تقلقي كونك ساحرة شيء رائع جدا وسترين
    وبعد أن نصل سنذهب الى مخيم السحرة
    لقد قلقت جدا بعد ما سمعت عن يوم الأمس , وأنا سعيدة بأنك بخير الأن والحمد لله

    وأيفان يرسل لك سلامه
    أراك غدا لنذهب الى المول .. أتفقنا

    أيما .ف . هوكينز)
    وضعتها في صندوقها الصغير
    سمعت طرقا على الباب ..
    ساندي : لحظة واحدة
    (وضعت الصندوق خلف الصورة المعلقة على الحائط )
    .... تفضل
    ساندي : أمي !
    كيت : ساندي عزيزتي , أريد أن أتحدث معك في أمر مهم
    ساندي : وماهو ؟
    كيت : أنت تعلمين الأن السبب الذي لايمكنك من أجله أظهار من أنت وألا سيقوم الكثير من أعوان الأمبراطور بالقدوم كل ساعة محاولة القضاء عليك .
    ساندي : في الحقيقة لم أقتنع يوما بأنكم تخافون أن يحسدونني بسبب شكلي , لكنني أتفهم الأن السبب , كما أنني لم ازل العدسات فقط !
    كيت :بدأت بالعدسات و ستنتهين بشعرك
    ساندي : ......
    كيت : لا داعي لأبقاء العدسات لكن أهتمي بحماية نفسك قبل أن تظهري جمالك
    ساندي : أمي ماذا تقصدين ؟
    كيت : أعتقد بأنك تقومين بهذا ...... منذ قدوم أيرك ....
    فتحت فمها ساندي فقاطعت امها : أمي هل تعتقدين بأنني معجبة بأيرك , يالهي , لا أستطيع تصديق هذا , أمي أنت تعرفينني أنا لا أهتم بهذه الأشياء
    كيت : هذا ما يبدو لجميع
    ساندي : أمي أنت لا تفهمين الموضوع,أنا وراما كنا نتحدث, فسألتني راما لم لا أزيل العدسات؟ فأزلتها هذا كل مافي الأمر .
    كيت : حسنا ... حسنا
    ساندي : بالمناسبة من قال لك عن هذا الموضوع ؟
    كيت : ماري
    ساندي : أهاا لقد فهمت الان .... شكرا أمي
    كيت : لاشكر على واجب
    ساندي :أمي ... منذ متى وأنت حامل ؟
    كيت تبتسم : منذ ثلاثة أشهر إإإ
    ساندي : الله .. سيكون لدينا صغار بعد جون
    كيت : في الكرسميس سأنجبه
    ساندي : سأنتظره بفارغ الصبر
    كيت : أنا سأذهب أشعر بالأرهاق
    ساندي :أما أنا .. فسأخرج الى الحديقة
    ذهبت الى الحديقة
    التي يجلس فيها مارك وأيرك بينما كانت ماري تجلس بعيدة قليلا عنهم, لقد كانت ساندي منزعجة وغاضبة من ماري
    ساندي بصوت عال وغضب: ماااااااااري , كيف تجرؤين على قول أشاعة مثل هذه ...أنا..... أنا معجبة بأيرك
    ماري : أليس هذا صحيحا ؟
    ساندي : حسنا ... لقد نشرت عني أشاعة , سأريك ماذا سأفعل (أبتسمت أبتسامة خبيثة فهمت ماري معناها )
    ماري : أرجوك يا ساندي لاتكملي
    ساندي : أنت قلت كلاما كاذبا , اما أنا فسأقول كلاما صحيحا وحقيقيا .
    ( كل هذا سمعه مارك وأيرك ولكن لم يتجرءا على أيقافه ,لأنه لن يحدث خيرا أذا فعلا ذلك ولأن مارك قال لأيرك عن شجار ساندي وماري المتواصل )
    ساندي : لقد تعديت حدودك هذه المرة
    ماري : حسنا أعترف بأنني نشرت هذه الأشاعة
    تنهد أيرك بأرتياح : لو سمعتك أختي لأتصلت بصديقتي واخبرتها و اصبح انا في خبر كان .
    ساندي : أنا لا أفكر بهذه التفاهات أحب أن أعيش حياتي وعندما أتخرج أفكر بالحب والغرام
    أيرك : في الحقيقة في عالم السحرة تختلف هذه الأمور فمعظم الطلاب يخطبون الطالبات في الصف السادس وقد أتخذ هذا تقليدا في العالم كله .
    ساندي : انا لا أحب أن يقول لي متى أتزوج ومتى لا أفعل
    ماري : دعينا ننهي الفصول الخمسة بعد ذلك نفكر بالصف السادس
    ساندي : جيد يا ماري لأول مرة تقولين شيئا مهما
    ماري : ساااااندي
    مارك وأيرك وساندي : ههههههههههههه
    ماري : هذا يكفي
    ساندي : حسنا .... ولكن لاتغضبي ...ههههههه
    جاء الخادم
    الخادم : أنسة ساندي هناك أتصال لك من أبن خالتك ماكس
    ساندي نظرت لماري: أعطني أياه
    ساندي : أهلا بالمزعج
    ماكس : ساندي من اولها إإ
    ساندي : هههههه ماذا تريد ؟
    ماكس : في الحقيقة سأتي اليوم في الساعة السادسة مساءا
    ساندي : أهلا بك في أي ساعة تشاء
    ماكس : حسنا , أوصلي سلامي لجميع
    ساندي : حاضر الى اللقاء
    ماكس : الى اللقاء
    مارك : ماذا كان يريد ؟
    ساندي : يقول بأنه سيأتي اليوم الساعة السادسة مساءا
    ماري : حقا !
    ساندي بخبث: نعم
    أيرك : ماكس فاندوم
    مارك : نعم
    أيرك : أهااا ... دعنا نخرج
    مارك : حسنا
    غيرت ساندي ملابسها ثم ذهبت الى القاعة الرياضة
    بدأت التمارين وبينما هي تركض كانت تحس بأن هناك شخصا يراقبها , وقالت في نفسها :
    كنت أحس بأن هذا اليوم لن يمر على خير
    قررت الخروج الى الساحل لوحدها
    كانت جالسة على الرمال تتأمل البحر:
    هذا البحر الرائع الذي يلفه الغموض صحيح أن الأنسان اكتشف به أشياء كثيرة لكنني أحس بأن الغموض يلفه من كل جانب , كم أتمنى أن أعيش في البحر, مرت ساعة وهي على هذه الحال , وعندما قررت العودة الى البيت رأت مارك وأيرك يسبحان في البحر , فذهبت اليهما
    ساندي : هيه مارك ... ايرك
    مارك : ما الذي تفعلينه هنا
    ساندي : لا شئ , أتأمل البحر , هل لديكما مانع .
    مارك وأيرك: لا
    ساندي : ألن تعودا الى البيت, لقد حان موعد الغداء
    مارك : هيا
    أيرك : أه أشعر بالأنتعاش
    ساندي : ههههه وكأنك لم تسبح في البحر منذ شهر
    أيرك :وهذا صحيح , بالمناسبة سنذهب بعد يومين الى مخيم السحرة هل تعلمين ؟
    ساندي : نعم , لقد ذكرت لي أيما شيئا عنه لكنني نسيت أن أسألكما عنه
    أيرك : جميع السحرة من كل العالم ...رن موبايلها(لقد أستعارته من ايما)
    ساندي : هيا فلنذهب وبعد أن انهي مكالمتي أكمل لي ماهو.
    أيرك : حسنا .
    أرتدوا أحذية التزلج
    ساندي : الو , من معي؟
    تينا : هذه أنا .
    ساندي : دعوني أحزر من هذه التي تتصل ولا تقول أسمها وتتصل في الأوقات غيرالملائمة دائما..من ...من ......من غيرها تينا ..
    تينا : ساندي
    ساندي : نعم
    تينا : كيف حالك ؟
    ساندي : أتصلت بي لتسألي عن حالي ..... لقد تحدثنا البارحة .... أدخلي في صلب الموضوع تعلمين بأنني لاأحب المقدمات
    تينا : حسنا .. حسنا .... أردت أخبارك بأننا سنأتي بعد غد الى برمنجهام
    ساندي وهي متحمسة : حقا إإ
    تينا : اقسم ... الساعة 11 صباحا نحن عند باب منزلك
    ساندي : لم لا نأتي أنا وراما وروني الى المطار لأستقبالكم ؟
    تينا( لم أفكر بهذا الامر ) : لا نحن سنأتي ,كما أن مربيتي ستأتي معنا ... هذه بيولاتا تريد ان تتكلم معك.
    بيولاتا : مرحبا ساندي
    ساندي : أهلا بيبي .. كيف حالك ؟
    بيولاتا : بخير , لقد نسيت أن أقول لك باننا سنبقى لمدة أسبوعين
    ساندي : حسنا , أسمعي أنا في الشارع الذهبي بعد أن أصل الى البيت سأتصل بكم
    بيولاتا : سأتحداك غدا فيه
    ساندي : أنتظراني , الى اللقاء بيولاتا
    أغلقت الموبايل ثم عبرت الشارع حتى وصلوا الى البيت بسرعة
    ساندي :أنا غاضبة منكما لم لم تنتظراني ؟.
    أيرك : ههههههه , لم أعلم بأنك بطيئة الى هذه الدرجة
    ساندي : سأريك سرعتي غدا .
    كيت : بسرعة الى غرفكم أستحموا وغيروا ملابسكم ثم تعالوا لتناول الغداء ..
    أستحمت وغيرت ملابسها ثم نزلت, وبعد ان تناولوا الغداء, ذهبت للأتصال بتينا
    ومع تينا ..
    تينا : أصحاب .. أهدأوا قليلا
    فرانسيس : ماذا ؟
    بيل : تحدثي بسرعة
    تينا : غدا سنذهب عن طريق البوابة ليس في الطائرة
    الكل : ماذا ؟
    تشارلي : هذا لا يمكن
    فرانسيس : واااو ..... سنعبر البوابة
    رمته بيولاتا بالوسادة : هذا الذي يهمك
    فرانسيس : وماذا في ذلك ؟ أنا شخص أحب المغامرات , بيل هل كلامي خاطئ
    بيل : لا
    تينا : أولاد أخر زمان إإ
    بيل : ومابهم أولاد أخر زمن ألا يعجبونك ؟
    تينا : لا .لا أنا أعتذر أيها الزعيم
    رن الهاتف الذي كان قريبا من فرانسيس :أصمتوا قليلا
    - تينا هذه انا
    - من معي ؟
    - أنا ساندي
    -ساندي كيف حالك .. أنا فرانسيس
    - أهلا فرانسيس , أنا بخير , وأنت كيف حالك ؟
    - أنا بخير...... تينااااااا
    تينا : قادمة
    - ساندي لقد تأخرت !!
    ساندي : أخفض الصوت يا جون
    - أسفة يا تينا
    - لا عليكي لقد أنقذتني منهم لقد أصبت بالجنون
    -هههههههههه مسكينة .. يقع أزعاج الأصحاب على رأسك دائما , أما أنا فأزعاجك أنت وبيل يقع على رأسي
    - ساندي
    - حسنا أخبريني كيف حال الجميع معك؟
    بقيتا تتكلمان لمدة ساعتين ونست الكلام الذي قالته بيولاتا لها عن مدة بقائهم
    كيت : ساندي أغلقي سماعة الهاتف الأن والا .....
    ساندي : حاضر .................. لقد غضبت أمي الى اللقاء اراكم بعد غد
    تينا : الى الللقاء
    صعدت الى غرفتها وبدأت الكتابة في مذكراتها الى الساعة الخامسة
    وفي الساعة الخامسة دخلت النت
    أمير البحار : مرحبا كيف حالك يا ساندي؟
    أميرة السحر : بخير وكيف حالك يا فرانسوا
    أمير البحار: أنا بخير شكر لك
    أميرة السحر :هل تعلم أنا سعيدة اليوم
    أمير البحار : ولماذا ؟؟
    - لأن أبن خالتي سيأتي اليوم ... وأخوتي سيأتون غدا... وأصدقائي سيأتون بعد غد
    - أنت مشغولة أذا .... كل يوم شخص قادم لكم
    - نعم قليلا
    - هل تعلمين بأن يوم ميلادي بعد أسبوع؟
    - حقا عيد ميلاد سعيد مقدما ..
    - شكرا
    - ذكرتني بشئ , صديقي فرانسيس يوم ميلاده بعد أسبوع أيضا
    - حقا مصادفة عجيبة ( أمير البحار هو نفسه فرانسيس )
    - نعم
    - بعد غد سأتي الى مدينتك , هل أستطيع مقابلتك؟
    - لا أعلم , يجب أن أذهب بعد نصف ساعة سيأتي أبن خالتي.... الى اللقاء
    - أراك بعد غدا في الساعة الثامنة في ستاربكس
    - حسنا ساحاول الى اللقاء
    أغلقت كومبيوترها ونزلت على السلم الرئيسي وقد كانت تتكلم
    ساندي : لقد كنت أعلم بأن هذا اليوم لن يمر بسلام
    أيرك : لماذا.... ما الأمر ؟
    أرتبكت : لا, لاشئ
    ايرك : أن أحتجت الى شئ أنا في الخدمة
    ساندي : شكرا لك
    صارت الساعة السادسة
    دق الباب , فتحه الخادم ..
    الخادم : أهلا سيد فاندوم العائلة تنتظرك في الصالة الكبرى , ستضع الخادمة حقائبك في غرفتك القديمة
    ماكس : شكرا جون
    جون : العفو
    ذهب ماكس الى الصالة لقد كانوا يلعبون بلي ستيشن
    ( ماكس أبن خالة ساندي يسكن في لندن أمه تعمل في فرنسا في مجلس سحرة فرنسا (فيوليت) شعره أسود , صاحب عينين خضراوتين , يحب الكويدتش وسيشترك في الفريق, صديق فضل لدى الجميع )
    ساندي : أهلا ماكس تعال والعب.. أتحداك إ
    ماكس : حسنا
    مارك : أهلا ماكس هذا أيرك هل تتذكره
    أيرك : أهلا ماكس , كيف حالك
    ماكس : طبعا أتذكره ...شكرا لك أنا بخير , كيف حالك يا جون
    جون : بخير
    ماري : ماكس الن تأتي خالتي ؟
    ماكس : لا
    وبدأوا باللعب ..
    ساندي : لقد فزت عليك
    ماكس : سنرى غدا ماذا ستفعلين
    وبدأ يلعب هو وجون
    أيرك : لقد نسيت بأن أخبركم بأن ماكس سيذهب معنا الى المخيم بعد غد
    ساندي وماري : ماذا ؟
    ماري : هل تقول بأن ماكس ....
    أيرك : ساحر نعم .....لقد ذهب الى مدرستنا في السنة الماضية
    ماكس : ماذا هل كنتم تتحدثون عني ؟
    ماري أنزعجت :لماذا لم تقل لنا بأنك ساحر ؟
    ارتبك ماكس : من قال لك هذا
    ساندي : ماكس , لا تقلق نحن نعلم بأننا سحرة وقد تقبلنا الأمر , أبي وأمي أخبرونا
    ماكس :حقا
    ساندي : نعم
    وطوال اليوم تجاهلته ماري (المسكين)
    0

  12. #11
    وفي اليوم التالي ..
    وصل كل من أيما وأيفان الى البيت, وجلسوا يتحدثون معهم عن المخيم , وعلموا كل شيء عنه وتحدثوا عن المدرسة والسباقات التي ستحدث ... وأكملوا المنزل فلم يبق منه الا القليل وينتهي.
    وفي اليوم الذي يليه أنتظرت ساندي في الحديقة الخلفية وصول الأصدقاء عند الساعة 11 صباحا
    فرحت كثيرا وعانقتهم بحرارة
    ساندي : لقد كبرتم فعلا ....... لقد اشتقت لكم جميعا
    تينا : حقا , أم هذا مجرد كلام إ
    ساندي : أقسم
    تشارلي : صدقناك
    ساندي : شكرا لك
    بيولاتا : أين راما وروني ؟
    ساندي : تعالوا فلندخل الى البيت , سأتصل بها
    دخلوا وطلبت ساندي من لوسي (الخادمة) أن تأخذ الحقائب وتضعها في القسم الغربي من القصر في الغرف الكبرى الأولى للبنات والثانية للأولاد
    ثم أتصلت براما وروني فجاءا مسرعين
    وقبل الغداء
    كانت تتحدث بصوت منخفض مع راما : راما هل نفاجئهم أم لا ؟
    راما : أصبري قليلا بعد الغداء
    وفي الساعة 2 ظهرا جاء كل من أيفان وأيما من منزل أصدقائهم من المدرسة
    أيما: ساندي , لقد نسيت أن أسألك , كيف حالك الأن بعد العملية ؟
    ساندي : بخير لقد نسيت الالم
    بيولاتا : لم .. أي عملية ؟ و أي ألم ؟
    بيل : صحيح كيف حال ألم رأسك ؟
    أخبرتهم بالقصة ..
    تشارلي : وهل تألمت ؟
    ساندي : لم أشعر بألم كثيرا
    ضربتها تينا على ذراعها : لم لم تخبريني ؟.
    ساندي : لقد نسيت , أهلا أيرك ..... أصدقاء هذا أبن عمي أيرك
    أيرك : تشرفت بمعرفتكم
    تينا: أهلا أنا تينا
    أيرك : لقد تحدثت ساندي عنك الكثير , أنت بيل صحيح
    بيل : صحيح وهذه أختي بيولاتا وهذا تشارلي وفرانسيس
    أيرك : تشرفت بمعرفتكم
    مارك : أهلا بكم يا أصحاب
    بيل : كيف حالك يا مارك هل أنت مستعد لليوم ؟؟
    ماكس : لن يفوز عليكم غيري
    فرانسيس : لا أظن ذلك لقد تدربت كثيرا في النرويج
    ساندي : لن يفوز أحد سوى ملكة سباق الدراجات وهي ...... أنا !
    فرانسيس : أرجوك
    ساندي : مابك , سأريكم اليوم
    أيما : صحيح السباق السنوي .............. ساندي هل يمكنك أن تعيدي هاتفي الجوال
    ساندي : سأحضره
    ذهبت وابدلت الخط ثم أعادت خط أيما للهاتف
    ساندي : خذي
    كيت : ساندي
    نادتها أمها بشأن الضجيج
    ساندي : أصحاب , أمي متعبة لاتريد ضجيجا, دعونا نخرج .
    خرجوا الى مركزالتسوق وأشتروا الكثير من الملابس ليوم الغد ثم عادوا في الساعة السابعة والنصف
    بقيت في غرفتها وحدها .
    ثم قررت الذهاب الى الموعد مع فرانسوا
    وصلت في الوقت المحدد .. ومن رأت ؟؟
    ....: ساندي ,دعيني أشرح لك ..

    أمنى اح يرد على قصتي ويعطيني رأيه بصراحة disappointed
    سلامي دفء المحبة
    0

  13. #12
    اتمنى انك تكملين القصة لانها عاجبتنيالله يخليش كملي شوقتيني
    attachment
    0

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter