مشاهدة النتائج 1 الى 9 من 9
  1. #1

    غمزه أربع مدن – أ ربع نساء

    أربع مدن – أ ربع نساء
    بقلم زياد خداش -رام الله

    أريحا

    إمرأة من رمل ، تمسك بها ، فتتسرب فجأة بين الأصابع . تراها من بعيد ،بانتظارك على حافة وعد ، حين تقترب تصطدم عيناك المتعبتان بصخور الجبال الصلدة ، هي المرأة الأسطورة التي تقول لك تعال أدربك على صداقة المرتفعات ،حين تذهب ، تسقط عن الجبل وتتناثر وحدك في الوادي ، فتقول لك : التدرب على السقوط ضروري للتدرب على الطيران .
    تصدقها ، فتصعد أشلاؤك الجبل ، على طرف الشرفة المعلقة تتدلى أوهامك نحو الأسفل ، كما أقدامك ،كما بلاهتك ، تسقط مرة أخرى ، تسمع صوتها آتياً من كل مكان : صداقة الوادي ضرورية قبل صداقة المرتفعات .
    امرأة من انتظار ، تنتظر كل البشر ؟ خفافا ومسحورين يأتون ، ولا تكون هناك مع أنها الهناك نفسه . ا


    بيت لحم

    امرأة تحب الله وتحب جسدها في آن ، تبكي وهي تصلي ،تبكي وهي ترقص ،امرأة من أصياف الصهيل الهائم ، من شتاءات النصيحة الناضجة ، ليلها من بخور ومداخل – نهارها من شعراء ضالين في جحيم فكرة الجسد والروح ، تمسك يدك بهدوء هائل العذوبة أنت الغريب االهارب من فجاجة المدن الأخرى . تأخذك إلى وجهها القديم . تنصحك بالاسترخاء فوق مصطبة نهدها المقيم في الضلال المؤمن . تخاف أنت وترفض ، وتبتسم هي وتواصل قيادتك في شعوب خصرها وبطنها وقبائل كتفها . تهمس لك : أقم هنا إن أحببت . تحاول الفرار من يدها . فتهمس لك مرة أخرى : أو أقم هنا إن أحببت ، وتشير إلى معبدي عينيها ، تحاول الفرار مرة أخرى . وفجاة تكتشف انك تحولت الى حارس .

    عكا

    امرأة متقاعدة ، لكنها حية جداً ولا تموت . تجلس على كرسي قش فوق بيت عتيق بجانب البحر تماماً تراقب البشر السعداء والقوارب والبحارة المجمدين على شكل صخور ،حين يغرق طفل فيها ، تستدعي كل براءتها القديمة ، تلفظه نحو الحياة أو الموت بمودة حمامة ، وقسوة طبيب . تحتفظ في جيوبها بكل رسائل العشاق الميتين . تضحك بصوت عال حين تتذكر رسالة كتبها آخر المنتحرين فيها : لست منتحراً ،لكني ذاهب إلى سوبر ماركت آخر ، امرأة خبيرة – بلا تجاعيد . حية جداً ولا تموت سمراء تجلس على كرسي قش.

    القدس

    امرأة مخذولة ، مرمية في ضجيج الصمت . العتبات صديقتها والأزقة وطن تنهداتها ، تعبت من الانتظار ، الخيول كلها انقرضت ولا فرسان يأتون ، تفرح حين يلعب أمامها الأطفال ، فالاطفال فراشات روحها المنهكة ، تحزن حين يأتي الليل – فالليل كاشف دمعها . امرأة من أقراط مكسورة – ومتاحف منتهكة .
    امرأة من تاريخ مضطرب وماكر وسائحين بلهاء. الكل يحبها الكل يتركها . امرأة من مصاطب مهجورة ، وبنات مسافرات ، امرأة الأصداء صدى يتلوه صدى يتداخل في صدى ، صدى قبلات العشاق في الأزقة والمعابد والبيوت وصدى الأقدام على الأرض الملساء ، صدى الأجراس الملولة، صدى البساطير على العشب القتيل صدى حيرة الرهبان المعزولين منذ العام . صدى الخيول التي لا تصل ؟؟؟ صدى خيبتي العاطفية الاولى في الطريق المترب بجانب المقبرة ، تماما بجانب المقبرة


  2. ...

  3. #2
    شكرا على الموضوع الرائع
    اتمنى لو انك كملت باقي المدن الفلسطينية
    هذا البيت لكي تقول فلسطينية:
    انا فلسطينية كرامة وعزة نفس قوية____ابوي انقتل واخواني دمهم على باب الحرية
    هذا من تاليفي ان شاء الله عجبك
    جودريان

  4. #3

    غمزه

    كل شي منك جودريان أكيد رح يعجبني و تسمحلي ألقبك ب ( شاعر المنتدى ) لأنك دايماً بتتحفنا بأبيات شعرية طبعاً على حسب الموضوع

    و شكراً جودريان على المشاركة الحلوة wink

  5. #4
    شكرا على اللقب
    وانا بصراحة مش شاعر لكن مواضيعك المثيرة للعواطف تدفعني
    شكرا
    جودريان

  6. #5
    الكلمات حلوة ... تشكري عليها يا الحلوة ^_*

    وانت بعد يا شاعر المنتدى ^__^ كانك مكمل الموضوع ببيت شعرك الرايق << عجبني لا تقولون مبالغه


    يللا سلااااااام

  7. #6

  8. #7
    جودريان,
    مو مجاملة و لاشي إنت بالفعل شاعر المنتدى و شكراً على الكلام الجميل

    Loola,سلسبيلا شكراً على الرد

  9. #8
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته.........

    مشكووره اختي ع الموضوع الرائع........

    تسلمييييييين

    تحياتي بنت ناهل
    attachment

  10. #9

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter