كلنا يدرك أهمية صلاة الاستخارة
فهي الملجاً لنا عندما نحتار لنختار..
نناجي ربنا ونستجيره ونطلب منه
أن يهدينا إلى ما فيه خير لنا في الدنيا والآخرة..


وقد أحببت أن أنقل لكم صفتها
وهذا من كلام الشيخ عبد العزيز بن باز (رحمه الله)..


صلاة الاستخارة سنة ، والدعاء فيها يكون بعد السلام كما جاء بذلك الحديث الشريف .

وصفتها : أن يصلي ركعتين مثل بقية صلاة النافلة ، يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب وما تيسر من القرآن ثم يرفع يديه بعد السلام ويدعو بالدعاء الوارد في ذلك وهو :

"اللهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر ويسميه بعينه من زواج أو سفر أو غيرهما خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاصرفه عني واصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان ثم ارضني به "

. رواه الإمام البخاري في صحيحه .

اتمنى انكم تستفيدون من الموضوع wink