مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1

    مقال او خبر ضابط الولاء والبراء للشيخ محمد حسان حفظه الله



    الموالاة كما قال ابن منظور في لسان العرب وغيره الموالاة: هي المحبة والنصرة، والمولى: هو المحب والناصر والتابع .
    والبراء: هو التباعد والخلاص،

    إذاً يا أخوة، انتبهوا لي جيداً في هذه المسألة الكبيرة الجليلة
    ، أصل الولاء الحب، وأصل البراء البغض.

    لا يستقيم دينك إلا بالولاء والبراء،
    لا يستقيم دينك إلا بالولاء لله ولرسوله وللمؤمنين،
    والبراءة من الشرك والمشركين،
    قال الله - جلّ وعلا - ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ ﴾
    أي عقل هذا، وأي دين ؟ ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَاداً فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ ﴾[الممتحنة:1].

    [Glow]اصناف الناس في الموالاة:[/Glow]
    وصنف من الناس وافق الكفار موافقة تامة في الظاهر والباطن، وهذا هو الذي فيه الوعيد في قوله تعالى ﴿ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ﴾[المائدة: 51] وافقهم في الظاهر والباطن.

    وصنف وافقهم في الباطن وخالفهم في الظاهر، وهذا هو نفاق الاعتقاد: يسر الكفر ويظهر الإسلام، وإظهاره للإسلام يعصم دمه وماله
    .
    وصنف وافقهم في الظاهر وخالفهم في الباطن، وهذا لا يكون إلا في حال واحد ألا وهو حال الإكراه كما في قوله - تبارك وتعالى - ﴿ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْأِيمَانِ ﴾[النحل: 106].
    [Glow]:ضابط الولاء والبراء؟[/Glow]
    ما هو الضباط في الولاء والبراء لغير المسلمين في أي بلد ونحن معهم على أمن وآمان ؟

    كنت أود أن أذكر لأحبابنا وطلابنا بعض الأصول وبعض الاستثناءات العملية التي لا تنقض أصل الولاء لله ولرسوله وللمؤمنين، ولا تتناقض مع أصل البراء،
    لأن خلقا رهيباً قد يقع فيه طلابنا بدعوى الحماس وبدعوى الحب لله ولرسوله دون تحقيق المناطات العامة والخاصة التي لابد منها؛ للربط ربطاً صحيحاً بين دلالات النصوص وحركة الواقع .
    فمن هذه الاستثناءات
    اولاً
    اللين عند عرض الدعوة على الكفار


    ، الإسلام أوجب على هذه الأمة أن تبلغ الدين إلى أهل الأرض، ومن المعلوم أنك لا تستطيع أن تبلغ الحق إلى أي نفس بشرية إلا إذا استملت هذه النفس، وسبرت أغوارها، وتغللت إلى أعماقها بالحكمة والرحمة الرقيقة الرقراقة والموعظة الحسنة .
    فواجب على طلابنا أن يفهموا تمام الفهم: أنه إن تقدم لدعوة رجل على غير الإسلام يجب عليه أن يكون لينا حكيماً رحيماً بمن يدعوه، وهذا اللين، وهذه الحكمة، وهذه الرحمة لا تتعارض مع أصل الولاء لله ولرسوله، والبراء من الشرك والمشركين قال - جلّ وعلا - ﴿ ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ﴾[النحل:125]. وقال - جلّ وعلا - ﴿ وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ﴾[العنكبوت:46]. وقال - جلّ وعلا – لموسى وهارون حين أمرهما أن يذهبا إلى فرعون ﴿ اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى ﴿43﴾ فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى ﴾[طـه:44] الآيات.
    هذا أصل في غاية الأهمية؛ لأن كثير من شبابنا يخلط بين مقام الجهاد، ومقام الدعوة فتراه غليظاً عنيفاً في كل المواطن، هذا لا يجوز وليس من الدين في شيء بل مقام الجهاد رجولة وغلظة. قال الله - جلّ وعلا - ﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ ﴾[التوبة:73]. أما مقام الدعوة اللين والحكمة والرحمة والأدب والتواضع كما بينت الآن في قوله تعالى ﴿ اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى ﴿43﴾ فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً ﴾. وكما في قوله - جلّ وعلا - ﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ﴾ [آل عمران:159].

    ثانياً :
    أكل ذبائح أهل الكتاب هذا لا ينقض أصل الولاء ولا أصل البراء، قال الله - تبارك وتعالى - ﴿ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ ﴾[المائدة:5]
    ثالثاً :
    الزواج من الكتابيات قال تعالى: ﴿ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ ﴾[المائدة:5].
    رابعاً :
    وهذا من أخطر الاستثناءات التي أود أن أبينها لطلابنا البر بهم، انظر إلى الدين انظر إلى الإسلام، البر بهم والإحسان إليهم، ويدخل في ذلك الإهداء لهم، وقبول الهدايا منهم،

    بضابط مهم جداً ألا وهو: أن تظهر لهم سماحة وعظمة هذا الدين؛ من أجل أن تبلغهم بعد ذلك عن الله وعن رسوله لابد من هذا الضابط
    .
    خذ الأدلة على كل ما ذكرت من القرآن والسنة، حتى لا يظنن أحد أن الأمر هوى، وحتى يعلم شبابنا أن الحماس وحده لا يكفي، وأن الإخلاص وحده لا يكفي، بل يجب أن يكون الحماس والإخلاص منضبطين بضوابط الشرع؛ حتى لا نضر من حيث نريد النفع، وحتى لا نفسد من حيث نريد الإصلاح. قال الله - جلّ وعلا - ﴿ لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ﴾[الممتحنة:8].وترجم الإمام البخاري في صحيحه باباً بعنوان باب قبول هدية المشركين، سبحان الله ألم تعلموا أن الرسول - صلى الله عليه وسلم – قد قبل الشاة من يهودية، قبلها هدية مع أنها كانت مسمومة، وقد عرضت على النبي - صلى الله عليه وسلم – جبة من الحرير فلما تعجب الناس وأهديت له، فقال لمناديل سعد بن معاذ في الجنة أحسن من هذا، وفى صحيح البخاري أيضاًَ أن - النبي صلى الله عليه وسلم – أهديت له حلة .
    عمر - رضي الله عنه – رأى رجلاً يبيع حلة يلبسها، فقال عمر، والحديث في البخاري قال عمر للنبي - صلى الله عليه وسلم –: يا رسول ال،له ابتع هذه لتلبسها في يوم الجمعة وأثناء الوفود، يعني تقبل الوفود عليك، فقال - النبي صلى الله عليه وسلم – (هذه يلبسها من لا خلاق له في الآخرة ) ثم أهديت إلى - النبي صلى الله عليه وسلم – مجموعة من هذه الحلل، فأهدى - النبي صلى الله عليه وسلم – واحدة منها لعمر بن الخطاب - رضي الله عنه – فقال يا رسول الله كيف ألبسها، وقد سمعتك تقول فيها ما قلت، قال أنا لم أهدها لك لتلبسها فأهداها عمر بن الخطاب لأخ له في مكة قبل أن يسلم؛ ولذا ترى الإمام البخاري يترجم في صحيحه باباً بعنوان: باب الإهداء للمشركين، إذاً باب قبول هدية المشركين باب الإهداء للمشركين ، بل يجوز للمسلم أن يعود مرضاهم، إذا أراد أن يبلغهم عن الله أو أن يبين له عظمة هذا الدين، والحديث في صحيح مسلم وغيره أن النبى - صلى الله عليه وسلم – زار غلاماً يهودياً كان مريضاً فقعد - النبي صلى الله عليه وسلم – عند رأس الغلام فقال النبى له، هذا هو الضابط، (قل لا إله إلا الله) .
    إذاً أنت تهدي وتقبل وتتودد بالفعل بنية أن تبلغه عن الله، لا تتودد بالقلب من باب الحب، فهذا يناقض ما أصلنا، لكن أنت تتقرب بفعل كهذا، بإعطاء هدية، أو بقبول هدية، من باب أن تبلغهم عن الله، وعن رسول الله - صلى الله عليه وسلم – بعزة واستعلاء للمؤمنين، لا بذلة ومهانة وخضوع واستكانة .
    فقال له النبي (قل لا إله إلا الله) فنظر الغلام إلى أبيه، فقال والد الغلام: أطع أبا القاسم، فقال الغلام: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله، فخرج-النبي صلى الله عليه وسلم– فرحاً وهو يقول: (الحمد لله الذي أنقذه من النار ) وفى لفظ: ( الذي أنقذه بي من النار).
    هذه استثناءات يا أخوة لابد أن يعيها شبابنا
    attachment


    "اللهم اغفر لوالدي وارحمه انك انت الغفور الرحيم " اللهم انزل على قبره الضياء والنور والفسحة والسرور وجازه بالاحسان احسانا" وبالسيئات عفوا وغفرانا♡


  2. ...

  3. #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بـارك الله فيكي , أختي الكريمه : ياقــوت

    موضوع رائع , ونقاط مفيدة , وحوار جميل

    هذا هو مجمل موضوعكي أختي العزيزة , وأشكركي أختي الكريمه على عرضكي المنسق , وبالفعل قرأت هذا الموضوع وأستفدت منه , وأشكركي الشكر الجزيل , وطبعاً الشيخ / محمد حسان ( حفظه الله ) من المعروفين لشيوخ الإســلام .

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة ياقوت
    لا يستقيم دينك إلا بالولاء والبراء،
    لا يستقيم دينك إلا بالولاء لله ولرسوله وللمؤمنين،
    والبراءة من الشرك والمشركين،
    قال الله - جلّ وعلا - ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ ﴾
    ونعم بالله سبحانه وتعالى , فالولاء لحب المؤمن لدينه ولرسوله ولربه تعالى , والبراءة من الشيطان والشرك والمشركين , فعلى المسلم أن يأخذ حذره في كل صغيرة وكبيرة , وأن يسارع ليتقرب إلى الله سبحانه , وأن يبتعد من الشيطان وأعماله الشركيه , فبادروا يا أخوان إلى التوبه النصوح لنيل الجـزاء في الآخــــرة .

    وجزاكي الله خيراً , وجعلها الله في موازين حسناتك .
    (( ونسأل الله الثبات في دين الإسلام , وأن يوفقنا في الحياة الدنيا والآخرة ))

    والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    اخر تعديل كان بواسطة » The Night Roben في يوم » 27-05-2005 عند الساعة » 10:55

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter