مشاهدة النتائج 1 الى 3 من 3
  1. #1

    سؤال هل للفضائيات تأثير على الاستقرار الأسري ؟

    هل للفضائيات تأثير على الاستقرار الأسري ؟

    --------------------------------------------------------------------------------


    لماذا باتت هذه الوسائل تنحت لنا نماذج خاصة للجمال من خلال ما تعرضه من فتيات الكليبات والاعلانات...؟ ولماذا وجدنا أنفسنا مستسلمين لأفكار لها منطق خاص بها؟ ... لماذا لم تعد الحياة الزوجية هانئة كما كانت من قبل ولماذا وضعت رحاها على سكة صاخبة تحمل ما تحمل من الألم وتحمل ما تحمل من الضياع والتشتت أيضا؟
    أفادت بعض الدراسات التي أجريت على مائة من الرجال والنساء أن نسبة 9 في المائة من الأزواج يقارن زوجاتهن بنماذج الجمال المعروضة من خلال وسائل الاعلام و25 في المائة منهم يطالبن زوجاتهن بالتغيير مثلهن أو الانفصال عنهن، و5 في المائة من الازواج أكدوا أنهم مستعدون للتضحية بكل شيء مقابل ان تصل زوجاتهم لذروة الاناقة والجمال، أما 22 في المائة من النسبة التي شملتها العينة يريدون أن تهتم الزوجة بجمالها وبأناقتها مع الحرص على أداء أدوارها داخل وأحيانا خارج البيت. أما 39 في المائة من الباقين فهم يرون أن شريكات حياتهم أفضل بكثير مما يعرض على شاشات الفضائيات.
    أما بخصوص الزوجات، فقد وضحت الدراسة بأن 55 في المائة من الزوجات يعانين ضغوطا نفسية كبيرة بسبب أن أزواجهن يطالبنهن بنماذج معينة للجمال، حتى أن الواحدة منهن أصبحت لا تتردد في إجراء عمليات تجميلية لتحقيق ذلك. أما 35 في المائة من الزوجات أكدن أنهن لا يجدن أدنى صعوبة في التوفيق بين مطالب أزواجهن ومستوى جمالهن وذلك لأن الحب لازال يعشش على حياتهن.
    أما 10 في المائة الباقية فهن لا يلقين بالا للتغييرات الطارئة على أذواق أزواجهن أو مطالبهن.
    كان رمضان بلياليه الرائعة والدافئة، فرصة للقاء العديد من الزوجات والأزواج لطرح بعض الاسئلة التي من الممكن أن تفيدنا في الإعداد لهذا الروبورتاج وهكذا قال السيد عبد الله ج معلم: "حقيقة لم أعد أطيق النظر للقنوات الفضائية، لما تقدمه وتعرضه من فتيات وصبايا يملكن كل الجمال والدلال والفتنة، وأقارن زوجتي بهن فأجد الفرق شاسعا رغم كل ما تبدله لإرضائي".
    السيد سمحمد م مستخدم بإحدى الشركات، قال أنه متزوج منذ ما يزيد عن عشرين سنة، كان في البداية راضيا بحياته، ومنغمسا في مشاكل الأولاد والسكن والأثاث، ولم يكن يلقي بالا لأي شيء آخر، لكن مع دخول القنوات الفضائية بيوتنا ودخول أنواع وأصناف خيالية من الجمال أصبح دائما يسائل نفسه، لماذا أرضى بهذه الحياة البعيدة كل البعد عما نشاهده أو نتمناه... لكن كما أكد، لا يملك إلا ليرضى بواقعه وبحاله علما أنه لا مجال لزوجته أن ترقى لمستوى ما يصبو إليه.
    رشيد كان لا يزال شابا، أخبرني أنه تردد كثيرا قبل أن يقدم على الزواج، وقد كان يشترط في شريكة حياته أن تتوفر فيها جميع الشروط التي يحتاجها والتي يتمناها في أخرى، وظل يبحث ويبحث إلى أن أهدي إلى طريقها وتزوجها أخيرا. ولكن حين ما سألته إن كانت زوجته ترقى لمستوى ما يصبو إليه، أجابني: "لا بأس...".

    ربما أن العديد من الأزواج لم يقدموا على خطوة الزواج إلا بعد بحث وتردد وإقبال وإدبار، ولا يعزموا عقدة النكاح حتى يجدن من تتوافر فيها الشروط التي يطمحون إليها، وربما أن العديد منهم كانوا يحسون بسعادة لا تضاهيها سعادة خلال أيام وليالي زواجهم الأولى، لكن لماذا وبعد أن تتعاظم المسؤوليات بينهم يبدأ الملل يتسرب للحياة الزوجية ويصبح الزوج يتطلع لأخريات وتصبح هي حائرة بين إرضائه وبين متطلبات الحياة اليومية، عن هذه النقطة أخبرتني السيدة مليكة التي تزوجت بعد أن عاشت قصة حب طويلة وعريضة مع زوجها كان أقصى ما يحلمان به هو بيت يضمهما ويضم أحلامهما ومتمنياتهما البسيطة والمتواضعة، لكن ومع مرور الأيام وبدل أن يتأجج هذا الحب كما كانا يتصوران بدأ يخبو ويتضائل يوما عن يوم والسبب في ذلك تقول مليكة يرجع للقنوات الفضائية التي ما يفتأ زوجها يقارنها بالفتيات اللواتي يعرضن فيها، لدرجة أنها باتت تكره القنوات وما تحمله تلك القنوات، وتضيف مليكة: " برغم أني لا أهمل زينتي وهندامي ولكنني مهما فعلت فلن أصل إلى مستوى تأنق وجمال فتيات الفيديو كليب وليس أمامي حيلة بعد أن استنفدت كل ما في وسعي".
    أما لطيفة لايزيد عمرهاعن الثلاثين تقول:" لا أخفي أني اعاني الويلات بسبب القنوات الفضائية، فزوجي لا يدخل البيت حتى يبدأ في ملاحقة المذيعات وفتيات الاعلانات إلى أن سئمت من الحالة التي أصبحنا عليها".

    صالونات التجميل أصبحت هي أيضا مطالبة أكثر من أي وقت مضى لتجديد نفسها ومسايرة ماكياجات باسكال مشعلاني أو نانسي عجرم... وغيرهن، فخلافا لما سبق أصبحت القائمات على هذه الصالونات متعودات على طلبات كـ(أريد ماكجياج وقصة أنغام أو هيفاء وهبي...) لان الازواج بكل بساطة يردن ذلك.
    الدكتور عكوب اختصاصي علم نفس يقول في هذه النقطة: "إذا كنا في حدود المعقول والطاقة فلا يعتبر عيبا أن تتجمل المرأة وترضي زوجها، لأنه من الواجب على المرأة ان تتجمل وتتزين لزوجها وتكون كما يحب أن يراها، إلا أن الجمال الحقيقي يبقى جمال الروح والاخلاق، كما أن المبالغة والاسراف في التشبه بالاخريات ربما يفقد المرأة قدسيتها وخصوصيتها وشخصيتها أيضا وعلى الزوج أن يدرك ذلك، فربما تصاب الزوجة بأمراض نفسية خطيرة نتيجة ذلك لأن من شأن ذلك أن يدخلها في حلقة مفرغة من الصراع مع ذاتها وعدم رضاها بما أعطاها الله من مقاييس ومعايير للجمال".

    وأخيرا نهمس في أذن كل زوج ونقول له عليك أن تفكر جيدا قبل أن تنساق وراء مؤثرات الكاميرات والأضواء والخدع البصرية المبهرة ولا تقارن أبدا شريكتك بذلك، لأنه على الأقل أولائك لا يتقن غير تلك الصنعة صنعة الإغراء والظهور بجمال لا يوجد إلا في عالم من الزيف الخداع.
    ونهمس أيضا في أذن كل زوجة، ونقول لها كوني دائما في المستوى ولا تتركي الأعباء المنزلية تنسيك نفسك وتسحب البساط من تحت رجليك، لانك للأسف تخوضين حربا عشواء مع القنوات الفضائية.

    محبتكم سلسبيلا gooood
    542e99ba41a667182da2f45e844fcf30


  2. ...

  3. #2
    بسم الله

    :: :: اهلا اختي سلسبيلا wink :: ::

    :: ::هل للفضائيات تأثير على الاستقرار الأسري ؟ :: ::

    :: :: اكيـــــد له تأثير وتاثير قوي ايضا smile :: ::

    :: :: وعن مساله المقارنه بين الناس العاديه والناس اللي بالتليفجن tongue فهي كثيره smile :: ::

    وأخيرا نهمس في أذن كل زوج ونقول له عليك أن تفكر جيدا قبل أن تنساق وراء مؤثرات الكاميرات والأضواء والخدع البصرية المبهرة ولا تقارن أبدا شريكتك بذلك، لأنه على الأقل أولائك لا يتقن غير تلك الصنعة صنعة الإغراء والظهور بجمال لا يوجد إلا في عالم من الزيف الخداع.

    :: :: ههههه الموضوع شوي معقد بس يعني برايي اعتقد كيف اقولها يعني المفروض برايي rolleyes الحلو يفكر في حلوه والوحش للوحشه وخلصنا tongue :: ::


    :: :: سووري كنت بمزح nervous & ثانكس ع الموضوع & بالتوفيق :: ::




    047

  4. #3
    تشكرررررررررررررااات عل الطله الحلوووووووووة

    منووووووووووووووور

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter