الصفحة رقم 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 87
  1. #1

    ₪ حـان وقـت النـوم .. للأبـد ₪

    §®*§[•.*.•][ بسم الله الرحمن الرحيم ][•.*.•]§®*§


    attachment

    السـلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. كيفكم انشالله بخيـر .. بمناسبة قدوم مهرجان ربيع مكسات حبيت أقدم لكم ملخص كامل لقصة الفيـلم الدرامي الرائع Grave Of The Fireflies أحد روائع إيساو تاكاهاتا التي لا يمكن نسيانها .. أترككم مـع القـصة .. وآمل أن تستمتعوا بهذا المهرجان ..


    ~ ذكـريـات ضـائـعـة ~

    attachment

    في ليلة الحادي والعشرين من سبتمبر عام 1945 ودع سيتا الفتى ابن الرابعة عشر الحياة بعد نهاية المأساة التي عاشها أيام الحرب .. قبل لحظات موته كان ممداً على أحد الأعمدة في محطة القطار حزيناً , جائعاً , ولائماً نفسه على فقدان أخته الصغيرة سيتسكو ذات السنوات الأربع وعلامات الحسرة والألم مرسومة على وجهه البائس.. حينها لم يكن سيتا يملك شيئاً سوى القليل من الذكريات .. وقد كان يمسك بيده آخر ما تبقى له من ذكريات سيتسكو " علبة الحلوى " المحببة لهـا.. بعد ذلك نظر إلى تلك العلبة بعدما أدرك أنه لم يعد يملك شيئـاً فسقط أرضاً وفارق الحياة بما فيها من آلام وأحزان ..

    كان رجال الأمن مجتمعين في محطة القطار يتفحصون القتلى .. عثروا على سيتا وأدركوا أنه قد فارق الحياة .. وجد أحدهم علبة الحلوى وراح يتفحصها وقد كانت شبه مُحطمة فألقاها بعيداً لأنه وجد أن لا قيمة لها .. لكن في الحقيقة تلك العلبة كانت لطفلة بريئة عاشت مأساة مؤلمة ..

    عـادت ذكريات الحرب وبدأت بالظهور وعـادت معها علبة الحلوى كما كانت في السابق حتى تروي لنا أحد أكثر قصص الحرب قسوة .. قصة أخوين فقدا حنان الأم , عطف الأب , وبيتاً يأويهم .. وهم في أمس الحاجة إلى هذه الأمور خصوصاً في لحظات الحرب والخوف ..


    ~ بـدايـة الـدمـار ~

    attachment

    بدأت الغـارات الجوية تشن هجومها .. والناس يتجهون نحو الملاجئ مسرعين وخائفين .. في هذا الوقت كان سيتا يحفر حفرة خلف المنزل من أجل أن يضع الطعام داخلها وكانت الأم تجهز مايلزم حتى يذهبون للملجأ ..


    سيتسكو : الجـو حـار جـداً !
    الأم : كوني فتاة مهذبة وحاولي أن تكوني صبورة .. من الأفضل أن تذهبوا للملجأ انتبهوا واذهبوا هناك بأسرع وقت ممكن ..
    سيـتا : لا تهتمي لنا.. أنتِ أذهبي
    الأم : حسنـاً .. اذهبوا أنتم و أنا سألحق بكم
    سيـتا : أمي هل أدويتك معك ؟
    الأم : نعم .. لقد وضعتها بالحقيبة
    سيتسكو : أنا أكره الملجأ
    سيـتا : ماذا لو أصابت أحد القنابل المنزل ونحن موجودين به .. حينها لن اسامح نفسي إذا حصل لكِ مكروه .. هيـا بنا سيتسكو .. فقد وصلت الطائرات !!
    سيتسكو : لعبتي .. لقد نسيت لعبتي !!
    سيـتا : سأحضرها لك ..

    بعد ذلك خرج سيـتا وأخته تاركين والدتهم في البيت وهم يركضون خائفين من ما رأوا من مناظر مرعبة فقد كانت الطائرات تقصف الحي الذي يعيشون فيه .. والنيران تأكل المنازل والبيوت والناس يركضون نحو الملاجئ بسرعة .. حينها لم يعرف سيـتا ما يفعله فركض مسرعاً نحو النهر واختبئ في أحد المنحدرات القريبة منه .. وجلس وهو مرهق جداً يتنفس بصعوبة مرعوباً هو وأخته التي كانت ترتعش من شدة الخوف وذلك لما رأو من مناظر فقد شاهدوا رجلاً يحترق , أطفال يبكون , نساء يصرخن بحثاً عن أطفالهم و نيران تحرق كل ما حولها حتى حل الدمار ..


    سيـتا : لا تقلقي نحن بأمان هنا .. لذا لا تهتمي
    سيتسكو : أين أمي ؟
    سيـتا : إنها في الملجأ .. الملجأ الذي يقع خلف منزل النار , لا تقلقي ذلك الملجأ لا يمكن إصابته بسهولة ومن المحتمل أنها ستذهب إلى محطة نيبونماتسو .. سنقابلها هناك لكن قبل ذلك دعينا نأخذ نفساً عميقاً حتى ننطلق مجدداً .. لكن هل أنتي بخير ؟
    سيتسكو : لقد فقدت أحد أحذيتي !
    سيـتا : لا بأس سأشتري لكِ أفضل منه .. حسناً ؟
    سيتسكو : أنا أملك مالاً !
    ((تعطيه الحقيبة التي تملكها وتطلب منه أن يفتحها .. ففتحها وبعد ذلك أخرجت القليل من الحلويات بينها قطعتين نقديتين ))
    سيـتا : واو , أنتِ غنية جداً .. يا إلهي إنها تمطر

    خرج سيتـا من ذلك المنحدر ووقف عند مكان مرتفع قليلاً فرأى منظر الدمار والخراب يعم الحي .. لا بل المدينة كلها هذا بالإضافة إلى وجود الكثير من الضحايا المحترقين الذي رآهم مبعثرين على أنحاء الطريق فخاف كثيراً ثم قال لسيتسكو وهو حزين " كل شيء ذهب ! " وبينما كان في الطريق إلى المحطة صادف أحد الأشخاص يقول " لست أنا وحدي من خسر منزلي " فرد عليه الآخر قائلاً " كلنا في المركب نفسه .. على الأقل مازلنا أحياء " .. ثم أتى أحد الرجال وطلب من أهالي إيتشريزوك و كامينيشي الذهاب إلى المدرسة الابتدائية من أجل الحصول على الإسعافات الأولية ..


    سيـتا : ما خطبكِ .. مالذي أصابك ؟
    سيتسكو : عيني تؤلمني
    سيـتا : حسناً لا تلمسيها .. سنذهب إلى المدرسة ونغسلها
    سيتسكو : أين أمـي؟
    سيـتا : ربما تكون في المدرسة ..
    سيتسكو : المدرسة ؟
    سيـتا : أجل .. لنذهب هناك هيا ..


    http://demor2.jeeran.com/grave1.swf
    اخر تعديل كان بواسطة » The Night Baron في يوم » 20-04-2005 عند الساعة » 13:38


  2. ...

  3. #2
    ~ مـــوت الأم الحـنــون ~

    attachment

    وصل سيتا وسيتسكو إلى المدرسة .. لكن هل كانت بالفعل منظر مدرسـة ؟ فقد استبدل فنـاء المدرسة بعيادة للإسعافات الأولية وقد استبدلت صفوف الدراسة بغرف للمرضى .. وكان هناك الكثير من الجرحى والمصابين بينهم حالات خطيرة تحتاج إلى النقل إلى مستشفيات مختصة .. بالإضافة إلى ذلك لم تكن الضمادات والأدوية متوفرة .. ذهب سيتا إلى الطبيب وعالج عين أخته فصادف أحد جارات والدته وفوجئ بما سمعه ..


    الجارة : سيـتا هلى رأيت والدتك ؟
    سيـتا : لا لم أراها !
    الجارة : لقد أصيبت أثناء الغارة ..الآن اذهب إليها وأنا سأبقى مع سيتسكو
    الجارة : لا تخافي سيتسكو سيذهب سيتـا إلى مكان ما وسيعود بعد قليل لذا لا داعي للبكاء أو الخوف .. هيا لنذهب

    ثم ركض سيـتا كالمجنون ودخل المدرسة وأسرع نحو أول غرفة فبحث عن والدته لكنه لم يجدها .. فأتى رجل وقال له " كنت أبحث عنك .. هل أنت بخيـر ؟ " لم يرد سيـتا عليه وقال له " أين أمي ؟! " فقال له " اتبعني من هذا الطريق " ثم ذهب بعد ذلك إلى أحد الغرف وقال له الرجل " هل هذا الخاتم لوالدتك " رآه سيتـا وقال " بالفعل إنه لأمي !! " حينها خاف سيتا كثيراً لأنه أحس بأن والدته في حال سيئة فطلب من الرجل أن يأخذه لوالدته .. ذهب لوالدته و وجدها بمنظر رهيب جداً فجلس سيـتا يناديها لكنها لم ترد عليه فقال له الطبيب بأنها نائمة وأنه من الأفضل أن تنقل لأحد المستشفيات لكن ما باليد حيلة .. ظل سيـتا صامتاً دون أي حركة لأنه أدرك أنه لا يستطيع أن يفعل شيئاً وأنها تحتضر .. وعـاد عند أخته وجارتهم ..


    الجارة : هل رأيتها ؟
    سيـتا : إنها بحال خطرة ورهيبة !
    سيتسكو : أنا عطشانة
    الجارة : حسنـاً .. إذا احتجت لأي شيء قل لي .. اوه ! لقد نسيت هل أخذت حصتك من طعام الجيش ؟
    سيـتا : لا لم أحصل على شيء
    الجـارة : لا بأس سأحضرها لك
    (( الآن يقترب سيتا من أخته ويأخذ المحفظة ويفتحها حتى يضع الخاتم ))
    سيـتا : احتفظي به ولا تضيعيه .. وفي الحقيقة لقد أصيبت والدتنا ..
    سيتسكو : وأين هي الآن ؟!
    سيـتا : إنها في المستشفى .. سنبات في المدرسة اليوم وغداً سنذهب إليها
    الجارة : تفضل هذه حصتك من الطعام .. سأكون في الطابق الثاني إذا احتجتني
    سيـتا : شكراً على لطفك ..
    سيتسكو : لا .. أريد أن أذهب لأمي
    سيـتا : لقد تأخر الوقت .. سنذهب لها غداً .. ألا تريدين القليل من البسكوت ؟

    تقف سيتسكو صامتة لبعض الوقت ثم تجلس وتبكي لأنها كانت تريد رؤية والدتها .. كان ذلك صعباً على سيـتا أيضاً لأنه كان يعرف أنها قد تموت في أية لحظة وهو لا يستطيع إخبار أخته عن ذلك .. فقرر أن يدخل الفرح على قلبها قليلاً وذهب ليلعب لعبته المفضلة .. لكن ذلك لم يجدي نفعاً فقد ظلت سيتسكو تبكي و هي حزينة تريد رؤية والدتها ..

    في هذه الأثناء فارقت الأم الحنون الحيـاة تاركتاً خلفها سيـتا وسيتسكو وحيدين في أصعب أوقات الحرب .. علم سيــتا بذلك وحزن كثيراً لأنه رأى والدته بمنظر رهيب والحشرات حول جسدها المشوه .. وقد كان الرجال يستعدون لإدخالها إلى شاحنة الموتى وهم يقولون لسيـتا بأنه لا يتوفر أي غطاء للموتى .. أخيراً حان وقت إحراق القتلى .. حينها ظل سيـتا صامتاً يتأمل منظر النيران التي تحرق والدته وسأله أحد الأشخاص قائلاً " أين هي أختك ؟ " فأجابه " إنها في نيشيونميا لدينا عمة تسكن هناك .. أنا واثق من أنها ستعتني بنا وأنا الآن سأذهب لهما " .. "حسناً حظ موفق لك "


    ~ الاســتــقــرار الـٌمـنـتـظـر ~

    attachment

    ركب سيـتا القطار ومعه صندوق به رماد والدته حتى يذهب إلى عمته وأخته اللتان لم تكونا تعرفان شيئاً عن وفاة الأم .. وبينما كان سيـتا يجلس على أحد المقاعد كان بجانبه مقعد خالي لا يوجد به سوى خيال سيتا وسيتسكو اللذان كانا يتذكران ذكريات الحرب المؤلمة .. وصل القطار إلى المكان المطلوب و نزل سيـتا من القطار متوجهاً إلى منزل العمة وعندما وصل خبئ الصندوق بين الأشجار ودخل ليجد سيتسكو بالقرب من الباب تظن بأن سيـتا و والدتها وصلوا لكنها لم تجدها فسألت سيتا عنها فقال لها أنها ما زالت بالمستشفى ..


    العـمة : أهلاً بعودتك .. أين والدتك هل ما زالت في مستشفى كايساي ؟
    (( لم يـُجب سيـتا على سؤالها .. ودخل الغرفة بـكل صمت .. ))
    سيتسكو : انظر هذا خاتم أمي .. لماذا أعطتني إياه ؟ ألم تعد تريده ؟
    سيـتا : أهم شيء أن تحتفظي به .. و انتبهي لا تضيعيه أبداً
    (( نظر سيـتا لأخته وكأنه أراد أن يخبرها بشيء ))
    سيـتا : أمـي .. أمـي سنذهب لها ونزورها عندما تتحسن .. أما الآن فقد حـان وقت النوم !

    حـَل الصبـاح .. وعـاد سيـتا إلى المنزل و وجده مدمراً ومحطماً .. توجه إلى تلك الحفرة التي حفرها وأخرج منها الطعام الذي كان قد خبأه سابقاً .. أخذه وعـاد إلى العمة وقد كان في قمة السعادة لأنه وجد علبة الحلوى المفضلة لسيتسكو .. وعندما عـاد رأت العمة ما احضره سيـتا وفرحت كثيراً وظلت تعد الأطعمة وعينيها تقولان بأن تلك الأطعمة كالمكسب لهـا .. ثـم قـالت لسيتا بأن الطعام هو أثمن شيء في الحرب .. ثم سألته بعد ذلك عن والدته .. حينها ظهرت علامات القلق على وجهه ولم يعرف ماذا يقول فسكت قليلاً .. ثم قرر أخيراً إخبار العمـة بالحقيقة ..


    سيـتا : أمي ماتت عندما كانت بالمدرسة
    العـمة : ماذا ! ماتت لما لم تخبرني بذلك وهل كانت سيتسكو تعرف بذلك ؟ .. يا ألهي الموت كم هو رهيب .. عليك أن تكتب لوالدك وتخبره بالأمر ..
    (( دخلت سيتسكو الآن ))
    سيتسكو : سيـتا أنظر لقد اشتريت حذاءً جديداً
    سيـتا : رائـع !

    أصبح الوقت متأخراً وغابت الشمس .. أخذ سيـتا وسيتسكو حماماً منعشاً وكانا سعيدين جداً .. خرجا للحديقة وجلسا يتمشيان معـاً وقد كانت حشرات الـ Fireflies تملئ المكان حينها قام سيتـا بإعطاء سيتسكو علبة الحلوى ولقد فرحت كثيراً لأنها تحبها ..

    حـَل صباح جديد ودخلت العمـة على غرفة سيـتا قائلةً له " لما لا تذهب للمدرسة ؟ " فقال لها " من المفترض أن أذهب لكن منذ بدأت الحرب ذهبت للعمل .. وهنالك شيء آخر أيضاً المدرسة التي كنت أدرس بهـا تدمرت " فقالت له " حسناً هل أرسلت لوالدك " قال لها " أجل لقد أرسلت له منذ عشر أيـام تقريباً " فقالت " هذا غريب من المفترض أن يكون قد رد على الرسالة " ..


    ~ رحـلـة إلـى الـشـاطـئ ~

    attachment

    في أحد الأيام قرر سيـتا أن يأخذه أخته سيتسكو للبحر حتى يدخل الفرحة إلى قلبها .. فذهبا ورأى الكثير من الناس داخل البـحر يستخرجون الملح .. كانت سيتسكو سعيدة جداً وهي تسبح في البحر حتى سيـتا كان فرحاً يلاعب أخته ويمازحها .. حينها عـادت ذكريات سيـتا إلى الخلف وتذكر آخر رحلة له في الشاطئ عندما كان مع والديه وأخته .. فقد كانوا عائلة مـُحبة ومترابطة والأهم من ذلك كانوا عائلة سعيـدة .. لكن الآن لم يعودوا كذلك فقد توفيت والدتهم ولم يعودوا يعرفون أي شيء عن والدهم فقد انقطعت أخباره منذ مـدة .. استمروا باللعب لفترة ثم عـادوا وهم سعـداء .. ولم يكونوا يعرفوا ما لذي كان ينتظرهم هنـاك ..

  4. #3
    ~ ظـهـور الـوجـه الآخــر ~

    attachment

    بينما كان سيـتا وأخته يجلسون مع عمتهم .. أخرجت الكيمينو الذي تملكه والدتهما وقالت لسيـتا أنهم لم يعودوا بحـاجة إليه وأنه من الأفضل أن نستبدله ببعض الطعـام فمقدار ذلك الكيمينو يـعادل قدراً مليئاً بالرز .. ومع الكثير من الكلمات استطاعت العمة أن تقنع سيـتا باستبداله فنالت مرادها أخيـراً .. وراحت تخرج المزيد من ملابس والدته حتى بدأت سيتسكو بالبكاء والصراخ معترضة على استبدال تلك الثياب لكن العمة لم تنصت لها واستمرت في إخراج الثياب .. في ذلك الوقت كان خيـال سيـتا قريباً من عند الباب وجلس يبكي وهو حزين جداً لأنه تذكر ذلك الكيمينو وأن والدته كانت تلبسه عندما كانوا يتنزهون في الحديقة وأيضاً التقط له المصور صورة رائعة تجمع العـائلة .. أما الآن فقد استبدلت العمة الثياب بالرز وقد فرح سيـتا كثيراً لكن أخته كان حزينة و غاضبة .. ومع مرور الوقت اصبحت العمة تعامل سيـتا وسيتسكو بجفاء ولا تهتم بهم أبداً هذا بالإضافة إلى أنها لا تطعمهم كثيراً مع أن الطعام كان من حقهم فهو لهم لكنها أخذته منهم .. وقد ظلمتهم كثيراً ..

    أصبح سيـتا أكثر اعتماداً على نفسه كما أنه لم يعد يحتمل معاملة عمته القاسية فذهب للمصرف و وجد داخل حساب والدته سبعمائة ين فاشترى فيها كل ما يلزمه من طعـام وأواني منزلية وقد اشترى لسيتسكو فرشاة شعر ومضلة .. أصبح سيـتا يطبخ الطعام له ولأخته حتى لا تزعجه العمة بالكلام السيئ ومع ذلك فهي تتذمر كثيراً .. ومع الوقت ازدادت ظلم العمة لهما فلم تكن تسمح لهم بفعل شيء وتنغص عليهم حياتهم ..

    أخيراً انتهت علبة الحلوى التي تحبها سيتسكو وراحت تبكي .. أخذ سيتـا العلبة وتفحصها فوجد القليل من الفتات المتبقي من قطع الحلوى فأضاف لها الماء البارد ورجها وصنع منها عصيراً لذيذ الطعم .. بعد ذلك ذهب سيـتا للنوم لكن سيتسكو كانت تبكي طوال الليل فقد أزعجت العمة فطلبت من سيتا الخروج بعيداً حتى تسكت ولا تزعجهم وفي أثناء ذلك بدأت غـارة جوية جديدة فراح سيـتا يركض يبحث عن محل آمن فوجد مكان كالكهف أمام بحيرة جميلة .. فجلس هناك حتى ذهبت الطائرات الحربية وعـاد إلى منزل العمة من جديد .. وفي الصباح جلس سيـتا يعزف على البيـانو ويغني هو وأخته حتى جاءت العمة و بدأت بالصراخ على سيـتا لأنه كان يعزف .. عندهـا غضب سيـتا وقرر الرحيل عن منزل العـمة لأنه أحس هو وأخته بأنهم مصدر إزعاج لهـا وفضل الذهاب إلى ذلك الكهف الذي اكتشف مكانه أثناء تـلك الغـارة ..


    ~الانـتـقـال إلـى الـمـسـكـن الـجـديــد ~

    attachment

    رحـل سيـتا وسيتسكو إلى المسكن الجديد حاملين معهم جميع أمتعتهم وهم في قمـة السـعادة لأنهم سيرحلون عن العمة ولن يسمعوا كلام يزعجهم بعد اليـوم .. حتى العمة فرحت لمغادرتهم .. أما الآن فقد وصل سيـتا وأخته للمكان المقصود بعدما تأكد من أنه مهجور منذ مـدة وراح يجهزه هو وأخته حتى جعلوا منه منزل جميل ومريح للعيش به .. حـَل الليل أخيراً و استعد كلاً منهما للنوم ..


    سيـتا : حسـناً أدخلي هـنا
    (( يخرج حشرات الـ Fireflies من الصندوق ))
    سيتسكو : واااو أستطيع رؤيتك !
    سيـتا : أستطيع رؤيتك أيضاً !
    (( تنتشر الحشرات حول المكان و تأتي أحد الحشرات نحو سيتسكو وتبقى بالقرب من شـَعرها ))
    سيـتا : لا تخافي تبدوا كمساكة للشعر .. هيـا لنجمع أكبر قدر ممكن من تلك الحشـرات !

    بعد ذلك لعب سيتا وسيتسكو وكانوا سعداء جداً .. ثم ذهبوا للنوم استعداداً لصباح جديد .. لكن سيـتا نام وهو لا يعرف ماذا ينتظره في الصباح ..


    سيـتا : صبـاح الخيـر سيتسكو .. ماذا تفعلين ؟
    سيتسكو : حفر قبراً .. أمي في القبر أيضاً
    (( يندهش سيــتا لما سمعه من أخته ورآها تأخذ مجموعة من حشرات الـFireflies وترميها بالحفرة التي حفرتها .. حينها تذكر سيـتا منظر والدته عندما رماها الرجال في القبر الجماعي ))
    سيتسكو : عمـتي قالت لي .. قالت أن أمي ماتت وهي الآن في القبر ..
    (( يجلس سيـتا ثم يبكي بحرقة وحـزن وبقي فترة على تلك الحال متألماً على حاله و حـال أخته .. أخيراً استعاد سيتـا قواه ))
    سيــتا : حسناً سنذهب لنزورها لاحقاً .. أتذكرين تلك المقبرة بجانب نيونبيكي إنها مدفونة هنـاك تحت شجرة كبيرة
    سيتسكو : لمـاذا تموت تلك الحشرات بسرعـة ؟
    (( ثم تبـكي ))

  5. #4
    ~ سـوء الأحـوال ~

    attachment

    مع الوقت أصبح حال سيـتا وسيتسكو صعبـاً وأصبح الطعام قليلاً وسائت صحة سيتسكو.. وحينما أدرك سيـتا ذلك راح ليستبدل بعض أمتعتعة بالرز لكن بلا جدوى .. فطلب منه الفلاح بأن يعود ليعتذر من العمة حتى يعيش عندها لكن سيــتا لم يرد عليه.. بعد ذلك بدأت غارة جوية جديدة وركض سيـتا نحو أحد حقول الطماطم حتى يختبأ فاضطر لسرقة بعض الطماطم حتى يعيش .. كرر سيـتا السرقة مجدداً في الليل وأعاد العملية لليلتين متتاليتين .. أما في العملية الثالثة فقد فشل واستطاع الفلاح أن يمسك به وقد أوسعه ضرباً وأخبره بأن سرقة الطعام تـُعد جريمة خطرة في وقت الحرب .. ثم أخذه عند مركز الشرطة وقد كان في حالة يرثى له فقد وعد الفلاح بأنه لن يسرق ثانيةً وأنه كان مضطراً لذلك لأن أخته مريضة وبحاجة للطعام لكن الفلاح لم يسامحه وأصر على أخذه للشرطة .. وبعدما وصـل تحدث مع الشرطي وسمح له بالخروج والعودة إلى منزله .. وأثناء الطريق التقى سيـتا بأخته ..


    سيـتا : سيتسكو !!
    (( تبكي ))
    سيتسكو : سيـتا !!
    (( يقترب منها ثم يبكي ))
    سيتسكو : يبدو أنك تألمت .. يجب أن تذهب للطبيب
    سيـتا : سيتسكو ؟!
    سيتسكو : سيـتا .. على الذهاب إلى الحمام
    سيــتا : هل تستطيعين الانتظار حتى نصل إلى المنزل ؟ الآن اصعدي على ظهري

    نفذ الخشب من عند منزل سيـتا وأخته .. فذهب سيـتا للمدينة تاركاً أخته وحدها وهي جائعة ومتعبة .. وعندما كان سيـتا في طريقه بدأت غارة جوية أخرى فركض الناس مسرعين إلى الملاجئ تاركين منازلهم مفتوحة .. استغل سيتا الفرصة وراح يدخل البيوت يأخذ الطعام والملابس و أي شيء يجده مفيداً وذا قيمة .. بعد ذلك عـاد سيـتا في وقت متأخر ومعه بعض الثياب و الأطعمة فوجد سيتسكو ملقاة على الأرض وجائعة فأسرع وأعد لها الطعام من أجل أن تأكل وهو يقول لها " سيلومني أبي إذا لم تأكلي " .. استمر سيـتا في دخول المنازل والسرقة أثناء كل غـارة .. كان ذلك يعذبه لكن ما من حل آخر .. وبعد نهاية الغارة ذهب ليستبدل الكيمينو الذي سرقه ببعض الرز لكنه لم ينجح في ذلك لأن أحوال الناس بدأت تسوء أيضاً .. عاد سيـتا للبيت خائباً ودخل للكهف لكنه لم يجد سيتسكو فبحث عنها خارجاً ووجدها ملقاة على الأرض بجانب البحيرة فقرر أخذها للطبيب حتى يطمأن عليها .. وبعد ذهابهم إلى الطبيب طلب سيـتا منه أن يعطيه دواء لسيتسكو لكن الطبيب لم يعطه أي دواء وقال أن تلك الفتاة لا تحتاج إلى للغذاء فقط .. وفي أثناء طريقهم للعودة جلس سيـتا يتحدث مع سيتسكو حتى يخفف عنها ..


    سيـتا : أنا جائع جداً .. ماذا تريدين أن تأكلي ؟
    سيتسكو : أريد جيلي و شاشيمي
    سيـتا : ألا تريدين شيئاً آخر ؟
    سيتسكو : امممم .. أريد مثلجات واريد أيضاً حلوى حبات الفواكه
    سيـتا : حسناً سأحضر المـال وأشتري لكِ كل ما تريدين
    سيتسكو : سيـتا .. لا ترحل .. أبقى معي .. لا تتركني وحيدة
    سيـتا : لا تقلقي سأشتري لكِ الطعام ولن أترككِ وحيدة بعد الآن .. أعدك

    ذهب سيـتا للمصرف وأحضر المال .. في أثناء ذلك سمع نبأً محزن .. هو أن اليابان خسرت الحرب و ذهب كل شيء .. بعدها علم بأن والده توفي أيضاً ..


    ~ وداعـــاً ~

    attachment

    عـاد سيـتا إلى المنـزل خائباً ومهموماً لا يعرف ماذا يفعل وماذا ينتظره في المستقبل القريب .. دخل على أخته واعتذر لهـا عن تأخره .. ثم لاحظ وجود شيء داخل فم سيتسكو ..


    سيـتا : سيتسكو .. مالذي في فـمك ؟
    (( ثم يخرج من فمها ))
    سيـتا : إنها قطع من الحجارة وليست قطع حلوى .. لقد أحضرت لكِ شيئاً مميزاً ستعجبك أنا واثق
    سيتسكو : خذ واحدة
    سيـتا : لكن ما هذا ؟!
    سيتسكو : كرات الرز صنعتها من أجلك
    (( في الوقع تلك لم تكن كرات رز بل مجموعة من الحجارة ))
    سيتسكو : ألا تريدهم ؟
    سيـتا : لكـن ! سيتسكو ؟
    (( ثم يبكي .. بعدها أحضر لها بطيخة ))
    سيـتا : أحضرت لكِ بطيخة .. وقد اشتريتها ولم أسرقها .. خذي كليها
    سيتسكو : إنها لذيذة
    سيــتا : حسناً سأترك لك البطيخة حتى تأكليها .. سأصنع لكِ الرز والبيض
    سيتسكو : سيـتا .. شكــراً لك

    تـلك كانت آخر كلمة قالتها .. أجل ماتت سيتسكو بكل صمـت وبلا مقاومة .. ماتت بسبب سوء التغذية فلم تستطع الاحتمال أكثر .. بـعد ذلك هطل المطر وأصبح جسد سيتسكو الصغير بارداً وسيـتا كان بالقرب منها ينظر إليها بكل حزن وآسى .. وفي الصباح التالي ذهب سيتسكو للمدينة حتى يحضر صندوقاً ليضع أخته به .. فقال له الرجل الذي أعطاه الصندوق " أختك ماتت وهي طفلة لذا عليها أن تلبس ملابس زاهية كما عليك أن توقد نـار جيدة " أخذ سيـتا الصنوق و بينما كان في طريقه للعودة رأى الناس يعودون إلي بيوتهم وهم سعداء مع عائلاتهم .. ونظر إلى نفسه وأنه فقد كل شيء حتى أخته التي كانت بالنسبة له الأمل والنور الذي لطالما أضاء قلبه وحياته والذي كان أيضاً سبباً لعيشه ..

    وصـل سيـتا للمنزل .. وكان كل شيء صامت .. خالي من الحياة .. المضلة التي كانت لهـا ممزقة على الأرض .. والأرجوحة التي تلعب بها كانت قد كـُسرت .. وجميع أشيائها محطمة و تالفة .. حينها فقد أدرك بأنها قد ماتت .. وبدأ طيفها الصغير يتجول في المـكان بكل سعادة وأمان ..

    حـانت الآن أصعب لحظة في حياة سيـتا .. فقد بدأ بجمع أشيـاء سيتسكو .. دميتها .. سترتها .. محفظتها و علبة الحلوى .. بعدها وضع الأشياء داخل الصندوق والحزن يملىء عينيه وجلس يتأمل الصندوق وقرر أخذ علبة الحلوى والاحتفاظ بهـا .. الآن أغلق سيـتا الصندوق بكل بطء لأنه يعرف أنها آخر مرة يرى بها وجه أخته حتى أغلق تـماماً .. أشعل سيـتا النـار و بدأ الصندوق بالاشتعال أكثر .. فأكثر حتى بدأ الدخان بالتصاعد للأعلى وكل ما كان يفعله سيـتا هو النظر والتأمل إلى الصندوق وكيف كانت النيران تأكله ببطء .. غابت الشمس وحـَل ظلام الليل وامتلأت التله والسماء بحشرات الـFireflies .. وفي الليلة التالية وضع سيـتا القليل من رماد سيتسكو في علبة الحلوى ولم يعد للملجأ ثانيةً .. بعد ذلك جلس خيـال سيتـا وسيتسكـو على الكرسي قربة التـلة وقـال لأختـه ..


    حـــان وقــــت النـــوم ,, للأبــــد


    attachment

  6. #5
    ~ نبـذة عن مخرج الفيلم Isao Takahata ~

    attachment

    تاكاهاتا صديق قديم لميازاكي .. كما يعتبر من أحد مؤسسي استديو غيبلي .. طريقته في الإخراج وإنتاج مسلسلات وأفلام الأنيمي تختلف إختلاف كبير عن طريقة ميازاكي فلكل منهما أسلوبه الخاص الذي يتميز به .. من بداية مهنته وهو يعمل بالإخراج .. ولد عام 1935 .. تخرج من جامعة طوكيو وأصبح يعمل في استديو Toei Doga عام 1959 .. وقد كان أول فيلم قام بإخراجه يحمل اسم Horus: The Prince of the Sun عام 1968 وقد شارك ميازاكي في ذلك الفيلم وعمل كمؤدي للصوت .. ولدى تاكاهاتا العديد من الأعمال المشتركة مع ميازاكي منها Lupin III, Heidi, 3000 Leagues in Search of Mother, Anne of Green Gables .. أما Grave of the Fireflies فقد كان أول فيلم في استديو غيبلي .. وقد عمل تاكاهاتا كمخرج للموسيقى في فيلم Kiki's Delivery Serves كما أنتج كلاً من فيلمي I Can Hear The Sea و Laputa ..

    ~ أسـئــلـة شـائـعـة ~

    هل الفيلم مقتبس من كتاب أم مانجا ؟

    الفيلم مقتبس من كتاب عنوانه " Hotaru no Haka " من تأليف Akiyuki Nosaka والذي أصدر عام ..1967 يحكي فيها سيرته الذاتية وكيف كان يلوم نفسه بسبب أنه خسر أخته الصغيرة بسبب سوء التغذية وذلك كان بعد نهاية الحرب العالمية الثانية ..

    لمشاهدة صورة الكاتب اضغط هنـا

    هل الفيلم صَور القصة الحقيقية بكامل أحداثها أم لا ؟

    بكل تأكيد .. فالمخرج تاكاهاتا معروف بأعماله التي تميل للواقع كما أنه لا يغير أحداث القصة أو الرواية الحقيقية ويلتزم بما هو مكتوب قي النص الأصلي .. بعكس ميازاكي الذي يأخذ الرواية أو المانجا على أنها مادة ومجرد وسيلة لخلق عالمه الخاص وبناء أفكار بعيدة عن النص الأصلي وبالتالي يحصل على قصة جديدة من تأليفه .. أما تاكاهاتا يقوم بنقل العالم الأصلي إلى الأنيمي بكل دقة .. لكنه في هذا الفيلم أضفى لمسة خيالية للأحداث فقد جعل لكل من سيتا وسيتسيكو طيفاً يتجول بين المدينة لتذكر ذكريات الحرب المؤلمة ..

    في بداية الفيلم لماذا قامت الأم بترك طفليها وحدهما ؟

    القصة الأصلية توضح السبب .. فبعد ولادة سيتسيكو أصيبت الأم بمرض القلب فطلبت من سيتا وأخته الذهاب إلى الملجأ قائلة لهم بأنها ستلحق بهم لاحقاً .. لكن الحقيقة كانت غير ذلك فهي لا تستطيع الركض نحو الملجأ بسبب المرض ..

    أين تدور أحداث القصة وفي أي عام ؟

    في مدينة Kobe عام 1945 ..

    كيف تم اختيار Ayano Shriraishi كمؤدية لصوت سيتسكو ؟

    بما أن تاكاهاتا معروف بواقعيته فقد ذهب إلى منطقة كانساي حتى يجد الطفل الأنسب لأداء دور سيتسكو لأن اللهجة التي يتكلم بها سُكانها تشبه لهجة مدينة كوبي .. وقد اشترك الكثير من الأطفال في المقابلة لكن تاكاهاتا لم يعُجب بأي منهم حتى أتى دور تلك الطفلة ابنة الخمس سنوات وقدمت نفسها للمخرج بجملتين فقط .. فقد قالت له " اسمي آيانو شيريرآيشي, عمري خمس سنوات " وقد وافق تاكاهاتا عليها مباشرة مع أن فريق العمل الذي كان يرافقه عارض ذلك لكنه أصر على أن تكون آيانو مؤدية لصوت سيتسكو ولم يخب ظنه بها فقد أدت الدور بكل إتقان ..

    ~ معلومات عن المدينة التي دارت بها أحداث الفيلم ~

    تعتبر كوبي من أهم المدن العالمية .. تقع في منتصف جزر اليابان وتحيط بها المدن وهي من المدن الساحلية الجميلة.. تبعد عن طوكيو مسافة ثلاث ساعات وعشرين دقيقة بواسطة القطار .. كما أن لدى مدينة كوبي ميناء من أكثر الموانئ أهمية في اليابان فهو يلعب دورا اقتصادي كبير .. يبلغ عدد سكانها حوالي مليون وأربعمائة وعشرون ألف نسمة .. أربعون ألف منهم من مـُختلف البـلاد الأجنبية .. بالإضافة إلى ذلـك لدى مدينة كوبي جامعة من أكبر وأقدم الجامعات الوطنية الموجودة في اليابان

    ~ الجوائز التي فاز بها الفيلم ~

    Blue Ribbon Awards
    فاز بها المخرج Isao Takahata عام 1989

    Chicago International Children's Film Festival
    فاز المخرج Isao Takahata بجائزتين عام 1994

    ~ أداء الأصوات ( اليابان ) ~

    Tsutomu Tatsumi << Seita

    Ayano Shiraishi << Setsuko

    Yoshiko Shinohara << Mother

    Akemi Yamaguchi << Aunt


    ~ أداء الأصوات ( الإنجليزي ) ~

    J. Robert Spencer << Seita

    Rhoda Chrosite << Setsuko

    Veronica Taylor << Mother

    Amy Jones << Aunt
    اخر تعديل كان بواسطة » The Night Baron في يوم » 20-04-2005 عند الساعة » 13:55

  7. #6
    ~ خـلـفـيـات ~

    attachment
    800x600
    1024x768

    attachment
    800x600
    1024x768

    attachment
    800x600
    1024x768

    attachment
    800x600
    1024x768


    attachment
    800x600
    1024x768

    ~ صــور ~

    attachment

    attachment

    attachment

    attachment

    attachment

    ~ مــوسـيـقـى ~

    Intro

    Mother's Death
    اخر تعديل كان بواسطة » The Night Baron في يوم » 20-04-2005 عند الساعة » 13:58

  8. #7
    ~ معلـومـات حــول الأنيمـي ~

    الاسم الياباني : 火垂るの墓 - Hotaru No Haka
    الاسم الإنجليزي : Grave Of Fireflies
    أسماء أخرى : Tombstone For Fireflies - Grave Of The Fireflies
    الاسم الفرنسي : Le Tombeau Des Lucioles
    الاسم الاسترالي : Tombstone For The Fireflies
    الاسم العربي : سيتا الحنون
    الاسم المختصر : GOF - HNH
    عدد الحلقات : 1
    المدة: 88 دقيقة
    الفئة : Movie
    البلد المصدر : اليابان
    سنة الإنتاج : 1988
    المؤلف : Isao Takahata
    المؤلف الأصلي : Akiyuki Nosaka
    المخرج : Isao Takahata
    مصمم الشخصيات : Yumi Nakayama
    الأغاني : Yoshio Mamiya
    المنتج : Tohru Hara
    الإنتاج : Studio Ghibli
    النوع : حرب , دراما , تاريخي
    العمر المناسب للمشاهدة : ثلاثة عشر عاماً فما فوق


    ~ الـرأي الـشـخـصـي ~

    هـنا ينتهي موضوعي وكلي أمل بأن ينـال على إعجابكم .. وبصراحة فيه أسباب كثيرة خلتني أحب هذا الفيـلم وأكتب عنـه فمثل ما تعرفون هذا الفيلم دُبـلج للعربية بأسم " سيــتا الحنـون " وكان يعني لي الكثير و مع أني كنت صغير وما أدرك روعة القصة يعني أشوفه بدون ما أفهم أشياء كثيرة لكني مع ذلك تعلقت فيه وحبيـته .. ولما شفته قبل فتـرة تغيرت أشياء كثيرة يعني القصة عميقة و معبـرة والأهم من كذا أنها واقعية ومؤثرة .. أما الشخصيات قريبة للواقع والرسوم مو مبالغ فيـها وإلي يأثر فيك أكثر هو مظهرهم الخارجي الرث والهزيـل .. غيـر كذا الموسيقى إلي تطلع في الفيـلم رائعة وما تنوصف خصوصاً لأنها تكون لابقة على المشهد وأكثر موسيقى أعجبتني هي Mother's Death إلي طلعت في مشهد موت الأم و مشهد موت سيتسكو فعـلاً موسيقى رائعة وأنصحكم تسمعونها .. بالنسبة للرسوم فهي جيدة مع أنها قديمة لكن في نسخة الـ DVD تكون الألوان مـُحسنة وأعلى جودة من النسخ القديمة .. و باعتقادي إلي يميز هذا الفيلم عن غيره هو أصوات الشخصيات يعني المخرج توفق في اختيار مؤدي الأصوات .. طبعاً أنا أتكلم عن النسخة اليابانية فعلاً تحسهم أتقنوا الدور أما النسخة الإنجليزية فيها برود بالأداء للأسف .. عموماً أنا ما حطيت تـقيـيـم للفيلم وأتوقع تعرفون السبب ^^ يعني الفيلم هذا بالذات كـامل من جميع الجـهات و متعوب فيه لدرجة أن اليابانيين وصفوه بأنه أنيمي فوق العـادة و معاهم حق عشان كذا أعطيه 10 من 10 .. هذا كل إلي اقدر أقوله عن هذا الفيلم إلي حقق نجاحات كبيرة في جميع أنحاء العـالم .. وانشالله نشوفكم في مواضيـع ومهرجانات أخرى بإذن الله والسـلام خير ختـام ..


    تـحياتي .. أخوكم بارون الليل ^^
    اخر تعديل كان بواسطة » The Night Baron في يوم » 15-05-2005 عند الساعة » 13:29
    sigpic3396_1

    I would stop running
    If I knew there was a chance
    It tears me apart to sacrifice it all
    But I’m forced to let go

    ×-------×

    RIP

    19-03-2003 - 13-09-2007

  9. #8
    وااااااااااااااااااااااااااااااااااااو كووووووووووووووووووول asian
    ذكرتني باللحظات اللي شفت فيها هذا الانمي المحزن
    و الله بكتني من جد frown
    و التقرير رووووعة رووووعة كما عودتنا كل تقاريرك رائعة و مميزة asian
    هذا انمي يقطع القلب dead خصوصا لما ماتت سيكا frown ذكرني بموقف .... frown
    مشكووووووووووور على المجهووود يا مراقبنا الرااائع لوووول الله يخليك لنا في مكساتووو لووووووووووووووووول



    نسيت اقول biggrin
    اشحالك شو اخبارك شو علومك شو السالفة ؟؟؟؟ biggrin

  10. #9
    مشكور يا مراقبنا العزيز على هذا الفلم المحزن والمأساوي

    بصراحة انا شفته مرة ولا افكر اني اعيد مشاهدته مرة ثانية ابدا مهما كانت الظروف

    اذكر شفته يوم كنت صغيرة وكنت خايفة من مشهد موت الام وييييييييييييييييييييه ومرض اخته .

    بس القصة تستحق الاشادة ويستحق 10/10

    مشكور اخوي وما تقصر تسلم

  11. #10
    شكرا على هذا الموضوع الاكثر من رائع ........... بذلت مجهود كبير ما شاء الله تبارك الرحمن الموضوع حلوووووووو ومحزن
    attachment



    [center]
    NARUTO GIRL قديمااااا

  12. #11
    الأنمي هذا حزين و يبكي و في مشاهد مؤثره للغايه
    مشكوووووور كثير عالموضوع و المجهود الرااااااائع جدااااااا
    تسلم و الله

  13. #12
    واو مشالله عليك بلفعل تقرير اكثر من رائع وشامل يعني انت غطيت كل شي عن الفلم بدايه من احداثه الى مخرجه eek روعه روعه روعه الله يعطيك العافيه على المجهود القوي gooood ..
    وبصراحه مشالله عليك يعني من جد تقرير اكثر من رائع ومؤثر لا وبعد ترافقه موسيقى مؤثره تخلي الوحد من جد يتأثر cry cry
    الا على طاري الموسيقى الحلوه الي قاعده اسمعها هي من وين تجي nervous

    على فكره سجلتها ... biggrin
    اخر تعديل كان بواسطة » Loreen في يوم » 23-04-2005 عند الساعة » 12:01

  14. #13
    مشكوووووووور عزيزي نايت بارون على التقرير الروعة و الكوول و الحلو smile
    بس الصورة الي حاطها مالت الأم تخرع اهيء اهيء لووووووول
    فعلا هذا الفلم مأساوي !! و يبجي خصوصا آخر شي frown
    و أحلى شي فيه الحشرات المضيئة بس شلون مسكوها مادري لوووووول !!
    و فيرونيكا تيلار معاهم بعد وناسة لووووووووووول
    و يعطيك العافية على التقرير الأكثر من رائع smile

  15. #14
    مشكور اخوي على الموضوع
    هل انمي يعور القلب قصة وايد حزينة
    وشكرا

  16. #15
    [Glow]مشكور مراقبنا العزيز على التقرير الرائع
    آآآآآآآآآآآآآه هذا الانمي حزين جدا ولا أستطيع مشاهدته مرة ثانية لقد ادت لي ذكريات الحزن في الماضي.
    على فكره هذه المرة الثانية التي تكتب فيها تقرير عن انمي مؤثر الأولى كانت عن yami no matsuei كان حزينا جدا هاء هاء هااااااااااااااااء cry [/Glow]
    ♥ ذكرياتي في مكسات هي الأجمل في حياتي ♥

  17. #16
    ياااااااااااي قعلا موضوع رائع مثل ما عودتنا دراكولا - ساما asian asian asian .
    أنا أقرأ وباقي شوي وأبكي cry في نفس الوقت cry . اهيييء
    بس شكل الأم وهي محروقة يخوف . مساكين والله . نفسي أشوفه asian .
    بحاول أشوفه أريد أبكي شوي cry cry .
    والموسيقى اللي حاطها تجنن بعد . خدع دراكولا ما أحد يقدر عليها gooood gooood .

    بانتظار المزيد من مواضيعك الشيقة asian asian .

  18. #17
    هئ هئ هئ cry
    والله قصة محزنة disappointed
    والام لما ماتت.......
    وذيك العمة آهن منها وش فيها تعصب على أي حاجة rolleyes
    قريت الموضوع أمس وجاي أرد اليوم biggrin
    مشكور يا البارون على التقرير وفعلا يجب التثبيت gooood
    أنا صراحة حزنت على سيتسكو لما ماتت من نقص الغذاء eek
    وذاك الفلاح وش فيه يضرب الولد عنده حالة ههه ermm
    صراحة شكله يبكي من الحزن لو تفرجت عليه!!! smoker
    ههه هذي الأغنية شكلك حطيتها في فاصلة ولا شيء عشان ما نشوفها asian
    مشكور يا البارون gooood
    وأنا واثق إنك لما كنت تتفرج على الفلم كنت حاط جنبك 9000 علبة مناديلbiggrin
    اخر تعديل كان بواسطة » uchiha_fox في يوم » 23-04-2005 عند الساعة » 10:50

  19. #18

    ااااااااااه

    سابكي سابكي سابكي هىء cry هىء cry
    هىء cry الدراما زايده جدا جدا اكثر فيلم محزن

  20. #19
    هذا الفيلم واحد من احزن الأفلام التي شاهدتها لكني شاهدته منذ زمن طويل جدا ونسيته شكرا لك لأنك ذكرتني به فهو فيلم رائع
    54392f495f4f55a9ee287e95ea45f8bb

  21. #20
    على فكر بارون انت ماقلت وش رايك بترجمه العربيه ..!!!! وهل تم تحريف القصه عند ترجمتها !! لاني بصراحه مااثق بلعرب ..

الصفحة رقم 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter