بدر البدور

حَيَّتْ وقالت لي هَلا حلوه تزيد النور نور
منها طَلَبْ ريم الفَلا عَينه وعنقه والنفور
ما اظن أنسٍ في الملا في زينها .. ولا اظن حور
في وجهها كل الحَلا بدْرٍ ولا كل البدور
وفي صوتها لحنٍ على تغريد ما تْرومه طيور
والطيب للوَرْد أخْجَلا ما كان مثله في العطور
منها عذابي والبَلا وفيها حياتي والسرور
لو شافها الشاعر سَلا ما قال من ذيك الأمور
(نقّل خيامك في الفَلا ودع الغواني في القصور)