الحب أعمى.. هكذا يقول العلماء:-

قال باحثون ايطاليون إن للحب بالفعل تأثير غريب على الأشخاص، وذلك بعد ان اجروا دراسة على 12 رجلا و12 سيدة وقعوا في الحب خلال الشهور الستة الماضية.

ووجد الباحثون أن هرمون "تيستوستيرون" يقل عن معدلاته الطبيعية عند الرجال، بينما يزداد عن عن معدلاته الطبيعية عند النساء.

وقالت دوناتيلا مارازيتي من جامعة بيزا لمجلة العلوم الجديدة: "يصبح الرجال بشكل ما أكثر شبها بالنساء وتصبح النساء أكثر شبها بالرجال. فيبدو الأمر وكأن الطبيعة تريد أن تمحو ما يمكن أن يكون اختلافا بين الرجال والنساء لأنه الحياة في هذه المرحلة أكثر أهمية."

التأثير على دوائر المخ
وتأتي نتائج الدراسة في الوقت الذي قالت فيه دراسة أخرى إن الحب قد يكون أعمى بالفعل، حيث اكتشف باحثون بجامعة "لندن كوليدج" أن الوقوع في الحب يؤثر بالفعل على دوائر رئيسية في المخ.

وتوصل الباحثون إلى أن الدوائر العصبية التي ترتبط بشكل طبيعي بالتقييم الاجتماعي للأشخاص الآخرين تتوقف عن العمل عندما يقع الانسان في الحب.

وقال الباحثون إن هذه النتائج قد توضح أسباب تغاضي بعض الأشخاص عن أخطاء من يحبون. وتضيف الدراستان دليلا جديدا إلى الأدلة المتزايدة بأن للحب تأثير غريب على الجسم.

وكانت دراسات سابقة للباحثين الإيطاليين في عام 1999 قد قالت إن الوقوع في الحب يلعب دورا رئيسيا في تدمير مواد كيماوية رئيسية في المخ.

وتوصل الباحثون آنذاك إلى أن الأشخاص الذين يحبون لديهم معدلات أقل من هرمون سيروتونين.

وقال الباحثون آنذاك إن هذه النتائج توضح السبب في قلق المحبين في بعض الأحيان على من يحبون.

عقاقير للحب؟
ويقوم البروفيسور جاريث لينج بإجراء بحث حول هذا الموضوع أيضا. فقد صرح لبي بي سي نيوز أونلاين قائلا: "يتعلق الأمر بفهم أنفسنا بشكل أفضل."

غير أن البروفيسور لينج قال إن البحث يمكن أن يؤدي إلى يوما ما إلى وسائل علاجية جديدة لمن يعانون من مشكلات عاطفية.

وقال: "نعلم أن نسبة كبيرة من البالغين غير راضين عن علاقاتهم العاطفية . ولا يمكننا أن نستبعد التوصل إلى علاج لذلك في المستقبل."