مشاهدة النتائج 1 الى 6 من 6
  1. #1

    تحقيق أو نبذه او قصه كيف تحتسب/ي الأجــــــــــر ****





    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومغفرته ورضوانه

    الجزء الأول
    كيف تحتسب/ي الأجر

    أنت تحب/ ين الله ولكن
    هل تريد/ ين أن يحبك الله؟


    جواب جميل...
    فقد قال بعض الحكماء العلماء "ليس الشأن أن تُحب إنما الشأن أن تُحب"..

    تريدين الطريقة؟
    تقرب/ي إلى الله يحبك الله...
    قال تعالى في الحديث القدسي: (... ولا يزال عبــدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه... ) ومن فاز/ت بمحبة الله فقد سعـد/ت في الدنيـا والآخرة... قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا أحب الله عبداً نادى جبريل: إن الله يحب فلانا فـأحبوه فيحبـه أهـل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض"
    قال الحافظ ابن حجر: "المراد بالقبول في الحديث قبول القلوب له بالمحبة والميل إليه، والرضاء عنه، ويؤخذ منه أن محبة قلوب الناس علامة محبة الله

    مع تمنياتي القلبية لي لكم
    أن نكون ممن أحبنا الله ورضي عنا
    وان يبسط لنا محبة عباده والقبول

    أحبتي في الله

    لم ينتهي الموضوع فللحديث بقية

    تابعوني لنكمل معاً
    صبرا يا أهل غزة فإن موعدكم الجنّة بإذن الله
    حسبنــــــا الله ونعم الوكيل
    يا فارج الهم و كاشف الغم مجيب دعوة المضطرين
    رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما
    أسألك برحمتك أن ترفع عن أهل غزة مصابهم وتنصرهم على عدوهم
    يا من ‏قلت ‏لتجدن ‏أشد ‏الناس ‏عداوة ‏للذين ‏آمنوا ‏اليهود ‏والذين ‏أشركوا
    ‏‏آتي ‏اليهود ‏و‏من ‏والاهم ‏ضعفين ‏من ‏العذاب
    ‏يا ‏جبار‏ اجعل ‏بيوتهم ‏عليهم ‏ردما
    وإحصهم ‏عددا واقتلهم ‏بددا ‏ولا ‏تغادر ‏منهم ‏أحدا
    وأنزل ‏عليهم بأسك و‏يتّـم ‏أطفالهم ‏ورمّـل ‏نساءهم‏
    وأحزنهم ‏كما ‏أحزنونا


  2. ...

  3. #2
    بارك الله فيك همووسة العزيزة
    و نحن بانتظار البقية على أحر من الجمر>>>الحقي لا نحترق!

    اللهم اجعل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم
    الله ارزقنا حبك و حب من أحبك و حب عمل يقربنا إلى حبك
    لا يوجد توقيع في الوقت الحالي
    يرجى المعاودة لاحقاً!

  4. #3
    [CENTER]

    وإن قلت كيف أتقرب إلى الله confused
    حتى أفوز بمحبته؟


    حسنا لقد بدأت إذن... asian
    تعلم/ي كيف تجمعين الحسنات: أي كيف تحتسب/ين الأجر والثواب من الله في جميع أعمالك، تعلم/ي فن التخطيط لمستقبلك في الآخرة كما أتقنت فن التخطيط لحياتك الدنيا...
    وتعرف/ي على أفضل الأعمال.. وأفضل الأيام.. وأفضل الصدقات.
    إسأل/ي عن أعظم الأجور، وطرق كسبها...
    إبحث/ي عن أهل الخير وابني معهم علاقات قوية... إستفيد/ي منهم واستشير/ي/هم/ تعلم/ي منهم كيف تتقرب/ين إلى الله حتى يحبك سبحانه...
    وشمر/ي عن العمل للآخرة كما شمرت من قبل للدنيا حينما كنت تستشر/ين أهل الدنيا في أمورها للحصول على أفضل النتائج،عندما كنت تسأل/ين أقربائك وأصدقائك من أين اشتري السيارة /قماش الفستان؟
    وأي المحلات أقل في الأسعار؟
    وأي أنواع السيارات/ الأقمشة أجود في الأنواع ؟
    وأي الموديلات /الألوان يناسب دمجه مع لون آخر؟ و...... ؟
    لا حظ/ي أنك هنا سألت.. وبحثت.. وتعلمت.. كل ذلك حرصا منك على إتقان عملك وظهوره في أفضل صورة.
    إن رجل/ امرأة مثلك نبغ/ت في أمر دنياها لا أظنه/ا عاجزة أبدا عن النبوغ والتفوق في أمر أخراها، لأن تفوقك في أمور الدنيا أكبر دليل لك أنت شخصيا على قدرتك على الإنتاج والتفاني حينما ترغب/ين وفي المجال الذي تحب/ين... فلا تذهب/ن أيامك من بين يديك هكذا وأنت تنظر/ين!

    بل جدد/ي وغير/ي... gooood
    فالناس يحبون التجديد والتغيير في الأثاث... في الملابس... في الأواني، والسيارات... ولكن تجديك هنا من نوع آخر، في أمر أرقى من ذلك وأعلى، تجديد من نوع خاص جداً، إنه تجديد في نيتك... أي في حيــاتك كلهـــا...!
    نعم... غير/ي... للأفضل للنية الحسنة... غير/ي وتعلم/ي كيف تحتسب/ين الأجر من الله في كل صغيرة وكبيرة في تبسمك وغضبك... في نومك... في أكلك... وفي ذهابك وإيابك في كل شيء... كل شيء...
    ((وكذلك تجري النية في المباحات والأمور الدنيوية، فإن من قصد بكسبه وأعماله الدنيوية والعادية الاستعانة بذلك على القيام بحق الله وقيامه بالواجبات والمستحبات، واستصحب هذه النية الصالحة في أكله وشربه ونومه وراحته ومكاسبه انقلبت عاداته عبادات، وبارك الله للعبد في أعماله، وفتح له من أبواب الخير والرزق أموراً لا يحتسبها ولا تخطر له على بال، ومن فاتته هذه النية الصالحة لجهله أو تهاونه فلا يلومن إلا نفسه. وفي الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إنك لن تعمل عملاً تبتغي فيه وجه الله إلا أجرت عليه، حتى ما تجعله في فيّ امرأتك")) .
    هاه... هل بدأت باحتساب الأجر؟
    رائع... وأنك ستبدأ/ين بإحتساب الأجر الآن وأنت تقرأ/ين هذا الكتاب!
    تُرى ماذا ستحتسب/ين؟
    1. طلب علم شرعي.
    2. رفع الجهل عن نفسك وعن المسلمين.
    3. قضاء وقتك فيما يعود عليك بالنفع.
    4. التقرب إلى الله بجمع أكبر قدر ممكن من الحسنات عن طريق محاولة احتساب أجور الأعمال التي سترد في هذا الكتاب إن شاء الله...
    وقد يفتح الله عليك فيوفقك لاحتساب أمور أخرى لم تذكر هنا!
    و {ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ}(الحديد: 21)


    يتبع gooood

    تابعوووووووووووووووني asian [/CENTER]

  5. #4

    Thumbs up

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


    جزاك الله خيرا اختي هموووسه
    و أكيد راح نتابعك smile

    بانتظار البقية gooood

  6. #5

  7. #6
    [Glow]
    ؟عفـــواً
    ما معنى الاحتساب
    [/Glow]
    يجيبك ابن الأثير قائلاً:
    "الاحتساب في الأعمال الصالحة وعند المكروهات هو البدار إلى طلب الأجر وتحصيله بالتسليم والصبر، أو باستعمال أنواع البر والقيام بها على الوجه المرسوم فيها طلباً للثواب المرجو منها" .
    فاحتسب/ي أعمالك اليومية كفعل الطاعات... والصبر على المكروهات... والحركات والسكنات...
    ليحسب ذلك من عملك الصالح...
    إن الاحتساب عمل قلبي، لا محل له في اللسان، لأن النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا بأن النية محلها القلب... وأنت عندما تحتسب/ين الأجر من الله ذلك يعني أنك تطلب/ين منه تعالى، والله عز وجل لا يخفى عليه شيء قال الله تعالى: {قُلْ إِنْ تُخْفُوا مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللَّهُ} (آل عمران:29).
    و العمل لابد فيه من النية...فالذي/ فالتي ي/ت/حتسب وي/ت/نوي بعملها وجه الله فهو لله،
    والذي/التي ي/ت/نوي بعملها الدنيا فهو للدنيا فالأمر خطير جداً.. جداً. و"النيات تختلف اختلافاً عظيماً وتتباين تبايناً بعيداً كما بين السماء والأرض، من الرجال /النساء من نيته في القمة في أعلى شيء، ومن الناس من نيته في القمامة في أخس شيء وأدنى شيء. فإن نويت الله والدار الآخرة في أعمالك الشرعية حصل لك ذلك، وإن نويت الدنيا فقد تحصل وقد لا تحصل.
    قال تعالى: {مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ} (الاسراء:18).
    ما قال عجلنا له ما يريد!! بل قال ما نشاء ـ أي لا ما يشاء هو ـ لمن نريد ـ لا لكل إنسان ـ فقيد المعجل والمعجل له.
    إذا من الناس من يعطى ما يريد من الدنيا ومنه من يعطى شيئا منه ومنهم من لا يعطى شيئا أبدا. وهذا معنى قوله تعالى: {عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ} .
    أما قوله تعالى:{وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُوراً}
    (الاسراء:19).

    لابد أن يجني هذا العمل الذي أراد به وجه الله والدار الآخرة" . وهذا يعني أن تحرص/ي على الأحتساب.
    ولا تنس/ي كذلك أجر احتساب النية الصالحة الذي لا يضيعه الله أبدا حتى وإن لم تتمكن/ي من أداء العمل الصالح الذي تنوي القيام به!!
    " إن الإنسان إذا نوى العمل الصالح ولكنه حبسه عنه حابس فإنه يكتب له الأجر، أجر ما نوى. أما إذا كان يعمله في حال عدم العذر، أي: لما كان قادرا كان يعمله ثم عجز عنه فيما بعد فإنه يكتب له أجر العمل كاملاً، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا مرض العبد أو سافر كتب له ما كان يعمل صحيحا مقيما" .
    فمثلا إذا كان من عادته أن يصلي تطوعا ولكنه منعه مانع،ولم يتمكن منه فإنه يكتب له أجر كاملا.
    أما إذا كان ليس من عادته أن يفعل فإنه يكتب له أجر النية فقط دون أجر العمل.
    ولهذا ذكر النبي عليه الصلاة والسلام فيمن أتاه الله مالا فجعل ينفقه في سبيل الخير وكان رجل فقير يقول لو أن لي مال فلان لعملت فيه عمل فلان، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "فهو بنيته فهما في الأجر ســواء" .
    أي سواء في أجر النية أما العمل فإنه لا يُكتب له أجره إلا إن كان من عادته أن يعمله" .
    إن تعويدك نفسك على احتساب الأعمال خير على خير... فمن فضل الله ورحمته بعباده أنه ]من كان من نيته عمل الخير، ولكنه اشتغل بعمل آخر أفضل منه، ولا يمكنه الجمع بين الأمرين: فهو أولى أن يكتب له ذلك العمل الذي منعه منه عمل أفضل منه، بل لو اشتغل بنظيره وفضل الله تعالى عظيم


    يتبع gooood

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter