كشفت مجلة «داني» الاسبوعية البوسنية ان اتحاد كرة القدم في جمهورية الصرب طردت لاعبا بوسنيا

مسلما وعاقبته بعدم اللعب لعامين «بحجة انه تلفظ بأقوال تثيرالنعرات العرقية، وتبث روح

الحقد والتطرف الاسلامي».

وقالت المجلة في عددها الاخير ان اللاعب علي حاجيتش (18 عاما)، لم يتمالك نفسه عندما سدد هدفا

لفريقه من نادي «بودرينيا» القريب من مدينة بيلينا الواقعة اداريا داخل الصرب جمهورية الصرب، فركع

على الارض وصرخ بشكل عفوي قائلا «الله اكبر» شاكرا الله على انه نجح في تسديد هدف لصالح فريقه

في المباراة التي جرت يوم الاحد الماضي. واضافت ان حكم المباراة، وهو مندوب لاتحاد كرة القدم لجمهورية

الصرب قد سارع لتوجيه البطاقة الحمراء لحاجيتش وامره بالخروج من ساحة الملعب، فيما ساد هرج ومرج،

الامر الذي ادى الى قطع المباراة والغاء نتيجتها. وقد اضطر حاجيتش وبحراسة زملائه من البوسنيين

المسلمين من ترك الاستاد الرياضي بسرعة. واوضحت المجلة ان الامر لم يتوقف عند ذلك، بل ان اتحاد كرة

القدم في جمهورية الصرب قد اصدر بيانا قرر فيه منع حاجيتش من اللعب لمدة عامين قابلة للتمديد. وقالت

المجلة ان البيان لم يكتف بذلك، بل الصق تهمة الانتماء لتنظيم «القاعدة لحاجيتش الذي انهى للتو المدرسة

الثانوية في مخيم للاجئين في مدينة توزلا شمال البوسنة». ونقلت المجلة عن حاجيتش قوله ان تصرفه كان

عفويا وأنه عندما اصاب الهدف كاد يطير فرحا، فقام برفع يديه للسماء وصرخ «الله اكبر»، فيما اعتبر ان

لكل شخص الحق في التعبير عن الفرح بطريقته الخاصة، حيث شاهد ان الكثير من اللاعبين في ساحات

الرياضة، يعبرون عن فرحهم بأشكال مختلفة كل حسب عاداته او معتقداته0






حسبنا الله ونعم الوووكيل،،

اين اتجهت للاسلام في بلد تجده كالطير مقصوصا جناحاه

__________________