مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1

    ابتسامه مفاجآت جوائز السيزار الفرنسية

    story.cesar2.ap.jpg_-1_-1
    المخرج التونسي الأصل عبداللطيف كشيش
    تميز حفل توزيع جوائز السينما الفرنسية "السيزار"، في دورته الثلاثين، ليلة السبت، بالعديد من المفاجآت، ففي حين كان الفيلمان الفرنسيان "يوم أحد طويل للخطوبة" و"المنشدون" يتنافسان في الترشيحات والتوقعات بالفوز بأكبر عدد من الجوائز، عدا عن ترشيح "المنشدون" لأوسكار أفضل فيلم أجنبي.

    فقد جاءت المفاجأة، التي لم تكن في الحسبان، لتخطف الجوائز الأبرز والأهم، من الفيلمين، لصالح فيلم "المراوغة"، "ليسكيف" للمخرج التونسي الأصل عبد اللطيف كشيش.

    أربع جوائز "سيزار": أفضل فيلم وأفضل إخراج وأفضل سيناريو وأفضل وجه جديد نسائي (ساره فورستييه) لهذا الفيلم الذي تم إنجازه بإمكانيات إنتاجية متواضعة، والذي يروي قصة تلامذة مدرسة يتدربون على أداء نص مسرحي لماريفو، من كلاسيكيات المسرح الفرنسي، في إحدى الضواحي الباريسية الفقيرة المعروفة بارتفاع نسبة المهاجرين فيها.

    بدا المخرج عبد اللطيف كشيش في أقصى درجات التأثر عندما صعد إلى المنصة للمرة الثالثة لتسلم الجائزة الكبرى"سيزار أفضل فيلم" من يدي رئيسة دورة هذا العام، النجمة الفرنسية إيزابيل أدجاني.

    وكانت أدجاني، التي ظهرت في أوج تألقها، قد ألقت بدورها كلمة مؤثرة في افتتاح الحفل، أشارت فيها إلى ضرورة مواصلة تعبئة الجهود للإفراج عن الصحفية الفرنسية المخطوفة في العراق، فلورنس أوبناس، ومرافقها المترجم العراقي حسين حنون.

    جائزة "سيزار أفضل ممثل" كانت من نصيب الفنان ماتيو أمالريك عن دوره في فيلم "ملوك وملكات"، و"سيزار أفضل ممثلة" تلقتها الفنانة يولاند مورو عن دورها في فيلم "حين يصعد البحر"، ويُعتبر كلا الممثليْن من الفنانين الهامشيين في الوسط السينمائي الفرنسي.

    هذا وقد حرصت يولاند مورو على توجيه تحية لذكرى منتج فيلمها هومبير بالزان الذي رحل مؤخرا، معتبرة رحيله خسارة فادحة للسينما البديلة التي تعتمد على المغامرة نحو آفاق سينمائية جديدة، وأطلقت عليه لقب "كاوبوي السينما الفرنسية".

    يُشار إلى أن جائزة "سيزار أفضل فيلم أوروبي" فاز بها مناصفة فيلم"مجرد قبلة" للمخرج البريطاني كين لوتش، وفيلم "الحياة معجزة" للمخرج البوسني أمير كوستوريكا، كما أن جائزة أفضل فيلم أجنبي تسلمتها المخرجة الأمريكية صوفيا كوبولا عن فيلمها "ضائع في الترجمة".

    جائزة تكريمية خاصة مُنحت للفنان الفرنسي جاك ديترون عن مجمل أعماله السينمائية، وأخرى تم تقديمها للنجم الأمريكي "ويل سميث" الذي أهدى نجاحه إلى قدوته نلسون مانديلا.

    أما الفيلمان الفرنسيان الآخران اللذان كانا ينتظران حصد خيرة جوائز السيزار هذا العام، فقد اقتصرت جوائز فيلم "يوم أحد طويل للخطوبة"، للمخرج جان بيير جونيه، على الجوانب "التقنية" نسبيا، كأفضل ديكور، أفضل ملابس، أفضل تصوير، أفضل دور ثانوي نسائي (ماريون كوتيار)، وأفضل وجه جديد رجالي (غاسبار أولييل)، في حين اكتفى فيلم "المنشدون"، للمخرج كريستوف باراتييه، بجائزة "سيزار أفضل موسيقى".


  2. ...

  3. #2

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter