الصفحة رقم 42 من 43 البدايةالبداية ... 3240414243 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 821 الى 840 من 846
  1. #821
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة زهرة الألب مشاهدة المشاركة
    مبارك على النهاية طيّار 3>
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة زهرة الألب مشاهدة المشاركة

    ومبارك على عودة الإخوة لبعضهم xD


    الله يبارك فيكِ زهرة biggrin
    بانتظارك xD


  2. ...

  3. #822
    ماشاء الله
    روايه كانت جميله ومختلفه
    ماصدق انها خلصت e411
    اتمني ان اري لك كتابات اخري جميله
    وفقك الله
    كل شارع
    يحكي اثارك الراحله


    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

  4. #823
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة yojeen 14 مشاهدة المشاركة
    ماشاء الله
    روايه كانت جميله ومختلفه
    ماصدق انها خلصت e411
    اتمني ان اري لك كتابات اخري جميله
    وفقك الله
    أهلاً يوجين، نوّرتِ المكان
    شكرًا لإطراءك، أسعدتني بارك الله فيكِ
    وبإذن الله ربّما يكون هناكَ لقاء آخر gooood
    وإيّاكِ أجمعين

  5. #824
    أحس أبغى أقول عظم الله أجري cry
    وش سويت فيني cry
    أنا .. أنا ..
    لي عودة بعد الصدمات العاطفية والنفسية والبسامية الجهادية ..
    :تموت:

  6. #825
    أبشركم مايكل ما مات laugh
    العصابة انصادوا ومايكل اختفى smoker
    طياااار قريت البارت وصدقني حرجع biggrin
    ان شاء الله cry
    بانتظار حماس البقية ، بشوف شيكتبون xD


  7. #826

    البارت هنا ومنذ مده cry
    حجز dead

    أن تركت أكثر ما تحب لفترة طويلة، ستجد صعوبة بمواجهته عند عودتك.
    ستحتاج لدفعه تسبب التصادم !

  8. #827

    ط´ظƒط±ط§ ظ„ظƒ ط§ط®ظٹ

    *
    اخر تعديل كان بواسطة » h. s. g في يوم » 01-01-2018 عند الساعة » 08:44
    لقد ذبلت زهره افراحي برحيلها و نسيت الابتسامه بفراقها فأين أجد الافراح ؟

    attachment

  9. #828


    ننتظركم بفاااااااااااااااااااااااااااااااارغ الصبر biggrin


  10. #829
    اخر تعديل كان بواسطة » h. s. g في يوم » 13-02-2018 عند الساعة » 09:47

  11. #830
    اخر تعديل كان بواسطة » h. s. g في يوم » 13-02-2018 عند الساعة » 09:37

  12. #831

  13. #832
    ط§ظ„ط³ظ„ط§ظ… ط¹ظ„ظٹظƒظ…
    ط§ظ†ط§ ط¬ط¯ظٹط¯ظ‡ ظ‡ظ†ط§ ظˆظ„ط§ ط§ط¹ط±ظپ ظƒظٹظپ ط§ط³طھط¹ظ…ظ„ ظ‡ط¯ط§ ط§ظ„ط¨ط±ظ†ط§ظ…ط¬ ظ‡ظ„ ظ…ظ† ظٹط³ط§ط¹ط¯ظ†ظٹ

  14. #833
    لله در غروب ، كم اشتقنا frown
    سأعيد قراءتها من جديد إن شاء الله، أعلم أنني قد تأخّرت في ردّي عليك،
    لكن نسيت الأحداث..

  15. #834
    لم أنسى هذه الرواية cry عائدة بإذن الله للتعليق على الأحداث.

  16. #835

    الحمدلله حتى متابعي الرواية نفس الكاتب biggrin
    يعني ما كأنكم تأخرتكم شوي ogre وما كأنّي صابر frown
    سبحان الله كما تدين تدان..


  17. #836
    في الحقيقه انا اقرأء روايتك منذ سنتان او اكثر لكن لم استطع الرد لاسباب كثيره و اولها ان التسجيل في مكسات صعب للغايه ثم بعدها و بعد ان نجحت بالتسجيل فقد تحول كل الرد الذي كتبته و تعبت لرموز غريبه عجيبه و انا احاول كتابه تعليق واحد منذ سنتين و كل مره افشل💔اما الان و اخيرا استطعت لذا ساكتب اطول تعليق في حياتي عن افضل و اجمل روايه و في حياتي

  18. #837

    بعد طول غياب~


    *

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته~
    كيف أحوال الكاتب بعد انتهاء الرواية؟ biggrin
    كم مضى على إنزالك للفصل الاخير؟ ninja * صدمة *
    عام كاااااااامل؟!!! e107
    واو laugh
    تعلم؟ laugh منذ أن قرأت آخر بارت وأنا أفكر في التعليق وودتُ ان استعجل لكنني تريثتُ وبدأتُ افكر فيما علي كتابته..
    حتى مر هذا الوقت الطويل laugh
    دعنا نتذكر ما حدث..
    بصراحة طريقة معرفة سامر بأن فريد هو نفسه شقيقه جهاد كانت مختلفة بالفعل em_1f636
    اخبرتنا بأنك لا تريدها أن تكون طريقة معروفة ومتوقعة وأحسنت الاختيار laugh
    مع انني كنتُ أشكّ بأنه سيعرف بالأمر عن طريق مها cheeky شعرتُ بأنها ستخبره بعدما عرفت laugh
    كسر خاطري سامر 003 صدمته أقوى من أن يتحلمها مع انها صدمة سعيدة cry
    بل أسعد صدمة في حياتها كلها وأجملها بلا شك asian
    لكن أن تأتي بهذه الطريقة المفاجئة هو الأمر الذّي صعقه صعفة قوية بالتأكيد.. لا ألومه sleeping
    حتّى أنه لم يصدق ما سمع واحتاج وقتا حتّى يستوعب ما قيل له *^*
    لكنني أحببتُ الصدمة laugh

    ننتقل للمشهد التالي عند الرقيب جاسر وابناؤه
    يا إلهي! أعذرني لم أقابل لصًّا يطلب مني السماح من قبل ..
    اضحكني خالد هذا laugh يبدو أنه أخيراً يدرك كم هو شخص عديم الفائدة،
    هه وكأنّ تغيّر الأسماء يغيّر من حقيقة أنّكم لصوص وقد اقتحمتم منــ..
    قاطعته رصاصة مرّت بمحاذاته، لو تحرّك قليلاً لانتهى!
    لكن حتى في موقف كهذا لا يتغير بلاهته وهذا الشيء الذي يعجبني فيه laugh
    هو عايش في عالم ثاني ما شاء الله laugh
    يضيف جوا مضحكا وممتعا في أصعب اللحظات laugh

    لم تستطع فاتن إلّا البكاء على الوضع المأساوي، فقال خالد بهمس:
    يكفي يا فتاة، لقد استنزفتِ دموعكِ قبل موتي، أبقي لموتي دموعًا..
    صرخت بوجهه: للمرّة الثالثة إخرس يا خالد.. هل هذا وقت كلامك التافه؟
    ابتسم خالد بارتباك واضح وهمس لها: أنظري لعنق التافه جيّدًا فثمّة مسدّس مغروس فيه ولازالتُ أتأمّلُ أن ننجو.
    تعجبني مشاعرهما الأخوية غير الواضحة التّي لا تظهر إلا عند القلق والخوف لشدة الخطر embarrassed
    جميل!
    هم يعانون وانا اقرأ حالتهم مستمتعة مساكين laugh

    مكالمة الرقيب مع امجد.. laugh laugh laugh
    لم أتوقف عن الضحك وأنا اقرؤها حتى بعدما اعدت قرائتها laugh
    عانى الرقيب حقا وهو يحاول ان يلمح لأمجد عن ظروفه laugh
    توترت وأنا أقرأ خشية ان يكتشف زعيم العصابة انه يحاول التلميح وفي المقابل امجد لا يفهم شيئاً..
    ستكون ورطة laugh
    بالفعل كلامه طلاسم لا الوم امجد على عدم فهمه وارتيابه لغرابة اطوار ابيه laugh
    أضحكني وهو يفتح مواضيع غريبة ويقاطعه ويضحك عشان يغطي على صوت امجد اللي مو فاهم حاجة laugh
    لكن بصراحة طريقته جدا اعجبتني 008

    بذكر ماضي سامر..
    يا الله كيف تحول ذاك الصباح الجميل والسعيد الى آخر مأساوي مغلف بالكآبة والحزن؟ cry

    همسَ سامر ببرود: هذه المرّة الرابعة على التوالي في هذا الشهر تقومُ بكسر النافذة..
    ابتسمَ جهاد وحرّك ذراعيه بعشوائية وحماس، قال بسعادة: أنظر للجانب الإيجابيّ يا سامر،
    دائمًا ما أكسِرُ نفسَ النافذة..
    لم يفهم سامر شيئًا بل مطّ شفتيه واكتفى بذلك، فتابعَ جهاد: هذا يعني أنني محترف،
    فأنا أرمي بنفس الزاوية في كل مرة..
    مسحَ سامر وجهه وهو يقول بجديّة: بل يعني أنّكَ ستدفعُ من مصروفكَ ثمن زجاج نافذتي يا عزيزي.
    أحداث ظريفة.. محادثات لطيفة.. مشاكسات وشغب.. جو مبتهج ينتهي بموت الجميع *^*
    *تنهيدة عميقة*
    يا لبلادة الناس وهم يرون السيارة تحترق، وأنهم يشاهدون فلماً! ogre
    قطع قلبي جهاد.. جن جنونه عندما اكتشف ما حصل.. أراد ألا يصدق لكن تلك الحقيقة 003
    ويليه سامر.. cry

    اهتزّت شفتيه بقوّة، وبدأت معزوفة النّحيب التي قدّمها جهاد قبل دقائق للجمهور مرّة ثانية،
    معَ اختلافِ العازف ..
    يجرُّ اللّحن الحزينَ ذاته بقوّة أداءِ جهاد ..
    قد حظى مسرحُ الحياةِ اليومَ في هذه البقعة على عرضٍ حزينٍ لمرّتين متتاليتن بالمجّان!
    في نظَرِ سامر .. أنّ ملذّات الحياة قد انتهت الآن..
    فقدُ سُرِقَ فرحهُ وماتَ بدرُ ليلهِ و رحلت أمّه.
    يا له من وصف!! cry وما أشد عمقه وجماله *^*
    اوووه *تنهيدة عميقة أخرى*
    حقا لا أدري ما أقول ولا كيف أعلق على هذا الحدث المأساوي الذّي يفوق الوصف سوؤه sleeping
    كم هو صعب هذا على جهاد وسامر.. e023
    وصدمة سامر الذّي عاد ليجد المنزل يحترق ايضا.. ما هذااااااا e107
    يا للمأساة..
    مآساة حقيقية بالفعل أن يعود جهاد إلى المنزل بعده من أجله ويجده ركاماً..
    لا استطيع وصف شعور الخوف والقلق الذّي عشته بسبب أولئك الثلاثة الملثمون المتعفنون ogre
    أرجو أن يموتوا أشنع وأبشع موتة *تدعي عليهم*

    كدتُ أموت رعباً بسبب الماضي الذّي يحبس الأنفاس خوفاً وقلقاً وترقباً *^*
    فعلا لا اصدق ما فعلوه بجهاد.. يالله!! cry
    سكبوا عليه البنزين حتى انه ابتلعه واحترق به.. ما هذا الألم الشديد..
    أشعر وكأنني عشتُ الموقف لشدة اندماجي معه، شعرت بطعمٍ مرّ في فمي.. اتخيل طعم البنزين laugh
    ليس هذا وقت الضحك 003
    الحمد لله ان بسام كان موجود واستطاع انقاذ الموقف.. لكن بعد ماذǿ! *^*
    بعد أن ضرب رأس جهاد بالخطأ.. لاااااااااااااااااااا 003
    تراجيديا مُرّة!

    تبعثر كياني أيضاً.. ضاعت أحرفيe023 فعليا لستُ قادرة على التعليق وصفاً لشعوري وأنا أقرأ بلاياك laugh
    يفوق قدرتي ما حدث e023 يجب عمل مظاهرة "لا للمآسي.. يكفي!" laugh
    * تهيدة طويلة* <== بجدية هذه حالتي وأنا أقرأ واحاول التعليق..
    الكم الهائل من المصائب اكثر من أن أقدر على استيعابها دفعة واحدة.. أحتاج لنفس عميق laugh
    فكيف بمكن عاشوا الموقف لحظة بلحظة بكل شعوره وأحاسيه؟ cry

    التاع قلبي أيضاً لصرخات جهاد مفزوعاً لرؤية وجهه المحترق والمشوه e023
    يا لبؤسك يا جهاد، يا لكَ من مسكين.
    كانت عيناهُ جاحظتين، بؤبؤه يهتزّ بهلع وكأنّه على وشكِ الانفجار،
    لقد شاهدَ منظرًا مروّعًا، لقد شاهدَ الموتَ بعينيه هاتين..
    لا تعليق غير.. e023e023e023

    وايضا فقد ذاكرته e40f
    لاااااااع! يا للمأساة يا للبؤس.. وااسفي عليك يا جهاد!!
    يستيقظ فاقداً للذاكرة كشخص ولد من جديد لا يملك اية ذكريات.. ليكون أول ما يعرفه عن نفسه أنه مشوه ومخيف؟!!
    الرحمة!!
    أي صدمة تكون أقسى من هذه على قلبه؟!! يكفيه كل ما حدث قبل ذلك.. حقاً يكفيه وجعاً لا يطيق تجرع المزيد..
    وربما يكون فقدانه لذاكرته رحمة بذاته sleeping
    لن يتحمل أن يرى نفسه محترقا وهو لا يزال يتذكر احتراق أسرته وموتهم أمام عينيه..
    وأيّ ذكريات حلوة سيتمنى استرجاعها لو علمَ الحقيقة؟
    صدقا sleeping
    يوجد خير فيما حدث.. أن تشوهه أول صدمة في حياته الجديدة، دون أن يحمل هم موت اسرته e023
    رغم ان ذلك موجع حقا *^*

    كم هو شديدٌ أن تعرفَ أنّ الذي أمامكَ يعاني المُرَّ بسببك؟
    ولا تعرف طريقة تكفّر بها عن خطيئتكَ المرّة هذه ..
    رحمته 003 هو لم يقصدe023
    واضح ان جهاد يعيش ضياعا كبيرا.. تائه في دوامة ما لا يعرفها حتى..
    هو لا يذكر نفسه ولا يعرفها.. لا يمكنه التفكير.. آه يا إلهي *^*
    إنه متعب نفسيا مثلي الآن وانا أقرأ عنه e023
    محظوظ لوجود بسام معه حقا، إنه يشجعه ويدعمه ويسانده، جعل جهاد يثق به smile

    وأخيرا اجرى العملية وسيعودون للوطن.. لكن..
    اعوذ بالله من ذاك الذّي يجلس خلفهم في الطائرة وسيتمع؟ ninja
    لم يحل هذا اللغز laugh
    لكن من الجيد انه تم اخبار جهاد عن العصابة، يمكنه أن يأخذ حذره لكن المشكلة ان العصابة تلاحقه..
    أشعر بالحزن عليه حقاً..
    كل ذكريات فريد الجديدة هو روتين معلّم يكسرُ الفصل بنوبة غضب ويشتم الطلاّب ويخرج..
    لا يقدرُ على تحمّل رؤيةِ الطلبة مع ذويهم .. في الوقتِ الذي هو وحيـد بروح جريحة..
    افهم الألم الذي تعيشه حقا cry
    الفرج قريب cry

    لننتقل إلى سامر الآن..

    أُدخِلَ سامر رغمًا عنه إلى ملجأ الأيتام، فقد أبلغت والدةُ زميله عنه بعدَ سماعها نشرةَ الأخبار في الصّباح،
    وأنّ الأسرةَ جميعها رحلت، ولا يعرفُ أحدًا يُعيله، ظنّت بأنّها فعلت حسنةً ولم تدرِ أنّها ارتكبت جرمًا بحقّه.
    يا لتيها تدري e023
    لكن بصراحة التقاؤه بمايكل معجزة.. وقد أحببت هذه المعجزة..
    يعجبني مايكل حقا بشخصيته وعزيمته وإصراره.. إنه لا يستسلم بسهولة..
    كلامه حكم laugh
    جلَسَ مايكل على السرير ثمّ قال له: أيّهما أصعب تحقيقه، الأمنية أم الحُلم أم الهدف؟
    لم يفهم سامر السؤال، كلّهم سواء، ما الفرق بينهم؟

    ابتسم مايكل بثقة: كلّها صعبة إن كانَ وجهكَ هكذا.
    هزّ سامر رأسه نافيًا، فتابعَ مايكل: أنظر إليّ.
    نظرَ سامر جيّدًا، لكمات وكدمات ودماء، وجهه مصابٌ تمامًا.

    ابتسم مايكل بحدّة: هذا وجهُ من يرى الأمنية والحلم والهدف أسهل من أي شيء.
    ثمّ أردف: من يتمنى، سيحلمُ بما تمنّى، وإن جعلهُ حلمًا نصبَ عينيهِ وسعى له، فسيغدو هدفًا..
    كلّ وجوه أصدقائكَ هنا جاءت مثلكَ، أنت النسخة الألف بعدَ المئة هنا، لا جديد، " أشار على نفسه"
    أنا هنا مذ ما يقارب السنتين، " ابتسم " لقد ضُرِبتُ اليومَ بسبب محاولتي المئة الفاشلة في الهرب.
    حقا! يا له من فتى مثير للاهتمام! حتى طريقة حديثه كالواثق يعجبني.. له شخصية عظيمة surprised
    وجميلة embarrassed <== لكن للأسف ضيعها خلف الجرائم.. مع ذلك معجبة بهذه الشخصية فلها رونقا خاصاbiggrin

    بدأ يعجبه مايكل أيضًا، فهوَ في نظَرِهِ نـسرٌ لا عصفور صغير، يطمحُ للحريّة والتحليق في أعالي السماء لا العيشَ داخل القفص.
    إنه رائع حتى لو لم يكن كذلك laugh
    كلامه -ورغم انه م يقصد ربما- كان يشجع سامر ويزيد طموحه.. حتى انه ساعده دون أن يطلب سامر ذلك..
    لجيع طرقه الخاصة هذا ما يعجبني فيه laugh
    لا مبالاته واهتمامه المتناقض فيه، كما انهم معتادون على العرب الذّي يصفح سامر انه اشبه بجريمة في منتصف الليل قربَ مركز شرطة! laugh
    توقف قلبي عندما كادت الخطة ان تفشل! أحدهم رأى سامر عند مكب النفايات!
    الحمد لله انه نجح في الهروب..

    قفَزَ من المكبّ وركَضَ باتّجاه السور الأخيرِ الذي يفصله عن العالم، سيخرُجُ الآن عائدًا إلى منزلِهِ، حتى لو كانَ
    محترقًا، فهواءهُ ممزوجُ بهواءِ الحريّة، كيفَ لم يعرف قدرَ الهواء الخارجيّ من قبل.. ؟
    هل كانَ في هذا الملجأ خيرٌ له ؟
    أستطاعَ خلعَ لثام الحزنِ والفقدِ الذي أحاطَ عنقه بسبب هذا المكان ؟
    فكانَ كالشّخصِ الذي لم يعرف قيمةَ النّور إلّا بعدَ انغماسه في الظلمة
    هل حالُه من دونِ أهلهِ خارجًا أفضل من الوضعِ هنا ؟
    أو كيفَ تفكيرُه ؟
    أتفق ألف!

    بينما يسمعُ صوتَ مايكل يصرخ بحماس ويضحك: أركض يا سامر ولا تنظر خلفك!
    أركض أيّها الأحمق.. أنت َبطــيء!
    لا تنسَ الظرفَ .. لا تنساه..
    يا الله هذا الرجل حقا مجنون رائع! laugh

    لقد كانَت ليلةً مرعبة .. أكثرَ من أي شيء آخر .. وهو الذي ظنّ ألّن يتجرّع الرعب والخوف والألمَ بعدَ موت أسرته!
    انا ايضا خفتُ كثيرا laugh بالفعل ليلة مرعبة حبست انفاسي laugh
    الحمد لله انه استطاع الهرب *تنهيدة*

    نظَرَ للمنزلِ ودار ببصره فيه، يستوعب أين كان؟
    من أين خرج؟
    وإلى أين عاد وجاء ووصل؟
    صرَخَ مخرجًا ما كتمه طوال الطريق .. صاحَ بأعلى صوتِهِ بصيحات لا معنى لها ..
    لا يفهمها إلّا من سحبِ كرسيًّا على مائدة العذاب وجلَسَ راغمًا يتجرّعُ من كؤسِها ..
    علا صدره وهبَطَ ورأسه مرفوعٌ للأعلى ، عيناهُ تنظران للسقف،
    كأنّه بحاجة لفحص المكان من كلّ جهاته حتى يطمئنَ قلبه، أنّه وصَلَ لدارِ الأمان!
    استندَ إلى الجدارِ وانزلقَ ظهره حتى جلَسَ بإهمال و وهن، ينظرُ للفراغِ أمامَهُ..
    الهباء المنثور من حوله، انعدام الحياة فيه، وصوتُ ترانيمِ الموتِ يغنّيها الهواءُ الذي يعبثُ في البيت ويدورُ حولَه بغنج.
    cry cry
    من الصعب أن يقف على أطلال حياته التّي أصبحت مجرد ذكريات cry
    بالله عليك لماذا أتيت الى هنا بالذات؟ *^*
    ليته يدرك أن منزله لم يعد منزلاً.. بل يدرك ذلك لكن في قلبه حنين إلى المنزل الذّي عاش فيه مع اسرته e023

    حاوَلَ جفنُهُ أن يغلبَهُ بالنّعاس، لكنّ سامر كان له بالمرصاد، يمنع جفنيه من أن يطبقا عليه،
    هوَ في منزلهِ الذي اعتاده فلمَ الخوف؟ ولم الشعور بعدم الأمان يجتاحه الآن ..
    أليسَ هذا ما حلمَ بهِ خلال الشهرين الماضيين .. ؟
    تلفّتَ من حولِهِ وليسَ غيرُ الظلام، وخيطُ نورٍ من البدرِ المنيرِ يشعُّ عبرَ النافذة،
    ابتسم بمرارة، هل هربَ في وقتٍ اكتمَلَ فيهِ القمرُ بدرًا ؟
    مثل أبيه؟
    حرّك الهواء باب المنزل المهترىء فجعلَهُ يصدِرُ صريرًا ، لينتبه سامر إليه ويلتفت..
    اتّسعت عيناه حالما وجدَ مضربَ جهاد الخشبي ملقىً عند الباب، نهَضَ بتثاقل يمشي نحوه..
    ارتجفت شفتاه ثمّ أجهَشَ بالبكاء، لقد تعبَ من البكاء، فالدموع التي تنتحرُ على وجههِ سئمَت البقاء معه بدورها أيضًا،
    لذلك ما طفقت تُولَدُ وتُنحَرُ ..
    الأمر خارج إرادته، يبكي بحرقةٍ أخاهُ وشقيقه ..
    مشى بضعف بعدَ أن استنفذَ الركضُ والجريُ طاقته،
    بعدَ أن عجزت أقدامه على حملِهِ مسافة المتر، ثمّ أخضعته للجلوس.. لينامَ في مكانهِ..
    محتضنًا المضربَ بين ذراعيه بحزن.
    تقطع قلبي عليه cry أي معاناة هذه؟! *^*
    وأي إجرام تحيكه للشخصيات المعذبة من خلف الشاشة ايها الكاتب؟ ogre
    كفى تعذيباً للقلوب الواهنة المتكفية عذاباً!
    *عاشت اللحظة* laugh
    من جد لو شخصياتك حقيقة لقتلوك معذبا وانتقموا منك.. تتآمر عليهم بالشر laugh
    أتعبتني أحداثك حقا كما لو أنني عشتها laugh
    *تنهيدة*

    أخذ مني كتابة هذا التعليق... همم لن أحدد لكنه اكثر من ثلاث ساعات laugh
    وكما هو واضح لم انتهي من التعليق على كلّ الاحداث..
    لذا لي عودة لأكمل تعليقي قريباً إن شاء الله biggrin

    وإذاً.. أنا أكون أول من يعلق بعد الفصل الأخير تعليقاً طويلا بعد طول انتظار devious
    اشكرني smoker <== كف laugh
    اخر تعديل كان بواسطة » ~پورنيما~ في يوم » 06-09-2018 عند الساعة » 20:36


    attachment

    { لا تدع مرّات سقوطك تمنعك عن النهوض! }




  19. #838
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته <br>
    اولا بما ان هذا اول تعليق لي على الروايه☹️رغم اني اقرأها من مده ليست بالقصيره💔💔💔سيكون التعليق بحجم النيل و ارجوا ان لا تصاب بالملل <br>
    اولا كيف حالك يا معلمي 😇قد تستغرب هذه الكلمه لكن انت بالحقيقه اول معلم لي في الكتابه ،مهما قلت لن اوفيك حقك بالشكر ،فشكرا جزيلا لك بسبب كتاباتك الرائعه(رحله الى الجبل، رحله الى جزر الماميرو ، غروب بالوان الطيف)استطعت ان امسك القلم و اصبح كاتبه فانت معلمي الاول ،الذي منعتني الضروف من شكره بالوقت المناسب ،لكن رغم ذلك و رغم انه لا يعرفني الا ان عبق ما خطته انامله ،انار لي ذهني و بصبرتي ،لاقتدي به و انهل من نفس العلمه، لذا شكرا لك بحجم الكون ،في الحقيقه انا متابعه صامته لاعمالك منذ سنوات ،كانت كتابتك رفيقا لدربي فخلال السنوات الخمس الاخيره من عمري لم تمضي لي سنه الا و انا مازلت اقرأ اعمالك و كتاباتك الرائعه و المصادفه كانت اني بدأت بقرأه اعمالك القديمه اولا مما جعلها مناسبه لعمري وقت قرأتها و هكذا فانا اتطور مع تطور اسلوبك الرائع .حتى استطعت ان اجد طريقي و اكتشف اسلوبي المناسب ،لكن بالطبع مازلت تسبقني بسنين ضوئيه،مازلت اذكر ان اول روايه كنت اكتبها كنت كلما احاول كتابه اسم بطلها اكتب سامر و اختي تضحك علي😇&apos;&apos;كان سامر شغلي الشاغل، +قد لا تعلم انا اعرف 3 متابعين صامتين لروايتك لم يستطيعوا التعليق عليها لنفس السبب الذي منعني😹 اثنان منهم قرائي و الاخيره اختي الصغيره ، هذا ما جعل الروايه اجمل اني تابعتها مع اشخاص اخرين كنت اتبادل معهم توقعاتي و ارائي بدل ان اعلق و هذا عزائي الوحيد😐*تشعر بالحزن* <br>
    اعتذر لاني ثرثرت كثيرا لكن اردت ان اخبرك بانك افضل كاتب و ان لك الكثير و الكثير من القراء الصامتين☹️شكرا لك على كل شئ يا معلمي <br>
    و الان ساعود قريبا لاكتب رايي عن الشخصيات و البارتات و بالاخص الاخير^^

  20. #839
    والان احم احم ساحاول ان اكتب رأيي بشخصيات الروايه باختصار،لا اظمن لك الاختصار <br>
    لاني لا استطيع ان اقفز لاعلق على البارت الاخير مباشره كما تعلم. تشمر عن ساعديها و تبدأ كتابه جريده المساء،<br>
    اولا و لنبدأ بسامر<br>
    سامر و ما ادراك ما سامر ،شخصيه مسكينه مظلومه ،لا يحبه معضم القراء رغم انه تحمل انواع&quot; التكفيخ&quot;حتى هم يقرأونfrown <br>
    امزح امزح ،لكنه بالفعل شخصيه مدهشه و هو يعتبر شخصيتي المفضله بالروايه ،جميع مواقفه رائعه دون استثناء ،حقا حقا تعجز الكلمات ،لانه يجمع جميع الصفات من تهور ،شجاعه ،هدوء ،غموض،و بنفس الوقت اسلوب تفكير مميز يخطف الانظار ،تتذكر الاحداث القديمه و تراجعها،<br>
    حقا حقا لقد لفت نظري من اول ثانيه وقت كان وقفا يتأمل الغروب بشاعريه و هو يتحدث عمن فقدهم ثم تبع ذلك اسلوبه في معامله الاساتذه في المدرسه و بالذات فريد! ،وقفه قبل بدايه الاثاره و الحماس، اتذكر وقت تسلل الى منزل فريد و امسكه بعد ان اعتقد انه احد افراد العصابه ،و قام بربطه و ضربه .هنا كانت بدايه اعجابي الكبير بشخصيته+شخصيه فريد*تحب الاشرار ،ضحكه شريره* و كانت بدايه كرهي لشخصيه مها الثرثاره -.- بدايه حقدي عليها بعد هذه الجمله التي تفوهت بها<br>
    [[[حمله على كتفه و قال لمهــا :<br>
    هل رأيته ؟ <br>
    هزت مها رأسها بأسف إيجابا و قالت : نعم ، لقد ... المسدس ..]]]<br>
    ادخلت سامر المسكين في ورطه لا يحسد عليها و هو الذي كان يريد عمل الخير☹️<br>
    كانت تستحق اكثر من الصفعه التي اخذتها من السيد جاسر(ضحكه شريره ،سلمت يداك يا سيد جاسر)<br>
    يكفي حديثا عن مها دعنا ننتقل لحدث اخر😌،و تستمر الاحداث لحين موعد الرحله المدرسيه كنت احب استاذ العلوم أكرم رغم تطفله احيانا لكن خاب املي فيه قليلا بعد ان صفع سامر بتلك الرحله ،كان لا يستحق ذلك ،(كل يوم لازم يتكفخ يعني،-،)لكن مع ذلك انا احب استاذ العلوم😹خصوصا انه يشكل ثنائي رائع مع رائد و المجموعه xxxd<br>
    حقا درسه سلس و ممتع مازلت اتذكر درس الارمله السوداء خخخخخ ،اما اكثر جمله اضحكتني له عندما سأله رائد ماذا تفعل في البحر يا استاذ ،<br>
    استاذ اكرم :ارقص&quot;&quot;&quot;xxxd كانت تلك الجمله كفيله بجعلي اضحك لتقضي علي التكمله وقت قال ،يا رائد يا بني يا ذكي يا ابن بسام،،،الخ (انا حافظه الروايه اكثر منكxxxd)و كذلك درس الدولفين يتكلم، و غيرها،،،😹 و الان من الاستاذ اكرم ننتقل الى استاذ اللغه العربيه 😂😂😂و درس المفعول به ،حقا بسببه بدأت احسب للمفعول به الف حساب و اجمل ما في الامر وقت قال ضع كلمه موز حسب ما اذكر في جمله مفيده كانت اجابه الطلاب صاعقه بالفعل .و كذلك واجب التعبير الذي تسبب في وقوف طابور لا نهائي من الطلاب خارج الصف و على رأسهم رائد xxxd و الاهم وقوف سامر الذي لم يرد ترك صديقه الذي نسيت اسمه يقف وحيدا خخخخ<br>
    ومنه ننتقل لوالد رائد او الاستاذ بسام وما ادراك ما بسام هذه الشخصيه اكثر شخصيه كنت اتوقع خيانتها طوال الروايه ،لاصعق بانه من افضل شخصياتها. شخصيته تشبه المجرمين يا اخي😂. كذلك كنت اشك بأبنه الكبير عادل (اعتقد ان اسمه كان هكذا)حقا ان هذه الشخصيه حيرتني فافعاله متضاده اذا قلت في هذا الشهر انه مجرم ما لبثت ان غيرت رأيي بالشهر الذي بعده حقا ادخلني في دوامات،😇حتى اني شككت في رائد و ابنه الكبير بسبب تصرفاته كنت اتوقع انه ترك رائد في بيت جهاد ليتجسس عليه ،لكن و الحمد لله صدقت توقعات فريد و كذبت توقعاتيsmile ،اتذكر وقت طلب من رائد الاعتذار و ورده فعله وقت علم ان سامر شقيق جهاد و شده فرحه و رغبته باخبار الاخوين انهما اخوان. بنفس الوقت غموضه و قصه الشخص الذي دخل لبيت جهاد مرتين و نقله للمشفى اضافه لعلمه بعلم النفس كان يثير شكوكي😇، و منه ننتقل الى زياد xddd بصراحه كانت فتره وجوده في بيت سامح هدوء ما قبل العاصفه فعلا كانت ايام جميله بعيده عن المشاكل قليلا ،حيث ان سامر كان يأخذ استراحه ما بين الشوطين عندهاxxxd اضافه لان زياد اضفى حسا من الدعابه في ارجاء البيت بمساعده عمر و السيد سامح و غراب xxxxd كانوا عائله سعيده بصراحه و رغم اني احب سامر لكنه كان احد اسباب تعاسه تلك العائله السعيده هههههه ، اتذكر ان زياد مهووس باللون الاسود مثلي و يريد ان يصبح طبيبا مثلي ايضا (نظرات معجبه)،اتذكر نقاشه مع العجوز التي قال انها خرفت ههههههه كان مضحكا للغايه و اجمل لقطه وقت اتصل بسامح ليصرخ باعلى صوته تكسسسسي و هو يفتح السماعه رغم ان الاحداث كانت حزينه و مثيره وقتها الا انه اجبرني على الضحك ،حقا انه شخص رائع ،ذكي و مدهش ،احببته جدا حزنت وقت غادر المنزل ،عكس عمر الذي يبدوا انه فرح وقتها ههههههxddd منه ننتقل الى امل، بمجرد ان اقرأء اسم امل ابتسم .حركاتها الطفوليه و عفويتها ،ازعاجها لعمر اخيها و الاهم غرابxdddd للاسف فاختي الصغيره كانت قد حرقت علي امر تسميه القطه بغراب رغم ذلك انفجرت من الضحك ،المفاجئ بالامر ان فريد قد احب امل و الصدمه الاكبر ان راجح احبها ايضا ،حقا الحجر الذي لا يعجبك يفج رأسك xddd لكني بجديه اشفق على غراب التي بدأت تفكر بالانتحار على ما يبدوا هههههه<br>
    من غراب نعود لفريد ،فريد احترت كيف اصفك كيف اصف معاناتك و صبرك كيف اصف المك و شوقك ،شوقك لعائله انتشلها الموت امامك ،امام ناظرك، حقا انا محتاره في شخصيتي المفضله اهي سامر ام فريد لا اعلم كلهما اروع من الآخر ،حقا، لكني تعلقت بسامر اكثر باعتباره البطل +لان اختي لا تحببه و اذكر انا تخاصمنا مره بسبب سامرxxxd حقا انه يسبب المشاكل حتى في الواقع ههههههه ،بالنسبه لفريد انه شخص رائع جدا جدا ،بالبدايه اعجبت به لهيبته و غموضه و عصبيته الغريبه ،ثم بعد تغيره اصبح شخصيه افضل و افضل حتى عندما اصبحت شله المرح في منزله ليصبح شخص مسكين(طارت الهيبهxddd) اتذكر عندما صوره حسام و هو يحتسي الشاي في الحديقه ههههههه و لما قاموا بتجاهله او وقت حرق الطعام هههههه او قائمته السوداء،،،،،الخ اتذكر المه و هو يحاول تذكر ما فقده من ذاكرته ،اتذكر وقت نظر لصور عائلته في بيت سامح كدت ان اصرخ ان هذه عائلتك عائلتك انت و سامر اخوك ،كلما التقى سامر كنت اتمنى ان يعلم انه اخاه لكن لا فطيار الكاندام بالمرصادxxxxd لا بد من تعذيبنا ،لكن اتعلم في احد البارتات كاد قلبي يتوقف ههههه اتذكر كان وقت قصه العصابه عندما شرب سامر الحبوب المخدره ، اما عن افضل مواقف على الاطلاق لما خرج سامر من بيت عمه بعد ان سمع كلام عمر و كادت تصدمه السياره و اعاده السيد سامح الى المنزل كدت ابكي معه وقتها ، و وقت اراد ان ينتحر في البحر لكنه لم يستطيع ، و من اجمل المواقف وقت قراء فريد اسم سامر و عرف انه اخاه كاد قلبي يتوقف من الفرحه و الصدمه ، وبعدها وقت تناولا الفطور مع ايمان و راجح شعرت ان العائله قد اجتمعت ،كذلك عندما سمع سامر ضحكه فريد و قال انها ضحكه جهاد، كدت ان اصرخ وقتها باعلى صوتي انتما اخووووين ،كذلك وقت تبادل الاسماء بين سامر و حسام تبااااا، (فيس معصب)،كذلك معركه عمر و سامر ،حقا سامر مسكين و لا يفهمه احد ،حتى ان عمه كاد ان يضربه ،كان البارت حزين وقتها كنت حزينه على سامر جدا ،<br>
    ومنه ننتقل الى الافعى مايكل اكثر شخصيه انانيه و بغيضه في الروايه تبا له لما لم يمت لماااا ،اردته ان يقتل اسوء قتله، لما يتصرف هكذا ،كل ما يريده و كل همه هو ان يلوث يدي سامر بالدماء تبا له ،لما على سامر ان يدفع له دين غير المال العفن الذي اخذه منه، هفففف ،مجرد الكلام عنه تأتيني حاله عصبيه ،رغم ذلك و للاسف لا استطع ان انكر فضله على سامر وقت هروبه من الملجئ لكن ،يبقى يستحق الموت على جرائمه التي ورط بها سامر المسكين بعد ان هدده بعمر ،بصراحه لا اعرف ماذا اقول لكنك بشخصيه مايكل وحدها استطعت ان تمزق اعصابنا فأهنئك (تصفق)و منه ننتقل الى المدير نظام ،انه اسم على مسمىxxxxd و يبدوا ان اكرم كان قد خالف النظام ههههه امزح ،لكن بالفعل سببه للحقد على اكرم ليس وجيها اطلاقا، هههههه، حقا انه كان يكرهه بشده انبهرت جدا وقت غير نظرته عنه في نهايه الروايه و زوجه ابنته، اما عن ابنته التي نسيت اسمها بصراحه فهي ليست سهله اطلاقا ،لم تستطع زوجه ابيها ان تهزمها ،اشفق على اكرم لانه خطبها بالفعل ههههه اتذكر انها تخاف من الحقن هههxxxxd طارت الهيبه (على ذكر ذلك و من خلال قرائتي لكتاباتك ،فانت لديك مواقف سيئه مع المشفى و المصعد اليس كذلكxxxxxd)نعود لجاسر ،حقا في البدايه عندما قرأت اسمه اتتني نوبه ضحك هستيري ،اول مره اسمع بهذا الاسم ،كنت احسبه صفه لا اسم😂، السيد جاسر رجل طيب و حنون و لولاه لضاع سامر بسبب افعاله بالفعل ،فعلا السيد جاسر انسان محترم و يعتمد عليه و قوي و شجاع و لا يهاب الموت و الدليل فيما فعله باخر بارت ،اضافه لاني اشعر انه كان كالاب بالنسبه لسامر فقد ذهب معه للطبيب و حاول التقرب منه جدا اضافه لمساعدته لفريد و الكثير الكثير من المواقف الرائعه له ،و منه ننتقل الى ابنه الاكبر خالد ،خالد يا خالد هههههه بصراحه شخصيه طريفه لكن صدمتني شجاعته في اخر جزء ،كنت اضنه مخصص للكوميديا فحسب بالذات لهذه الجمله(متى ستفرحني بنظافه غرفتك xdddd) اذكر انه وقت وجد وضيفه له ،بسبب تصرفاته كنت انا قد فرحت اكثر منه هههه و منه ننتقل الى والدته امينه ،بصراحه لا اعلم لما هذه الام لا تنتهي اعمالها 24 ساعه تنظف و تطبخ ،بمجرد التفكير بها اصاب بالتعب ،هههههه ،رغم اني افضل من ابنتيها بتلك الاعمال. لكن حمدا لله ان امي ليست مثلها،و من امينه الى سميه ،سميه هي اروع ام و اكثر شخصيه طيبه و حنونه ،رغم اني احس انها مسحوب عليها و لا تعلم بما يدور حولها من احداث ،لكنها و ابنتها امل يبقون الافضل ،انا احبهم جدا ،اذكر وقت حضنت سامر ،او وقت ارادت ان تعطيه مفتاح بيت اهلها او وقت ساعدته بالمسابقه التي كان يريد الاشتراك بها، كنت سعيده جدا انها عوضت ولو عن جزء قليل من حنان امه، و من سميه الى حمزه ذلك الصديق الرائع ،الذي يمتاز عن بقيه المجموعه بانه اكثر ادبا بصراحه خخخخ ،اتذكر وقت رزقت عائلته بطفله جديده و كيف ان اخته الأولى كانت عصبيه و اخاه الذي يخاف الظلام او اباه الذي يعطل الكهرباء بدل اصلاحها هههههه عائله ضريفه بالفعل و منه ننتقل الى اعتماد و السقوط الكبير في مسرحيه سندريلا هههههه ،ماتت، بالفعل كدت اموت ضحكا وقتها كيف لسندريلا ان تكون بمثل هذا التهور و لا ننسى مشهد كسر الحذاء ،بالفعل اعانك الله يا فاتن على ما رأته عيناك ،😂😂😂شعرت انها ستفشل بالحقيقه وقت اصبح الامير سامر بدل رائد المسكين و اكتملت المصيبه بإشتراك راجح ،يا حرام ،xdddd , الآن ننتقل لعمر . عمر شخصيه غريبه نوعا ما تاره احبه و تاره اغير رأيي بسبب تصرفاته لكنه يبقى رائع جدا غرابته جزء من تميزه و الاهم ان هوايته هي ذاته هوايتي النوم ثم النوم هههههه بالفعل ،لكنه ازعجني وقت تبع سامر لموقع العصابه و تشاجر معه و وقت لكمه ،وقتها تسرع جدا و غضبت منه، اضافه لانه اخفى الامر ايضا عن والده ،قد يكون هذا جيدا لأنه لم يفشي سر سامر لكنه يبقي مخطئ، اتذكر قصه الفأر و الجدار هههههه في ذلك البارت نال فريد ما يكفيه من سخريه عمر هههههه، اعتقد ان عمر تحول لشخصيه رائد فجأه بذلك البارت ،هههههه و منه ننتقل لراجح راجح شخصيه متناقضه جدا يحمل في صدره عزه نفس كبيره دفعته لرفض المساعده الماليه من سامح و قلب طيب دفعه لمساعده سامر في نهايه الروايه ،و حب و شوق لوالده ممزوج بحزن و عتاب للأنه تركه وحيدا يتحمل اعباء الحياه القاسيه ،لديه احساس بالمسؤليه اضافه ،انه يكره الغش و هذا ما رأيناه اثناء سباقه مع سامر ،اضافه لذكائه الكبير و خصاصا وقت المسابقه حيث تغلب على سامر و بكل جداره ،مع ذلك و لأكون صريحه فأنا لست من معجبيه بعكس اختي ههههههخ، و منه ننتقل الى رائد و ما ادراك ما مصائب رائد ،ههههههه بمجرد ان اقراء اسمه ارسم ابتسامه على وجهي استعداد لموجه الضحك ،احسدك على قدرتك على ابتكار شخصيه مثله ،لكنه احزنني وقت وصفه سامر بالجبان ، رغم انه كان محق قليلا وقتها ،مع ذلك ليس له الحق في قول ذلك اطلاقا، ههههه اذكر مناديل الحظ و قول فريد ،دع مناديلك تنفعك يا بني ههههههه ، و وقت كسرت قدمه او…. الخ اعتذر حقا فالشخصيات كثيره ربما نسيت ذكر بعضها لكن لن يكفي التعليق ،فرائد وحده يحتاج صفحه كامله للتعليق على مصائبه ،بالحقيقه مهما كتبت و كتبت لن اوفي تلك الشخصيات المذهله حقها بالفعل ،اريغاتو ،شكرا جزيلا لك ،بالفعل ،لا اعرف ماذا اقول اهنئك على هذه الروايه التي دخلت قلوبنا و عشنا معها لحضه بلحضه ،طريقه كتابتك الرائعه و اسلوبك الذي يجذب المتابع من اول سطر بالفعل ،انا سعيده اني قرأت اعمالك و بالذات غروب. التي تركت نهايتها فراغ كبير في نفسي كم كنت اتمنى ان اعرف النهايه لكن ما كنت اريدها ان تنتهي ،اذكر وقت قلت ان البارت القادم هو الاخير اصبت بحزن كبير و شوق في نفس الوقت ،لكنك ما قصرت معانا و نزلت البارت بعد 6 اشهر او اكثرxxxd قد لا تصدق انك رغم تاخرك الكبير كنت اتفقد الروايه كل يوم تقريبا عدا ايام الاختبارات ،وقت قلت انه غدا كدت اطير من الفرحه انا و اختي ،فرحنا به جدا و عندما نزل قامت الاحتفالات😂انا بدأت اقراء اخر بارت الساعه9 الليل و بقيت اقراءه حتى الثانيه و النصف صباحا ،و بسبب الصدمات المتتابعه لم استطع النوم حتى الخامسه😹، ايام جميله بالفعل انقضت بسرعه دون ان نشعر ،لكني مدينه لك بشكر ،ولا استطيع ان اوفيك حقك اطلاقا شكرا شكرا جزيلا ، اريغاتووووو،<br>
    لي عوده بتعليق خاص بالبارت الاخير باذن الله تعالى *.*<br>

  21. #840

    h. s. g و أخواتها ، ~پورنيما~

    شكرًا لله على وجودكم ، لي عودة بعد عودتكم إن شاء الله،
    اليوم أنا في حيرة لأنّ سعادتي لا توصف،
    طبعًا البيت كله عرف أنّ الرواية ردّوا عليها laugh وقاعد أثرثر عنها عند كل واحد أقابله،
    كاشخ بالمتابعين zlick
    وأكتب الرّد الآن بابتسامة تكاد تمزّق وجهي.
    كتبتم وأوفيتم لكنّي طمّاع كثيرًا
    سأنتظر قبل الرّد عليكم إن شاء الله xD


بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter