مشاهدة النتائج 1 الى 14 من 14
  1. #1

    Ξ● فعالية [طبيب مكسات] لشهر رمضان ●Ξ المرض الرابع ~

    attachment


    اهلاً بكم من جديد asian
    والآن مع قصة جديدة ومرض جديد gooood
    (( حدث لي ذات مرة ))


    إن هذا المرض كلمةً غريبة لها معنيان : أحدهما هو المرض المهدد للحياة وكلنا نعلم عنه ,. والاخر ليس بهذه الدقة , بل هو ذلك الشيء الذي يصيب شخصاً آخر , شيء يصيب أحد أقارب صديق لك , أو تقرأ في الصحف عن إصابة شخص ما به , إنه شيء لايحدث لنا , وبالتأكيد شيء لايحدث لإخوتنا . ولكن ماحدث لي ,

    عندما كنت على وشك الوصول إلى سن الثامنة , كنت أصاب بين فترة وآخرى بغشاء البصر , وكانت عيناي تطرفان عدة مرات ثم تعودان الى طبيعتهما , ذهبت الى طبيب العيون ثم إلى الاشعة المقطعية واختبارات طبية آخرى , ولم توضح البحوث اي سبب طبي , وأختفت هذه الظاهرة تلقائياً .

    أما شقيقتي "ناعومي" عندما بلغت الثامنة , فقد قيل ذات يوم حين ضربتها بقطعة ملابس على عينيها إنها صارت عمياء , وأحسست بمشكلة كبيرة . ولكن حين اُخذت الى الطبيب للكشف عليها , لم يتمكن الأطباء ايضا من معرفة اي سبب , وفي النهاية توقفت عن الشكوى .

    ولكن عندما بلغت شقيقتي الثانية " تالي" الثامنة , بدأت في الشكوى من عدم وضوح الرؤية في إحدى عينيها , وازدادت الحالة صعوبة بمرور الوقت , حدد والداي موعداً مع طبيب العيون بعد شهر , ولكنهما لم يقلقا بشأن هذا الأمر .

    عندما ازدادت حالة شقيقتي سوءاً . وبدأ والداي في القلق الحقيقي وسارعا في تقديم موعد طبيب العيون . وبالكشف عليها تم إبلاغ والداي انه من المحتمل ان تكون :تالي" مصابة بمرض ( .............) والعين من الأماكن التي يصيبها هذا المرض . وليس هناك سبب معروف لماذا يصيب هذا المرض شخص محدد , ويجب أن يتحرك الاطباء بمنتهى السرعة وعلاج هذه العين وإلا فإن المرض سوف يزداد .

    لم يحن وقت الخوف بعد لأن هذا مازال هو اسوأ الاحتمالات الممكنة . أتذكر الآن كيف عادت أمي من عند طبيب العيون وهي تبكي , وكان بصحبتها ويشاركها البكاء جدتي وخالتي وعلى من ذلك يحاولن ألا يجعلن شقيقتي تراهم وهن يبكين . وأتذكر ماكان يدور في ذهني من أفكار : " إن مايحدث وهم وليس حقيقة , لايمكن ان تموت كل هذا سيخفتي " , ربما لأنني كنت أعاني من الصدمة , ولكن أكن اشعر بذلك الأمر كما لو أنني لم أسمع أو اقتنع به من قبل . ولك أحاول اجعل نفسي أصدق مايحدث . قد يكون من الجنون التصرف بهذه الطريقة . ولكن يحتمل ان ذلك كان أفضل . لأنني وبما اتصف من به من شجاعة . كنت دائما أمثل مأوى من يريد ان يبكي ويرغب في الشكوى , ولكن في بعض الاحيان اذا لم تظهر أحاسيسك على وجهك , فإن ذلك يعني انك أكثر الناس خوفاً .

    بدأت "تالي" في الفحوص المكثفة وأشعة إكس , وتأكدت إصابتها بالمرض , ولابد من معالجتها فوراً ,

    أجريب العملية بعد مدة قصيرة وأنتظرت أمي في المستشفى بينما ظللت أنا في المنزل اتلقى المكالمات التليفونية وأرد : "لا , لم نعلم اي شيء بعد " , " نعم مازالت في العميلة " , "اكيد سوف نخبرك فوراً" , كل ذلك وأنا مازلت لاأصدق أن أختي قد اصيبت بهذا وهي الآن مازالت في الجراحة .. مازلت أتصور أنني احلم .

    تلقينا مكالمة من المستشفى بأنها خرجت من غرفة العمليات وأنها في مرحلة الأفاقة من التخدير . جرى كل شيء كما خطط له . وأثبتت الاختبارات انه تم كل شيء وبدأت حالتها في التحسن .

    لم أعترف طوال هذه التجربة بما كان يحدث لكن كثيراً من الناس يتوقفون لمواساتي . فكنت استغرق وقتاً طويلاً لأدرك سبب ذلك . وكل يوم تقريباً أجد من يوقفني في بهو المدرسة ويسألني" مرحباً . كيف صحة "تالي؟ وأجيب : إنها جيدة ؟ "

    وحتى في هذه اللحظة وأنا اكتب هذه الكلمات : تتقافز : تالي: على الفراش وتصرخ في مرح " يا جواني " أتكتبين قصة حياتي البديعة ؟ " وأفكر في ان كل ذلك ماهو إلا معجزة . لأن كل شيء اصبح يبدو طبيعياَ , وليس هناك أي خطاً .


    القصة اقتبستها من كتاب " سلسلة شوربة دجاج " ( جواني تويرسكي)

    • أعلم أنها طويلة ولكن أحببت نشر الفايدة مع محاولة اكتشاف المرض ~

    ماهو المرض الذي أصيبت به الطفلة "تالي" وشُفيت منه بإذنً من الله ؟ smile


    attachment
    0


  2. ...

  3. #2
    ياهو والله القصة غامضة
    مافي أعراض ولا وصف للمرض
    فقط الموجود وصف لحالة معاناة الأخت
    0

  4. #3
    المرض هو السرطان او ورم خبيث



    اسم السرطان
    من الصعب تمييز السرطان عند الأطفال بشكل مبكر، و ينبغي دائما إجراء الفحوصات الطبية الروتينية بشكل دوري، و التنبه بشكل خاص لأية علامات أو أعراض لا تبدو عادية، خصوصا إن استمرت لفترات متطاولة، دون أن تستجب للمعالجات العادية، و من الأعراض الشائعة و التي قد تشير إلى وجود نمو ورمي و تثير القلق :

    *

    ظهور تضخم أو كتلة مهما كان حجمها و بأي موضع.
    *

    الشحوب غير المفهوم أو فقدان النشاط.
    *

    نشوء توعك أو حمى غير مبررين، يستمران لفترات متطاولة، دون استجابة للمعالجات.
    *

    سهولة ظهور الكدمات على الجلد، و سهولة النزف من الأنف أو الأسنان أو اللثة دون مبرر واضح.
    *

    وجود الم موضعي و مستمر لفترة طويلة.
    *

    اختلال بالتوازن و الترنح الحركي، أو عرج بالمشي دون سبب محدد.
    *

    تغيرات فجائية بالعيون أو اختلال مستمر و متكرر بالرؤية.
    *

    صداع مستمر يكون مصحوبا بالتقيؤ في أغلب الأحوال.
    *

    اسباب
    *

    عوامل نمط المعيشة و العادات الحياتية، مثل التدخين أو التغذية غير الصحية أو العمل بصناعات تستخدم الكيماويات السامة، قد تكون جميعها عوامل خطورة لأورام البالغين، و لكن لا يمكن اعتبارها كذلك و بنفس القدر بالنسبة للأطفال المرضى بالسرطان، إذ أنهم صغار جدا حتى يتعرضوا لمثل هذه العوامل لمتسع من الوقت يمكن معه أن تشكل خطراً عليهم.
    *

    تاريخ العائلة و الوراثة و خصائص المورثات، تلعب جميعها دورا مهماً في بعض أنواع أورام الأطفال، و من الممكن لأورام بأنماط مختلفة أن تظهر أكثر من مرة في التسلسل الهرمي لعائلة واحدة، و لكن السبب وراء إطلاق نشوئها و حدوثها عند طفل محدد من العائلة دون غيره و في زمن ما، يظل مجهولا، سواء أكان بسبب اختلال المورثات أم التعرض لمواد كيميائية سامة أم التلوث الإشعاعي ، أم تفاعلات مركبة بين كل هذه العوامل أدت إلى تفعيل النمو الورمي الشاذ.
    *

    ثبت أن بعض العلل و الأعطاب بخصائص المورثات و التي تظهر ببعض المتلازمات و العلل الوراثية، مثل متلازمة ويسكوت الدريش ( Wiskott-Aldrich syndrome ) و متلازمة بيكويث ويدمان ( Beckwith-Wiedemann syndrome ) و متلازمة لي فراومـني ( Li-Fraumeni syndrome )، تُحدث تبدلات معينة بخـلايا الجهاز المنـاعي، و خصوصا خلايا المنشأ المولدة لخلايا الدم التي ينتجها النخاع العظمي، و التي يتطور بعضها بدوره و ينضج ليعمل كخلايا أساسية ضمن الجهاز المناعي، و تشير الدراسات إلى أن هذه الخلايا تصبح مختلة و معطوبة بحيث قد تنتج خلايا شاذة أي سرطانية، و ترتفع نسبة الخطورة لدى الأطفال المصابين بمثل هذه المتلازمات لنشوء أنواع مختلفة من الأورام.
    *

    تم الربط بين التعرض لتأثير بعض الفيروسات، مثل الفيروس المؤدي للإصابة بمتناذرة العوز المناعي المكتسب الإيدز المعروف بفيروس ( HIV )، أو فيروس إبشتين بار (Epstein-Barr virus EBV )، و المؤدي للإصابة بداء وحيدات النوى
    ( mononucleosis ) و بين زيادة معدل الخطورة للإصابة ببعض أنواع أورام الطفولة، مثل أورام هودجكن و الأورام الليمفاوية اللاهودجكن ( خصوصا بمناطق إفريقيا المدارية )، و يحتمل أن هذه الفيروسات تُحدث تبدلات بالخلايا بطريقة ما، بحيث تنتج خلايا مختلة تتطور عقب تكاثرها و مرورها بمراحل النمو و التمايز إلى خلايا ورمية.
    *

    تأثيرات التعرض لبعض العوامل البيئية مثل التعرض للمبيدات الحشرية و الأسمدة الكيماوية و السكن قرب خطوط الكهرباء عالية التوتر، و قد تمت دراسة هذه العوامل لتقصي علاقتها المباشرة لأورام الطفولة، حيث لوحظ تكرار ظهور حالات السرطان لدى أطفال غير أقرباء يعيشون في نفس الأحياء السكنية، غير أن النتائج لم تثبت علاقة مباشرة بين التعرض لهذه العوامل، سواء قبل الولادة أو في الطفولة المبكرة و بين نشوء السرطان و قد يكون الأمر مجرد مصادفة.
    *

    تم الربط بين بعض أنماط معالجات أورام الأطفال، مثل الجرعات العالية من العلاج الكيماوي و العلاج الإشعاعي، و بين تطور أورام ثانوية غير الـورم الأصلي المُعالج عند بعض الحالات خلال فترات لاحقة من الحياة، فقد تسبب هذه المعـالجات و العقاقير القوية تبدلات بالخلايا أو بالجهاز المناعي، و تؤدي إلى اختلالات بالحمض النووي و نشوء التسرطن، و يكون الورم الثاني مختلفا و يُعد كنتيجة لمُعالجات الورم الأصلي.


    العلاج
    الجراحة

    تُعد الجراحة جزءا أساسياً في الخطط العلاجية عند أغلب الأورام الصلبة لدى الأطفال، و يستهدف العمل الجراحي الوصول إلى موضع الورم من أقصر الطرق، و أقلّها تأثيراً على أنسجة الجسم السليمة، و من ثم التحقق من تسرطن الورم؛ عبر استخلاص خزعة من أنسجته لتحليلها، تمهيداً لاستئصال أكثر كمّ ممكن من نسيج الورم و بأقل أضرار ممكنة، و باستخدام كافة التقنيات المتوافرة، مع مراعاة تأثير ذلك على الأعضاء الحيوية المجاورة، إضافة إلى إزالة مساحة معينة من الأنسجة المحيطة بالورم تحسبا لانتشاره عبرها، و من ثم التقصّي عن مدى انتقاله إلى الأنسجة و الأعضاء القريبة، خصوصا الغدد الليمفاوية أو أية مواضع من المعتاد انتقال الخلايا الورمية إليها، و ذلك حسب نوع الورم موضوع الجراحة، و من البديهي أن يختص كل نوع من الأورام، بأسلوب جراحي مختلف و تقنيات مرتبطة بموضعه، و مدى تركزه و رقعة انتشاره، و حسب الحال قد يتم استخدام العلاجين الكيماوي أو الإشعاعي أو كليهما قبل الجراحات، بُغية حصر و تقليص حجم الورم مما يسهل من الاستئصال، إضافة إلى استخدامهما عقب الجراحات، بُغية القضاء على الخلايا السرطانية غير المميزة التي قد تكون متبقية، أو تمهيدا للجراحات التالية .
    اخر تعديل كان بواسطة » sarmad_yousif99 في يوم » 25-08-2009 عند الساعة » 22:21
    ermm
    0

  5. #4
    0

  6. #5
    المرض جداً سهل ولكنه خطير rolleyes
    الاعراض كما ذُكر سابقاً "
    بدأت في الشكوى من عدم وضوح الرؤية في إحدى عينيها "
    أي ان أعراض هذا المرض غير واضحة الرؤية وضعف في البصر.


    0

  7. #6
    0

  8. #7
    المياه البيضاء هي عبارة عن تعتيم وتغير تركيبة عدسة العين مما يؤدي الى تشويش في الرؤية وقصر النظر ( مع العلم بأنه ليس هناك الام في العين)

    هناك اسباب عديدة اهمها:
    استعمال الكورتيزون
    التعرض للأشعة فوق البنفسجية بكثرة ( مثل اشعة الشمس )
    الطفل الذي لديه سكر غير منتظم
    السجائر والكحوليات


    وافضل علاج هو عملية استئصال هذه العدسة المعتمة واستبدالها بعدسة بلاستيكية
    0

  9. #8
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة sarmad_yousif99 مشاهدة المشاركة
    مرض السكر لدى الأطفال

    هل اجابتي صح
    أعتقد بأن الفتاة شُفيت من المرض تماماً paranoid

    0

  10. #9
    الجلوكوما (الماء الأزرق) :

    الجلوكوما (الماء الأزرق) مرض يصيب عيون المرضى في مختلف المراحل السنية وقد يكون مزمن أو حاد .

    أسباب الإصابة:

    يرجع سبب الإصابة بالماء الأزرق إلى عدم التوازن بين كمية السوائل المتكونة بالعين وبين قدرة قنوات تصريف هذه السوائل مما يؤدي إلى ارتفاع في ضغط العين والذي ينتج عنه تلف في العصب البصري تدريجياً وفقدان النظر خاصةً في الحالات المتأخرة دون علاج .

    الأعراض:

    في معظم الأحيان لا توجد أعراض ظاهرة للمرض المزمن مما يؤدي إلى عدم انتباه المريض حتى المراحل المتأخرة للمرض ومن هنا تكمن خطورة هذا الداء وتسميته بالسارق أما في الحالات الحادة يكون هناك علامات واضحة للمرض مثل الصداع الحاد ، مع احمرار بالعين وتدهور مستوى الرؤية وفي الجلوكوما الخلقية يكون هناك تغير في لون القرنية وكبر حجمها .

    يمكن تشخيص المرض مبكراً والوقاية من تأثيره المدمر على العصب البصري قبل استفحاله وذلك بفضل الفحص الطبي الدوري بواسطة استشاري العيون والمتمثل

    في :

    · قياس ضغط العين .

    · فحص العصب البصري .

    · قد يحتاج المريض إلى عدة فحوصات أخرى مثل :

    1- عمل مجال بصري

    2- قياس سمك قرنية العين .

    3- مسح ضوئي لشبكية العين والعصب البصري.

    4- قياس معدل مجرى الدم في الشرايين .

    وفي حالة تأكيد التشخيص يبدأ العلاج فعلياً للسيطرة على ضغط العين ومنع حدوث تأثيره المدمر على العصب البصري .

    وذلك عن طريق العلاج المتمثل في :

    أولاً : العلاج بالأدوية :

    · قطرات العين .

    · حبوب.

    · شراب.

    ثانياً:العلاج بالليزر

    ثالثاً: العلاج بالجراحة :

    هناك بدائل جراحية لزيادة تصريف سوائل العين الداخلية خارج العين مع الأخذ في الاعتبار إن علاج الجلوكوما قد يستمر مدى الحياة وقد لا يستغني المريض عن

    قطرات العين بعد الجراحة وذلك للمحافظة على مستوى ضغط العين في النطاق الطبيعي .
    سبحان الله و بحمده.. سبحان الله العظيم

    استغفر الله العظيم
    0

  11. #10

    ~ السـ،ـلام عليكم

    كيف الحالـ جميعاً ؟؟ ان شالله بخير

    من اللي توفرلنا من القصة ما طلع إلا rolleyes >> المياه البيضاء

    لانه هو الوحيد اللي لحد الآن لقيته يحتاج إلى جراحة confused


    وعادة ما يصيب الابصار بتشوش أو اعتام وقد يعاني كذلك من تشوه الصور التي يراها عدم وضوح الرؤية
    وفي المراحل المبكرة قد يصاب المرء بالمزيد من قصر النظر

    ويصاب فيه كبار السن >> إلا اذا كانت الأم عدت أولادها وهي حامل بسبب إصابتها بالحصبة الألمانية في أحد الشهور الثلاثة الأولى من الحمل

    بس الظاهر انهم أول ثنين عدت على خير معهم >>بس المسكينة cry تالي جاه من نصيبها انه أمها تمرض


    المياه الزرقاء >> تكون على هيئة نوبات يحدث فيها زغللة(تشويش) في العينين مع صداع >> فلا أتوقع انها هي اللي أصيبت فيه تالي

    لو كانت السعادة تعني الحياة بلاقلق، لكان المجانين هم أسعد الناس
    attachment
    0

  12. #11
    قد يكون الموية الزرقاء لتشابه الاعراض والاسباب مع الموية البيضاء ولكن

    الطفلة عمرها 8 سنوات والماء الازرق يكون غالبا في كبار السن
    وقد يكون وراثي ولكن في سن مبكرة وليس كهذا السن
    لذا هي المياه البيضاء والله اعلم
    واذا كان خطأ قولي لنا
    اخر تعديل كان بواسطة » abo88faisal في يوم » 25-08-2009 عند الساعة » 20:39
    0

  13. #12

    الــسلآآم عليكم ..
    الاجـآآبة ..
    بمـآآ أن المرض كمآ حدث بالقصة .. يحتـآج لجرآحة ..
    والنـآس عندمآ تسمع عنه .. فإنهـآ تعتقد انه تهديد للحيـآة ..
    فأعتقد هو ورم سرطـآني خبيث .. نبت بجآآنب عصب العين ..
    وعملت عملية لإستاصــآآله ^^
    0

  14. #13
    بالاستناد للى انت قلته فى القصة
    فاظن ان المرض هو القنصر((السرطان))
    SEKAI NO HATE MADE...BELIEVE HEARTc49bb0e83b8a836cbdf49745e3947190
    0

  15. #14
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Ń ά ə ĕ ş σ مشاهدة المشاركة

    الــسلآآم عليكم ..
    الاجـآآبة ..
    بمـآآ أن المرض كمآ حدث بالقصة .. يحتـآج لجرآحة ..
    والنـآس عندمآ تسمع عنه .. فإنهـآ تعتقد انه تهديد للحيـآة ..
    فأعتقد هو ورم سرطـآني خبيث .. نبت بجآآنب عصب العين ..
    وعملت عملية لإستاصــآآله ^^

    الإجابة الصحيحة سرطان العين للإطفال asian
    حمانا الله منه ~


    sarmad_yousif99
    Ń ά ə ĕ ş σ
    ماى فلانتين1
    abo88faisal
    MatiChan
    *sakura_chan*


    شكرا ً لكم جميعـاً wink
    0

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter