الصفحة رقم 1 من 14 12311 ... الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 277
  1. #1

    تنبيه و طُعِنَــتْ قلوب ( الفتيات ) بسكّيـن الحبــ ღ !!!


    بسم الله الرّحمن الرّحيم


    attachment


    السّلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    بدايةً كلّ عامٍ و أنتم بخيـر أيّها الإخوة و الأخوآت الفاضلات ( أعضاءنا الكِرآم ) أعضاء منتديات مكسات ..

    مُباركـٌ عليكم إطلالة هذا الشّهر الفضيـل نسأل الله أن نكون ممكن يستقبلونه على دفء خير الطّاعات

    و أن يكون ملاذاً للعبد المفرّط كي يجدّد به العهد بالتّوبة إلى الله جلّ في علاهـ قبل أن تدقّ ساعة ( القيامة )

    إذ لن ينفع في حينها مالٌ و لا بنون إلا من التقى الله بقلبٍ سليم ..


    ~

    كأنّي بتاريخٍٍ يحمل في طيّاته سيرةً عطرهـ قد استوقفتكـ أخي القارئ لتنظر بقلبكـ قبل عينيكـ

    سيرة ( المعلّم الأوّل ) مؤسّس ركــاز الفضيلة النّبي محمّد صلّى الله عليه و سلّم برفقة اللوآتي قد شددن من

    أزرهـ حين المصاب و اسوداد الظّروف ( هنّ زوجاته ) النّساء الـ "قدوة" لفتيات العالميــن ..


    :


    قد توجّه الحبيبُ .. عليه أفضل الصّلاة و أتمّ التّسليم برسالته الإسلاميّة السّامية

    إلى أناسٍ في أوساط زمرةٍ من الغيّ و الجهــل فسحب بـ ( سيف الحق ) من غمدهـ ليقول :-

    أي غياهب الرّذيلة !! السّيف أقرب إلى عنقكِـ من ذقنكـ !! ..


    ذلكـ الهادي الحبيبُ ..

    بشرى أخيه عيسى و دعوة أبيه إبراهيم عليهما السّلام حينما شرع في إنطلاقته الدّعويّة

    و هو الذي قد كان يتّكئ على ساعد ( سندهـ الأوّل من بين العالمين أجمع )

    القلب الحنون , و الكفّ الحاني ( قدوة النّساء ) السّيّدة خديجة رضي الله عنها

    كي يغمر بنور هديه أرجاء الكون فيُبيد به ضلال الباطل و يمحق ظلام كلّ أثرٍ للجهالة

    ليُثبّت أخيراً جذور غرآس الفضيلة بعد أن صدح بـ صوته الرّنان ليُسمع الصّم الدّعاء ( إنّي نذيرٌ لكم بين يديّ عذابٌ شديد ) ..


    فهُدي من هدي و ضُلّ من ضل ..



    ثم تعاقبـــــــــت السّنون الطّوال .. ~


    لنأتي نحن الجيـــل ( الخلف ) فنجد من أبناءنا و بناتنا الذي قد شمّر عن ساعديه

    ليمسكـ بجوهرة " الفضيلة " ؟ كي يكسوها بلباس ( الباطـل ) .. !!

    و تأخذ قبضته بـ معول ( الهدم ) ؟ كي يحفر لها صاحبها قبراً أظلماً يدفنها فيه

    فيسوّى جسدها بقدمه بالتّراب لتُسرع خُطاهـ إلى مكامن الرّذيلة فيُجلي من على محيّاها ستائر ( العــار ) كي تغدو برمّتها الفضيلة ( بعينها ) !!

    و عليه قد تمّ ( زجّ ) كل مفهومٍ يتوآفق و نهج الفضيلة دآخل قفص اتّهامٍ أساسه قضيّة قد لُفّقت حوله تحت اسم ( التّشدّد ) !!

    ^
    ^
    ^


    و من هذا المنطلق ؟ أصبح مناط ( الهوى الشّيطانيّ ) لبالأمر المحمود

    فأُبدلت مفاهيم الشّرع القويمة و اعوجّ مسلكـ الحق دآخل دهليز الباطل !

    فحينما أضحى الحرام حلالاً عند منظور البعض .. يتم التّفاخر به بصوتٍ جهور ؟

    و حينما أضحى ( الخطأ ) عادة و ديدن يطبّل له عبّاد الهوى ؟ فإنّني أقول بعالي الصّوت :-


    ما أقبح انتكاس الفِِطَر السّليمة و انقلاب ذات السّرائر

    التي لم يسبق أن عكّر صفو نقاءها دنس الحرام !!

    و ما أشد هول اعوجاج النّفسٍ التي قد جانبت الرّذيلة ساعةً لتلحق بركب نهجها دهراً !!! ..




    لربّما أُخصّ بـ حديثي – و بشكل أساسيّ - لهذا اليوم ( المرأة المسلمة ) التي هي شطرٌ لبني الإنسان كافّـة ..

    إذ هي أمّي و أختي .. خالتي و ابنة خالتي , عمّتي .. ابنة عمّتـ .. وَ .. معلمتي أيضا ً .. ~

    فقبل أن أشرع بسرد رسالتي التي أوجّهها إلى عقلكـِ قبل قلبكـ أختـــــــــاهـ الفاضلة

    فإنّني قد تقصّدت غضّ الطّرف عن أي مسمّاً تحملينه كي أخصّصكـِ " و فقط " بلفظ ( المسلمة ) ..

    فما انتسابكـ إلى هذا الدّيـن الإسلاميّ العظيم إلا و يُعطي ( إشارة ) و أيّما إشارة لشياطيـن الإنس قبل الجن :-

    " أن أنـا رآضيـــة !! و بوسع خليقتي تشرّب أحكام الشّرع بقناعة تامةّ

    لا يسع لطول الأمد أن ينكّسها فيقلب عاليها سافلها

    و لا لـ دعاة الفسق و الفجــــــــــــــور أدنى حيلة في التّغرير بها و إن تعالى نُباحهم كي يقضّ مضجعي

    أو رآكمت مقالاتهم سطح مكتبي والله لأعرضَنّ عنها و أسلّم زمامها لركام الغبار كي يعتليها ما تعاقبت أيّام الزّمن

    فالأجدر بها أن هو ! لا يدي التي تمسّ المصحف ساعة و تمسكـ بيد أمّي و أبي كي تقبّلها ساعةً أخرى "


    ~



    فهرس طرحنـا لهذا اليوم يتحدّث عن عدّة نقاط نوجز أبرزها بـ رؤوس أقلام :-



    *) ما رأيت أشدّ خسّةً من حيلة الشّاب المعاكس !!


    *) قبل أن تتجاوز الخطّ الأحمر !


    *) محادثة الرّجل للمرأة الأجنبيّة ..


    *) قضية ميـل الرّجل للمرأة و العكس .. إلى متى التّساهل بها يا مسلمون ؟


    *) و بعد كلّ متني كلّمتني ..


    *) حينما أصبحتُ أُلعوبةً في يدها !!


    *) بين المرأة و الرجل .. هل توجد علاقة بريئة و أخرى غير بريئة ؟

    ( هذا ما سيكشفه لنـا الأخ الكريم ( طه حسين بو علي ) استناداً على أدلّة العقل و النّقل ) ..


    *) ما بين Sapient Muslim و أم بثينة ( مديرة إحدى المنتديات النّسائيّة ) .. تحت عنوان :-

    ( منذ متى أُمِرنا بالتّآخي مع الشّباب !!! )


    *) أنا رجل ما يؤمن ببرج الدّلو .. لكنّ أؤمن بإحتقاري للبنات ( فيديو ) ..


    ~

    اخر تعديل كان بواسطة » Sapient Muslim في يوم » 24-08-2009 عند الساعة » 16:54


  2. ...

  3. #2

    Thumbs down


    ما رأيت أشدّ خِسّة من حيلة الشاب المعاكس !


    attachment



    ( قد )


    لا أطلب منكـِ أخــتاهـ الفاضلة استخدام محرّكـ البحث ( غوغل ) كي تري بأمّ عينيكـ مأساة فتاة الطّيش و العبث

    إثناء إبحارها على متن قاربٍ صغير قد أبهرهـ سرآب شاطئ ( الحب )

    فرسى بالتي على متنه عند شطّه بعد أن ركل بـ كلا مجدافيه وراء ظهرهـ - و أنـا لا ألوم القارب هنـا !!

    فكل الذّنب يقع على تلكـ السّفيهة التي امتطت صهوته ! ..

    قد اجتاح سيلٌ عارمُ من لهفةٍ مُخيّلة تلكـ الفتاة ليستولي على كلّ ذرّةٍ من عقلها
    -

    فجـالت بــه أموآج البحر لتوآريه عن أنظاري و أنظاركنّ عند توقيت المغيب بعد أن طارد ( الإشراق )

    و الذي هو عندي أجمل من خيوط الشّمس الذّهبيّة التي يتراقص بريقها على عباب البحر حين الغروب ..




    كنت لـ أُبحــر مثلها ,, ~




    شأني شأن الذيـن قرّروا خوض غمــار هذهـ الرّحلة العنكبوتيّة

    ( و أحسب الجميع يُدركـ أن ما من رحـلة مكلّلةً بالنّجـاح إلا و قد كان لِزآماً وجود زآدٌ يُغذّيـها ) ..

    فكـانت مُرآقبة عين الله التي لا تنــام علاوةً على وزآنة الرأي و رجاحة العقل هي إحدى العنــاصر الأساسيّة

    التي تُشكّل ذلكـ الزّآد و الذي هو بأكمله بمثابة علامة التّرقيم ( فاصلة )

    التي جاءت لتحول بين الصّالحة و الطّالحة .. إذ نجت الأولى بقاربها على شطّ الأمــان بعد أن رأت طوفانُ

    يتلاعب بكلّ من وطئت ( المسلكـ الخطأ ! ) ففرّطت بكلا المِجدافيـن .. !!


    كنت قد انتسبت إلى إحدى المنتديات و بدأت انطلاقتي بهــا لتصلني بعد أيّام رسالة خاصّة من فتاة صغيـرة

    تطلب منّي المشورة في أمرٍ مـا ,, طلبت منها طرحه فـ فعلتْ ,, و لم يكن ذلكـ "محضٌ أمرٍ" كما ادّعت

    و إنّما كارثة !


    أحبّت شاباً عن طريق المنتدى يكبرها بعاميـن تقريباً و كانت تقول لي في حينها أنّني أعتبرهـ كـ ( فريند ) ..

    و أفهمته ذلكـ جيّداً !

    ( و من أيــن أتيتِ يا بنت الإسلام بهذا المفهوم الذي يستنكرهـ ديننا العظيم ! ) ..


    المهم أنّه وآقفها على ذلكـ .. فقالت لي هو في أحاسيسه لصادق فرددت عليها أن قد كَذِبْ يا ساذجة ! ..


    فتجاوز الأمر المسنجـر إلى أن أصبح التّخاطب يتم عبر الجوّال ..


    و الآن هي قد أتت كي تشكتي إليّ ,, و هل تعلمَن يا فاضلات مما اشتكت ؟


    قالت لي :-

    لقد قام بتشويـه سمعتي عند بقيّة الأعضاء و قال عنّي كلامٌ لا أقبله و أنّني فتاة بلا أخلاق و أنّني كذا و كذا .. إلخ


    قلت لها أن توقّفي و لا تُكملي !!.. أريد أن أسألكـ ,,

    ما هي الحيــلة التي تظنّينني أملكها حتّى أُساعدكـ و يدي خاويةٌ على عروشها في ظل وقوع الفأس بالرّأس ؟


    أجــابت :- أوقفيـه عند حدّهـ !


    - قلت كيف ؟


    - حذّري العضوة الفلانيّة ( و ذكرت اسمها ) إذ أنّها الضّحيّة من بعدي !


    :


    فبعد أن تذوّق حلاوة تلكـ العلكة التي قد مازجت ريقه ؟

    بصق بها عند أقرب قمامة !! ,,

    فما أحقر حيــلة ذلكـ الشّاب و ما أشدّ سذآجة تلكـ الفتاة إذ لم تُنصت إلى الذي قد أعطاها من المحاذير الشّيء الكثيـر ..


    ~


    موقف آخــر ( قد تعرّضت له شخصيّاً ) ..


    العام الفائت كنت أتصفّح إحدى المنتديات و أنــا بمقام ( الزّائرة ) و ماذا بي أرى ؟


    أحد الرّجــال قد كلّف ذآته عناء إنشاء موضوع يتحدّث فيه عن حجاب المرأة و قد خالطته الكثيـر من المغلوطات

    الشّرعيّة فلم أجد نفسي إلا أمام خيــار أن أسجّل كي أرد على ما لامسه ذلكـ الطّرح ,,

    ففعلت و لقبي حينها لا يُميّز في كون حامله ذكراً أو أنثى ..


    المهم ,,


    رددت على الموضوع و قدّمت الأدّلة التّامة ,, فرد علي ..

    و ليت شعري يقول خيراً عن الأسلوب الذي حدّثني به حينما كان يظنّ بي ذكراً و أنـا التي أنثى ,, و حينما علم عن كوني أنثى لا ذكراً ,, !!


    في بادئ الأمــر هجم عليّ بردّهـ و كانت تُخالطة الفظاظة بشكلٍ لا يُصدّق

    ( كل هذا لأنّني في اعتقادهـ " رجلٌ مثله " بالإضافة إلى طيّات ردّي التي أسكتته فلم يجد سبيلاً أمامه سوى التّخبط إثناء الرّد

    و استخدام الـ ( فظاظة ) كـ منهجيّة متّبعة حين التّعامل مع شخصي ) ..


    حدث أن دخلت إحدى المُشرفات على الموضوع فقرأت ردّي و أبدت تأييداً شديداً حين قالت :-

    ( و لا أزيد على ما أردفته الأخت الفلانيّة ( و ذكرت لقبي ) إذ أنّ ردّها مدعّم بالأدلّة الوآفيـة و لا يُجادل بها إلا مُكابر عن الحق ) ..


    :


    أريـد لكنّ أن تنظرنَ أخوآتي الفاضلات إلى أسلوب الشّاب كيف قد تغيّر بسرعة قياسيّة

    فور معرفته بكوني ( إمرأة ) و لستُ ( رجلاً ) كما ظنّ في بادئ الأمــر حتّى قال لي :-

    ( غاليتي فُلانة ) !!!


    فرددتُ عليـه ( مع تقصّدي التّام لإحرآج ذلكـ الوقح ) فاعتذر منّي في الموضوع ذآته

    و أرسل علاوةً على ردّهـ رسالة اعتذار خاصّة و قد أشبعته ( في سرّي ) سُخريةً و استهزاءً من شخصه الدّنيئ ! ..


    ~

    تجاهلتــــــــه و رسالتـــه ,,

    و هل يُرَد على السّفيــه يا أختَ الإسلام ؟

    و إنّما كان ذلكـ التّجاهل أنسب له و أمثاله .. فما أشدّ خسّة شخص ذلكـ الرّجــل و ما أضعف حيــلته ..


    :

    :



    "حقائق" إنّني لأسردهـا أمام ناظريكـ يا غالية :-



    • ) حينما تردكـِ رسالة ( إعجاب أو ما شابه ) من رجــلٍ ما ؟ ضعي نصب عينيكـِ أنّكـِ لم و لن تكوني الأولى

    التي تتلقّى ذات الرّسالة ( أرغب في أن أقول لكـ أنّه يستخدم سياسة الكوبي و البيست لأجل أن يبعث بالرّسالة لعدد أكبــر من البنات مع جهدٍ أقل ) ..


    •) لا تتوقّعي من ذلكـ الشّاب الذي أحببته ( الأمانة ) في الحفاظ على شرفكـ يا إمرأة !

    من أقل خطأٍ ترتكبينه معه ؟ فإنّه سيودي بشخصكـِ إلى القاع كي تلازمي الوحــل !!

    •) تعلّمي من قصّتي مع ذلكـ الشّاب الأخرق الغبي !! و الذي لم يتملّق بأسلوبه

    ( أو بمعنى أشد مصداقيّة :- لم يُناااافق ) إلا حينما علم بأنّني ( أنثى ) ..

    •) تأكّدي يا من تُحادثين الشّبّان أنّكـِ ( رخيصة ) و جدّاً في أعينهم لذا سُمعتكـ لا يُبالى بها البتّة

    و إلا لما تجرّأ عليكـِ و قضى الليالي بطولها سهراً للحديث معكـ و مع الآلاف غيركـ من الغارقات

    في وحل الضّياع بينما في المقابل قد نصّب على كيان أخوآته لوحة ( منقوشٌ عليها بالخطّ العريض ) :-



    icon4

    خطر !! ممنوع الإقتراب !


    ~

  4. #3

    تنبيه


    attachment


    بقلم :-

    العُضوة الفاضلة ( هموم أمه )

    شجاني حبها حتى بكيت وفي قلبي لها شوقا بنيت فقالت: هل سعيت لكي تراني ؟

    فقلت: إنا لغيرك ما سعيت لأنك يا جنة الفردوس اغلي ما تمنيت


    ~


    هذه نصيحة منا وإضاءة في طريقكم نآمل أن تجد آذانا صاغية وقلوبُ لها واعية

    وما نريد إلا الإصلاح ما استطعنا وما توفيقنا إلا بالله

    ولست هنا واعظه إنما من باب فذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين فلعل القارئ أوعظ من الكاتب

    من ذا الذي ما ساء قط **** ومن له الحسنى فقط

    كلنا ذو خطأ وكلنا نخطئ وقد وقعنا في كثير من الأخطاء قد تكون أخطاء مشابهه لما نتحدث عنه وقد تكون مغايرة ..

    لكنــ ( خير الخطاءين التوابين ) باب التوبة مفتوح فالمسارعة المسارعة قبل أن يوشك أن يوصد

    فلا أمل في النجاة ولن تفيد ساعة مندم !

    لذلك لا بد من الدعوة إلى الحق والتواصي بالخير وإن قد كنا فيما مضى سوياً في البضاعة

    الدعوة النابعة من القلب تجد طريقها إلى قلوب الناس ميسرة

    وها نحن قد دخلنا أبواب شهر الخير شهر البركات شهر الغفران والعتق من النيران

    قفوا مع نفسكم لحظة صدق ..لحظةً ، تجتمع فيها كل صفحاتكم

    اســـــــألوا أنفسكم وانتظـــروا جـــــــوابها . .

    إلى متى التمادي في الخطأ والإصرار ع الذنب !!!

    إلى متى المكابرة عن الاستماع للحق والسير إلى الصواب

    إلى متى اختيار من الفتاوى ما يناسب الهوى والشهوات وترك ما يرضي الله ورسوله ؟


    الإصرار والتمادي وعدم الاستماع هو الخطأ بعينه... وتبريره واختلاق الأعذار الواهية قبح وأي قبح !

    أما اختيار ما يناسب الهوى فهذا والله ما كان قد أهلك من كان قبلكم

    وعجبي ممن يختارون من الفتاوى ما تناسب شهواتهم ويتركون ما تخالفها

    والأعظم من هذا طبيب يداوي الناس وهو عليل ! بعضهم يفتي وهو لم يطبق الفتوى ع نفسه !!

    كيف تريد أن يتقبلها منك غيرك وأنت لم تعمل بها ( أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون )

    ليس المطلوب من كل أحد أن يكون متميزاً بالعصمة من الوقوع في الخطأ نحن في النهاية بشر

    لكن المطلوب أن نكون قريبي العودة إلى الحق سريعي الأوبة إلى الله نكون ممن قال الله فيهم:

    ( والذين إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ )

    حتى سلفنا الصالح رضي الله عنهم لم يكونوا متميزين بالعصمة لكنهم يقينا ممن قلت أخطاؤهم

    ذلك لأنهم لم يتمادوا ولم يصروا ع ما فعلوا ولم يكابروا يكابروا ولم يختاروا ما يناسب الهوى بل طبقوا ع أنفسهم كل ما يرضي الله

    وابتعدوا عن كل ما يغضب الله لذلك فهم أحق الناس بأن يكونوا ممن قال الله فيهم :

    ( إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ )

    هذه المبادرة إلى التوبة وتلك المسارعة إلى الرجوع للحق هي ولا شك خير من التمادي في الباطل

    استجابة لأهواء النفوس ونزغات الشياطين وتكبرا عن الاعتراف بالخطأ

    لا سيما ممن عميت بصيرتهم وقادتهم شهواتهم .

    :

    أرأيتم أعجب ممن يفتي بتحريم التحدث بين الشباب والفتيات ويحلل لنفسه ذلك ثم ما أن نذكره بخطأ حتى يرد علينا بقوله :

    ( إن تحريم ذلك ما كان إلا من باب سد الذرائع لأنها تؤدي إلى محرم لكنها ليست بحرام )

    على أي شيء استند هذا القول ؟!

    لم نرى فتوى لشيخ أو علامة ومفتي إلا ويقول ذلك محرم و لا يجوز !!

    لم يقل من باب سد الذرائع و هذا شيء ..

    الشيء الأخر لما كانت الفتوى للغير قيل محرم أما عند طبيقها ع أنفسنا تغير الحكم ؟؟؟

    أنظروا إلى هذا وهو ممن أفتى بالتحريم ماذا عمل هو به .. !!

    ~

    { تُبدي هي تواضعها وقلة حيلتها وتثني على طرحه ، وتسأله إتحافها بالجديد

    فيرسل لها كل جديد ويستشيرها ، فتبارك جهده وسعة اطلاعه !

    ويبارك هو ملاحظاتها ودقة فهمها ! ثم ما أن تمر أو يمر بموقف أو حادثه أشعرها أو أشعرته بضيق الصدر وكآبة القلب

    فتشاطرا الحزن والهموم ، وتعاهدا على التعاون على البر والتقوى

    فقد جمعتهما أخوة الدين المزعومه !! وغربة الحق الملبس بالباطل !!

    وراحا يروحون عن أنفسهما بين الحين والحين !! أليس من أفضل الأعمال إلقاء السرورعلى محيا المسلمين ؟

    فنشأ بينهما المزاح ، وتنادى بأحب الأسماء ، والمدح والثناء المبالغ فيه

    ما أجمل أن أُهدي إليه فيقبل هو الهدايا وما أسعدني حينما يهديني فاطير فرحاً بتلك الهدية !!

    فانفتح ما كان موصدا ، وانفرج ما كان مغلقا ، وتقاربت الأرواح وخفة النفس ، وتغيب العقل ، وناب الهوى ، وعلت صرخات الجوى ،

    ونادت العادة لا حياة لي إن لم أره ! فهو أنس ليلي ، وبلسم فؤادي …


    ولنا أن نتسائل !!


    هنا هل كانا يظنان أن تصل بهما الحال إلى هذا الحد ؟

    و إلى أي مدى يا ترى سيرضى منهما إبليس اللعين ؟


    نسأل الله السلامة والثبات على دينه !!

    الأمر جلل والمصاب عظيم لا تعلمون مدى الجرح العميق والشرخ الغائر من تلكم القضية !!


    أتعلمون ما هي ؟


    اخر تعديل كان بواسطة » Sapient Muslim في يوم » 24-08-2009 عند الساعة » 15:43 السبب: إضافات بطلب من الكاتبة الفاضلة ( هموم أمه )

  5. #4

    تابع


    الحديث مع المرأة الأجنبيّة !!


    ~

    تابع ..


    بقلم :- هموم أمه

    أترضاه لأمك ؟ ........ !

    كذلك الناس لا يرضونه لأمهاتهم ..

    أترضاه لأختك ؟! ........ !

    كذلك الناس لا يرضونه لأخواتهم ..

    أترضاه لزوجتك ؟! ........ !

    كذلكـ النّاس لا يرضونه لزوجاتهم

    أترضاه لعمتك ؟! ........ ! ؛ أترضاه لخالتك ؟! ........ !

    فكذلك الناس لا يرضونه لعماتهم ولا لخالاتهم ..

    هذا خلاف الأدب في التعامل بين الرجل والمرأة إذا كانا أجنبيين عن بعضهما .

    فماذا لو كان رجلا أجنبيا يُخاطِب أختك بمثل هذا .. أترضاه لأختك ؟!

    وما لا ترضاه لأختك فلا تتعامل به مع بنات الآخَرِين ، وعامِل الناس كما تُحِبّ أن يُعامِلوك لقوله عليه الصلاة والسلام :

    ( مَنْ أَحَبَّ أَنْ يُزَحْزَحَ عَنْ النَّارِ وَيُدْخَلَ الْجَنَّةَ فَلْتَأْتِهِ مَنِيَّتُهُ وَهُوَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ، وَلْيَأْتِ إِلَى النَّاسِ الَّذِي يُحِبُّ أَنْ يُؤْتَى إِلَيْهِ . ) رواه مسلم .

    فكيف لا ترضاه ع نفسك وترضاه في معصية ربك !

    إن كنت تغار فالله يغار والله أشد غيرة منك ...

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الله يغار وإن المؤمن يغار وغيرة الله أن يأتي المؤمن ما حرم الله عليه )

    وغيرة الرجل على نسائه دليل على قوة إيمانه وعلو همته قال المناوي في الفيض:

    أشرف الناس وأعلاهم همة أشدهم غيرة

    الله عز وجل أشد غيرة ورسول الله - صلى الله عليه وسلم أشد خلق الله غيرة

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما من أحد أغير من الله؛ من أجل ذلك حرم الفواحش ) رواه البخاري ومسلم

    وقال صلى الله عليه وسلم : ( يا أمة محمد واللهِ ما من أحد أغير من الله أن يزني عبده أو تزني أَمَتُه ) رواه البخاري والنسائي

    وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( أتعجبون من غيرة سعد لأنا أَغْيَرُ منه واللهُ أَغْيَرُ مني ) رواه البخاري والنسائي


    الحديث مع الأجنبية إنما يجوز بقدر الحاجة الملحة على أن يكون بأدب وحشمة..

    والضرورة تقدر بقدرها ( و هذه قاعدة فقهيه عظيمة ) قل من يعيها ومن يتبصر معناها ويتدبره !!

    وأما ما لا تدعو الحاجة إليه فيجب عدم التمادي فيه .. !

    الحلال بين والحرام بين وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمها كثير من الناس ..

    فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام !!

    كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه، ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه

    إلا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله إلا وهي ( القلب )


    ~

    الله أحلَّ لنا الحلال ورغَّبنا فيه، وحرَّم علينا الحرام وحذَّرنا منه والرسول صلى الله عليه وسلم ما ترك خيراً

    إلا ودل الأمة عليه، وما ترك شراً إلا وحذّر الأمة منه !!


    فقول النبي عليه الصلاة والسلام " المحرّمات حمى الله، فمن حام حول الحمى أوشك أن يقع فيه ".


    :


    سئل الشيخ ابن جبرين رحمه الله :-

    ما حكم المراسلة بين الشبان والشابات علما بأن هذه المراسلة خالية من الفسق والعشق والغرام ؟


    فأجاب :-


    لا يجوز لأي إنسان أن يراسل امرأة أجنبية عنه لما في ذلك

    من فتنة ، وقد يظن المراسل أنه ليست هناك فتنة ، ولكن لا يزال به الشيطان حتى يغريه بها ، ويغريها به !!

    ففي مراسلة الشبان للشابات فتنة عظيمة وخطر كبير يجب الابتعاد عنها وإن كان السائل يقول :-

    إنه ليس فيها عشق ولا غرام !! .


    و أيضاً :-


    الشّيخ محمد المنجّد يُدليـنا بهذهـ الفتوى ردّاً على سؤال سائل :-


    ماحكم مشاركة المرأة في المنتديات وردها على الرجال ومناقشتها مواضيع معهم؟

    وهل المزح مع الرجال في المنتديات يعتبر حراما؟

    وما حكم استخدام الأيقونات التعبيرية مثل الابتسامات ؟

    وهل استخدام الرسائل الخاصة بين المرأة والرجل للاستفسار عن أمر أو طلب مساعدة يجوز؟

    وهل يجوز للمرأة أن تكتب كلمة هههههه؟



    جزاكم الله خيرا جوابي على أسئلتي بدقه حتى أطمئن .


    الجوآب :-


    الحمد لله ..

    أولا :-

    يجوز للمرأة أن تشارك في المنتديات العامة ، إذا تقيدت بالضوابط التالية :-


    1- أن تكون مشاركتها على قدر الحاجة ، فتطرح سؤالها أو موضوعها ، وتنصرف ، ولا تعلّق إلا على ما لابد منه

    لأن الأصل هو صيانتها عن الكلام مع الرجال ، والاختلاط بهم .



    2- ألا يكون في كلامها ما يثير الفتنة ، كالمزاح ولين الكلام ، والضحك كأن تكتب :-

    ( هههههه ) كما في السؤال ، أو تستخدم الأيقونات المعبرة عن الابتسامات ؛ لأن ذلك يؤدي إلى طمع من في قلبه مرض ..

    قال سبحانه : ( يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا ) الأحزاب/32


    3- تجنب إعطاء البريد ، أو المراسلة الخاصة مع أحد من الرجال ، ولو كان ذلك لطلب مساعدة ؛

    لما تؤدي إليه هذه المراسلة من تعلق القلب وحدوث الفتنة غالبا .

    راجعي السؤال رقم (34841) ورقم (82460 ) .


    4- والأولى والأفضل ألا تشارك المرأة إلا في المنتديات النسائية ، فهذا أسلم لها ..

    وقد كثرت هذه المنتديات ، وفيها خير وغنى . وإن احتاجت للمشاركة في منتديات عامة فالأولى أن تختار

    اسما لا يدل على أنها أنثى .

    والله أعلم .

    الشّيخ محمّد المنجّد



    اخر تعديل كان بواسطة » Sapient Muslim في يوم » 24-08-2009 عند الساعة » 15:53 السبب: إضافات بطلب من الكاتبة ( هموم أمه )

  6. #5

    تنبيه


    ~

    ليس المطلوب من كل أحد أن يكون متميزاً بالعصمة من الوقوع في الخطأ نحن في النهاية بشر

    لكن المطلوب أن نكون قريبي العودة إلى الحق سريعي الأوبة إلى الله نكون ممن قال الله فيهم:

    ( والذين إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ )
    يقول الشّيخ عبد الرّحم السّحيم - و كلامه جاء متعلّقاً بهذا الخصوص - :-


    كَذَب مَن يزعم أنه يضمن نَفْسه مِن الانحراف والميل ؛ لأن الحيّ لا تُؤمَن عليه الفِتْنة .

    ولذلك قال عليه الصلاة والسلام :-

    ( مَن سَمِع بالدَّجال فَلْينأ عنه ، فو الله إن الرجل ليأتيه وهو يحسب أنه مُؤمن !

    فيتبعه مما يَبعث بِه من الشُّبهات
    ) . رواه أحمد وأبو داود .

    وحذّر النبي صلى الله عليه وسلم من فِتنة النساء ، ومِن افتتان الرجال بالنساء ، وافتتان النساء بالرجال .

    والصحابة رضي الله عنهم كانوا يقولون :-

    الحيّ لا تُؤمَن عليه الفِتنة .

    قال ابن عباس رضي الله عنهما :-

    " خُلِق الرَّجُل مِن الأرض فَجُعِلَتْ نِهْمَته في الأرض ، وخُلِقَتْ المرأة مِن الرَّجُل ، فَجُعِلَتْ نِهْمَتها في الرَّجُل !

    فاحبسوا نساءكم "

    أي : عن الرجال .

    وقال عطاء :-

    لو ائتمنت على بيتِ مالٍ لكنت أمينًا ، ولا آمَن نفسي على أمَة شَوهاء !

    كما أن الذي يقول إنه يضمن نفسه يُزكِّي نفسه !!

    والله تعالى يقول : (فَلا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى) .

    ولا يجوز التمادي في مثل تلك المحادثات .


    وماذا لو كانت أخت أحدهم تُحادِث رَجُلاً أجنبيا عنها .

    هل سيرضون بذلك ؟!


    الشّيخ عبد الرّحمن السّحيم


    :

    و لكم أن تنظروا إخوتي و أخوآتي الفاضلات إلى تعقيب ( موقع الإسلام سؤال و جواب )

    على فتوى المنجّد :-

    الإسلام سؤال وجواب ( www.islam.ws ) .. ~

    وفتوى الشيخ واضحة ومقنِعة ..

    وقد دل عليها قوله تعالى : ( ولاتخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض ) .. ولا شك أن مثل هذه

    العبارات من الخضوع في القول الذي يوقع الرجل والمرأة في حبائل الشيطان .


    ( وكعادة دعاة استعباد المرأة وإخراجها من عفتها أخذ يتهكم أحد الكتّاب بسوءِ أدبٍ على فتوى الشيخ

    بغية ثارة الضحك والاشمئزاز منها ، والتقليل من هيبة فتاوى العلماء في صدور العامة
    )


    ~

    ما حكم المزاح بين الرجل والمرأة من جهة أو المرأة والمرأة في وجود رجال ؟

    الجواب :-

    ( الشيخ خالد بن عثمان السبت )

    أما مزاح المرأة مع الرجل الأجنبي فهذا لا يجوز وإن ذلك جميعاً من الأمور التي تؤدي إلى كسر الحاجز بين الرجال والنساء

    ونحن أمام تجرئة للنساء بالخروج و التبرج و السفور وهتك ما تبقى من حياء وحشمة فتكون المرأة كالمرأة

    الغربية تضاحك الرجل وتحادثه وتخالطه ولا تجد غضاضة في ذلك !!



    وإذا اعتاد الناس هذا فإنهم إذا تطاول بهم الزمان أصبح هذا هو المعروف وترحل الحياء من القلوب

    بحيث لا يكاد الإنسان يجد امرأة كأولئك النسوة اللاتي تجد الواحدة منهن حرجاً عظيماً إذا سمع الرجل صوتها

    أو رآها من غير قصد تتمنى لو أن الأرض ابتلعتها ولم يحصل ذلك .

    ونحن نشاهد في مشارق الأرض ومغاربها من أحوال النساء ممن ينتسبن إلى الإسلام , فضلاً عن غيرهن

    ممن تجرأن على هذه الأمور وتسارعن فيها وأصبح ذلك لا يمثل حرجاً بالنسبة إليهن , بل لربما استحى الرجل

    وانقبض لشدة ما يرى من جراءة النساء وهذا لا يقف عند حد , حتى أنه قد وصل ببعضهن إلى البجاحة في

    أمور يستحي العاقل من ذكرها فضلاً عن أن يقوم في مثل هذه المقامات .

    وأما ممازحة المرأة للمرأة أمام الرجال فإن ذلك لا يفترق كثيراً عن سابقه , لأن المرأة التي يكون لها صيانة

    وحشمة وحياء لا تفعل ذلك أمام الرجال لأنهم يقرأون هذا الكلام وكأنها توجه ذلك لهم فهم يضحكون مما

    يضحك منه ويتعجبون مما يتعجب منه و لربما يستحلون ظرفها أو دماثة خلقها أو سرعة بديهتها أو ما يحمله

    أسلوبها من السخرية أو الإثارة أو غير ذلك ..


    ~
    اخر تعديل كان بواسطة » Sapient Muslim في يوم » 24-08-2009 عند الساعة » 16:45

  7. #6

    سؤال


    قضيّة ميل الرّجل للمرأة و العكس

    ( إلى متى التّساهل بها يا مسلمون ! )


    ~


    بقلم :-

    هموم أمه

    قضية ميل الرجل للمرأة والمرأة للرجل ، قضية فطرية جبل عليها الإنسان ..

    فـ ( النساء شقاشق الرجال ) .. ~

    الله تعالى لما خلق الإنسان جعله في دائرة الامتحان والابتلاء ، فركب فيه الشهوة والميل للنساء ..

    وزينها في نفسه ، " زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين .. الخ الآية "


    والله لا يترككم الشيطان حتى يصل بكم إلى الهلاك !!


    ( ومعظم النار من مستصغر الشرر )

    عقدٌ

    وميثاق

    أخوّة

    وتناصر وتبادل،.. !!

    ( تزداد مع الأيام والتجارب وثاقة والدلائل شاهده )


    قد يخشى من التحول إلى ما هو أسوء نسأل الله السلامة ,,

    البذور غير الشرعية ( موجودة ) ، وقد تنمو مع الأيام خاصة مع تبدل ظروف الإنسان

    مما قد يحول هذه العلاقة إلى ما هو أكثر ... !!

    أما علمتَ أنّ الشّيطان يقف عن باب قلب كل امرءٍ كي يترصّد لأدنى ثغرة تخلّفها غفلة الإنسان ؟

    هب أنك متزوج وأنت هنا تتحدث إلى الأجنبية فتمازح تلك وتراسلها وتستشير الأخرى وتحدثها فيتعلّق قلبها بكـ لتهدي إليكـ فترد إليها الهدية بهدية !!

    أما سمعت عن قول النّبي صلّى الله عليه و سلّم في صحيح مسلم :-

    ( فاتقو الدنيا واتقوا النساء فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء. ) ؟


    فأين تقوى الله في مجانبة النّساء حين استقبالكـ للإهداءات من الفتيات

    و ممازحتهن عبر المشاركات في الأطروحات أو الملفات الشّخصية و حتّى المراسلة

    فيما لا تستدعيه الضّرورة ؟!!

    أكان سيرضيك أن زوجتك كذلك تكون في نفس الموقف

    وأن أحد يرسل لها ويهدي إليها ويمازحها ويستشيرها تحت مسمى الأخوة المزعومة !

    والله لن ترضى .

    ( كذلك الناس لا يرضونه لزوجاتهم ) !!

    أريد أن أفترض افتراضاً ، و أطرح سؤالاً في نفس الوقت !!

    لو أن أحد الأخوات هنا ممن لا يرى بأساً في التحدث إلى الرجل كانت ع تواصل لن نقل ( علاقة ) فقط تواصل مع أحد الإخوة ثم تزوجت !!

    أكانت ستكمل هذا التواصل أو ستقطع ؟

    بالتأكيد زوجها لن يرضى ذلك فبتالي ستقطع ، إذا كان ذلك لا يرضي زوجك فمن باب أولى لا يرضي الله تعالى !!

    لنسألها سؤال وعليها أن ترى خطأها العظيم وزللها القبيح إذا كان ذلك لا يرضي الله فلم لم تقطعي تلك العلاقة إرضاء لله ؟

    أتعصين الله وترضين زوجك ؟

    ( فَكَيْفَ إِذَا جَمَعْنَاهُمْ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ ) [أل عمران 25]

    ( يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَراً وَمَا عَمِلَتْ مِن سُوَءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَداً بَعِيداً وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَاللّهُ رَؤُوفُ بِالْعِبَادِ ) [أل عمران 30]

    ( وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً

    إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً
    ) [الكهف 49]

    ~
    اخر تعديل كان بواسطة » Sapient Muslim في يوم » 24-08-2009 عند الساعة » 16:01 السبب: إضافات بطلب من الكاتبة ( هموم أمه )

  8. #7

    تنبيه


    ~


    فماذا لو كان رجلا أجنبيا يُخاطِب أختك بمثل هذا .. أترضاه لأختك ؟!
    أكان سيرضيك أن زوجتك كذلك تكون في نفس الموقف وأن أحد يرسل لها ويهدي إليها ويمازحها ويستشيرها تحت مسمى الأخوة المزعومة !

    والله لن ترضى .

    ( كذلك الناس لا يرضونه لزوجاتهم ) !!


    عبر الدّنيا لنـا مكشوفة ,, قد رأى من كان فيها و سمع

    و أخو الدّنيا غداً تصرعه ,, فبأي العيش فيها ينتفع

    و أرى كلّ مقيمٍ زائلاً ,, و أرى كلّ اتّصالٍ منقطع

    يصرع الدّهر رجالاً تارةً ,, هكذا من صارع الدّهر صُرِع



    :


    فـ هؤلاء كمن يضع البنزيـن بالقرب من النّار و لا يريد لهما أن ( يشتعلا )

    و كمن يقرّب القطب المغناطيسيّ الموجب من السّالب و لا يريد لهما أن ( يتجاذبآ )

    وآ عجبي .. !!



    ~
    اخر تعديل كان بواسطة » Sapient Muslim في يوم » 24-08-2009 عند الساعة » 16:06

  9. #8

    Thumbs down


    attachment


    مدخل :-

    إللي يعدّتس زوجة أحلامه

    ما يدخل لتس من الشّباكـ

    و هو عارف إن للبيت أبوآبه

    و عارف لو دقّه سمع ( حيّاكـ ) ..


    و بعد أن كلّ متني .. كلّمتني !!


    ظن أنّه بطلاً مِقداماً يستحقّ التّكريم على مِنصّة الرّجولة !

    ظن أنّه فارساً مِغوراً جديراً بأن يُقلّد أرقى مكانة في غيابت التحضّر !


    ( و بعد أن كلّ متني .. كلّمتني ) ,, ~
    نهق بها أحد ( أشباهـ الرّجــال ) بكل وقاحةٍ و استهتــار بعد أن ترجّل من على

    عرش الشّهامة ليعتلي كُرسيّ الهوى فأضحت الرّذيلة هي ( سيّد الموقف ) ..


    ~

    لا أدري أيّ بطولةٍ تلكـ التي قد بات يتشدّق بها عن شخصه الدّنيئ عندما يتلاعب بأعراض

    أخوآته المسلمات و يناقلهنّ بين زملاءهـ من تُبّاع الهوى كما صنيع اللاعب بالبيادق على رقعة الشّطرنج !!


    :


    أحداث هذهـ الوآقعة إخوتي / أخوآتي الفاضلات تتجلّى بكل وضوح ( دآخل أوساط فيلم الحيــاهـ )

    و الذي هو فيلمٌ وآقعيّ لا يمت لبحر الخيال بصلة و لا يقبل على نفسه أن يكون فيضاً من بنات أفكار كاتبٍ ما

    قد شهدنــاهـ منذ سالف الأزمان و حتّى يومنا هذا ألف مرّةٍ و مرّة ..


    ~


    صدقاً !! مللنا ذلكـ الفيلم .. ~


    مللنا تكرار ( ذات ) السّيناريو الفاشل و الذي حفظناهـ سلفاً عن ظهر قلب ..

    اسأل أخي الكريم / أختاهـ الفاضلة طفلكـ الصّغير عن وقائع أحداث ذلكـ الفيلم و لا أريد لشخصكـ الوقور

    أن يُدهش و يعجب من براعة ترديدهـ على مسامعكـ كما ترديد النّشيد الصّباحي قًبيل الدّخول إلى صفوف

    الدّراسة ,,,


    و طالما أنّني قد استخدمت لغة الألغاز في التّعبير عمّا يختلج جنبات طرحي ..

    فسأعمد الآن إلى ذكر معلومات عن ذلكـ الفيلم :-

    الفيلم الفاشل من بطولة ذئب بشري قد انسلخ عن كلّ قيمة و مبدأ ..

    ضيوف الشّرف ؟ هم ذآتهم تبّاع الهوى الذين قد تطرّقتُ إلى ذكرهم آنفاً ..

    أمّا عن صاحبة الوجه الجديد و التي قد لعبت دوراً ( احترافيّاً ) من أوّل ظهورٍ لها

    إذ أنّها اقتبست دور الضّحيّة البريئة لتجسّدها ببرآعةٍ تامّة :-


    فهي ( دآعيـةٌ إلى سبيل الله ) ..


    ~


    تُفتتح مُقدّمة ذلكـ الفيلم الواقعيّ بـ ( فتاةٍ ) .. تُمضي النّهار سعياً في تلقّي العلم

    و تقضي الليل تهجّداً و طاعة !

    جاء اليوم الذي شعرت فيه أنّ هناكـ سيقانٌ غائصةٌ في الوحـل

    قد أطلقت صيحات استغاثة آملةً أن يصل دويّها إلى المدى البعيد بعد أن هدّها تعب الإنتظار ..

    attachment

    أملٌ و لهفة .. ~

    علّ أن تنتبه إليها ( الأكفّ الحانية ) فتنتشلها من دنسٍ قد عكّر صفو السّرائر ..

    فكم أسبلت الأدمعَ حين رأت رجع الصّدى و في دفّتيه بُشرى حزيـنة ( أن لا فائدة ) لم يصل الصّوت

    و ها أنذا أُدير ظهري لكم كي ألحق بركبه الذي ذهب أدرآج الرّياح ..


    :


    اجتاحت قلب تلكـ الدّاعية مشاعر الأم الحنون من دون أن تأخذ إذناً بالدّخول ..

    فأسرعت خُطاها نحو جهاز اللاب توب كي تبدأ مسيرتها الدّعويّة انطلاقاً من موآقع الدّردشة !

    و قبل أن أستطرد في إتمام ما تبقّى من السّيناريو و حتّى نهايته ..

    ( و أكاد أُجزم أنّ الجميع يعي تماماً ما قد حدث أو ما الذي سيحدث )

    تلكـ الدّاعيــة قد وقعت في خطأ جسيـم .. إذ أنّها لم تختر المُنطلق المناسب لـ شخصها

    و خلقها لداعي الدّعوة إلى سبيل الله ,,

    هي لم تُدركـ أنّ في سيرها على أرضٍ ملئة بالمستنقعات أن سوف يطال ثيابها شيئاً من ذلكـ الوسخ !

    أي نعم هي تسير على ( مستنقع ) و قد كان هدفها " تطهير " من انزلق على ذلكـ ( المستنقع )

    فبقي في أوساطه جاثياً لا يحرّكـ ساكنآ !!

    و لا ريب في أنّها غفلت عن كونه وَسِخاً قد يدنّس الطّاهر من ثوبها ,, فمن الإستحالة بما كان أن تخرج

    منه كما قد دخلت إليــه .. صحيح ؟

    بدأت بنصح و توجيـه من توآجدوا في التّشاتينغ رومز ( المستنقع )... فلحظها أحد الشّبان .. و طلب منها

    المعونة في أمرٍ ما ( استناداً على أساس إلمامها بالعلوم الشّرعية ) فلم تتوآنى تلكـ المسكينة في قبول

    طلبه ( استناداً على أساس إيمانها و استحالة تمكّن الشّيطان من قلبها ) ..


    بعد مضي الأيام ,,


    بدأت المحاورات تكثر و تكثر ! ليبدأ معها مؤشّر الخطر بالإرتفاع فأعلن أخيراً عن أنّها قد جاوزت برّ الأمان

    و أرست بقاربها الصّغير على شطّ المحظور !!

    و الفتاة لا تدرييييييييييي عن الذي قد حلّ بذلكـ القارب ..

    نسيته يترنّح يمنةً و يسرة بعد أن تلقّفته أموآج التّهلكة !

    غطّت على قلبها غشاوة من غفلة ,,

    لم ترسم لذاتها خطّاً أحمر كي تقف عندهـ ,,


    شيئاً فشيئ ؟ إلى أن تدرّج الحوار ( أو لنقل انقلب الحوآر ) من ذكرٍ و قرآن مروراً بمشاكلٍ و هموم وصولاً

    بالعشقٍ و الهيام !! ,, و ليت شعري يقول أنّ الأمر قد وقف عند هذا الحد !

    فما زال بها حتّى أقدمت على خطوة ساذجة جعلتها ( كبش الفداء ) حيث أنّها بعثت إليـه بصورةٍ لها

    بعد أن سلّمته مقاليد الثّقة العمياء و عليه تمكّن من الإستيلاء على مفاتيح حصون قلاعها فتسيّد !!

    و أضحى الآمر النّاهي و أضحت هي فرداً من عداد الحوآشي ( بعد أن كانت " ملكة عزيزة " في تلكـ القلعة ) ..

    و ما زال مؤشّر الخطر في صعوووود حتّى شرع بالتّعامل معها من خلال سياسة التّهديد و الإذلال

    بعد أن كان يتهندم أمامها وقوفاً بكلّ احترامٍ و إجلال

    فزمجر بها ذات يومٍ قائلاً أن اسمعي يا فتاة الفسق و الإنحلال !!

    ( إن لم تفعلي كذا و كذا فضحتكـِ عند أهلكـ !! )


    :

    تحرّكـ في قلبها وآعظ التّوب و النّدم .. أحسّت بقوّة لكمات الخزي التي انهالت عليها من كلّ حدبٍ و صوب

    لترسم على جبينها وصمةً للعار ..

    لم ترضخ لذلكـ الشّاب و أخذت بجلّ تهديداته كي تضرب بها عرض الحائــط !

    لكنّه أبى إلا أن ينفّذ وعدهـ السّاقط .. فقام بتوزيع صورها على تبّاع الهوى ( ضيوف القرف ) لتصير علكةٍ

    يمضغها كلّ فاهـ ! ..

    فـيالـ أموآج الفاجعة التي ارتطمت بجدار قلبها حينما علمت أنّ الفاعل ضمير مستتر تقديرهـ الذي

    قد أحبّته .. و من صادق الوجدان .. ~


    ( و هكذا تُختم نهاية كل رواية فاشلة بفصلٍ حزين )


    فمتى نتّعظ أختــاهـ و متى نتوب ؟


    ذلكـ السّيناريو أختي الكريمة لم يكن ضرباً من خيــال بل هو أحداثٌ لقصّة نسجنها الكثير من الأخوات بحبر

    دمائهنّ ندماً على ما كان من تفريـط ..


    فلا تُلقي بذآتكـ إلى قاع الرّذيلة و أنتِ تعلمين أن على كتفيكـ رآصداً خبير !


    لا تجعلي الهوى يتسيّد قلبكـِ الطّاهر فأنتِ أرفع و أرقى من أن تتحدّثي مع الشّبان برذيل الكلم ..


    فكّري مليّاً أختاهـ الكريمة .. ماذا يُريد منكـِ ذلكـ الشّاب المعاكس !!


    ~



    مخرج :-


    و مع ذلكـ أنتِ في علاقات


    لا زلتِ تعيشين أوهام الرّومانسيّة


    ما اتّعظتِ من قبلتس بنات


    غرقن بالعار و أغلب السّفن مرسيّة


    و أشوفتس بالتشات تحصديـن الخطايا


    اسمحي لي لا قلت عنّتس غبيّة !


    ترى بالتشات يا كثر الضّحايا


    و الخوف تكونين أوّل ضحيّة !




    ~

  10. #9

    Thumbs down

    و هل تلد الثّعالة إلا ثعلباً ؟



    attachment


    أختي الكريمة ,, ~


    مدّي بيديكـِ إليّ و خذي منّي ( بذرتيـن ) ..

    القي بوآحدة منهما في تربـة صحرآويّة ,, أمّا الأخرى فضعيها في تربةٍ مُسمّدة ,,


    ( مع ملاحظة الفرق بين الـ " الإلقاء بالشّيء " و بين " وضعه بكل هدوءٍ و تروّي " )

    تعهّدي سِقاية كلتا البذرتيـن ..

    رآقبي النّتيجة بعد أسبوع ..


    أيّهما قد نمت بشكلٍ أفضل ؟

    ( أنتِ من تُجيب عن هذا التّساؤل ) ..


    ~

    سأحكي لكنّ قصّة لـ فتاة مُراهقة ,, تخرّجت من الثّانويّة العامّة و هي التّي قد شبّت على

    ( أدبٍ و خلقٍ جم ) ,,

    حين تسجيلها في الجامعة و ظهور نتيجة القبول لتبدأ معها ( رحلة دراسيّة ) التي و بكل أسف قد جمعتها

    بصديقة تخلّت عن كلّ معناً للفضيـلة ..

    تعرّفت بـ فتاة ( قد كنّا نظنّها الصّديقة الصّدوقة ) ,,

    أصبحت العلاقة بينهما وطيدة ,, باتت أختنا الفاضلة لا تُفارقها أبداً

    معها في كلّ شيء ,, !!

    تتزاوران باستمرار ,,

    تخرجان ( سويّةً ) باستمرار ,,

    تأكلان الغداء معاً , العشاء معاً ..

    و هكذا إلى أن جرّتها تلكـ الدّنيئة - و أنـا أظلم ( الدّنيئة ) هنـا ! إذ أنّ تلكـ الفتاة يصدق عليها ما هو

    أشدّ وقعاً من هذهـ الصّفة - للإنزلاق دآخل حفر الرّذيلة إذ عن طريقها تعرّفت على شاب !!

    أحبّته من صميم قلبـها و صادق وجدانها ( فإذا عشقت الفتاة خُدّر عقلها و لا ميّزت أحلالٌ فعلها أم حرام !! )

    غرّر بها ذلكـ الشّاب و أذاقها عسل الكلام , أشبعها غزلاً و رومانسيّة ,,

    كانت تُحادثه باستمرار على المسنجــر .. ( و قد كانت تقول مجرّد مسنجر !! ) إلى هنـا و أقف !

    لن أتجاوز أكثر من هذا الحد !

    لكنّها غفلت عن أنّ من يأمن مكر الله هم ( القوم الأخسرون ) فتطوّر الأمر من مسنجر إلى هــــــــــاتف

    فقدّمت من التّنازلات الشّيء الكثيـر إلى أن اعتادت الخروج معه و أصبحت لا تُفارقه إلا مساءً !!!

    حدّثتني أختي الكبرى بشأنها بعد أن أبدت أسفاً مكلّلاً بحسرهـ على ما آل إليـه وضع تلكـ الفتاة ,,

    فبعد أن كانت على تسير على مسالكـ الخلق ؟ أصبحت قابعةً على طريقٍ ( زلق ) !

    فناشدتها إلى دفعها عن خطأها بالتي هي أقوم و أحسن ,,

    ففعلت ذلكـ ,, بكت الفتاة و أحسّت بندمٍ شديدٍ بالغ فعزمت على تركـ ذلكـ الشّاب و قطع كلّ صلةٍ به ..

    لكنّها .. . كانت حزيـنة !!!


    أ لأنّها قد عصت بارئها ؟ أ لأنّها قد خانت ثقة أهلها بها ؟

    لا !!

    بل لأنّها ستُفارق من تُحب !!! icon13


    علمت تلكـ الحرباء ( و التي كنّا نسمّيها صديقة ) بأمر أختنا الفاضلة و عن نيّتها في تركـ الشّاب ,,

    فعادت لتتلوّن أمامها و من وراء ظهرها بألف لونٍ و لون !!

    فعمدت إلى تشغيـل ( أُغنية رومانسيّة حزيـنة ) فحوآها ( فُراق الحبايب ) قد جمعهما حبٌ صادق

    ( استناداً على ما يظنّه و يعتقدهـ الحمقى المتبصّرون بعين الهوى ) و ردّدت على مسامعها قائلةً :-

    ( يا حرااااااام ,, الأغنيّة هذي مرّررة تنطبق عليكـ و على .. " و ذكرت اسم عشيقها ! " )

    فحرّكت تلكـ الأغنيّة و تلكـ الكلمات المشرّبة بسمّ ( الحب ) مشاعر الشّوق و الحنين إلى الحبيب الأزليّ

    ( المسكينة اعتبرته كذلكـ حقّاً ) فبكت و عادت إليـه مجدّداً بعد قطيعة دامت لعدّة أيّامٍ فقط !!


    أقسم بالله العظيم !! لم أشهد في حياتي كلّها أخبث من تلكـ الحِرباء !!

    أسأل الله أن يهديها أو يردّ كيدها على نحرها ..

    :

    مضت السّنون لتمضي معها سمعة الفتاة بعد أن لازمت الحضيض !!

    و الآن هي نادمة ,, و فيما ينفعها النّدم بعد أن لطّخت سمعتها بدهــان العـــــــار ؟

    أ هكذا الحال في كلّ مرّةٍ يا أخــتـاهـ ؟ بعد أن تودي بسمعتكـ ( و بيديكـِ ) إلى الهاويـة تُبديـن النّدم ؟

    و ما ينفعكـ النّدم الآن و أنتِ قد غرستِ بذآتكـ في وحـل الإنحلال ؟

    و أيـن كان أهلها طوال تلكـ الفترة ؟

    ألقوها في بيئة تعجّ بالمستأذبات و تركوها كي تولّي زمام أمرها بيدها ؟

    طيّب و إن كانت فتاة سفيهة , غبيّة , سهلة المنـال بوسعها الوقوع عند أوّل فخٍّ يُنصب لهـا ؟


    :

    عَلِمْتُ أنّ تلكـ التي ( كنّا نظنّها صديقة ) و التي قد توسّمنا فيها الخيـر بدايةً أنّها قد ترعرت في بيئة سيّئة ,,

    فأمّها تُحادث الشّبان من جهة و أباها يُحادث الفتيات من جهة أخرى ( و كلّن يلعب بإيدهـ و رجله !! )

    فلا أريدكم لشخوصكم الموقّرة أن تُدهش من إنجابهم لفتاة تحمل بين دُفّتيها كل هذا القدر من الخبث و الإنحراف !


    ( فلا تنتظري أختـاهـ الفاضلة من رحم الثّعال ,, أن يلد حملاً وديعاً !! )


    ~

  11. #10

    مقال او خبر


    أدلّة العقل و النّقل تُجلي السّتار عن وجه الحقيقة المنسيّة !



    attachment

    هذا ما سيكشفه لنـا الأخ الكاتب ( طه حسين بو علي ) .. ~


    ~


    الحمد لله و الصلاة والسلام على رسول الله و بعد ..

    أولاً :-

    العلاقة الغير بريئة :-


    وهى العلاقة التي تتصف بعدم وجود موانع وعوائق لرغبات كلا الطرفين وقد تكون بدايتها بريئة كالصداقة

    والزمالة ( و الأخوة - هذا إن كانت هناك أخوة بين رجل و إمرأة - ) وتنتهي بهما إلى الفاحشة أو في أفضل الحالات الزواج العرفي

    فهذه العلاقة ليست محل نقاشنا لان أهل العقل فضلاً عن أهل الدين يجمعون على حرمة هذه العلاقة

    ودناءة أهلها ونسأل الله الهداية للجميع.


    ~


    ثانياً :-

    العلاقة البريئة :-


    وهى محل النقاش ..

    تكون بين رجل وامرأة او فتى وفتاة ولكنها يحدها حدود ( و في نظرهم ) أنها لن تتطور إلى شيئ آخر لا سمح الله

    ويشملها الأدب العام والعرف ويصل الأمر - تصوروا - إلى المصارحات والصدق والألفة والثقة بين الطرفين

    فطبيعة هذهـ العلاقة ترى أن لا بأس بمعرفة الأهل بها إلى حد ما ( لأنها مجرد علاقة طاهرة و بريئة

    كما يزعمون
    ) و قد تتعدى الصداقة إلى الأخوية و كلا الطرفين يحرص على مصلحة الأخر وذلك دون الوصول

    إلى ما حرمه الله وقد يكون احد الطرفين متزوج ولكن لا بأس ( في نظرهم ) فانها علاقة بريئة ويكون الحديث

    فيها في الأمور الحياتية العادية أو المشاكل الشخصية العادية ومناقشتها ومن اكبر مميزات هذه العلاقة ان

    المجتمع يرعاها ويعترف بها و الخلاصة ان أصحاب هذه العلاقة على قناعة بصحتها وبرائتها من الفحش وانها

    علاقة طبيعية مادامت لا تصل إلى ما حرمه الله ومادامت هذه العلاقة فى العلن!!!


    :

    - هذا هو مفهوم الصّداقة أو الأخوّة البريئة ( و لا فرق بين اللفظين ) الذي قد وضّحه الكاتب طه كما ترون استناداً

    على رأي من يتحجّج و يعمل بها ..


    :


    ولحل هذه الأشكاليّة ( أي الصّداقة أو الأخوّة البريئة ) نوضح لب و أساس هذه العلاقة

    بكل صراحة من زاويتين :-


    أولاً :-


    الواقعية .


    ثانياً :-


    الشرعية .


    ~

  12. #11

    تابع


    الناحية الواقعيّة و العمليّة


    attachment

    تابع ..

    بقلم الكاتب :- طه حسين بو علي


    ~

    1. ان المصارحة والصدق والثقة في هذه العلاقة كالسم في العسل اذ ان هذا الصدق ماهو الا قناع لعملية

    تمثيلية يصور كل واحد نفسه في أحسن صورة ويزين مظهره ويتزين في كلامه ولا يقبل ان يتعرف الطرف

    الآخر على عيوبه فهلاً ذكر عيباً من نفسه حتى يكون صريحاً ولو حدث فانه يمدح نفسه في صورة الذم كأن

    يقول او تقول اكبر عيب عندي اني صريح ، وإني أعيب على نفسي قول الحق بدون مجاملة فأين الصدق

    والصراحة؟ بل على العكس أوضح ما في هذه العلاقة الكذب والمخادعة سواء على نفسه او على الآخر ،،

    ومن أوضح ما يبين مسألة التظاهر الكاذب طرح كلا الطرفين في بعض الأحيان موضوعات تبدو هامة ، كأن

    تكون قضية سياسية أو نفسية أو دينية ويتنافس كلا الطرفين بإبداء رأيه في هذه القضية ووجهة نظره لا

    لشئ إلا ليظهر أنه على دراية وإلمام بشتى لعلوم والثقافات ، وهذا أمر واضح جداً.

    :

    2. هذه العلاقة ( الموجودة في نظر من يؤمن بها ) يفترض بها أنّ لا تتعدى الصداقة أو الأخوّة البريئة !

    ولكن ما يدرى كلا الطرفين ان الآخر طور او يطور هذه العلاقة ولو من طرف واحد ؟ لقد حدثت مع اشخاص

    على خلق ودين!!

    :

    3. يجد الرجل في هذه العلاقة الراحة والتسلية اذ انه ينشرح صدره وينسى همومه ويأنس بهذه المحادثات

    والمناقشات هو لا يبحث عن حل او يريد ان يحقق غرض وانما يريد ان يفرغ همه وهذا حاصل في هذه العلاقة

    فليس مهماً ان تكون الفتاة جميلة المنظر وانما هي كفتاة تحمل مراده وتحقق غايته من تسلية النفس

    وانشراح الصدر أثناء المجالسة سواء عياناً او هاتفياً وهذا الإنس مركب في طبع الرجل تجاه المرأة لا ينكره

    عاقل ويقابل ذلك عند المرأة
    زيادة على هذا تحقيق الشعور بالذات والأهمية وزيادة الثقة بالنفس نتيجة لطلب

    الفتى او الرجل اياها
    وكما ذكرنا انه لا يتورع عن تظاهر ومخادعة وتمثيل فهى تحكمه بدلالها وهو يحكمها

    بدهائه.

    :

    4. واذا كانت هذه العلاقة لا تدعو إلى الفاحشة فهذا ليس دليلاً على صحتها وشرعيتها فقد كان أهل

    الجاهلية قبل الإسلام يقولون ( الحب يطيب بالنظر ويفسد بالغمز ) وكانوا لا يرون بالمحادثة والنظر للاجنبيات

    بأساً مادام في حدود العفاف وهذا كان من دين الجاهلية وهو مخالف للشرع والعقل فإن فيه تعريضاً للطبع

    لما هو مجبول على الميل اليه ، والطبع يسرق ويغلب. والمقصود ان أصحاب هذه العلاقة رأوا عدم العفاف

    يفسد هذه العلاقة فغاروا عليها مما يفسدها فهم لم يبتعدوا عن الفاحشة تديناً!


    :

    5. ومنذ متى واعتراف المجتمع يعد معياراً !!! فهل اعترافه بعلانية بيع الخمور يبيح الخمر؟

    ان معيار المجتمع معيار ناقص وكذلك معيار كثرة المترددين على الامر لا يعد دليلاً على صحته. فيقول الله

    تعالى ( قل لا يستوى الخبيث والطيب ولو أعجبك كثرة الخبيث فاتقوا الله يا أولى الالباب لعلكم تفلحون )

    :

    6. ومن أوضح ما يلاحظ في هذه العلاقة أن كلا الطرفين يرى الآخر في أحسن صورة حتى لو كان عكس ذلك

    بمعنى أنه قد يكون الشاب أو الرجل تافه وسمج وغير متزن والفتاة التي معه قد لا تقبله زوجاً ولكن مع ذلك

    فهي تراه في صورة محببة إلى نفسه بدليل استمرار هذه العلاقة بينهما وكذلك الفتاة أو المرأة قد تكون لها

    من التفاهة نصيب كبير و أفكارها ساذجة وليس لها همة في عمل شئ مفيد ومواضيعها المطروحة تنم عن

    فراغ في العقل ، بل زد على ذلك أنها قد تكون غير جميلة و أكبر منه سناً فلا يقبلها الشاب زوجة ، ومع كل هذا يشعر

    تجاهها بارتياح وقبول وقد يتفقدها ويسأل عنها إذا غابت بل قد يغار عليها .. إذاً ما سر هذا الترابط واستمرار

    هذه العلاقة على الرغم من علم كلا الطرفين بنقائص الآخر ؟؟؟



    وجواب هذا :-

    أنه من تزيين الشيطان إذ يزين كل طرف للآخر ، فإذا رأى أحدهما من الآخر عيباً أو نقصاً

    يستحسنه ويقبله ، والدليل على ذلك أن صاحب هذه العلاقة لا يقيمها مع أخته أو زوجته إن كان متزوجاً !!

    بل قد تكون أخته أكثر اتزاناً وعقلاً من التي يبني معها هذه العلاقة ، بل إنه لا يقبل من أخته ما يقبله منها

    وكذلك الفتاة صاحبة هذه العلاقة قد يكون لها أخٌ شقيق هو أفضل من هذا الذي تبني معه هذه العلاقة

    ولكن مع هذا فهو لا يغنيها عن هذا الشاب أو الرجل ، فهكذا يتضح جلياً مدى تزيين الشيطان

    ويكثر في القرآن الكريم قوله تعالى ( وزَيَّن لهم الشيطان أعمالهم ) ! والمقصود أنه لا يدعو إلى الشئ

    ويسميه باسمه أو بصفته بل يبسط الصعب ويهون العظيم ، حتى إذا دعا إلى الفاحشة يقول هذا أمر طبيعي

    وعادي ، إن فلان وفلانة يفعلونه ، إن كثيراً من الناس يقومون به ، إنه ليس بالأمر الكبير ، قد يكون خطأ ولكنه

    ليس جريمة..... !!

    وهكذا ولا ينتبه إلى هذا إلا من أنار الله له قلبه بالإيمان به ، والوقوف على أوامره ونواهيه !


    ~


  13. #12

    تابع

    النّاحيّة الشّرعيّة

    ( و حينما يتكلّم الشّرع ؟ فـ لتنخرس جميع الأفواهـ )


    attachment

    تابع ..

    بقلم الكاتب :- طه حسين يو علي

    - بتصرف -


    ~


    يقول صلى الله عليه وسلم :

    ( خير صفوف الرجال اولها وشرها اخرها وخير الصفوف النساء اخرها وشرها اولها ) ..

    هذا بشأن الصلاة فى المسجد فوصف المتأخرات بالخير لبعدهن عن رؤية الرجال وتعلق القلب بهم عند رؤية

    حركاتهم وسماع كلامهم . يا الله .... هذا بشأن المسجد الذي هو مكان العبادة وبحضرة النبي

    فما بال من تتجرأ وتقول هذا زميلي في الجامعة او العمل أو المنتدى او تقول انها علاقة بريئة أو ان نيتها

    سليمة هل أنت نيتك سليمة ومن أمرهن النبي بتجنب مخالطة الرجال نيتهن سوء؟

    ام انه أمر واجب التنفيذ على الفور ؟



    :

    أيضاً قوله صلى الله عليه وسلم ( ما تركت بعدى فتنة هي اضر على الرجال من النساء ) رواه البخاري ومسلم

    فقد وصف النبي النساء بأنهن فتنة على الرجال فكيف يجلس الفاتن مع المفتون في الجامعة , الماسنجر

    و حتى المنتدى عبر الخاص ؟ ام كيف تكون هناك صداقة و اخوة بين الفاتن والمفتون !!

    العين تزني و زناها النظر فقد يتأثر القارئ بأسلوب الكاتب و يستقي منه الاحساس المرهف و الرومنسي

    و لا يخفى على الجميع ان الكثير يتخيل صوت المراة أو الرجل اثناء قراءة المشاركات في ماسنجر و منتدى

    و هما الذين ساهما من خلال الكتابة لا بالصوت و اللسان !!!


    ومن هذا كله يتضح انه :-

    لا توجد علاقة بريئة او صداقة بين الرجل والمرأة او الفتى والفتاة

    سواء في الجامعة او العمل او المنتدى او الشات و الماسنجر و اى مكان !!

    اما كلمة علاقة بريئة فقد اطلقها كل مخادع لنفسه وغيره على

    علاقة لا ترضى الله ورسوله !!


    :

    وبعيداً عن هذا كله نهمس فى اذن من كان مقتنع بهذه العلاقة ونسأله ونسألها ان الوقت

    والأعمال تسجل اما في ديوان الحسنات او ديوان السيئات ففى اى الديوانين

    يسجل الوقت الذى قضيته او قضيتيه تحت عنوان العلاقة البريئة أفي الحسنات ام السيئات؟

    إذاً البدار البدار إلى التوبة والرجوع وعدم الإصرار والمكابرة و التجرؤ على ما نهى الله عنه فإنه من أعظم

    العقوبات في الدنيا على المعاصي ألا يشعر العاصي بها بل يصر عليها.

    :

    وأخيراً :-

    لا تنخدعي بمن يدعى ان بناء علاقة بين الرجل والمرأة او الفتى والفتاة خاصة في الجامعات وغيرها

    هي الحضارة والمدنية. كذبوا والله بل انه الشر كل الشر ولا ينهانا ربنا الا عن الشر وما يوصل إليه.

    وما لنا وللغرب ليذهب الغرب بنسائه إلى الجحيم انها ممتهنة في عقر دارها تربح المال من لديها جمال

    فان ذهب جمالها رموها كما ترمى ليمونة امتص ماؤها لكننا قلدناهم تركنا الحسن واخذنا القبيح

    اما كفانا تفكيراً برؤوس غيرنا اما كفانا نظراً بعيون عدونا اما كفانا تقليداً كتقليد القردة ليصنع بنات الغرب

    ما شئن وما شاء لهن رجالهن فما لنا ولهم وتكونى أنت كما يريد لك الله ربك فليس فى الدنيا

    اكرم منك واطهر ما تمسكت بدينك وحافظت على حجابك وتخلقت بأخلاقك الحسنة .

    وهذا ما قاله المستشرق شاتليه :-

    ( إذا أردتم أن تغزو الإسلام وتخضدوا شوكته وتقضوا على هذه العقيدة التي قضت على كل العقائد السابقة

    واللاحقة لها ، والتي كانت السبب الأول والرئيسي لاعتزاز المسلمين بشموخهم وسبب سيادتهم وغزوهم

    للعالم ، عليكم أن توجهوا جهود هدمكم إلى نفوس الشباب المسلم بإماتة روح الإعتزاز بماضيهم وكتابهم

    القرآن ، وتحويلهم عن كل ذلك بواسطة نشر ثقافاتكم وتاريخكم ونشر روح الإباحية وتوفير عوامل الهدم

    المعنوي ، وحتى لو لم نجد إلا المغفلين منهم والسذج والبسطاء لكفانا ذلك لأن الشجرة يجب أن يتسبب لها

    في القطع أحد أغصانها
    ) !!

    :

    وختاماً أذكرك بآيات طيبة من كلام الله تعالى :-


    ( إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا )

    ( وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم )


    طـــــــه حسين


    المراجع :-

    1/ روضه المحبين ونزهة المشتاقين للعلامه ابن القيم

    2/ حكم الاختلاط للشيخ محمد ابراهيم آل الشيخ

    3/ هويتنا او الهاويه للشيخ محمد اسماعيل المقدم

    ~

  14. #13

    Thumbs up



    ما بين Sapient Muslim و َ أم بثينة

    - تحت عنوان -

    ( منذ متى أُمِرنا بالتّآخي مع الشّباب !! )



    ~

    السّلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    أهلاً و سهلاً أختي الفاضلة ( أم بثينة ) حيّاكـ المولى و بيّاكـ في منتديات ( مكسات )

    شاكريـن لكـ قبولكـ إجراء هذهـ المقابلة عسى الله أن ينفع بكـ و بقلمكـ الطيّب أختـاهـ الفاضلة ,,


    :

    كما تعلميـن إنّ طرحنـا لهذا اليوم يتحدّث عن مأساة تعانيـها الكثيـر من الفتيات دآخل أسوار زنزانة العار

    ممن هنّ بحاجة إلى الأخذ باليد من خلال النّصح و الإرشاد فعيـن الأم و الأب قد تغفل أحيانا و نحن هنـا

    كـ أخوآت يحتّم عليـنا وآجب ( الأخوّة الإسلاميّة ) مناشدهنّ إلى الصّواب و إزالة ( الحجب ) عن

    عيـن الحقيقة حتّى يسعها مُطالعة و فهم مغزى كل ابتسامة صفرآء تُرتسم على محيّا ذئبٍ غادر ..



    فما هي أهداف الشّاب المعاكس ؟


    أم بثينة

    - أأكد قبل الإجابة على سؤالك أني لم أصل وربما لن أصل إلى مرتبة داعية ..

    لكن سأسعى إن شاء الله لأن أكون كذلك .

    :

    حسب رؤيتي واطلاعي ، فإن هدف الشاب المعاكس غالبا قضاء وقت وتسلية لا أكثر ..

    و لو سألت شخص معاكس ربما يعترف بذلك ...

    أو يقول أن هدفي الزواج !

    والصحيح أنه يكذب في هذه الأخيرة كذبة نكراء !

    فمهما حلف الأيمان بأنه صادق لن نصدقه !!

    لأنه حينها سيبحث عن فتاة للزواج عاقلة طاهرة عفيفة عن المعاكسات

    بل سمعتُ عمن يمنعها من استخدام الأنترنت بعد الزواج ..

    وحتى لو كانت تستخدمه سيضع لها القيود والشروط ويشك فيها ربما ..

    والسبب أنه لم يعد يثق بمستخدمات الإنترنت لما رأى من ضعف الفتاة وسرعة استجابتها !!

    فتجديه بعد الزواج يخشى أن ...

    ركزي على يخشى .. أن تستخدم زوجته الإنترنت !!

    فكيف تريديه أن يتزوج فتاة يعاكسها بل يلعب بمشاعرها حيث باتت كالدمية لديه

    يقلبها كيف شاء، ومتى شاء ؟

    نعم يشعر بمتعة وقتيه ولذة شيطانية في سبيل إذلال وتدنيس شرف فتاة طاهرة ولدت على الفطرة

    من أبوين كريمين , في حين أنها هي الأخرى رضيت بتلك الحال ، والحال مؤسف ومخزي جدا .. !!

    اللهم إنا نسألك المعافاه ..



    ~

    Sapient Muslim


    أأكد قبل الإجابة على سؤالك أني لم أصل وربما لن أصل إلى مرتبة داعية لكن أسعى لأن أكون كذلك

    نحسبكـ كذلكـ و لا نزكّي على الله أحد أختنا الفاضلة .. نسأل المولى أنّ لكـ التّوفيق ..

    طيّب ..

    من خلال ما ذكرتِ فيما ورد في الإقتباس أعلاهـ ..

    لكأنّني أستشف صفات و ضوآبط معيّنة على المرأة أن تتحلّى بها لتكون القدوة و الدّاعيـة ( الأم )

    فهّلا ذكرتها مشكورةٌ على ذلكـ ؟



    أم بثينة


    بارك الله فيك .

    من وجهة نظري :-

    طبعا بعد خوفها وخشيتها من ربها ومحافظتها على عفافها وطهارة قلبها وروحها ..

    المرأة الداعية :-

    هي التي تكرس وقتها، وتبذل جهودها، في سبيل الدعوة ، فتجدي غالب وقتها لأجل ذلك

    المرأة الداعية، هي القدوة الخيرة في مجتمعها، من حيث تصرفاتها، و لباسها ، وحديثها

    وأمرها بالمعروف ونهيها عن المنكر فلاتكاد ترى منكرا في مجتمعها إلا بادرت في تغييره بالحسنى

    المرأة الداعية تحرص على طلب العلم الشرعي، تحفظ ماتيسر لها من القرآن ..

    وتتزود من العلم الشرعي ولو بتكثيف القراءة في أمهات الكتب

    وتحفظ العديد من الأدلة الشرعية ليكون ذلك زادا في دعوتها

    هذا ماقصدت .. صحيح أني أحرص على بعض الأمور ولله الحمد

    ولكني اعترف أني مقصرة في الكثير وأتمنى لنفسي الهداية وصلاح الأمر والثبات على الحق .



    ~


    Sapient Muslim


    ما رأيكـ فيم ن تحادث الشّبان عبر الخاص و الملفّات الشّخصية :-

    ( من باب التّهادي و السّؤال عن الحـال و المزآح و تبادل الوجوهـ التّعبيريّة ) و إلخ مما لا تستدعيـه الضّرورة

    و تقرّ في أنّ الرّجل يحبّها في الله و استحالة إنقلاب تلكـ المحبّة إلى هوٍ شيطاني ..

    و حين يتم نصحها فإنّها تعلّل ذلكـ بوجود الأخوّة الإسلاميّة و بعدم وجود نص شرعي يدل على تحريم محادثة

    الشباب لغير الحاجة إن لم يُخالطه الغزل ؟



    أم بثينة

    نعم إذا رجعنا للحكم الشرعي صحيح ليس حراماً مخاطبة الرجال ولكن ليس على الإطلاق ..

    حيث حرم سبحانه وتعالى الخضوع في القول وحتى مراسلة الرجال إذا كان للضرورة أو حتى للحاجة

    ليست حراما ..

    لكن أن تكون بسؤال الحال ومن باب الأخوة هذا مدخل شيطاني .

    فمتى أمرنا ديننا بالتآخي مع الشباب ؟

    ديننا أمرنا بصلة الأرحام ووصل من له حق علينا ومن أهمهم الوالدين والأهل والأقرباء والجيران

    فهل قمنا بواجبنا ابتداءا أم لا؟

    ومالذي سيضرنا لو تركنا هذه المراسلات حتى لو كنا نراها مباحة ؟

    طبعا لا يوجد ضرر بل الصلاح كل الصلاح بتركنا لـ هذه الأمور

    كما أُمرنا بأمور تبعدنا عن الفتن والوقوع فيها

    فلم يقل سبحانه لا تزنو بل قال جل وعلا [ولاتقربو الزنا ]

    حرم الطيب عند الرجال، و حرم الخضوع في القول، الخلوة، الإختلاط ، التزين

    لأن كل هذه مدعاة للإفتتان فتؤدي إلى الزنا والعياذ بالله .

    فماذا عن تلك المزحات والكلمات، والرسائل الخاصة، التي فيها من الخضوع مالله به عليم

    ومن هو فلان لكي أسأل عنه أو أمازحه أو أطيح الميانه مثل مايقولون !

    فأكسر حواجز الحياء والعفة لكي أتآخى معه- ( في الله ) !

    والله الخير كل الخير والطهر كل الطهر في الابتعاد عن مواطن تلك الفتن

    وأماكن الرجال وعدم مخالطتهن من باب الأخوة ولا سؤال الحال

    إن تواجدت في منتدى مختلط لاتعمل أكثر من كونها تضع مشاركة

    وتستفيد أما الاحتكاك وحجة التآخي فمن تعمل هذا لديها خلل في المفاهيم

    وربما تؤدي بنفسها إلى ما لا تحمد عقباهـ حيث اليوم تسأل وغدا هو يسأل

    ولا يستبعد أن يحدث ماقاله قائل نظرة فابتسامة فكلام

    حينها تندم ربما في ساعة لاينفع الندم

    وبالمناسبة هذه حادثة حدثتني بها الداعية أم رفيف في حملة حبي الأنقى:-


    قصة لفتاة تعرفت على شاب عن طريق الشبكة

    فاكتشفت أمها ذلك ومنعتها منه فأخذت الفتاة تشهق وتبكي قائلة :

    كيف أعيش بدونه!

    ثم إذ بها بعد هذه الحادثة بأسبوعين تشهق وتبكي قائلة :

    كيف فعلت بنفسي هذا ولوثت صفحتي البيضاء لأجل شخص لا يستحق؟!

    فانظري تغير الموقف لما استفاقت لنفسها وخرجت عن تأثيره عليها ..


    ~



  15. #14

    تابع


    ~

    Sapient Muslim


    كيف تحمي الفتاة ذآتها عبر الإنترنت ؟


    أم بثينة


    تحمي ذاتها حينما تخشى ربها وتراقبه في كل ضغطة زر في كل حرف تكتبه وتنشرهـ

    وعندما تكون مترسخه فيها بعض الاعتقادات كجواز محادثة الشاب وسؤاله عن حاله

    كما في سؤالك السابق وترى أن ليس في هذا إثم

    تجرب تجربة بأن تعرض الرسالة على أباها أو أخاها أو زوجها أو حتى أختها

    لو قلت لها لم لا ترين الرسالة هؤلاء مادامتا جائزة ؟

    ستجدي أن لون وجهها يحمر، وتقول لا مستحيل ، أو ربما تقول أخاف يفهموني غلط !

    أي جواب تقوله فهو يثبت حقيقة أن هذا أثم !!

    عندها قولي لها من كل قلبك قول رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم :-

    [ البر حسن الخلق و الإثم ما حاك في نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس ] رواه مسلم

    سيتحرك حينها إيمانها وأن ماعملته من إرسال رسالة لفلان أو الآخر هو إثم يجب أن تتركه في العاجل

    وإن من كمال التوبة هجران المكان الذي كانت تذنب فيه ..

    وهذا أمر معروف كي لا يدعوها الشيطان للعودة إلى سابق عهدها ..

    ~


    Sapient Muslim


    قضية ميـل الرّجل للمرأة و العكس هي قضيّة فطريّة قد جُبل عليها الكائن البشري فهل هناكـ من الرجـال

    و النساء ( و لا سيّما في هذا الزّمان ) من قد لا يميـل قلبه إلى إمرأة و إن كانت تكبرهـ بعشرآت

    السّنوآت أو تصغرهـ بالمدّة ذآتها ؟



    أم بثينة


    لايوجد البته إلا من لديه مرض في جسده يمنعه من الميل أو حتى التفكير في النساء وذلك نادر جدا

    فالأصل أن تبتعد المرأة عن الرجال ولا تخضع القول ولا تتمادى في حديثها

    لأن ذلك ليس في صالحها فالشيطان يجري في ابن آدم مجرى الدم

    والرجل رجل سواء كان عاقل رشيد ، حتى لو كان إمام مسجد حافظ للقرآن، أو يحتل مكانه اجتماعية هامة

    مادام أنه رجل يعامل على هذا الأساس ، الحذر كل الحذر من أي منزلق

    ومن هذه المزالق أمثلة لا حصرا :-


    أن يكون طبيبا فتتجرأ في وصف علتها وربما تقيم معه علاقه ونيتها الشفاء

    أن يكون مفسرا للأحلام : فتتصل عليه وسبق حدثتني إحدى البنات ممن اتصلت لتفسر حلمها

    وفجأة لم تدر إلا وهي وقعت في حب ذلك الشيخ عندما كانا اثنان والشيطان ثالثهما.

    ومن الأمثلة القريبة : مدير للمنتدى أو مشرف تعرض عليه مشكله حتى لو كانت

    فنية في المنتدى قد تتحول إلى أن تفتح قلبها وسريرتها لذلك الشاب وتعلل ذلك لأسباب مردودة عليها

    أو حتى شاب يتقمص دور المرشد النفسي والاجتماعي ويحل مشاكل الآخرين

    أو هو كذلك بالفعل فتبدأ تراسله لغرض ما فيحدث مايحدث من أمور مؤسفة

    وأخيرا حتى لو كان عضوا مشرفا أيا كان

    بما أنه رجل لماذا أفتح باب كان مغلقاً على عفتي وطهارتي

    وأبدأ أتحجج بأن هذا حلال !

    ولتقطعي الشك باليقين

    اتصلي على عالم ومفتي وقولي له أني أراسل شاب وأسأل عن أحواله فهل هذ يجوز

    وانظري وارعي سمعك لردهـ ؟

    ~


    Sapient Muslim


    نصيحة تقدّمينها للأخوآت ..


    أم بثينة


    تقوى الله في السر والعلن

    وإذا كانت تريد التآخي دونها الأخوة في الله لبنات جنسها ..

    وإن كانت سريعة التأثر، فلا أجمل من منتديات ومواقع نسائية بحته ..

    ومن كانت لديها سابقة تعرف على شاب سواء كان بينها وبينه غزل ..

    أو حتى لم يكن ذلك

    أن اتقي الله في نفسكِ فأنت لا تعلمي الغيب وما سيأتي به

    قد يقع قلبكِ في حبه، قد تستجيبي

    مالذي يضركِ أن تعززي عفافكِ بخوفكِ من خالقكِ ؟

    مالذي يضرك لو أغلقت هذا الباب العظيم ؟

    وابتعدتِ كل البعد عن مواطن الفتن واغلقت أبواب الشر كلها ؟

    كوني عاقلة رزينة، قدوة صالحة

    عززي كل الصفات التي يحبها الرجل في زوجته حتى لو لم تكوني متزوجة

    لأن كل رجل يبحث عن فتاة عفيفة نقية يستمتع بنقاء قلبها وطهارة روحها

    قبل أن يستمتع بجسدها ..

    بل حتى ذلك الشاب الذي تحادثه إن كان ممن يخاف الله

    وقطع علاقته بتلك الفتاة خوفا عليها وعلى نفسه من أن يفتن بها

    تجديه ينظر إلى هذه الفتاة التي تراسلة بدعوى المؤاخاه !

    بعين الشفقة والرحمة ..

    ومهما استجاب لها أو هو بادرها في الغالب يرى في عفتها خلل ..

    ومن لا يخاف الله سيستغل نقطة ضعف المرأة أيا كانت

    وهنا سر كرامة المرأة !!

    التي كرمها الإسلام وحفظ عليها كامل الحقوق ليصونها .

    :


    أخيتي..


    اتقِ الله ولاتخوني الأمانة ،

    عندما سمحو لك أهلك بأن تنفتحي على هذا العالم الانترنت

    حتما لن يرضو بأي سوء لكِ،

    ولن يرضوا أيضا بأي محادثة منك لأي شاب كان

    فاحفظي هذه الأمانه يرعاكِ الله.

    ونصيحتي الأخيرة هي :-

    حافظي على عفتك ياطاهرة، و احرصي كل الحرص على عدم تدنيسها بأي شيء مهما كنتِ تريه بسيطا

    والتوبة التوبة ، فالعمر قصير والجنة حفت بالمكارهـ كما حفت النار بالشهوات

    فأي طريق تختارين..؟

    أسأل الله لي ولكم العافية والعفاف والهداية وصلاح الأمور كلها دقها وجلها...

    وأن يغفر لي ولكم ويجعلنا من عتقاءه في هذا الشهر المبارك ..


    كما أشكرك جزيل الشكر على هذا اللقاء والأسئلة النابعة من غيرتكِ.

    زادكِ الله علما وحبا لدينه وبارك في همتك ...

    والسلام عليكم ورحمة الله


    ~


    و عليكم السّلام و رحمة الله و بركاته ,, جُزيتِ الجنّة أختي الكريمة

    و هذهـ الإجابات القيّمة تخطّ بماء الذّهب كي تعلّق أبد الدّهر فيستفيد منها مفرّط

    باركـ المولى بسعيكـ و سدّد خُطاكـ

    أختكـ في الله :- Sapient Muslim


  16. #15

    Thumbs up


    احتقار البنات


    و لعلّي لن أُفصح عن الكثير في هذهـ الفقرة ..

    بل إنّني أحبّذ أن أترككم و مقطع الفيديو كي يحدّثكم بما لديه بـ لسانه :-


    ( اضغط على الصّورة للتّحميل )

    attachment

    رآبط آخــر

    ~

    و بهذا نكون قد وصلنا معكم إلى ختام طرحنـا لهذا اليوم مع رجاءنـا البالغ و أملنـا الكبير أن يُفهم على

    النّحو المقوّم .. صحيح أنّنا قد أكثرنـا من نقاش و محاذبة أطراف الحديث عن هذهـ المشكلة

    فأنـا التي ذُهلتُ حين رأيتُ أن عدد الأطروحات التي تناقش هذهـ المُعضلة لا تُعادل ذرّة ( مُقارنة ) بعدد

    الفتيــات المُفرّطات .. لذا الطّرح من باب ( و ذكّر ) فإنّ الذّكرى تنفع المؤمنين و إن كانت ألف مرّةٍ و مرّة ..


    من ذا الذي ما ساء قط ؟

    و من له الحسنى فقط ؟



    ( كلّ ابن آدم خطّاء )

    يعني أنـا و أنتِ .. أنتِ و هوَ ,, هوَ و هم ,, هم و هنّ و هي !!

    لكن خيرنـا السّبّاق إلى التّوبـة و دآفع النّفس عن التّمادي في الخطأ .. أليس كذلكـ ؟

    و اسمحوا لي .. بعد هذا الطّرح أن أصرّح أمام الجميع و للإخوة الشّباب خاصّة :-


    ( عدم مراسلتي على الإطلاق إلا للضّرورة القصوى ) .. و الأولى أن يتفضّل مشكوراً إلى قسم النّقاش

    مع المراقبين و يطرح ما لديه ليتم الرّد عليـه هنــاكـ ,, أمّا الخاص فنرجو المعذرة ,, سأعتذر عن الإلتفات

    إلى أي رسالة تردنا من رجل ( ليست بتلكـ الأهمّية ) ..


    يقول الشّيخ علي عبد الخالق القرني :-


    يظن الناس بي خيرًا وإني *** لشر الناس إن لم تعف عني

    ومالي حيلة إلا رجائي *** وعفوك إن عفوت وحسن ظني

    والله لو علموا قبيح سريرتي *** لأبى السلام عليَّ من يلقاني

    ولأعرضوا عني وملُّوا صحبتي *** ولَبُئْتُ بعد كرامة بهوانِ

    لكن سترت معايبي ومثالبي *** وحلمت عن سقطي وعن طغياني

    فلك المحامد والمدائح كلها *** بخواطري وجوانحي ولساني


    ~

    كلنا ذو خطأ والمعصوم من عصمه الله جل وعلا ..

    على كل واحد منا أن يذكر فلا ينسى أنه لم يخلق ملكا ولم يخلق بشرا معصوما وإنما هو إنسان

    تتنازعه قوى الخير والشر فتارة يغلب خيره شره فهو خير من الملائكة وتارة يغلب شره خيره فهو شر

    من البهائم كما قال ابن القيم - رحمه الله -

    وكل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون كلنا ذو خطأ في صحيح مسلم ..

    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :-

    " والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون الله فيغفر لهم "

    فلابد من الخطأ ولابد من التقصير وكلنا ذوو خطأ ..


    تريد مبرئا لا عيب فيه *** وهل نار تفوح بلا دخان ؟

    لكن إياكم أن تبقوا على الخطأ .. إياكم أن تداوموا على المعصية ..

    فإن المعصية شؤم ..

    وإن المعصية عذاب ..

    وإن المعصية وحشة ..

    وإن المعصية غضب من الله الواحد الديان ..


    وقد يحبس عن أمة خير بمعصية من فرد واحد لم يأمروه ولم ينهوه نسأل الله ألا يحرمنا خير ما عنده

    من شر ما عندنا ..

    لا يجبر الناس عظمًا أنت كاسره *** ولا يهيضون عظمًا أنت جابره

    لا إله إلا الله، ما أرحم الله، ما أحكم الله، هو القائل :-

    ( وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوَا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاّ اللهُ وَلَمْ يُصِرُّوا

    عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ
    ) .. ما جزاؤهم ؟

    (أُوْلَئِكَ جَزَاؤُهُم مغْفِرَةٌ من ربِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ)

    هو القائل كما أخبر المصطفى –صلى الله عليه وسلم- في الحديث القدسي :-

    " يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء

    ثم استغفرتني غفرت لك ، يا ابن آدم لو أتيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئًا لأتيتك

    بترابها مغفرة"


    سبحان من يعفو ونهفو دائمًا *** ولا يزل مهما هفا العبد عفا

    يعطي الذي يخطي ولا يمنعه *** جلاله عن العطا لذي الخَطَا


    اللهم اجعلنا خيرًا مما يظن الظانُّون .. واغفر لنا مالا يعلمون .. ولا تؤاخذنا بما يقولون ..

    اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا .. وأنت تجعل الحزن سهلا إذا شئت.




    { مخرج ~..

    ربّاهـ عفوكـ إنّي للنّور مُدّت يدايا

    نزعتُ أسرار قلبي

    و جئت ألقي أسايا

    و أشكتي طيّ صدري

    درباً سحيق الطّوايـا

    رُحماكـ ربّي إنّي

    و زورقي و الخطايــا

    في لجّةٍ ليس فيها

    من الضّياء بقايا

    جفّت و غاضت و لكن

    ما زلت أُزجي رجايا



    أختكم في الله


    attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » Sapient Muslim في يوم » 24-08-2009 عند الساعة » 20:29
    وداعًا مكسات

    وداعًا أخواتي العزيزات

    أسأل الله أن يتغمدني و إياكنّ في واسع رحمته

    دخلت مكسات لأسجل هذهـ الكُليمات في توقيعي

    و لأطمئن الأخوات و الصُّحيبات أنني بخير لا أفتأ رافلةً بثياب الصحة و العافية

    و ما انقطاعي ها هُنـا إلا لنتيجة بعض الظروف و التغييرات ,

    فدوام الحال من المحال و إنني لأرجو من لدنكم دعواتٌ صادقة تمطرونني بها في ظهر الغيب

    أختكم في الله / سابينت

  17. #16
    cry

    cry

    cry

    أنا الأولى ..

    أيفترض بي أن أقول ((حجز)) .. paranoid

    وما الفائده .. ؟! cry

    هل تكفي ... شكراً ... ؟ cry

    تم الإضافه للمفضله ... gooood

    وستتم ان شاء الله القراءه ... gooood

    أبدعتِ ..شكراً ... cry

  18. #17
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ,,

    جزاكم الله خيراً على هذه النصيحة الطيّبة

    تم قراءة الموضوع كاملاً , وفقنا الله وإيّاكم لما يحب ويرضى

    في أمان الله ,,

  19. #18
    وعلِّيكُم السَلامُ ورَحمة الله وبَركاتُه


    تّقيم خمّس نُجوم icon14
    +
    اضافة للمفضّلْة
    +
    قرأتْ الجزء الأوّل وجَاري قراءة البَاقي .


    وسَأعود للتعّقِيب ان شاء الله لأرى السلبيات ان وجد والإيجابيات بما قيل , وبارك الله فيكِ اختي الكَريمة
    ^_^
    الى ذاك اللحّيْن نَلّتَقي على خيّر


    الى المُلّتقى
    اخر تعديل كان بواسطة » Silent Breaths في يوم » 24-08-2009 عند الساعة » 19:41

  20. #19
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة فارس الإيمآن مشاهدة المشاركة
    أختي الكريمة
    إلى متى تبقين تأمرين بالمعروف وانتِ لا تأمرين نفسكِ ..؟
    لقد لا حظت عليكِ اشياء والله لو رأهـ غيري لما شعر ان إلى هذه الدرجة بني آدم غريب

    اتذكر يوماً طوت ايام بعدهـ
    كنت آتياً راداً على موضوع اناشيد او ما شابه , ورأيتني شاباً مخفوف العقل وقليل الحياء بعقليتكـ الصغيرة تقولين ذلكـ
    فأنتِ تتصورين ان الشباب ليس فيهم ذرة حياء
    لكن أعلمي وليعلم غيرك وغير غيركـ ان الشباب اشد غيرة وحياء من اي اناس خلقهم الله

    الشباب أناس لا يتعوضون ولا يُبدلون بأي ثروات الدنيا ولو رددتي علي وقلتي البنات فلا يتبدلون
    الشباب ثروة المجتمع الذي بأصلاحهم تصلح الامة وبفسادهم تفد الامة

    انتظري .. قليلاً فلا مفر من ردي بــ استخفافكــ علي

    فالقيامة تقترب ولا مفر لنا إلا السؤال وردهـ بالجواب

    سأكمل للرد على الموضوع

    /

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة captain buggy مشاهدة المشاركة
    اوافق الاخ فارس باللي قاله .. رغم اني اتحفظ عليه بمواضيعه

    بس صدق ,

    يعطيتس العافية

    لا توافق أحداً في الباطل ولا تخالف أحداً في الحق

    ،

    زادكم الله فهما وتدبرأ لا اعتقد أنكما قد قرأتما كامل الموضوع من بدايته إلى نهاية وإلا لما قلتما قولكما هذا !!


    الفتيــات المُفرّطات .. لذا الطّرح من باب ( و ذكّر ) فإنّ الذّكرى تنفع المؤمنين و إن كانت ألف مرّةٍ و مرّة ..


    من ذا الذي ما ساء قط ؟

    و من له الحسنى فقط ؟



    ( كلّ ابن آدم خطّاء )

    يعني أنـا و أنتِ .. أنتِ و هوَ ,, هوَ و هم ,, هم و هنّ و هي !!

    لكن خيرنـا السّبّاق إلى التّوبـة و دآفع النّفس عن التّمادي في الخطأ .. أليس كذلكـ ؟

    و اسمحوا لي .. بعد هذا الطّرح أن أصرّح أمام الجميع و للإخوة الشّباب خاصّة :-


    ( عدم مراسلتي على الإطلاق إلا للضّرورة القصوى ) .. و الأولى أن يتفضّل مشكوراً إلى قسم النّقاش

    مع المراقبين و يطرح ما لديه ليتم الرّد عليـه هنــاكـ ,, أمّا الخاص فنرجو المعذرة ,, سأعتذر عن الإلتفات

    إلى أي رسالة تردنا من رجل ( ليست بتلكـ الأهمّية ) ..


    يقول الشّيخ علي عبد الخالق القرني :-


    يظن الناس بي خيرًا وإني *** لشر الناس إن لم تعف عني

    ومالي حيلة إلا رجائي *** وعفوك إن عفوت وحسن ظني

    والله لو علموا قبيح سريرتي *** لأبى السلام عليَّ من يلقاني

    ولأعرضوا عني وملُّوا صحبتي *** ولَبُئْتُ بعد كرامة بهوانِ

    لكن سترت معايبي ومثالبي *** وحلمت عن سقطي وعن طغياني

    فلك المحامد والمدائح كلها *** بخواطري وجوانحي ولساني


    ~

    كلنا ذو خطأ والمعصوم من عصمه الله جل وعلا ..

    على كل واحد منا أن يذكر فلا ينسى أنه لم يخلق ملكا ولم يخلق بشرا معصوما وإنما هو إنسان

    تتنازعه قوى الخير والشر فتارة يغلب خيره شره فهو خير من الملائكة وتارة يغلب شره خيره فهو شر

    من البهائم كما قال ابن القيم - رحمه الله -

    وكل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون كلنا ذو خطأ في صحيح مسلم ..

    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :-

    " والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون الله فيغفر لهم "

    فلابد من الخطأ ولابد من التقصير وكلنا ذوو خطأ ..


    تريد مبرئا لا عيب فيه *** وهل نار تفوح بلا دخان ؟

    لكن إياكم أن تبقوا على الخطأ .. إياكم أن تداوموا على المعصية ..

    فإن المعصية شؤم ..

    وإن المعصية عذاب ..

    وإن المعصية وحشة ..

    وإن المعصية غضب من الله الواحد الديان ..


    وقد يحبس عن أمة خير بمعصية من فرد واحد لم يأمروه ولم ينهوه نسأل الله ألا يحرمنا خير ما عنده

    من شر ما عندنا ..

    لا يجبر الناس عظمًا أنت كاسره *** ولا يهيضون عظمًا أنت جابره

    لا إله إلا الله، ما أرحم الله، ما أحكم الله، هو القائل :-

    ( وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوَا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاّ اللهُ وَلَمْ يُصِرُّوا

    عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ
    ) .. ما جزاؤهم ؟

    (أُوْلَئِكَ جَزَاؤُهُم مغْفِرَةٌ من ربِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ)

    هو القائل كما أخبر المصطفى –صلى الله عليه وسلم- في الحديث القدسي :-

    " يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء

    ثم استغفرتني غفرت لك ، يا ابن آدم لو أتيتني بتراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئًا لأتيتك

    بترابها مغفرة"


    سبحان من يعفو ونهفو دائمًا *** ولا يزل مهما هفا العبد عفا

    يعطي الذي يخطي ولا يمنعه *** جلاله عن العطا لذي الخَطَا


    اللهم اجعلنا خيرًا مما يظن الظانُّون .. واغفر لنا مالا يعلمون .. ولا تؤاخذنا بما يقولون ..

    اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا .. وأنت تجعل الحزن سهلا إذا شئت. [/color]



    { مخرج ~..

    ربّاهـ عفوكـ إنّي للنّور مُدّت يدايا

    نزعتُ أسرار قلبي

    و جئت ألقي أسايا

    و أشكتي طيّ صدري

    درباً سحيق الطّوايـا

    رُحماكـ ربّي إنّي

    و زورقي و الخطايــا

    في لجّةٍ ليس فيها

    من الضّياء بقايا

    جفّت و غاضت و لكن

    ما زلت أُزجي رجايا

    قال ابن القيم - رحمه الله -" إذا ظفرت برجل واحد من أولي العلم، طالب للدليل، محكم له، متبع للحق حيث كان، وأين كان، ومع من كان، زالت الوحشة وحصلت الألفة وإن خالفك؛ فإنه يخالفك ويعذرك. والجاهل الظالم يخالفك بلا حجة ويكفرك أو يبدعك بلا حجة، وذنبك : رغبتك عن طريقته الوخيمة وسيرته الذميمة، فلا تغتر بكثرة هذا الضرب، فإن الآلاف المؤلفة منهم؛ لا يعدلون بشخص واحد من أهل العلم، والواحد من أهل العلم يعدل ملء الأرض منهم " .

  21. #20
    و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

    مميز جداً أختي الفاضلة ، بارك الله بكم و نفع بكم الأمة و المسلمين ^_^

    في حفظ الرحمن

الصفحة رقم 1 من 14 12311 ... الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter