مشاهدة النتائج 1 الى 3 من 3
  1. #1

    كيفية قضاء شهر رمضان

    أولا سلام الله عليكن يا فتيات
    كما تعلمن لقد فتحت مسابقة لشهر رمضان وهذا الموضوع إن شاء الله مشارك فيها
    وتانيا:
    %D8%B1%D9%85%D8%B6%D8%A7%D9%86-%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85
    ولكي لا أطيل عليكم أترككم مع الموضوع

    كيفية قضاء شهر رمضان
    نتفيأ هذه الأيام ظلال شهر رمضان المبارك، ونستمتع بلياليه الجميلة المشعة بالأنوار الربانية التي تنبع من كونه شهر القرآن وشهر العبادة والشهر الذي هو فيه ليلة خير من ألف شهر الشهر الذي أنزل فيه القرآن وجاءت رسالة التوحيد إلى رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم.
    هذا الشهر الذي لابد أن نكون فيه من المستغفرين التائبين عما قصرنا فيه في أيامنا السابقة من الفرائض والأوامر الربانية، وغفلنا عنها عسى الله أن يغفر لنا ذنوبنا وتفريطنا في أمرنا قال رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام «من صام رمضان إيماناً واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه»
    وشهر رمضان ليس كما يعتقد البعض من أنه شهر الركون إلى الكسل والنوم الطويل بعد السهر الأطول أمام شاشات التلفاز التي تعرض الغث والسمين،وليس انعدام الرغبة في ممارسة العمل المطلوب منا بحجة أننا صائمون!
    وشهر رمضان ليس بتجهيز ما لذ وطلب من الأطعمة، والاسراف في شراء مستلزمات هذه الأطعمة، وكأن الأسواق ستخلو منها، وليس في التفنن في طهو هذه المأكولات، وكأن شهر رمضان شهر الطعام وليس شهر الصيام!
    وهذا الشهر ليس شهر الاستمتاع بمشاهدة التلفاز والقنوات الفضائية، والتعرض لما قد يغضب الله فيها من أفلام ومسلسلات وأغان ومسابقات تفرز كل المفاسد وتحرك الغرائز.
    ان شهر رمضان ، هو شهر الخير والتواصل والأعمال الخيرة والاستغفار، وتهيئة النفس على صيام يومه وقيام ليله، ليس فقط بالامتناع عن الطعام والشراب، وإنما عن كل ما قد يؤثر في هذا الصوم من الشهوات والاستمتاع بمجالس الغيبة والنميمة ، فصوم اللسان وعفته من تلك المنكرات التي كثيرا ما تكون سببا في جر اللسان إلى سوء المصير، هو أفضل الصيام.
    والصيام فرضه الله تعالى ليكون درساً للمؤمن ونبراساً لمغالبة شهواته والسيطرة الكاملة على الإرادة والتوجه لله بكامل الروح والنفس والابتعاد عن كل ما يغضب الله، والإحساس بشعور الجياع والمحتاجين عندما يضطرون إلى الصوم لتجنب الأكل الذي لا يجدون منه شيئاً!
    ودور الأسرة في هذا الشهر دوراً كبيراً ، من خلال ما تقدمه من قدرة لأطفالها فيه، وتعليمهم معاني الصوم في هذا الشهر وغرسها في نفوسهم، بحيث يصعب اجتثاثها من الجذور إذا ما تمكنت من تلك النفوس، وحثهم على الصوم والتبكير في ذلك حتى يكون لديهم عادة وعبادة.
    وما أهنىء من يصوم شهره، ويخرج منه وقد غفر الله تعالى ما تقدم من ذنبه، وتاب عليه، وأصبح صافي النفس ، نقي السريرة ، مقبلا على الحياة الجديدة الخالية من كل نوازع الشر والخطأ ، قادراً على توخي الحذر فيما يفعل ويقول حتى لا يغضب الله تعالى.
    فلنستغل هذا الشهر الكريم، ونقوم بواجباتنا تجاهه على أكمل وجه، ولنكثر منت لاوة القرآن والتمعن في آياته ونتخذ المساجد سكنا لنا، وليكون هذا الشهر منبعاً جديداً نبحث فيه داخل نفوسنا عن الخير لنستخرجه ونعمل به.
    همسة إليك
    في شهر رمضان المبارك
    أختي المسلمة ، نحن الآن في شهر رمضان المبارك، شهر الرحمة والقرآن ، والمرأة هي أساس الأسرة، والمحور الذي يدور حوله أفرادها.
    فقبل أن تقدمي لأطفالك أشهى أنواع الطعام وألذها في سفرة الافطار ، حاولي أن تجعلي هذا الشهر فرصة لتعلم أطفالك معنى التقوى التي فرضت الصوم لتحقيقها ولعلكم تتقون» ومن ذلك تعويدهم على الصوم في سن مبكرة لأن هذه العبادات تعلم الطفل مراقبة الله في السر فلا يتناول الطعام ولا الشراب خلسة عن والديه وإخوانه لأنه يعلم أن الله يراه وهو يصوم لمرضاة ربه سبحانه وتعالى وبذلك نغرس فيه الخوف من الله وهذه حقيقة التقوى «فاتقون يا أولى الألباب» ومن ثم فإن الصبي الذي يتعود الصيام لا شك أنه سيحس باخوانه المسلمين الفقراء الجياع حينما يشعر بألم الجوع والعطش فيدفعه ذلك إلى تعلم الجود والكرم والإحسان من هذا الشكر الكريم والبدء بتعليمهم الصوم في سن مبكرة لما لهذا الصوم من أهمية للروح قبل الجسد وبيان معاني الصوم السامية والشعور بمشاعر الجائعين والعطاشى في العالم المسلم والصبر على الشهوات، وتطويع النفس على الابتعاد عن الملذات والانتصار عليها وإزالة كل ما يحمل القلب في طياته من الحقد والبغضاء .
    البعد عن النميمة والغيبة
    أختي المسلمة اجعلي اللقاءات في هذا الشهر بعيدة كل البعد عن الغيبة والنميمة واستحضار سيرة الناس بالشر ولتكن تلك اللقاءات منبراً لتوفير الجو الروحاني الذي يعبق بالتقوى والإيمان وإزالة ما يكدر النفس من مرض الحسد والغيرة والقطيعة بين الإخوة والأصدقاء فاللقاء لا يتم إلا في الدنيا.
    الإكثار من القرآن الكريم
    اجعلي الشهر - أختي المسلمة - فرصة سانحة للاكثار من قراءة القرآن والتأمل في آياته والتقرب إلى الله بالدعاء ، فأبواب السماء مفتوحة في هذا الشهر الكريم، وعودي النفس على هذه القراءة طوال العام.
    منع الصغار من المساجد
    أختي المسلمة - لاشك أنك تحرصين على قيام الليل في المساجد مع المسلمين وهذا حسن والأحسن منه والأفضل أن تحرصي على القيام الليل في بيتك وخاصة إذا كنت أماً لأطفال صغار فإن اصطحابهم إلى المساجد يقطع على المصلين خشوعهم وصلاتهم وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يتجوز في الصلاة حينما يسمع بكاء صبي ليفرغ له أمه. فمن الخيرات في هذه الحالة الصلاة في بيتك والقيام على رعاية إطفالك ولك أجر إن شاء الله.
    الإحساس بالأسر المحتاجة
    أختى المسلمة ، لا تجعلي هذا الشهر فرصة لاختبار مقدرتك على صناعة أنواع الطعام. فإن شهر رمضان شهر الخير والبركات والصدقات، فما زاد عندك من خير فالمساكين، والفقراء والمحتاجين أولى به سواء داخل البلاد أو خارجها، فهناك الكثير من الأسر الي يمنعها التعفف من السؤال وطلب الساعدة في هذا الشهر من أي كائن، فتظل في شهر رمضان وغيره نعيش على الكفاف، هذه الأسر هي الأحق أن تعرفينها، وتبحثي عنها، لتقدمي لها الأطعمة التي تطهينها كل يوم أو تعرفين لها ما قد يبعد عنها شبح الجوع والحاجة.
    فهذه الأسر ، تحتاج منك لنظرة عطف ومساعدة بدل أن يذهب الفائض من الطعام إلى مقالب وصناديق القمامة لتكون طعاما وغذاءاً وفيراً للكلاب - والقطط والحشرات.
    زيارة الجيران والتواصل معهم
    أختي المسلمة تقربي من جيرانك.. الذين قد تكونين انقطعت عن زيارتهم فقد أوصى الإسلام برعاية الجار.
    قومي بصلة رحمك، الذين شغلتك الحياة وهمومها عنهم، إسألي عنهم، ولو بالهاتف، بل اهتمي فقيرهم، وسانديه، وقدمي له العون، ابتعدي عن كل ما قد يزعج أسرتك.. وأطفالك وزوجك من نكد الحياة، هييء لهم العيش الهانيء تعاملي معهم بحب وتفاهم، اجمعيهم على محبة الناس.
    فرصة ثمينة لا تعوض
    فهذا الشهر فرصة قد تتاح لك الآن، وقد لا يطول بك العمر، لتكون لك مرة أخرى، فالأعمار بيد الله سبحانه وتعالى، وشهر رمضان سيعود، ولكننا لا نعلم إذا كنا سنكون فيه من الأحياء أم من الأموات.
    فاغتنمي هذه الفرصة ، واجعلي فيها لك الجائزة الكبرى لما تقومين به من أعمال خيرة، وتعفف عن كل الملذات والشهوات.
    ودمتي بخير أختي
    المساند الرسمي

    logo
    اخر تعديل كان بواسطة » رانيا1998 في يوم » 22-08-2009 عند الساعة » 14:19
    attachment


  2. ...

  3. #2
    اهلا رانيا
    مبارك عليكي الشهر
    ورمضان كريم شكرا للموضوع المفيد
    والرد الاول لي هع هع
    thankxxx
    تمَّ حذف هذا التوقيع من قِبل إدارة المنتدى
    وذلك لمخالفته الضوابط المتبعة قبل الإرفاق والتي تنص على :
    ● يجب ألا تزيد مساحة التوقيع الإجمالية عن 500 × 500 بكسل طولاً و عرضاً .
    ● يجب ألا يزيد حجم التوقيع الإجمالي عن 400كيلوبايت .

    للإفادة يرجى منك العودة إلى هذا الموضوع والإستفسار عن صلاحية التوقيع
    كما نرجو منك الإطلاع على قـَــوانـــيـــنْ الــمُـنْتـَـدَى .

  4. #3

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter