الصفحة رقم 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 56
  1. #1

    المحارب الاعمى... تعرف إليه..

    { بسم الله الرحمن الرحيم }
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... وبعد

    في البداية تمنياتي لكم جميعاً بوافر من الصحة والسلامة الدائمتان
    ومرحبا بكم في مكسات
    سواء أكنتم زوار أو أعضاء

    ها قد عدت من جديد وبين طياتي موضوع جديد، أأمل أنه كذلك،

    لـــــــــــــــــكن

    الشيء الأكيد أن قلة منا من يعرف الشخص الذي اخترته محوراً لحديثي
    وندرةٍ منا من يحبه ويراه كما أراه أسطورة الخير.
    سأحدثكم عن رجلٌ لن تمروا أمامه مرور الكرام، بل ستقفون
    أمامه وقفت احترام وتقدير
    رجلٌ ندرَ وجوده في هذا الزمان،
    كحجر كريم.


    باسم الله نبدأ التقرير.....


    [img]http://img102.***********/2009/08/19/483075341.jpg[/img]


    هوكتو نو كين والنجم الألمع:-

    في عصر دمره الحروب المستمرة، فحضاراته دفنت، وبحاره جفت، وأراضيه قحلت، واختفت بعض مظاهر الحياة، شاعت بين الناس فوضى عارمة مصحوبة بقانون الغاب ((القوي يأكل الضعيف))، وكل من كان يتمتع بها – إي القوة – كان يريد فرض نفسه وسيادته لأطماعه الشخصية، بينما حيلة الضعفاء هي الإذعان لهم بقلوبٌ وجلة خائفة.
    شهد هذا العصر في سمائه ثلاثة عشر نجما، بعضها ذو بريق أخاذ والأخر بريقه باهت، سبعة منها تنتمي إلى الشمال، وستة إلى الجنوب. النجوم السبع الشمالية المتصلة كانت تبعا لمدرسة ((هوكتو شينكين)) القوة التي لا نظير لها، أما الستة المنفصلة فيها للجنوب لمدرسة ((نانتو روك سينكين)) القوة الثانية في عصر القوى والاضطراب . ومن بين أصحاب هذه النجوم من كان له نفس تتوق إلى السيادة، أو إلى تحقيق رغباته الشخصية، والأخرى ترغب بالسيطرة والجبروت، وقلة منهم سعوا لمحاربة هؤلاء ومناصرة الضعفاء وحمايتهم، لثقتهم بأن هذه العدالة.
    أصحاب النجوم الشمالية هم: ( كينشيرو ) – ( راو ) – ( توكي ) – ( جاكي ). أما النجوم الستة فهم: ( شين ) – (يودا ) – (راي) – ( شو ) – ( ساوثر ) – (أخر مجهول بالنسبة إليّ).
    ولأن أولئك هم الفئة الأقوى كان لبدا من حدوث تصادمات بين هذه النجوم الثلاثة عشر في عصر فقد الرحمة، بل أن البشر فقدوا بشريتهم واصحبوا لا فرق بينهم وبين الوحوش الكاسرة، وتبعاً للتصادمات هذه كان لبدا أيضاً من سفك الدماء وسقوط ضحايا وبعض الأبطال ونهوض مشاعر عدة مابين مشاعر حزن وألم ودموعاً قلما جفت تتناثر كالمطر الغزير، ونادراً كندرة ظهور الندى في الصحراء ما كانت ينتاب أحداً في ذلك العصر مشاعر سرور وفرح.
    أن كنت راغبة في حديثاً مطول فإني سأتحدث عن الفئة التي أعده النخبة أصحاب النجوم البراقة وهم (كينشيرو – راو – توكي – راي ) لكن لن يسعني الحديث عنهم ولأني أن فعلت فلن أوفيهم حقهم فيما سأذكره عنهم . لــــــــذا سأتحدث عن نجمي الألمع من بين نجوم ((النانتو)) الذي جعلني أثق بأن الخير هو المنتصر في النهاية، سأتحدث وكلي فخرٌ عن محارب أعمى يدعى (شــو).



    [img]http://img102.***********/2009/08/19/588718610.bmp[/img]


    (شو) في كلمات:-

    (شو) أو الملقب بالمحارب الأعمى، وهو واحد من نجوم ((النانتو روك سيكين)) - أي بالعربية القوة الجنوبية الست المقدسة- ، وكان قدره أن يكون نجم ((جينسي)) - أي بالعربية نجمة رحيمة أو نجم الخير- ،وكان أسلوبه يدعى ((نانتو هاكوروكين)).
    ولكونه رجلا شهد هذا الزمن الصعب، زمن الدمار والفوضى، كان لبدا له من كلمة يلقيه أو بصمة يخلفها من بعده كذكرى نتناقلها من بعده. وبالفعل هذا ما كان.
    (شو) سعى دائماً من أجل الآخرين وسلامتهم ولم يفكر يوماً في نفسه، بل أنه رأى أنه قدره أن يحارب ويناضل من أجلهم، تخلى عن حياة السلطة التي بمقدوره أن يكونها لنفسه بقوته مفضلاً حماية الناس وعلى رأسهم الفئة التي يراها أملاً لمستقبل مشرق يتسم بالسلام وهم فئة الأطفال.



    [img]http://img102.***********/2009/08/19/967153187.jpg[/img]


    حدث من المـاضي:-

    اسمحوا لي بكلمة، أصنف هذا الحدث من أكثر الأحداث أهمية في حياة نجم لن يفل، ففيه ضحى هذا البطل الشهم بنور عينيه لأجل طفل ليس من صلبه، وبفعله هذا فأنه لم يحمي حياة طفلاً واحد وحسب بل أنه قدم للعالم الشخص الذي سيعيد إليه توازنه وإنسانيته، وفيه أيضا قدم درساً عملي لا ينسى.
    الحدث كان:
    قدم (راو) بـأخيه (كينشيرو) إلى مدرسة ((النانتو)) لخوض عشر معارك حتى الموت بحضرة (ساوثر – شو - توكي)، لكن (كينشيرو) صمد حتى المقاتل التاسع وذلك لأنه قام باختيار (شو) ليكون المقاتل العاشر، وكان مؤكدا لنا منذ البدا فوز (شو). ولأن (كينشيرو) خسر وجب موته لقانون ((النانتو)) عشر معارك حتى الموت، إلا أن (شو) لم يسمح بأن تزهق حياته من أجل قانون بالي بقوله: "هذا الولد يجب أن لا يقتل ... هذا الولد لديه القدرة على أن يصبح أقوى في المستقبل".
    وحين سمع (ساوثر) لكلماته غضب وارتجت أوصاله ولكنه ما لبث أن هدأ عندما أكمل (شو) حديثه: "أن لا أطلب حياته بدون مقابل ... بدل منها ... سأعطيك نوري"، ثم قام بشجاعة رجل حقيقي برفع يداه وخطف بصره بهما، وبعد تناثر دماء من حوله كتناثر ينبوعا من الماء، أردف مبتسما: "أعتقد أن هذا يسد الطلب".
    ستستشعرون هذا الموقف أو الحدث الذي جعلني أثق بأن (شو) أقوى من (ساوثر) - وأن كان بعضكم يعارضني - من خلال الصورة التالية التي ستنهض مشاعركم، شاهدوها وأقرؤها بقلوبكم لا بأعينكم ولا بألسنتكم:-


    [img]http://img101.***********/2009/08/19/583343637.bmp[/img]
    وبعد ذلك استدار وحمل (كينشيرو) بين ذراعيه بعيدا عن هذا المكان.

    بالفعل كأنه قال: ما دمت أثق بشخص ما فلن أتراجع عن مساعدته ولو بحياتي.
    وقدم درسٌ بعنوان: البطولة بالأفعال.


    [img]http://img102.***********/2009/08/19/861295659.jpg[/img]


    قصة الصراع مع الإمبراطور:-

    في ذاك الزمن الوحشي اختل نظام ((النانتو))، وبدأت مشاحنات تحدث فيما بينهم ثم تطور الأمر إلى مقاتلات حتى الموت تحت مسميان الخير والشر، فقد شاهدنا القتال ما بين (راي) ذو النجم المستقيم أو العادل صاحب الأسلوب الساحر و(يودا) ذو النجم الساحر صاحب شعار "مظهري فوق كل شيء" لكن قتالهما كان متكافئ القوى، على خلاف المعركة الأخرى التي كانت ما بين نجمين تتفاوت قواهم وتتباعد كبعد السماء عن الأرض، معركة ما بين (ساوثر) ذو نجم الإمبراطوري و(شو) ذو النجم الحنون.
    كان نجم (شو) النجم الأضعف ما بين نجوم ((نانتو روك سين))، لكنه حمَل نفسه عبئاً رائه واجباً عليه كـ ((جِينَسيِ))، إلا وهو محاربة من سعى للطغيان وإعطاء لنفسه قداسه واستخدام الأطفال كالعبيد لديه (ساوثر) الذي لقب نفسه بـ (الإمبراطور المقدس - استغفر الله)، ومع أدركه بأن هذا الطاغية أقوى بكثير منه إذ أنه منحى نجم ذو ريادة مطلقة النجم الأقوى بين الست نجوم، كما أنه يدرك بأن ((الغوسي)) جميعهم - أي بالعربية النجوم الخمسة - لا تجاريه في القوة، ومع هذا لم يتراجع ولم يخف بل مضى قدم في واجبه.
    كان الصراع بينهما (شو) والإمبراطور من أجل الأطفال، فـ (شو) يسعى إلى حمايتهم وتأمين السلامة لهم بينما الإمبراطور التافه يسعى لخطفهم لأجل تشيد هرمه الضخم الذي أراد من خلاله أظهار نفسه ومجده المزعوم.
    في بداية الصراع علم (شو) بأن المواجهة وجهاً لوجه مع هذا الإمبراطور التافه لن يجلب إلا مزيدا من الضحايا إضافة إلى موته هو، لذا عمل على قيادة مقاومة ضده، وأنشئ ملجئ سري يخبئ أو الأفضل قول يحمي به الأطفال وذويهم وعمل على قتل كل من يحاول خطف طفلاً من حجر والديه . لكن في الكون قواعد عدة راسخة وقاعدة منها تقول: (كل شيء في الحياة يتغير، والثابت فيها هو التغير). وتبعاً لهذه القاعدة لم يستمر (شو) على هذا الحال زمن طويل، فبي الأخير أكتشف الإمبراطور ملجئه فقام بشن هجوم عليه بألف من الجنود. وسنعرف النهاية في أخر التقرير بإذن الله.
    سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا اله إلا أنت ، أستغفرك وأتوب إليك


  2. ...

  3. #2
    [img]http://img102.***********/2009/08/19/595047285.jpg[/img]


    الفاجعة المـريرة :-

    لا أدري لماذا وجب على (شو) تذوق الألم والحزن فقط؟ رغم أنه الرجل الذي نثر الخير للجميع، فقد أصيب بفاجعة مريرة وذات طعماً كريه ينبذه إي إنسان سوية يمتلك ما يملكه هو من مشاعر صادقة ونبيلة، لو كنتُ أصيبتُ بتلك الفاجعة لا قدر الله لكنت احتضنت الحزن وبقيت حبيسته.

    حدثت تلك الفاجعة بعد أن التقى بـ (كينشيرو) وذلك بعد أن غدا الوريث لفن ((هوكتو شينكين))، وفي باد الأمر لم يكن (كينشيرو) يتذكره فخض معه قتال لغرض في نفس (شو)، وعندما انتهى القتال نهاية سلمية قال له (شو) وهو يبتسم كعادته: "كنت بانتظارك يا كينشيرو، أنتَ الوحيد القادر على هزيمة الإمبراطور، نجحت في أخذ لقب وريث هوكتو"، ثم بعد حديث مطول قال: "لقد أشرقت أكثر من النور الذي أعطيتك إياه".
    وبعد حين أخذه (شو) إلى ملجئه، ومن الجميل أن أذكر لكم بأن أول ما دخل (شو) إلى الملجئ تدافع الأطفال نحو دليلا منهم على محبته هاتفين: "أهلا بعودتك شو – ساما". فنحنى بطولهم يمسح على رؤوسهم بيده وقال مخاطبا (كينشيرو) من خلفه: "نعم... أنهم الأطفال الذين أقاتل من أجلهم ... لن أسمح لأحد بأخذ النور من هؤلاء الأطفال الذين يحملون الأمل".
    وعندما جلسا دار حديث بينهما، أخبره (شو) ببعض المعلومات عن (ساوثر) الطاغية وأن الحل الوحيد للخلاص منه القيام بعملية فدائية ضده وحماية الأطفال. فكان لـ (كينشيرو) أن ذهب إلى موكب الطاغية وأوقف مسيره، ثم تحداه لكنه خسر بسبب السر الذي يحمله جسد (ساوثر)، سراً منحه إياه نجمه وعجز الجميع عن حله فيما عدا (توكي)، ثم قام هذا التافه بأخذ (كينشيرو) للأسر في سجون قصره، وهناك كان يتواجد (شيبا) وهو ابن (شو)، ولأنه كأبيه ووثق بما وثق به أبيه قام بمساعدة (كينشيرو) على الهرب معه، ثم قام بتأمين الحماية له وذلك بأن جعل نفسه كبش فداء، جعلاً جنود الطاغية الذين لحقوا بهم يتتبعونه إلى مغارة أو كهف وقام بتفجيرها فوقه وفوقهم أيضاً، لكن في البداية خاف كأي طفل في عمره وفي النهاية أثبت لنا بأنه أبن أبيه حقاً فقد استجمع شجاعته وقام بما أسلفت ذكره، أما (كينشيرو) فقد بقية خلف صخرة كما وضعه (شيبا) قبل ذهابه، ولم يكن (كينشيرو) موافقا على هذا لكنه كان عاجزا عن إيقافه لجروحه التي أحدثها فيه (ساوثر) في نزالهما ذاك، وبعد هذه الحادثة التقى بـ (شو) فأرد أن يواسيه بفقدانه ابنه قائلاً بصوتا يتأسى: "أسف يا شو لا أجد شيئا أقوله لك".
    فأجابه (شو) بصوتا يخالطه شيئاً من الفرح والحزن: "فقط أثن عليه، أنا الآن فخور به ... شيبا كان لديه رؤية الجينسي الحنون .... أنا فخور بشيبا جدا ".

    فَقدَ (شو) ابنه (شيبا) في ذاك الزمن القاسي وهو لا يزال صغير السن، وكان جليا في عينيه الحزن العميق لكنها لم يسمح له بالسيطرة عليه، بل أنه كتم ألمه وأخنق عباراته ، كان صلباً أمام هذه الفاجعة كصلابة الصخر أمام ضربات الأمواج الغاضبة، ولم تزعزع رباطة جأشه الشبيهة بجبالا راسية أمام رياحاً عاتية. لقد علمني أنه من الممكن تخطي أزماتنا ومحناتنا إذا أحكمنا أنفسنا جيداً.


    [img]http://img102.***********/2009/08/19/648681187.jpg[/img]


    خاتمة بطل أسطوري :-

    لن أخفيكم سراً، لقد أحببت (شو) بصدق ورغبت في أن يظل على قيد الحياة أمداً طويل، لكن هناك قاعدة أخرى من قواعد الكون تقول: ((كل حياة فانية)) و ((لكل بداية نهاية)) وأيضا ((لبدا من لقاء فمحبة ففراق)) وطبقاً لهذه القواعد التي تحكم حياتنا فقدنا بطلاً يحمل مقاييس الأبطال، ويعن درجة بطولة الفرسان ببطولته.
    بدأت نهايته بــ : هُجِمَ ملجئ (شو) من قبل الإمبراطور ورجاله الحمقى، وكان (كينشيرو) لا يزال يعاني من ألمه ودخل في سبات من جرى الدواء الذي قدمه له (شو)، لذا قام هذا الأخير بتأمين مخرجا له وأوصى (بارت) - الفتى الذي يلحق بـ (كينشيرو) في كل مكان- بأن يقول له عندما يستفيق في الغد: "بقوتك هذه يمكنك أن تحقق أمنيات أطفال هذا الجيل المساكين". وأنطلق لمواجهة عدوه الذي اعتدى بجيشه المكون من آلاف من الرجال.
    كان يعلم بأن لا فرصة له أمام قوة النجم ذو الريادة المطلقة وبالمقابل لم يشأ أن يبقى صامتا بلا حراك أمام هذه الفوضى وهذا الظلم. قام بمقاتلة بعض رجال (ساوثر) ثم صرخ في وجهه بكلمات جلدةٌ قوية: "سـ ــ ـ ـاوثــر، سوف أضربك برجلي إلى أن تخلع حتى لو لم أقتلك"، ثم عالى بصوته: "سأقاتلك حتى الرمق الأخير".
    وللآسف فقد خسر أمامه ، مما جعل (ساوثر) يقطع عروق فخذيه بشكلٌ وحشي ويعقد معه اتفاق بأنه أن حمل الحجر الأخير لهرمه ووضعه فوق قمة الهرم فسوف يبقي على حياة الأطفال، لكن لو كان (شو) بصحته لكان ذلك أهون بقليل، ومع هذا لم يفكر للحظة بأن يرفض بل حتى لم يجد لنفسه تلك اللحظة، ومن فوره حملوا الهرم وسار به حتى القمة يقطع طريقاً طويل إليها، فتمكن من أصلها وكان له ما أراد، الحفاظ على حياة أولئك الأطفال بعد تعبا وجهد وفقدانه لدمائه . كان (كينشيرو) قد وصل إليه بعد أن سمع بكاء روحه أي - بكاء روح (شو) - ولكنه لم يتمكن من فعل شيء لأنه وصل متأخراً، ومن فوق تلك القمة خاطب (شو) (ساوثر) بكلمات واثقة ونتيجتها تلقى أسهما من جنود هذا المتوحش فأنطلق (كينشيرو) إليه يقطع الطريق ذاته، أمل أنه سيفعل ما ينقذ به (شو) لكن (ساوثر) أكمل على سوء الأمر بأن أطلق رمحاً نحو صدر (شو) الذي أكتف بألقى كلماته الأخير بأذني (كينشيرو) وكانت لها صدى واسع في أذنيه:
    "
    كينـ ــ ــ شيرو، إنني ... أراك .... إنني أرى وجهكَ....، حقق لي الله هذه الأمنية الأخيرة، لم أقصر بأي شيء ... بواجبي كجينسي، لن أستطيع أن أقول لك هذا بعد الآن... أسمعـــ ــني كينشيرو ... كون عصراً جديداً...، أنا سأراقبكَ... دائماً...، الوداع ...
    "
    ثم جعل ذلك الحجر من فوقه يسقط عليه فيكون الهرم قبره، بدلاً من كونه رمزاً للإمبراطور، فلم يحتمل (كينشيرو) هذه اللحظة العصيبة التي كانت ستكسر أفئدة اقسي الرجال رفع وجهه نحو السماء يصرخ بصوت عالى يصل إلى الآفاق بنبرة حزنية: "شــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو".
    كأنما يفرغ شيئ من ألمه وبكى للحظة ثم أستعاد قوته ونهض للخلاص من ذلك الطاغية، حينها لم يذهب إنقاذ (شو) له في صغره أدراج الرياح بل كان صائبا بفعله، فلقد تمكن (كينشيرو) بالأخير من هزيمة (ساوثر) بعد أن توصل إلى معرفة سر جسده، السر يمكن في أن جسده مقلوب إي أن قلبه ونقاط ضغطه بالاتجاهات المعاكسة.
    إليكم الصورتان التاليتان لستشعيروا بطولة هذا المحارب الأعمى الذي عوض عماه بقلبه:-


    [img]http://img101.***********/2009/08/19/630458782.bmp[/img]


    [img]http://img102.***********/2009/08/19/606365598.bmp[/img]
    [/CENTER]

    من أجمل اللقطات التي ألتقطها له:-


    [img]http://img101.***********/2009/08/19/365538171.jpg[/img]

    بكاء عندما مت طفل يدعى (ريو) ضحية خدعة من الإمبراطور.


    [img]http://img101.***********/2009/08/19/469968207.jpg[/img]

    بكاء (شو) للمرة الثانية في لحظات حياته الأخيرة.


    [img]http://img101.***********/2009/08/19/25419286.jpg[/img]

    مسح على ررؤوس الأطفال عندما تدافعوا نحوه.
    [img]http://img102.***********/2009/08/19/979561470.jpg[/img]

    نظرت أسى ممزوجة بغضب ترتسم على عينيه.


    ملحقــات:


    1) قال (ساوثر) عن (شو): " أن الجينسي نجم حزين"
    فأرد عليه: بل على العكس يا ساوثر أنه نجم سعيد لأنه بعد رحيله سيظل في ذاكرتي وذاكرة (كينشيرو) وذاكرة جميع الأطفال، ولأنه عاش حياة فعل بها ما أراده، فعل بها كل ما هو خير.
    2) قول جميل لـ (ساوثر) القبيح: " الألم يأتي من الحب فقط".
    صدق هذا التافه، نعم الألم يأتي من الحب فقط، مثال ذلك عندما نحب شخص فيكتب الله له الرحيل فأننا نتألم لهذا.
    3) قول جميل من شخص عظيم (شو): " لست نادما على شيء، عوضت عيناي بقلبي".


    وبهذا استل الستار عن حياة وهب نفسه للآخرين، قدم فيها كل ما هو خير ومشرف، رجلٌ حافظ على إنسانيته في ذاك الزمن،
    كلماتي تتأرجح بشأن هذا الرجل وتأبى أن أكتبها خاشيةٍ أن لا توفيه حقه،
    فمهما وصفت
    ومهما قلت
    ومهما بالغت عدد كلماتي المنتقاة من جميع اللغات
    سأظل عاجزة عن الحديث عن روعته وبطولته...
    لكن
    بمقدوري أن أقول جملة واحدة:

    (((شو ... رجل أفعالاً لا أقوال..)))

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...


    أهدي هذا التقرير بشكلٌ خاص إلى ... أختي وصديقتي العزيزة (مرور)
    وبشكل عام إلى ... جميع من أحب (شو) النجم الحنون.

    تنويه:
    يسمح بالنقل بعد ذكر اسم الكاتبة ومكسات،
    حفظاً للجهد المبذول.

    تحياتي
    كاكاراسي

  4. #3

  5. #4

  6. #5
    أسلوب طرحك جداً مميز ..
    أعجبني ..
    لكن لا أعرف ما الذي تتكلم عنه بصراحة ..
    والموضوع يحتاج لصور ليسهل القراءة ..
    يستحق التثبيت ..
    كاكاراسي دخلت الى مجموعة المبدعين بجدارة ..
    وكل عام وأنت بخير ..

    الى اللقاء ..
    18864

    ( رافـع راسـي وهـامـتـي فـوق الـسـحـاب )

  7. #6
    السلام عليكم..

    ما شاء الله..شو النجم الحنونasian حقا ابدعتى اختي..

    تقرير غاية في الروعة و كلمات جدا رائعة سطرتها بحق شو..الله يعطيكِ العافية..

    صراحة في المشهد الذي قام شو بالتضحية بعينية من اجل طفل لا يكاد يعرفة..

    اصابتني الدهشة و الاستغراب..ما هذه الثقة الكبيرة التى يملكها؟؟

    ما دمت أثق بشخص ما فلن أتراجع عن مساعدته ولو بحياتي
    بالفعل هذه كانت اجابته ولم يخب ظنه..

    شخصية من اروع الشخصيات في مسلسل الهوكتو نو كين..ومن المفضلة لدي..

    ولي عودة بأذن الله..شاكر ومقدر جهودكِ..

    في امان الله..
    attachment

  8. #7

    شكراُ لمروركما ....

    بالنسبة لك يا أخ (faris ...)

    أنا أتحدث عن (شو) كما وضحت وأشكرك على كلامك..

    بالنسبة للصور فأنا بحثت ولم أجد شيء عن (شو).

    أما الأخ (جو) ....

    لا أجد ما اقوله لك... سوا شكراً لكَ

    بحفظ الله ورعايته

  9. #8

  10. #9
    أسمحي لي أن أقدم لكِ

    شكري الجزيل

    أبدعتي والقليل منا يبدع

    وأبداعك يكمن في أختيار محور حديثكِ

    (شـــــــــــــــو) النجم الحنون..

    نعم!

    أنه من أفضل شخصيات هوكتو نو كين...

    واصلي إبداعاتكِ

    ودمتم بخير جميعا

  11. #10
    شــو cry

    سطر أورع تضحيات الانمي , هذا المحارب صاحب قلب كبير cry

    على الرغم من التضحية ببصره والتضحية بولده الذي رباه على التضحية من أجل الخير والعدالة

    إلا أنه لم يتردد بالتضحية بنفسه أيضاً ... لله درك يا شو

    أعجبتني لقطة بكاء شو عندما سحبه رجال ساوثر وهو يصرخ :
    إسمع بكاء روحي .. كينشـــــيروووو ..

    حينها كان كينشيرو فاقد لوعيه إثر الجروح التي ألمت به من معركته الاولى مع ساوثر

    وإسيقظ من إغمائته من أجل شو

    ثم أخذ يمشي ويقتل كل من وقف في طريقة وينادي : شو .. شو .. يناديني ...

    وهذه لقطتها

    http://www.youtube.com./watch?v=Bz4V...eature=related

    يعطيك العافية أختي على الموضوع الجميل الذي يتحدث عن إسطورة من أساطير الانمي

    كل الشكر والتقدير
    اخر تعديل كان بواسطة » Sandaiмe في يوم » 20-08-2009 عند الساعة » 03:06

  12. #11

  13. #12
    مشالله .. موضوع حلو في كلامه لكن يحتاج لتنسيق و صور

    لكن أسلبوك مشوق و حلو .. مشكوور

  14. #13

  15. #14
    اممممم بصراحه انا ما احب هذا الانمي
    لكن حاب اشكرك على مجهوودكـــــــــــــــ ^^
    جــآنـــأ ~
    sigpic402129_2

  16. #15
    واووووووووو تقرير ولا اجمل ماتوقعت حد يكتب عن هذا البطل الاسطوري


    شو قدم بصره من اجل كين شيرو وابنه يا له من بطل

    قد تبكي من اجله العيون

    وهذا مقطع لشو بالعربي دبلجه عربيه للجزء الجديد

    من دبلجت المدبع يوسكه واصدقائه

    http://www.youtube.com/watch?v=l0_2E...e=channel_page

  17. #16
    هلا أخوي مشكور على التقرير الرائع..//

    في انتظار جديد ابداعتك
    Love You Sasuke
    Dont Fread Iam With You...]

    54c3ab0a4bb87289fd8915b36483ab22
    90d9cbfacdaa727ef11beda6197cc5a0

  18. #17

  19. #18
    [FONT="Comic Sans MS"][SIZE="5"][FONT="Fixedsys"][SIZE="5"][B][COLOR="Red"][COLOR="red"][COLOR="Yellow"][COLOR="yellow"][COLOR="Red"]بسم الله الرحمان الرحيم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاة

    مشكور اخوي على الموضوع وسراح نال اعجابي رغم اني لا اعرف الكثير عن الانمي
    اخر تعديل كان بواسطة » mahmoodXxX في يوم » 20-08-2009 عند الساعة » 22:55 السبب: الاملاء

  20. #19
    LONELY_HEART P2Q2CH
    الصورة الرمزية الخاصة بـ Endless_Tears








    مقالات المدونة
    1

    مُحرِّر مُتميِّز مُحرِّر مُتميِّز
    مسابقة إحياء المانجا القديمة مسابقة إحياء المانجا القديمة
    عدساتٍ مكساتيه وَ فوازيرٍ رمضانيه عدساتٍ مكساتيه وَ فوازيرٍ رمضانيه
    مشاهدة البقية
    السلام عليكم

    شكراً لكـ على التقرير الرائع (=

    في أمان الله ~
    You taught me how to Trust no one

  21. #20

الصفحة رقم 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter