مشاهدة النتائج 1 الى 10 من 10
  1. #1
    جناحي حلم P2Q2CH
    الصورة الرمزية الخاصة بـ بون بوني









    مقالات المدونة
    3

    مسابقة انا و العيد مسابقة انا و العيد
    وسام فندق حروف من حياتنا وسام فندق حروف من حياتنا
    مسابقة الرسم للتصميم مسابقة الرسم للتصميم

    قصتي للمرحلة 2,,,رجاء لا تخذلوني وادخلوا!!

    السلام عليكم ورجمة الله وبركاته
    أعرض لكم اليوم قصتي للمرحلة 2
    لقد علقت عليها آمالاً لكنني فوجئت بتحكيم غير متوقع لست أنا فقط بل الكثيرين
    على الرغم من أنني أعجبت بكتاباتهم للغاية وأعتبرهم أساتذتي
    لا أقصد التشكيك في تحكيم جوجا أو كيلوا مطلقاً فأنا أثق بهم
    لكن أرجو توضيح السبب!!
    ولا أتوقع من درجتي أن تكون عالية للدرجة
    لكنني توقعت ما هو أفضل لا غير
    لا يزال هناك مرحلتين ولم أعد أستطيع أن أتحمل مزيداً من هذه الدرجات
    اشتركت بالمسابقة لكي يتحسن أسلوبي بالكتابة وأتعلم أخطائي فأنا مبتدئة
    لكن كيف لأحد أن يتقدم وهو يجهل أخطاؤه التي تعترض طريقه
    أعرض عليكم القصة لا لأن أسمع مديحاً
    ما أرجوه منكم بصدق هو النقد
    لا يهمني إن كان لاذع... فمن النقد أتعلم
    ومن المديح لن أعرف للنجاح طريق
    أريد رأيكم بمنتهى الصراحة
    وأمانة عليكم لا تخذلوني



    ماضٍ يدق باب الذكريات ....

    ظهر شكله على هذه المرآة...وهو يصوب بمسدسه تجاه رأسه ...إنه يحاول أن ينهي حياته اليوم...رغم هذه الصرخات الصادرة من ذلك الباب ...باب دورة المياه التي وجد فيها هذا الشاب...الكثير من الأصوات بالخارج تطلب منه التوقف عما ينوي فعله .. لا بل تنفيذه بالفعل.لكن هو...هو لا يسمعهم ...لا يشعر بوجودهم حتى...إنهم مجرد أطياف بالنسبة له...لا توجد أمامه سوى حقيقة واحدة ...إنها الموت.أغمض عينيه وابتلع ريقه بصعوبة وكأنما هو يودع الحياة ...كاد يضغط على الزناد...لولا هذه اليد ...التي أمسكت يده بقوة لتمنعه...بدأت يده ترتجف...ربما ليس قوياً كفاية كي ينتحر...من بين جميع هذه الأصوات التي عجز عن سماعها...لمح وجود هذا الصوت يخترق أذنيه...شعر بوجوده بقلبه ولمسه بحواسه وهو يرجوه ...ذلك الصوت العذب الممتزج بالشجن ...
    - لا تحزن, لا تيأس, يوماً ما سنلتقي...
    دوى صوت إطلاق النار في جميع أركان القصر...لقد فعلها ...سقطت هذه المرأة التي قد تعدت الأربعين على الأرض بيأس ودموعها تنزل بغزارة وتقول بحسرة: لقد فعلها... لقد فعلها آرثر.
    بدأت جميع الخادمات بتهدأتها ...لكنها أبعدت أياديهم عنها بقوة ثم أخذت تضرب بكلتا يديها على الأرض بقوة و دموعها تنساب من عينيها بشكل تلقائي تماماً الواحدة تلو الأخرى كما تفعل العاصفة بقطرات المطر وأخذت تردد: لماذا؟لماذا؟ لماذا تفعل ذلك بي تعلم جيداً أنني أحبك...فلماذا تفعل بي هذا؟
    سقط المسدس من يديه على ذلك الحوض ليصدر ذلك الصدى في دورة المياه...نظر إلى نفسه في المرآة بتلك العينين الزرقاويتين الغاضبتين و حاجبيه العابسين وذلك الشعر الأشقر المنسدل على جبهته بشكل غير مرتب كما لو أنه لم يمشط شعره منذ زمن , وبعض الشعر النامي على ذقنه و وجهه الأبيض والذي خالطها بعض الحمرة....أغمض عينيه برهة من الزمن ثم فتح الباب لينظر إلى تلك المرأة ببرود تام كما لو أنها لا تعني له شيئاً ...أدارت وجهها صوبه بتعجب والكثير من الفرح والشعور بالراحة التي قد بدت على ابتسامتها العريضة....نهضت بشوق واحتضنته بقوة و أخذت تملس بكفها على شعره الناعم وهي تتمتم:
    - حمداً لله على سلامتك يا بني أنت على ما يرام...
    ثم نظرت إلى وجهه الملائكي و أسدلت على وجهها الجميل ستار من الدموع اللؤلؤية ثم وضعت كفها على وجنته برفق و أردفت قائلة: لم تصب بأذى...هذا رائع...لكن ما كان صوت إطلاق الرصاص هذا؟
    رد ببروده المعتاد: أين هي ؟ لقد سمعت صوتها؟
    تعجبت لسؤاله وقالت متسائلة : أي صوت؟
    أبعدها عنه وهو يقول: لا تهتمي أظنني كنت أتوهم...أعذريني علي أن أذهب.
    أمسكت يده لتمنعه وهي تقول: إلى أين؟ لن أدعك تذهب إلى أي مكان...ما الذي يضمن لي عودتك سالماً.
    نظر تجاه دورة المياه وأشار وهو يقول : هذا ....
    نظرت إلى حيث أشار لتجد أحد الجدران وقد وجدت بداخله تلك الطلقة التي دوت واثارت معها فزعا ورعبا عليه ...أدارت وجهها إليه وهي تغمض عينيها بسخرية وتقول: إذاً أطلقت الرصاص على الحائط...يال الضمان.
    ضمت يديها معاَ و فتحت عينيها وهي تقول: لكن لا يزال هذا غير كافياً بالنسبة ...
    وفجاة أكملت : الى اين تذهب ؟!!!
    ردت عليها جميع الخادمات اللاتي حولها : لقد رحل.
    نظرت إليهم بعين ثائرة وهي تقول: لكن كيف؟ ومتى؟
    أشرن جميعاً تجاه النافذة المفتوحة والتي يصدر منها نسمة من الهواء يتطاير بسببها الستار ثم قلن: قفز من هنا.
    ركضت تجاه النافذة ونظرت بالأسفل تبحث عنه لكنها لم تجده فقالت وقد اعتلاها الغضب: تباً لقد هرب مجدداً...أيعقل أنه كان يقصدها هي؟
    ........................................
    ها هو يخطو بخطواته المتثاقلة على هذا الشاطيء فتبلل مياه الأمواج الثائرة الجزء السفلي من بنطاله وتمحي آثار خطواته على الرمال ثم تعود مجدداً إلى مخبأها حيث البحر ...المياه باردة للغاية...إنه الشتاء ...لكن لم يكن المكان بارداً بقدر قلبه المتجمد كقطعة من الجليد ...توقف عن السير ونظر صوب الأفق كأنه ينتظر معجزة من السماء...تغيرت نظرته فجأة وامتلأت بفوج من الدموع بعد أن جمدها الزمن وهاهي تتساقط من عينيه فجأة..أخذ يتقاتل معها من أجل أن يوقفها ,,,إنها تأبى أن تتوقف وهو يكره الإستسلام ...لا زال يحاول إيقافها يمسحها بعنف من وجهه وما تلبث حتى تعود كالسابق لا بل أشد...توقف عن الحراك وهو يخاطب نفسه قائلاً: لحظة ...لماذا أرفض الإستسلام...وقد سبق وفعلت؟
    سقط جسده المهلك من التعب على رمال الشاطيء لتتبلل ملابسه كلها بالمياه المالحة ...عندما قرر الإستسلام توقفت دموعه,,,كأنها تهوى إثارة غضبه ...لم يهتم ...تظاهر بأنه لا يعرفها...لا يشعر بوجودها تماماً مثلما تجاهل الناس من حوله...إلا هي..
    أخذ يتمتم بصوت هاديء: أنتِ فقط...أنتِ الوحيدة التي تمكنت من رؤيتها ...والوحيدة التي اعجز عن نسيانها...نعم أنتِ ...
    وضع رأسه على يديه وهو يراقب النجوم لتتلألأ ببريقها في عينيه ...بدأت تنغلق...صورة السماء في الليل بدأت تختفي لتشوش تلك الصورة دموع عينيه...أغمض عينيه وغاب القمر بين الغيوم...سقطت من عينيه دمعتان متتاليتان أشبه بجمرة ملتهبة وقد أحرقت حرارتهما خديه ..
    أيقظه من نومه ذلك الصوت الناعم الطفولي وتلك اليدين الدافئتين التي تحتضن وجهه لتطل على عينيه حورية البحر بابتسامتها الرقيقة على محياها بشعرها الأشقر الطويل وعينيها الزرقاويتان كلون البحر , أمسك بيديها وهو ينظر إليها بشوق المنتظر بلوعة لحبيبته , تفاجأت وأبعدت يدها وهي تقول: أيقظتك من حلمك ؟!
    نهضت على قدميها ونظرت نحوه , تفاجئ من مظهرها كيف لحورية بحر أن يكون لها قدمين وهكذا سألها أصدرت ضحكة لطيفة ثم عرضت عليه لوحة رسم عليها حورية بحر شبيهة بتلك الطفلة الصغيرة , قربت إليه تلك اللوحة وهي تقول: أتعني حورية البحر هذه..؟
    لم يجب عليها كأنه ينتظر منها أن تقول شيئاً فأردفت بقولها: لطالما راقبتك من فوق هذه التلة ...أنت تأتي إلى هنا كل يوم وتمسك بقلمك و لوحتك وتبدأ بالرسم,,,شعرت بفضول شديد وأردت معرفة ما ترسم,,,
    نظرت إليه فوجدته لا يجيبها فأكملت بقولها: نعم أنا أيضاً تفاجأت حورية البحر هذه تشبهني للغاية...ممم لماذا لا تلعب مع الآخرين هناك؟
    بحركة مفاجأة أخذ منها الرسمة وقال لها بعنف: من سمح لك أن تشاهدين ما أرسم؟
    اقتربت منه أكثر بحيث صار وجهها مقابل وجهه مباشرة وهي تجيب قائلة: إنه أنت...
    نظر بتعجب وهو يقول: أنا؟!
    ابتسمت له وهي تقول: نعم أنت,,, لقد غفوت وأنت ترسم وكانت الرسمة ستتبلل لذلك أسرعت لإنقاذها ,,,أترى أنت مدين لي بالشكر,,,
    احمرت وجنتي آرثر الصغير وهو يقول: وإن يكن يمكن لحوريات البحر أن تسبح إنها تحب الماء..على الرغم إنها رسمة لكن أنا واثق أنها يمكنها أن تسبح,,,
    نظرت إليه بتعجب,فنهض من جلسته وهم بالرحيل وهو يقول: أنا أعلم ستقولين علي أنني مجنون كما يفعل الجميع.....أوقفته يدها التي أمسكت بيده وهي تقول: في الواقع بعد أن رأيت ما في اللوحة فكرت بالأمر نفسه,لكن ألا تظن أنه حتى وإن كانت حورية البحر يمكنها السباحة فهي ستفضل الموت على أن ترحل بعيداً عنك؟...........نظر لها بتعجب وتوقف برهة , توقف عن الحركة أو الكلام إنها الوحيدة التي تفهمه, الوحيدة التي تثق بخياله, الوحيدة التي تنتظر وجوده على هذا الشاطيء...نظرت له بلؤم وأمسكت به وأسرعت تجاه الشاطيء وهي تقول له: هيا تحرك , أريد أن أعرفك على مملكتي.
    كانت تركض بخفة وكان هو يراقب كل تحركاتها هاهي تبتسم وها هي تركض وتمرح وهاهي بالقرب منه , أميرته حورية أحلامه التي تخلت عن البحر لتبقى بقربه له ومن أجله,,,حتى وصلا إلى قارب صغير وسط البحر قرب الشاطيء كان عليه إمرأة في مقتبل الثلاثين أخذت حورية آرثر تنادي بصوت مرتفع لتلك المرأة التي تصطاد السمك وتقول: أمي أريد أن أعرفك على الرسام الذي أخبرتك عنه ها هي موجة عالية تهب على كلاهما ...انه لم يعد يسمع صوتها ... لا يدري ما تقوله عنه الآن .. ويركض .. يحاول اللحاق بها يريد ذلك حقا فانه مهتم بها ... ولكن ، ما هذا ان طعمه مالح جدا ..وها هو أنه يسعل بقوة قد يكون مريض .. ولكن لا هذا فقط لأنه استيقظ ..أجل فقد كان نائما وذلك الطعم المالح .. انها مياه البحر وقد دخلت في جوفه .. ثم نظر حوله ليجد الصباح قد حل وها هي الشمس تشرق مجدداً ..وضع يده في جيب قميصه وأخرج تلك الصورة,,حورية البحر التي حلم بها وأحبها وقابلها لكنها بدت أكبر ,,,تبدو شابة في العشرين من عمرها في تلك الصورة , ابتسم للصورة وهو يقول: مضى على ذلك اليوم أكثر من عشر سنين...لكن اليوم أنتِ لست تراقبينني كما اعتدت , أنت الآن في عالم آخر بعيداً عن هنا بملايين الأميال , كما قلتي لي الموت سيكون الشيء الوحيد الذي يفرق بيننا , لم أجد أمامي حل سوى الموت لكي نلتقي. أعرف أنني أقلقتك علي ولكن ماذا يفعل المشتاق حين يصاحبه شوقه لهفة الجنون !!!
    صرخ بصوت مرتفع :: هيااااا أجيبيني .. أنا أتألم وأنتي السبب ..
    جثى بركبتيه على الأرض وأكمل / أجل أنتي السبب لولا مجيئك لما أحببتك هكذا .. هيا اخبريني ماذا سافعل الآن ؟؟..........وأكمل ايضا بعد أن انسالت دمعاته من عينيه وقد أمسك بالرمال بقوة بين قبضتيه مستطردا : لكنك لستي أنتي السبب إنما هذا هو القدر ... أحبك هل تسمعينني ..؟ انا أحبك كثيرا ...
    لقد تذكر بل انه دائما متذكر فمنذ ذلك اليوم الذي توفيت فيه في ذلك الحادث وذلك اليوم المشؤوم وهو ضائع , يجهل ما عليه فعله ، يجهل الطريق الذي يوصله إليها.......قام من جلسته تلك وهو يقول : صدقيني من بعدك لقد كرهت نفسي وكرهت الأشياء من حولي, وعشت في سجن قانونه الوهم,,
    أكمل وهو ينفي ما فعله من قبل وكأنها أيقظته بذلك الحلم : نسيت أن هناك من يقلقون بشأني, سيموتون ألماً من بعدي, لم أكن أعلم أنني أناني إلى هذا الحد ,,,و أنتِ ...أنتِ لم تطلبين مني الموت ,,,لا زلت أتذكر آخر كلماتك ,,,أخذت دمعاته تنهمر على وجهه بغضب وألم كبركان انفض من خموله و انفجر سعادة لحريته ,
    - لا تحزن, لا تيأس, يوماً ما سنلتقي , عدني أن تنتظر هذا اليوم ولا تسعى إليه
    كان الدم يحيط بها من كل جانب وكان هو يحتضنها بقوة لم يبكي لقد عجز عن ذلك , لم يتمكن من الصراخ , كل ما فعله هو النظر إليها والإستماع إلى نبرة صوتها للمرة الأخيرة, حتى تسقط يدها المحتضنة لوجهه معلنة مفارقتها لهذه الحياة وهذا العالم.أغمض عينيه لبرهة ثم ابتسم وهو يقول: كيف نسيت تلك الكلمات, أنت محقة سأنتظر, سأنتظر مغيب الشمس, سأنتظر لقائنا المقدر لنا , سأنتظر ذلك اليوم , لكنني لن أنسى أنك ستظلين معي دائماً هنا في قلبي .وعند غروب الشمس استعاد آرثر نشاطه وهو ينظر لصورتها ويقول: حسناً أظن أنه لم يعد لي حاجة إليكِ , لست بحاجة لمن يذكرني بحورية أحلامي, ربما حان الوقت....لكي تتحرري.أمسك بالصورة وألقى بها على الشاطيء ليسحبها معه إلى الأعماق , أعماق الماضي ,أعماق الذكريات إلى الأعماق إلى مملكة المرجان, مملكة حورية البحر...حورية أحلامه.


    انتهت
    سلامي وتحياتي للجميع


    يارَبْ إذا أعطيتني مَالاً فلا تأخذ سَعادتي وإذا أعَطيتني قوّة فلا تأخذ عّقليْ وإذا أعَطيتني نجَاحاً فلا تأخذ تَواضعْي
    وإذا أعطيتني تواضعاً فلا تأخذ اعتزازي بِكرامتي يارَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي
    وَعَلّمني أنْ أحَاسبْ نَفسْي كَما أحَاسِبْ النَاسْ وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة وَأنّ حبّ الانتقام هَو أولْ مَظاهِر الضعْفَ


    المعذرة .. تم إغلاق التعليقات في ملفي لإنشغالي ودخولي المتقطع


  2. ...

  3. #2
    Dr. Jebli 3star
    الصورة الرمزية الخاصة بـ مَرْيَمْ .. !











    مقالات المدونة
    2

    المسابقة الثقافية الرمضانية المسابقة الثقافية الرمضانية
    وسام ميجا دراما وسام ميجا دراما

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
    مرحبا بوني... كيف حالك؟؟

    فكرة القصة جميلة.. وأعجبتني... وأنا على ثقة أنها أعجبت الجكام...
    لكني لن أقول إذا كنت تستحقين ما حصلت عليه أم لا...
    فقط سأعطيك الأخطاء التي لاحظتها<< بما أن هذا سبب طرحك للقصة ^.^
    أول شيء... جملتك الأولى خاطئة...
    فليس للإنسان شكل... بل صورة...
    والمرآة لا تظهر فيها الصورة... بل تنعكس!!
    لذا كان عليك قول: انعكس شكله في هذه المرآة
    وهذه أيضا لا تٌستعمل في الأدب القصصي إلا أثناء الحوار...
    لأنها اسم إشارة للقريب... والمرآة ليست قريبة لا للقارئ ولا للكاتب...

    مممم... أختي أعتذر لكنك لا تجيدين التلاعب بالكلمات...
    مصطلحاتك بسيطة وهذا ما أضفى على القصة جمالية... لكن...
    كان عليك ترتيبها بشكل يجعل ما تكتبينه روحك أنت...
    لهذا وصفك كان جافا...
    سأعطيك مثالا
    نظر إلى نفسه في المرآة بتلك العينين الزرقاويتين الغاضبتين و حاجبيه العابسين وذلك الشعر الأشقر المنسدل على جبهته بشكل غير مرتب كما لو أنه لم يمشط شعره منذ زمن , وبعض الشعر النامي على ذقنه و وجهه الأبيض والذي خالطها بعض الحمرة
    هنا الوصف جاف... فكل ما في الأمر أنك قمت بتعداد أوصافه دون ربطها بطريقة سليمة...
    فلو كانت حروف العطف أداة لغوية ممتازة للربط...
    إلا أنها ليست أداة جيدة في الأدب
    مثلا يمكنك تعويضها بـ: نظر إلى المرآة حيث انعكس بريق وهجيّ أزرق عبر عن مدى غضبه...

    وعقد حاجبيه مستعملا إياهما كأداة للإظهار إنكاره...
    ثم أرسل أصابع يده لتتسلل بين خصلات شعره الأشقر الأشعث الذي إن دل على شيء... فقد دل على أنه لم يمشطه منذ مدة...
    ليركز نظره بعدها على ذلك الذقن النامي الذي كان دليلا قاطعا على إهماله لنفسه منذ بعض الأيام...

    طبعا عزيزتي ما كتبتُه ليس كاملا... فقط أردت إعلامك أنه يمكنك وصف ملامح الشخصية مع استعمال أسلوبك الخاص...
    وليس فقط حرف العطف<< ربما جفاف الوصف هو أحد أسباب تدني درجتك...

    خطأ آخر ^^“
    عدم التسرع في الإحداث... ولا أقصد بهذا أن تجعلي من الأحداث بطيئة ومملة...
    بل في هذا المثال
    أغمض عينيه برهة من الزمن ثم فتح الباب لينظر إلى تلك المرأة ببرود تام كما لو أنها لا تعني له شيئاً
    أخي شيء آخر ^.^
    صحيح أنك وضحت أن ما عاشه آرثر هو حلم...
    لكنني تهت وأنا أقرأ... لم أفهم بصراحة...
    فتاة صغيرة... ثم صار آرثر صغير...!!
    كان يجب أن تحبكي كلماتك وتكوني تمهيدا بسيطا لما يعيشع آرثر في الحلم بما أ،ها ذكريات...

    تقدمين الحلم على أنه عودة للماضي... لكن بطريقة جميلة لا تخل بالقصة...
    أكمل وهو ينفي ما فعله من قبل وكأنها أيقظته بذلك الحلم : نسيت أن هناك من يقلقون بشأني, سيموتون ألماً من بعدي, لم أكن أعلم أنني أناني إلى هذا الحد ,,,و أنتِ ...أنتِ لم تطلبين مني الموت ,,,لا زلت أتذكر آخر
    هل غير رأيه بسرعة؟؟
    من دون مقدمات... طوال هذه السنوات ليتغير رأيه بدون حجة؟؟

    أختي في آخر القصة دم...
    انتقلت من مشهد البحر إلى دم؟؟
    ما سببه؟؟
    هكذا ضعت دون أن أفهم شيئا... والضياع الذي أحسست به سيمنعني من الإعجاب بالقصة...
    الشاطئ ليسحبها معه إلى الأعماق

    البحر هو من سيسحبها... وليس الشاطئ...

    ممممم... هكذا اكون قد وضحت أخطاءك<< حسب ما لاحظت شخصيا...
    أرجو ألا تغضبي... فأنت قد طلبت الانتقاد ^.^

    في أمان الله

    لَديكَ شيءٌ لتقُولَه لي : هُنا
    تَابِعنِي : هُنا
    أشفِ فُضُولك : هُنا

    attachment




    لِنَركُض ورَاء الكَنز فِي : [ مَاراثون الـ مِيجَا درَاما ]


  4. #3
    السلآمـ عليكمـ ،،

    حقا فكرة رآئعة لكن عيني أرهقت قليلا hurt

    عذرا عزيزتي فقد لآ أعود للتعليق dead

    أظن سوسو قد فعلت هذا نيآبة عني biggrin

    حفظك الله ْْ~
    هُ ن ـا ك.

  5. #4
    القصة روووووووووووووووعة .. .
    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. و رضا نفسه .. و زنة عرشه .. و مداد كلماته

    16ae3e9f1fc713154365f77e1ade13b8

  6. #5
    جناحي حلم P2Q2CH
    الصورة الرمزية الخاصة بـ بون بوني









    مقالات المدونة
    3

    مسابقة انا و العيد مسابقة انا و العيد
    وسام فندق حروف من حياتنا وسام فندق حروف من حياتنا
    مسابقة الرسم للتصميم مسابقة الرسم للتصميم
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة blamestar مشاهدة المشاركة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
    مرحبا بوني... كيف حالك؟؟

    فكرة القصة جميلة.. وأعجبتني... وأنا على ثقة أنها أعجبت الجكام...
    لكني لن أقول إذا كنت تستحقين ما حصلت عليه أم لا...
    فقط سأعطيك الأخطاء التي لاحظتها<< بما أن هذا سبب طرحك للقصة ^.^
    أول شيء... جملتك الأولى خاطئة...
    فليس للإنسان شكل... بل صورة...
    والمرآة لا تظهر فيها الصورة... بل تنعكس!!
    لذا كان عليك قول: انعكس شكله في هذه المرآة
    وهذه أيضا لا تٌستعمل في الأدب القصصي إلا أثناء الحوار...
    لأنها اسم إشارة للقريب... والمرآة ليست قريبة لا للقارئ ولا للكاتب...

    مممم... أختي أعتذر لكنك لا تجيدين التلاعب بالكلمات...
    مصطلحاتك بسيطة وهذا ما أضفى على القصة جمالية... لكن...
    كان عليك ترتيبها بشكل يجعل ما تكتبينه روحك أنت...
    لهذا وصفك كان جافا...
    سأعطيك مثالا


    هنا الوصف جاف... فكل ما في الأمر أنك قمت بتعداد أوصافه دون ربطها بطريقة سليمة...
    فلو كانت حروف العطف أداة لغوية ممتازة للربط...
    إلا أنها ليست أداة جيدة في الأدب
    مثلا يمكنك تعويضها بـ: نظر إلى المرآة حيث انعكس بريق وهجيّ أزرق عبر عن مدى غضبه...

    وعقد حاجبيه مستعملا إياهما كأداة للإظهار إنكاره...
    ثم أرسل أصابع يده لتتسلل بين خصلات شعره الأشقر الأشعث الذي إن دل على شيء... فقد دل على أنه لم يمشطه منذ مدة...
    ليركز نظره بعدها على ذلك الذقن النامي الذي كان دليلا قاطعا على إهماله لنفسه منذ بعض الأيام...

    طبعا عزيزتي ما كتبتُه ليس كاملا... فقط أردت إعلامك أنه يمكنك وصف ملامح الشخصية مع استعمال أسلوبك الخاص...
    وليس فقط حرف العطف<< ربما جفاف الوصف هو أحد أسباب تدني درجتك...

    خطأ آخر ^^“
    عدم التسرع في الإحداث... ولا أقصد بهذا أن تجعلي من الأحداث بطيئة ومملة...
    بل في هذا المثال


    أخي شيء آخر ^.^
    صحيح أنك وضحت أن ما عاشه آرثر هو حلم...
    لكنني تهت وأنا أقرأ... لم أفهم بصراحة...
    فتاة صغيرة... ثم صار آرثر صغير...!!
    كان يجب أن تحبكي كلماتك وتكوني تمهيدا بسيطا لما يعيشع آرثر في الحلم بما أ،ها ذكريات...

    تقدمين الحلم على أنه عودة للماضي... لكن بطريقة جميلة لا تخل بالقصة...


    هل غير رأيه بسرعة؟؟
    من دون مقدمات... طوال هذه السنوات ليتغير رأيه بدون حجة؟؟

    أختي في آخر القصة دم...
    انتقلت من مشهد البحر إلى دم؟؟
    ما سببه؟؟
    هكذا ضعت دون أن أفهم شيئا... والضياع الذي أحسست به سيمنعني من الإعجاب بالقصة...



    البحر هو من سيسحبها... وليس الشاطئ...

    ممممم... هكذا اكون قد وضحت أخطاءك<< حسب ما لاحظت شخصيا...
    أرجو ألا تغضبي... فأنت قد طلبت الانتقاد ^.^

    في أمان الله

    أهلا بك أختي الغالية
    أشكر ذلك الوقت الذي قضيتيه للرد والتعليق على قصتي
    لا تدركين مدى سعادتي
    أظن أنني لا أجيد حبك الأسلوب قليلاً
    لذلك كنت بحاجة لمن يكشف لي أخطائي التي عجزت عن ملاحظتها
    حقا أشعر بفرح كبير على هذا النقد
    لقد فهمت كل ما أردتي توضيحه لي
    سأحاول قدر الإمكان أن أتلاشى ذلك المرة القادمة
    لكن لا تتوقعي إبداعا فائقاً لا زلنا نتعلم
    نعم أنت محقة فيما قلتي
    أعجبني كثيرا تصحيحك لبعض العبارات لقد جعلتيها عبارات جمالية لأبعد مدى
    سأتعلم بإذن الله من هذا الدرس
    الذي كنت بانتظاره للغاية
    .................
    نعم محقة كان علي ألا أجعل الأمور تتداخل هكذا
    سأحاول أن أجدد أسلوبي
    وأطلع على المزيد من القصص والأفكار لأتعلم
    أريد فقط أن أوضح فكرتي للقصة
    بما أنني لم أفعل في القصة
    نعم إنها ذكريات في الماضي
    وعندما استيقظ تذكر موتها
    لم أذكر سبب الموت لأنه ليس بالمهم
    أردت فقط الإخبار عن سبب رغبته بالإنتحار
    لكن كما قلتي لم أعبر بشكل أوضح وأجمل
    ما غير رغبته في الموت
    هو أنه أفاق من ذكرياته ومن وهمه بعد تذكر كلماتها
    لتصبح وعداً عليه تحقيقه و كذلك تفكيره بمن يقلقون بشأنه
    ..........................
    أنا واثقة بالدرجة التي حصلت عليها
    لكنني لم أكن واثقة من السبب لأنني أجهله
    وكما يقولون: إذا عرف السبب بطل العجب
    تحياتي لك غاليتي
    وشكرا لك على هذا الدرس الرائع
    شعرت بمتعة كبيرة في كل كلمة كتبتيها في النقد
    والسلام عليكم ورحمة الله بركاته
    اخر تعديل كان بواسطة » بون بوني في يوم » 13-08-2009 عند الساعة » 09:42

  7. #6
    جناحي حلم P2Q2CH
    الصورة الرمزية الخاصة بـ بون بوني









    مقالات المدونة
    3

    مسابقة انا و العيد مسابقة انا و العيد
    وسام فندق حروف من حياتنا وسام فندق حروف من حياتنا
    مسابقة الرسم للتصميم مسابقة الرسم للتصميم
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Ļ σ ź Λ مشاهدة المشاركة
    السلآمـ عليكمـ ،،

    حقا فكرة رآئعة لكن عيني أرهقت قليلا hurt

    عذرا عزيزتي فقد لآ أعود للتعليق dead

    أظن سوسو قد فعلت هذا نيآبة عني biggrin

    حفظك الله ْْ~
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    نعم الفكرة كذلك ربما هذا الشيء الوحيد الذي أجيده في القصص
    لكن الأسلوب,,,,,,,,,,,,,,,حسنا سبق ووضحته سوسو كما قلتي
    لا عزيزتي لا داعي للإعتذار شكرا على مرورك
    وسلامة عينيك آسفة
    في أمان الله


    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة #relena# مشاهدة المشاركة
    القصة روووووووووووووووعة .. .
    شكرا لك

  8. #7
    مرحبا اختي بون بوني ^_^

    مشا الله قصتكـ اعجبتني ووصفك كان مره حلو..

    رغم اني مالحقت على المرحله1 للأسف..

    لكن اسلوبك من البدايه عجبني وكملتها..

    وانا بصراحه ما اعرف في كتابه القصص ولا الوصف..><

    فما اعرف كيف اقيمك على القصه..

    لكن عن نفسي اعطيكـ 10/10gooood

    اتمنى لك مستقبل رائع ان شا الله

    تحياتوو..asian

    sana

  9. #8
    تسلميييين قلبو ...
    قصتك رائعة ...
    أما عن التعليقاتـ والإنتقاداتـ...
    فأظن أن blamestar أدته على أكمل وجهـ...
    تقبلي مروريـ...
    اخر تعديل كان بواسطة » Touch of pink في يوم » 13-08-2009 عند الساعة » 16:32

  10. #9
    السـلآـآام ع ـليكم ورحـمة الله

    كيـفك بووني..؟

    تمـآام إن شـآأ الله

    قرأت القصة، وبصرـآأحـة فهي رائـعة، فكرتهـا جميـلة، وشخصية آرثر أعجبتنـي biggrin

    لكن ربمـآا عليكِ الانتبـاه أكثر ،كمـا قـالت بلامستـر..

    لـن أنتقـد ، فأنـا لا أجيد هذا الأمر، وأخشى أن اخطئ ..

    لكن، لدي ملاحـظة صغيرة، وهي مراعـاة علامات الترقيم، فأنتِ تضعين النقـط بدل الفواصـل، لا أعلم شعرت أن هذا شـوه شكل القصـة ^^ << برـآأ

    ننــتــظر المزيــد من إبداعــكِ عزيزتي

    وثقـي بأن لديكِ قـلم ممـيز..^^


  11. #10
    جناحي حلم P2Q2CH
    الصورة الرمزية الخاصة بـ بون بوني









    مقالات المدونة
    3

    مسابقة انا و العيد مسابقة انا و العيد
    وسام فندق حروف من حياتنا وسام فندق حروف من حياتنا
    مسابقة الرسم للتصميم مسابقة الرسم للتصميم
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة ..sana مشاهدة المشاركة
    مرحبا اختي بون بوني ^_^

    مشا الله قصتكـ اعجبتني ووصفك كان مره حلو..

    رغم اني مالحقت على المرحله1 للأسف..

    لكن اسلوبك من البدايه عجبني وكملتها..

    وانا بصراحه ما اعرف في كتابه القصص ولا الوصف..><

    فما اعرف كيف اقيمك على القصه..

    لكن عن نفسي اعطيكـ 10/10gooood

    اتمنى لك مستقبل رائع ان شا الله

    تحياتوو..asian

    sana
    أهلا أختي في قصتي ,,لقد زدتيها نوراً
    العفو هذا من ذوقك
    نعم للأسف,,,لكن إن شاء الله سنكون معاً في مسابقة أخرى
    شكراً لك على التقييم ,,,لكنه كثير علي
    أعتقد درجتي الحقيقية تناسبني ,,,,لكن هذا لا يمنع أن نحسن أسلوبنا للأفضل
    كم أسعدني مرورك للغاية ,,,تحياتي


    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة harono sakora مشاهدة المشاركة
    تسلميييين قلبو ...
    قصتك رائعة ...
    أما عن التعليقاتـ والإنتقاداتـ...
    فأظن أن blamestar أدته على أكمل وجهـ...
    تقبلي مروريـ...
    شكراً على مرورك بالقصة
    مرورك مقبول من غير سؤال ,,,تحياتي


    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة p!nk blood مشاهدة المشاركة
    السـلآـآام ع ـليكم ورحـمة الله

    كيـفك بووني..؟

    تمـآام إن شـآأ الله

    قرأت القصة، وبصرـآأحـة فهي رائـعة، فكرتهـا جميـلة، وشخصية آرثر أعجبتنـي biggrin

    لكن ربمـآا عليكِ الانتبـاه أكثر ،كمـا قـالت بلامستـر..

    لـن أنتقـد ، فأنـا لا أجيد هذا الأمر، وأخشى أن اخطئ ..

    لكن، لدي ملاحـظة صغيرة، وهي مراعـاة علامات الترقيم، فأنتِ تضعين النقـط بدل الفواصـل، لا أعلم شعرت أن هذا شـوه شكل القصـة ^^ << برـآأ

    ننــتــظر المزيــد من إبداعــكِ عزيزتي

    وثقـي بأن لديكِ قـلم ممـيز..^^

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    نعم الحمد لله
    شكرا لك على هذا المديح
    نعم محقة ,,,, أتعلمين لقد عملت بنصيحتك في قصة المرحلة 3 وكذلك حاولت أن أعمل بنصائح بلامستر
    بس للأسف لست مقتنعة بفكرة القصة هذه المرة مطلقاً ,,,فلقد كتبتها في اليوم الأخير ولم أراجعها حتى
    ربنا يوفقنا جميعاً ,,, شكراً جزيلاً لك وبالتوفيق

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter