مشاهدة النتائج 1 الى 5 من 5
  1. #1

    هل ثوابت ديننا صارت أفكار وأراء للنقاش؟؟؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم


    شحذ العلمانيون سيوفهم .. وحدوا شفراتهم.. نصرة لمن حل بهم عقاب الله هنا وهناك! .. وما ذاك إلا لأن أحد المشائخ الفضلاء تحدث عن طوفان (سونامي) الذي خلف ما يزيد على (160.000) قتيل وأنه عقاب من الله ونكير ..وتخويف وتذكير! .. وأعتقد أنه لولا تحدث الصحافة الغربية عن ذلك لما كان هناك حاجة لإثارة هذا الموضوع من قبلهم! .. لا سيما أن كلام الشيخ الفوزان ليس جديداً! .. بل إن المفتي؛ دائم التذكير بهذه الأمور!.
    نحن لا نتمنى للكفار غير المحاربين - فضلاً عن المسلمين - أن يحل بهم غضب الله وسخطه! .. كما قال سبحانه على لسان أنبيائه (إني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم)! .. ولكن خطورة ما يطرحه هؤلاء العلمانيون لا تكمن في المحتوى الفكري لما يطرحونه! .. وقابليته للرد عليه ببساطة!! .. بقدر ما تكمن في تحويل كل ثوابت الدين إلى أفكار قابلة للنقاش حتى أركان الإسلام نفسها! .. وما هذه الضجة التي أثيرت حول كلام الشيخ الفوزان - حفظه الله - إلا مثالاً على ذلك!.

    من كان يتصور أن يفكر أي إنسان - فضلاً عن مسلم- في ما يقدره الله من مصائب وكوارث! .. هل هي عقاب وعذاب؟ .. أم مجرد كوارث طبيعية لا علاقة لها بما يعمله الإنسان؟!.. ألم يقل سبحانه وتعالى ((وما نرسل بالآيات إلا تخويفاً)) قال قتادة:[إن الله تعالى يخوف الناس بما يشاء من الآيات لعلهم يعتبرون، لعلهم يذكرون، لعلهم يرجعون]!.. ألم يخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم أن الشمس والقمر آيتين من آيات الله لا تكسفان لموت أحد وإنما يخوف الله بهما عباده! .. مع معرفتنا العلمية لأسباب الخسوف والكسوف!.

    فالذنوب بأنواعها سبب رئيسي للعقوبات الربانية، من كثرة البراكين والأعاصير والزلازل والفيضانات والأمراض وغيرها من جنود الله التي لا يعلمها إلا هو سبحانه! .. والمؤسف أن هؤلاء يعتقدون أن الكوارث المدمرة لا تعدوا أن تكون ظواهر طبيعية ولا علاقة لها بأعمال الناس وأحوالهم! .. وأسبابها معروفة ظاهرة كاتساع ثقب الأوزون وارتفاع درجة حرارة الأرض وتحرك صفائح القارات وغيرها من الأسباب العلمية الظاهرة! .. ، وهذا حق والشرع لا يخالف الأسباب الصحيحة! .. فالزلازل حدثت بسبب تحرك طبقات الأرض! .. ولكن هل السبب قام بنفسه؟ .. أم هناك من خلقه وقدره؟! .. وأمر الأرض أن تتزلزل بقدرته؟! .. ثبت من حديث عائشة قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا تخبلت السماء تغيّر لونه وخرج ودخل وأقبل وأدبر، فإذا أمطرت سرى عنه، فسألته عائشة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لعله يا عائشة كما قال قوم عاد: فلما رأوه عارضاً مستقبل أوديتهم قالوا هذا عارض ممطرنا))! .. وتزلزلت المدينة على عهد عمر رضي الله عنه فقال : (أيها الناس ، ما هذا ؟ ما أسرع ما أحدثتم! .. لئن عادت لا أساكنكم فيها)! ..


    إن بلاداً من بلاد الله الواسعة، كانت قائمة شاخصة، فظلم سكانها أنفسهم وأذنبوا، فحل بهم أمر الله وسنته ((وكم أهلكنا من قرية بطرت معيشتها فتلك مساكنهم لم تسكن من بعدهم إلا قليلاً وكنا نحن الوارثين))! ..
    فما الذي أخرج الأبوين من الجنة، دار اللذة والنعمة والبهجة والسرور إلى دار الآلام والأحزان والمصائب؟

    وما الذي أخرج إبليس من ملكوت السماء وطرده ولعنه ومسخ ظاهره وباطنه فجعل صورته أقبح صورة وأشنعها، وباطنه أقبح صورة وأشنع، وبُدل بالقرب بعدًا، وبالرحمة لعنة، وبالجمال قبحًا، وبالجنة نارًا تلظى، وبالإيمان كفرًا؟

    وما الذي أغرق أهل الأرض كلهم حتى علا الماء فوق رؤوس الجبال؟.

    وما الذي سلّط الريح على قوم عادٍ حتى ألقتهم موتى على وجه الأرض كأنهم أعجاز نخل خاوية، ودّمرت ما مرّت عليه من ديارهم وحروثهم وزروعهم ودوابّهم حتى صاروا عبرةً للأمم إلى يوم القيامة؟

    وما الذي أرسل على قوم ثمود الصيحة حتى قطعت قلوبهم في أجوافهم وماتوا عن آخرهم؟.

    وما الذي رفع قرى سدوم حتى سمعت الملائكة نبيح كلابهم، ثم قلبها عليهم، فجعل عاليها سافلها، فأهلكهم أجمعين؟

    وما الذي أرسل على قوم شعيب سحاب العذاب كالظلل، فلما صار فوق رؤوسهم أمطر عليهم نارًا تلظّى؟

    وما الذي أغرق فرعون وقومه في البحر ثم نُقلت أرواحهم إلى جهنّم، فأجسادهم للإغراق وأرواحهم للإحراق! ..

    وما الذي خسف بقارون وداره وماله وأهله؟

    وما الذي أهلك القرون من بعد نوح بأنواع العقوبات ودمّرها تدميرًا؟ وما الذي أهلك قوم صاحب قصة سورة يس بالصيحة حتى خمدوا عن آخرهم؟

    وما الذي بعث على بني إسرائيل قومًا أولي بأسٍ شديد، فجاسوا خلال الديار وقتلوا الرجال، وسبوا الذرية والنساء، وأحرقوا الدّيار، ونهبوا الأموال!.


    كل ذلك بسبب الذنوب! .. فما ظهرت في ديار إلا أهلكتها، ولا فشت في أمة إلا أذلتها، ولا تخلخلت في دولة إلا أسقطتها.



    الأيام -الساحات
    ليس أقسى على النفس من أن تحاور إنسانا قد قرر في داخل نفسه أن يجادلك بلسانه لا بعقلة. (أ.د.ناصر العمر)


  2. ...

  3. #2
    خارج التغطية 38
    الصورة الرمزية الخاصة بـ Mohammed.B









    وسام الانتاج المميز وسام الانتاج المميز
    وسام روح التــعاون وسام روح التــعاون
    وسام الانتاج المميز وسام الانتاج المميز
    مشكوووووووووور أخوي على الموضوع...............جزاك الله ألف خير

  4. #3
    وإياك أخي

  5. #4
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    بارك الله فيك أخي صدى الصوت، أحسنت بكتابتك لهذا الموضوع بالذات...

    و الله و لا أدري إلى متى سيسكتون من يقول الحق...
    و لا أدري إلى متى نتردد قبل قول الجق و من يقول الباطل يقوله بدون تردد

    ما أعرفه أن كل محاسب عن نفسه
    و ما حدث من فاجعات هو عبر لنا
    فهل من معتبر!
    (و ما يتذكر إلا أولو الألباب)
    لا يوجد توقيع في الوقت الحالي
    يرجى المعاودة لاحقاً!

  6. #5
    موضوع جميل أخوي صدى الصوت gooood

    لا يشك أي مسلم عاقل ينتمي لدينه حق الأنتماء أن هذه الأحداث والكوارث

    إنما هي آيات ورسائل تنبيه وتحذير من الخالق جل وعلى لكي يستيقظ البشر


    كما جاء عن عائشة رضي الله عنها حينما سؤلت عن الزلازل فقالت (عندما يكثر الزنا و المعازف و المعاصي)

    و كما جاء في مسند أحمد بأن البحر يشتد عضبا بسبب عصيان البشر و يستأذن ربه

    لينضح على البشر و لو أذن له لأهلكهم..


    نسأل الله العفو والمغفرة sleeping

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Muslem Mulan

    ما أعرفه أن كل محاسب عن نفسه
    وما أعرفه أن الشر يعم wink


    وألف شكر لك أخي صدى الصوت على الموضوع الرائع..

    [Glow]لكم كل التقدير ...الــوافـي [/Glow]

    ..

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter