تلقى مستخدمو موقع ياهو المجاني yahoo.com مؤخرا انباء غير سارة حينما اعلنت الشركة انها ستقوم بوضع رسوم سنوية للاشتراك بخدماتها وخاصة البريد الإلكتروني الأكثر شهرة على المستوى الدولي والعديد من الخدمات التي كانت تقدم بشكل مجاني اعتبارا من 24ابريل القادم بسعر يبلغ 30دولارا سنويا.

وقالت الشركة في بيان صحفي تناقلته عدد من المواقع الأجنبية باهتمام بالغ بانها ستقوم بايقاف خدمات البريد الإلكتروني المجاني وخاصة خدمات البريد الإلكتروني واعادة التوجيه لبريدها العامل ببروتكول POP3 اعتبارا من 24ابريل القادم مشيرة إلى انها ستقوم بطرح خدماتها غير المجانية بسعر 30دولارا سنويا.

وعللت الشركة ذلك الإجراء بانه يهدف إلى تغطية الخسائر التي لحقتها في العام الماضي لتشغيل خدمات البريد الإلكتروني والتي بلغت نحو , 928ملايين دولار وأكدت انه مادامت الخدمة تحظى بهذا القدر الكبير من الاهتمام باعتبارها من اكثر خدمات البريد الإلكتروني انتشارا وشهرة في الانترنت فانه يجب ان يقوم المستخدمون بدفع مبالغ مالية لقاء استخدام خدماتها الحالية خاصة وانها تتمتع اضافة إلى الشهرة بالجودة الفنية.

وفيما لم يتم الحديث عن مصير الخدمات الأخرى مثل الألعاب واندية ياهوو اضافة إلى القوائم البريدية فان هناك همسا واشارات تدور في بعض المواقع التقنية المتخصصة والتي اشارت في تقارير سابقة إلى ان الكثير من الخدمات المجانية التي قدمت على الانترنت وتميزت بها بعض المواقع لن تستمر في مجانيتها طويلا بسبب المصاعب المالية التي تعترضها وعدم رعايتها ودعمها من قبل الشركات اضافة إلى قلة مداخيلها الإعلانية عن طريق الإعلانات في نفس تلك المواقع رغم الأعداد الكبيرة التي تدخل إلى تلك الأقسام في موقع ياهوو والتي تقدر بالملايين يوميا بسبب اقتناع الكثير من الشركات ان البنر الإعلاني في مواقع الانترنت ليس بذي جودة وتأثير كما هو في الإعلان التلفزيوني او الإذاعي والصحفي وهي نتيجة تتفق مع بعض الدراسات التي توصلت إلى هذه النتيجة النهائية.

وفي هذا الإطار ايضا اوضح تقرير نشر مؤخرا ان مواقع الألعاب المجانية على الانترنت Online Gameوالتي تعتمد على تقنيات الجافا ستقوم بالغاء دعم تلك المواقع المجانية وتحويلها إلى مواقع تجارية تتم عبر دفع مبالغ مالية محددة للاشتراك بها والاستفادة من خدماتها بسبب ضعف مواردها المالية وهو نفس السبب الذي دعا شركة ياهوو إلى اتخاذ هذا القرار الصعب والذي من المتوقع ان يؤثر على موقعها من ناحية الشعبية ودرجة التفضيل بين المستخدمين وهي مؤشرات تعتمدها الكثير من الشركات الأخرى التي يمكن ان تقدم اعلاناتها او دعمها لموقع ياهوو او حتى الاستثمار فيه من خلال اسهم الشركة في البورصة الأمريكية.

وقال التقرير ان مفهوم ادفع من اجل ممارستك لالعابك المفضلة على الانترنت pay to play قد اخذ الكثير من الخطوات الجدية نحو تنفيذه بحيث اصبح في قائمة اهداف الكثير من المواقع المتخصصة في هذا المجال خاصة بعدما وجد القائمون على تلك المواقع ان النجاح الكبير الذي حققته الشركات العاملة في صناعة العاب الفيديو اصبح بمثابة الكعكة الكبيرة التي ينبغي لهم المشاركة فيها من خلال مواقعهم التي تدعم تلك الألعاب وتقدمها بالمجان وفي نفس الوقت تكلفهم الكثير مقابل الحصول على تصريح لاستخدامها باعتبارها حقوقا محفوظة.

كما ان قيام شركات عملاقة كشركتي مايكروسوفت وسوني باستثمار نحو مليار دولار لتطوير المزيد من الألعاب الخاصة بالانترنت او الألعاب ذات الصبغة التفاعلية والتي يمكن لأي مشترك سواء عبر الكيبل التلفزيوني او حتى الانترنت ممارستها مقابل دفع مبالغ مالية معينة لتلك الشركات او موزعيها قد اجبر تلك الشركات التي لاتزال تقدم خدماتها المجانية في اعادة النظر في افكارها التجارية والتسويقية بل وان تقرر في النهاية ان الاستمرار في مجانية الخدمات يعني بكل بساطة خروجها من السوق نهائيا.

وفي هذا الشأن قالت شركة IDC للابحاث ان دخل المواقع التجارية التي تقدم خدمات الألعاب المجانية من الإعلانات فيها خلال العام الحالي لن يتجاوز 300مليون دولار فيما توقعت ان يرتفع ذلك الدخل اضافة إلى دخول الاشتراكات من قبل الأفراد إلى اكثر من , 18مليار دولار خلال العام 2005م.




فلسطين تقـاوم