الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 34
  1. #1

    سارقة أرواح الشباب

    تابعوا قصتي القصيرة و المفيدة بعنوان:

    ******سارقة أرواح الشباب*******







    تنويه مهم:
    القادر وحده على قبض الأرواح هو الله سبحانه و تعالى و ليس القصد من الموضوع السرقة فعليا و لكن هذه السارقة هي السبب بعد قضاء الله و قدره في إزهاق أرواح الشباب
    اخر تعديل كان بواسطة » الأسطورةالمدللة في يوم » 02-08-2009 عند الساعة » 06:40
    8b89dc9aa59c3d096f42ae2a034764ba





  2. ...

  3. #2

  4. #3
    القصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة !!
    ᶤ ᶫᵒᵛᵉ ᵧₒᵤ

    =,( .. I`M BLEEDING INSIDE !!

  5. #4
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    .... ؟!
    e97816d490dd64753c5904874b98eee6

    ?Hey, sorry! Don’t cry, now! It’s all just a LIE, okay

  6. #5
    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

    فى الإنتــظــــار ...
    WaiTinG
    اللهم اجعل أرض الشّام مقبرة الروس.



    ماأضيعَ الصبرَ فِي جُرحٍ أدَاريهِ..
    أريد أَنْسَى الذي لا شيء يُنسيهِ *


  7. #6
    ((سارقة أرواح الشباب))
    أجل......يناسبها هذا الاسم تماما.....تلك العدوة في ثياب الصديقة......تلك التي تكشف عن أنيابها......عندما تحين ساعة الحسم.....تلك التي تروي ظمأها من دماء المتهورين....و دماء الجميع....أبرياء كانوا أو حتى مساجين.... تلك التي ستكون سببا في تقوض دعائم المجتمع.....نتيجة سرقتها لأرواح بُنّاء الأمة المستقبليين... نبدأ في القصة:
    حدث في ذات يوم....أن فتحت كعادتي نافذتي المطلة على الطريق السريع.....لأشاهد العالم من حولي...حتى أسبح في بحر من الخيال...و أطلق العنان لعالم الإبداع....قاطع أفكاري....صوت هدير إحدى محركات السيارات.....كانت تلك السيارة بعيدة فلم ألحظها.....لكن صوت بوقها كان عاليا جدا.....أشعر أن الأرض كانت تهتز و ترفض بشدة ما يحصل......خاطبت السائق قائلة: توقف....إن ما تقدم عليه خطأ كبير..و جنون أكيد...أدركت أنها تشعر بالألم لما يفعله أحد أبنائها....و لكن....كان عليها أن تدخر حزنها و مرارتها لوقت لاحق....فالقادم كان أشد حزنا ومرارة.....دقت أجراس منتصف الليل في غرفتي....و أحدثت إطارات السيارة شرارات من شدة السرعة.....و إذا.....و إذا بالسائق لم ينتبه على وجود برج للكهرباء....يحاول جاهدا إيقافها...و كأنه رأى أمامه وحشا مرعبا....لكن....عبثا يحاول كبحها.....تفاجأ بالتأكيد لأنه فقد السيطرة تماما..و لم تعد صديقته تستجيب لأوامره...ترى....ما شعوره و هو يشاهد الموت أمام عينيه؟؟؟؟هل وجد وقتا للندم؟؟؟أم أن صعوبة الموقف قد شلت حركته و هو ينظر إلى نهايته المؤلمة؟؟؟؟لماذا هو ساكن ولا يحاول المقاومة؟؟؟لمَ لمْ يخرج من السيارة بعد؟؟؟؟ها قد حانت ساعة الحسم.....لا شك أنه قد كره نفسه في تلك اللحظة...و هو يشاهد شريط الذكريات يُلف أمام عينيه مجددا.....أمه....أبوه...إخوته....أسرته...أصدقاؤه.. .. ألعابه....و.....لا شيء....بهذه البساطة.....في ثوان معدودة يضيع كل شيء....ربما أدرك حينها أن عمره قد انتهى و أن عليه أن يغمض عينيه و لا يفتحهما مجددا للأبد...أشعر بألمه الكبير...و حزنه العميق...أحاول أن أذكره بالشهادة.....لكن المسافة بعيدة.....و لا يستطيع سماع صوتي ....رغم أنني كنت أصرخ بأعلى صوتي...أدار رأسه نحوي...نظرت في عينيه...كان هادئا جدا...أما أنا فكانت عيناي فاترتين و الدموع تملآنها....فهمت أنه يحاول قول شيء ما....و لكن....لا أفهم سر هذا الهدوء....ابتسم....أغمض عينيه مستعدا لمشاهدة آخر ما تراه عيناه...في تلك اللحظة تمنيت لو أن عندي جناحان....لأطير وأخلصه من شباك الموت...أو حتى بطلا خارقا....أساعد من يحتاج إلى المساعدة...و لكن...لا تنفع الأماني...انقضت السيارة على البرج ...انقضاض النسر المحلق الشديد.....تداعى البرج كما يتداعى البنيان...و انهار البرج على الأرض من هول الصدمة و شدتها..... بدأت الشرارات الصغيرة بالتصاعد.....ثم تلتها بفترة قصيرة تكون النيران الكثيرة...أما أنا فقد كنت متجمدة في مكاني....و لم أتحرك قيد أنملة.....فقد كانت المرة الأولى التي أشاهد فيها منظرا مروعا كهذا.....زجاج محطم يعكس ضوء القمر فيشع كألواح من نور....بساط أحمر من الدماء...غطى الأرض و أزال كل أثر للجمال....نيران متأججة جائعة تلتهم كل شيء....و لا تفرق بين كبير و صغير.....حطام ملقى على الأرض قد سار ركاما....بعد أن كان يقف في شموخ و كبرياء....ثم اجتمع الناس حول الحادث ...و لم يستطيعوا فعل شيء فقد فات الأوان....لكنهم اتصلوا بالإطفاء و الإسعاف...فلا زال لديهم أمل ببقاء السائق على قيد الحياة...و صل الإطفاء و أُخمدت النيران....و حضر رجال المعمل الجنائي مع بزوغ الفجر....و بدؤوا بقص السيارة و إخراج جثة الفتى....لم أستطع المشاهدة....فقد أغمضت عيناي....ما زلت لا أصدق ما حدث....لقد لفظ أنفاسه الأخيرة أمامي....و لم أستطع فعل أي شيء له....لا أدري لما أنا حزينة من أجله.... أشعر أن قلبي يتمزق في كل لحظة...رغم أني لا أعرفه و لم يسبق لي أن رأيته ...لكن ربما لأنه يشر مثلي وواحد من إخوتي الذين خسرتهم...وصل أفراد أسرته فأسرعت والدته تحتضنه بشدة.....كانت تبكي بحرقة شديدة...لا أعلم من كانت حقا....و لكن منظرها يوحي بأنها والدته...صحيح أنها حزينة.....و لكن حزنها بالتأكيد لا يوازي حزن أم أعرفها و تعرفونها جيدا....تلك الأم ....في كل يوم تفقد أبناءها....و لكنها مسكينة.....لا يعزيها أحد ....و لا يضمد جراحها أي طبيب....إنها الأرض...لكنها ما تلبث أن تحضنهم مجددا بعد أن يواروا التراب....إلى متى سيستمر هذا؟؟؟؟ألم يحن الوقت ليندموا قبل أن يأتي يوم لا ينفع فيه الندم؟؟؟؟كنت أردد هذه الكلمات.....و لكن ضوء ساطع غطى وجهي و أجبرني على تغطية وجهي بيدي.....لقد أشرقت الشمس.....غاسلة معها آثار الأمس الحزينة و المروعة.....لا أدري لكن ظهورها كان كفيلا بإعادة التفاؤل إلي.....بأن المستقبل سيكون زاهرا سعيدا و مشرقا....بإذن الله.....من دون العجلة و التعجل
    لا تعجلن فليس الرزق في العجل
    الرزق في اللوح مكتوب مع الأجل
    ولو صبرنا لكان الرزق يطلبنا
    لكنه خلق الإنسان من عجل
    تمت بحمد الله

    أمانة:
    إن كان عندك في أفراد أسرتك من يقود سيارتك بجنون فامنعيه أرجوكِ....و إن كان الفارق في السن كبيرا بينك وبينه....أرجوكن....لا أريد حقا أن أعيش في عالم عنوان مشاكله حوادث السيارات...أرجوكن

  8. #7
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    شلونج ؟؟
    ..
    قصة مؤثرة حقاً .. وجميلة .. ^^ ..
    لقد جربت معاناة فقدان أحدهم بحادث
    سيارة .. وكم كان ذلم مؤلماً ..
    ..
    في امان الله ورعايته وحفظه ..
    attachment attachment
    سبحان الله والحمدلله ولا إله إلا الله والله أكبر
    | قناعٌ قابلٌ للكسر |

  9. #8
    شكرا كتيييييييييير مجوكة

    و أنا كذلك صديقتي و شقيقتها قبل الامتحانات النهائية بأسبوع

  10. #9
    قصة من أروع ما تكون
    لقد أبدعت بصدق لقد دست على الوتر الحساس هذه الكلمة أرددها دائماً
    عندما أرى ما يحصل في هذه الأيام أصبحت كلمتي المشهورة على ما اعتقد
    لا يسعني إلا أن أشكرك عزيزتي
    على إبداعك وجمال وروعة قصتك ومعناها الجميل
    حسناً السرعة أو بالأحرى عالم الجنون بصراحه أنهم يقتلون أنفسهم بأيديهم أو بالأصح ينتحرون
    تلك هي الكلمة الوحيدة التي تطلق عليهم وعلى أمثالهم
    كل ما أود قوله هدى الله كل ضال جاهل
    وأشكرك مرة أخرى على هذا التميز الرائع

  11. #10
    أن شاء الله اقراها بعد ما ينتهي الم راسي



    اللهم اهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت
    ،واصرف عني سيئها لا يصرف عني سيئها إلا أنت ♥"
    الحمدلله كثيرًا *)
    القرآن كامل *

  12. #11
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة ألحان الحياة مشاهدة المشاركة
    قصة من أروع ما تكون
    لقد أبدعت بصدق لقد دست على الوتر الحساس هذه الكلمة أرددها دائماً
    عندما أرى ما يحصل في هذه الأيام أصبحت كلمتي المشهورة على ما اعتقد
    لا يسعني إلا أن أشكرك عزيزتي
    على إبداعك وجمال وروعة قصتك ومعناها الجميل
    حسناً السرعة أو بالأحرى عالم الجنون بصراحه أنهم يقتلون أنفسهم بأيديهم أو بالأصح ينتحرون
    تلك هي الكلمة الوحيدة التي تطلق عليهم وعلى أمثالهم
    كل ما أود قوله هدى الله كل ضال جاهل
    وأشكرك مرة أخرى على هذا التميز الرائع
    شكرا أختي لحونة على ذوقك ....

    لكن صدقا هذا هو واقعنا المر الذي يرفض الناس الإعتراف به أو حتى الأخذ به أو سماعه
    صحيح أنهم يقتلون أنفسهم بأيديهم و لكن هذا يتعدى إلى حد كبير تأثيره على الفرد وحده بل يشمل الأسرة و الأسرة هي لبنة المجتمع.......
    آمين يارب.....
    و مشكورة على ردك و قراءتك

  13. #12
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة هانازونو هي مشاهدة المشاركة
    أن شاء الله اقراها بعد ما ينتهي الم راسي
    سلامتك أختي وأنتظر رأيك على أحر من الجمر

  14. #13
    اهلا

    عزيزتي..انتي مبدعة حقا

    لا يوجد ما استطيع انتقاده

    اضنك تجيدين الوصف اكثر من كل شئ

    لا اضن انها النهاية

    لابد من وجود اجزاء اخرى

    انا في الانتضار

  15. #14
    مرحبا

    قصة مؤثرة حقا..

    وصفك وأسلوبك رائعان كما أن القصة أروع ومفيدة ايضا..

    اشكرك على جهدك..

    مهما حاولتِ منع أحدهم لن يستمع إليك..كل يذهب في طريقه..ثم لكل انسان أجله..

    تحياتي لك.

  16. #15
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    كيفكـ........؟
    تسلمين ع القصة الرائعة
    بل إنها الأروع
    وصفك للحادث كان رائع
    و أيضاً
    تابعي إبداعك
    مــــــروركـــــ .......يكفيـــــــــــــــــــــــــــنيــــــ
    0a3df35ae79d80693817cb5bd9d69704

  17. #16
    .......

    مشكوورهـ على آلقصهـ آلرآئعه
    وآلآكثر من رآئعه
    في آمآن آلله

    .......

  18. #17
    السلام عليكم

    القصة حقا محزنة , لكنها ذات عبرة

    (( ...و هو يشاهد شريط الذكريات يُلف أمام عينيه مجددا.....أمه....أبوه...إخوته....أسرته...أصدقاؤه.. .. ألعابه....و.....لا شيء....بهذه البساطة.....في ثوان معدودة يضيع كل شيء.... ))

    هذا المقطع عجبني لأن العبرة كلها فيه , و ذكرني ببيت في قصيدة يقول

    تزول عن الدنيا فإنك لا تدري @ إذا جن عليك الليل هل تعيش إلى الفجر


    فكم من صحيح مات من غير علة @ وكم من سقيم عاش حينا من الدهر


    و فكرة ابيات الشعر في النهاية فكرة جيدة

    اتمنى لك التوفيق في مجال كتابة القصص

    تحياتي
    king word
    43aa2a93405c09f619213da34068dc79

    If you want honesty from people, be honest with yourself

  19. #18
    تسلمين على ها القصة الرووووووعه الا حلووووه
    والله ونورتينا بها القصة والردوود لروووعه
    وياليت تقبليني كصديق لك
    وسااامحيني على التأخر
    بس انا متحمس مع القصة تمااااما
    ممكن التكمله بسرررررررررررررعه يالغاااليه
    تقبلي اجمل تحياااتي في قصتك الروووعه
    ^__________^


    ساابقا $عبووووود$...^^

  20. #19
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة كوول بدون سكوول مشاهدة المشاركة
    اهلا

    عزيزتي..انتي مبدعة حقا

    لا يوجد ما استطيع انتقاده

    اضنك تجيدين الوصف اكثر من كل شئ

    لا اضن انها النهاية

    لابد من وجود اجزاء اخرى

    انا في الانتضار
    أهلا أختي كووووووووووووووول بدوووووووووووون سكوووووووووول **معنى الاسم رائع
    أشكرك على رأيك كثيرا
    لكن هذه هي النهاية و أنا لم في غير ذلك
    لكن وجهة نظرك قد تكون صحيحة
    سأنظر في القصة من جديد
    و إذا استطعت إكمالها فسأفعل
    مشكوووووووووووووووووورة كتيييييييير على مرورك

  21. #20
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة سحر الغراام مشاهدة المشاركة
    مرحبا

    قصة مؤثرة حقا..

    وصفك وأسلوبك رائعان كما أن القصة أروع ومفيدة ايضا..

    اشكرك على جهدك..

    مهما حاولتِ منع أحدهم لن يستمع إليك..كل يذهب في طريقه..ثم لكل انسان أجله..

    تحياتي لك.
    أهلين أختي سحورة
    أشكرك على رأيك
    لكن لدي ملاحظة بسيطة أرجو ألا تزعجك:
    حاولي و ثابري .....فمهما حصل .....يكفي أنك قد برأت ذمتك....و أخبرك كذلك أن التكرار يحمل النفس على فعل ما لا تريد في يوم من الأيام ...لأنه يتركز في العقل الباطن و يرفضه العقل الظاهر.....أعلم أن هذا صعب....خصوصا إذا كنت أصغر منهم......أعلم شعورك بالرغم من أني لا أعرف هذا حقا فليس لدي إخوة من الصبيان.....أتمنى أن تحاولي بجد و جربي تغيير أسلوبك في إخبارهم....فقد يجدي هذا نفعا....

الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter