دانة الدنيا ...










بين حلم وخيال وصحو ومنام ...
اجمع قصاصات ذكرك ... الحنين لطيف خيالك... نسيم أنفاسك ... ملامح وجهك ... أسير صوتك ....
أصارع بداخلي بعدك ... أحاول أن أمحو كل أشيائك ... انزعها من داخلي لكن دون فائدة ....
هي ترافقني في كل مكان في زوايا أجزائي ...
لا اعرف ماذا امسح حبك المجزور داخلي ...
أم شوقي المسحور بك ....
أم طيفك ألامع في سمائي ...
أم نسمات عطرك في حدائقي الجافا ...
كم أتمنا موتي حتى أفارق عناء بعدك ....
لا أقوى على العيش هكذا دون مشاعر ...
دون حلم دون أن ارتمي بين أحضانك ....
ارمي ما بداخلي من قسوة أيامي ....
أتوسد زراعك ....
آه كم كانت تحلو أيامك قبل رحيلك عن عالمي ....
دون علمي لن أسمح لنفسي على فرقاقي ...
لا أسامح قلبي على بعدك ...
لا اغفر على جسدي لوعت حنينك
حبك هي قارتي مدينتي وارضي وسمائي ...
دونك لا احلم بعيش هانئ ...
ابحث عن ابتسامتك ... طيف أفكارك ...عذاب حبك ....
أيتها الغائبة عن دنياي ...
كيف ترحلي قبل أن تعيدي لي أشيائي .... هي تعني لي ثمينة ... لكن لا تعني لكي شي
لستي بحاجتها ......