مشاهدة النتائج 1 الى 5 من 5
  1. #1

    تحقيق أو نبذه او قصه أول قصة لي : أهو خيــــــــــال ؟؟!!!

    أهلا بأعضاء مكسات هذه هي أول قصة لي وأتمنى أن تنال إعجابكم




    أنا سوزان أنا في السادسة عشر من عمري أعيش في( سان فرانسيسكو) غرب الولايات المتحدة , أبي اسمه روبرت بريطاني الجنسية يعمل تاجرا في واشنطن ولا نراه إلا في الناسبات الكبيرة أما أمي اسمها سامية وهي عراقية وتعمل مهندسة ديكور وأنا الأخت الكبيرة لمارك الذي يبلغ الخامسة من عمره, أنا أعشق القصص الرومانسية إلى حد كبير جدا من صغري ,وعندما كبرت أصبحت كلمة حب تفاهة بالنسبة إلي مع أنني مازلت مدمنة على قراءتها .....إلى أن حدث شئ غير فيها رأيي ومجرى حياتي أيضا سأبدأ بالسرد .........



    كنت كلما أقرأ قصة رومانسية أخلد إلى فراشي بعدها أتخيل شابا يأتي من بعيد .ذو بنية رائعة وشعر أسود ووجه جميل
    باختصار كان جذابا .كنت أراه في منامي كل يوم ولكنه كان بعيدا كالنجوم حتى بعد أن تركت قراءة تلك القصص كنت احلم به أيضا ولكن لا استطيع الاقتراب منه كما لو كان هناك شيئا يمنعني من الحراك وكنت أتمنى أيضا أن يكون هذا الشاب الذي صنعه خيالي حقيقيا في الواقع ,المهم.....
    لقد...أحببت ذاك الشاب ,وكنت أحب النوم كثيرا حتى أراه.......... وفي يوم حاولت الاقتراب منه حتى أراه عن قرب ولكن ماإن تحركت حتى أبتعد وتلاشى .....واستيقظت فجأة وكان سبب استيقاظي المنبه فقلت في نفسي علي الآن أن اذهب إلى المدرسة وعندما يحين وقت النوم سأحاول أن اكلمه ..... ارتديت بنطلون جينز لونه اسود مع تيشرت تركوازي فاتح وإما عن شعري البني فلقد ربطت بعضه والباقي جعلته منسدلا كان شعري يصل كتفي وارتديت نظارة شمسية وأخذت حقيبتي ووضعت ماكان علي وعندما نزلت قالت أمي صباح الخير قلت لها وأنا اركض نازلة من الدرج :صباح الخير لأحلى أم في الدنيا آسفة ولكن علي أن اذهب سيفوتني الباص.



    عندما كنت في المدرسة كنت شاردة الذهن.... نعم كان نظري على السبورة ولكن عقلي فلا.....فكان في عقلي مليون سؤال وعندما انتهى دوام المدرسة ذهبت بأقصى سرعة لدي حتى إنني نسيت توديع صديقاتي عندما رجعت إلى البيت قلت لأمي سأنام الآن فقد كان يومي طويلا فردت أمي قائلة لقد أعددت لك طعامك المفضل كليه بعدها نامي فقلت لها وأنا اصعد الدرج متظاهرة بالتعب ((سأتناوله عندما استيقظ))وفعلا عندما ذهبت إلى لأنام وجدته فأخذت أركض باتجاهه وهو ينظر إلي باستغراب حتى وصلت إليه وما إن مددت يدي لأمسك به فإذا بي أهوي في حفرة عميقة وينقطع عني كل شيء ....أخذت أصرخ بصوت مرتفع جدا ((أيها الشـــــــــــاب أرجوك أخرجني ...))ولكن مامن مجيب ...وماإن قلت في نفسي إنني أشعر بالخوف حتى رأيت الأرض ترتفع بي إلى الأعلى وأخرج على السطح وارى مكانا غير الذي كنت فيه خضرة كثيفة وسماء شديدة الزرقة ولكن لم أجد ذلك الشاب فأخذت أبحث عنه فلم أجده فخشيت أن أكون في عالم آخر بعيد عنه وإني لن أقابله بعد الآن ولكن سرعان ماوجدت ضوءا أبيض في الأفق البعيد ولكن هذا ليس بنور؟؟!!! إنه هو ...نعم هو أخذ قلبي يخفق بشدة حتى أخذت بالدوار واستيقظت من نومي ,كنت لقد وجدته نعم لم يرحل وعندها عدت من جديد للنوم فوجدته يمد يديه ناحيتي للإمساك بيدي اااااااااااه ماأروعه من شعور فزادت دقات قلبي فاستيقظت من النوم ( ااااااااااااااوه ) ماهذا أنا لا أريد أن استيقظ ولكن النوم لم يأتي لأني نمت لفترة طويلة هاهي الآن الثامنة ليلا ولم توقظني أمي؟؟ لربما ظنت إني متعبة فلم ترد إزعاجي ......لقد أصبحت حياتي كلها نوم .فذهبت وتناولت طعامي وساعدت أمي وتكلمت مع أبي ....وشاهدت المباراة مع أخي مارك وبعدها حللت واجباتي لأول مرة في المنزل وعلى الرغم مافعلته لم يأتني النوم بعد,وفجأة تذكرت مايجعلني أنام إنها القصص الرومانسية ولقد أخذت اقرأ واحدة منها حتى وصلت إلى منتصفها فأخذ النعاس يتسلل لعيني أخيرا حتى إنسدلت إلى عالمي الآخر وحينما وصلت وجدته ينتظرني ذهبت في اتجاهه ولكن هذه المرة حافظت على هدوئي ولم أركض كالمرة السابقة ,ولكني لاحظت أن هذا الطريق لاينتهي (أنني أسير ولكن وفي نفس الوقت لا أقترب منه ولا بوصة واحدة ) ياإلهي لماذا ...وماذا أفعل أخذت أناديه أيها الشاب ..أنت..ماهو اسمك ؟؟ولكني لم أره يجيب ((ساعدني )).....وفجأة وجدته يمد يده نحوي فأخذت أمشي مرة أخرى ولكن هذه المرة أمسكت بيده نعم لقد أمسكت بيده لالالا أصدق ماتحس به يدي الآن وماتراه عيني ...نظرت في عينيه كانتا زرقاوين وتلمعان بشدة كالنجوم تماما أردت أن أكلمه ولكن لم استطع لقد انعقد لساني فاكتفيت بالنظر في عينيه ووجهه الجميل ينظر إلي وقال لي )) من انت؟؟)) لقد تكلم نعم لقد ..تكلم لقد سمعت صوته لأول مره يــــــــاه أكاد أذوب أمام عينيه وتنصهرأإذناي من صوته,ولكني لم أرد عليه لأنني اعرف بأني لن اقدر ولكنه سأل مره أخرى ((من انت ومن أتى بك إلى هنا؟؟؟!)) في هذه المرة لم استطع منع لساني من الانفلات فقلت له وأنا أتلعثم : ((أنا ..أأننا ..إن اسممي سوزان نعم سوزان) فقـــال ))أعرف)) فتعجبت وسألته ))كيف؟!!!لكن؟ ؟ !!)) فأشار إلي بالسكوت وقال frownأنا لايسألني أحد) فقلت في نفسي (((إنه غريـــــــــب الأطوار....) ولكن المفاجأة كانت عندما ينظر إلي بحدة فزادت دقات قلبي فحاولت تهدئة نفس لكي لا أستيقظ فقال((أنتي هي الغريبة كيف تقتحمين عالمي هكذا ؟!!!!!!!!! نظرت إليه وعلامات التعجب على وجهي فقلت في نفسي هل يستطيع قراءة الأفكار؟؟مستحيل ولكن هل لكل إنسان عالم ؟؟!! وهل ....قاطع تفكيري وقال ( أجيبي فقط ولا تكثري من أسئلتك) فقلت له كيف وأنا لا أفهم شيئا ؟ اوه ياليتني ماسألت ولم أتكلم هذا ماكنت بحاجة له لقد تلاشى سريعا لقد غضب مني يالكي من غبية ياسوزا ن لقد أخذت فترة طويلة لأتكلم معه لا بل لأسمع صوته بل فقط لأقترب منه ماذا فعلت ..........يجب علي الاعتذار لكن كيف؟! إذن سأنتظره حتى يعود ولكن إن لم يعد ؟؟!! ياإلهي لقد تشتت عقلي ماهذا الآدمي ..وقاطع تفكيري صوت أمي وهي تناديني فأفقت بسرعة وأنا هلعة لا أدري لماذا !!! مره عدة أيام كنت آتي فيها ولم أجده ...........


    * هل سيأتي....... وإن لم يأتي ماذا سيحدث لي سوزان؟؟؟؟؟؟ وقد وقعت في غرام صديقها الذي صنعه خيالها

    ستعرفون الإجابة ولكن أريد منكم أن تجيبوا على الأسئلة التالية:


    1.هل أعجبتكم فكرة القصة؟؟(بصراحة)
    2. وماهو الجزء الذي لفت انتباهكم ؟؟
    3.وماذا تتوقون ماسيحدث لي سوزان وهل ستجده.......و الأهم هل سيقع في غرامها كما أغرمت به؟؟؟


    مع تحياتي ................((أنين الحزن))


  2. ...

  3. #2

    1.هل أعجبتكم فكرة القصة؟؟روعة
    2. وماهو الجزء الذي لفت انتباهكم ؟؟احلامها الوردية
    3.وماذا تتوقون ماسيحدث لي سوزان وهل ستجده.......و الأهم هل سيقع في غرامها كما أغرمت به؟؟؟ ستجده وسيغرم بها
    مــــــروركـــــ .......يكفيـــــــــــــــــــــــــــنيــــــ
    0a3df35ae79d80693817cb5bd9d69704

  4. #3

  5. #4
    شكرا لكي وهذه التكملة




    مرت عدة أيام تذهب سوزان إلى ذلك العالم ولا -تجده وتستيقظ وهي خائبة ,ولكن في مره حاولت أن تناديه بأعلى صوتها ((أيها الشاب ....أنا آسفة لن أسألك مجددا سامحني أرجوك لن أتكلم مرة أخرى وفجأة ظهر نور كالمرة السابقة ...نعم إنه هو وذهبت له وقلت:هل أنت غاضب مني ؟؟وبتسم نعم إبتســـــــــم لم أصدق مارأيت لقد سامحني ,أردت التأكد من أنه سامحني ولكنه ظل ينظر إلي حتى إحمر وجهي ....وأنزلت وجهي ولكنه أمسكه بيديه الباردتين رفعه إليه وقال)) هل تريدين مني أن أصدق أن مجيئي إلى هنا غير مقصود وإنكي لاتعرفين أين أنتي ))أومأت برأسي بنعم ثم قال)) لايسمح لي بالكلام معك كثيرا أو سأختفي))فقلتfrown(لا أرجوك لاتذهب وتتركني وحدي أنا لاأعرف أحدا هنا)) وقال: ((لا أحد هنا و أضاف وأنت أيضا لا تعرفينني )) ففكرت أن أسأله من أنت ولكن سريعا منعت لساني من الانفلات مجددا ولكني وجدته يجيب فقال :أنا الذي قلتي عنه غريب فقلت:أنا آسفة لم أقصد التفكير بهذا أو ......قاطعني وقال يجب أن لا تعتذري كثيرا كما أنه لايجب أن تفكري أبدا فكل ذلك يصلني)) وابتسم فقلت (( له في عالمي الكلام مسموح ))فنظر إلي بغضب وقال (( ماأنتي فيه ليس بعالم إنه فوضى عارمة منذ وصولك))أنا آسفة إذا أردت مني الخروج فسوف أخرج فنظر إلي بحدة وقال :أنتي جاهلة كم(( آسفة)) قلت منذ أن جئتي إلى هنا أليس هناك مايسمى في عالمكم بعزة النفس.

    جرحتني هذه الكلمة .......ولكن سرعان ماتراجعت عن التفكير .....نعم لقد سمعني فنظر إلي وقال وهو مبتسم :لقد جرحتكي أليس كذلك هذا ليس من عوائدي

    ياإلهي ماهذا الشاب ماهذه الجرأة أنا لن أستطيع الكذب ولكن لا أريد بأن أقول بأنه جرحني ماذا أفعل سوف ..سوف أكذب نعم سأكذب فقلت:لاعليك... ونسيت أني كنت أفكر بصوت عال, ولقد وصله ما قلت فقال لي :أنتي كاذبة ....أنا لا أعترف بالكذب مهما كانت الأسباب ....نعم لقد جرحتك..وأنت كذبت إذا لن أعتذر لك


    أوه ه .. لا أستطيع منع نفسي من التفكير وهذا الشاب لا يعتذر ولا يريد أحدا أن يسأله أوه كفى عقلي.............
    قال وهو يحاول منع نفسه من الضحك(( أنا لن أمنعكي من التفكير )) فابتسمت له ولم أقل شيئا ,مر علينا صمت طويل بعدها قال ((هل تريدين التنزه معي لأريكي المكان تمسكي بيدي بقوه ولا تفكري بأمر خطير حتى لا يصبح حقيقة فتقعين في المشاكل .))فقلت له ((لك ماتريد ولكن لتعلم أن في عالمنا لا أحد يطاع أبدا على كل أوامره )) اعتقدت أنه قد يغضب مني ولكن بالعكس ابتسم وقال :لك ماتريدين
    وبينما نحن نسير قلت له :أريد أن أفهمك أكثر إن لم يكن هناك مانع فقال لنجلس بالقرب من تلك السنديانة أولا , وعندما اقتربنا منها قال :سأخبرك ولكن ليس كل شيء ومن دون أن تتفوهي بأي كلمة ,فاعتقدت أنني بالفعل قد انتصرت عليه لأول مره فقال :أنت لم تنتصري علي ياذكية هل نسيتي بأني أستطيع قراءة أفكارك .

    فقلت في نفسي :ماذا علي أن أفعل ..هل أعتذر وأكون حمقاء في نظره.فرد علي سريعا :نعم ستكونن كذلك ,فاحمر وجهي
    بينما كنت أجلس تحت شجرة السنديان إذا به ذهب إلى شجرة قريبة منها فيها تفاح فقطف واحدة وأعطاها لي وجلس بجانبي وقال :أنا أسمي كيفن وأنا أعيش في هذا العالم وحدي قبل أن تقتحميه ,هل قلت مايكفي من المعلومات .فقلت بقيظ وأنا أكل التفاحة ((لا))

    قال إذن ماذا عنكي؟؟ قالت :أنا سوزان ولقد اقتحمت عالمك وأريد أن أفهمك.فضحك وضحكت معه ولأول مره نتفق في شيء
    ((الضحك))قال إذن لاتريدين الإفصاح عن نفسك قلت:كما هو الحال معك.
    فقال ماذا سيكون ردة فعلك إذا قلت لك بأنك في السادسة عشرة وتدرسين في الثانوية وتعيشين مع أمك وأبيك ولكي أخ يصغرك سنا اسمه مارك وتحبين أصدقائك كثيرا ولست ..وولسست ..ولست (وسكت قليلا ثم أكمل)) مرتبطة

    كدت أجن وقلت :ماذا ...أنت ..كيف تعرف كل هذا وأنا لا أعرف شيئا عنك؟؟؟ولا أتذكر أني رأيتك خارج نطاق نومي ؟
    قال :وأنا أعرف كل شيء عنكي. فقلت أخبرني عنك أرجوك.سأقول ولكن كفي عن التوسل ,((سأكف تكلم)) قال : أنا مثلك وكنت موجودا في عالمك ولكني تعقدت منه وهربت إلى هذا المكان ولأني مكثت طويلا فلم أستطيع الخروج منه مع أن جسدي في السرير ومازلت نائما ولا يمكنني أن أخرج من هنا إلا في حالة واحدة ,إذا أحبني أحد بصدق وصرح بحبه لي ,لقد تعلمت الكثير هنا وأتمنى أن لاتمكثي طويلا
    وإلا لن تستطيعي الخروج فلتذهبي الآن وعودي غدا أو في أي وقت ........نظرت إليه وأنا مستغربة منه وقلت حسنا سوف أذهب .



    فكرت في نفسي قليلا يجب علي أن لا أعود مجددا فقد لاأستطيع الخروج فنظر إلي بتمعن وقال :عودي إلي,فلما سمعت ماقال قررت أن أعود.واستيقظت وأنا أشعر بالسعادة فلقد أصبح يكلمني .........



    ماذا سيحصل بعد ذلك سنعرف بعد الردود أعرف إن هذا البارت قصير لكن يدي تعبت

    تحياتي الحارة لكم...........................


  6. #5
    حـجـز ~
    و لى عـوده ~
    اللهم اجعل أرض الشّام مقبرة الروس.



    ماأضيعَ الصبرَ فِي جُرحٍ أدَاريهِ..
    أريد أَنْسَى الذي لا شيء يُنسيهِ *


بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter