مشاهدة النتائج 1 الى 7 من 7
  1. #1

    رائع جوي و مسابقة شركة كايبا القصة الكاملة

    انا مبتدئ بالكتابة و القصص لكن بناء على طلب احد الأعضاء وضعت محاولتي الأولى

    الجزء الأول ...


    في صباح مشرق في مدينو الدومينو ظهر فجأة إعلان ملآ الشاشات
    شركة كايبا تريد تصاميم لأوراق جديدة ليتم انتقاء عدد منها و اطلاقه للفضاء

    تحمس كثير من الأطفال للأمر و ارسلوا بمشاركاتهم الى شركة كايبا.

    في نفس الوقت كان جوي يفكر ... لا بد ان اشترك و ساصمم افضل الأوراق .

    و ذهب من فوره الى اخته ليستعير منها ادوات الرسم و لكنه لم يجدها

    و ذهب للسوق ليشتري و هو يفكر بمكان اختفاء اخته
    و فجأة .. و بينما هو يقترب من المحل

    يظهر ظل كبير يغطيه بالكامل
    ظل التنين الأبيض ازرق العينين

    يصرخ ويلر : اااااااه

    و فجاة
    يسقط ارضا
    ليستيقظ و يكتشف انه نام بعد مشاهدة الإعلان

    و سرعان ما وجد اخته بخير و حصل منها على ادوات الرسم

    و بينما هو يستعد لللرسم يظهر يوغي

    يوغي : جوي ، هل اجد عندك ادوات هندسية ؟ لقد اعرت ادواتي لأحد الطلاب و لم اجده بعدها
    جوي : بالطبع يا صديقي تفضل .
    يوغي : انت مستعد لاختبار الهندسة غدا اليس كذلك ؟
    جوي : عن اي اختبار تتحدث ؟
    يوغي : الا تتذكر ؟ لقد قال لنا المدرس انه اهم اختبار و سيحدد نجاحك من فشلك
    جوي : اااااه لقد نسيته كليا .. تبا لكايبا و لإعلاناته .. هل لك ان تساعدني بالاستعداد للاختبار يا يوغي؟
    يوغي : بالطبع جوي فنحن اصدقاء
    جوي : شكرا لك يا يوغي
    تريستان : ما هذه الألوان و الأقلام يا جوي ، هل عدت لعهد الطفولة ؟
    جوي : تريستان ما هذا الكلام ... سأريك .
    يوغي : هل غيرت....
    تريستان : انا خائف جدا
    جوي : ساريك معنى الخوف
    يوغي : يبدو انك مشغول جوي ساستعير اداوتك و ارحل
    يرحل يوغي دونما ان ينتبه اليه جوي الذي انشغل بالقتال
    جوي : ما الذي اتي بك اصلا الى هنا يا تريستان ؟
    تريستان : الا تعرف ؟ الكاتب يريدك ان تتشتت باي طريقة حتى لو اضطر لأن ياتي بي من مكان ما ليفعل هذا
    جوي : حقا ! هذا امر جيد .. اه لكن الوقت تاخر .. تبا للكاتب ... الا يريدنا ان نستمتع بالقتال ام ماذا ... ؟
    تريستان : جوي هل انت مستعد لاختبار الغد ؟
    جوي : اه كدت انسى اختبار الغد .. تبا لك و لكايبا . ساذهب ليوغي لأستعد معه

    في اليوم التالي :

    جوي : اااااه كان اختبارا صعبا ...
    يوغي : لم يكن صعبا كثيرا جوي .. لكنك لم تستعد له كفاية لأنك كنت تلعب مع تريستان طوال النهار
    جوي : تذكرت ان اسالك يوغي ، متى سنتخرج من المدرسة ؟ لقد بقينا فيها لأكثر من 224 حلقة دون ان نتخرج فمتى سنتخرج أذن ؟
    يوغي : ربما ان تركنا المبارزة سيحدث هذا لأننا سنتفرغ للمذاكرة بدل اللعب ببعض الأوراق
    جوي : الان تذكرت ... نحن لم نتبارز و لم نقابل مبارزا منذ بدات الحلقة ... لماذا ؟
    يوغي : لأن الكاتب لا يزال يفكر بطريقة نقابل فيها مبارزا يا جوي .
    جوي : اه ... فهمت
    تيا : ايها الكاتب الن تعطيني سطرا واحدا ؟
    الكاتب : لقد نقلت كلامك للقراء حرفيا .
    تيا : حقا ، اخيرا اصبح لي دور بالقصة ، بالمناسبة ما هو دوري . فلقد بقيت امشي لفترة طويلة بعد الامتحان و تركت مهاويس المبارزة يثرثرون في امور تافهة .
    يوغي : مع من تتحدثين يا تيا ؟
    تيا : اه .. لا شيء .. لا شيء حقا
    يوغي : هل يعقل انك تملكين قطعة الفية و لديك يامي شرير في عقلك ؟
    تيا : ( تفكر ) تبا لك ايها الكاتب انت و افكارك
    تيا : طبعا لا ، اه بالمناسبة هل سمعتم عن مسابقة شركة كايبا الجديدة ؟
    جوي : بالطبع .. و لقد اشتركت فيها ايضا
    يوغي : اتمنى لك التوفيق جوي


    يتبع....
    شكرا لكم أصدقائي


  2. ...

  3. #2
    الجزء الثاني



    بعد اسبوع

    تيا تستيقظ متاخرة ببطء و هي تطفئ ساعة المنبه
    تيا : اممم لماذا ايقظني الكاتب هنا الان ؟ هذا لم يحدث من قبل فدائما ما اتاخر بالنوم !
    الهاتف يرن
    تيا : من المتحدث
    جوي : انه انا جوي
    تيا : اه جوي ما الأمر؟
    جوي : الن تشهدي اطلاق اوراقي الجديدة ؟
    تيا : صحيح اليوم موعد التسليم النهائي
    جوي : صحيح ، و لكنني انتهيت من اعدادها منذ اسبوع و يمكنني ان اريك اياها الان
    تيا: هذا رائع ، لكن الم ترسلها منذ اسبوع الى كايبا ؟
    جوي : ماذااااا ! يا الهي لقد نسيت ان ارسل البطاقات
    تيا : عليك ان تسرع و الا سيرفضون اشتراكك
    جوي : بالطبع ساسرع و رمى جوي سماعة الهاتف

    جوي يبدو و هو يجري و في يده مظروف

    جوي يقترب من الحراس فيسالونه عما يريد ..

    انا جوي ويلر المصنف الثالث عا ...
    الحراس : سالناك عما تريد فقط

    جوي : اريد الاشتراك في المسابقة

    الحراس : و اين ما ستشارك به ؟
    جوي : هنا ( و يشير للظرف )

    الحراس : حسنا ، الا يبدو لك هذا الظرف فارغا ؟

    جوي : هذا مستحيل ..

    الحراس : تاكد إذن

    جوي : بالطبع

    و يفاجا جوي بانه اغلق الظرف بسرعة قبل ان يضع الأوراق

    جوي : كم بقي عن موعد التسليم النهائي ؟

    الحراس : ساعة

    و يعود جوي بسرعة ليحاول تحقيق المستحيل و بعد مرور 45 دقيقة وصل للشركة مرة اخرى

    جوي : ها انا ذا و قبل الوقت بفترة

    الحراس : هل احضرت مشاركتك ؟

    جوي : نعم ، و اخرج الأوراق التي صممها

    الحراس : اسفون و لكن لا يسمح لأحد بالدخول

    جوي : لماذا ؟

    الحراس : المكان الوحيد المخصص لاستقبال المشاركات هو شاطئ المدينة قرب منتزه كايبا لاند

    جوي : تباااا ، دعوني اشترك ما دمت هنا

    الحراس : مستحيل

    جوي : تبا ... كنت اعلم ان شيئا ما سيحدث منذ كابوس التينن الأبيض

    يسرع جوي الى المنتزه في امل و يبقة من الزمن 5 دقائق و المنتزه يبدو بعيدا جدا

    يجري جوي باقصى قوته و يقطع الشارع بشكل مفاجئ ليعترض طريق احد السيارات المسرعة و...


    يتبع في الجزء القادم

  4. #3

    مقال او خبر

    أحد مساعدي كايبا : سيدي لقد وصلت كمية أخرى من المساهمات من المركز غرب المدينة
    كايبا : كم مرة قلت لك أن لا تزعجني لأمور تافهة !
    المساعد : المعذرة يا سيدي
    موكوبا : أخي هل ستشارك في الاختيار بنفسك ؟
    كايبا : بالطبع و لكن بعد أن أستخدم برنامجي الجديد المتطور في اختيار أفضل الأوراق أولاً
    موكوبا: أخي أنت عبقري بالفعل
    و بعد ساعات ...

    موكوبا : ما بك يا أخي تبدو غاضباً ؟
    كايبا : يبدو أن خللاً ما أصاب برنامجي الجديد المتطور و هو يرفض أن يعمل قبل إصلاح الخلل
    موكوبا : ما السبب في رأيك يا أخي ؟
    كايبا : أظن أن هناك من دسّ بين الأوراق شريحة متطورة تحوي على فيروس خطير فأعدائي كثر و ينتهزون الفرص للتغلب علي
    موكوبا : لكنك دائما تسحقهم يا أخي
    كايبا : بالطبع ، علينا المحافظة على صدارتنا مهما كان الثمن
    موكوبا يقترب من الأوراق المنتظمة التي يبحث بينها أخوه و هو يلتقط إحداها
    موكوبا : أخي ما رأيك بهذه الورقة ؟ تبدو لي جيدة
    كايبا : مهلاً يا موكوبا ، دعني أتفحصها بعناية
    كايبا يدخل البطاقة في جهاز ما و الشاشة تظهر أرقاماً كثيرة عشوائية تتغير بسرعة
    كايبا : أحسنت يا موكوبا ، لقد وجدت الورقة التي تسبب الخلل
    موكوبا : هذا لأنني أتبعك دوماً يا أخي
    كايبا : بقي علينا الآن أن نعثر على المسؤول و نجعله يدفع الثمن غالياً
    موكوبا: و ماذا عن المسابقة يا أخي ؟
    كايبا : لا تشغل نفسك بهذا فطالما وجدنا سبب المشكلة لن يستغرق أمرها وقتا
    موكوبا : أنت على حق يا أخي


    يوغي و جوي يسيران معاً بعد المدرسة في اليوم التالي

    جوي : أتساءل إن كان كايبا قد اختار ورقتي لتفوز بالمسابقة
    يوغي : ثق بنفسك يا جوي
    جوي : بالمناسبة يا يوغي ألن نتبارز أبداً .. هذه القصة تبدو مملة بدون مبارزة
    يوغي : الكاتب لم يفكر بوضع مبارزة لهذا لا يمكننا أن نتبارز حالياً
    جوي : تبا لهذا الكاتب .. ألا يمكننا أن نغيره يا يوغي
    الكاتب : ما رأيك أن أزيلك من القصة ؟
    جوي : لا أرجوك أريد أن أعرف النهاية .. أريد أن أعرف نتيجة المسابقة
    يوغي : هل أصابتك تيا بالعدوى يا جوي ؟
    جوي : كلا يا يوغي كنت أتحدث مع الكاتب فقط
    يوغي : احذر هذه الهلاوس يا جوي و إلا فقد توقعنا في مشاكل أكثر مما حدث في الاختبار
    جوي : لا عليك يا يوغي أن منتبها دا...
    يصطدم جوي بعمود إنارة قريب و يسقط فيمد يوغي يده ليساعده
    يوغي : عليك ألا تغمض عينيك و أنت تمشي يا جوي مهما كنت واثقاً من نفسك
    جوي : لكنك من قال لي أن أثق بنفسي يا يوغي
    يوغي :لا عليك
    جوي ينهض و هو يلاحظ وجود تيا التي تحدق بدهشة كبيرة بواجهة أحد المحلات فينهض هو و يوغي إلى حيث تقف
    و تظهر على الشاشات المجاورة في محل قريب صورة واحدة تمثل الورقة التي صممها جوي و قربها شعار شركة كايبا
    فيبتسم جوي بفرح كبير و هو يشير للشاشة قائلاً:
    انظرا .. لقد ربحت ورقتي الجائزة و ها هي ذي تعرض بالتلفاز ..لقد صرت مشهوراً
    يحدق يوغي في الشاشة في محاولة لمعرفة سبب دهشة تيا و هو يسألها :
    تيا ما الذي يجعلك مندهشة هكذا ؟
    تيا : لقد أعلنت شركة كايبا عن أنها تبحث عن مصمم هذه الورقة لكي ...
    جوي مقاطعاً إياها : ليعطوني الجائزة الكبرى بالطبع ..وداعاً ..سأذهب إلى كايبا لاستلام الجائزة
    يوغي : ماذا كنت ستقولين يا تيا ؟
    تيا : إن كايبا يبحث عن مصمم هذه الورقة ليكافئه على وضع فيروس مخرب بها
    يوغي بدهشة : مــــــاذا ؟!
    يوغي : ألم يعلنوا الفائز بالمسابقة ؟
    تيا :لقد تم تأجيل المسابقة إلى أن يتعرفوا مصمم الورقة
    يوغي : و كيف لم يتعرفوه ؟ أليس يجب على المشترك كتابة اسمه ؟
    تيا :يبدو أن جوي نسي كتابة اسمه مما منع كايبا من معرفة مصممها
    يوغي : هكذا إذن ، و ماذا سيفعل كايبا بالفاعل ؟
    تيا : لا أحد يدري لكن كايبا لم يكن مبتهجاً لما حدث
    يوغي : إن كايبا لا يبتهج أبداً .. المهم أن نتحرك بسرعة و ننقذ جوي ، فرغم كل شيء لن ينسى جوي كتابة اسمه !
    يتحرك يوغي و تيا إلى حيث ذهب جوي


    كايبا : ما الذي تفعله في وقت كهذا يا موكوبا ؟ لست معتاداً على الجلوس لفترات طويلة و أنت تضعط أزرار لوحة المفاتيح
    موكوبا : إنني أطبق ما أتعلمه في دروس البرمجة يا أخي لأصبح مثلك في يوم من الأيام
    كايبا : أحسنت يا موكوبا .. أريدك أن تصبح قوياً مثلي
    أحد مساعدي كايبا : سيدي أمسكنا بالفاعل
    جوي بغضب : اتركني أيها الأخرق أنا هنا لأستلم مكافأتي
    كايبا : لست أذكر أني أمرتك بإدخال الصغار إلى هنا
    موكوبا : أجل .. أخبرني أخي أنه لا يريد أن يراك أو يرى اسمك في أي مكان !
    المساعد : لكن سيدي إنه يقول أنه من صمم تلك الورقة
    كايبا : هل أنت أحمق ؟ مستحيل على مثله القيام بهذا
    جوي : ما هذا التهرب يا كايبا ؟ ألن تمنحني جائزتي لأنك لا تصدقني ؟
    كايبا بثورة : أي جائزة أيها المأفون ؟ أتدعي أنك المخرب ثم تطلب مني جائزة ؟ ياللصفاقة ! كنت أعلم أنك أحمق و لكن ليس إلى هذا الحد ..
    جوي : ماذا ؟
    كايبا : و تتظاهر بالجهل أيضاً !
    موكوبا : أخي انظر ! إنه يوغي !
    كايبا : ماذا ؟ يوغي هنا ؟
    جوي : انظر كم هو مغفل كايبا يا يوغي ... يبحث عني ليعطيني المكافأة ثم يحرمني منها
    يوغي : الواقع يا جوي ...
    كايبا : يوغي ... كنت أنتظر هذه اللحظة منذ أن صرت ملك الألعاب
    يوغي : كايبا ..ما الذي تتحدث عنه ؟
    كايبا : بارزني يا يوغي !
    يوغي : و لكن يا كايبا ...
    كايبا : يوغي ، إن كنت مبارزاً فاقبل مبارزتي ، ألم تتعلم ذلك بعد ؟
    يوغي : فهمت يا كايبا ، سأبارزك
    جوي : مستحيل ! لقد كان ينبغي أن يبارزني أنا ! كم أكرهك أيها الكاتب !


    بعد ثمانية أدوار ..
    نقاط كايبا 300
    نقاط يوغي 1100
    ملعب كايبا خال إلا من ورقتين مقلوبتين و ساجي المهرج الشرير بحالة الهجوم ، و ملعب يوغي يحتوي على ورقة مقلوبة و فارس الظلام

    يوغي : إنها النهاية يا كايبا .. لقد دمرت تنانينك البيضاء زرق العيون بقوة الصداقة !
    كايبا : تباً للصداقة و أحاديث الصداقة !
    يوغي : فارس الظلام ، هاجم كايبا مباشرة ...هجوم فارس الظلام
    كايبا : أوقعك بك يا يوغي .. أشغل الفخ حق الحياة .. و به يعود التنين إلى ملعبي التنين الأبيض أزرق العينين
    يوغي : لن أدعك .. أشغل ورقتي المقلوبة ..استعادة الوحش .. و بها أعيد فارسي لمجموعتي و أسحب ورقة
    كايبا : إنها النهاية الآن حقاً يا يوغي ... التنين الأبيض هاجم مباشرة
    يوغي : أوراقي .. أنت تثقين بي ..أنت صديقتي
    و يسحب يوغي الورقة
    كايبا يقهقه بشكل جنوني و هو يقول : أخيراً انتصرت عليك يا يوغي .. أخيراً صرت ملك الألعاب
    يوغي : ليس بعد يا كايبا .. انظر لهذه الورقة
    كايبا :لا ..ليس كرة الفرو مجدداً ..ليس كوريبوه !
    يوغي : بلى ..لقد أنقذتني قدرة كوريبو الخاصة من هجوم تنينك و الآن حان دوري لأسدل الستار
    كايبا : لن تهزمني يا يوغي أبداً
    يوغي : هل تتذكر الورقة التي حركتها في الدور الأول ؟
    كايبا : لا مستحيل ! إنه الدور العاشر و هذا يعني ..
    يوغي : أجل ! إن تاثير ورقتي سيعمل الآن .. و بما أنك تمتلك في ملعبك الآن وحشاً من نوع التنين كما توقعت في الدور الأول فهذا يعني ..
    كايبا : أنني سأخسر 3000 نقطة أساسية مقدار هجوم وحشي ..
    يوغي : لا مفر هذه المرة يا كايبا
    موكوبا : لا ..أخي !
    كايبا و الغضب يتطاير شرراً من عينيه : ليس بعد ..لدي ورقة أخيرة .. إن لم أنتصر عليك فلن تنتصر عليّ !
    يوغي : أتعني أن ورقتك الأخيرة هي ...
    كايبا : حلقة التدمير .. و بها فإن كلينا سيخسر 3000 نقطة
    يوغي : إنه التعادل
    كايبا : لن أتساهل معك المرة القادمة ، لذا فخذ من أتوا معك و ارحل
    يوغي : و ماذا عن المسابقة ؟
    كايبا : شؤون شركتي لا تخصك البتة يا يوغي .. ارحل الآن و حسب
    جوي : لنترك هذا المغفل و شأنه .. إنه لن يعترف أبداً
    تيا : كدت تهزمه يا يوغي
    و غادر ثلاثتهم المكان دون أن يلاحظوا ما ألقاه أحدهم في سلة المهملات دون انتباه الجميع ...
    نسختان متطابقتان من الورقة التي صممها جوي ..
    نسختان أحدهما تحوي الفيروس ..
    المخرب ..

    تيا : أيعلم أحدكم سبب اختفاء تريستان بعد أحداث الجزء الثاني ؟
    يوغي : و أنا أريد أن أعرف كيف نجوت من الحادث بالجزء الثاني يا جوي
    جوي : هذا لا يهم طالما أن القصة انتهت ... لكني سأخبركم بهذا .. لقد كانت السيارة لوالد تريستان الذي لم ينتبه عندما استعار تريستان السيارة و كان أن يقتلني بها و تجاوز حدود السرعة لإيصالي للاشتراك في آخر لحظة

    تيا : و ما علاقة هذا باختفائه ؟
    جوي : لقد أمسكت الشرطة به
    يوغي : لم أكن أعلم أن لدينا شرطة في المدينة ظننتهم استقالوا بعد أحداث الأرويكالكوس
    تيا : ألستما قلقين على تريستان ؟
    جوي : كلا ..سيجد الكاتب حلاً لإخراجه حتماً قبل القصة التالية .. لا داعي للقلق عليه

    زنزانة سوداء مظلمة فيها سجين وحيد بملابسه المخططة
    تريستان : لم أظهر في الجزء المهم في القصة أبداً .. و لم يخبرني أحد بهذا ..هذا ظلم ظلم ...

    النهاية


    D-hero Bloo-D

    تمت بتاريخ 30-5- 2007

  5. #4
    حجزززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززززز ززززززززززززززز

  6. #5

  7. #6
    خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

    حلوه القصه و بدايه جيده عقبال الاحتراف^^

    تسلم نتضر جديدك

    سلام

  8. #7

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter