مشاهدة النتائج 1 الى 8 من 8
  1. #1

    معلم يعطي درسا للحياة عن طريق الاستمتاع بالقهوة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هذه قصة لمعلم وطلابه حول الاستمتاع بالقهوة :-



    في إحدى الجامعات



    التقى بعض خريجيها في منزل أستاذهم العجوز



    بعد سنوات طويلة من مغادرة مقاعد الدراسة



    وبعد أن حققوا نجاحات كبيرة في حياتهم العملية

    ونالوا أرفع المناصب وحققوا الاستقرار المادي والاجتماعي



    وبعد عبارات التحية والمجاملة



    طفق كل منهم يتأفف من ضغوط العمل



    والحياة التي تسبب لهم الكثير من التوتر



    '^'^'^'^'^'^ '^'



    وغاب الأستاذ عنهم قليلا



    ثم عاد يحمل أبريقا كبيرا من القهوة، ومعه أكواب من كل شكل ولون

    أكواب صينية فاخرة



    أكواب ميلامين



    أكواب زجاج عادي



    أكواب بلاستيك



    وأكواب كريستال



    فبعض الأكواب كانت في منتهى الجمال



    تصميماً ولوناً وبالتالي كانت باهظة الثمن



    بينما كانت هناك أكواب من النوع الذي
    تجده في أفقر البيوت



    '^'^'^'^'^'^ '^'


    : قال الأستاذ لطلابه



    تفضلوا ، و ليصب كل واحد منكم لنفسه القهوة



    وعندما بات كل واحد من الخريجين ممسكا بكوب تكلم الأستاذ مجددا







    هل لاحظتم ان الأكواب الجميلة فقط هي التي وقع عليها
    اختياركم



    وأنكم تجنبتم الأكواب العادية ؟؟؟







    ومن الطبيعي ان يتطلع الواحد منكم الى ما هو أفضل



    وهذا بالضبط ما يسبب لكم القلق والتوتر







    ما كنتم بحاجة اليه فعلا هو القهوة وليس الكوب



    ولكنكم تهافتم على الأكواب الجميلة الثمينة







    و بعد ذلك لاحظت أن كل واحد منكم كان



    مراقباً للأكواب التي في أيدي الآخرين

    '^'^'^'^'^'^ '^'

    فلو كانت الحياة هي القهوة



    فإن الوظيفة والمال والمكانة الاجتماعية هي الأكواب







    وهي بالتالي مجرد أدوات ومواعين تحوي الحياة



    ونوعية الحياة (القهوة) تبقى نفسها لا تتغير







    و عندما نركز فقط على الكوب فإننا نضيع فرصة الاستمتاع بالقهوة




    وبالتالي أنصحكم بعدم الاهتمام بالأكواب والفناجين

    وبدل ذلك أنصحكم بالاستمتاع بالقهوة



    '^'^'^'^'^'^ '^'



    في الحقيقة هذه آفة يعاني منها
    الكثيرون



    فهناك نوع من الناس لا يحمد الله
    على ما هو فيه



    : مهما بلغ من نجاح







    لأنه يراقب دائما ما
    عند الآخرين



    يتزوج بامرأة جميلة وذات خلق



    ولكنه يظل معتقدا ان غيره تزوج بنساء أفضل من زوجته



    ينظر الى البيت الذي يقطنه ويحدث نفسه ان غيره يسكن في بيت افخم و ارقى



    وبدلا من الاستمتاع بحياته مع اهله و ذويه

    يظل يفكر بما لدى غيره ويقول :

    ليت لدي ما لديهم

    !!!!!








    أتمنى القصة اعجبتكم وترا الدنيا ما تسوى أهم شيء انك تكون فرحان باللي عندك ولا تنظر للآخرين



  2. ...

  3. #2

  4. #3
    شكرا على الموضوع الحلو wink.....................

    وصراحة التشبيه الذي قاله الاستاذ عن الحياة والعمل كان تتشبيه جميل جداcool.............

    يسلمو مرة ثانية على الموضوع ويسرني ارد على الموضوعbiggrin.....................
    attachment

    شكرا لصديقتي lovely nesrasian على التوقيع الحلو

  5. #4

  6. #5
    شكرا لك اخي عالقصة الجميلة
    و المفيدة قبل ان تكون جميلة
    هذا الاستاذ ذكي
    دمت بود
    205ec829721df2c5a8acbb26137cec49
    يسلمو ايديكِ قلبو .. ■ ℓǒvзℓү ηзsя ■ اكتير حلو embarrassed

  7. #6
    شكرا لك على هذا الدرس المفيد
    تحياتي
    9a93818c5d0326a9f40f946f5a570bbd

    :: أستغفر الله و الحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ::
    .: المعذرة, لا أقبل الصداقات العشوائية rambo :.

  8. #7
    مشكورين عالردود الطيبة

    وبالفعل الاستاذ ذكي وكسب طلابه صح

    تشكرات عالمرور العطرو اللي منور كالعادة

  9. #8
    صراحة أهنئك في موضوعك الجميل الذي يحمل معنى عميق

    و الله يا شباب أن من يضل يرى ما عند الناس سيتعب و السنين حياته ستذهب في تحقيق هدف لم يختره بنفسه
    و إنما وضعه ليتقدم على شخص سواء في المسكن و المركب او غيره

    جميع ما ستفعله في هذه الدنيا سيزول عدا عملك الذي سيحدد الى اين ستذهب - الى الجنة ام النار -

    و هل ستكون في جنة الفردوس ام اقل من ذلك
    و عندها عملك و الذي سيحدد
    و الله ما ادري احس اني خرجت خارج الموضوع
    attachment

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter