مشاهدة النتائج 1 الى 10 من 10
  1. #1

    تابع "بـلـورتـي الـكريـستاليـة الـنفيـسة"



    لا أذكر منذ متى كانت معي .. تلك البلورة الكريستالية.. ولا أذكر حتى كيف حصلت عليها أو من اعطاني إياها ..


    لكن ما أشعر به .. لا .. بل ما أنا متأكدة منه أنها جزء مني .. إنها لي ..


    لطالما كنت أتكلم إليها .. أشكي إليها همومي .. ولطالما كانت موجودة لتسمعني ..


    ومع أنها ليست ببشر .. إلا أنها كانت أقرب لي من كل البشر ..


    هؤلاء البشر الذي لم أنل منهم سوى الضرب والقسوة والإهانة .. والطلبات التي لا تنتهي ..


    في النهاية لا أحصل على أبسط مقابل .. ولا أجني سوى سوء المعاملة ..


    طوال النهار .. أجد نفسي بين من يفترض بهم أن يكونوا أقرب الناس إلي .. لكنهم بالفعل أقرب الناس لإيذائي وجرحي ..


    لذلك كرهت النهار .. كرهت كل ما يذكرني بالنور ..


    لأنتظر ظلام الليل بفارغ الصبر .. حيث ...


    حيث أجد الوقت الذي أقضيه مع بلورتي الكريستالية اللامعة .. التي تتألق بأضوائها ..


    مع أنني أكره الضوء .. إلا أنني مستعدة أن احتضن ضوءها الدافئ للأبد .. وأن انسى العالم بأكمله ..


    إنها الشئ النفيس الذي تبقى لي ..


    لقد فشلت كل محاولاتي لأحقق أحلامي .. مع أنها كانت أحلاما عادية .. فلم أطلب الكثير ..


    لكن كلما مضيت في تحقيق أمر ما .. أجده ينتهي .. كلما حصلت على شئ .. سرق مني ..


    كلما أوشكت على بلوغ نهاية حلمي .. أكتشف في النهاية بأن ما أجري وراءه مجرد وهم ..


    عندما بحثت عن الحب والحنان .. وجدت الشر وذل الهوان ..


    لذا .. لم يتبقى لي سوى تلك البلورة .. لإنها اجمل شئ رأيته حتى الآن ..


    يتبع ...


  2. ...

  3. #2
    وتمر الأيام .. الشهور .. السنوات ..


    وتزداد قسوة من حولي .. تزداد طلباتهم .. تهديداتهم وتوعداتهم ..


    وتزداد رغبتي في الموت والغلاص .. فالجروح تملأ جسدي من الخارج .. والخدوش والشروخ تتخلل عظامي من الداخل ..


    اما قلبي فأشك أنه لا زال موجودا .. فلم أعد أبكي .. ولم أعد أفرح .. ولم أعد اهتم .. ولم أعد أرغب بمعرفة شئ ..


    مع ذلك .. فقد حافظت على ذلك الجزء مني سليما .. ربما أستطيع أن أقول بأن روحي قد هربت واستكانت إلى ملاذها الأخير في هذه الدنيا .. في تلك البلورة النفيسة .. التي هي أغلى ما أملك ..


    لا .. بل الشئ الوحيد الذي أملك ..


    :


    لكن للأسف .. جاء ذلك اليوم الذي انهرت فيه ..


    فقدت وعيي ..


    لقد تحاوزت كل حدود لتحمل ..


    لقد سقطت وانهرت .. وتكسرت بعض أضلاعي وعظامي وتناثرت بعض الدماء بعد ان انفجرت جروحي ..


    لكن هذا لا يهم .. فأنا على كل حال لم وأرتاح ..


    وكما اعتدت دائما .. جاء من حولي ليسخروا مني .. ليسخروا من وقعتي ..


    لكن هذا ايضا لا يهم ..


    :


    للتو .. أحسست بالألم .. ليس بألمي فأنا معتادة على الألم ..


    بل شعرت بألم من نوع غير معهود .. وبدأت الدموع تنهال من عيوني .. وانا لازلت أعرف السبب ..


    لكنني أشعر بقوة بأن شيئا سيئاً جدا قد حدث .. أسوا من أي سوء ..


    حادث لم أتوقع أبدا .. لم أفكر بانه قد يحدث ..


    بلورتي العزيزية النفيسة .. التي كنت أحملها ..


    لقد تكسرت ..


    تكسرت أثناء سقوطي هذه المرة .. لماذا ؟!!!


    لطالما سقطت من أثر الضربات مع ذلك لطالما كنت أحميها من السقوط !!


    لماذا هذه المرة لم أستطع الحفاظ عليها .. كم أنا مهملة !!


    :


    استشاط بي الجنون .. صرخت بأعلى صوتي .. ومن حولي يحاولوا اسكاتي بلكماتهم وعبراتهم الساخرة .. وشيئا فشيئاً لم أعد اسمع أصواتهم .. أو أشعر بلكماتهم .. فألمي الآن يفوق كل الآلام ..


    :


    لا أعرف كيف انتهى بي الأمر مستيقظة في هذه الغرفة المظلمة ..


    لقد تهشم كل شبر في جسدي .. وبالكاد أستطيع ان افتح عيني قليلا لأرى شظايا بلورتي المكسورة ..


    لم استطع سوى البكاء والتحسر .. فبلورتي أمامي مكسورة .. ولا أستطيع حتى ضمها إلي ..


    يتبع...

  4. #3
    بما أنني لم أمت .. فإنني سأتمكن من الحركة مجددا .. لأنال العذاب مجددا..


    لكن من حسن حظي .. أو لربما هي المرة الأولى التي اقول فيها تك العبارة "حسن حظي" تمكنت من الحركة بعض الشئ قبل أن يأتي أحدهم ليحملني إلى مسلسل العذاب ..


    امتدت ذراعي ويدي لأزحف باتجاه شظاياي بلورتي المكسورة .. وبدأت اسحبها باتجاهي ..


    ثم نظرة إليها نظرة حسرة وألم .. وبدأت أبكي مجددا ..


    مر بعض الوقت .. حتى خطر لي أن أحاول اعادتها إلى ما كانت عليه ..


    بدأت امسك الشظايا الحادة المؤلمة .. أحاول أن اركبها على بعضها ..


    لكن سرعان ماكانت تنهار البلورة مجددا ..


    حاولت مرة أخرى .. وأخرى .. وأخرى .. وأنا اتوسل إليها .. أتوسل لأي شخص موجود أو غير موجود أن يصلحها لي ..


    لكن يبدو أن لا أحد يسمعني .. او لا أحد يرغب في أن يسمعني ..


    ولا تزال بلورتي تنهار كلما حاوت أن أضم الشظايا إلى بعضها ..


    :


    ومر وقت طويل وأنا أحاول إعادتها إلى شكلها .. لكنها نفس النتيجة ..


    عندها أدركته بأنه ..


    لا فائدة ..


    لا فائدة .. لا فائدة ..


    وعندها استشاط بي الغضب ..


    كرهت هذه البلورة من كل قلبي .. بقدر ما أحببتها ..


    لماذا لا تعودي إلى شكلك ؟!! لماذا لا فائدة من محاولاتي .. !!


    يتبع...
    اخر تعديل كان بواسطة » .:GENERAL:. في يوم » 19-07-2009 عند الساعة » 16:57

  5. #4
    اهئ لاكسجين في دماغي خلص مش حقدر اكمل تقريبا اليوم ><

  6. #5

  7. #6

  8. #7
    اكتفي بالقراءة عزيزى
    يا جبار السماوات والارض اجبر كسر خاطرنا .. وانزل علينا فرجا عظيما يليق بعظمتك .. يتعجب له اهل الارض والسماء انك على كل شيء قدير



  9. #8
    Disgusting ! vF7v7e
    الصورة الرمزية الخاصة بـ فتاة كرتونية








    مقالات المدونة
    11

    وسام منتدى التصميم وسام منتدى التصميم
    مسابقة فن السخرية مسابقة فن السخرية
    نجم المنتدى العام 2008 نجم المنتدى العام 2008

    السلآم عليكم ورحمة الله ,, كيف حالكم أخي الكريم,, ؟ ,,

    امم بداخل كلِ منا تلك البلورة النفيسة ..!
    حتى وإن بدا أنه لا مثيل لها وأن التي تخصك لن تجد منها اثنتين على وجه البسيطة ,,
    الحقيقة أنها ليست سوى رمز كامن ,, قد تكون تلك البلوة هي مخلوق تسر إليه بما
    يضيق صدرك به ,, أو هو دفتر ترسم عليها بقلم مشاعرك عندما لا تجد أحدا غيرها يتسع
    لاستماعك دون أن يظهر لك مشاعر السخرية والشماتة ..!
    هو بحر واسع بأمواج هادئة ونفس عميق ,, وزبد أبيض ,, يرتطم برجليك ويعود أدراحه ,,
    يشاركك بؤسك وتنظر أنت إليه مشفقا لتغوص في أعماقك شارحا له بصدق كل ما قد ألم بك ,,
    وغيرها من تلك البلورات ,, التي لا يكاد يخلو كل منا من انتمائه لإحدى البلورات ,,
    وإذا تساءلت قائلة ,, لم الظلام ..؟ فلن أجد إجابة أكثر من أنه هو الآخر بلورة خفية ,,
    تحيطنا وتغطينا بستار سميك ,, لا نريد لأي شخص أن ينتهك حرماته ويرانا في أقصى مواقف الضعف والشقاء ,,
    شخص واحد فقط ستسمح له برؤيتك في حالتك المزرية ,, أو هي شيء ما ,, تلك هي بلورة كل منا !
    ولأنها احتملت الكثير من استماع الهموم ,, فسيأتي وقت عليها ,, وتفنى كما تفنى كل الاشياء ,,
    أو تموت كما يموت كل من يتنفس لتنتهي ,,
    ومن الطبيعي وإن كان مؤسفا أن يحصل هذا فكما قال أحدهم
    " لا شيء ينتهي نهاية جيدة ,, وإلا لما انتهى ! " قد لا تصلح تلك البلورة مرة أخرى لكي
    تتحمل المزيد ,, لكن من المؤكد أن ثمة الكثير من مثيلاتها
    يمكن البحث عنه والاستعاضة به عن الأولى ,,
    التي فقدت حتما في مسيرة البشر المليئة بالأشواك ,,
    بحثا موفقا سيدي ,, ولا تنس ربٌ كريم ..
    دمت بخـير ,,
    .
    .
    اخر تعديل كان بواسطة » فتاة كرتونية في يوم » 20-07-2009 عند الساعة » 11:19
    جبناء ^____________^ "


    إن تعبيرات (إهانة رموز الدولة) و (تكدير السلم الإجتماعى ) و (الحض على ازدراء النظام ) و (إثارة البلبلة) إلى آخر هذه التهم السخيفة هى من مخترعات الأنظمة الاستبدادية للتخلص من المعارضين وتكميم الأفواه حتى يفعل الحاكم المستبد ما يريده فى الوطن والناس فلا يجرؤ أحد على مساءلته

    د:علاء الأسواني \\ كتاب : هل نستحق الديموقراطية

  10. #9

  11. #10

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter