الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 26
  1. #1

    سؤال قصة قصيرة (الحسناء او النمر)

    في أحد العصور الغابرة , عاش امبراطور ذو اهواء غريبه
    وكان صاحب سلطة لا تقاوم
    عند ارادته تتحول كل نزواته المتعددة الى واقع

    وكان ذلك الامبراطور يكثر من فتح الحوار وتبادل الافكار مع نفسه فان

    اتفقا على امر ما ......يصبح نافذا على الفور وحين تبدو الامور على احسن ما يرام يكون رقيقا لطيف

    المعشر . ولكن في الوقت الذي تقع به اقل الاشكالات فانه يصبح الطف وارق حيث ان ما من شيء

    كان يسعده ويرضيه كتصحيح ما شذ او تقويم ما اعوج.

    ومن افكار الامبراطور النيرة كانت اقامة مدرج عام لصقل اراء رعاياه وتهذيب

    افكارهم

    وذلك عن طريق استعراض الشجاعه الانسانيه والحيوانيه

    ولكن حتى في مثل هذه الامور فان نزوات هذا الامبراطور اكدت نفسها

    فهذا المدرج بشرفاته الدائريه وسراديبه الغامضه وممراته الخلفيه

    اصبح اداة لتطبيق العدالة الخيالية حيث تعاقب الجريمة وتكافأ الفضيلة
    بقوانين الحظ

    التي لا تخضع لمنطق العقل ولا تؤثر عليها عوامل الرشوة او الفساد

    فحين يتهم مواطن بجريمة ما تكون من الاهمية بحيث تسترعي انتباه الامبراطور وتحوز على اهتمامه

    كان يصدر مرسوما عاما يحدد فيه يوما يتقرر به مصير المتهم في المدرج الامبراطوري
    في اليوم المحدد وبعد ان تحتشد شرفات المدرج بجموع الجماهير المتلهفه لمعرفة ما ستسفر عنه نتيجة المحاكمة
    يجلس الامبراطور على عرشه في المنصة الامبراطوريه تحيط به حاشيته ........وباشارة منه يفتح باب في احد جوانب المدرج
    يخرج منه المتهم الى وسط المدرج حيث يرى في الجهة المقابله بابين متقاربين ومتشابهين تماما

    وكان على المتهم ان يتوجه مباشرة الى احد البابين فيفتحه وكان له الحق في اختيار فتح اي من البابين يشاء
    دون الحصول على توجيه او التعرض لاي تاثير معتمد فقط على عنصر الحظ

    فاذا كان حظ المتهم عاثرا يفتح بابا يقفز منه نمر جائع هائج كاسر من اشرس ما امكن اصطياده ينقض عليه فيمزقه اربا اربا عقابا له على ما ارتكب من ذنب

    وفي اللحظة التي تحسم فيها القضية بهذا الشكل تقرع الاجراس الحديدية بشدة وتعلو اصوات العويل من نساء تجمعن على الحلقة الخارجيه استؤجرن لهذا الغرض

    وينصرف جموع الحاضرين الى بيوتهم خافضي الرؤوس مكلومي الافئدة والحزن مرتسم على وجوههم من المصير المرعب الذي واجهه ذلك الشاب التعس او الكهل الجليل

    ولكن اذا كان المتهم صاحب حظ سعيد يفتح بابا تخرج منه فتاة من اكثر النساء ملائمة لسنه ومركز تتيه حسنا وجمالا ورقة وعذوبة

    اختارها له الامبراطور بنفسه من اشرف العائلات في الامبراطوريه فيعقد قرانه عليها في الحال كرد اعتبار وكمكافأة على اثبات براءته ولم يكن من المهم

    ان يكون المتهم متزوجا او له عائلة او مرتبط بفتاة اخرى اذ لم يكن يسمح الامبراطور لاي من هذه الترتيبات السابقه بالتدخل في مخططاته لتنفيذ العقاب او للحصول على المكافأة

    وهذه الممارسات كما في الاحتمال الاخر تأخذ مجراها على الفور فمن تحت المنصة الامبراطورية يفتح بابا يجرج منه كاهن وفرقه من المنشدين ومجموعة من العذارى يرقصن في الهواء الطلق على اصولت المزامير الذهبية احتفالا بالمناسبة السعيدة

    فيتجه الجميع نحو العروسين وتبدأ مراسيم الزواج وسط الموسيقى والرقص والغناء وتقرع الاجراس النحاسيه
    انغاما مرحه

    وعند انتهاء الاحتفال يقود العريس عروسه الى بيت الزوجية عبر ممر يفرشه الاطفال بالازهار والورود والرياحين
    كانت هذه هي الطرية التي اعتمدها الامبراطور لاقرار العدالة في امبراطوريته
    ومن الواضح عدالتها اذ لا يمكن للمتهم معرفة ما يخبئه له هذان البابان
    وهو يفتح اي منهما يشاء دون ان تكون لديه ادنى فكره ان كان في اللحضة التاليه

    سيفترسه النمر او سيتزوج الحسناء

    وفي بعض الاحيان خرج النمر من باب وفي احيان اخرى من الباب الاخر والقرارات لم تكن عادلة فقط بل حاسمة فالشخص المتهم كان يلتهم على الفور
    ان وجد مذنبا
    ويكافأ على الفور ان كان بريء
    رغب في ذلك ام لم يرغب
    دون ان يكون له اي مهرب من عدالة حلبة الامبراطور

    كان لهذه المؤسسة القضائية شعبية واسعة اذ انه حين كان يجتمع الجمهور في يوم المحاكمة الكبرى لم تكن لديه اي معرفة مسبقة ان كان سيشهد مذبحة دامية ام عرسا مرحا واعطى عنصر الغموض اثارة خاصة
    مرفها عن الجماهير وعاملا على الهائها ولم يستطع المفكرون الاحتجاج على
    هذه الطريقه بتوحيه الاتهام لها بانها غير عادله

    الم تكن زمام الامور ممسكة بيد الشخص المتهم؟
    اخر تعديل كان بواسطة » ken-bluedragon في يوم » 18-07-2009 عند الساعة » 15:41
    http://kenbluedragon.sarahah.com/Messages


  2. ...

  3. #2
    كان لهذا الامبرطور ابنة متفتحة كالورود ذات انوثة دافئة وجمال آخاذ وروح متعالية كروحه وكانت هذه الابنة

    قرة عينه ومحبوبة لديه اكثر من اي انسان وكان هنالك من ضمن حاشيته شاب منبته وضيع يتميز برجولة

    متقدة وشباب وثاب وشجاعة نادرة كأولئك الابطال الرومانسيين الذين تعشقهن الاميرات وكان من الطبيعي

    ان تقع ابنة الامبراطور بغرامه وان تعشقه بحماس وعاطفة متقدة امدت حبها بكثير من الدفء والعنفوان

    استمرت العلاقة الغرامية بين ابنة الامبراطور ومحبوبها فترة من الزمن الى ان وصلت يوما لاسماع

    ابيها ...فجن جنونه.......وامر بالقاء الشاب على الفور في غياهب السجون ....انتظارا لمحاكمته في الحلبة الامبراطورية على الجرم الذي ارتكبه .

    وقد اهتم الامبراطور كثيرا بتطور اعمال هذه المحاكمة ونتائجها اذ لم يتجراء احد من افراد

    العامة من قبل على الوقوع في غرام ابنة الامبراطور


    تم القيام ببحث واسع في جميع ارجاء الامبراطورية لاختيار اشرس النمور للمشاركة في هذه المناسبة

    كما اجريت عدة مسابقات لاختيار اجمل الفتيات لتصبح عروسا مناسبة ان لم

    يقرر الحظ مصيرا مختلفا للمتهم

    وبالطبع علم الجميع بالجرم الذي ارتكبه المتهم

    لقد احب ابنة الامبراطور!!!!! ...........ولم يستطع هو او هي او اي شخص

    اخر انكار ذلك ولم يسمح لاحد بالتدخل في مجريات الامور وقد وجد الامبراطور سعادة غامرة في ترقب

    تطور الاحداث التي كانت ستقرر ان ذلك الشاب قد ارتكب جرما في السماح لنفسه بالوقوع في غرام

    ابنته .............خاصة انه مهما كانت النتيجة فان الشاب المحب يكون قد ابعد عن طريقها.


    وجاء اليوم الموعود وتقاطر الشعب من جميع ارجاء الامبراطوريه الى المدرج الامبراطوري الذي
    امتلأت صفوفه ومدرجاته بالناس من جميع الطبقات وتجمع اولئك الذين لم يتمكنوا من الدخول خارج ابواب المدرج
    منتظرين نتيجة المحاكمة وعندما جلس الامبراطور على عرشه في المنصة الامبراطورية وحاشيته من حوله
    في مواجهة البابين التوامين
    تلك المداخل القدرية المتشابهة كثيرا في منظرها

    اصبح كل شيء جاهزا فاعطى بيده اشارة بفتح الباب تحت المقصورة المذهبة ليخرج منه الشاب

    العاشق الى وسط ساحة المدرج وقد ادى ظهوره وقامته الرشيقه الفارعه وملامحه تالوسيمه ومظهره

    الانيق الى همهمة بين المشاهدين عبرت عن احترامهم وتقديرهم وتلاهفهم لمعرفة مصير هذا الشاب
    الذي لم يدركوا سابقا بوجود انسان مميز مثله يعيش في اوساطهم
    لا غرابة ان ابنة الامبراطور احبته !!!!!!
    ما ارهب ان يكون في ذلك الموقف ........عندما توقف الشاب في منتصف المدرج ليحني راسه للمبراطور
    كما جرت العادة .....حبس المشاهدين انفاسهم ورانت على الجميع لحظة من الصمت المترقب

    ولكن لم تستحوذ هيبة المناسبة على تفكير الشاب الذي حاول اختلاس النظر لابنة الامبراطور
    الجالسة على يمين ابيها والتي لو لم تكن بربرية متأصله في طباعها لتغيبت عن الحضور ولكن عاطفتها المتأججه
    وكبرياؤها المتقد لم يسمحا لها بالتغيب عن مناسبة ستقرر مصير من تحب

    كانت الفترة التي سبقت المحاكمة فترة معانة وترقب لابنة الامبراطور اذ انه منذ اللحظة التي صدر
    بها المرسوم الامبراطوري لتقرير مصير معشوقها في مدرج الامبراطور
    لم تتمكن من التفكير باي شيء سوى هذا الحدث العظيم والاشخاص المرتبطين به

    وبما ان قوتها ونفوذها وسلطتها تزيد عن الاخرين فانها فعلت مالم ينمكن من فعله احد على الاطلاق

    استطاعت الحصول على سر البابين وعلمت وراء اي منهما يرقد النمر في قفصه متحفزا مترقبا
    ووراء اي باب تجلس الحسناء تنتظر ومع انه من المستحيل ان ينفذ من خلال تلك الابواب
    العريضة والمبطنه بالجلد اي صوت او دلائل تشير الى ما سيخرج منها حين يقترب المتهم منها
    ليرفع المزلاج على احدها
    الا ان المال وقوة ارادة المرأة مكناها من الحصول على السر
    تمكنت ابنة الامبراطور من معرفة وراء اي باب تجلس الحسناء بوجه متورد خجول مستعدة للخروج
    في حال فتح الباب
    بل عرفت ايضا الحسناء التي تم اختيارها من بين وصيفاتها لحسنها ورقتها وجمالها
    جائزة للشاب المتهم ان ثبتت براءته من الجريمة التي ارتكبها

    وقد كرهتها ابنة الامبراطور اذ انها امسكت بتلك المخلوقة الجميلة مرارا تسترق النظر الى
    محبوبها وتخيل لها ان حبيبها قد انتبه لهذه النظرات و رد عليها بالمثل
    وكانت من وقت لاخر تراهما يتحدثان سويا للحظات قصيرة

    وقد يكون ما قيل تافها لكن كيف لها معرفة ذلك كانت الفتاة جذابة ومحببه للنفس
    ولكنها تجراءت ورفعت عينيها الى حبيبها وبكل حدة الدم المتوحش الذي ورثته من سلالة عريقه
    من الاسلاف البرابرة
    كرهت ابنة الامبراطور تلك الحسناء الجالسة وراء الباب الصامت ترتعش بوجه متورد خجول

    حين التقت عينا الشاب العاشق بعيني ابنة الامبراطور حيث كانت تجلس بوجه أكثر بياضا
    وشحوبا من أي من الوجوه الترقبة حولها أيقن ذلك الشاب بحدسه الصادق وبالاتحاد الروحي
    الذي يربط ما بين المحبين أن محبوبته على علم وراء أي باب يقبع النمر المفترس
    ووراء أي باب تجلس الحسناء ولم يستغرب ذلك اذ من خلال فهمه لطبيعتها تأكد له بأنه
    لن يهدأ لها بال الى أن يصبح معلوما لديها السر المتواري عن اعين جميع المشاهدين
    حتى عن الامبراطور نفسه

    تشبث الشاب بالأمل الوحيد الذي تبقى له ألا وهو نجاح حبيبته في حل هذه الأحجية وفي اللحظة
    التي رفع نظره اليها رأى أنها قد نجحت في ذلك وطرحت نظراته الضارعة المتلهفة
    السؤال (( أي منهما ؟))
    وكان ذلك جليا لابنة الامبراطور وكأنه أطلق صرخة مدوية من حيث يقف
    ولم يكن هنالك أي مجال لإضاعة الوقت
    السؤال طرح كلمح البصر ويجب الاجابة عليه أيضا بلمح البصر


    رفعت ابنة الامبراطور يدها المرتكزة على وسادة أمامها بحركة سريعة لم يتبينها الا حبيبها
    باتجاه الباب الأيمن
    وعندها توجه الشاب بخطى ثابتة وسريعة نحو الباب الواقع على الجهة اليمنى وفتحه
    دون أدنى تردد
    وفي تلك اللحظة توقفت نبضات قلوب المشاهدين وأمسك الجميع بأنفاسهم
    وتسلطت أعينهم على الباب المفتوح


    من خرج من الباب المفتوح : النمر أم الحسناء ؟
    كلما تمعنا في هذا السؤال صعبت الاجابة عليه
    فهو يشتمل على دراسة النفس البشرية التي تقودنا في مجاهل
    ممرات العاطفة التي لا يمكن لنا سبر غورها
    فكر في ذلك أيها القارئ المنصف
    ليس وكأن القرار لذلك السؤال المحير يعتمد عليك
    ولكن على ابنة الامبراطور شبه البربرية السريعة الهيجان والتي تتوهج
    روحها في لهيب نيران الغيرة والأمل المتلاشي
    لقد خسرته
    ولكن من أن يحصل عليه ؟
    مرارا في ساعات يقضتها وفي أحلامها كانت تنتفض رعبا فتغطي وجهها
    بيدها من مجرد التفكير فيما سيحدث لو فتح حبيبها الباب الذي تختبئ وراءه أنياب النمر المرعبة !

    ولكن مرارا أيضا تصورت حبيبها يفتح الباب الآخر !
    كم مرة في منتصف أحلام اليقضة الحزينة أصرت بأسنانها
    ونتفت شعرها حين تهيأت لها السعادة التي غمرت حبيبها حين فتح باب الحسناء
    كيف تمزقت روحها من العذاب حين رأته يندفع لملاقاة تلك المرأة بوجهها المتقد
    وعينيها المتألقتين بسعادة النصر وتصورته وهو يقودها الى الامام وكيانه
    منتعشا بالسعادة لاسترداد حياته تغمره أصوات الفرح المنطلقة من الجموع المحتشدة
    مختلطة برنين الأجراس المرحة وكم مرة تهيأ لها الكاهن وأتباعه وهم يقودون العروسين
    بجذل وسرور ليكللانهما زوج وزوجة أمام عينيها ثم ينطلق حبيبها وعروسه
    بعيدا عنها في الممر المزدان بالورود والازهار تلاحقهما الصرخات الهائلة لجموع المشاهدين
    التي أغرقت صرخات اليأس والالم الصادرة عنها ! أليس من الافضل له أن يموت على
    الفور ويذهب لينتظرها في ذلك المكان المبارك لحياة المستقبل الأبدية !

    ولكن ذلك النمر المرعب وتلك الصرخات والنديب و تلك الدماء !
    ومع أنها عبرت عن قرارها بلمح البصر الا ان اتخاذ ذلك القرار أخذ
    منها أياما وليال من عذاب الفكر فهي كانت تعلم بأن السؤال سوف يطرح عليها
    ولذا كانت مستعدة للاجابة عليه ودون ادنى تردد حركت يدها الى اليمين


    ان مسألة قرارها أمر يجب أن لا يؤخذ بسهولة
    ولست أنا الشخص المؤهل للاجابة على مثل هذا السؤال
    واني هنا أترك الرد لكم جميعا

    اي منهما خرج من الباب المفتوح
    الحسناء أو النمر؟


    ملاحظة:>>يعني قراتوها ولا لا لا تؤثر على القصه
    ولد المؤلف فرانك ستكتون(1902_1834)في فيلادلفيا في الولايات المتحدة
    لن اقدر اكمل عن المؤلف وراي مشاغل بس اوعدكوا ان احكي عنه

    1. رجاء اعطي رايك في القصه واي منهما خرج مع السبب
    2. وشكرا للقراءة
    اخر تعديل كان بواسطة » ken-bluedragon في يوم » 18-07-2009 عند الساعة » 15:43

  4. #3
    القصة حلوة

    لكن قهرتني لانك لم تجب عن السؤال

    انا اتوقع الحسناء لان اللي يحب احد حب صادق يراه مع الف شخص غيره ولا يموت

    ياليت تعلمنا الاجابة الصحيحة

  5. #4
    القصه رائعه
    عجزت عن الرد

    السان
    وكلمات
    والعبارت
    عن
    الشكرا
    [SIGPIC][/SIGPIC]

  6. #5
    مشكور اخي ken على القصة الرائعة القصة حلوة ومعبرة ويتخللها الكثير من المعاني
    واللي عجبني أكثر انو نهايتها مفتوحة انت تحددها برأيك
    اعتقد ان الاميرة اختارت باب النمر وذلك واضح من غيرتها
    والنيران التي التهبت قلبها من الغيرة

    مشكووووووووووووووووووور على الموضوعsmile
    متعوب علي الصراحة gooood

    ننتظر المزيد مما يخط به قلمك asian
    87444c664ed9ab4368de475ac07c14a5

    ermm Don't Mess With Me
    Don't really give a rats a## what you think of me





  7. #6
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة عزوز666 مشاهدة المشاركة
    القصة حلوة

    لكن قهرتني لانك لم تجب عن السؤال

    انا اتوقع الحسناء لان اللي يحب احد حب صادق يراه مع الف شخص غيره ولا يموت

    ياليت تعلمنا الاجابة الصحيحة
    شكرا على مرورك الكريم وانا سعيد ان القصة عجبتك
    وبالنسبة للاجابه الصحيحة
    الكاتب تركها مفتوحة يعني نهايتها مفتوحه
    اما رايي الشخصي في الموضوع كتبته في القصة
    "انا شخص غير مؤهل للاختيار يا اخي

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة الاسد السود مشاهدة المشاركة
    القصه رائعه
    عجزت عن الرد

    السان
    وكلمات
    والعبارت
    عن
    الشكرا
    شكرا على مرورك اخي
    وانا تشرفت بقراءة ردك الاكثر من رائع

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة anime shadow مشاهدة المشاركة
    مشكور اخي ken على القصة الرائعة القصة حلوة ومعبرة ويتخللها الكثير من المعاني
    واللي عجبني أكثر انو نهايتها مفتوحة انت تحددها برأيك
    اعتقد ان الاميرة اختارت باب النمر وذلك واضح من غيرتها
    والنيران التي التهبت قلبها من الغيرة

    مشكووووووووووووووووووور على الموضوعsmile
    متعوب علي الصراحة gooood

    ننتظر المزيد مما يخط به قلمك asian
    العفو
    وانا مسرور لان الفكرة وصلتك wink
    ورايك منطقي في الموضوع
    اخر تعديل كان بواسطة » ken-bluedragon في يوم » 18-07-2009 عند الساعة » 15:55

  8. #7
    رجاء اعطي رايك في القصه واي منهما خرج مع السبب
    واااو بجد رووعه

    عجبتني وعشت القصه و الاحداث

    اتخيات لو كنت انا الاميرة مسكينة

    اتوقع انو الحسناء

    لانو هيا تحبو ولو تحبو بجد تختارلو السعادة


    ونسيت اقول يعطيك العافية على الترجمه

    وتسلم اياديك عالطرح

    بس نفسي اعرف النهاية
    اخر تعديل كان بواسطة » كرميلاااا في يوم » 19-07-2009 عند الساعة » 13:04
    sjnibtwpv
    يختي عليهم

  9. #8
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة كرميلاااا مشاهدة المشاركة
    واااو بجد رووعه

    عجبتني وعشت القصه و الاحداث

    اتخيات لو كنت انا الاميرة مسكينة

    اتوقع انو الحسناء

    لانو هيا تحبو ولو تحبو بجد تختارلو السعادة


    ونسيت اقول يعطيك العافية على الترجمه

    وتسلم اياديك عالطرح

    بس نفسي اعرف النهاية
    مشكوره على المرور

    وانا مبسوط انها عجبتك

    العفو هذا اقل اشي
    بقدر اقدموا لمنتداي العزيز

    كما قلت اعلاه الكاتب ترك النهايه مفتوحه

  10. #9
    يا اخوان
    55 واحد 4 منهم ردوا
    لهدرجه انتم شيفين القصه سيئه

    الي بدخل
    رجاءا يرد
    او على الاقل يقول شكرا

    يعني الحقيقه والله تعبت وانا
    بترجم
    وبطبع
    وبلون
    واقعد اكتب خاتمه
    واخرتها 4
    يردوا

    بشكر ال4 لانهم تواصلوا

  11. #10
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

    مرحبا كين كيف الحال اتمنى ان تكون بخير

    في الحقيقة القصة رائعة جدا وترجمتها مثيره للاعجاب

    انتقاء الكلمات شدت من انتباه القارئ واثارت عنصر التشويق بالفعل

    القصة وصفت بشكل ممتاز وجعلت عنصر الخيال يصور احداثها ...شئ مذهل

    سلمت يدالك على سرد وترجمة القصة المشوقة وشكرا جزيلا لك asian

    حسنا اود ابداء راي نحو القصة

    الزمن : احداثها تدل على حقبة قديمة اما في العصر الروماني او الفارسي

    البداية : وحديث النفس ربما صورت في عهدنا على شكل لعبة لانها اثارت من دهشتي وذكرتني بامير الفرس eekbiggrin

    طريقة محاكمة الامبراطور : لا اظن انها عادلة فعندما يذنب شخص ذنبا واضحا كالقتل مثلا يكون لدية مصيرين اما الموت او السعادة !!!!!

    شئ غريب وبالفعل عدالة خياليه لانه من المفترض ان يكون مصيره الموت المحتم

    لكن الشاب الذي اغرمت به ابنة الامبراطور كانت جريمته هي حبه للاميره وبنفس الاسلوب او اقانون تمت محاكمته ؟؟

    ذات الامبراطور : توحي بالحيره والغموض

    وكان ذلك الامبراطور يكثر من فتح الحوار وتبادل الافكار مع نفسه فان

    اتفقا على امر ما ......يصبح نافذا على الفور وحين تبدو الامور على احسن ما يرام يكون رقيقا لطيف

    المعشر . ولكن في الوقت الذي تقع به اقل الاشكالات فانه يصبح الطف وارق حيث ان ما من شيء

    كان يسعده ويرضيه كتصحيح ما شذ او تقويم ما اعوج.
    لا اعلم هل كانت نفسه طيبه خيره ام كانت تطغى عليها ملامح الشر ؟

    كان يريد امور امبراطوريته على احسن حال فكيف اصدر قانون ربما يكون في منظوره عادل

    اهوائه غريبة ولكن طابعها يميل الي النزعه النفسيه الشريره

    حسنا لن اطيل في هذا الجانب بالرغم من انني اود ذلك biggrin

    الان لنرى السؤال والاجابة من وجهة نظري rolleyes

    اي منهما خرج من الباب المفتوح
    الحسناء أو النمر؟
    كان هنالك حبا متوردا تفتحت زهوره وازدادت رونقة على مر فترة من الزمن
    وعندما علم الوالد الا وهو الامبراطور بهذا الامر اطاح بالشاب المقدام عقوبه

    من وجهة نظري المتواضعه ارجح ان النمر هو الذي خرج من الباب الذي اختاره الشاب والاميره هي التي ارادت ان يختار ذلك الباب ....لماذا ؟؟

    لان الاميره احبته كثيرا ومن المستحيل ان ترضى لاي وصيفة او فتاة ان تاخذ حبيبها من بين يديها sleeping

    وقد كرهتها ابنة الامبراطور اذ انها امسكت بتلك المخلوقة الجميلة مرارا تسترق النظر الى
    محبوبها وتخيل لها ان حبيبها قد انتبه لهذه النظرات و رد عليها بالمثل
    وكانت من وقت لاخر تراهما يتحدثان سويا للحظات قصيرة
    كيف ترضى وهو من قد امتلك فؤادها
    اظن انها تفضل ان تموت او يموت حبيبها على ان تراه مع جميلة غيرها <<< هذا واقع وطبع في جميع حسناوات الدنيا قديما وحديثا sleeping

    لكن الاميره تعلم ان حبيبها الشاب شجاع و قوي مقدام نادر الوجود وليس كاحد من ابطال الامبراطوريه
    ولن يقف في وجهه اسد مفترس سينهي حياته وقصة حبه بمجرد انياب وزئير خائبين <<<وهل للنمر زئير biggrin

    وكذلك اظن انها كانت تعلم ان الشاب احبها بعمق ودفئ صادقين فسوف يفعل المستحيل كي يفوز بهذا الحب rambo

    اييييييييي شكل تاثرت وبقوه بالقصه وقرقرت لين شبعت biggrin
    نعم وقبل النسيان لماذا تقول انك لست مؤهلا لوضع نهاية من وجهة نظرك ؟؟

    الامر لا يستدعي التاهيل فقط قليل من التحليل والاستنتاج ويتكون الراي والمنظور الذاتي

    هيا كفى تواضعا ولف ودوران وغموض وخزعبلات

    اكتب لنا وجهة النظر التي تظن انها ربما تكون افضل نهايه من منظورك mad<<<< تبغى تعرف بالقوه biggrin

    في امان الله


    اخر تعديل كان بواسطة » Raven Revenge في يوم » 17-08-2009 عند الساعة » 16:34

  12. #11
    مشكورة يا رايفن على المرور السكر

    والصراحه ما خيبتي ظني وطلعتي من الي بفهمو biggrin

    ماشي

    اولا الحمد لله ..>>>جواب على سؤالك في البدايه

    خجلتيني redface >>طلع بخجل

    اممم .......هذا اقل ما اقدمه للمنتدى الغالي cheeky

    نعلق على رايك في القصة

    والله عرفت غير تذكري امير الفرس..........خخخخخخخخ

    رايك بطريقة المحاكمه .............نظرتك كانت شامله بس لو تعمقتي اشوي
    بتلاحظي ان القدر اتحكم بمصير المتهم ...........فا اعتقد ان فيها شيء من العدل
    ويدعم رايي موقف المفكرون اذ انهم لم يستطيعوا الاحتجاج على
    هذه الطريقه بتوحيه الاتهام لها بانها غير عادله

    ما عندي تعليق عن الشابsmile >>في اشي اعمقwink......خخخخخ

    ذات الامبراطور......الصراحه انا معجب فيها rolleyes

    رايفن لازم تبطلي تحكمي ......بالكلمتين هذولا شرير وطيب tongue

    في اوقات ما نقدر انميزrolleyes


    السؤالين.................
    كان هنالك حبا متوردا تفتحت زهوره وازدادت رونقة على مر فترة من الزمن
    ايش هاذ يا رايفن .........ابداع .......كلام مرتب.......gooood


    لا ابداء وجهت نظرك مش متواضعه ابدا .......استنادا الى ما اسلفتي اعلاه
    ممكن ان يخرج النمر والاحتمال كبير بس كمان ممكن تخرج الحسناء بنفس نسبة الاحتمال

    بس انتي معطي الشاب مقدار كبير من الاهميه confused
    ونسيتي ان القصه سياسيةeek

    لكن انا ما بقدر احدد للاسباب التاليه

    انا مش بنت ولا امبراطوره ..........الي بعرف وحده يقوللنا
    ثانيا ......................redface صابني ادب فجائي اليوم لذلك ما رح احكي العذر الثاني
    بالاضافة الى ان الامبراطورة مدلله وكل شي بدها اياه بيجي بس
    سؤال اذا كان الامبراطور يدير شؤون المملكه بالطريقه الي شفناها
    هل من المعقول ان بنتو تكون امبراطوره عاديه وانه ممكن نتبأ بتصرفاتها confused

    ماشي خلصت هسا

    هل تعلموا ان هذه القصه من اكثر القصص القصيرة المثيرة للجدل
    بس هي مش هيك بمكسات ليش نفسي اعرف :paranoid:

    اسف والله اليوم ما فيه حيل اتفلسف ولا كان حكيت اكثرtongue
    اخر تعديل كان بواسطة » ken-bluedragon في يوم » 17-08-2009 عند الساعة » 19:19

  13. #12
    رايك بطريقة المحاكمه .............نظرتك كانت شامله بس لو تعمقتي اشوي
    بتلاحظي ان القدر اتحكم بمصير المتهم ...........فا اعتقد ان فيها شيء من العدل
    ويدعم رايي موقف المفكرون اذ انهم لم يستطيعوا الاحتجاج على
    هذه الطريقه بتوحيه الاتهام لها بانها غير عادله
    نعم اصبت لكن من كتب القصه جعل ذات الامبراطور مسيطره على الموقف وجاء القدر عامل ثاني

    <<< اقول بلا تفلسف لا يكون انتي الي كتبتي القصه biggrin


    ما عندي تعليق عن الشابsmile >>في اشي اعمقwink......خخخخخ

    ذات الامبراطور......الصراحه انا معجب فيها rolleyes

    رايفن لازم تبطلي تحكي......بالكلمتين هذولا شرير وطيب tongue

    في اوقات ما نقدر انميزrolleyes
    شو هي الاشي الاعمق احكي مشان اراجع حساباتي rolleyes

    نعم ذات الامبراطور قريبه منك فلذلك ليس من الغريب ان تعجب بها فهي محيره بعض الشئ

    اراد ان يعم السلام والاصلاح في امبراطوريته لكن اصداره لقانون المحاكمة قد غير الكثير وجعل القارئ

    لا يعلم بالضبط هل جانب الخير يطغى على جانب الشر ام العكس eek

    نعم بالفعل لا نستطيع التميز احيانا rolleyes

    بس انتي معطي الشاب مقدار كبير من الاهميه confused
    ونسيتي ان القصه سياسيةeek
    شاب منبته وضيع يتميز برجولة

    متقدة وشباب وثاب وشجاعة نادرة

    هذا الوصف يمكن خلاني اعطي درجه عاليه من الاهميه tongue عندو شجاعه نادره يعني ما بخاف من مجرد نمور <<< برااااااا biggrin

    هل تصدق ان السطور الستة التي قبل الثلاثه الاخيره من ردك لم افهمها

    الحقيقه لديك اسلوب متقن في اللف والدوران وعدم الاجابه الواضحه على السؤال الذي يطرح عليك biggrin

    اختصر المشوار واكتب لنا النهايه من وجهة نظرك dead

    نعم القصه مثيره للجدل والنقاش لكن المشكله انك لا تريد ان تناقشها بكتابة وجهة نظرك

    والسبب انك عضو من اعضاء مكسات هههههههههههlaugh





    في امان الله
    اخر تعديل كان بواسطة » Raven Revenge في يوم » 17-08-2009 عند الساعة » 21:35

  14. #13
    جرت قراءة إبداعك و سيجري التحميص للخروج بتحليل ناضج smile
    و أكيد مع التحليل سيكون الحديث عن ابداعك gooood
    اخر تعديل كان بواسطة » مِـدَاد` في يوم » 13-09-2009 عند الساعة » 17:04
    لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

    e440

    أطفأتْ مَدينَتي قنْديلَها ، أغْلقَتْ بَابهَا ، أصْبَحتْ في المسَا وحْدهَا ؛
    وحْدهَا وَلـيْـــلُ . . . em_1f3bc

    / اللهُم احْفظْ مدَائنَ الإسْلام والمُسلْمين
    "

  15. #14

  16. #15
    وضعتنا بين أمرين احلامها مر 00000


    لكن من الوهلة الاولى لقرائتي للقصة 00وبدون ادنى تفكير 00كان جوابي !!!

    أني لو كنت مكانها وبكل تأكيد 000

    سأدله على باب الحسناء 00نعم 00لباب الحسناء

    حتى وان كان سيعيش مع غيري ويحب غيري 000

    سأضحي لأجله 00سأضحي بأغلى ما املك لأجله وهو حبي له 00

    أتعلم لماذا؟؟!!

    لأني احبه 00ومن احب لابد أن يضحي لأجل من يحب ويبذل كل ما يملك لإسعاد شقه الاخر 00

    ولاني بالتأكيد لن اكون سعيدة بفقده 00وموته 00سيكون موتي

    يكفيني أن أشعر بانه يتنفس 00واراه سعيدا مع ايا كان 00وما إن نظرت اليه والى عينيه عادت لي اجمل ذكرياتي وايامي معه

    صحيح ان رؤيتي له مع غيري ستألمني وتحرقني بلهيب يكوي قلب المتفطر 00

    لكن ان غاب عن دنياي واكون انا السبب في موته ساتألم واقتل في كل يوم الف مرة 00

    وفي النهاية 0000بكلا الحالتين ساكون انا المتألم الوحيد


    لا أدري هل من الممكن ان يكون هذا صحيحا او انه مجرد كلام 00لاني لم اعش الموقف حقيقة ؟؟؟!!

    المهم 00

    فعلا كانت القصة في قمة الروعة 00

    وقد اعجبتني كثيرا 00كثيرا

    وقد اجدت صياغتها 00فشكرا جزيلا لك

    لكن بودي ان اعرف ما وجهة نظرك 0000
    اخر تعديل كان بواسطة » *طيف أميرة* في يوم » 15-02-2010 عند الساعة » 11:54
    8445f1d06ff96ab1663d0b16d4ce7689
    : : :
    d7b50494c427a33149bd93b9abd96da0
    3125c004a0fd45217e7ad325c5f96434

  17. #16
    شكرا على مجهودك الرائع 0000
    ما اصعب الحياة وما اقساها 0هكذا هي دائما عندما يجد الانسان فيها ما يريد
    تشتد عليه وتفرض أحكامها فاما ان تحرمه من مراده ا وان تجعله مخيرا بين اثنين احلاهما اشد مرارة من العلقم

    فعلا لقد وضعت الاميرة في موقف حرج يصعب الاختيار فيه 00ولكن بالنسبة لي بعد طول حيرة وتفكير وجدت ان الخيار الاول لن اقول الافضل لكنه اقل قسوة 000
    فان كان ذلك الشخص يحبها بحق ,فهي لن ترضى ان تفتح ذلك الباب نحو الحسناء 00فان فعلت ذلك هو سيتزوج من تللك المرأة التي لايحبها ولايكن لها أي مشاعر 000
    وبذلك الخيار ستعجل من ثلاث انفس بريئة ستتعذب بلا سبب
    الاولى هي نفس من تحب فهو لن يقدر على احتمال رؤية انسانه اخرى غير حبيبته تحل محلها وهي موجودة في مكان قريب منه ولا يستطيع الوصول اليها
    ومن المؤكد ان معاملته لزوجته تلك ستكون مليئة بالقسوة والجفاء 000
    وبذلك سيكون هذا تعذيبا لتلك الزوجة 00
    واما الثالثة هي نفسها التي لايمكنها ان تتخيل ان من سكن قلبها يسكن مع انسانه اخرى 00بالفعل ستمزقها الغيرة
    وبالمقابل ان فتحت الباب الاخر صحيح ان الاسد سيقتل حبيبها لكنها ستريحه من العذاب الذي سيلاقيه بسبب البعد عنها
    وبالنسبة للوصيفة فقد تجد شخصا يعطيها الحب والحنان 00
    وبذلك ستتجنب الاميرة تعذيب غيرها 000والاميرة ستجد ان من احبته رحل عنها واراحته من الحياة القاسية ويكفي ان تبقى هي الوحيدة اللتي تتعذب وتلاقي مرارة العيش دون غيرها

    هذا كان ما اخترته 000لكن لاادري ما الخيار الانسب حقا 000
    attachment
    "THE BEST "
    EMPEROR
    (^-^)
    ASK.FM
    || TUMBLER

  18. #17

  19. #18
    ماهذه القصة.............؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    انشاء الله تختار الباب اللي فيه النمر 00000
    ويأكل الشاب وأبوها وياكلك معهم كمان 00000شو هالموضوع المعقد يا زلمي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    أنا يحطوا تحت أيدي مصير ولد لأطلع مصارينه مو بس أخلي النمر ياكلوا 000000
    ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ياريت يكونوا انتا هالشاب كان ياااااااااااااااااااااااي عملت فيك العمايل هههههههههههههههههههههه

    هههههههههههه أمزح , وإنما أقول هذا الكلام من شدة حيرتي 000000
    القصة مؤثرة ومحزنة ............. أشعر بموقفها المرعب 00000
    بصراحة قلبي وعقلي يجدان أن الحلين مستحيلين 0000لو وضعت مكان الأميرة لاحترت طبعا 000
    لو كنت مكانها 000ماذا سأفعل ؟؟؟؟ إلى أي باب سأشير ؟؟؟؟

    ماذا لو تركتك تفتح الباب الذي فيه النمر وأراك تتقطع أمام عيني ؟؟ سأعيش حياتي بعدك وأنا أتألم 000
    قد أقتل نفسي من الندم وتأنيب الضمير ......... بل هذا أكيد 00
    رؤيتك وأنت تقتل بسببي هذا وحده يجعلني أعيش مجرمة يؤنبني ضميري طوال حياتي 00
    بالتأكيد سيكون هذا طريقي للجنون 00000

    وماذا لو تركتك تفتح الباب الآخر ؟؟؟؟أنا أحبك ولن أتركك تموت حتى لو كلفني هذا حياتي وسعادتي 000
    يسعدني أن أرى وجهك أمامي 00أن أعلم أنك تشاركني وتقاسمني ألمي 00
    لكن ماذا لو تغيرت وأحببت عائلتك ونسيتني ؟؟؟ فسأكون أشد حزنا وألما ...
    قلبي سيتقطع , أنت معي في الحياة لكن روحك بعيدة عني ..وعقلك وفكرك 000
    لقد ضحيت بحيلتي من أجلك وهكذا تكافئني بنسيانك لي ؟؟؟؟؟؟؟؟

    لكن في النهاية 000
    بما أني إنسانة وأمتلك المشاعر والإحساس 00 وإلا ما كنت أحببتك 00
    إذن مشاعري وضميري لن يدعاني أترك إنسانا يموت ويقتل أمامي , حتى وإن كنت لا أحمل له أي ذرة من الحب في قلبي 0000فكيف إن كنت أحبه ؟؟؟؟

    لذا أظنها ستختار الباب الذي فيه الحسناء 0000
    اخر تعديل كان بواسطة » ḾOOИ ΆИIMΞ♣ في يوم » 19-02-2010 عند الساعة » 14:27
    attachment


    .. I‘m Grateful to everyone I met ..

    attachment

  20. #19
    ايوا يا كين هي انتا


    شوف لو مارديت متل العالم لاعمل فيك شي ما بيسر

    تعبت وانعصر مخي وعقلي تفجر وانا عبفكر


    اصلا عشت اصعب لحظات حياتي نتفت شعري تنتيف وانا عبتخيل نفسي بحب ولد وهادا لحالوا كارثة
    00000000000000000بسم الله (( لا سمح الله يصير هالحكي 000000000))


    ترا اذا رديت كلام زي اللي رديتوا على طف طف 0000000000((احسن تستاهلي00000 فريتي راسي فر وانتي بتقوليلي ردي وايش رايك بالنهاية 00000بس تعرفي والله تفكيرنا واحد كأنا خوات 0000هههههههههههههههه0000 أمزح لا تصدقي ))

    نرجع لكين ترا بوريك شغلك هادا وانتا عبتقول تعبت وما حدا رد عليك ليش ما بتحس بالعالم لكان ؟؟؟؟؟000000000000000

    ملا حظة 0000

    ترا تكملت القصة انا كتبتوا لفرانك 000مو لحظرتك 00000
    هههههههههههههههههههههه شكلي معصبة صح 00000 ((((بيلبقلي )))


    احسك بتقول في نفسك ياريتها ما ردت 000 عطتني محاضرة طويلة عريضة في الاخلاق 0000000
    ههههههههههههههههههههه 0000000 احسن تستاهل 0000000000000

  21. #20
    مشكورة يا مون ع الطلة البهيه ^^"

    حاب تقرائي القصه من اول وتفكري فيها احسنrolleyes

    لانها سياسية ^^"

    اقريها مرة ثانيه وفكي الرموز ^^

الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter