مشاهدة النتائج 1 الى 17 من 17

المواضيع: فضاءات أخرى $$

  1. #1

    مقال او خبر فضاءات أخرى $$

    بسم الله الرحمن الرحيم








    لدي الكثير من وقت الفراغ ،، الفراغ هذا المصطلح الذي لم تتعوده أصابعي ولا عقلي ولا جسمي النشيط ،،،

    كالنحلة في حثيثها المتواصل عن الرحيق لتصنع العسل ،، كالنملة في سرعتها وهمتها في العمل ،،

    خطواتي غدت بطيئة بفعل الـ brace الذي يعانقني أينما ذهبت ،، وبفعل الـ collar أيضا

    صحيح أنني وبعد أشهر قد تعودت عليهما ،، ولكن إرادتي وروحي وحريتي لا زالتا طليقتان تبحثان كما هي عادتهما




    موضوعي هو لشغل الحيز من الفراغ ،، ولأجل سكب ما يجب الاستغناء عنه من أثقال تحز الضمير

    متعبة من المرض ومن كثرة الادوية والمراجعات ومن القيل والقال والنصائح التي لا تنتهي وكلها بنفس المضمون ،، فلا جديد

    حتى ابتساماتي باتت باهتة ،، لأن قوتي بدأت تضعف


    همتي


    سعادتي


    يقيني بدأ يهزل بالناس


    ولكن الوحدة هذه تدفعني للجنون ،، وهو ما أأبااه

    أرفض أن أكون أسيرة عقل فارغ ،، وكلمات لا تقنع ،، وأفكار لا تسمن ولا تغني من جوع


    هذه الفضاءات



    :
    :

    sigpic277755_1


  2. ...

  3. #2
    الساعات الأولى في العيادة ::


    صنبور من القيح والصديد ينز من المنطقة اليسرى اعلى البطن ،، يغطيه باندج رقيق من المتوفر في المنزل !! ويدي عليه حارسة ،، ألم متواصل في منتصف الظهر ، مع ألم تيبس العنق وصعوبة حركته في الاتجاهات


    في قاعة الانتظار ، قرب العيادة الصدرية ،، جالسة أنتظر ان تمضي هذه الدقائق/الساعات ،، تمهيدا لاجراء الدخول الى العنبر كما ابلغني الطبيب اثناء مهاتفته على الجوال .. وذلك لتلقي العلاج الجراحي الملائم لحالتي الصحية



    فجأة ،،


    شعرت بدفىء يد حانية على ظهري ،، هذه السيدة المتوشحة بالسواد تقرأ آية الكرسي عليّ (هي لا تعرفني ولا اعرف من هي !)

    شعرت بانغمار ودفء أموي (من الأم) ، كأن أمي تمد يدها لتحنو عليّ .. أنا بدوري لم أتكلم ،، لم أهلع منها ،، كررت سورة الفاتحة مراراً ،، داعية رب الرحمة أن يشافيني وإياها من المرض

    سالتني ما بي من علة ،،و اجبتها وسالتها ما الخطب ؟؟ واجابتني frownfrown حزنت كثيرا عليها .. ولكن هو حال من لا قوة له الا به عز وجل



    في احساس هو الاول من نوعه ربما ،، أدركت شيئاً ما ، أنني دائمة التفكير (بنفسي) أو أنني منذ أن بدأ هذا المرض وأنا فقط أفكر في نفسي وما يجري عليها ، نسيت التفكيؤ بالآخرين ، تناسيت أن هم لهم آلامهمم ومتاعبهم أيضاً

    حنو هذه السيدة علي ،، لا لشيء ،، إلى رحمة منها على صغر عمري وكبر معاناتي

    جعلني أخلع ثوب الأنا




    يتبع

  4. #3
    شيء ما يشد نظري للنظر في أبواب هذه الغرف .. ممرضات ينادين على أسماء المرضى الذين حان دورهم ،، مشهد عادي جدا للعين الأولى


    ولكني ركزت بصري على تعابير وجه الممرضة وهي تنادي .. بين حيرة وانتظار وأحياناً شوق ،، ربما لأنها تعرف المريض سابقا ... ابتسامات وضحكات

    وانا بينَ بينَ ،، تارة ابتسم وتارة أقطب الجبين ،، وتارة اسرح في الخلق الذي أمامي

    يدي تسند الجرح ،، واحاول ان اصيغ افكارا تخلق عالما اكثر راحة !




    كذلك كان هناك من يزعق من المرضى أن دوره تأخر وهو منتظر منذ ساعتين ! واكثر من مريض يشتكي .. ةأيضا أنا أريد ان اكون منهم ,, فلست أدري لماذا هذا السيستم بطيء جدا ،، رغم كل ما نراه من مساعي من أجل تحسين الجودة !!





    اليوم أحد ،، وكل الناس تمرض في أول الأسبوع ،، بعد الوييكئند

    عدد المراجعين بموعد كبير جدا ،، كل مريض له نصف ساعه /// وعدد المرضى الذين يراجعةن دون موعد مسجل ايضا كبير _ مثل حالتي اليوم ^^ _

    عدد الـ clerk الذين يسجلون قليل ، وعدم توفر المكان ولا الغرف ،،، وهذا شيء آخر



    كنت اراقب تعابير الوجوه على هؤلاء السيدات الرائعات ، وكل أنواع المشاعر تختلط بأحاسيسي

    _ علما بأني شخص حساس للغاية _ أتأثر باي شيء وكل شيء 3d






    تذكرت موضوعا قرأته في العام عن الممرضات ،،، وصراحة ما رايته في العيادة لم ولا يمنع أي امراة من العمل كممرضة ! لا يوجد ما ينقص من انسانيتها !


    استمر تفكيري _ رغم الألم _ يدور حول مهنة التمريض والممرضات ،، لا ادري سر الشغف الذي ملأني ،، ليحتكروا تفكيري !







    يتبع لاحقا

    الساعات الأولى بعد الدخول إلى عنبر النسااء

  5. #4
    لا زلنا في يوم 17/05/2009


    أنا وأخي وثلاثة أطباء ،،

    مسكين أخي متوهج بيمع هذه المصطلحات ،، بالنسبة لي اعرفها ولكن صعب ان افهم الحالة كاملة كحالة فانا لا ناقة لي ولا جمل ،، ومادة الميديكال تيرمينولوجي تساعدني فقط لابقى واقفة على قدمي ّ امامهم ولا تعني بالضرورة اني افهم ابعاد ما يحكونه

    طبيب الصدرية (حاتم) ، طبيب الانفكشن (عاصم) ، وجراح الصدرية (هيثم) ،، حسنا smile لم اتعمد التقفي .. هذه هي اسماؤهم حقيقة smile


    طبعا الوضع حرج بسبب حالتي الحرجة ،، ولكن هالسيستم تعبان وعملية الدخول من المستشفى اجراءات بايخة

    انتظرنا تقريبا 8 ساعات من الصبح وحتى نهاية الدوام في الخامسة ... وتم الادخال .. ترافقني فيه سستر سعاد ،،هي تونسية طيبة القلب ولكنها حازمة ايضا ..


    نظفت لي جرحي وجلست على الـ wheelchair الى القسم النسائي



    *


    استقبلتني فاطمة ، فتحية وسستر هندية اخرى ،، عرفتهم وعرففني ،، صرت الزبونه الدائمة.. هي المرة الثالثة .. التي اتنوم فيها ،، يعرفنني ، يحبوني ،، فليس لي وجها كريها،، كنت دائما مختلفة وهم يعرفون ..

    بالرغم من سعادتهم برؤيتي ،، وسعادتي برؤيتهم ،، الا اني لاحظت شعورهم بالشفقة عليّ ,, بسبب هذه العودة المبكرة نوعا ما ..

    بما انني كنت منومة قبل اقل من شهر ، هذه العودة سريعة ووقعها ثقيل على كلينا !!

  6. #5
    gooood

    احب هذا النوع من المذكراااااات

    سلامتك اولا

    وثانيا اسلوبك جميل

    go on
    attachment attachment

  7. #6

    شكرا لك عزيزتي ،، الله يسلمك




    ،، وانا احب الثرثرة فيما يقع لي من مثل هذه الامور ،،


    تساعدني ان اكبر وانضج

    واتعلم واحلم


    وارسم بصبغة بلورية


    وسماء وردية

  8. #7

  9. #8
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة الجوكر المنتحر مشاهدة المشاركة
    اسلوبـــ جميلــــ..~

    smile


    شكرا لك

  10. #9
    السلام عليكم...
    الله يشفيك يارب..
    وأسلوبك غايه فالروعهgooood...
    دمتي بود وصحه وعافيه..
    [..سبحآن الله وبحمدهـ..smile..سبحآن الله العظيم..]

  11. #10
    وعليكم ارق السلام والرحمة


    والله يسلمك عزيزتي


    حضورك بهي ولونه جميل جدا ^^




    شاكرة لك جدا

  12. #11
    ألف سلامه عليك وأنا من النوع الي يحب يكتب مذكرات بس كل مذكراتي بالعامي وما توصل زيك وحتى إسلوبك ::ماشاء الله تحفــــــــــــــــه ::
    gooood
    اخر تعديل كان بواسطة » براءة قلب في يوم » 07-06-2009 عند الساعة » 10:35

  13. #12
    اهلين فيك حبوبة smile



    والله اللي صار معي مو هيّن وهو اللي عم يخليني احكي ،، ما فيها الذكرى تضل بألبي ،، تقيلة عليه وحده


    *

    المهم تكتبي هلأ بالعربي ، بالانكليزي ، بالرصاص بالحبر ،، اكتبي وبس عربي فصحى او عامي ،، اكتبي



    شكرا الك حبوبةsmile

  14. #13
    تكرم عيونك :: نواّرة :: طبعا هذا اسم الدلع ،، غرفة لحالك ،، ولكن ليس اليوم ، من شدة الزحمة لا توجد غرفة مفردة

    صدتني الكلمة ،، لا ااستطيع تحمل الاخرين معي في نفس الغرفة

    وانا في هذا الوضع ،، لو كان وضعي مغاير فلا باس لكن مع التيوب ومع الالم ومع كل هذا الضعف سافقد عزتي وكبريائي

    frown


    طلبت من اخي ان يسال عن غرف الvip تبقى اهون من هذه

    ولكن للاسف ايضا ممتلئة ويوجد طابور على طلبها !!! ويجب الحجز مقدما ،،


    نقلتني السستر الى غرفة بسريرين ،، ولكنها كانت خالية لا توجد بها نزيلة اخرى


    حسنا : اعترف أن الغرفة شرحة للغاية ، وكبيرة ،، واجمل من الغرفة اللي بسرير واحد


    وهناك تلفزيون لي وايضا للمريضة الاخرى ،، يعني مش حنتخاااانق ههههه .. الحمام واااحد وهذا اكثر ما أرفني (من القرف) ، ولكن راح اتحمل لأنو وضعي ما بيسمح لي بالمفاصلة والمجادلة (أمرنا لله)


    من الصباح وحتى الخامسة مساءً ، ،أشفقت على شقيقي (يعاملني معاملة الأم لابنتها !) ،، أحضر لي بعض العصائر وسألني إذا أردت شيئا ام لا ،، أحضر حقيبتي من السيارة ،، اطمأن أنني بوضع أمين وجيد ،، واستودعني ،، وحدة هذه الغرفة rolleyes







    آآآآآآآآه ،، طويل عميقة ،، أكاد أبكي ،، ولكني لم أبكي ،،

    لم تعودني الدنيا أن تعطيني السعادة كاملة ،، لذلك فقد عرفت أنه لا يوجد هناك من سعادة في الدنيا ،،

    فهي تأخذ بقدر ما تعطي ،، وتجرح بقدر ما تداوي

    وتبعث بقدر ما تقتل


    هي الدنيا ،، لا تساوي غبار على جناح بعوضة

    ومع ذلك فقد فعلت أفاعيلها بي

    وأرتني ما لم يره أحد من عائلتنا

    لهذه السنة ،، كنت اخطط للارتباط ،، واكمال الدراسة واخذ كورسات معينه ،، ولكن مع بداية العام تغير كل شيء


    هي لحظة واحدة ،، استغل المرض ضعف مناعتي وهاجمني بشر كئيد


    والآن ،، بعد مضي هذه الشهور ، لا اعيش والمرض ،، اما ان يقتلني او اقتله !


    اما ان يزيد في قيمتي كانسان او ياكلني ولا يذر مني غير ذكرى


    هو قراري ،، وهي معركتي انا وحدي


    cry

  15. #14
    وحدي والألم


    ودّعني شقيقي ،، وبقيت وحدي ،، رتب أغراضي

    تأملت سريري ،،

    عملت اللازم عمله ،، مثل استخدام كيس الموبايل وربطه بالـ side rail الخاص بالسرير ليبقى هاتفي قريب مني وايضا ، المسبحة ،، وكيس الكمادة الحرارية قرب الـ bedside table


    قرأت ما سيحصل في القريب العاجل ،، سيضعون لي التيوب غدا ربما ،، اذن يجب استغلال الساعات القادمة في عمل تووور بالمشفى قبل ان اتقيد في علاجي الجراحي ،، يجب ان اذهب الى الكافتيريا واعبي بطني ^^ ويجب ان اذهب الى الممرضات واعرف عن نفسي واكسب صداقتهن ،،


    لا استطيع البقاء وحدي ،،

    اكره البقاء وحدي


    زوجة اخي ستحضر غدا ،، صديقاتي ،، امممم لا استطيع مهاتفتهن الآن ،، الوقت مبكر لذلك


    ،،


    عليّ أن أمشي لأمرن عضلاتي ،، صحيح أني متعبة بعد تلك الساعات ،، ولكن لا اريد النوم ،، الليل طويل وسأكون وحدي


    وأيضا لأتنفس قليلا قبل ان تبدأ العزلة ،،


    تنقلت قليلا في ردهة العنبر ،، اطالع اسماء الاطباء ،، تفاصيل صغيرة عن جيراني المرضى ،، يطالعوني هم أيضا يستغربن من الذي ألبسه (brace)


    ولكني ابعدت تفكيري السلبي ،، لست بحاجته !

    ربما سأستخدم نظرات الشفقة هذه لصالحي للوصول الى غايتي 3d وهي الحصول على غرفة لوحدي ههههههه


    لا بأس من بعض الأفكار الشيطانية ،، هه ولكن لا يهم


    حتى البورتر الهندي/البنغالي يتفرج عليّ ،، frown هل اتصل بشقيقي ليحضر ،، فيأخذني ؟

    هل اطلب من السستر ان تاخذني في تور (tour) على الـ wheel chair في المستشفى ؟؟ أدري أن هذا ليس عملها ..

    ولكن العبرة تخنقني ،، مقيدة أنا ،، أريد الصراخ بأعلى صوت ،،
    اخر تعديل كان بواسطة » Dance of Love في يوم » 07-06-2009 عند الساعة » 16:58

  16. #15
    في الغرفة وحدي ،، اطالع السرير الآخر ،، أتخيل وجود إحداهن ،، لتؤانسني


    جاءتني إحدى الممرضات ، كانت هندية ، رحبت بي وسألتني عن مشكلتي هذه المرة ولماذا قرر الطبيب إدخالي
    غيّرت على موضع الجرح بضماد جديد ، وطلبت لي الطعام ..مع أني تغديت وأخي ،، لم أمانع بعشااء باكر ^^ (طفاسة)
    شهيتي منعدمة .. مع أن ألذ أنواع الطعام أمامي ،، بدأ لي الطبيب بـ 3 انواع من المضادات الحيوية الجديدة ... لأنه يظن أن البكتيريا التي سببت لي المرض صارت مقاوِمة .... هههههه عندي شبكة مقاومة !!


    ليس لي سواك يا رب ،، طالت المناجاة smile


    استمعت لشريط " بسام شمص " إلا أنت .. والذي أنزلته بجهاز الهاتف النقال

    يا زهرة ايامي
    كبرت عالهدى
    عئيدي كنتي تنامي واحكيلك حِدا
    واحلمك ئدامي بعطرك والندى
    يا بنتي الكرامة
    كلمة بتزينك





    *

    وقت تسليم الشفت ::07:10 م\


    دخلت ممرضة النهار وممرضة الليل غرفتي .... يتبادلن المعلومات عن حالتي وعني ويتفقدنني ..


    "نوفا" ممرضة فلبينية ،، هي الممرضة المسؤولة عني لهذه الليلة .. أخذت لي العلامات الحيوية : الضغط ، النبض ، النفس والحراارة

    عندها سألتها _ لأن فضولي القططي _ قد وصل حده


    يبدو أن سؤالي لها عن أحوالها قد نكأ جرحاً فيها ،،لأنها كانت صريحة بتعابير وجهها انها ليسنت سغيدة .. أو أنها تفتقد الهدوء . أحسستُ بألمها ، فما كان مني إلا أن أحاول عمل جلسة counselling لها لأساعدها على التنفيس .

    قالت فيما قالته ،، أن مهنة التمريض مهنة رائعه ، وأن دراستها لمدة 4 سنوات كانت شيئا هاما في حياتها ..


    ولكن ما يحدث في المستشفى الآن من تحقير لشأن الممرضات يجعلها او يدفعها الى التفكير بالسفر الى البلدان الاخرى

    ويجعلها حزينة لأنها قضت سنوات كثيرة في الامارات ومع ذلك لم ولا تتغير وجهة نظر الناس للتمريض !

    تقول هم كممرضات يفتقدون الى الاحترام .. وكان صوتها متحشرجاً يهمها الاحترام بقدر ما يهمها المال .. ومن منّا لا ؟؟؟!!



    كرهتُ نفسي وكرهت حقارة هذا المجتمع الذي ينتقص من كرامة هؤلاء البشر ..

    كلمتها أحزنتني وأهمتني ، وحتى بعد خروجها من غرفتي ظللت أفكر عمل أي شيء او قول أي شيء يرفع من معنويات هؤلاء المجاهدات .


    هنا ... أخرجت دفتري الأزرق وبدأت أخط كل تلم الكلمات
    الصور المرفقة الصور المرفقة attachment 

  17. #16
    دفترككي الازرق جميل جدااااااااااا

    احب الدفاتر لانها تحمل ما لا يمكن ان تحمل الاشياء الاخرى

    استمري

    رحلة المشفى تلك طويلة جدا

    ولكنها تستحق المشاهدة والتسجيل

  18. #17

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter