مشاهدة النتائج 1 الى 6 من 6
  1. #1

    عندي أسئله أبغى الجواب اليوم ضروري

    هذا الأسئله:
    1)ما الأيه اللتى نزلت في فراش أم المؤمنين عائشه?



    2)قال ابن عباس رضي الله عنه (نصح قومه في حياته و بعد مماته )
    من هذا الرجل و ما الآيات الداله على ذلك؟




    ياليت اليوم المغرب كحد أقصى
    attachment


  2. ...

  3. #2
    اسف اخوي انا ما عرفت

    بس

    )قال ابن عباس رضي الله عنه (نصح قومه في حياته و بعد مماته )
    من هذا الرجل و ما الآيات الداله على ذلك؟

    اي رجل تقصد

    سلاااااام
    بابتسامه واحده تفتح لنفسك أفاق من التفاؤل ...!!

    6at693fdl0fh

  4. #3
    و الله ما ادري السؤال مكتوب كذا و ياليت ما دام انك في الثانوية تسئل مدرسين الدين يمكن يعرفون

  5. #4
    السؤال الاول لم افهمه جيدا - فماذا تقصد به حادثة الافك او حادثة اخرى -

    ( وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ (41) لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ )

    وهو كتاب لا تنقضي عجائبه ، ولا يَخلَق على كثرة الترداد .

    ذلكم الواعظ هو مؤمن آل يا سين
    الذي وعظ قومه حيا وميتا
    أما حال حياته فقد جاء ساعياً مُسرعاً ( وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ )

    وأما بعد مماته فإنه لما قيل له : ( قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ )
    فلما أفضى إلى الجنة
    ( قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ (26) بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ )
    تمنى أن يعلم قومه أن الله غفر له وأكرمه ليرغبوا في دين الرسل .

    قال ابن الجوزي رحمه الله في قوله تعالى (بِمَا غَفَرَ لِي ) :
    وفي " ما " قولان :
    أحدهما : أنها مع غفر في موضع مصدر ، والمعنى : بغفران الله لي .
    والثاني : أنها بمعنى الذي ، فالمعنى ليتهم يعلمون بالذي غفر لي به ربي فيؤمنون ، فنصحهم حيا وميتا . اهـ .

    حَـمَلَ هـمّ الدعـوة حيّـاً وميّـتـاً
    وأراد لقومه الهداية مع ما كادوه به حتى قتلوه

    قال الزمخشري :
    وفيه تنبيه عظيم على وجوب كظم الغيظ ، والحلم عن أهل الجهل ، والترؤّف على من أدخل نفسه في غمار الأشرار وأهل البغي ، والتشمر في تخليصه ، والتلطف في افتدائه ، والاشتغال بذلك عن الشماتة به والدعاء عليه ، ألا ترى كيف تمنى الخير لِقَتَلَتِه والباغين له الغوائل ؟ وهم كفرة عبدة أصنام ! ويجوز أن يتمنى ذلك ليعلموا أنهم كانوا على خطأ عظيم في أمره ، وأنه كان على صواب ونصيحة وشفقة ، وأن عداوتهم لم تُكسِبه إلا فوزا ، ولم تُعقبه إلا سعادة ؛ لأن في ذلك زيادة غبطة له ، وتضاعف لذة وسرور ، والأول أوجه . اهـ .

    وقال القرطبي رحمه الله :
    وفي معنى تمنيه قولان :
    أحدهما : أنه تمنى أن يعلموا بحاله ليعلموا حسن مآله وحميد عاقبته .
    الثاني : تمنى ذلك ليؤمنوا مثل إيمانه فيصيروا إلى مثل حاله . قال ابن عباس : نصح قومه حيا وميتا . اهـ .

    هذا واعظ وعَظَ قومه حيا وميتا

    وآخر وَعَظ أمّـه حياً وميتا
    وعزّاها في مصابها بعد موتها

    ذلكم هو : ذو القرنين
    فإنه كتب إلى أمه كتاباً قبل موته ، وكان في كتابه إليها :
    يا أماه ! اصنعي طعاما واجمعي من قدرت عليه من نساء أهل المملكة ولا يأكل طعامك من أصيب بمصيبة ، فصنعت طعاما وجمعت الناس ، وقالت : لا يأكل من أصيب بمصيبة قط ، فلم يأكل أحد ، فعلمت ما أراد .
    فلما حُمِل تابوته إليها تلقته بعظماء أهل المملكة ، فلما رأته قالت : يا ذا الذي بلغ السماء حلمه ، وجاز أقطار الأرض ملكه ، ودانت الملوك عنوة له . مَالَكَ اليوم نائما لا تستيقظ ؟ وساكتا لا تتكلم ؟
    من بلّغك عَنِّي بأنك وعظتني فاتعظت ، وعزيتني فتعزيت ، فعليك السلام حيا وميتا ، ثم أمرت بدفنه .
    وفي رواية لهذه القصة أنها قالت : فنِعْم الحيّ كنت ، ونِعْم الهالك أنت .

    وعظوا أحياء وأمواتا
    وعظوا وهم على فُرش الموت
    ووعظوا وهم جثث هامدة
    ووعظوا وهم تحت أطباق الثرى

    فـ لله درّهـم !
    لقد خُـلِّد ذِكرهم
    وسُـطِّر خـبرهم

    28/1/1425 هـ
    اخر تعديل كان بواسطة » tahar في يوم » 30-11-2004 عند الساعة » 21:18
    غــ dead dead dead ــزة

  6. #5
    الله يعافيك كفيت و وفيت و ماقصرت الله يسلمك
    و انشاء الله تلقون جواب السؤال الثاني

  7. #6
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حياك الله أخي الغالي :
    آسف على الإجابة المتأخرة جدا لكن لعلها تكون ممن يستفاد منه مستقبلا
    بالنسبة لسؤال ما الآية التي نزلت في فراش عائشة هي الآية التي نزلت لتبرئة عائشة عندما قالوا أنها زنت (حادثة الإفك) أما الآية فهي قول الله عز وجل في سورة النور (إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لاتحسبوه شر لكم بل هو خير لكم لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم ) _ النور :11_

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter