مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1

    إمرأة تركية .. بكت وأبكتني....

    كنت في الحرم المكى.. فإذا بمن يطرق على كتفى: حاجة ! بلكنة أعجمية

    إلتفت فإذا امرأة متوسطة السن غلب على ظني أنها تركية سلمت علي .. ووقعت في قلبي محبتها سبحان الله.. ( الأرواح جند مجندة )

    كانت تريد أن تقول شيئا .. وتحاول إستجماع كلماتها

    أشارت إلى المصحف الذي كنت أحمله ثم قالت بعربية مكسرة ولكنها مفهومة: إنت تقرأ في قرآن؟

    قلت نعم .. واذا بالمرأه يحمر وجهها .. اغرورقت عيناها بالدموع

    إقتربت منها .. وقد هالني منظرها!! بدأت في البكاء !! واالله إنها لتبكي كأن مصيبة حلت بها

    قلت لها : مابك ؟؟؟

    قالت بصوت مخنوق حسبت أنها ستموت بين يدى .. قالت وهي تنظر إلي نظر عجيبة .. وكأنها خجلانه .. قالت : أنا ما أقرأ قرآن

    قلت لها : لماذا ؟؟؟

    قالت : لا أستطيع ومع انتهاء حرف العين انفجرت باكية

    ظللت أربت على كتفيها وأهديء من روعها: أنت الآن في بيت الله ... إسأليه أن يعلمك .. إسأليه أن يعينك على قراءة القرآن

    كفكفت دموعها ......

    وفي مشهد لن أنساه ما حييت رفعت المرأة يديها تدعو الله قائلة ( اللهم افتح ذهني .. اللهم افتح ذهني أقرأ قرآن .. اللهم افتح ذهني أقرأ قرآن )

    قالت لي : أنا هموت وما قرأت قرآن

    قلت لها : لا ... إن شاء الله سوف تقرأينه كاملا وتختميه مرات ومرات قبل أن تموتى

    سألتها : هل تقرأين الفاتحة ؟

    قالت : نعم .. الحمد لله رب العالمين - الفاتحة -و.. جلست تعدد صغار السور

    كنت متعجبة من عربيتها الجيدة إلى حد بعيد .. والسر كما قالت لي أنها تعرفت على بعض الفتيات العربيات المقيمات قريبا منها وعلمت أنها بذلت محاولات مضنية لتتعلم قراءة القرآن ... ولكن الأمر شاق عليها إلى حد بعيد

    قالت لي : إذا أنا أموت ما قرأت قرآن .. أنا في نار.. إستطردت : أنا أسمع شريط .. دايما .. بس لازم في قراءة .. هذا كلام الله .... كلام الله العظيم

    ولم أتمالك نفسي من البكاء

    إمرأة أعجمية .. في بلاد علمانية.. تخشى أن تلقى الله ولم تقرأ كتابه.. منتهى أملها في الحياة أن تختم القرآن .. ضاقت عليها الأرض بما رحبت وضاقت عليها نفسها لأنها لا تستطيع تلاوة كتاب الله

    فمابالنا ؟؟؟

    ما بالنا قد هجرناه ؟

    مابالنا قد أوتيناه فنسيناه ؟

    ما بالنا والسبل ميسرة لحفظه وتلاوته وفهمه .. فاستبدلنا الذي هو أدنى بالذي هو خير ؟

    ولم نعكف عليه ؟

    لقد كانت دموعها الحارة أبلغ من كل موعظة ..ودعاؤها الصادق كالسياط تذكر من أعطي النعمة فأباها وانشغل عنها ..

    فسبحان مقلب القلوب ومصرفها

    هذه همها أن تختم القرآن.. فما بال هممنا قد سقطت على أم رأسها.. على أي شيء تحترق قلوبنا؟

    وما الذي يثير مدامعنا ويهيج أحزاننا
    اللهم أبرم لنا أمر رشد

    وسبحان من ساق إلي هذه المرأة المسلمة التي ... ذكرتني ووعظتني اللهم إفتح ذهنها ويسر لها تلاوة كتابك يارب اللهم كما أحبت كلامك فأحببها وارفع درجتها واكتبها عندك من الذاكرات





    للكـاتـبة : مريم


  2. ...

  3. #2
    مشكورة اختي
    علي هذه القصة والتي بها الكثير من الموعظة

    gooood

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter