مشاهدة النتائج 1 الى 9 من 9

المواضيع: ليلة لا تنسى

  1. #1

    ليلة لا تنسى






    هذه القصة كتبتها بعد أن أنهيت طيف الانتقام فأحببت أن أرى رأيكم فيها










    أرجو أن تنال إعجابكم










    ليلة لا تنسى



    كانت هذه الليلة من أجمل الليالي في عمري فلأول مرة أخرج مع خطيبتي دخلت إلى شقتي وأخذت حماماً بارداً ومن ثم توجهت إلى صندوق ملابسي وأخرجت قميصي الأزرق الذي يحوي خطوطاً خضراء وأخرجت أيضاً ربطة عنقي الخضراء وبنطلوني السماوي اللون, ارتديت ملابسي ومن ثم أخذت جولة بناظري على الشقة التي كانت في قمة النظافة والترتيب فمنذ خطبت وأنا أهتم بترتيبها ولكنني وجدت بعض الأوساخ على الأرض فتناولت المكنسة وأزلتها عن أرض الشقة ولكن بينما كنت أزيل الأوساخ مرت على ذهني رُؤيا جعلتني أفقد وعيي للحظات رأيت خلالها شخصين أحدهما أنا وأنا صغير والآخر يشبهني تماماً وفي مثل عمري تقريباً أما شخصي الصغير فقد كان قادماً من الماضي وأما من كان في مثل عمري فكان قد احتل مكاني في الحاظر وأنا يجب عليّ الذهاب إلى المستقبل, انتبهت من غشيتي وأخذت أفكر في الأمر ولكنني لم أعره اهتماماً كاملاً فقد قرب موعد اللقاء, أنهيت تنظيف الغرفة وتوجهت للباب أريد الخروج وعندما لامست يدي مقبض الباب سمعت رنين الهاتف, عدت مسرعاً إليه نظرت إلى الرقم الموجود على الكاشف, "إنها هي, نعم هي, لن أرد عليها لكي لا تعلم أني تأخرت", خرجت من الشقة وتوجهت إلى باب دارها مباشرة, لم يكن المنزل بعيد عن شقتي فلقد انتقلت إلى هنا لكي أعيش بجانبها, طرقت الباب, فتح والدها ونظر إلي بعينين صغيرتين, انتظر فها نحن قادمان, "نحن؟, لم يقول نحن أهو قادم معنا, ألا يريد لنا أن نبقى لوحدنا ولو للحظات, ما هذا الأب؟, ألا يريدني أن أشعر بالسعادة ولو ليوم واحد, لكن مادمت هي ستخرج فسوف أتحمل العناء وأحافظ على مشاعري مخفية لكي لا تحزن", لم تنقطع سلسلة أفكاري إلا بعد أن رايتها بابتسامتها الجميلة كانت ترتدي ثوب جميل ذا لون أزرق يميل إلى الخضرة, كان يشبه في لونه لون ما أرتديه من الملابس, وضعت الشال الكحلي على رأسها وخرجت ومن خلفها والدها, توجهنا نحو سيارتي وركب الجميع, كانت وجهتنا نحو منتزه الأحلام, دخلنا المنتزه وتوجهنا إلى أحد المطاعم فيه وما إن وصلنا حتى لمحت من البعد شخص يشبهني جداً أخذت الإذن منها وتوجهت إليه مباشرة وتركتهما يتناولان العصير, وصلت إليه وسألته "من أنت؟", أجابني وعلامات التعجب بادية عليه "ألم تذهب إلى المستقبل", "وأدعك تأخذها مني؟, لا وألف لا", "الأمر ليس هكذا ولكن يجب عليك الذهاب", بقينا فترة نتجادل هو يريدني أن أذهب وأنا أرفض الأمر ولم يقطع جدالنا إلا شخصي الصغير القادم من الماضي, قال لي "ماذا تفعل هنا يجب عليك الذهاب أسرع", كان رفضي قاطعاً مما جعلهما ييأسا من إقناعي ولكني في واقع الأمر أحببتهما من كل قلبي لقد كانا مثال الأخلاق فحتى في أثناء جدالنا لم يتفوها بأي كلمة بذيئة وبينما كنا نتحدث ( لقد نسيت خطيبتي في هذه الأثناء من هول الذي أراه ولكنني استمتعت بصحبتهما ) طرأ على حديثنا ذكر آلة غريبة تطيع صاحبها وهي على شكل مقاتل, فقلت لهم "أتمنى لو أنه يكون لدي مثلها", نظرا إلى برعب, "ماذا تقول؟", وخلال لحظات أي اقل من الثانية وإذا بقِطَعِ الآلة خلفي, أدرت وجهي نحوها وأنا في قمة الفرح ولكنهم طلبوا مني إلقائها في الماء ( نسيت أن أخبركم أنه كان بجانبي ماء), لم أسألهم لماذا ولكنني امتثلت لأوامر هما ورميتها ولكن بعد فوات الأوان فقد تركبت الآلة وتقدمت نحوهما وأخذت تضربهما بالسيف حتى قطَّعَتهما قطعة قطعة, وأنا أصرخ "توقفي, توقفي" ولكن لا مجيب, وعندما قتلتهما توجهت إليّ قائلةً "أهناك أمر آخر يا سيدي", نظرت إليها والحقد يتطاير من عيني كالشرر, "أأنا طلبت هذا؟, لم أطلبه, إذاً لماذا فعلت ذلك", وبينما أنا أفكر في حزن لمحت في يدها سيف, تقدمت وبخفة أخذته من يدها ووجهت لها ضربة كادت أن تقسمها إلى قسمين, تقدمت نحوي وأخذت تضربني بسيفها الآخر, ولكن ضرباتها لم تكن قوية لكوني آلمتها, توقفت عن ضربي وفجأة فوجهت لها ضربة في نفس المكان السابق وبدأت أقطعها كما تقطع السكين الفاكهة, وكنت في كل أشعر أن الحقد يقتلني, أنهيت الأمر وعدت إلى حيث تركت خطيبتي, كاحياتي.نت ثيابي ممزقة والدماء تسيل من كتفي ووجهي, كنت في حال يرثى لها, وفور رؤيتها لي أسرعت إلي أسندتني إلى كتفها ورجعت معها إلى البيت, كنت أهذي في تلك اللحظات (( جمال المظهر لا يعني جمال الجوهر )) (( ما كل ما صنع للخير يستخدم للخير )) (( ليس كل ما نسمعه صحيح ولكن ما نراه هو الصحيح )), في اليوم التالي استيقظت بعد أن نمت بعمق وأخذت أفكر في تلك الليلة التي طبعت صفحة لا تنسى في فصول حياتي.



    أرجو انها نالت اعجابكم

    أرجو أن أرى انتقاداتكم الجميلة



    ذاكرة القمر
    اخر تعديل كان بواسطة » ذاكرة القمر في يوم » 02-09-2004 عند الساعة » 02:07
    0


  2. ...

  3. #2
    السلام عليكم
    القصة رائع بكل معنى الكلمة
    تسلم يدك

    ماشاء الله عليك باين إن خيالك واسع جدا

    وبعدين أنا ما عندي أي انتقاد

    وشكرا على القصة وننتظر منك أكثر
    0

  4. #3
    لحظة واحدة نسيت أن أذكر بعض الأنتقادات حسب طلبك الكريم

    ليش ما تباعد بين الأسطر ياخي عميت عيني وانا اقراء

    إعتذاراتي للذاكره

    فارس
    اخر تعديل كان بواسطة » فارس الرواه في يوم » 03-09-2004 عند الساعة » 23:48
    0

  5. #4
    0

  6. #5
    أولاً حاب أشكركما على رديكما الجميلين ومروركما لقصتي المتواضعة

    لحظة واحدة نسيت أن أذكر بعض الأنتقادات حسب طلبك الكريم
    مشكور على الانتقاد


    ليش ما تباعد بين الأسطر ياخي عميت عيني وانا اقراء
    انتقاد مهم يرقع من المعنويات وااااااااااااااااااااااايد


    إعتذاراتي للذاكره
    لا تقلدني هههههههههه
    مشكور على المرور والإنتقاد
    إعتذاراتي الذاكــــرة

    رائعه وأكثر من رائعة

    تسلم أيدك على القصة الروعه

    سلام


    مشكورة على مرورك أختي عنابة وسلام
    0

  7. #6
    انتقاد مهم يرقع من المعنويات وااااااااااااااااااااااايد



    مو قلت لك


    لا تقلدني هههههههههه
    مشكور على المرور والإنتقاد
    إعتذاراتي الذاكــــرة

    كيفي
    أنا أبغى كذا

    إعتذاراتي فارس
    هههههههههههههههههههههههههه
    0

  8. #7
    ههههههههههههههههههه
    بس كنت أمزح أقول لا انحول القصة إلى شات
    ههههههههههههههههههههههه
    0

  9. #8
    القصه روعه gooood




    مشكور اخوي ذاكرة القمر على القصه الحلوه




    gooood
    0

  10. #9
    0

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter