مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2

المواضيع: ليلة الفداء

  1. #1

    نقاش ليلة الفداء

    ليلة الفداء

    تمادى الطغاة في إيداء المسلمون ، وواصل المسلمون مغادرة مكة الى يثرب بصورة سرية فأحسّ المشركون بالخطه وخشوا

    أن يفلت النبي

    (صلى الله عليه واله) من أيديهم وبعدها لا يستطيعون أن يوقفو المدّ الإسلامي فقررو القضاء على النبي (صلى الله عليه واله) واغتياله .

    فقرر الرسول أن يهاجر في تلك الليلة التي تقرر فيها اغتياله ولكي تتم الخطة بنجاح كامل كان لابُدّ مِن إبقاء من يبيت في مكانه

    فمن يكون ذلك الشخص المستعد للمخاطرة بنفسه ، ويبيت في فراش النبي (صلى الله عليه واله) ثم يتحمل مسؤولية رد الأمانات ، ثم حمل النساء الهاشميات والهجرة معهن الى يثرب .

    إنها حقاً لمسؤولية شاقة ومهمة صعبة أن يخاطر الإنسان بنفسه وينتظر القتل في أية لحظة أثناء نومه فمن سيكون لهذه المهمة؟

    لم يكن صعبا" على النبي (صلى الله عليه واله) أن يختار الشخص المناسب للقيام بهذا الدور ، فهو أعدّ علياً لمثل هذه الأيام العصيبة .

    جاء النبي (صلى الله عليه واله) الى علي (ع) فأخبره بما يعدّه المشركون هذه الليلة ، فبكى علي (ع) على حياة الرسول .. ولما ابلغه بأن المطلوب منه أن يبيت في فراشه ، أجابه على الفور :

    أو تسلم يا رسول الله إن فديتك بنفسي .؟

    أجابه رسول الله (صلى الله عليه واله) : نعم بذلك وعدني ربي .

    فتغيرت ملامح علي (ع) وتبدّلت تقاطيع وجهه من الحزن الى الفرح ابتهاجاًبهذه المهمة ، وكان علي (ع) بانتظار أية فرصة يستطيع فيها أن يبرهن لرسول الله (صلى الله عليه واله) عن ذلك الحب الكامن في أعماقة .

    لم يغب ذلك عن رسول الله (صلى الله عليه واله) فهو يعلم بما في قلب علي من حُب وتفانٍ واخلاص لذلك لم ينتدب غيرة للقيام بهذه المهمة ، وهو يعرف بماذا سيجيبه علي (ع) عندما يكلفه بها .

    فالطاعة عند علي (ع) قيمة حقيقية ترتبط بحجم إيمانه واخلاصه ، المؤمنون الصادقون تصبح الطاعة لديهم لذة عندما يكون المطاع هو رسول الله (صلى الله عليه واله) الذي لا يتفوّه الاّ عبر الوحي

    قال تعالى: ( وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى ) .



    إخواني خواتي تابعو معنا هذا الموضوع مع الرسالة القادمة إن شاء الله . وسف نرى كيف كانت الخطة التي وضعها الرسول وأمر الإمام علي بتنفيذها ، وسوف نكتشف هل كان الإمام علي (ع) رهينة ضغط على النبي محمد (صلى الله عليه واله)

    الطبري في تاريخه يقول : في ليلة مبيت الإمام علي (ع) على فراش النبي محمد(صلى الله عليه واله) المشركين قد ضربوالإمام علي وأخرجوه إلى المسجد فحبسوه ، وبعضهم يقول هذا

    أمر مستبعد .


  2. ...

  3. #2
    اختي العزيزة

    الحقيقة اني مستغرب من شيئين




    الشي الاول لماذا الاصرار على كلمة ( ع ) بعد ذكر علي رضي الله عنه ؟؟



    اهو اختصار لعليه السلام ؟؟





    ثم ان كل من تحدث عن ليلة الهجرة لايمكنه الا ان يقف موقف المجل المحترم لمن نزل فيه القران ( الا تنصروه فقد نصره الله اذ اخرجه الذين كفروا ثاني اثنين )


    وهو ابو بكر رضي الله عنه

    فلماذا لاتعرجين ولو بكلمة عن ذلك البطل ليلة الهجرة ؟؟




    مع ان عليا رضي الله عنه لا احد يستطيع ان ينكر فضله



    ونحن نذكر له ذلك وقددرسنا انه اول فدائي في الاسلام

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter