مشاهدة النتائج 1 الى 7 من 7
  1. #1

    Grave of the Fireflies تقرير

    Image:Grave_of_the_Fireflies_DVDcover
    2818485559_81a59e3e57


    يفتتح هذا الفيلم بمشهد مفتوح على ساحة عامة بها مرتادون , يخرج لنا البطل المكلوم ليقول لنا بأنه ميت بل أنه سيموت في ذلك اليوم المحدد بتاريخ 21/9/1945 معلنا بذلك بهاية ونهاية الحرب معه .

    عندما نتكلم عن عظمة هذا الفيلم فإننا في الحقيقة نتكلم عن الثورية التي قدمها هذا الفيلم بما قدمه من نظرة جديده لعالم الأنمي بمخرجه الذي اعتنق الواقعية الإيطالية والواقعية الجديدة كمنهاج له في سيره , المخرج هنا نزل إلى الشارع العام أثناء الحرب إيماننا منه بأن الإبداع يأتي من حياة الناس البسطاء , من الدمار , من الألم , بل إنه في الحقيقة من الواقع .


    2818448245_a6b3f836e7


    أسلوب Isao Takahata الإخراجي فريد من نوعه في عالم الأنمي , اعتدنا في الحقيقة أن نرى الواقعية في أفلام لفيليني مثلا أو في روما مدينة مفتوحه لروسيليني أو غيرها , لكن أن نراها على صور متحركه هو ما قدم للفيلم جماليته العظيمه , يقدم هذا المخرج في أفلامه العديد من نماذج الواقعية الرائعه Memories of Teardrops والذي يمطرنا فيه بوابل من المعلومات حول حياة الشارع الياباني في ذلك الوقت , أو My Neighbors the Yamadas والذي يضرب في أروع الأمثلة على الكوميديا الواقعية لحياة الأسرة اليابانية بجميع أفرادها بدئا من الجد والجدة إلى طفلتهم الصغيرة المشاغبه بفكرة إخراجيه غاية في الروعة والجمال , وما يميز واقعيته أيضا أنها تحمل معاني روحية عميقة أو شاعرية غير مبتذلة مما يعطي الفيلم دفعة قوية نحو الجمال .

    ما يميز هذا المخرج حقيقة هو قلة الأخيلة في أفلامه , وهو ما لم يكن شائعا عن افلام الرسوم المتحركة والموجودة حتى الآن المتتلئة بالأخيلة والفانتازيا الجميل منها والقبيح , وهذا عائد إلى منهجه الإخراجي الصارم الذي التزمه وهو ماخالف به المتعارف عليه في عالم الأنميشن , فأفلامه تستمد من الواقع الذي لا مجال فيه للأخيلة وغيرها , بل يميل للتسجيلية في كثير من الأحيان .

    في هذا الفيلم ينتقل مخرجنا إلى زمان الحرب العالمية الثانية من خلال رواية لشخص عايشها وعايش أحداثها المؤلمة والحزينة ليجعل منها نصا سينمائا لفيلمه , ثم ينطلق بعدها إلى البحث عن الصوت المؤدي للطفلة فكان لزاما عليه لتحقق منهجيته أن يتجه إلى الأرض المنكوبة والتي وقعت فيها القصة لينتقى من يمثل هوت طفلتنا الجميلة .

    ثم بعد ذلك ينتقل بنا الفيلم إلى لغة الصورة , فتجده يفسح لك المخرج الطريق لتأملك ولتقديرك ولعقلك من خلال المساحات الصامته في الفيلم فبالرغم من أن مدة الفيلم تقارب الساعة والنصف إلا أن عدد الأسطر المترجمة لا يتعدى 560 سطرا , ليتسلل المخرج من التأثير الذي يصنعه هو بنفسه إلى التأثير الذي يصنعه المشاهد لنفسه ويدعك من تحكم وبالتالي تصدر شعورك ذاتيا صارخا لماذا وجدت الحرب ؟ , وبالرغم من عرض هذا السؤال جليا في مجريات الفيلم إلى أنه لا يقدم جوابا عليه مما يؤدي إلى ممارسه أمينةمع الواقع , فليس من مهمتي أن أقدم لك أجوبت على الأسئلة بقدر ما أثيرها فيك , وهذي هي أهم سمات الواقعية , فهي تقدم لكالشعور الحقيقي للإنسان لكنها لا تقدم احكاما أو أجوبة أو ما شابه , لذا فطبيعتها تقترب من التسجيلية في رص الواقع الذي يعيشه بطلنا هو وأخته ومجريات حياتهم اليومية .

    قدم الفيلم دراسه عن واقع الحرب من خلال تدرجات حياة سيتا وأخته الصغيرة والذين مارست عليهم الحرب أشد درجات القسوة تجاه الطفولة , وهو في الحقيقة يبتعد عن أسلوب الشحن الذاتي الذي يغمسك في كم هائل من المشاعر المبتذلة لتخرج في النهاية تلقي بلعناتك على الحرب ودموعك بقدر ما يخفر في نفسك ألما تجاه الواقع الذي انتهك حقوق جميع طبقات المجتمع وخصوصا الطفولة , قدم ذلك من خلال صورة سيتا وأخته والذين أحرقت عليهم الحرب بيتهم وعائلتهم فلجأوا إلى أسرة قريب مارست عليهم حق القرابة لفترة محدودة لم تبلث في النهاية أن انقلبت إلى تأفف وتضجر مما حدى بصاحبنا أن تأخذه كرامة الرجال ويغادر البيت لتلقى أخته حتفها رغم عن أنفها بعد معاناة ليس مع المرض بل مع الجفاف الذي اصاب جسمها النحيل فلم تقدر على تحمل العيش في كهف وأكل الطعام الفاسد وشرب الماء الفاسد لتستسلم للموت بجسدها البالي .

    يركز الفيلم على عدة محاور تقدم البعد الإنساني للفيلم , هذه المحاور تكسب الفيلم ميزة جذرية عن القصة المستند إليها المخرج , من حيث إرتكازها على الصورة بشكل جذري في الأساس , وبالتالي يكسبها تفوق على القصة الأصلية للفيلم في الحقيقة ؛ ومن هذه المحاور الآتي :

    انعدام الأمل في النجاة من ويلات الحرب , وهذا يتضح على صعيدين , الصعيد الشخصي وهو ما نراه جليا في بداية الفيلم من خروج سيتا ليخبرنا بوفاته كصورة أولى للفيلم , أما على صيعد المجتمع فحالة الاظطراب التي عاشها الشعب ابان الحرب والشغب الحاصل منالسرقات وغيرها خصوصا في الصورة التي يخرج علينا فيها ذلك الجندي صارخا بالرغم مما أصاب وبالرغم من المدينة المحترقة عاش الامبراطور , وكأن المخرج يوجه رسالة لسان حالها يقول أي نفع يرجى من الامبراطور بل من الحكومة كلها ونحن في هذه الحالة المزرية .
    ما تفقده الحرب من المجتمع عموما ومن الفرد خصوصا , في هذه الحالة قدم المخرج صورا رائعة بل احترافية لنماذج مبكية لفعل الحرب على المجمتع والفرد كأحد لبنات المجتع المتمثلة ببطلنا وبطلتنا الصغيرين , وتبرز في عدة مواقف من أهمها هي اهانة سيتا ذلك الجندي الحالم من قبل قريبته التي احتظنته في البداية وقدمت له المأوى والحنان , لكنه في الحقيقة لم يدم طويلا فسرعان ما تخلت عنه بحجت أنه فرد غير صالح في هذا البيت الذي كلمن فيه يعمل لخدمة المجتمع والتخلص من الحرب , هذه الصورة تقدم فكرة عن بداية تفكك ذلك المجتمع المستقر من خلال تلك المرأة التي تدعى ما ادعت وهو في الحقيقة كلام لا يعقل , فكيف تريد من طفل أن يكون خادما لأمته للخروج من المأزق وهو غير قادر على تدبر أموره , لكنها في الحقيقة حجة مغلفة بغلاف خاجي يدعي عدم الصلاحية لكنها داخليا تنبأ عن أزمة مقبله سببتها الحرب مفادها أن كل فرد مسؤول عن نفسه ؛ وما قدمه من صورة أخرى لانعدام صلاحية المال في اثناء الحرب مما سبب أزمة عظيمة لطبقات المجتمع المتعددة سواء أكانت فقيرة أم متوسطة لأنها في اعتدمادها الأساسي تقوم عى المال في كل تفاصيل حياتها , وصارت المقايضة هي العملة المتداولة مما حدى بسيتا للسرقة بالرغم من استنكار نفسه لهذا الشيء .

    من خلال المحورين السابقين تتضح لنا صورتين ارتكز عليها الفيلم , ارتكز على التأمل العاطفي والاجتماعي لمجمتع الحرب وكيف تتم تمزيق الآمال والطموحات التي يريدها الشخص وكيف ينعدم الأمل على مستوى الشعب ككل , أما في نقطتنا الثانية فتبرز عبقرية مخرجنا في تركيز الصورة المأثرة على مكامن الدمار الرأيسية في المجتمع الناشئة عن الحرب , وهو في اعتقادي ما ميز الفيلم عن بقية الأفلام التي تناولت الحرب من نظرة واقعية , فتقديمه للحرب عن طريق الرسوم الجادة جعل له ميزة ذات طابع خاص نتيجة لما حمل المخرج رسومه من صور ربما تنعدم أن توجد في الافلام ذات الطابع الواقعي التصويري , فتقديمه لإرهاصات الحرب من خلال الأنمي جعل لها ميزة الصدق المطلق في الأداء لجميع الأدوار التي مرت بها جميع مراحل الفيلم .

    ما قام به الفيلم من أسلوب سرد القصة في الحقيقة لم أره في أي فيلم آخر قبله فبدايته كثيرا ما تذكرني بتحفة American Beauty , والذي اعتقد كثيرا أنها مقتبسة منه , يبدو فيه الفيلم وكأنه استجلاب من عالم الأموات ليروي لنا قصته وتكون روحه مرشدا لنا في مسيرة الفيلم , وهذا الجانب دعمته قوة الصورة كثيرا , فمشهد البداية الذي يخبرنا في سيتا بأنه قد مات مثل يسأل في أي يوم نحن ثم تأنينا روحه لتكون مرشدا لنا في رحلتنا نحو اسكشاف الحرب وعالمها لتكون شاهدا على صدق الصورة وتشاركنا في ذكريتنا وواقعنا وأفراحنا و أحزاننا , ولتكون كذلك معيار صدق للقصة وميزان جماليتها , ففي الحقيقة هذا الأسلوب المتبع في سرد القصة هو ما سحرني أشد السحر في الفيلم , لأنه في الحقيقة أنسب أسلوب للقصة ولواقعية المخرج .

    ثم إنني في الحقيقة أقدم التسائل الذي حفرته صورة الفيلم في نفسي , الطفل طاهر والطقولة مقدسة فلماذا تنتهك ؟ سؤال أتوق حقا للإجابة عليه .
    اخر تعديل كان بواسطة » منتقد في يوم » 02-09-2008 عند الساعة » 02:07


  2. ...

  3. #2
    يا صديقي العزيز ..
    كم أفخر لوجود هذا الموضوع وأن أكون أحد المارّين عليه وأولهم!

    الفيلم من أكثر الأفلام عمقًا وحزنًا .. بعيدًا عن أفلام الأكشن والحركة!
    مراجعة مميزة جدًا ..

    شكرًا ..

  4. #3
    شكرا لمرورك أخي علي , وفخور أنا أيضا بتواجدك , زدتنا شرفا يا أخي .

  5. #4
    مشكور على الموضوع الروعه
    ¶¶ سبحآآن آلله ¶¶
    ¶¶ والحمد لله ¶¶
    ¶¶ ولآالـه آلآآلله ¶¶
    ¶¶ وآلله آكـبر ¶¶

  6. #5
    تقرير جميل ولو أني لم أقرأه بالكامل لضيق الوقت

    شكرا لك أخي منتقد

    وهل هذا الفيلم موجود في المنتدى ؟
    اخر تعديل كان بواسطة » rahaal في يوم » 06-09-2008 عند الساعة » 02:23
    961b986124d322a275ba10ec07be2839

  7. #6
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    طابت اوقاتك أخي المنتقد
    وشكراً لك على التحليل المميز

    مهما تحدثنا عن هذا الفيلم فلن نفيه حقه
    وقد سبق أن كتبت تعليقات عليه في أكثر من موضوع ناقش هذا الفيلم آخرها موضوع الأخ العزيز أمير الألماس

    لكني سأعلق على صورة غلاف الفيلم

    2818485559_81a59e3e57

    شقيقة سيتا وهي ترتدي حذاء وقبعة عسكريتين
    تبدو على وجهها البراءة وهي تؤدي التحية
    ويبدو الحذاء العسكري ضخماً والقبعة مائلة

    تبدو الطفلة في غير مكانها
    أو انها حملت ما يتحمله العسكري المقاتل وهي طفلة

    أسلوب Isao Takahata الإخراجي فريد من نوعه في عالم الأنمي
    تحدثت أخي الكريم عن أفلامه
    ولكن حتى في المسلسلات التلفزيونية كان مبدعاً
    خاصة في مسلسل هايدي وعدنان ولينا ووداعاً ماركو
    هناك لحظات خاصة في تلك المسلسلات تشعرك أن عملاقاً يقف وراءها لشدة ابداعها
    اذكر مثلاً في الحلقة الاولى أو الثانية ربما من هايدي حين تبدأ هايدي في اللعب والقفز في المروج ثم تطارد فراشة وتسقط على الأرض
    تمر لحظة لا تتحرك فيها ويهدأ كل شيء وحتى الموسيقى تتوقف ولا يبقى سوى منظر الطبيعة من وجهة نظر هايدي وهي على الأرض وأصوات الطبيعة

    اشكرك اخي مرة أخرى على الموضوع
    وتقبل مروري

    تحياتي لك
    attachment

    صامـتٌ لـوْ تكلَّمـا لَفَـظَ النَّـارَ والدِّمـا ... قُلْ لمن عاب صمتَـهُ خُلِقَ الحـزمُ أبكمـا
    لا تلومـوه قـد رأى منْهجَ الحـقِّ مُظلمـا... وبــلاداً أحـبَّـهـا ركنُهـا قـد تهـدًّمـا

  8. #7
    -broly-broly- , rahaal , ولد حراً , مرحبا بكم جميعا .

    -broly-broly- :

    مرورك أسعدني , لك جزيل الشكر على الاعجاب والنوقيع .

    rahaal :

    أشكر لك تواجدك ها هنا , وأتمنى منك الرجوع بعد تناول الموضوع كاملا لتبدي لنا وجة نظرك فهي ممهمة لنا . أما بالنسبة لتواجد الفيلم هنا فلا علم عندي لكن ابحث علك تجد شيئا .

    ولد حراً :

    مرورك الرائع يتواجد في جميع المواضيع التي تاتي عليها حتى صارت بصمة لتلك المواضيع , وفي الحقيقة ربما اراد المخرج أن يقدم تساؤلا من خلال الغلاف يقول فيه عبث الطفولة ينتج عن براءة فلماذا تغتال ؟ , والفيلم هو في حقيقته تحفة فنية منقطعة النظير ويشفع له مشهد البداية فقط بعظمته بالرغم من تواجد الابداع في جميع أنحاء الفيلم .
    حقيقة لا أستطيع الحكم على مسلسلاته بأنها تنتمي لنفس النسق أو عدمه لعدم رأيتي لها أصلية من بلد المنشأ , وما ذاك إلا عائد لكوني أؤمن بأن الأيقونات الفنية لا يمكن أن تستنسخ , فالتمثال عند عدم تواجده في مكانه يفقد قيمته , وحتى عند رؤيتك لواحد من أعمال المخرج وقد دوبلج للغة أخرى بالرغم من عظمة ما تقف امامه إلا أن فيها نقصا , فروح المخرج لم تتواجد كاملة ها هنا وهنا الخلل , هذا بالنسبة للأمور التي أصنفها على أنها أيقونات أو نماذج سينمائية يحتذى بها .

    أشكر لكم مروركم جميعا وزدتموني شرفا .

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter