الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 34
  1. #1

    سؤال اللي يحب الروايات الرومانسية .......يدخخخخل........

    بلا أمس.........بلا غد
    للراوية: ديانا هاملتون
    كانت ماتي هي الزوجة التي يحتاج إليها جايمس حقا. فبعد
    الطريقة المذلة التي تخلت عنه بها خطيبته فيونا. أراد امرأة
    لا تعرف التحدي الأنثوي, ولا تجذبه جسديا, و لا تريد أن
    تجذبه جسديا, و لا تريد أن تجذبه.فتاة بريئة تجهل ما يجري
    بين الرجال والنساء, تفكر بعقلها لا بعواطفها, ولا تهتم
    بزينتها وملابسها, ولا بالعلاقات الغرامية. ومن انسب
    من ماتي رفيقة الطفولة, الفأرة العزيزة, لكي تشاركه حياته!
    بشروطه هو: لا عواطف, لا علاقة زوجيه... ولا أطفال!
    ولكن هل ماتي هي الفتاة التي يتصورها جايمس!
    وإذا لا فلماذا قبلت بشروطه rolleyes


    1 -الفأرة العزيزة 3d


    قالت داون من عمق مقعدها الدافئ:"إذن سيكون عيد ميلاد هادئا كالعادة بالنسبة إليك..أيتها المسكينة! يجب حقا أن تتعلمي المرح فقد يعجبك!" cheeky
    شكل فمها الناعم الجميل تكويرة شجب وهي تلوي جسمها الجميل بإثارة. ونظرت ماتي إلى أقدم و أفضل صديقة لها ‘ تتساءل عما إذا كانت أمها ستحبها أكثر لو أنها مثل داون ‘ جميلة ‘ غير متحفظة ‘ مليئة بالحماس بدلا من.... confused
    لكنها ما لبثت أن دفعت الفكرة عنها بخشونة. لقد انتهى كل هذا! فقد ماتت أمها منذ تسع سنوات ‘ حين كانت في السادسة عشرة من عمرها. لا جدوى من التفكير بالماضي ‘ فلا شئ سيعيده أو يغيره. cry
    ابتسمت ماتي بلطف:"في حين أن منزلك سيعج بالناس!" 3d
    كانت تشعر باضطراب صديقتها ‘ وتعرف السبب. مدت يدها تلتقط النظارة ونظرت إلى كتاب الطبخ. سيكون منزل القسيس القديم الواقع في الجانب الأخر من قرية سوسكس بمثابة قطب جاذب للعائلة الكبيرة السعيدة ‘ من سلالة والدي داون..وسيمتلئ ذلك المنزل الفسيح بالأولاد ولأحفاد ‘ والحب والضحكات ‘ على عكس هذا المنزل الفخم الذي تعيش فيه مع والدها الأرمل cry
    وقالت داون توافقها الرأي بارتياح:"سيصل فريق الصيد بأكمله ‘ بالأضافه إلا فرانك وأبويه عند أمسية الميلاد. وأنت مدعوه على الغداء يوم الميلاد أحضري والدك معك! مع غياب السيدة فلاكس سيوفر هذا عليك الطبخ..لن أقبل أعذارك‘ فأنا لا أستطيع الانتظار لأقدم خطيبي الجديد لأفضل صديقة لي". asian
    وضعت ماتي الطحين في ميزان الطبخ:"آسفة‘ لا أستطيع تلبية الدعوة لأن جايمس سيمضي الإجازة هنا..لقد اتصل هذا الصباح ودعى نفسه". biggrin
    شعرت بغصة وهي تنطق بأسمه. لا بد أن هناك خطب ما‘ و إلا لكانت خططه للميلاد أكثر سحرا ورومانسية‘ من تمضية بضعة أيام هادئة في الريف. surprised
    - أعرف أنك ستدعينه أيضا‘ لكنني لا أعتقد أنه سيرغب بحضور أي حفل في هذه الضر وف....... nervous cheeky
    ووضعت ماتي الدقيق في الخلاط مما جعل سحابة الدقيق تصل حتى السقف‘ وتوقعت أن تصر عليها داون. إلا أن داون لم تصر‘ بل تحركت في كرسيها تريح مرفقيها على ذراع المقعد. وبعد أن أحاطت ذقنها بيديها:"أتراه سيمضي فترة الأعياد في البكاء على الأطلال؟". cry cry cry
    - لا أظن أن جايمس يعرف كيف يبكي ! ermm
    بدت لهجة ماتي واقعية. فخلال السنوات التي عرفت فيها أبن شريك أبيها والسنوات التي تلت موت والده، لم تره يوما يرضخ للضر وف. كان دائما واثقا من نفسه، متماسكا تماما، متباعد أحيانا بشكل مخيف، كما لو أنه يعيش في عالم ناء يصعب الوصول إليه.
    لكنه الآن يتألم على ما يبدو، بعد أن نبذته علنا المرأة التي كان ينوي الزواج بها. لابد أنه خاض تجربه مؤلمة. لكن بما أنها تعرفه جيدا، فهي متأكدة أنه لن يظهر شيئا.
    قالت داون:"حسنا. لن يكشف مشاعره علنا. لكن مع موت والديه، بت أنت ووالدك أشبه بعائلة له. لذا، يمكن أن يبكي على كتفك. وأعتقد أن كبريائه تلقى ضربة قوية
    بسبب الأشعات التي نشرتها الصحف. فبعد أن تلقت الصحف خبر زواجه من الحسناء فيونا كامبل- بلير، عادت هذة الصحف وقالت أن صاحبة السعادة ألغت الزواج، بعد أن اكتشفت أن جايمس لم يتناسب وتوقعاتها الرفيعة المقام... لا بد أنه يشعر بالضيق إزاء ذلك!" cheeky
    فردت ماتي متوترة:"على الأرجح "
    وتمنت لو تتوقف صديقتها عن التحدث بهذا الموضوع.. فهي لا تقوى على التفكير بأن جايمس يتألم، ورغبت في أن تمسك عنق فيونا الأنيق بين يديها، وتخنقها!فهي لا يسعها أن تتصور، أن تنبذ أي امرأة رجلا ذا رجولة صارخة جذابة مثل جايمس كارتر. bored bored
    - اسمعي..لماذا لا تحضرين لنا القهوة؟
    أرادت قول أي شئ يوقف هذه الثرثرة. ونظرت مرة أخرى إلى كتاب وصفات الطعام، وهي تدعك الزبدة بالدقيق.
    - أحاول أن أصنع قطع صغيرة من الكعك ! ليت السيدة فلاكس لم تأخذ فرصتها السنوية الآن ! nervous
    طلبت مدبرة المنزل فرصة سنوية تمضيها مع شقيقتها وحصلت على الموافقة فورا. في الواقع، لم يحب والد ماتي يوما موسم الاحتفالات، لا سيما بعد رحيل زوجته. لذا كان هو وماتي يميلان إلى اعتبار الميلاد يوما عاديا..لكن مع توقع وصول جايمس، أصرت ماتي على تحضير المأدبة التي تليق بالمناسبة، على الرغم من أن هذا يتناقض مع مبادئها.
    وقفت داون فجأة وقالت:"اعتبري هذا منتهيا!".
    ثم تقدمت نحو الطاولة، تنظر إلى الوصفة التي تعدها ماتي، وقالت تنصحها:"يقولون هنا: أضيفي الماء، لكن قد تحصلين على نتيجة أفضل بكثير أن استخدمت البيض المخفوق..هل تريدين أن أتولى الأمر عنك؟ فأنا أساعد أمي في الطهو منذ ولدت! وأنت لست سوى طباخه أكاديمية ذكية، ولكن مبتدئة على الصعيد العملي". tongue
    فردت ماتي بخفة:" إذن، حان الوقت لأصلح الأمر! ".
    وقاومت لئلا تحتضن وعاء الخفق إلى صدرها. وأيقنت عدم قدرتها على تقديم الكثير لجايمس، إلا أنها لم تستسلم، بل أصرت في أعماقها على أن تعد له مأدبة تليق بالمناسبة.
    - فلتتحملي النتيجة أو بالأحرى فلتتحمل معدة ضيفك العواقب! redface
    قطبت ماتي حاجبيها بقلق، بينما استدارت صديقتها لتملأ غلاية الماء. كانت ماتي تكبر داون بأسبوعين فقط، إلا أنها لطالما شعرت بأنها تكبرها بألف سنه..رسخ اقتناعها هذا قول داون:" العبي أوراقك جيدا ماتي، يمكنك أن تستفيدي من الوضع الراهن!" devious
    رمت ماتي شوبك العجين، فوق رف الطعام الملئ بالدقيق بعد أن ثار غضبها لسماع تلك الكلمات. mad angry
    - أحيانا، تتكلمين كغبية عمرها عشر سنوات!

    ( يتببببببببببببببع )

    biggrin biggrin biggrin biggrin biggrin biggrin biggrin biggrin
    اخر تعديل كان بواسطة » Ice girl في يوم » 08-08-2004 عند الساعة » 15:29
    0


  2. ...

  3. #2
    0

  4. #3
    اوه اسفة لم اقصد ان اذكر القصة لكني لم احتمل

    لا باس لن يفهم احد كلامي

    القصص الرومنسية نفس النهاية احب روايات احلام كثيرا

    اتاسف ثانية
    0

  5. #4
    0

  6. #5
    شكرا اختي على القصة الحلوة واتمنى تكملينها با اسرع وقت ممكن
    عفواً .. اذا كان لديكم اي استفسار خاص بقسم التوون بشكل عام والمانجا توون بشكل خاص برجاء وضعه
    هنـا وسيتم تجاهل اي رسائل من هذا النوع
    0

  7. #6
    مشكووووووووره على القصه
    وين التكمله؟؟؟؟؟

    <<<<يلا بسررررررررعه
    0

  8. #7
    وين التكمله؟؟؟

    بصراحه احب القصص الرومنسيه لانه

    تنقلني من الواقع الى الخيــــــــــــــــــــــــــال


    وتحسن نضرتي لرجل

    وبس
    80684c42042fdb72edbb7b6289375506

    سبحاااااااااانك اللهم أني كنت من الظااااااالمين
    0

  9. #8
    مشكووووره على القصه Ice girl

    لكني قد قرأتها


    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة ماندي
    القصص الرومنسية نفس النهاية احب روايات احلام كثيرا
    gooood gooood gooood gooood gooood
    0

  10. #9
    السلام عليكم
    لقد اعجبني الجزء المكتوب من الرواية و أود قراءتها كاملة فهل يستطيع احد ان يدلني على موقع استطيع تحميلها منه؟
    مع الشكر
    crystal_moon
    0

  11. #10
    في الواقع ماكان جايمس كارتر ليعجب بماتيلدا ترنت...فهو يسعى ورآء النساء الجميلات الأنيقات،ذوات الذوق الرفيع...نساء مثل خطيبته السابقة ،بارزات، وليس ممن يبهتن كورق الجدران...ويجب أن تعرف داون ذلك وكيف لا تعرف ؟
    لم تنزعج داون من صد ماتي لها بل تابعت تقول: "حسنا كما تريدين !لكن فكري بالأمر !قبل أن أذهب للعمل في ريتشموند كنا نمضي وقتنا معا ،مايعني أنني كنت أراه دائما " .
    ومدت يدها تأخذ الكوبين من خزانة الأطباق ، وتبحث عن الحليب والسكر .
    ثم أكملت : "بقربك ،كان يبدو وكأنه يحميك . ومن الصعب تحديد ذلك .لكن هناك دليل على العاطفه هنا ! وبعد أن رمته تلك القذره الرفيعة المقام والفارغة الدماغ ،سيكون ممتنا لشخص هادئ ،مخلص ، ولطيف يعرفه . لقد وقعت في حبه منذ إحدى عشر سنه ،حين كنت في الرابعة عشر من العمر . أليس كذلك ؟ لم لا تستفيدين من الوضع الراهن ؟ "
    شعرت ماتي وكأن الدم يغلي في عروقها . لم تكتف داون بدس سكين بين ضلوعها ، بل هاهي تمرح بتعميق جرحها !
    ضاقت عينا ماتي الذهبيتان ، وصاحت بحده : "لقد أغرمت بجايمس في الوقت ذاته الذي وقعت فيه أن في "غرام" أستاذ العلوم الطبيعيه ، ألا تذكرين ؟ ولكن هذا في مرحلة المراهقة ! لذا ، دعك من هذا لو سمحت ؟ "
    لكنها تكذب.. فهي لم تتخلص يوما من افتتانها بجايمس .. ولطالما حاولت التخلص من هذا الشعور ،تعرف هذا ! لكن مشاعرها نحو جايمس بقيت سريه لزمن طويل ، ورفضت إلا أن تكبر لتجعلها أكثر افتتانا به .
    نزل جايمس من خلف عجلة القياده و أقفل السياره ، ثم وضع المفتاح في جيبه .. كانت ملايين النجوم تزين سماء الليل الشتوي ، والهواء المثلج يخز رئتيه . أخذ نفسا عميقا وشعر انه يسترخي ، بالرغم من الفوضى المعذبه التي تمر فيها حياته . كم شعر بسحر ليلة الميلاد ، وبدا ذلك غريبا .
    كانت الأنوار تتسرب من النافذتين المسدلتي الستائر ، "بير ينغتون هاوس" يغرق في ظلام دامس . تردد جايمس في قضاء فترة الأعياد هنا ، لكنه أيقن أنه كان على صواب في قراره هذا ، حين توقف في ساحة المنزل .
    هذا ماكان يحتاج إليه ، بعد الدراما الفوضويه التي حصلت في الأسبوع الماضي . فهو لايزال يشعر بمرارة المشهد النهائي بينه وبين المرأه التي كان ينوي الزواج بها . وهز كتفيه من دون وعي ، والتوى فمه بسخريه .. إنه يفهم لماذا لجأت فيونا إلى الصحافه ، مع أنه يكره الطريقه التي لجأت إليها في التصريح علنا عن إنفصالهما .
    شعر بحاجه إلى أن يرمي كل الإذلال و الحادثه المؤلمه وراء ظهره ، وبدا له هذا المنزل المكان الملائم للقيام بذلك .
    فلطالما مثل هذا المنزل منزله الثاني . فقد كان ووالده يفضلان حديث الأعمال حول عشاء متمدن أو تمضية أسبوع طويله مع صاحب هذا المنزل ادوارد ترنت الشريك في ابراطورية البناء التي أصبحت كبيره جدا الأن .
    ولم يكن المنزل بحد ذاته مادفعه للقيام بهذا الخيار ، ولا رؤية شريك والده ، بل ماتي . فوجودها المتفهم هو مايحتاج إليه بالضبط .
    وقطب جبينه إذ راودته هذه الفكره ، فقد تعلم الإكتفاء الذاتي في سن مبكره . لكن ذكاءها المؤثر يحركه ، وتعقلها يهدئه ، ونقاط ضعفها تسليه بلطف . فقد أخذت وقتا طويلا لتتعلم كيف تستخدم الطابعه الإلكترونيه التي أقنعها بامتلاكها ، وخاضت ثماني محاولات فاشله للنجاح في فحص القياده .. ولا تزال حتى اليوم أسوأ سائق سياره عرفه .
    أضف إلى ذلك نقص أناقتها الأنثويه .. فهي أقل النساء إحساسا بأهمية الملابس ، وأقلهن وعيا للعلاقات الغراميه .
    عرف أن هذا ما يحتاج إليه حقا . رفقة امرأه لا تعرف التحدي الأنثوي ، ولا تجذبه جسديا ، ولا تريد أن تجذبه .
    فأره ! و لان فمه القاسي ... الفأره العزيزه القديمه .
    شد قبضته على حقيبته وسار فوق الحصى المرصوف جيدا متوجها نحو الباب الرئيسي . أخذ يتساءل عما إذا كانت لاتزال تحاول ترجمة ذلك الكتاب العلمي الضخم من الألمانيه إلى الإيطاليه أو إلى أي لغه ، وعما إذا نفضت عنه الغبار لتعطيه إلى الناشر الذي يهتم به ، أم انها وضعته بعيدا بأمان .
    كان واثقا أن الإحتمال الأخير هو الأرجح ، فهو يعرف ماتي .. في الواقع ، لم تكن بحاجه إلى أن تعمل لاسيما أن وضعها المادي جيد .
    لكن ما أن يكون لديها مشروع ، حتى تنكب عليه ولا تظهر قبل إكماله .
    وما إن ترد على قرع جرس الباب ، سيسألها عن مشروعها هذا ...










    ( يتبببببببببببببببببببببببع )
    0

  12. #11
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أعتذر عن تأخري في تكملة الروايه
    لكن عندما وصلتني رسالتك crystal_moon
    أحببت أن أكمل الروايه لأنني لا أعتقد أن هناك موقع تستطيعين الحصول منه على الروايه
    وأنا أكتبها لأنها موجوده لدي
    و أكرر إعتذاري لكل الأعضاء
    0

  13. #12
    0

  14. #13
    لكن شريكه هو الذي فتح الباب .. وهو رجل في الستين من العمر ، ذو وجه جذاب ، وشعر رمادي ،وعينين تنمان عن الحرج .
    لم يكن ادوارد ترنت ممن يعبرون عن مشاعرهم ، وكذلك كان جايمس . ولعل هذا هو سر نجاح الشراكه التي تجمع بينهم .
    قال جايمس وهو يخطو فوق العتبه : "أشكرك على الغرفه التي ستمنحني إياها ليوم أو يومين .. شعرت بحاجه للمجئ إلى هنا ،
    لكنني لن أضجرك بالتفاصيل. لذا أقترح أن تضع موضوع أخبار خطوبتي المحطمه بعيدا " .
    أطلق ادوارد تنهيدة إرتياح : "حسنا ! قبل أن نغفل ذكر الأمر ، أهنئك على إنفصالكما . فمع أننا ماتي وانا لم نلتق بها سوى مره ، إلا اننا متفقين انها لا تناسبك . فعلى الرغم من نسبها الرفيع وجمالها ، فهي امرأه انانيه ، سطحيه وقاسيه ، وما كان زواجكما لينجح
    علاوه على ذلك ، نحن بحاجه إليك في الشركه لا سيما انك تمسك الآن بزمامها . والان ، هلا انضممت إلي لتناول الشراب ،أم انك تفضل الذهاب إلى غرفتك ؟
    _ لا بل سأحتسي شرابا .
    بدا جايمس متوترا و أحس بضغط دمه يرتفع ، ورمى حقيبته عند أسفل السلم العريض ، ولحق بمضيفه إلى غرفة الجلوس النظيفه التي تحوي القليل من الأثاث .
    إذن، هذا رأي ماتي بفيونا ؟ علام استندت في حكمها هذا بحق السماء ! فابنة شريكه لا تعيش في عالم الواقع ، بل تتمسك ببرجها العاجي مخصصه كل وقتها لعملها . فتاه بريئه تجهل مايجري بين الناضجين من الرجال والنساء ولايحق لها أن تطلق احكاما !
    وحسبما يعرف عنها ، لم تخض يوما تجربه عاطفيه ; فكيف لها ان تفهم توق الرجل إلى امتلاك امرأه جميله ، مثيره مثل فيونا المنفتحه على هذا العالم ؟ كيف لها ان تفهم رغبته في ان تشاركه هذه المرأه في حياته ، وتزين مائدته في دعوات عشاء العمل ، وتدير منزله وبرنامج حياته الإجتماعيه بشكل واع ودقيق ؟
    أرغم جايمس نفسه على الإبتسام بعد ان قطبت الافكار التي راودته جبينه ، وتناول العصير الذي قدمه له ادوارد . ثم غاص في احد المقاعد القاسيه المرتبه حول طاوله ثلاثية القوائم من طراز " شابندال " ، وسأل : "أين ماتي؟"
    لم يكن غضبه من ماتي مبررا ، فهو لم يغتظ من ادوارد الذي عبر عن الرأي ذاته ... لابد ان احداث الأسبوع المنصرم قد اثرت عليه اكثر مما يدرك .
    رد ادوارد : " تتخبط في المطبخ .. ففي غياب السيده فلاكس ، اخشى ان يتحول الامر الى مجرد حظ... فماتيلدا تضيع في كل ماهو خارج نطاق عملها " .
    شرب جايمس جرعه من العصير . مسكينه ماتي ! لقد فرض نفسه عليهما ويعرف جيدا انهما من دونه سيدبران امرهما بقطعة خبز و جبن ،
    او أي طعام إلى ان تعود مدبرة المنزل .. لكنه لن يسمح لماتي بأن توتر اعصابها بسببه . ففي اليومين القادمين ، سيساعدها و سيتشاركان الحمل . و ادهشه هذا القرار لكنه قطع وعدا على نفسه الإلتزام به ........












    ( يتببببببببببببببببببببببببببببببببببع )
    0

  15. #14
    شكراااااااااااكتير حلوة
    ممكن تكمليها اختي
    انا بحب هدا النوع من القصص وقارئة كتير
    منستاكي
    0

  16. #15
    0

  17. #16
    0

  18. #17
    مرحبا ايس قيرل
    سبق وقريت القصه
    حلوه كتير


    بسبب راي البطل في البطله
    بس بعدين......

    انصح اللي ما قراها يتابعها
    تحياتي لك ولذوقك
    أشوف كلن مع حبيبه تهنا وأنا حبيب الروح صعب عليه
    0

  19. #18
    0

  20. #19
    شكرا ع القصة الحلوة وارجو تكملينها ايس جيرل وشكرا للمجهود
    0

  21. #20
    0

الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter