مشاهدة النتائج 1 الى 5 من 5
  1. #1

    مقال او خبر الدرس الثاني عشر:اهم المهمات في امور الدين لكل مسلم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين ، وصلاة وسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين وعلى اله وصحبه واهتدة بهداه إلى يوم الدين وبعد :
    فهذا عرض لأهم المهمات في أصول الإيمان ، وأمور الدين ، تدعوا الحاجة والضرورة إلى معرفتها والإلمام بها ، للعلامة عبد الرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله ، أسال الله تعالى أن ييسر أمرها ، وان ينفع بها كاتبها وقارئها وناقلها ، والدال على الخير كفاعله
    الـسـؤال الأول : مـا حـد الـتـوحـيـد ؟ ومـا أقـسـامه ؟

    الجـــــــــــــــــواب : حد التوحيد الجامع لكل أنواعه هو علم العبد واعتقاده واعترافه وايمانه بتفرد الرب بكل صفات كماله وتوحده في ذلك واعتقاد انه لاشريك له ولا مثيل له في كماله وانه ذو الالوهية والعبودية على خلقه اجمعين ثم افراده بانواع العبادة .
    " فـدخـل فـي هـذا الـتـعـريـف اقـسـام الـتـوحـيـد الـثـلاثـة "
    أحـدهــــــــا : تـوحـيـد الـربـوبـيـة وهـو : الاعتراف بانفراد الرب بالخلق والرزق والتدبير والتربية .
    الـسـؤال الـثـانـي : مـا هـو الإيـمـان والإسـلام وأصـولـهـمـا الـكـلـيـة؟

    الــجـــــــــــواب : الإيمان هو التصديق الجازم بجميع ما أمر الله ورسوله بالتصديق به المتضمن للعمل الذي هو الإسلام وهو الإستسلام لله وحده والانقياد لطاعته .
    وأمــا أصــولــهــمــــــــــــا : فهي ما احتوت عليه هذه الآية الكريمة : (( قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون )) .
    وما فسره به النبي صلى الله عليه وسلم في حديث جبريل وغيره حيث قال : (( الإيمان أن تؤمن بالله ، وملائكته ، وكتبه ، ورسله ، واليوم الآخر ، والقدر خيره وشره .
    والإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله ، وأن محمداً رسول الله ، وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة ، وتصوم رمضان ، وتحج البيت )) . فـفـسـر الإيـمـان بـعـقـائـد الـقـلـوب ، وفـسـر الإسـلام بـالـشـرائـع الـظـاهـرة
    الـثـانــــــــي : تـوحـيـد الاسـمـاء والـصـفـات : وهو اثبات جميع ما اثبته الله لنفسه او اثبته رسوله محمد صلى الله عليه وسلم من الاسماء الحسنى ومادلت عليه من الصفات من غير تشبيه ولاتمثيل ، ومن غير تحريف ولاتعطيل .
    الـثـالــــــــث : تـوحـيـد الـعـبـادة وهـو : افراد الله وحده بأجناس العبادات وانواعها وافرادها واخلاصها لله من غير اشراك به في شيء منها .
    فـهـذه اقـسـام الـتـوحـيـد الـتـي لايـكـون الـعـبـد مـوحـداً حـتـى يـلـتـزم بـهـا كـلـهـا ويـقـوم بـهـا
    السؤال الثالث : ما هـي أركـان الإيـمـان بـأسـمـاء الله وصـفـاتـه؟

    الــجــــــــــــــواب : هـي ثـلاثـةُ إيـمـانٌ :
    1/ بالأسماء الحسنى كلها . 2/ وإيمان بما دلت عليه من الصفات .
    3/ وإيمان بأحكام صفاته ومتعلقاتها .
    السؤال الرابع : ما هي أركان الإيمان بأسماء الله وصفاته

    الـــجــــــــواب : نـعـرف ربـنـا بـأنـه عـلـيٌّ أعـلـى بـكـل مـعـنـى واعـتـبـار .
    1/ علو الذات . 2/ علو القدر والصفات . 3/ علو القهر .
    وأنه بائن من خلقه مستو على عرشه ، كما وصف لنا نفسه بذلك . والإستواء معلوم ، والكيف مجهول ، فقد أخبرنا أنه استوى ولم يخبرنا عن الكيفية . وكذلك نقول في جميع صفات الباري : أنه أخبرنا بها ولم يخبرنا عن كيفيتها . فعلينا أن نؤمن بكل ما أخبرنا في كتابه ، وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم ولا نزيد على ذلك ، ولا ننقص منه .
    السؤال الخامس : ما قولكم في الرحمة ، والنزول إلى السماء الدنيا ونحوها ؟

    الـجـــــــــــواب : نؤمن ونقر بكل ما وصف الله به نفسه من الرحمة والرضى والنزول والمجيء ، وبما وصفه به الرسول صلى الله عليه وسلم على وجه لا يماثله فيه أحد من خلقه فإنه ليس كمثله شيء . فكما أن لله ذاتاً لا تشبهها الذوات فله تعالى صفات لا تشبهها الصفات .
    وبرهان ذلك : ما ثبت من التفصيلات العظيمة في الكتاب والسنة في إثباتها والثناء على الله بها ، وما ورد على وجه العموم في تنزيهه عن المثل والند والكفو والشريك .
    السؤال السادس : الــقــول فـي كـلام الله وفـي الـقـرآن الـجـــــــــــواب :

    نقول : القرآن كلام الله منزل غير مخلوق . منه بدا وإليه يعود . والله المتكلم به حقاً لفظه ومعانيه . ولم يزل ولا يزال متكلماً بما شاء وإذا شاء .
    وكلامه لا ينفد ولا له منتهى
    السؤال السابع : ما هو الإيمان المطلق ، وهل يزيد وينقص ؟

    الـجــــــــــواب :
    الإيمان اسمٌ جامع لعقائد القلب ، وأعماله ، وأعمال الجوارح وأقوال اللسان . فجميع الدين أصوله وفروعه داخل في الإيمان . ويترتب على ذلك : أنه يزيد بقوة الاعتقاد وكثرته ، وحسن الأعمال والأقوال وكثرتها ، وينقص بضدِّ ذلك .
    السؤال الثامن : مـا حـكـم الـفـاسـق الـمـلِّـي ؟؟
    الــــجـــــــــــواب:
    من كان مؤمناً موحداً وهو مُصِر على المعاصي ؛ فهو مؤمن بما معه من الإيمان ؛ فاسق بما تركه من واجبات الإيمان .
    ناقص الإيمان : مستحق للوعد بإيمانه وللوعيد بمعاصيه ، ومع ذلك لا يخلِّدُ في النارِ .
    فالإيمان المطلق التام : يمنع من دخول النار .
    والإيمان الناقص : يمنع من الخلود فيها .
    attachment


    "اللهم اغفر لوالدي وارحمه انك انت الغفور الرحيم " اللهم انزل على قبره الضياء والنور والفسحة والسرور وجازه بالاحسان احسانا" وبالسيئات عفوا وغفرانا♡


  2. ...

  3. #2

  4. #3
    السلام عليكم
    اهلا وسهلا بك
    وبارك الله فيك ولا شكر على واجب

  5. #4
    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

    بارك الله فيك و أثابك خير الجزاء

    موضوع غاية في الأهمية و فائدة

  6. #5
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة sleepmoon
    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

    بارك الله فيك و أثابك خير الجزاء

    موضوع غاية في الأهمية و فائدة


    وعليكم السلام اختي
    وبارك الله فيك واياك

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter